نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» في غزة إنجاز رغم الحصار - بقلم: ماجد الزبدة
اليوم في 6:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» معلومات عن كلاب كنعاني - د جمال بكير
اليوم في 5:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الخامسة من سلسلة مقفات مع الذكر-5-
اليوم في 3:18 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» القدس تنادي - كلمات نادية كيلاني
اليوم في 1:14 am من طرف نادية كيلاني

» الحلقة الرابعة من سلسلة وقفات مع الذكر
أمس في 11:52 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يدور الزمن - الشاعرة نهلة عنان بدور
أمس في 8:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عيناها بحر من الحنان - نورهان الوكيل
أمس في 8:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الثالثة من سلسلة وقفات مع الذكر=3
أمس في 6:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذا بلاغ للناس
أمس في 6:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الاولى من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-04, 9:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين شريعة الله وشرائع البشر
2016-12-03, 11:15 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

»  دروس في النحو العربي - رشيد العدوان دروس في النحو العربي - نقله إيمان نعيم فطافطة
2016-12-03, 10:19 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» الحلقة الثالثة من سلسلة ربط العبادات بالمعتقد والسلوك
2016-12-03, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  الليل يسكن مقلتي في كل حين - الشاعر محمد ايهم سليمان
2016-12-03, 10:08 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» 17 مليون عربي في شتات اللجوء و النزوح و الأنتهاك !
2016-12-03, 9:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعادة نشر سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد=الحلقة الاولى
2016-12-03, 9:53 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» من هو "الذي عنده علم من الكتاب" وأحضر عرش ملكة سبأ ؟
2016-12-02, 8:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عجائب وغرائب - الجزائر تكتشف رسميا حقيقة سكان الفضاء وجهاز السفر عبر الزمن (حقيقي)
2016-12-02, 5:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم ومعنى المقياس
2016-12-02, 4:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
2016-12-02, 10:25 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعلام المجرمين مسيرته ودعواه واحدة
2016-12-01, 10:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثامنه عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-12-01, 10:38 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» امة الاسلام والويلات من الداخل والخارج
2016-12-01, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انما يتذكر اولوا الالباب
2016-12-01, 5:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» طفلة سورية تنشر رسالتها الاخيرة على تويتر
2016-12-01, 5:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خزانة ملابسي - ايمان شرباتي
2016-12-01, 12:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة السابعة عشرة والخاتمة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-30, 6:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السادسة عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-29, 9:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الخامسة عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-29, 1:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الرابعة عشرة من ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-28, 11:33 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 20 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 19 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

محمد بن يوسف الزيادي

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 31598
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15403
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1675
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 928 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بنت فلسطين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55164 مساهمة في هذا المنتدى في 12327 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 رحالة الشعر العربي "عبدالمجيد فرغلي "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عماد عبد المجيد



المزاج : رايق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 25/01/2012
العمر : 54

مُساهمةموضوع: رحالة الشعر العربي "عبدالمجيد فرغلي "   2012-01-29, 12:34 pm

عزيزى القارىء العربى ،،

تحية طيبة وبعد

يطيب لى أن أقدم لكـم .... من أثري الحركة

الشعرية فى الشعر العربى والذي كانت أشعارة موضع بحث اكاديمي..

الشاعـــــــــــر

عبد المجيد فرغلى محمد رفاعى النخيلى




شيخ شعراء اللغة العربية الفصحي ...... شيخ شعراء صعيد مصر



أولا : بيانات عن الشاعر


الاسم / عبد المجيد فرغلى محمد رفاعى الشهير / عبد المجيد فرغلى محمد النخيلى تاريخ الميلاد : 14/1/1932م


المؤهلات العلمية : كفاءة التعليم عام 1952 – دبلوم بعثة راقى عام 1961 – ليسانس الحقوق عام 1977.

- عميد نادى أدب ثقافة صدفا التابعة لمديرية الثقافة بأسيوط من عام 1980 للآن.

- عمل مفتش تحقيقات بالتربية والتعليم من عام 1978 حتى عام 1992.

- تم تكريمه عميد نادى أدب ثقافة صدفا من عام 1980 حتى الآن.

- تم تكريمه فى مؤتمر ذكرى الشاعر / محمود حسن إسماعيل . وحصل على شهادة تقدير عام 1996 وميدالية

برونزية... بأسيوط.



- تم تكريمه بجامعة أسيوط كلية الحقوق وحصل على درع الكلية.

- كرم فى مؤتمر المنيا فى مدرج كلية الآداب فى 16 أبريل عام 2001م ضمن خمسة أدباء فى محافظتى المنيا

وأسيوط وكان يحضر المؤتمر




[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابطللتسجيل اضغط هنا]


السيد / محافظ المنيا والأستاذ / محمد غنيم والاستاذ /محمد السيد عيد . وقدم له درع المحافظة – وذلك لإسهامه فى إثراء

الحركة الشعرية فى أسيوط والمنيا- عارض كبار شعراء اللغة العربية الفصحى.

- توفى فى يوم الخميس الموافق 3/12/2009 ودفن بقريته مسقط رأسه.

ثانيا : مؤلفاته الشعرية المودعة بدار الكتب والوثائق القومية بمصر.

(1) يقظة من رقاد .. عام 1955 مودع برقم 10941 / 2006.

(2) العملاق الثائر ..عام 1959 مودع برقم 13396 / 2006 وهو من شعر الوطنية الذى أرخ فيه مع مجموعة

أخرى من دوواينه لقضايا الأمة العربية وقد كان شعرة الوطنى موضوع رسالة ماجستير للدكتور / عبد ا لهادى يونس

صالح الذى كانت رسالة الماجستير الخاصة به عن شعراء الوطنية بأسيوط بجامعة أسيوط – كلية التربية.

(3) ديوان أشواق .. فى يونية عام 2000م مودع برقم 10705 /2006.

(4) ملحمه الخليل إبراهيم .. فى أربعة عشر جزء.. كمسرحيات شعرية منفصله متصله منذ الخلق وحتى الرسالة

المحمدية مرورا بالرسالات السماوية .. باللغة العربية الفصحى.. بيانها كالآتى :-

الجزء الأول : ميلاده ونشأته مودع برقم 10942 /
2006
الجزء الثانى : صراع بين الحق والباطل مودع برقم 14632 / 2006.

الجزء الثالث : هاجر أم العرب مودع برقم 14633 / 2006.


الجزء الرابع : أبناء إسماعيل مودع برقم 14634/2006.

الجزء الخامس : يوسف الصديق مودع برقم 14635/2006

الجزء السادس : داود وسليمان بن أبناء بنى إسرائيل مودع برقم 14636 / 2006

الجزء السابع : العرب بين الفرس والروم من ذريه إبراهيم مودع برقم

14637 /2006.




الجزء الثامن : العدنانيون من ذرية إبراهيم مودع برقم 14638/2006.

الجزء التاسع : رسالة السيد المسيح مودع برقم 14639/2006.

الجزء العاشر : حياة سيدنا محمد من مولده إلى بعثته مودع برقم 14640/2006

الجزء الحادى عشر : حياة سيدنا محمد قبيل مبعثه نبينا مودع برقم

14641 / 2006 ... إلخ الأجزاء الأربعة عشر التى تحت الطباعة وهى :-

الجزء الثانى عشر : خديجة بنت خويلد وبناء الكعبة.

الجزء الثالث عشر : زواج سيدنا محمد من خديجة .

الجزء الرابع عشر : محمد رسول الله.

(5) ملحمه السيرة الهلالية .. مسرحية شعرية باللغة العربية الفصحى فى عدة أجزاء ادع منها:

الجزء الأول : برقم 10943 /2006 ( ميلاد الفارس )

الجزء الثانى والثالث : " بين عزيزة ويونس " و " التغريبه التونسية " المودع برقم 16802 فى 26/8/2008 .

الجزء الرابع والخامس : " تغريبة بنى هلال الكبرى " و " قصة تيمور لينك " والمودع برقم 16803 فى 26/8/2008 .
الجزء السادس والسابع : " معارك وإنتصارات " و " غزال فى قصر البردويل " والمودع برقم 16804 فى 26/8/2008 .
الجزء الثامن : (حب فى قصر سعدى) والمودع برقم13381 فى 22/6/2009 .

الجزء التاسع الأخير : ( شمس تشرق ) والمودع برقم 13382/2009

والتى تطرق لها الدكتور / عبد الوهاب أمين محمد .. أستاذ قسم اللغة العربية والفلكلور الشعبى والسير بكلية التربية

بجامعة أسيوط – والى أصبح الآن أستاذ قسم اللغة العربية بكلية التربية جامعة سوهاج فكانت فى جزء منها ضمن

كتابة المقرر على طلبه الكلية.
(6) ديوان عودة إلى الله .. مودع برقم 10940/2006.

(7) ديوان مسافر فى بحر عينين.. مودع برقم 10946/2006

(Cool ملحمة(نداء من القدس) باللغة العربية الفصحى مودع برقم

10945/2006 وهى من ضمن شعرة السياسى الذى كان موضوع رسالة ماجستير بجامعة الأزهر بأسيوط للباحث / حمادة عبد الصبور فهمى. .


(9) مسرحية شعرية رابعة العدوية.. مودعة برقم 10944/2006.

(10) القصائد العذرية فى المعارضات الشعرية .. مودع برقم 8899/2006 عارض فيها أمرئ القيس والمتنبى

وأبن الرومى وأبن الفارض والأمام البوصيرى وأحمد شوقى ومحمود حسن إسماعيل ... وشعرة فى المعارضات

موضوع رسالة ماجستير بكلية اللغة العربية جامعة الأزهر بأسيوط للباحث / عبد الكريم عياد محمد على من الفيما

– أسيوط وهذه المؤلفات مودعة بدار الكتب والوثائق المصرية تم إيداعها جميعا فى عام 2006.


(11) المطارحات الشعرية بين التراث والمعاصرة بينه وبين أبى نواس ..

فى ثلاث أجزاء ( حورية على الأرض – رضاب ثغر – رحيق زهر ) وهى موضوع رسالة الماجستير للباحثة /

مرفت عبد الواحد فرغلى – بكلية اللغة العربية جامعة الأزهر بأسيوط المودع برقم 21379 فى 2/11/2006.

(12) ديوان على برج الخيال ... المودع برقم 3592/2007 فى 30/1/2007

(13) ديوان درة فى اللهيب ... المودع برقم 3593/2007 فى 30/1/2007

(14) ديوان العروبة وعودة فلسطين مسرحية شعرية والمودعة برقم 3594/2007فى 30/1/2007 باللغة العربية الفصحى .
(15) شروق الأندلس – مسرحية شعرية باللغة العربية الفصحى المودعة برقم 5655/2007 بتاريخ 12/3/2007 .
(16) ديوان محمد الدرة رمز الفدى المودع برقم 5652/2007 ترقيم دولى 9-4487-17-977 فى 29/4/2007

(17) ديوان عاشقة القمر المودع برقم 5653/2007 ترقيم دولى 7-4488-17-977 فى 29/4/
2007
(1 ديوان رسائل الأشواق المودع برقم 5654/2007 ترقيم دولى 9-4490-17-977 فى 29/4/2007
(19) ديوان من وحى الطبيعة المودع برقم5645 /2008 فى 5/3/2008

(20)ديوان عبير الذكريات المودع برقم 5646/2008 فى 5/3/2008

(21) ديوان فى رحاب الرضوان المودع برقم 5647/2008 فى 5/3/2008

(22) ديوان أكتوبر رمز العبور المودع برقم 5648/2008 فى 5/3/2008

(23) ديوان من أبطال الأسلام الخالدين خلفاء وقادة ملاحم شعرية والمودع برقم 5649/2008فى 5/3/2008


ثالثا : بعض ما نشر له من قصائد شعرية فى بعض المجلات العربية والمصرية



1
- نشرت لـه قصيدة بعنوان " جريمة العصر " فى العدد 121 الصادر فى أكتوبر
عام 1987م – 1408هـ بالمجلة العربية بالسعودية ص 28 ، 29 من المجلة.

2- نشرت له قصيدة بعنوان " عودة إلى الله " ص 57 من المجلة العربية الصادرة فى نيسان ( أبريل ) عام 1989م – 1409 هـ ص 57 من المجلة.
3-
نشرت له قصيدة فى مجلة الأزهر كلية اللغات والترجمة بعنوان " كتاب مقمر "
بالعدد الأول أبريل 2002م فى نشرة أسرة أصدقاء اللغة الأردية ص 168 إلى
170.

4- نشرت له قصيدة بعنوان " قلب من ذهب " فى مجلة أخبار أسيوط فى يناير 2002م.

5- نشرت له قصيدة بعنوان " سارقة الألم " ص46 من مجلة فضاء واسع للبوح على مستوى الجمهورية مجلة الشعر إبداعات أسيوط.



6-
نشرت له قصيدة فى مجلة أخبار الأدب القاهرية فى العدد (52) الصادر فى 10
يوليه 1994م بعنوان " لعلك تدرى من أنت ؟ " ص19 من المجلة.

7-
نشرت له قصيدتان فى مجلة واحة الإبداع العدد الأول الصادر 2001 إحداهما
بعنوان " هذا هو الجبل " وثانيتهما بعنوان " قلب من ذهب " من ص 17 إلى ص
21.

8- قدمه الدكتور اللبيبى / محمد حامد الحضيرى . فى مجلته السنوية
" الحضريات " التى يودعها سنويا بدار الكتب والوثائق المصرية بأعدادها من عام 2000 حتى 2008 فى عشرة من دواوينه الشعرية.
9- نشرت له قصيدة فى مجلة المعلم بالجماهيرية العربية الليبية بعنوان
" حامل المصباح " العدد الرابع السنة الثانية عام 1977م ص 70 إلى 71 من المجلة.


رابعا : عارض كبار الشعراء العربية



فى
قصائدهم وفى دواوين كاملة لأبى نواس – لأبى تمام – للمتنبى – لابن الرومى
وعارض الإمام البوصيرى فى همزيته وفى ميميته – وعارض أمير الشعراء شوقى فى
العديد من قصائده نهج البردة – ولد الهدى – سلو قبلى .



علاوة على أكثر من مائة ديوانا مخطوطة ومعده للطبع – وكل ما كتبه باللغة العربية الفصحى.
وقبل الختام

هذا حديثى عن والدى .. الذى إن تكلم نطق شعرا وإن جاء ذكره فى مجالس الشعر لقب بشيخ شعراء اللغة

العربية الفصحى ومن ثم وجب الحديث عن أبيات من أشعارة التى وردت فى قصائد ضمن دواوينه

الشعرية التى تربو على المائة وعشرون ديونا
..
- فهو القائل فى المعلم :

حييت فيك كفاحك المبـذولا.. وعرفت منه بلاءك المجهـولا

خلى المعلم يا رسول شمائل.. لك فى الشعوب يد البناء الأولى

أخلاق أجيال الورى قومتها ..عقلا وروحا بل هوى وميـولا


- وقال فى رسول الله سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام :

أى فضل قد حازة الأنبيـاء.. لك فيه المكانه العليــاء

يا نبينا جاوزت الفضل قدرا.. لم تطاوله أرضه والسماء


- وقال فى تقديمه لملحمته ( نداء من القدس) ..

تحرك صلاح فحطين أخرى.. تناديك والسابقين افتـدا

وقدسك بين شباك العــداه.. أسنوا الشفار لها والمدى

وهي من شعر المعارضات أيضا عارض فيها.. الشاعر الكبير /

على محمود طه فى قصيدته ( فلسطين )


وعدد أبيات الملحمة 2580بيتا شعريا في ثمانون مقطعا..جاء في

المقطع الاول منها


تحت عنوان
إعتداء جاوز المدي

أخى صار حقا علينا الفــدا.. وحق الجهاد: لقهر العـدى

فقد جاوزوا الحد فى جورهم.. وفى ظلمهم: قد تعدوا العدى

أتو بالذى فاق حد الخيــال ..مذابح قتل: وجرم إعتــدا


- وقال مؤيدا لصمود أبناء فلسطين ..في ذات الملحمة:

فقف ورائى أخى يا أبن أمى.. وكن لى ظهيراً ومد اليـدا

فإنا على أرضنا صامـدون.. لنحمى الكنيسة والمسجـدا

وننتزع القدس مـن معتـد ..وأرض فلسطين تفدى فدى



- وقال عن فداء فلسطين ..في ذات الملحمة:

فلسطين بالروح ثم الدماء ..ستفدى ببذل الفدى والنـدى

نجود كراماً لها بالحيـاة.. وما فى العروق سرى منجداً



- وقال فى شارون ..في ذات الملحمة:

أشارون يا عجل ذا السامرى.. خسئت خوراً وخاب الصدى

وما كان شارون إلا كبـان.. لقـوم له القبـر والملحـدا


- وقال مستبشراً بالنصر .. في ذات الملحمة


فكانت إنتصارات المقاومة فى لبنان 2006
.
سنسحقهـم بيـد من فــداء.. تدمر أطماعهم مقصـدا

سنمضى إلى النصر مستبسلين.. ولن نترك الجمر أن يبردا


- وقال فى الأم فى عيدها ..

رفعنا عن محياها الستــارا.. وأقبلنـا نقيـم لها الشعــارا

وقد جلست على كرسى مجد ..تطل على الورى تهب النهارا


- وقال محييا للأم فى نشيد هذا مقدمته ..

حييت يا أمى أزكى تحيــاتى

بكى أنتى يا أمى طابت مسراتى



- وقال فى العشق العذرى ..قال

لا تقل كانت ولا كان الهوى ..عشق القلب وما كـان غـوى

قال لى الحب ترنـم وكفـى.. أن ترى النجم سموا مـا هـو

آيه الحسن جمـال ساحــر.. يخلب الروح ويشفى من جوى


- وقال فى الجمــال ..

جمالى خمر تسكر القلب والنهـى.. وفى راحتيى صبوة وتهاتر

جمالى يشد الروح والعقل والهوى.. وللعين منه نشوة وتسامـر

- وتحدث عن العيون .. عندما سافر فى بحر عينين .. فقال ..

هو السحر فى بحر العيون مسارة.. وتيارة ضخم العباب وزاخر


.. - كتب محبا للخلفاء الراشدين

كل له ملحمته الشعرية الخاصة به التى تروى قصته مع الإسلام


أولاً .. فقال فى ملحمه أبو بكر ..

مالى ” ودع عنك لومى ” تلك معصاء؟.. لى فى أبى بكر الصديق عصماء

قصيدة فى فـم الأيـام أبعثهــا ..وباعث الشوق هل تخفيه حوباء؟

وقال عن طباعة فى ذات الملحمه..

رقيق طبع رضى الخلق شيمته عادى ..الأ شاجع فوق الوجه إنثاء

وللـرزانه فـى خلائقـــه لين.. وليس به للنفس أهـــواء



ثانيا .. وفى ملحمته عن سيدنا عمر بن الخطاب ..

وسائلى عن أبى حفص يسائلنى.. من أمه ؟ من أبوه ؟ آله الغرر ؟

الأم حنتمه … جد مغيرتهــا.. ومن عدى أبوه فهو مؤتصــر

وجدة الثامن المدعو مـرة.. قـد كان النبى اليه المنتمى ذكــروا

فى عشرة من بطون جمعت أسر.. فهم عدى ومخزوم لهم حصـروا

- وقال عن سديد رأيه ..

وكان من عمر رأى يضئ سنـى ..كم ذا يؤيده القرآن والسور

فقد قال فى من غدوا أسرى.. مقولته أئمه الكفر فاقتلهم فلا عذر



ثالثا .. وفى ملحمته عن ذى النورين عثمان بن عفان ..

راوى الزمان نشدت الحق وجدانا ..أعـر سمعك لى أوليت تبيانـا

لثالث الخلفـاء الراشديـن رنـا ..وقال إنك ” ذو النورين ” أردانا

آمنت بالله إيمانــا بقـدرتــه.. وأنه خلق الأمشـاج إنسانــاً

- وقال عنه ..

ألم يكن منه تستحى ملائكه ..كما النبى قد إستحيى لما بانا

- وقال واصفا عطاؤه فى الإسلام فى توسعه الحرم المكى والنبوى ..

وحينما رام أرضـاً فى مدينتـه.. لمسجد قال يا عثمان لو كانـا

وكان إدرك ما يبغى الرسول له.. فراح يشرى لأرض بيعاً آنـا

ووسـع المسجد المرجــو توسعـه.. تحوى المصلين بنياناً وعمرانا



رابعا .. وكتب ملحمه أسد الله الغالب – على بن أبى طالب ..

قائلا فيها حبا لآل لبيت رسول الله ..

أتوق لآل البيت والشوق يعرب وحبى لهم وزد لما أغـرب

هم القيمة العلياء من آل هاشـم فمطلب جد أبـو طالـب أب

أخص عليا والحسين وزينبــا وفاطمة أم لهـا البيت ينسب

وما الحسن الأسنى مكانا بركنه بناسيه مثلى إذ لهم أتقـرب

- وقال فى على رضى الله عنه واصفاً فى ذات الملحمه ..

على أخو بأس لدى غزاواته ورمز فداء فى البطولة يحسب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عماد عبد المجيد



المزاج : رايق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 25/01/2012
العمر : 54

مُساهمةموضوع: رد: رحالة الشعر العربي "عبدالمجيد فرغلي "   2012-01-29, 12:38 pm

بيان نوعي لأعماله الأدبيه



الملاحم الشعرية
( 1 ) ملحمة الخليل إبراهيم
64000 أربعة وستون ألف بيت شعري في أربعة عشر جزء ( باللغة العربية الفصحى )

( 2 ) ملحمة السيرة الهلالية
36000 ستة وثلاثون ألف بيت شعري في تسعة أجزاء ( باللغة العربية الفصحى )

( 3 ) ملحمة نداء من القدس
2580 ألفين خمسمائة وثمانون بيتا شعريا وهي من شعر المعارضات وعارض فيها الشاعر علي محمود طه في قصيدته ( فلسطين )

( 4 ) ملحمة أبو بكر الصديق
( 5 ) ملحمة عمر بن الخطاب
( 6 ) ملحمة عثمان بن عفان
( 7 ) ملحمة علي بن أبي طالب
( 8 ) ملحمة خالد بن الوليد
( 9 ) ملحمة سعد بن أبي وقاص


المسرحيات الشعرية
1. مسرحية رابعة العدوية
2. مسرحية العروبة وعودة فلسطين
3. مسرحية شروق الأندلس
4. مسرحية محمد الدرة رمز الفدا
5. الفاو وغزو الكويت.
6. صور من حياة مصر الفرعونية.
7. طومان باي.
8. اّدم وحواء في الجنه.
9. مسرحية بيت تحت الإعدام.
10. مسرحية بين النفس والضمير.


ما كتب عنه من دراسات



1-حصلت الأستاذة مرفت عبد الواحد فرغلي على درجة الماجستير عن موضوع رسالتها
الاتجاه الوجداني في شعر : عبد المجيد فرغلي. من كلية اللغة العربية
بجامعة الأزهر بأسيوط
2. رسالة الماجستير للدكتور : عبد الهادي يونس
صالح من كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر بأسيوط .. عبد المجيد فرغلي ضمن
شعراء الوطنية في أسيوط في القرن العشرين
3. رسالة الماجستير للأستاذ /
عبد الكريم عياد محمد علي عن المعارضات والمطارحات الشعرية عند الشاعر عبد
المجيد فرغلي بكلية اللغة العربية بجامعة الأزهر بأسيوط
4. رسالة
الماجستير للأستاذ حمادة عبد الصبور فهمي في الجانب السياسي في شعر عبد
المجيد فرغلي – دراسة تحليلية ونقدية بكلية اللغة العربية بجامعة الأزهر
بأسيوط
5. رسالة الدكتوراه للدكتور / سيد أحمد عبد الرحمن أبو عليو –
الرؤية الإسلامية عند شعراء أسيوط في النصف الثاني من القرن العشرين –
ومنهم عبد المجيد فرغلي بكلية اللغة العربية بجامعة الأزهر بأسيوط
6.
الدكتور / على الله ربيع محمد أحمد بعنوان " عبد المجيد فرغلي شاعرا عربيا
" بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر بالقاهرة
7. رسالة
الدكتوراه للدكتور / رزق المرسي أبو العباسي أستاذ اللغة العربية عن ديوان
الشاعر : عبد المجيد فرغلي " حورية على الارض " ضمن مطاحارته مع أبي نواس .

8.تم
تسجيل رسالة الدكتوراه للباحثة / أسماء عبد المعز بعنوان " الأسطورة عند
شعراء أسيوط في القرن العشرين " ومنهم الشاعر عبد المجيد فرغلي
9.دراسة
لحتليلية .. لشعر المعلقلت عند الشاعر: عبد المجيد فرغلي.. للأستاذ:علي
حوم.. شاعر مصري ومذيع ومشرف نوادي الأدب بإذاعة شمال الصعيد.
10. دراسة باللغة الفرنسية عن السيرة الذاتية عن سيرتة الذاتية ومقتطفات من أشعارة .. للأستاذة:ساره معتوق.. من تونس.
11.ترجمة أربع قصائد للغة الانجليزية من قصائده بمعرفة الشاعرة والمترجمة المصرية:مني حسن المنير...
وهذه القصائد هي"ظمئت الي نور النبي – الحجر الغاضب- بلفور وعدك في الجحيم-ولدي"

12- ترجمة قصيدة "ولدي " للغة الفرنسية .. بمعرفة الشاعرة والمترجمة المغربية:بشري زروال.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عماد عبد المجيد



المزاج : رايق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 25/01/2012
العمر : 54

مُساهمةموضوع: رد: رحالة الشعر العربي "عبدالمجيد فرغلي "   2012-01-29, 12:41 pm

بعض القصائد التي نشرت له في صحف ومجلات
1. قصيدة " جريمة العصر " في العدد رقم 121 بالمجلة العربية السعودية الصادر في أكتوبر 1987م – 1408هـ صفحة 28 و 99
2. قصيدة " عودة إلى الله " المجلة العربية السعودية في أبريل 1989م – 1409هـ صفحة 57العدد140
3. قصيدة " كتاب مقمر " مجلة الأزهر بكلية اللغات والترجمة بجامعة الأزهر بالقاهرة – أصدقاء اللغة الأردية صفحة 168- 170
4. قصيدة " قلب من ذهب " مجلة أخبار أسيوط في يناير 2002 صفحة 17 ثقافة و أدب.
5.
قصيدة " لعلك تدري من أنت؟ " جريدة أخبار الأدب بعددها الصادر يوم 10 من
يوليو 1994 الموافق 1 من صفر 1415 صفحة 19 ساحة الإبداع – وهي معارضة
شعرية للشاعر محمد أبو دومة في قصيدته " هو العطاء ... الاعطيه ".
6. قصيدة " سارقة الألم " مجلة فضاء واسع البوح عن الإبداعات الشعرية بأسيوط صفحة 46.
7. قصيدة " حامل المصباح " مجلة المعلم بالجماهيرية الليبية ببنغازي – العدد 4 عام 1977 صفحة 70 و 71
8.
قصيدتي " هذا هو الجبل / قلب من ذهب " نشرتا في مجلة واحة الإبداع – العدد
الأول 2001 صفحة 17 إلى 21 الصادرة عن نادي أدب الغنايم وصدفا التابع
للهيئة العامة لقصور الثقافة
9. نشر له الدكتور / محمد حامد الحضيري
الشاعر الليبي في إصداراته السنوية " الحضيريات " التي تودع بدار الكتب
والوثائق القومية بمصر العديد من القصائد في الأعداد من عام 2000 وحتى
2008 ومنها على سبيل المثال " رائد الثوار – فرس الشهيد – وطن العروبة
للبطولة دار – حرب العراق – وقفة أمام الضريح "
10. "ألا يامربي النشئ" في مجلة منبر الشرق 1954
11. "عاش نجيب" في مجلة منبر الشرق 1954
12. "عزم الأحرار " في مجلة منبر الشرق 1954
13. "هلال الإخاء" المجله العربية .. السعودية 1989


الجوائز التي حصل عليها
• ستة خطابات تقدير من رئاسة الجمهورية بتوقيع الرئيس الراحل / جمال عبد الناصر.
• كرم في نادي الأدب بقصر ثقافة أسيوط من قبل جمعية رواد قصر ثقافة أسيوط تقريرا لمجهوده وإسهاماته في إثراء أنشطة النادي الثقافية
• كرم في كلية الحقوق جامعة أسيوط وحصل على درع الكلية.
- أعتمدعميد نادي أدب ثقافة صدفا التابعة لمديرية الثقافة بأسيوط من عام 1980 وحتى وفاته.
- تم تكريمه في مؤتمر ذكرى الشاعر / محمود حسن إسماعيل. وحصل على شهادة تقدير عام 1996 وميدالية برونزية... بأسيوط.
- تم تكريمه بجامعة أسيوط كلية الحقوق وحصل على درع الكلية.
-
تم تكريمه في مؤتمر المنيا في مدرج كلية الآداب في 16 أبريل عام 2001م ضمن
خمسة أدباء في محافظتي المنيا وأسيوط وكان يحضر المؤتمر السيد / محافظ
المنيا والأستاذ / محمد غنيم والأستاذ / محمد السيد عيد وقدم له درع
المحافظة – وذلك لإسهامه في إثراء الحركة الشعرية - عارض كبار شعراء اللغة
العربية الفصحى.
- تم تكريمه من رئاسة مركز ومدينة ديروط في 31-10-1989لجهودة المخلصة المبذولة في مجال الشعر والأدب ومنح شهادة تقدير.
-تم تكريمه من جمعية الكاتب:أحمد بهاء الدين بأسيوط ومنح شهادة تقدير.
-تم تكريمه ومنحه شهادة تقدير من الهيئة العامة لقصور الثقافة تحت رقم 1432في عام 1996.
-تم تكريمه من وزارة الثقافة ..الثقافة الجماهيرية في 17-4-1985.



عناوين كتبت عنه بالصحف المحلية وفي قصائد شعراء
1.
الشاعر عبد المجيد فرغلي نجم ساطع في سماء الأدب – في جريدة شباب الصعيد
العدد السادس السنة الأولى عام 2003 صفحة 10 بقلم الأستاذ / درويش مصطفي
عبد الظاهر الصحفي بتلك الجريدة.
2. قصة شاعر ... رجل في جلباب مجهول –
جريدة محامي الأمة المصرية العدد الثامن السنة الأولى فبراير عام 2008
بقلم الأستاذ / عادل حافظ سليمان أحد مسئولي وزارة الثقافة بأسيوط
3.
كتب فيه الشاعر / احمد نادي أبو زيد محمد الحبشي ( من شعراء أسيوط ) قصيدة
" شيخ الشيوخ " في 2 / 3 / 2008 الموافق 24 من صفر 1429هـ
4. كتب عنه الشاعر / عبد الفتاح خلف الأبلق ( من شعراء أسيوط ) قصيدة بعنوان " شاعر الفصحى "
5. كتب عنه الشاعر / يحيى محمد محمود زهران ( من شعراء المنيا ) قصيدته " أعبد المجيد حواك الفؤاد ".
6. كتب عنه الشاعر / أحمد محمد فرغلي ( من شعراء أسيوط ) ديوان شعر كامل في رثائه من خمسين قصيدة.
7.
كلمة من الباحث / حمادة عبد الصبور فهمي والذي بحث في الجانب السياسي في
شعر عبد المجيد فرغلي دراسة تحليلية ونقدية .. بكلية اللغة العربية جامعة
الأزهر بأسيوط.
8. كتبت عنه الأستاذة / مرفت عبد الواحد فراج بعد
حصولها على الماجستير في الاتجاه الوجداني عنده وتحدثت عن عبد المجيد
فرغلي الإنسان و الشاعر بعد وفاته.
9. كتب عنه الباحث / عبد الكريم عياد محمد علي كأحد الباحثين في أشعاره.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: رحالة الشعر العربي "عبدالمجيد فرغلي "   2012-01-29, 3:12 pm

- وقال فى رسول الله سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام :

أى فضل قد حازة الأنبيـاء.. لك فيه المكانه العليــاء

يا نبينا جاوزت الفضل قدرا.. لم تطاوله أرضه والسماء

اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد
جزااك الله خيررا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عماد عبد المجيد



المزاج : رايق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 25/01/2012
العمر : 54

مُساهمةموضوع: رد: رحالة الشعر العربي "عبدالمجيد فرغلي "   2012-01-29, 6:41 pm

[size=21]كتب الشاعر المغربي الكبير الأستاذ

حميد بركي

محللا للجزء الأول من الأعمال الكاملة لرحالة الشعر العربي

"عبد المجيد فرغلي "

سترالحقيقة بالكناية مجاز .والثورية إيجاز.وكلاهما عموض فصيح..



أما البديع ما لان حرفه .ونقشت
كلماته حتى إذا لفظ بغير هذا اواستبان على التقريرية .وفي الماشر تمادى
.كانت الاستعارة إحدى المزينات مالم يتعتر به لسان ولا يشمئز منه إنسان
على مستوى ...البلاغة والبيان ..كماقدلايكون هذا ولاذاك معتمدا فيه



على النسيج اللفظي .والتوضيب
.الحرفي. أو عكس ذالك من نسج الحرف وتوضيب اللفظ الى غاية الشطحات التي
تجعل للنص إيقاعا تستصغه الاذن ويتجاوب معه الذهن ..خصوصاذالك الجانب
السلوكي والحس الوطني كأي خاصية يتملكها السياق التمهيدي الذي هو مطلع كل
قصيدة تنتمي الى الشاعر ..عبد المجيد فرغلي ..من ديوانه

"وستبقى ياوطني[size=21] حيا
"



..وطني فداؤك مهجتي وكفاني ...أني أموت على أعز مكان



..سبل الجهاد كثيرة وأجلها...سعي الفتى لحماية الأوطان



هي ثلاث أظرفة مكانية تدل على التعلق الوطني ..نحو



وطني ..مكان ..أوطان..



وأربع دلالات للتضحية نحو.



فداؤك ..أموت..الجهاد ..حماية..



وبعد..مهجة واحدة في..مهجتي..لأنها أقل ماتكون عند الشدة .



وكفاني..الدالة على الإقتناع بما عليه من نضال وجهاد وهو يموت على أعز مكان ..



واستعمال الشاعر ..على ..بدل
في أعز مكان .لايستبعد أن يراد بها الطلب الذهني للشهادة لأن الشهيد يرفع
الى الله عز وجل ولايبقى فيها ولا أظن هذا يغيب عنه وهو الشاعر الفقيه
والله أعلم..



وأنت تلاحظ مفردية ..وطني..وهي أول كلمة من الصدر للبيت الأول من البيتين .يتنفس بها الصعداء لأهمية الموضوع .تجدها جمعا عند الختم من قافية البيت الثاني ...الأوطان..وهو
توالد الجمع من المفرد.وتلك لغة عن العرب .وفيه تتجلى المعادلة الرياضية
لأداء مالم يستطع تأديته غرض من الأغراض الأخرى .وهي كثيرة وقد سجل بعضها
القراّن الكريم في قوله عز وجل ..

"مثلهم كمثل الذي اسوقد نارا .فلما أضاءت ماحوله .ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لايبصون "الاية 17.سورة البقرة..



مثلهم جمع .مشبه .و..مثل الذي استوقد نارا..مشبه به .والكاف اداة تشبيه ووجه الشبه الإضاءة .و وجه الشبه النور اذا كان



المراد بالاستفاد الإضاءة .أما
اذا أريد به النور فوجه الشبه الإنارة والقفا الإضاءة .والا هما اثنان معا
وجه الشبه وتركهم جواب على مفردية استوقد نارا .وقديكون على جمع مثل .وهذه
خاصية ثورية لتعدد المفاهيم الصورية لدى النص .



وأضافة الكاف الى مثل الذي .توكيد الشبه وتزكية التشبيه من حيث الفعل الذي هو استوقد..والحدث .الذي هو الإضاءة



المرتبط بالإضاءة والإنارة
..وعلى ذكر مفردية استوقد يعقبه جمع نورهم وتركهم قي ظلمات لايبصرون
..جوابا على جمع سابق بائن الا وهو .مثلهم .من أول الأية الكريمة..



وهذا ليس كما جاء به الشاعر غير في نفس المضمار من حيث الجمع والمفرد اذ يبدأ بوطني .مفردا وينتهي بالأوطان جمعا .وقد أضمر الجمع في وطني لان الصل أوطاننا ويسمى هذا ب مكنون الكلمة .كما يوجد نوع أخر وهو مفرد الجمع مجزؤ نحو قول المتنبي



..لكل امرئ من دهره ماتعود...وعادة سيف الدولة الطعن في العدى



امرئ مفرد جمع مجزؤ .مضمر .مكنون.وعلامة تجزئه .لكل.حيث أن العادة تخص صاحبها ..وغيره قوله عزوحل ..



كل نفس ذائقة الموت..فالنفوس كلها للموت وليست واحدة او اثنين وانما هي جمع لذا هي مفرد جمع مجزؤ ب كل



ولأن العادة بينة على المرء من لكل امرئ يسمى ..مجزؤ بائن ..ولأن مذاق الموت يخص صاحبه دون غيره المجزؤ المكتوم ..



ومن بين علاقة جمع النهاية بمفرد البداية ..



منفصل ..و..متصل..و..منفصل متصل..و..متصل منفصل..



1..فالمنفصل.ماانفصل عن مفرده نحو...مات زيد فاانهمر الاهل يبكون ...جمع يبكون منفصل عن مفرد زيد ..



2..المتصل .هومااتصل جمعه بمفرده .نحو .قوله عز وجل ...قلنا اهبطوا منها جميعا .فاما ياتينكم مني هدى فمن تبع هداي



فلاخوف عليهم ولاهم يحزنون..الاية 38..سورةالبقرة...جمع .فلاخوف عليهم ولاهم يحزنون ..يتصل علاقة بمفردية .من تبع هداي..



اما المنفصل المتصل .هو
ماانفصل ظاهره واتصل باطنه .نحو ..وطني.و .الاوطان .للشاعر.اذ لاعلاقة
بينهما حيث الاوطان جمع ووطني مفرد .لكن اذا عدت الى الاصل تجد العلاقة في
كون وطني مخطات وطنية جمعها اوطان تقرا لوحدتها وطن لااوطان ولذا هو متصل
باطنه منفصل ظاره ..اما المتصل المنفصل ...هوعكس الاول متصل ظاهره منفصل



باطنه .نحو.قوله عز وجل.

قل اعوذبرب الناس ملك الناس .اله الناس من شر الوسواس الخناس الذي يوسوس في صدور الناس من الجنة والناس ..



تبدو علاقة الناس وطيدة بما
بعدها من حيث الجمع والاسم الاانها تحوي كل كلمة معنى غير ما تحمله غيرها
.اذ ان الناس .مثلا في ..الذي يوسوس في صدور الناس ..ليست هي في .من الجنة
والناس .فالناس في .صدور الناس مفعول موسوس بضم الميم ومفتوح الواوين
معا..والناس في ..من الجنة والناس فاعل الوسوسة موسوس بضم الميم وفتح
الواو الاولى وكسر

الواو الثانية..وكذلك ماتبقى
على وجه الجناس الثوري اذ العلاقة بين الظاهر متباعدة الباطن .وبهذا يسمى
..متصل منفصل ..لاتصالالظاهري وانفصاله الباطني ..



ولله العلم كله أساله المغفرة إن أذنبت والتجاوز عني فيما أخطات...



الشاعر

حميد بركي
[/size]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عماد عبد المجيد



المزاج : رايق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 25/01/2012
العمر : 54

مُساهمةموضوع: رد: رحالة الشعر العربي "عبدالمجيد فرغلي "   2012-01-29, 6:44 pm

[b][size=16][b][b]
[/b][/b][/b][b]
[b][b][size=16][size=21]دراسة تحليلية..للأستاذة

[size=25]مرفت عبد الواحد[/size]

حاصله علي رسالة الماجستير

عن الشعر الوجداني ..عند الشاعر عبد المجيد فرغلي

بسم الله الرحمن الرحيم

عالم الشعر عالم كبير متسع .. وكل من ضرب فيه بسهم نستطيع ان نقول عليه انه موهوب..وهذه الموهبه تتفاوت بدورها من شخص لاخر

..فالمبدع الحقيقي هو الذي يسعي دائما لاثراء موهبته بالاطلاع المستمر علي أدبنا

الماضي والحاضر..والاتصال بالثقافات الاخري حتي يستطيع ان يخرج لنا فنا حقيقيا معبرا عن ذاته ووجدانه ..ومعايشته لما حوله من الاحداث

سواء كانت إجتماعيه أو سياسيه أو غير ذلك..



فيبقدر صدق الشاعر في تجربته يستطيع ان يؤثر في المتلقي ..ويجعله يعيش معه في هذه التجربه..ويشاركه في أحاسيسه ولذاته والامه ..ومن

هؤلاء الشعراء من يبتسم لهم الحظ فتذيع شهرتهم في الافاق..ويستطيعون تحقيق

ماتصبوا اليه أنفسهم من أمال.

ومنهم علي رغم موهبته يظل يدور في دائرة مغلقه مظلمه بعيدة عن الاضواء..لاتصل اصواتهم الي ما يأملون

..ومن هؤلاء الشعراء الذين تسنح لهم الفرصه لذيوع شهرتهم الا من القليل ..الشاعر:عبد المجيد فرغلي محمد النخيلي ..عميد نادي أدب صدفا

محافظه اسيوط بجمهوريه مصر العربيه..

ذلك الشاعر الذي نسا في احضان الريف المصري في قريه النخيله التابعه لمركز ابوتيج محافظه اسيوط

..تلك القريه كغيرها من قري الريف المصري ..تتميز بالجمال الخلاب والطبيعه الساحرة التي تؤثر الألباب

وترهف الحس..مما يكون له كبير الاثر في تكوين شخصيه الشاعر..وهالني نتاجه الشعري الضخم ..عندما قمت باول زيارة الي بيته ..حيث أنني

كنت أدرس جانبا من شعره في رسالتي لنيل درجه الماجستير تحت عنوان:

الاتجاه الوجداني في شعر

عبد المجيد فرغلي

واثناء
البحث قمت بالإطلاع علي هذا البحر الضخم من ذلك النتاج الشعري الذي يتميز
بالغزارة والقوة ..فقد لاحظت في شعره إنفعاله بالقضايا


العربيه ومناصرته لكفاح الشعب العربي ..وبخاصه فلسطين

والعراق ..

وتايده المعنوي للإنتفاضه الفلسطينيه ..والرثاء للبطولات العربية

..والإشاده بالتضحيات التي يبذلها الشعب العربي في سبيل التحرر والاستقلال من

المستعمر الدخيل ..يقول في قصيدة له عام1951 عنوانها"الشهداء"..

مع من تنوح بعبرة يانوح.. نوحوا علي من في المعامع قرحوا

أسفا عليهم اذ رماهم ظالم.. برصاصة فغدا يكب ويطرح

إن الفدائين خير عصابة ..قد خرجت وخميسها متسلح

ورجال شرطتنا البواسل أثبتوا ..أن البطولة في ابن مصر الأرجح

ولقد
نوع الشاعر:عبد المجيد فرغلي ..في كتاباته الشعريه بين الشعر الغنائي
والشعر المسرحي وشعر الملاحم والمعارضات والمطارحات الشعريه مع كبار
الشعراء.


أما الشعر الغنائي:فقد كتب في معظم الاغراض الشعريه من مدح ورثاء وغزل وتهاني وغيرها ..كقوله:

لا ياحبيبه روحي كيف أنساكي.. وانتي يامهجتي في القلب سكناكي

وكيف أغدو بأيام لنا سلفت.. جحود حب حباني فضل يمناك

وكيف أذكر عيشا تحت روضته ..نشقت عطر الرضا من زهر رياك

وكيف أطعن قلبا بات يذكرني.. بخنجر الغدر حشاني وحاشاك

وعن شعر المعارضات: فان الشاعر عارض عددا من الشعراء في بعض القصائد مثال:

امرؤ القيس .. والمتنبي ..وابن الرومي .. ومحمود حسن اسماعيل .. ونزار قباني ..وسعاد الصباح..والدكتور محمد ابو دومه ..وغيرهم

..ولد ديوان عارض فيه أبا نواس واسماة :

مطارحات شعريه

بين التراث والمعاصرة

بيني وبين أبي نواس شاعر العصر العباسي الاول

أما عن الشعر المسرحي:

فقد الف أكثر من مسرحية شعرية سياسية ..وإجتماعية ..وفرعونية ..مثل:

رابعه العدوية ..

التي بلغت مايقارب ألف وأربعمائه بيتا شعريا وهي تقص حكايه رابعه العدويه وحياتها منذ ولادتها وحتي وفاتها .

مسرحيه ادم وحواءفي الجنه:

ومسرحيه مصر الفرعونيه

ومسرحيه بين النفس والضمير

ومسرحيه العروبه وعودة فلسطين

فيقول في مسرحية أبطالها خوفو وخفرع ومنقرع:

خوفو:

يامن تري شممي ..أنظر الي هرمي

قد لاح كالعلم.. أو شامخ القمم

خفرع:

وأنا الفتي خفرع .. أنظر الي هرمي

للدهر لم يخضع.. بل زاد في الشمم

منقرع:

وكذا انا هرمي.. هذا بنياني

انظر مدي هممي.. وبديع إتقان

الثلاثه يرددون:

هذه أهرامنا.. شامخات كالجبال

وهي من أثارنا.. باقيات لاتزال

و[size=25]أما عن شعر الملاحم:[/size]

فشعر الملاحم قليل في الشعر العربي ..ولقد ألف الشاعر:عبد المجيد فرغلي

أكثر من ملحمه ..منها علي سبيل المثال:

1-ملحمه الخليل ابراهيم ..في أربعه عشر جزءا

منذ بدء الخليقه وحتي الرساله المحمديه مرورا بالرسالات السماويه

وقد بلغ عدد أبياتها أربعه وستون الف بيت شعري.

2-ملحمه السيرة الهلاليه باللغه العربيه الفصحي شعرا ..في عشرة اجزاء

وقد بلغ عدد ابياتها 36000سته وثلاثون الف بيت شعري .

3-كما ألف ملحمه نداء من القدس بلغ عدد ابياتها 2580الفين وخمسمائه

وثمانون بيتا شعريا

وهي من شعر المعارضات ايضا .

وللشاعر عدد من الدواوين المطبوعه مثل:

يقظه من رقاد1955...العملاق الثائر1959... ديوان اشواق ...وعودة الي الله..ومسافر في بحر عينين..ولد عدد كبير من الدوواين المخطوطه

تمثل تراثا شعريا ضخما .

وقد فارق الحياة تاركا لنا تراثا شعريا ضخما يثري المكتبه العربيه ويضع له بصمه علي صفحاتها..

رحم الله الشاعر

عبد المجيد فرغلي

شيخ شعراء صعيد مصر

الباحثه

مرفت عبد الواحد
[/size][/b][/size][/b][/b][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عماد عبد المجيد



المزاج : رايق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 25/01/2012
العمر : 54

مُساهمةموضوع: رد: رحالة الشعر العربي "عبدالمجيد فرغلي "   2012-01-29, 6:45 pm








[size=21]
القصيدة العلمية بين قوة السرد وذكاء التعامل مع التاريخ

دراسة تحليلية في قصيدة


([size=29]هيكل سليمان.. وَهْمٌ لا وجود له)
[/size]


للشاعر الكبير / عبد المجيد فرغلي


بقلم الشاعرة / شريفة السيد
[/size]


[size=21]ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اخترت هذا الشاعر كما اختارت شكسبير أمته.. بل ونضعه في أحداق عيون الأمة على أرض الإبداع العربي؛ لأنه يستحق التكريم...
ما قبل:
إن كتابة مقالة
نقدية حول قصائد الشاعر الكبير عبد المجيد فرغلي أصابتني بالحيرة؛ بسبب
غزارة إنتاجه وملحميته التي تـُربكُ أي كاتب أو قارئ حديث.. لأنه يحتاج
إلى كتيبة من النقاد، ولن يفلحوا في سـدّ تلك الثغرة.. فكل قصيدة تحتاج
لدراسة خاصة، وكذلك الدواوين والملاحم والمسرحيات والقضايا التي تناولها..
فما بالكم وأنا أمام كم هائل من الإنتاج الأدبي المتميز.. لا يمكن لفرد
واحد الإلمام به؛ وإن استطاع أبناؤه جمعه وحصره وتدوينه ونشره؛ فإنهم
يحتاجون إلى عُمر إضافيٍّ لأعمارهم...

ودخلت المأزق
بنفسي؛ فوجدته مأزقا يصعب التملص منه؛ إلا بكتابة مقدمة لكتاب يضم سيرته
العطرة.. فرأيتها أيضا أقل مما يستحق الرجل، فهداني الله لعمل دراسة عن
إحدى قصائده لعلها تفي الغرض، وتعطيه جزءًا من حقه على الأدب والنقد،
وعليَّ أنا تحديدا... حيث استضافني الشيخ عبد المجيد فرغلي في النخيلة وفي
صدفا بأسيوط؛ فكان هو بعينه الكرم يمشي على قدمين، والأدب والأخلاق يتوزّع
نهرا سلسبيلا لا مثيل له، والفصاحة التي تفحم كل الفصحاء، وتـُخجل كل صاحب
قلم.

من هنا توجَّبَ
عليَّ ردًا لبعض دَينهِ، وحفاظـًا لجميل صنعهِ مع الأدباء الذين عاصروه
وتنعّموا بكرمه الزائد وعلمه المتين، أن أقدم شيئا وإن كان يسيرا، مع وعد
بعمل الأكثر من أجل تكريمه.

لذا.. وقع
اختياري على قصيدته (هيكل سليمان.. وَهْمٌ لا وجود له) لتكون محط َّدراستي
المتواضعة؛ التي أعتبرها مجرد انطباعات لا تعتمد على المناهج البلاغية
الحديثة؛ لأن النص يُعد من الكلاسيكيات التي تتخذ من قواعد البلاغة
القديمة أساسا لها..

من هنا نبدأ:
[size=29]أولا: عنوان النص:[/size]
اختار الشاعر
عبد المجيد فرغلي لهذا النص عنوانا جامعا مانعا يقرر فيه أن (هيكل سليمان
هذا.. وَهْمٌ لا وجود له) وأنه أسطورة مزعومة فكانت أكبر الأكاذيب البشرية
بل أكبر جريمة تزوير للتاريخ.. قال تعالى في وصف كـَتـَبـَةِ التوراة:
"فويلٌ للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله، ليشتروا
به ثمناً قليلاً، فويلٌ لهم مما كتبت أيديهم، وويلٌ لهم مما يكسِبون" سورة
البقرة آية 79.

فكان العنوان
أبلغ تعبير عن هدف النص، وإفحام الآخر بالأدلة والبراهين على كذبه
وادعاءاته الكثيرة، ومنها أكذوبة هيكل سليمان.. تقرير واضح لا يحتاج إلى
تفسير. ونفي يؤكد العكس، ويقف حجر عثرة أمام العدو المكابر... وفي توازٍ
ملحوظٍ جاء العنوان لخدمة النص، والنص يبرر العنوان تبريرًا قاطعا.. دون
أن يعطي فرصة للاهتزاز أو عدم اليقين.

[size=29]ثانيا: البناء الشعري الرصين [/size]
إن ما يلفت
النظر في هذا النص ذلك التناغم النصي، وعدم التنافر بين الجُمل الشعرية،
وإعطاء كل فكرة حقها في العرض والتناول، دونما بتر يضعف بالمعنى أو يهدد
النص بأي نوع من الخلل..... حيث يبدأ النص بقسَمٍ صادمٍ، ضميرُه اليقين
بوهمية ما يقولون:

أقسمت بالمسجد الأقصى فداه دمي ..
وقبة الصـــــخرة اجتاز الهيام فمي
أن العـــــــدو الذي طال الغـرور به..
ويحسب الحلم ضعفا من ذوي الكرم
قد مدّه الصــــمت منا أن رأى هدفا..
يـــروم تنفيذه في ذلك الحـــرم
فهو يستعرض تلك
النية المبيتة لهدم المسجد/ مكان إسراء رسول الله سيد الخلق قاطبة، ويسرد
حقيقة هذا الهيكل المزعوم؛ مؤكدا أن الحَفر تحت المسجد الأقصى للتوصل
للهيكل سيبوء بالفشل، ونتيجته هدم المسجد؛ إذ لا يوجد هيكل من الأصل..

ويتعرض الشاعر
لعلاقة نبي الله سليمان – عليه السلام - بهذا الهيكل وعلاقته باليهود وقصة
بناء الهيكل، وأين يوجد المسجد الأقصى والصخرة المقدسة بالضبط؛ حيث أ
ُسْرِيَ برسول الله (صلى الله عليه وسلم) منهما؟ يقول الشيخ في قصيدته:

أيبتغي الهدم شــــــارون لقبته....
والبحث في صخرة المعراج عن وهم
أظن هيكلا اندسَّتْ معالمــــــه ....
تحـــت البنــاء سـليمان بنى ولـم

الظن منه أتى في غير موقعـــــه ....
من فعـل شــارون أو باراك من قـدم
ليؤكد أن اليهود
يدّعون أن نبي الله سليمان بنَى هيكلا لليهود كمكان لحفظ تابوت العهد، وأن
هذا الهيكل يزخر بالرموز الوثنية والأساطير الخاصة بعبادة الآلهة
الكنعانية، وأن نبي الله سليمان بنى الهيكل لإله اليهود "يهوه" أو "ياهو"
لحفظ تابوت العهد، فإذا أثبتنا أن تابوت العهد لا وجود له في عهد النبي
سليمان، إذن فلا حاجة لبناء الهيكل أصلا..! وهنا يبدأ في وضع الدلائل على
مصداقية النفي يقول:

الهيكل انهـدّ مُذ عيسى المسيح أتى..
يقضي على الشرك حيث الوهــم لم يرم
وقـد طلـوه بقـار كبرتـوه لظـى ..
وأ ُحـرق القصر بالرومان لم يقم
.................................................. ..................
فإن يكـن هدمـه صحت روايتـه....
سـفر الملوك رواه من فم الكلم
" لكم خرابـا " سيغدو ولا وجـود له....
أبعد هـذا دليـل بالــغ الحكــم؟
قد دمرتـه يد الرومان ناقمـة.....
على يهــود وهم جرثومــــة الأمـم
ثم يحكي لنا كيف
يدّعي اليهود ومنهم باراك وشارون ونتنياهو– زورًا – بذلك الهيكل مبررين
ادعاءَهم بأن نبي الله سليمان كان يعبد إلهًا غير الذي كان يعبده باقي
الأنبياء؛ هو إله بني إسرائيل، وأنه كان من عبدة الأوثان؛ لأنه بنَي معبدا
يزخر بالرموز الوثنية. فإذا أثبتنا لهم أن نبي الله سليمان لم يكن كذلك،
وأنه كان يعبد الله رب العالمين الواحد القهار كسائر الأنبياء؛ فهذا يعني
أنه لا حاجة لبناء هيكل ضخم كما وصفه اليهود لإله اليهود ياهوه .

وقد اعتمد
الشاعر في قراراته هذه على كتاب الله تعالى في قصة سيدنا سليمان عليه
السلام ومُلكه العظيم.. وكذلك على كتب التاريخ المحققة والتي جاء فيها أن
مُلكَ نبي الله سليمان ليس من بينه هيكلٌ وثنيٌ مطلقا، بل كان له قصرٌ
عظيمٌ من الزجاج الصافي شاهدته بلقيس ملكة سبأ، وعندما تأكدت أنه نبي الله
أتاه المُلك والعِلم والنبوّة آمنت وأسلمت لله رب العالمين، ولم تؤمن بإله
بني إسرائيل الذي يدَّعي اليهود أن نبي الله سليمان كان يعبده، فإذا كان
نبي الله سليمان يعبد الله الواحد كسائر الأنبياء؛ فلماذا يبني هيكلا
وثنيًا لإله بني إسرائيل (ياهو) كما يدّعون؟

إذن فلا وجود
لتابوت العهد بعد ذلك التاريخ، والاحتمال الأكبر أنه فـُقد منهم في أحد
الحروب، لأنهم لم يحافظوا على ما جاء في لـَوحَي الشهادة، وبالتالي فلا
وجود لتابوت العهد في عهد نبي الله سليمان عليه السلام.. لذلك يقول الشيخ:

أنتم بنو فريةٍ بالإفـك روَّجهـا ...
وثمّ صدق وهمـــًا غيـــر معتلم
ما هيكل من سليمان بناه لكم ...
وصُنتمـــــوه ولكن زال من قـدم
الهيكل المدعَّى مسـّـته قارعة...
ألقت حجــــارته من كـــف منتقم
فقد جاء في كتب
التاريخ أن: "تابوت العهد" هو صندوق مصنوع من خشب السّـنط أودع به لوحَا
الشهادة اللذان نـُقشتْ عليهما الشريعة، وتلقاها نبي الله موسى عليه
السلام بسيناء، وكان بنو إسرائيل يحملونه معهم أينما ذهبوا، فضاع منهم حيث
لم يحافظوا عليه.

وتاريخ كتابة
هذه القصيدة 10/11/2000 يؤكد ثقافة المؤلف، واطلاعه على التاريخ العربي
والعبري بلغتيه، أو بترجمة عن العبرية، حيث كان يعمل مُدرسًا لمادة
التاريخ والجغرافيا معظم سنوات عمره.. ويبدو أنه اطلع على ما نـُشر بصحيفة
معاريف الإسرائيلية في عدد 7 فبراير 1997: وأنَّ "منليك" بن سيدنا سليمان
من "بلقيس" ملكة سبأ سرق تابوت العهد من أبيه أثناء بناء الهيكل، وهرب به
إلى الحبشة، وأن الهيكل لا يعني أيَّ شيءٍ بدون تابوت العهد. وأن الحفر
تحت المسجد الأقصى للتوصل للهيكل مجهود لا طائلَ من ورائه ولا هدف منه سوى
هدم المسجد الأقصى.. وهذه هي الحقيقة برُمتها.. حيث شهد شاهد من أهلها...
فيقول:

في دير مارٍ له قد كان موضعه..
في أرض سورية قد شـيدَ من رَضم
ولم تكن أرض قـدس تحت قبتها...
من مسـجد كان مسرى صاحب العلم
نعم بناه ســـليمان وشــــيّده ..
دارا لسـكناه أو محراب ذي رنم
إذن ما بناه
سيدنا سليمان لم يكن أصلا تحت القبة، وإنما في (دير مار أو هار باللغة
العبرية) بسورية، وكان دارًا لسكناه ومحرابا يتعبَّد فيه.. فما بالهم
يدّعون غير ذلك.. ويضيف:

فقل لشـارون أو باراك قد ذهبتْ ...
أســـطورة الهيكل انسلتْ إلى العدم
وبحثكم عنه ســـعيٌ ليس يبعثه ...
من رقـدة الموت للثـاوي لدى أطم
وحقنا في تراب القـدس من زمن ...
زالـت هياكلـه في غمرة الظلــم
ما أرض كنعان قد كانت لكم وطنا...
في أي يـوم وعصـر بادَ لم يدم
بعدها يدلل على
أن هذا لم يكن أول ادِّعاء كاذب، فقد مرَّ ذلك المكان بحملات غزو الفرنجة،
حين قيل أن جسد المسيح ثاوٍ به.. ساردًا قصة الحوت وعصيان اليهود لنبي
الله حين كانوا يصيدون في يوم السبت الذي حرَّمه الله... وحكى كذلك قصة
العجل المصنوع من ذهب. وأهل إرم وعاد وثمود... الخ من القصص التي عصى فيها
بني البشر الرسالات السماوية.... وأن القدس كانت لهم من قبل اليهود في
منطقة أورشليم.. يقول:

القدس كانت لهم من قبل تسمية .. "بأورشليم" ودار للســلام نسم
كانوا أحق بها من قبل مرسلهم ..داوود.. وابن له قد كان في الحكم
حتى يصل إلى قوله بأن هناك من تنبأ بهدم الهيكل داود صاحب الحرث حتى حدث ما تنبأ به.. بالفعل..
ويوم أن كان داوود بمحكمـة..
في صاحب الحرث والمنفوش من غنم
وإن يكُ الهيكل البانيه صاحبه..
للذكــر في مشـرق الإصباح والظلم
وحينما مات من شــيد البناء له ..
وخربوه بفعل الســــوء والجــــرم
تنبأ المرســـل الداعي بشرعته ..
بهدم هيكلهم رأسـا على قدم
وكان ما كان من مســرى نبوءته ..
أبعـد قـــول فيه من كلم.؟
عودوا فما تلك من أرض المعاد لكم
بل أرض شعب ثوىمن سالف القدم
ثم يبدأ في سرد قصة الإسراء والمعراج.... إلى أن يقول متسائلا:
فهل مكان براق عند صـــخرته.. يُعطي إلى أحد من بعد مقتسم؟
لا فوق أو تحت أرض للبراق غدا.. من هيكل أو سواه ملك مختصم
ليعود لنفس
القضية مرة أخرى، وأنه لا يوجد فوق القبة ولا تحتها إلا وهم من أوهامهم..
فهُمْ بأنفسهم الذين دمَّروا ما أشاروا إليه.. وأنهم بتدميرهم لتاريخهم قد
شرَّدهم الله على الأرض فلم تقم لهم قائمة.. ليختتم النص بقوله:

طفل الحجارة من ماضين أو قدم .. من حقهم أرضهم ليست لمُجترم
[size=29]ثالثا: نص فضفاض لشاعر محلق[/size]
من المدهش في
هذا النص أن عدد أبياته يقترب من مائة بيت.. يحلق فيها الشاعر صعودا
وهبوطا، وبيده عصا الأستاذ والمعلم والخبير، يشير بها على خريطة معلقة
أمامه، يشرح جغرافيا المكان، ويعود بالكاميرا على طريقة (البلاي باك)
مذكـِّرا إيانا بالتاريخ الذي نسيه اليهود.. بداية من عهد الكنعانيين
الأول والآشوريين الأول ومن هم قبل ذلك.. فقد تغلبت مهنة الأستاذية عنده..
نظرًا لعلمه الغزير بشأن تواريخ البلاد؛ فسخـّر كل معلوماته لخدمة النص.
يترك الموضوع الأصلي ليستطرد بما له علاقة به ليعود للموضوع الأصلي
بانسيابية وحنكة وحكمة في التناول والعرض، ودون أن تشعر بأي نوع من
الترهّل.. لأن كل جملة وكل معلومة وكل استطراد جاء في مكانه تماما. لنجد
أنفسنا أمام نص محكم..

[size=29]رابعا: ظاهرة التدفق الفكري في النص[/size]
يلاحظ أيضا
ازدحام النص بالرؤى والأفكار، مع المحافظة على روح الفكرة الأساسية، وهي
نفي القول بوجود هيكل سليمان تحت قبة الصخرة أو تحت المسجد الأقصى.. وفي
المقابل إثبات أغراضهم الدنيئة وهي هدم المسجد الأقصى ....

فيتنقل الشاعر بمنتهى الرشاقة بين الأفكار الفرعية، التي فرضت نفسها بقوة على النص ومنها :
- غرور العدو بسبب الصمت العربي الطويل ما يجعلهم يحسبوننا ضعفاء.
- المرور بالضرورة على مكان المسجد الأقصى، والهدف من وجوده منذ البداية؛ كحكمة إلهية كبرى وهو الإسراء والمعراج.
- الهدف الحقيقي وراء حفر اليهود تحت قبة الصخرة وهو هدمها، وليس البحث عن الهيكل، وما هي إلا حجة ووهم يغلف أفكارهم الهدامة.
- إثبات صحة
أهدافهم الخفية بالدليل القاطع التاريخي، بأن الهيكل انهدَّ منذ جاء عيسى
ومنذ تدمير الروم للقدس كلها، وحرق الرومان للقصر.

- تحقـُق النبوءة التي قالت بخراب المكان كله من قبْل عيسى تحقـُقـًا فعليا..
- النتيجة الحتمية لكل هذا: وهي أنه لا معنى إذن لادعاءات شارون أو نتنياهو أو باراك بوجود الهيكل تحت القبة أو تحت المسجد الأقصى.
- تحديد المكان
الحقيقي للهيكل السليماني، وهو دير (مار) أو (هار) (باللغة العبرية) في
أرض سورية إن كانوا لا يعلمون.. وأن القدس لم تكن في سورية أصلا.. حيث بنى
سيدنا سليمان هناك محرابًا له؛ لكن اليهود هم الذين أزالوه بأيديهم..
وبهذا ضاعت أسطورة الهيكل من الأساس.

- بيان أحقيتنا في القدس، وأن أرض كنعان لم تكن لهم وطنا في العصور البائدة..
- إظهار محاولات غزو متعددة على أرض القدس منذ الفرنجة وكلها باءت بالفشل. حيث ادعوا أنهم أحق بعيسى ولا هم أحق بعيسى ولا بموسى.
- التذكير بالفلسطينيين الذين هم أولَى بالقدس منذ أيام أورشليم، بل إنهم أحق بها من قبل داوود وابن له في الحكم.
- التذكير بصاحب
الحرث والغنم المنفوش والمحكمة التي أقيمت وقتئذ، والهيكل الذي تم بناؤه
للذكر.. وموت من شيَّده وتخريب المكان بفعل السُوء والجُرم. وتحقـُق
النبوءة في ذلك أيضا.

- وجود قبة الصخرة كحلقة ربط بين الماضي والحاضر.
- التعرُض لرحلة الإسراء والمعراج وما حدث فيها بالضبط.. حتى العودة في نفس الليلة.
- استنكار أن يعطي الله مكان البُراق لأحد قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فالله يُقسم الأشياء بحكمة.
- تقرير أخير
بأن كل تلك الأقاويل ما هي إلا ادعاءات وافتراءات، لا أساس لها من الصحة..
وأن أصحاب الأرض أولى بها.. لأنها أرض العروبة ولها شعب يمثلها.. وبيانها
درة جاءت من بين البانِ والعَلَمِ..

- سيظل طفل الحجارة سيد تلك الأرض وصاحبها.
ورغم تعدد
الأفكار وازدحامها لم تهرُبْ الفكرة الأساسية من الشاعر، ولم يترهل النص..
بل ظلَّ مُحكما متينا، يتميز بقوة البيان في كل بيت فيه. واحدٌ وتسعون
بيتا لم تتضارب فيها الأفكار ولا الرؤى ولا المعاني.. بل كانت في كل فكرة
تدق مسمارًا في نعش ادعاءاتهم.. وترد عليهم رد الواثق باليقين القاطع بحقه.

[size=29]خامسا: تعدد أساليب التعبير [/size]
تعددت أساليب
الكتابة في هذا النص برشاقة؛ لتثبت جدارة الشاعر في التعبير بشتى الطرق.
وأدلتنا من الربع الأول للنص على سبيل المثال (نظرا لطول القصيدة) هي :

- أسلوب القسم الدال على اليقين والثقة في مفتتح النص (أقسمت بالمسجد الأقصى فداه دمي)..
- وأسلوب النفي
والإثبات كما في قوله: (فما له أثر يوحى بموقعه) (ما هيكل من سليمان بناه
لكم) (ولا وجود له في أي مزدحم) وتعدد أدوات النفي بين ما ولا ولن.

- والإتيان
بالأدلة والبراهين والمعلومات الثابتة من كتب التاريخ في قوله: (وقد
طلـَوْهُ بقار كَبْرتـُوهُ لظى)، (وأ ُحرق القصر بالرومان لم يقم) (فرام
قائد رومان كمنتقم) (حرقا لهيكلكم واجتاس بالقدم).

- والأسلوب
التقريري والخبري في قوله: (الهيكل المدعَى مسَّته قارعة)، (ألقت حجارته
من كف منتقم)، (مكان إسراء خلق الله قاطبة)، (وبدء معراجه سعيا على قدم)،
(الهيكل انهدَّ مذ عيسى المسيح أتى)،( قد دمَّرته يد الرومان ناقمة، على
يهود وهٌم جرثومة الأمم )، (باراك شارون نيتنياهو زعمُهمُ، محض افتراءٍ
وقولٌ غير ملتئم ) ..

- وأسلوب
التساؤل الاستنكاري.. في قوله: (أيبتغي ـ أظنَّ ـ أبَعدَ هذا دليل بالغ
الحكم؟ )، (فأي معنى ادعاءٍ منه باقية، يجيزها مدَّعٍٍ في وهم محتكم؟)،
(أو فعلٌ لمُجترم.؟).

- وأسلوب الاستنتاج (الظن منه أتى في غير موقعه)..
- وأسلوب الشرط
بفعله وخبره كنتيجة مؤكده لصدق كلامه، ونفي ادعائهم في قوله: (فإن يكن
هدمُه صحَّت روايته سفر الملوك رواه من فم الكلم) ..

- وأسلوب
الاستدراك بـ لكن بعد النفي بـ ما في قوله: (ما هيكل من سليمان بناه لكم،
وصنتموه ولكن زال من قدم ) (لكن يهودا أزالوا عنه حرمته).

- كثرة استخدام
مشتقات الأفعال أو الأسماء مثل قوله: (مٌجترم- مُؤتمم- مُختتم- مُقتدم –
مُختصم... الخ) وهي للدلالة على قوة المعنى وعدم سطحيته.

- وأسلوب
الالتفات والانتقال من الحديث بضمير المتكلم في البيت رقم 1، إلى الحديث
بضمير الغائب في البيت رقم6 و 7، إلى المخاطب في الأبيات رقم 9 إلى 19، ثم
توجيه الخطاب لله تعالى بقوله: (يا رب فرية قوم عشـَّشتْ زمنا ) في البيت
رقم 20، ثم إلى اليهود بقوله: (أنتم بنو فرية بالإفكِ روّجها ) في البيت
رقم22، ثم إلى المخاطب مرة أخرى بقوله: (فقل لشارون أو باراك قد ذهبت) في
البيت رقم 34،

كل ذلك قد أتى
برشاقة بالغة وفي أبيات متتالية ومتتابعة، تفيد الانتباه واليقظة الدائمة،
وتطرد الرتابة أو الملل من طول الأبيات، فلا يشعر المتلقي بشيء كهذا، من
خلال قص وسرد متنوع الدلالات ومختلف في أساليب البيان..

- استخدام فعل
الأمر للتنبيه والتحذير.. حيث تميزت القصيدة بالتنبيه الدائم باستخدام فعل
الأمر كناقوس يدق فوق رءوسهم كقوله: ( فقل لشارون أو باراك قد ذهبت –
فلترحلوا من ديارٍ كم بكم غصبت - فقل لعُبـَّاد عِجل صيغ من ذهبٍ-
فلتتركوا أرض شعب ظل صاحبها - عودوا فما تلك من أرض المعاد لكم- فاخسأ أخا
البغي شارون الذي عميت) ......إلخ

[size=29]سادسا: نصٌ علميٌ تاريخي[/size]
وقد تميز هذا
النص بكثرة المعلومات المحققة، سواء من القصص القرآني الكريم، أو من كتب
التاريخ وكتب الجغرافيا... أو من قراءاته الحرة، والتي أثبتت تبحُّره في
العلم، لدرجة تتدفق معها المعلومات خلال الكتابة، فلا يستطيع منعها في
أماكنها لأهميتها وضرورتها وقوة الدحض بها..

فهو شاعر موسوعي.. نضحتْ على قصيدته كل المعلومات التي جمعها وعرفها عن موضوع النص.. فذكر:
- 19 اسمًا من
أسماء الأماكن ( المسجد الأقصى – قبة الصخرة – القدس – دير مار – سورية –
شرق سورية – محراب سليمان – أرض كنعان – أرض عاد – أرض إرم – أورشليم
القديمة – دار السلام – أرض المعاد – البان والعلم – أرض الشعب الفلسطيني.

- 13 اسمًا لشخصيات تاريخية عظيمة: (ليس على رأسها اسم الله تعالى جل جلاله حيث تنزه عن كل اسم)، ثم جبريل عليه السلام.
- ومن الأنبياء:
النبي سليمان – عيسى المسيح عليه السلام – موسى عليه السلام – داوود عليه
السلام – ابن داوود عليه السلام – ورسول من عند داوود.

- ثم شخصيات يهودية مثل: شارون وباراك ونتنياهو – كما ذكر أيضا طفل الحجارة.. وأخيرًا البراق.
- ثم ذكر عدد 6 أمم ٍ وبدأها بخلق الله قاطبة: وهي الروم ومرة أخرى قالها الرومان – اليهود – الفرنجة – العرب – الفلسطينيين ضمنا..
- وذكر اثنين من الكتب السماوية: سفر الملوك.. وكتاب الله تعالى ضمنا.
- وعدد 6 قصص من
القصص القرآني هي: قصة الإسراء والمعراج – قصة الحوت والبحر وصيد يوم
السبت والأيام الحرم – قصة العجل الذهبي والسامري – قصة محكمة داوود وصاحب
الحرث والغنم المنفوش – قصة بناء محراب سيدنا سليمان – قصة ملك سليمان
العظيم.

- مما يدل على
أنه شخصية موسوعية لديها من العلم والاطلاع والمعرفة ما يجعله في مصاف
الشعراء الموسوعيين.. ويجعل من النص مرجعا تاريخيا تتعلم منه الأجيال.


[size=29]سابعا: قلة الصور الفنية [/size]
لذلك... تقلُ في
النص التشبيهات والصور الفنية، لأنه لم يستخدم لغة الخيال.. وإنما استخدم
لغة الحقائق التي من شأنها التنوير والوصول إلى الحقيقة.. وكأنه يقدم
مرافعة في قضية أمام المحكمة الدولية، ولكن بطريقة الإغراء الشعري بالوزن
العروضي والقافية المتوحدة مع النص.. ذلك لأنه قارئ في القانون بل دارس
له.. وله باع طويل فيه.. فكان العقل الباطن القانوني هو لسان حال الشعر..
وليس الخيال البحت.

فلم نجد سوى
قليل من الصور ــ على طول القصيدة ــ منها على سبيل المثال: وصفه لليهود
بأنهم/ ذوو فكرٍ نزق في البيت رقم 21.. وأنهم/ شُذاذ فكر في البيت رقم
26.. وأنهم/ الظالم الباني على وهْم ٍفي البيت رقم 77.. وأنهم/ جرثومة
الأمم في البيت رقم 17.. وأنهم/ بنو فرية في البيت رقم 22.. وأنهم/ يحلمون
بها، ويقصد الأرض في البيت رقم 26.. ووصف شارون بأنه/ أخو البغي شارون في
البيت رقم 88.. ووصف سيدنا محمد بأنه/ صاحب الصخرة المرسى البراق له في
البيت رقم 61. ووصف الأنوار بأنها/ مسبحة باسم الله في البيت رقم 67..
وأنه/ صلى على بساط هو وسام فخر في البيت رقم 72..

[size=29]ثامنا: ميمية تتفق مع الغرض[/size]
وأخيرًا .. لقد
وفق الشاعر في اختيار الوزن الشعري والقافية، لما فيهما من انزياحات
دلالية ومعنوية ترمي إلى ميمية نهج البردة للإمام البوصيري، التي قيلت في
مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم.. وما كان غيرُهما ليؤدي الغرض.. لكن
ذكاء الشاعر في اختيار البحر والقافية جنح بنا إلى حب النص على المستوى
النفسي، كمدخل مبدئي نميل إليهما طربا.. فاستطاع أن ينسينا بذكاء مفرط طول
النص، وندرة الصور والخيال، كعامل لا يـُستهان به في الشعر بعامة.

لكنها في النهاية - بطريقته وأسلوبه المميز - قصيدة تمثل إضافة لشعره، الذي هو بالتالي إضافة للشعر العربي.
[/size]


عدل سابقا من قبل عماد عبد المجيد في 2012-01-29, 6:52 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عماد عبد المجيد



المزاج : رايق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 25/01/2012
العمر : 54

مُساهمةموضوع: رد: رحالة الشعر العربي "عبدالمجيد فرغلي "   2012-01-29, 6:49 pm

[size=25]صورة الأدب المقاوم

فى شعر

"
عبد المجيد فرغلى"


بقلم / عبد الحافظ بخيت متولى


يقول المتنبى

أكلـما رمت جيشا فانثنى هربا *** تصرفت بك في آثاره الهمـمُ

عليك هزمهم في كل معتـرك *** و ما عليك بهم عارإذا انهزموا أما ترى ظفرا حلوا سوى ظفر*** تصافحت فيه بيض الهند واللممُ
مدخل
حفلت المكتبة العربية بالعديد من الكتب والدراسات والأبحاث في النقد
الأدبي ، وتناول جلـّها تجارب شعراء وقصاصين وروائيين وحقب شعرية ومدارس
فنية في الشعر والنثر شرقية وغربية لكنها وللأسف ما تزال شحيحة في
الموضوعات التي تتعلق بأدب المقاومة العربية ، وما صدر لحد الآن لا يشكل
إلا ّعددا ً قليلاً جدا ً من الكتب لكتّاب يدركون أن الكتابة في هذا
الموضوع مسؤولية أخلاقية ووفاء لموقف من أختار أن يعبئ ماسورة بندقيته
برصاص الكلام النافذ إلى قلب العدو الغازي والمعتدي الحاقد .
ومن الكتب التي تناولت أدب وثقافة المقاومة العربية :





إن النقد الأدبي يستطيع أن يقدم خدمات جليلة لأدب المقاومة ، ويساهم في
ترويجه وتشذيبه وتعزيز مكانته بين الأجيال المتعاقبة من القراء ، وهو قادر
على تحفيز الشعراء الشباب المقاومين ممن يستحقون لقب (شاعر مقاومة )
ويقدمهم للقارئ العربي بامتياز مما يدفع بهم قدما ً إلى أمام ، كما أن
عمليتي الرصد والتوثيق للأدب المقاوم مهمة تاريخية في غاية السمو ولا يقدر
على إجادة التقديم فيها إلا من اتسم بالفكر النير والعلمية والموضوعية من
نقادنا العرب.
يقول الأديب والمفكر العربي الراحل أدوارد سعيد « لم أستطع أن أعيش حياة ً
ساكنة أو غير ملتزمة ، ولم أتردد في إعلان انتمائي والتزامي بواحدة من أقل
القضايا شعبية على الإطلاق « أجل فقضية مناهضة الإستعمار والاحتلال ،
والمقاومة بالمعنى الحقيقي لهذه الكلمة ليست قضية مربحة لأن المستفيد
الوحيد منها هم أبناء الشعب الفلسطيني وليس تجار الحروب أو سماسرة السلاح
، كما أن المقاومة (تضحية من أجل الآخر الذي لا نراه ) كما يقول الشاعر
ناظم حكمت ، لكن الربح الحقيقي فيها هو أن يربح الإنسان المقاوم نفسه ، ثم
شرف كتابة اسمه بماء الشمس على لوحة السماء ليتألق كنجمة في مساء الصيف
تراه الدنيا بكل بهاء وجلاء
وتؤكد أدبيات التاريخ الإنساني وتجاربه أن الأدب والفنون رافقا الإنسان
طوال تاريخه الحربى ويمكن أن يقسم دور الأدب المقاوم في الدعم والمساندة
إلى ثلاثة أقسام: ما قبل المعارك، أثناء المعارك، ما بعد المعارك، ولكل
منها ملامحها وخصائصها الفكرية والفنية والتى يمكن إجمالها (غالبا) فى تلك
العناصر "الدعوة إلى استرداد الحقوق المغتصبة" الدعوة للجهاد، الحنين إلى
الديار والوطن، الدعوة إلى قيم العدل والإصلاح، التغني بالبطل والانتصار
كما أن (البكائيات) تعد ضمن عناصر تناولت أدب المقاومة وإبداعاته وهو ما
نلاحظه فى الإنتاج الأدبي خلال فترة انهيار الدولة الإسلامية فى الأندلس
مع الدعوة للثأر والبحث عن البطل والبطولة وطلب النجدة.
ولمواجهة ثقافة الفتنة والاستسلام التي تنتشر اليوم في بلادنا العربية
لابد من تبني ثقافة وأدب المقاومة قبل الحروب العسكرية فلقد أصبحت ثقافة
وأدب المقاومة ذات دور وقائي أي يمكنه أن يعمل قبل بدء المعارك ويعتبر أدب
المقاومة الآن أكثر أهمية من أى وقت مضى حيث أنه هو الكلمة الحرة المؤثرة
التى تبحث عن الأسباب ولا تبرر الخطأ بل تدعو إلى تحضير الذات فى مواجهة
الآخر العدوانى فتكثر الأمثلة وتتعدد الآراء ووجهات النظر ويبقى أدب
المقاومة دوما خير معبر عن محاولة الإنسان منذ قديم الزمان وحتى الآن
ليبقى صوت الحق فى مواجهة الباطل بكافة الوسائل المتاحة ليس بتعزيز القدرة
على مواجهة الآخر فقط ولكن بتعزيز الذات (الجمعية) وتعظيم عناصر قوتها في
مواجهة هذا الآخر المعتدي.
وإذا ما ترجمنا هذه المعاني علي واقعنا العربي والإسلامي اليوم، نجد أن
دعاة الفتنة المذهبية والسياسية هم أنفسهم دعاة الاستسلام والتحالف الضمني
مع مشروع الهيمنة الأمريكي الصهيوني، وإن تخفوا تحت عباءات مضللة أو
احتموا بلافتات كاذبة مثل حماية ورعاية المقدسات، إننا أمام مشروع واحد في
الواقع، مشروع للفتنة والقبول بالهيمنة في الوقت ذاته، ومثل هذا المشروع
لا يمكن مواجهته دونما امتلاك مشروع مضاد، ونحسب أن مشروع المقاومة
بثقافاتها وآدابها وإعلامها هو وحده القادر علي ذلك، وهو الأكثر تماساً مع
هوية الأمة وتاريخها ومصالحها، ومن الواجب الشرعي قبل السياسي علي دعاة
المقاومة وحماتها من النخبة السياسية والثقافية في بلادنا أن يتبنوا هذا
المشروع ويدعوا إليه إذا كانوا بالفعل جادين في مواجهة كارثة المشروع
الأمريكي/ الصهيوني وتابعيه من دعاة الفتنة في أمتنا
تعدّدت الأنماط الشعرية في الأدب المعاصر، وبرزت أنماط جديدة غير تلك التي كانت معهودة عند الشعراء في العصور السالفة،

1 ـ أدب المقاومة في فلسطين المحتلة/للأديب الفلسطيني الشهيد غسان كنفاني
2 ـ الثقافة والمقاومة / للأديب والمفكر الفلسطيني أدوارد سعيد . 3 ـ
الموت والحياة في شعر المقاومة / للناقد د . قصي الحسين . 4 ـ الأدب
والمقاومة / د . خالد علي مصطفى . 5 ـ ملامح في الأدب المقاوم / د.حسين
جمعة . وإن أبرز تلك الأنماط الشعرية في الأدب المعاصر هو ما يُسمّى الأدب المقاوم.
والشعر الذي هو أحد مفردات الأدب المعاصر، يعتبر بطبيعته ثورياًَ إذا ما
قيس بمفردات الأدب الأخرى كالقصة والرواية والمسرح، وغيرها من المفردات
الأدبية الأخرى، إذ القافية عادة ما تلتهب عند الشاعر عصريةّ كانت هذه
القافية أو كلاسيكية، فالأسلوب لا يحدّ من الانفجار الهائل في الأبيات
الشعرية المعاصرة، حيث يتحكّم الشاعر فيها بأسلوب فنيّ وبلاغي مُطَعّمٍ
بثقافته المتنوّعة ليصوغ من حروف وحيه الشعريّ الممزوج بالوعي الفكريّ أو
السياسيّ أو الاجتماعيّ أو حتى العلميّ ما نسمّيه بعد ذلك بالقصيدة مختلفة
في الشكل والمضمون وتختلف القصيدة المقاومة كنمط برز في الخمسينات
والستينات والسبعينات من القرن الماضي على أيدي بعض الشعراء الفلسطينين من
أمثال محمود درويش ، وسميح القاسم، وفدوى طوقان وغيرهم من الشعراء الذين
أسسوا مثل هذا النوع من القصيد، تختلف عن بقيّة أخواتها من القصائد الأخرى
بأنّ ركيزتها الأولى هو عنصر المقاومة، حيث يستشرف الشاعر من خلالها
مستقبل القضية من دون الوقوع في مستنقع ( الأيدلوجية ) لتُبقى القصيدة على
عنصر التشويق والتدفّق الشعريّ والجمال الأدبي الراقي والعفويّ والفطريّ
والوحدة العضوية التي يُنادي بها كثير من النقاد اليوم، إلا أنها تُهرّب
عبر حدودها المفتوحة وعياّ حقيقياً لمسارات القضية السياسية ليتلقّاها
المتلقي عبر اللاوعي بسبب جماليات الأبيات واتساقها ونضارة مداركها، ولُطف
معا
لذا يلجأ الشاعر في القصيدة المقاومة إلى إبراز ما يستشعره وما يؤمن به من
أفكار وما يُحسّه هو من اضطهاد وظلم وألم متكئاً على عنصر المفاجأة
أحياناً وعنصر المفارقة في أحايين كثيرة، مثله مثل الشاعر في القصيدة
الأخرى، إلا أن العنصر الثوريّ الكامن في اللفظ النّاري، والحرف
الانفجاريّ، والمعنى الحسيّ، والانفعال الذاتيّ، تبرز كلها أمام المتلقي
وكأنها أسلحة يريد أن يستخدمها في وجه عدوّه، لكنْ بابتعاد كبير وحذرٍ
ومدروس عن المباشرة ، فيصنع من الحرف قُنبلةً، ومن القافية قذيفة، في جوٍّ
مقبولٍ ومستساغ من لدن المتلقي الذي يصفّق وبحرارة متقبّلاً لما يتلقّاه
ومستزيداً الشاعر للإعادة أو الاستئناف أثناء الإلقاء، أو يعيد قراءة
القصيدة عدّة مرات في حال نُشرت القصيدة مكتوبةً.
هذه الحالة المتبادلة بين الشاعر والمتلقّي تدل دلالة واضحة على أن
القصيدة المقاومة لا تزال تحتفظ بالوجاهة في الشعر المعاصر، فهي وكما يبدو
في تعريفها أنها تختزن في طيّاتها أنموذجاً لموروثٍ حضاريٍّ إذا ما خرجت
بعمق وأصالة من ذات الشاعر الواعية لهويته الثقافية، تماماً كما يقول احد
الباحثين في تعريف للشعر المقاوم : (ويمكننا تعريف شعر المقاومة بأنه تلك
الحالة التي يعبر فيها الشاعر و بعمق و أصالة عن ذاته الواعية لهويتها
الثقافية و المتطلعة إلى حريتها الحقيقية في مواجهة المعتدي في أي صورة من
صوره, منطلقا من موروثه الحضاري و قيمه المجتمعية العليا التي يود الحياة
في ظلها والعيش من أجلها) ، لذا ومن هذا المنطلق فإن القصيدة المقاومة
تعبّر عن نشوة حقيقية وشعور طافح بالقيم الاجتماعية.
والقصيدة المقاومة تُبنى عادة على الرفض للظالم والمحتلّ في سياق متّزنٍ
مليء بالتفاؤل والوعي لما يقال أو يُكتب، وعادة ما تصبُّ في قالبٍ معيّنٍ
خليليٍّ أو حديث لا ضير في ذلك إن كانت مضامين هذه القصيدة أو تلك تطفح
بمعاني الحريّة، وطلب النصرة، والبحث عن الحق والحقيقة، ومن ثم رفض الظلم
بكل صوره، كل هذا يكون في صورة من الموروث القِيمي والأخلاقي المتّسم
بالصدق في العاطفة، المتأجّجة المشاعر المتنوّعة الأفكار المتّحدة في
السياق الشعري، وبالتالي البعيدة عن التصنّع والتلفيق.
هذه هي القصيدة المقاومة التي ننشدها في ظلّ وجود الانحراف الفكري والعقدي
لدى الكثير من الشعراء اليوم الذي يفضّلون التطبيل والتزمير ويُحسنون
النفاق البلاغيّ اللامسؤول، زارعين بأيدهم أشواك الندامة ما بين زهور
جماليات الحرف، متوغلين في الإسفاف الشعري المقيت الذي لن ينبت يوماً
بزيتون الوعي ونخيل الولاء على بستان مستقبل أمّتهم ومجتمعهم.

وفي مبادئها تكمن السِّمات

إن ما يميز الشعر المقاوم أنه يصطف إلى جانب أخوته من أنماط الأدب المقاوم
الأخرى، ليرسم لوحة النصر الآتي المشحون بالأمل الذي يُنبئ عن وعْدٍ قادمٍ
ينشر مفاهيم الرسالة والانتماء لهذه الأرض المقدسة، وفي ظل يوم القدس
العالمي الذي أطلقه الإمام الراحل رصاصةً في قلب العدوّ المحتلّ يمكننا أن
نعيد بالقصيدة روح المقاومة ونضمّد ببلسم حروفها الجراح العربية النازفة،
وذلك لأن "الشعر المقاوم" هو الذي يستنهض الأمة من سباتها و يوقظها من
نومها العميق, و يعمل على تحريك المشاعر و الأحاسيس وهي مخرجات لا تتأتى
إلا بوجود عوامل تحفيز كالاحتلال و الغزو و الاضطهاد الذي تتعرض له الدول
و الشعوب

ولئن كانت القصيدة المقاومة في الشعر العربي تتسم بالأصالة والفكر معاً،
والتوهّج الثوري، جامعةً في أسلوبها الثرّ كل الميزات الإنسانية، إلا أننا
نجد أنه وبعد انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية وبزوغ نجم الإمام الراحل
فإن القصيدة المقاوِمة أخذت أبعاداً أخرى في هذا الشأن وضمّت إلى تلك
السمات الراقية سمة التضحية والبحث عن الكرامة المفقودة في سنوات الضياع،
إضافة إلى الوعي السياسي المفضي لفتح باب الأمل وكسر طوق الخنوع الذي وضعه
الغرب على عاتق الأمة من جرّاء الخوف من أسطورة الجيش الذي لا يُقهر
وهذا ما أعطى للشعر المقاوم الأبعاد الإنسانية التي تجمع أصحاب كل
الديانات من العرب تحت مظلة واحدة هي الانتصار الجماعي ومعرفة الأخر من
خلال ما يُحسه من اضطهاد وقهر، سواء ما يعود على الفرد أو المجتمع، وهو
بذلك يَسُنُّ لنا وللأجيال القادمة طريق العزة والكرامة والإباء.
ويبدو ان كل هذه المفاهيم تجمعت فى شعر الشاعر عبد المجيد فرغلى , ذلك
الشاعر الذى وجه خطابه الشعرى وجهة قضايا الوطن واثبت فى هذا الخطاب
للقصيدة الثورية مكانتها داخل هذه الخطاب واستطاع بوعيه السياسى والجمالى
ان يشكل من القضايا الملحة أيقونات شعرية ضاربة فى عمق الخطاب فيرصد قضية
الانتفاضة الفلسطينية فى قصيدة "
الحجر الغاضب"
رصدا شعريا يبتعد عن الخطابة الشعرية ويمتد داخل إطار شعرى كاشف عن الوعى
السياسى لدى الشاعر ومختزل المسافة بين الوعى السياسى والوعى الشعر فهو
يقول فى هذه القصيدة
أقوي من النار هذا الثائر الضجر … لا مدفعا ثار:لاصاروخ:بل حجر
في صرخة من أوار النفس فجرها … شعب به ثورة الاحقاد تنفجر
هي النذير لسحق الظلم عن وطن … في قلبة غضبة الأجيال تستعر
تفجر الغضب المكبوت في دمة …. ففي انتفاضة هذا الغاضب الظفر
ثمة قدر من العلامات اللغوية فى هذه الأبيات ينبئ بركيزة يتحرك وفقها
الشاعر فى وعيه الباطنى ثم تتبلور فى اتجاهين متفاعلين ومتكاملين الأول هو
الصياغة الخارجية والتى تمثلت فى خطاب صارخ للشعر يعتمد على ايقاع موسيقى
متفجر ينتهى بقافية الراء المضمومة مما يحول القافية إلى شحنة من خضب فى
ايقاعها الحاد وكأن كل راء مضمومة هى ضرخة بروح الانفاضة والآخر هو
المساحة الدلالية لهذه اللقطة الشاعرة التى تمجد الحجر بوصفة علامة بارزة
فى تاريخ المقاومة الفلسطينية وتعلى من قيمة الحجر على البندقية وتجعلها
نذير انفجار أكبر فى رسالة يبعث بها الشاعر إلى العدو
ونحن حين نسعى للربط بين وعى الشاعر واختيارات اللغوية انما نريد ان نقدم
مفاتيح البؤرة الدلالية الكبرى فى النص والتى استدعت طبيعة هذه االبؤرة فى
النص كله إحياء بعض المفردات من خلال تكرارها والتركيز عليها مثل مفردة "
الغضب" ومفردة الحجر التى احتلت كل منهما مساحة كبيرة فى النص بأشكال
وسياقات لغوية مختلفة مما يؤكد حضور الوعى السياسى الدافع إلى المقاومة
ويدفع إلى اتساع الرؤيا السياسية عند الشاعر
ولذلك لاتمل هذه القصيدة تذكر بقضية فلسطين وتنذر العالم كله بما يحمل وعى الشاعر من ثورة وغضب حيث يقول الشاعر فى ذات القصيدة
نقول للعالم المعصوب أعينة…أتنظرون:أم أستغشي لكم بصر؟
جرائم الغاصب الباغي تطالعكم … من أرضنا وبوقر مسكم خدر
تلك الحقيقة يرويها لكم وطني … مما يعاني:ألم يبلغ بها خبر؟
قضيتي بين عين الكون ماثلة … وللفظائع يدمي القلب والنظر
أتنصفون كفاحي :أم أحملكم .. عواقب الصمت شعبي بات ينتحر؟
أتنصرون نضالي ضد مغتصبي … أم أشعل النار في الدنياولي عذر؟
ان تنصفوني تقم للسلم قائمة … أم تضرم الحرب لاتبقي ولا تذر

وهنا توقظ القصيدة الهاجس الحقيقى للثورة والغضب وهى اولى ان توجه انظار
العالم اليها وبخاصة القوى المساندة للعدو الصهيونى بما فى ذلك المزج بين
صوت الشاعر وصوت الآخرين من خلال التنويع فى توظيف ضميرى المتكلم المفرد
والمتكلم الجمع فى اشارة الى ضرورة ان نحمل نحن نفس رسالة الشاعر فى
المقاومة وهذ التوظيف استطاع ان يمزج الماضى بالحاضر ليصنع صوتا متفردا
للمستقبل الذى يراهن على الثورة والغضب وهو الرهان الاخير والوحيد كما
يرؤى الشاعر " أتنصرون نضالى ضد مغتصبى أم أشعل الناتر فى الدنيا ولى عذر"
ولا يصيب الياس نفس الشاعر ولا يهدأ صوته فى سبيل التحريض على المقاومة حيث يقول
أخى صار حقا علينا الفــدا.. وحق الجهاد: لقهر العـدى

فقد جاوزوا الحد فى جورهم.. وفى ظلمهم: قد تعدوا العدى

أتو بالذى فاق حد الخيــال ..مذابح قتل: وجرم إعتــدا

والشاعر فى خطاب الآخر القريب هنا يستنهض الهمة ويدفع الى فعل المقاومة
فهو يقدم الخطاب ويعلى من مبرراته فى محاولة منه للاقناع بضرورة جهاد
العدة وكسر شوكته ولذلك فهو يضخم صورة العدو للتحرض عليه حين يقول" أتوا
بالذى فاق حد الخيال مذابح قتل وجرم اعتدى" ولذلك فهذه القصيدة التى عارض
فيها ابا القاسم الشابى تمثل اشارات تنضح بالالم والتحدى وتدفع الى الثورة
والتحريض اثر محنة احتلال الكيان الصهيونى الارض العربية وجراحات العرب
المادية والفكرية
وفى قصيدة "م
لحمة نداء من القدس"
يتسع الخطاب ليشمل دوائر اخرى تستخدم مفردات الطبيعة المقرونة بالجمال
لتتحول هذه المفردات فى السياق النصى للقصيدة الى مفردات اتخذت صور الخوف
والفزع والقبح حيث يقول الشاعر
وَقَد قَطَعُوْا غُصْن طَيْر الْسَّلَام .. وَطَيْر الْرِّبِّي فَر أَو سُهْدَا
أَمَّا قَطَعُوْا الْلَّحْن مِن دَوْحِه .. فَمَن غُصْنُه الْطَّيْر مَا غَرِدَا ؟
أَحَس الْفَجِيْعَة تُدْمِي الْفُؤَاد .. وَتَعْتَصِر الْكَبِد الْأَمْرَدَا
فَجِيْعَة شَعْب عَلَي أَرْضِه.. بِه الْخَصْم نَكَل أَو شَرَدَا
وَلِلْقُدْس أَخْرَس طَيْر الْأَذَان .. فَمَا صَاح فِي الْفَجْر أَو غَرَّدَا

فالغصن والطير واللحن والدوح انزاحت من معطاها الجمالى فى الطبيعة الى
معطى آخر قصده الشاعر قصدا لا من باب التسجيل والسرد وانما من باب تثوير
النص والدفع الى المقاومة من خلال التاثير النفسى فى المتلقى وهذه الصور
المجازية لمفردات الطبيعة ترتقى لتغدو لوحة رمزية متوهجة للموقف المعاصر
من التخاذل تجاه القضية الفلسطينية واطراف الصراع حتى انه يقرن هذه القضية
بالفجيعة والتنكيل والطير الاخرس وغير ذلك مما يختزل المسافة بين الرمزية
والدلالة
ويبدو ان التفاعل بين الشاعر والشعر المقاوم يتسع الى حد يؤكد على حضور
طاغ لمعنى المقاومة فى نصوص الشاعر وامتزاج هذا المعنى بروحه ووعيه ويمكن
ان نستدل على ذلك من هذا المقطع الذى يقول فيه الشاعر
سَنْسْحَقَهُم بِيَد مَن فِدَاء .. تُدَمِّر أَطْمَاعَهُم مَقْصِدَا
سَنَمْضِي الَي الْنَّصْر مُسْتَبْسِلِين .. وَلَن نَّتْرُك الْجَمْر أَن يَبْرُدَا
سنَّرْدي الْقِلَاع وَنُغَشي الْتِّلْاع .. وَنَطْوِي الْشِّرَاع ..وَأَن نْفَردّا
وَنَبْلُغ مِن زَحَفْنَا شَأْوُه .. نَشِق الْفَلَا فَدْفَدَا .. فَدْفَدَا
بِبَحْر الْصِّرَاع نَخُوْض الْغِمَار .. وَلَن نُقْبِل الْعَار مُسْتَعْبَدَا

فحينما نقرأ هذا المقطع نشعر ان القيمة التعبيرية للنص تكمن فى هذا الصوت
المرتفع الحاسم فى رسم دوائر المستقبل الممزوجة بالنصر من خلال قوة الدفع
الانسانية والعسكرية التى ستسحق العدو لا محالة وتدمر اطماعة ساعية الى
تحقيق نصر مؤكد يمحو عار احتلال الارض ولذلك جاء تكرار حرف " السين" ليعطى
اشارة واضحة على مسقبل محدد لا بديل عنه وهو النصر وهزيمة العدو و هذا
التكرار ايضا تاصل هذا المعنى فى وعى الشاعر ورغبته الشديدة فى اعلاء قيمة
المقاومة عند كل فرد من افراد الامه وهذا ما دفعه الى استخدام ضمير الجمع
فى دعم قيمة التكرار وحركته على المستوى الشعرى الجمالى والمستوى الدلالى
وفى قصيدة "
لا مستوطنات"
أَرْضِنَا الْعَرَض الَّذِي نُفْنِي .. وَإِن مُتْنَا ظِلّا
نَحْن مَازِلْنَا أَوَّل بَأْس .. وَعَزَم لَن يَقْلِا
أَرْضِنَا لَيْسَت مَجَالَا .. فِيْه نُرْضِي الْيَوْم قَوْلَا
حَبَّة الْرَّمْل بِرُوْح .. وَهِي فِي الْتَّقْدِيْر أُغْلِي
أَيُّهَا الْزَّاعِم أَنَا .. مَلَلْنَا الْحَرْب كَلَّا
نَحْن فِيْهَا قَد وُلِدْنَا .. مُنْذ مَاضِيْنَا اسْتَهِلّا
نَحْن جُنْد الْعَرَب دَوْمَا .. نُقْهَر الْخَصْم المُدَلا
مَا فِلَسْطِيْن لِبَاغ .. سَام بَاغِي الْسَّلَم قَتْلَا
أَيُّهَا الْقَاتِل عَمْدا .. إِخْوَتِي شَيْخا وَطِفْلَا
وَفَتَاة الْخِدْر أُخْتِي .. وَمَذِيق الْأُم ثُكْلَا
هنا يدخل الشاعر دوائر أخرى فى الادب المقاوم حيث يساوى بين الارض والعرض
فى القيمة الانسانية والرمزية وبناء على هذا الخطاب يؤسس النص على الثورة
والتفجر فى وعى المتلقى فكل حبة رمل بروح بل هى أغلى وهنا يزواج الشاعر
بين خطابين خطاب الخر القريب الذى يحرص على دفعه الى المقاومة من خلال
استدعاء الذاكرة الجمعية للمورورث الذى يجعل الارض مثل العرض متكئا ايضا
على ضمير الجمع فى الخطاب وفى هذا المستوى يبدو الايقاع الشعرى هادئا
متوازنا والمستوى الثانى خطاب الأخر الغاصب الذى يروم الشاعر الى تخويفه
وتهديده مخاطبا إياه بيأها الزاعم ويعلو الخطاب الشعرى هنا بقدر ما تحمل
الذات الشاعرة من غضب مستدعيا أيضا تاريخ الامجاد العربية القديمة من
الانتصارات والفتوحات التى استدعاها الموقف الفكرى والنفسى عند الشاعر "
نحن جند العرب دوما نقهر الخصم المدلا" ولا شك ان التركيب الخبرى هنا اكدت
هذا المعنى بما تحمل من خصائص تقريرية وتوكيدية وتعمل على تقاطع خطوط رحلة
الازمنة والوجوه التاريخية والبقاع المتدة معها أنفاس القضايا العربية
ويستخدم الشاعر طاقة التاريخى فى تدعيم الخطاب الشعرى المقاوم حين يستدعى
صلاح الدين ذلك الرمز التاريخى المقترن بالقدس فى أذهان الوعى الجمعى ولكن
الاستدعاء هنا لم يكن استصراخا لصلاح الدين بقدر ما كان استصراخا لهذة
الامة العاجزة عن ان تقاوم عدوها وذلك حيث يقول
تحرك صلاح فحطين أخرى.. تناديك والسابقين افتـدا
وقدسك بين شباك العــداه.. أسنوا الشفار لها والمدى

ولعل هذا الاستصراخ الضدى عند الشاعر ينبئ بتغيرات الايام واستشراف مستقبل
تتحر فيه القدس بفعل المقاومة الصادقة وهذا ما يبرر استدعاء الاشفار
والمدى والشباك للتاثير فى واعية المتلقى
وفى مقطع "
وتبقى فلسطين"
من ملحمة "نداء من القدس"يأتى السياق المشهدى الذى ينادى العرب بشكل مباشر
ويدفعهم الى المقاومة ومساندة فلسطين وان كان يبدو سياق القصيدة فى ظاهره
سياق مودة الا انها تضمر فى باطنها مفاتيح الثورة والغضب حيث يقول
فَيَا جِيْرَة مِن بَنِي يَعْرُب .. فِلَسْطِيْن مَدُّوْا الَيْهَا الْيَدَا
وَكُوْنُوْا حَمَاة لَأَرْض لَهَا … تَصُن أَرْضِهَا وَتَوَقِّي أَعْتَدَا
فَفِي ضَفَّة غَرْب أَرْدُنِها .. وَقَلْقِيلِيا وَجَنِيْن الْفِدْي
اذَا الْصَّوْت صَاح قَوِيّا فَدَيْت .. أَجَاب الْصَّدِي الْصَّوْت أَو رَدَّدَا

وهنا ياتى الشاعر بما يعرف بالتدرج فى الخطاب من المودة الى الثورة حتى
يصل الى التجريد الثورى فى خطابه" فإذا الصوت صاح قويا فديت اجاب الصدى
الصوت او رددا" وهنا تتحول الصورة الاليفة فى خطاب الاخوة العرب الى
الغرابة فى تهيئة الاجواء الماسوية للخطاب الدال تحميل الوعى الباطن
للشاعر بالمقاومة والسيطرة عليه
ثم ينتقل الشاعر الى القضايا السياسية حين يصف شارون وافعاله المستمدة من
تاريخ اليهود القديم فى اشارة منه الى ان القوة هى الفاعلة مع اليهود على
مر التاريخ وذلك حيث يقول
أشارون يا عجل ذا السامرى.. خسئت خوراً وخاب الصدى
وما كان شارون إلا كبـان.. لقـوم له القبـر والملحـدا

وحين يساوى الشاعر بين شارون وعجل السامرى فان هذا التوازى فضلا عن انه
يختزل التاريخ يمتد فى السخريو والتهكم من افعال شارون الت لا تخرج عن
كونها افعال حيوان لا يعقل ولا يعى وما مصيره هو وقومه الا القبور من خلا
ما يبنون من مستوطنات سوف يدفنون فيها وهنا يراهن الشاعر على ان ينسرب هذا
الموقف الى كل انسان يعى الواقع السياسى ويدرك ابعاده فيضعه اما خيار واحد
هو خيار المقاومة الذى لابديل عنه

وفى قصيدة "
رثاء عبد الناصر"

يستدعى سياق الرثاء من ذاكرة الشاعر هذه اللمحة التى تعرى الواقع وتكشف عن
تردى العرب تجاه قضاياهم الوطنية والسياسية فى مشهد شعرى باك اعتمد على
استفهام شجنى حيث يقول الشاعر

من للحياري التائهين؟ .. علي بديد مراقد؟
وقنابل "النابلم" .. تمطرهم بموت حاصد
والموقف العربي .. بين تخاذل وتقاعد
متأجج الجنبات .. بين تفكك وتباعد
من مستهين بالأمور .. وذي شعور بارد

وتبدو مرجعية الشاعر هنا عمقه السياسى وقراءته الثاقبة للواقع المهزوم
اللاهى عن قنابل النابلم التى تمطر الحيارى التائهين العاجزين بفعل
التخاذل العربى هنا يأتى الاستفهام الشجنى الذى تأسس عليه هذا المشهد
محفزا على التعاطف والثورة والمقاومة ومبررا شرعية هذه المقاومة
من هنا نستطيع أن نحدد ملامح ادب المقاومة عند الشاعر عبد المجيد فرغلى من
حيث التنويع بين التسجيل والتقرير والرصد والمزج بين التاريخى والواقعى
والاعتمدا على الاسلوب المشهدى فى رسم ملامح العدو او ملامح ويؤسس لفاتحة
دالة على الحزن العميق ووصف الحالة التي آلت إليها الأوضاع في فلسطين,
وتمهد لانفتاح النص على خطاب ذاتي وتاريخي واجتماعي يصف الحالة ويؤكد على
عمق المأساة, مستخدما مفردات المقاومة من مثل ´القتل / الارهاب/ الأرض /
العرض وغير ذلك" بما يشير إلى أن الشاعر يؤكد شعرية الحالة ووجوديتها في
آن، ويكشف عن علاقة القصيد بالواقع المنهار ومن خلال النصوص يكشف(العنصر
الذاتي) بموضوعية في شكل منطقٍ شعري/ خصوصي/ يتجه نحو الإنسان ونحو
الأفكار في آن واحد , وتكمن تأويليته في دنوها الواضح من المتلقي، بلا
ترميز غامض، وكأن نصوصه بقدر ما تكشف، تحكي، وتؤكد، امتداداً وفضاءً
مفتوحاً لفعل المقاومة، والدافعة في ذات الوقت نحو الحالات التي ترصدها
النصوص.
فيجوس الشاعر في الذات، ثم يوصف المكان الهزوم من خلال انطباع ذاتي..
مأساوى, لذا يدخل منطقة الموضوعي شعراً، كضرورة، يعتقدها لازمة في إيضاح
الفهم لصياغته الشعرية ، مستبعداً الاحتمالية أو التأويلية وإنما يضعنا
مباشرة أمام التاريخ والجغرافيا حتى يدفعنا إلى المقاومة من خلال نصوصه
الشعرية, حتى إن النصوص عنده تتحول إلى لوحات من(طبيعة): بشرية/ وحياتية،
واختلاجات، تتراتب جملة، جملة، ومقطعاً مقطعاً، بقصيدة طويل تزيد على
المائة بيت فى كثير من نصوصه التى تعرضت للمقاومة- كأنها كتلة لهب- ذات
إيقاعات جمالية مساعدة، ورؤي، وقص..، قصيدة مديدة، وتلك هي تحكمية آلية
الكتابة لدى الشاعر فشعره لا ينفلت عنه، بل يصاغ بوعي موضوعي حيث تجد تلك
القرابة المتلازمة بين جملة وأخرى وبين مفردة وأخرى في تعالق نصي عجيب
تفضى كل مفردة إلى أخرى في تشكيل حجم المأساة وهكذا يستمر الشاعر في كشف
منطقة اشتغاله(الشعري/ النوعي/ الخصومي) عبر ثنائية العنصر الذاتي
والموضوعى هو- دائماً- ظرف الخطاب ووجهة
والشاعر فى نصوصه، لا يسعى إلى"زيادة القول" بل يقربه إلى ذاكرة الحاضر
مستبقاً الكمال، وتحريك الإرادة القوية على نصرة أهله، مرات في الشعور
بالخيبة والأسى، ومرات بتساؤلية تدفع ميزات النص إلى الظهور الواضح، عبر
مزدوجات ثنائية: (الموت أوالحياة) ليفتح بذلك وعيا جديدا في تلقى نصوص
الحالة الشعرية الواقفة عند حد الوطن بما تحمل من ميزات جمالية وإيقاع
موسيقى هادر يناسب طبيعة الفوران الشعري في الحالة المقاومة ,ولغة صاخبة
معظم حروفها مفخمة كاشفة عن بركان الثورة في الذات الشاعرة , هنا يبدو
الجرح جرحين جرح الشعر وجرح المتلقي في دائرة شعرية توصف بالجمال والثورة
فى ظل ادب المقاومة

[/size]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رحالة الشعر العربي "عبدالمجيد فرغلي "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: اعلام وشخصيات-
انتقل الى: