نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» دلال المرأة
اليوم في 3:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» خواطر من ذاكرة التاريخ والكتاب المبين
أمس في 11:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» استراتيجيات التكييف و التكيف - محمد دريدي
أمس في 11:47 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» النظام وداعش في سورية - سلامة كيلة
2017-10-21, 11:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كوبا - دروس من إعصار "إيرما"
2017-10-21, 10:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» جرائم لهجات المسلسلات والرسوم المتحركة - معمر حبار
2017-10-21, 6:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  المشروبات التي يتم تناولها يومياً تتمتع بقدرة غير متوقعة على الحماية من الكثير من الأمراض.
2017-10-20, 9:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح وجه استدلال باية
2017-10-20, 7:44 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» النجاة لا تكون الا بالقلب السليم
2017-10-20, 7:20 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ...
2017-10-20, 6:55 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» شرع الله او الكوارث الكونية..
2017-10-19, 11:23 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفه بيانية مع ايتي المائده 62+63=فانتبهوا يا علماء الامة
2017-10-18, 1:29 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل الايمان ينقص ويزيد؟؟
2017-10-17, 11:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الامن من الخوف والهم والحزن
2017-10-17, 5:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب اسكت امير المومنين
2017-10-17, 5:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» احياء سنة الحبيب سلام الله عليه
2017-10-17, 5:41 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صالون نون الأدبي والدكتور معاذ الحنفي من أقبية السجن إلى مرافئ النقد الأدبي
2017-10-15, 10:53 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» الشيخ عادل الكلباني: الغناء حلال كله حتى مع المعازف ولا دليل يحرمه
2017-10-14, 9:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فصاحة ابن باديس وعامية الشعراوي - معمر حبار
2017-10-14, 9:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل كان الوقف معروفا للصحابة زمن النبي..؟
2017-10-14, 3:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» درّة البلدان - هيام الاحمد
2017-10-13, 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خواطر المساء==صائعون وضائعون
2017-10-13, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما الفرق بين الولادة الطبيعية لدولة الخلافة والعملية القيصرية سؤال مفتوح للناقد الفكري
2017-10-13, 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اسئلة الى الاخ احمد عطيات ابو المنذر
2017-10-13, 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح مفاهيم - الضرورات
2017-10-13, 8:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذه الحرية! فأين حدود الله؟!- بقلم الصادق الغرياني
2017-10-13, 8:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وجه امريكا الكالح في قلب الانظمة وسحق الحركات قتلت واشطن ذات الوجه العلماني ملايين البشر
2017-10-13, 7:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» راي احمد عيد عطيات ابو المنذر في المظاهرات
2017-10-13, 7:02 pm من طرف اجمد العطيات ابو المنذر

» (هل معنى الحديث لو صح يدل على تحريم المعازف ؟)
2017-10-13, 12:07 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
2017-10-12, 10:48 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33344
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1972
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 938 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو RAGAB66 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57277 مساهمة في هذا المنتدى في 13600 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 :::: شروط الفكر الذي يحقق النهضة ::::- نبيل القدس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33344
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: :::: شروط الفكر الذي يحقق النهضة ::::- نبيل القدس    2011-06-28, 1:51 am


:::: شروط الفكر الذي يحقق النهضة ::::


يشترط في الفكر الذي يصلح لتحقيق النهضة أن يتوفر فيه أمران:
1 - أن يكون شاملا لكل نواحي الحياة.
2 - أن يبنى على قاعدة واحدة ثابتة، أي عقيدة عقلية ثابتة.

وحتى يصلح لأن تقوم عليه نهضة صحيحة لا بد من شرط ثالث وهو:
3 - أن يبنى على أساس روحي

ويمكن أن نضم ثلاثة شروط أخرى للقاعدة الفكرية التي تصلح لقيام النهضة الصحيحة عليها وهي:
4 - أن تكون عقلية، بحيث تقنع العقل قناعة تامة لا يتطرق إليها أدنى شك.
5 - أن توافق الفطرة، أي أن تلتقي مع طبيعة الانسان وتقرر ما فيه من العجز.
6 - وأن لا تكون خيالية، أي أن لا تفرض على الحياة أمورا مستحيلة.

وأما شمولها لكل نواحي الحياة فيما يخص النهضة الصحيحة فمعناه أن تتسع لتشمل معالجات جميع المشاكل التي تطرأ على الانسان - بما في ذلك الدولة - في كل زمان ومكان، بحيث لا يضطر إلى إيجاد معالجات لبعض المشاكل من خارج هذه القاعدة الفكرية.

إذن فنحن نتحدث عن فكر أساسي، هو الحصان الذي يجب أن يوضع أمام العربة، تلك العربة التي تركبها العلوم والصناعات والقوة العسكرية، والأفكار الفرعية.

أما لماذا الفكر الأساسي فلأنه كما يقول الأستاذ يوسف السباتين رحمه الله تعالى:
‏« الفكر الذي يحصل بارتفاعه النهضة هو الفكر المتعلق بوجهة النظر عن الحياة وما يتعلق بها، فهو الفكر الأساسي عن الحياة وعما قبل الحياة الدينا وعما بعدها، وعن علاقتها بما قبلها وبما بعدها، وهو القاعدة التي تبنى عليها أو تنبثق عنها جميع الأفكار التي تعالج مشاكل الحياة وهو القيادة الفكرية التي تقود الانسان في معترك الحياة. »‏ انتهى بتصرف.

إذن لو تناولنا الاقتصاد مثلا فإنه سيعالج بشقه المتمثل في النظام الاقتصادي، جانبا من علاقات الانسان مع غيره، والأخلاق ستتناول جانبا آخر، والنظام الاجتماعي سيتناول جانبا، وهكذا، وهي بمجموعها منبثقة عن الفكر الأساسي، والاقتصار على أي منها في عملية النهضة سيفضي إلى فشل ذريع لأنه سيترك جانبا مهما من جوانب الحياة بغيرما نظام ينظمه منبثق عن القاعدة الأساسية التي منها انبثقت التشريعات.

كما وإن خلط هذه الأنظمة بالعلوم يعتبر شططا، إذ أن علم الاقتصاد لا يتعلق بوجهة النظر عن الحياة وبالتالي فهو عالمي وليس مما يدخل في بنية حضارة ما من الحضارات شأنه شأن الطب والهندسة، وبالتالي فلا دخل له في مسألة النهضة إذ هو تابع يأتي دوره في تحسين الاستفادة من الموارد وما إلى ذلك .

النهضة هي الارتفاع الفكري إذن، ومعنى ارتفاع الفكر:
الانتقال من الناحية الحيوانية إلى الناحية الانسانية ، فالفكر المتعلق بالحصول على الطعام فكر ولكنه غريزي منخفض، والفكر المتعلق بتنظيم الحصول على الطعام فكر ولكنه أعلى منه.

والنهضة تقدم وانتقال المجتمع إلى الأفضل، لا على إطلاق الحكم، بل بأن تكون طريقة العيش أفضل، وأرقى أي أن يتقدم المجتمع حضاريا، وبما أن الحضارة هي مجموعة المفاهيم عن الحياة ، تنعكس رقيا على سلوك الأفراد، وعلى علاقات المجتمع، وطريقة عيشه، ونعني هنا بالعلاقات أنماط السلوك الموجودة في المجتمع، التي تضبط علاقات أفراده بعضهم مع بعض وتشكل عرفا عاما في المجتمع، وبرقيها يرقى المجتمع، ولحصول هذه النقلة لا بد من فكر عميق شامل، وهو ما نسميه بالفكر الراقي، ولحصول النهضة الصحيحة لا بد من فكر مستنير شامل ، ولحصول النهضة لا بد من أن تطرح هذه الأفكار الشاملة العميقة التي تتناول كل نواحي الحياة، في المجتمع أي أن تنزل على الوقائع، ليحكم عليه أي على وجوده عمليا في المجتمع، وبالتالي نضمن أن ينتقل من مجرد فكر إلى مفاهيم تضبط السلوك والعلاقات.

علامة وجود النهضة في المجتمع:



يقول الأستاذ يوسف السباتين رحمه الله في كتابه القيم: طريق العزة:
فمثلا تطرح فكرة التعليم المختلط كفكرة تؤدي إلى تقليل المشاكل الاجتماعية وتخفيف ما ينشأ عنها من النواحي الجنسية فيجري فيها البحث، وتنزل على الواقع في مجتمعين مختلفين أحدهما يوجد فيه الاختلاط، والثاني لا يوجد فيه الاختلاط، وذلك لإصدار الحكم عليها، فإذا كانت المشاكل الاجتماعية وما ينشأ من النواحي الجنسية في المجتمع الرأسمالي الذي يبيح الاختلاط أقل حدوثا منها في المجتمع الاسلامي الذي يمنع الاختلاط، كانت فكرة صحيحة، وإذا كان العكس هو الصحيح كانت فكرة خاطئة، تزيد المشاكل وتكثر التعقيد في المجتمع.
فإذا ارتفعت الأمة في تفكيرها وصارت تنزل الفكر على الواقع أمكنها أن تعطي أحكاما صحيحة على الأشخاص الذين يسوسونها، ويرعون شئونها فتعرف الصادق منهم والكاذب، وذلك كأن يصرح رئيس دولة بأن الحكم في بلاده ديمقراطي ، فحتى يعرف فيما إذا كان صادقا في تصريحه أم كاذبا، فلا يبحث في الديمقراطية نفسها، من حيث صحتها وعدم صحتها، وإنما يبحث في صفة الحكم في البلد، أهو ديمقراطي حقيقة أم لا، فيجري البحث فيه وينزل هذا الفكر على الواقع، فإذا كان الناس في ظل هذا الحكم يتاح لهم إبداء آرائهم ونشر أفكارهم، ويستطيعون نقد سياسة الحاكم دون التعرض لأذى، أو أنه حال انتهاء مدة رئاسة الدولة يستطيع من يرى في نفسه الكفاءة لتولي الحكم أن يرشح نفسه لها، كان الحكم ديمقراطيا وكان الرئيس صادقا، وإذا كان الناس لا يستطيعون إبداء آرائهم ولا نشر أفكارهم، ولا يستطيع أحد أن يرشح نفسه لرئاسة الدولة إلا إذا أراد له ذلك رئيس السلطة فلا يكون الحكم ديمقراطيا وبالتالي يكون صاحب التصريح كاذبا. انتهى كلام السباتين بتصرف بسيط.
فعلامة النهوض إذن التي من خلالها نحكم على المجتمع بأنه ناهض هو أنه ينزل الأفكار على الواقع، فإن طابق الفكر الواقع كان دليلا على صدقه لا على صحته، وأرجو التنبه إلى هذا الفرق المهم: علامة على الصدق لا على الصحة.
وحتى يكون فعلا واقع هذا المجتمع ناهضا فلا بد من قياس الفكر على قاعدة فكرية يحملها بحيث تنسجم الأفكار مع هذه القاعدة بانبثاقها عنها ، فعند ذلك تكون العلاقات التي تسود المجتمع من جنس عقيدة المجتمع فيكون المجتمع ناهضا وإلا فلا.
وعلى صعيد الفرد فإنه لا بد أن يكون سلوكه مبنيا على أفكار تحولت إلى مفاهيم كلها انبثقت من قاعدته الفكرية فيكون ناهضا إذا كانت قاعدته الفكرية امتازت بالشمول وبالعمق على أقل تقدير كما مر قبل قليل.
من هنا فإن مجتمعا يحمل العقيدة الاسلامية ويطبق النظام الاقتصادي الرأسمالي لن ينهض أبدا، لأن بين عقيدته والمعالجات التي يعيش وفقا لها شقاق لا يمكن رأب صدعه، ونفور لا يمكن معه الوصول لسعادة.
سلوك الانسان مرتبط ارتباطا حتميا بمفاهيمه:

الغرائز والحاجات العضوية:



في كل إنسان، كما في الحيوانات نتيجة لوجود سر الحياة فيها، خاصيات معينة لا يمكن محوها نهائيا من هذا الكائن الحي، تدفعه إلى الميل للقيام بأفعال أو الميل للإحجام عن أفعال، منها ما لا يمكنه إلا أن يشبعها، ومنها ما لو لم يشبعها بقي قلقا، فما كان جزءا من الماهية، لا يمكن محوه ولا كبته وصفناه بأنه خاصية، ويتمثل بالغرائز والحاجات العضوية، وما أمكن محوه أو كبته سميناه مظهرا من مظاهر هذه الطاقة الحيوية.
وبالنظر إلى هذه الخاصيات والمظاهر رأينا أنها تفترق إلى طائفتين بحسب علاقتها بالاشباع، والمؤثر الذي يثيرها، فالحاجات العضوية تثار من الداخل عند جوعة الانسان إلى النوم أو إلى الطعام والشراب وما إلى ذلك مما لو لم يقم به وصل به الحال إلى الموت، فكان إشباعها حتميا، وإثارتها من الداخل.
ومنها ما كان إشباعها ككل وإن كان حتميا، بمعنى أن الانسان لا بد وأن يشبع مظهرا من مظاهرها على حساب مظهر آخر، إلا أنها توجد على هيئة مظاهر يمكن تجميعها في مجموعات ثلاث، وإشباع هذه المظاهر ليس بحتمي ولا يفضي عدم إشباعها إلى الموت، بل يمكن كبت بعض هذه المظاهر كلية، وهذه المجموعات الثلاث هي:
1- غريزة البقاء، وهي مظاهر الخوف وحب التملك وحب الاستطلاع، وحب الوطن، وحب القوم، وحب السيادة، وحب السيطرة وغيرها، ترجع كلها إلى غريزة البقاء لأن هذه المظاهر تؤدي إلى أعمال تخدم بقاء الإنسان كفرد.
2- والنوع الثاني من هذه المظاهر، كالميل الجنسي، والأمومة، والأبوة، وحب الأبناء والعطف على الإنسان والميل لمساعدة المحتاجين، وغيرها، ترجع إلى غريزة النوع، لأن هذه المظاهر تؤدي إلى أعمال تخدم بقاء النوع الإنساني كنوع وليس كفرد.
3- والنوع الثالث من هذه المظاهر كالميل لاحترام الأبطال والميل لعبادة الله، والشعور بالنقص والعجز والاحتياج وغيرها، ترجع إلى غريزة التدين، لأن هذه المظاهر تدفع الإنسان إلى البحث عن خالق قادر كامل، لا يستند في وجوده إلى شيء، وتستند المخلوقات في وجودها إليه.
فالغريزة – كما يقول الأستاذ محمد حسين عبد الله في كتاب مفاهيم إسلامية- خاصية فطرية موجودة في الإنسان من أجل المحافظة على بقائه، ومن أجل المحافظة على نوعه، ومن أجل أن يهتدي بها إلى وجود الخالق، وهذه الغريزة لا يقع الحس عليها مباشرة، وإنما يدرك العقل وجودها بإدراكه مظاهرها.
والغرائز الثلاث موجودة في الإنسان، ولا يمكن القضاء عليها، ولا أن يسلبها الإنسان من الإنسان، ولكن بعض مظاهر الغريزة الواحدة يمكن كبتها أو محوها وإحلال أحدها محل الآخر، فيمكن أن يحل حب الزوجة محل حب الأم، وحب السيادة محل حب التملك وتقديس البشر والأصنام محل عبادة الله، ولكن لا يمكن محو الغريزة كلها واستئصالها من الإنسان، لأن الغريزة جزء من ماهية الإنسان، بينما المظهر الغريزي ليس جزءاً من ماهية الإنسان.
أما كيف يدرك الإنسان انتماء مظهر من المظاهر إلى غريزة من الغرائز، فإنه يدرس واقع المظهر، فإن كان المظهر ميلاً أو إحجاماً ينتج عنه عمل يخدم بقاء الإنسان ذاته، فإن هذا المظهر ينتمي لغريزة البقاء، كالخوف والشجاعة، والبخل وغيرها، وإن كان المظهر ينتج عنه عمل يخدم بقاء النوع الإنساني كان هذا المظهر ينتمي لغريزة النوع كالحنان والعطف والميل الجنسي وغيرها.
وإن كان ينتج عن المظهر عمل يخدم شعور الإنسان بالعجز وبحاجته إلى الخالق، كان هذا المظهر ينتمي لغريزة التدين، كالخوف من اليوم الآخر، وكالميل لاحترام الأقوياء، وكالإعجاب بنظام الكون وغيرها.
فالمظهر غير العمل، فالميل للتملك غير التملك، لأن الميل للتملك شعور في نفس الإنسان تجاه الأشياء لضمها إليه وحيازتها، بينما التملك هو القيام بالعمل. كشراء سيارة أو سرقة مال، فالمظهر لا يشبع الغريزة، وإنما العمل الذي يدفع إليه المظهر هو الذي يشبع الغريزة أو يحقق جزءاً من الإشباع ... فالميل لإرضاء الله غير العبادة، لأن العبادة تشبع غريزة التدين، بينما مجرد الميل لا إشباع منه ... والميل الجنسي لا يشبع غريزة النوع، بينما جماع الرجل المرأة يشبع بعض هذه الغريزة، وإن تكرر هذا الجماع بينهما دون إنجاب أطفال، أصبح هذا العمل غير مشبع للغريزة من جهة هذا المظهر، لأن الأصل في العمل الناتج عن المظهر أن يخدم الغريزة التي ينتمي إليها هذا المظهر... فالجماع دون إنجاب لا يتحقق فيه الإشباع الكامل، لأنه لا يؤدي إلى استمرار بقاء النوع الإنساني، فلا يخدم غريزة النوع. انتهى
فالفروق بين الغرائز ومظاهرها أن الغريزة جزء من ماهية الانسان فهي خاصية من خواصه، بينما مظهر الغريزة ليس بخاصية، وبالتالي فلا يمكن محو الغريزة ككل من الانسان، ولا بد أن تظهر بأي مظهر من مظاهرها، بينما يمكن محو مظهر من مظاهرها كلية، فيغلب مظهرا على مظهر.
وهنا قد يمثل البعض بإثارة الحاجة العضوية والغريزة من الخارج بمثال الشبعان الذي يرى طعاما فيسيل له لعابه ويهم بأكله، فيقولون بأن الحاجة العضوية أثيرت من الخارج، والواقع أن هذه الاثارة لم تكن نابعة من الحاجة العضوية بل من مظهر غريزة البقاء المتمثل في حب التملك.
لاحظ أن الأم مستعدة للتضحية بنفسها فداء لولدها، مما يعني بقاء النوع لا بقاء الفرد، فهي من مظاهر غريزة النوع لا البقاء، ثم لاحظ أنك قد تحترم شخصا، وهذا الاحترام أبدا ليس لأنك تخافه، لأن الخوف مظهره الملق أو الهروب أو الدفاع، وهذا يناقض الاحترام، كما يقول الأستاذ محمد أبو وائل ، فالشعور بالاحترام لا علاقة له بالحرص على ذات الانسان ولا باستمرار النوع البشري، وإنما هو مظهر لغريزة ثالثة وهي التدين.
والمظهر الذي يظهر به هذا الشعور بالنقص والعجز الطبيعي في الانسان وحاجته إلى الخالق المدبر ، هذا المظهر هو التقديس، وقد يظهر التقديس بمظهره الحقيقي من خلال عبادة الله تعالى أو يظهر بأقل وأدنى صورة أي بالتبجيل والاحترام.
ويتم إشباع الطاقة الحيوية بأحد الطرق التالية:
إما الاشباع الصحيح، أو الاشباع الخطأ أو الاشباع الشاذ أو أن لا تشبع أبدا.
وأوضح مثال يوضح ذلك مظهر الجنس من غريزة النوع، فهو إما أن يشبع من خلال الزواج وهو الاشباع الصحيح وفق الشرع الاسلامي، أو الاشباع الخطأ: من خلال الزنى، وفق حكم الشرع الاسلامي بأنه إشباع خطأ، أو الاشباع الشاذ، عن طريق زواج مثلي الجنس أو نكاح البهيمة، أو أن لا يتزوج الانسان مطلقا ولا يقرب النساء وينصرف عن ذلك إلى الترهب أو العلم أو الاستعاضة عنه بحنان الأم.
والذي يحدد أن الاشباع صحيح أو خطأ هو القاعدة الفكرية التي يحكم من خلالها الانسان، وإلا فلو كان الحكم فقط للمفاهيم عن الأشياء بمعزل عن المفاهيم عن الحياة لاستوى أمر الزواج والزنى.
أما الاشباع الشاذ، فيرجع لأن الاشباع يتم في جهة ليست محلا للاشباع، وهو ما يصرف عن النتيجة المرجوة في نهاية المطاف من مظهر الجنس في غريزة النوع، وهو الحفاظ على استمرار النوع، فهو شاذ لأنه لا يفضي إلى استمرار النوع عادة، فقد يحصل أن لا يفضي الزواج إلى أولاد، ولكن العادة أنه يفضي، لكن هذا لا يحصل في الإشباع الشاذ فتدبر.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
نادية كيلاني



الجنس : انثى
عدد المساهمات : 96
تاريخ التسجيل : 19/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: :::: شروط الفكر الذي يحقق النهضة ::::- نبيل القدس    2011-06-28, 11:15 am



شكرا أخي الفاضل
على هذا الموضوع الذي يحتاج إلى استيعاب وفهم جيد

دمت بخير
flower

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33344
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: :::: شروط الفكر الذي يحقق النهضة ::::- نبيل القدس    2011-06-28, 9:36 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
لينا محمود

avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 2667
تاريخ التسجيل : 26/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: :::: شروط الفكر الذي يحقق النهضة ::::- نبيل القدس    2011-06-28, 10:02 pm

ا موضوع حلو و معقد و مترابط . افكاره مترابطة و متناسقة و الاولى تحتاج الثانية و هكذا
................... لكن النتيجة التي نصل اليها ان الفكر هو اساس النهضة و النهضة اساس الرقي و الرقي يعني الرفاهية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33344
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: :::: شروط الفكر الذي يحقق النهضة ::::- نبيل القدس    2011-06-29, 10:37 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: :::: شروط الفكر الذي يحقق النهضة ::::- نبيل القدس    2011-09-21, 12:03 pm

يسلموووووو على الموضع

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
:::: شروط الفكر الذي يحقق النهضة ::::- نبيل القدس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: الاسلام والحياة - نبيل القدس-
انتقل الى: