نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» هل الايمان ينقص ويزيد؟؟
أمس في 11:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الامن من الخوف والهم والحزن
أمس في 5:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب اسكت امير المومنين
أمس في 5:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» احياء سنة الحبيب سلام الله عليه
أمس في 5:41 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» خواطر من ذاكرة التاريخ والكتاب المبين
أمس في 5:37 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صالون نون الأدبي والدكتور معاذ الحنفي من أقبية السجن إلى مرافئ النقد الأدبي
2017-10-15, 10:53 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» الشيخ عادل الكلباني: الغناء حلال كله حتى مع المعازف ولا دليل يحرمه
2017-10-14, 9:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فصاحة ابن باديس وعامية الشعراوي - معمر حبار
2017-10-14, 9:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل كان الوقف معروفا للصحابة زمن النبي..؟
2017-10-14, 3:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» درّة البلدان - هيام الاحمد
2017-10-13, 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خواطر المساء==صائعون وضائعون
2017-10-13, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما الفرق بين الولادة الطبيعية لدولة الخلافة والعملية القيصرية سؤال مفتوح للناقد الفكري
2017-10-13, 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اسئلة الى الاخ احمد عطيات ابو المنذر
2017-10-13, 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح مفاهيم - الضرورات
2017-10-13, 8:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذه الحرية! فأين حدود الله؟!- بقلم الصادق الغرياني
2017-10-13, 8:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وجه امريكا الكالح في قلب الانظمة وسحق الحركات قتلت واشطن ذات الوجه العلماني ملايين البشر
2017-10-13, 7:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» راي احمد عيد عطيات ابو المنذر في المظاهرات
2017-10-13, 7:02 pm من طرف اجمد العطيات ابو المنذر

» (هل معنى الحديث لو صح يدل على تحريم المعازف ؟)
2017-10-13, 12:07 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
2017-10-12, 10:48 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ديوان ابدا لم يكن حلم - نور محمد سعد
2017-10-12, 8:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم مصطلح التخميس
2017-10-11, 3:42 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في معركة الافكار
2017-10-10, 3:19 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» آمنت بالعشق - د. ريم سليمان الخش
2017-10-09, 11:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين عالمين - نور سعد
2017-10-09, 10:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  ╧ أستراليا { Sydney } عصابة أروبا ╧ فريق الشواطئ ╧ 10 ص
2017-10-09, 8:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – الأشخاص الذين يعتبرون أستراليا وطنهم
2017-10-09, 8:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – الإزدهار والتغيير
2017-10-09, 8:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – أثر الحرب
2017-10-09, 6:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – مولد وطن
2017-10-09, 6:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – الأوروبيون الأوائل
2017-10-09, 6:52 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 13 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 12 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

محمد بن يوسف الزيادي

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33338
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1966
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 938 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو RAGAB66 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57265 مساهمة في هذا المنتدى في 13589 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 النخلــة أنــت والطلــع أنــا - حسين عبروس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسين عبروس

avatar

المزاج : رايق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 17/06/2011
العمر : 45

مُساهمةموضوع: النخلــة أنــت والطلــع أنــا - حسين عبروس    2012-03-23, 8:09 pm




النخلــة أنــت والطلــع أنــا

( 1 )
قَبْلَ أن يكتب الله في عمرنا أجل الأشقياءِ
قبل بَدْءِ الخليقة في أرضها
كان نهر المحبة صافٍ تذوبُ
على شاطئيه الطيوبْ
وعلى الكون كانت تهب النسائمُ
في مسحةٍ سرمديّ رؤاها على الغيبِ
كان ينام هناك على موسم الشوقِ
فتى متعبا بالسفرْ
وعلى شفق الخلد ذاب حنينا إلى غيمةٍ
في بحار الرجاء على أمل منتظرْ
فرأى ظلّها يتدانى رأى شمسها
من شغاف الفؤاد تُطلّ هنا في الضلوعْ
فتهادى قليلا على دفئها في الطلوعْ
وتبسَّمَ ثغرٌ و ( حواء ) سِرّه
في الواحدة القاتلهْ
قبل أن يستوي وطن العاشقين
توقّد قلب هناك على سلم الخلدِ
يطوف به الشوق في حلمٍ
تائقٍ في الغيوب إلى جسدٍ غارقٍ
في الشروق يرفّ بأندائه المزهرةْ
ومداه الحُليّ هنا والحُللْ
ورحيق على وردها يكتملْ
( 2 )
قبل أن يكتب الله في عمرنا أجل الأنبياءْ
كان أدم يهوى الجمال ويطرب من خمرة في الجنانِ
لم يكن شاعرا مثخنًا بالجراحِ
وحواء من منبت الطيبّاتِ
ومن خفر الفاتنات هنا مرتع للحنانْ
كلّما همّ بالذي يسكن القلب صَدّهُ
غيب السجود عن الشعر والكلماتِ
قال: يوما إلام يظلّ الخلود يُعذِّبني
ويظلُّ البهاء على عرشها رائقا والمكانْ
وتظلُّ تراقصني ثورتي في القيودِ
وحواء من منبت الطيباتِ
ومن خفر الفاتناتِ هنا مرتع للحنانْ
وَهَوايَ الذي صار مِنْ وَجْدِهَا
لغة تَقْتَفِي خَطوها في الجنانْ
وعلى جفنها رسمت ، سطرها مبهم الكلماتِ
مدى واسعا وحدائق حُبْلَى بأسرارها الرغباتِ
تميل إذا ما الفؤاد تمايل في سفرٍ
مستفيض هنا بالخفقات على شجر ( الحنطة الطاهرهْ )
سفر يَعْتَرِي قلبها بالخلود إلى الرغبة الماكرهْ
( 3 )
ذي حروفك حواء من قامةٍ
في مؤنثها فتنة الفاتناتِ
سَلْسَبِيلُ العذوبة منفى الهمومِ
ومُنْسَربُ الهمساتِ
وأدم منها ندىً مثقلا في سنا النغماتِ
هي الآن واحدة تشتهي أن تراود رغبتـها
في المثولِ إليه على عجلٍ
مَخمليِّ السفوح هنا مرمريِّ القممْ
طاعِنٌ في الحرائق أو مشرئب هنا بالنغمْ
ما يمانع أن تحتفي بالزبرجدِ
أو رُبى السندس الأخضر المنبجسْ
ما يمانع أن يبدأ القطف في الفرح المؤتنسْ
كي تغير لون الزمان
وطعم الزمان الذي بَعْدُ لم يختلسْ
ربما قد يكون المكان بدايتها ألقٌ
حافلٌ بالشروق ومنطلقٌ في حضائرها
في غدائرها في تَرائِـبها
في زوايا الندى المحترسْ
وعلى سفر القلب آدم مرّ ولم يكترثْ
فرأى غابة من شرود الهوى
طافح الكيل في عراجينها يثمر الآن في غيمها
ورأى ثمرا آخر ينضج الآن على صبحها
وهناك رأى حلمه الدافئ
منطلقا في حدائقها في المدى المنبجسْ
( 4 )
قبل أن يَبْتَدِى سهر القلب
والعين في حكمةِ الشعراءِ
وفي فقرات البرامج عبر الفضاء
مِنَ القنوات التي تحتفي بالفرح المشتهيّ
وقبل أيّ غناءٍ يذاع على الموجة الناقلةْ
كان مزمار ( ابليس ) يصدر في الخلدِ
لحنا جميلا يذيب المدى والقلوبْ
وهناك علا الصوت وحوّاء صاغيّة
خلفها عاشق ذائب في سناه الغروبْ
وخلا بهما ( ماردٌ ) واعد بالخلود
ذي مدائنكم في الحنان وذي سُررٍ
كم يطيب بها العمر فاقتربا
لم تقل أبدا وعلى يدها ارتجافٌ
مِنَ الغيبِ ينتهي في القطافِ
على ثغرها المتلهف بالقبلاتِ
على أرق ساحر الواجباتِ دنتْ
فَدَنى خلفها تعبٌ غامضٌ في الشجونِ
تَعرىّ المكان على غضب فائرٍ
(اهبطا)وهناك سرى زمان عارمٌ
في غصون المدى بالشقاءْ
( 5 )
هو ذا زمن الهابطين إلى تعبٍ
مُوغل في التعبْ
هو ذا ورق التين يلثم مُكْتُزاً
ساحرا وعلى صمتها ينتحبْ
هو ذا عنب من رأى حلوها
في العنبْ
وخريف جدائلها صفرة شاحب لونها
وعذاب على (شاطئ المالح)(1)
سمك البحر منها هنا راحلٌ صوب
غربتها في اللّجبْ
جسدٌ مثقلٌ بالحرير المطيرْ
على مائها غربة من سواد العيون على جفنها
والمكان هواءٌ جريح على خَدّها
هل تطول بها غربة في الزمانْ
على شجر وارف بالحنانِ
مُعنّى على جيدها واللّسانْ
( 6 )
هو ذا آدم الحُرّ لابدّ أن يستجيب النداء
ولابدّ أن يصنع الآن في الأرض
فاتحة من ترابٍ ورغيف سحيقٍ
تطول تفاصله المتعبةْ
كي يتوب على بحرها وعلى ذكرها
وهناك رأى قمرا أسودا
ساجدا فسجدْ
حَجَرٌ من وجيع القلوب تجمَّع
فيه حنين الأبدْ
وسعى سبعةً،ورمى سبعةً
وخلدْ
باسط الكف ربِّ أنا واحدٌ في المكان
وحواء بعضي هنا و البلدْ
وهناك أجابه همسٌ خفيف النداء
على (جبل الشوق) كان العناق طويلا (2)
على فرحٍ منفردْ
فتورّد خدها بها وغفا سهرٌ
في العيون على همسها
واتقدْ
هو ذا آدم الحُرّ كان يعاوده الشوق
على (جبل الحزن) في قبضة من رَهُونِ المدى
وخلا زمنٌ واعدٌ في سكون إليها
وحواء من ألم الذكريات ربيعٌ
يؤجلها حُلمها في العيون
ويبعثـها في سكونْ
وهناك جثى ساجدا في خواء المكان طويلا
ولم يرفع الرأس نحو السماء
يفيض بها موسم مزهر بالجنانِ
نديّ على كفّها بالأمانْ
وهنا بين مدٍّ مريبٍ وجزرٍ
تواصل نهرٌ من الخوف يدنو قليلا
إلى قلبها هو لم يسكن الخوف قلبه
مهما دَنىَ
فغريبٌ نداؤه حين غدا مُدنًا
ونخيلا تعرش بينهما في الصحاري
هما وطنٌ مبعدٌ في جحيم النهار
هما شجر موغل الاحتراق
غريبٌ على الحُرّ أن ينتحي جهة الاحتراقْ
ويمارس كلّ الطقوس على أمل في العناقْ
( 7 )
قبل أن يكتب الله في أرضنا ترف الأولينْ
على بذخ الكبرياء
وقبل أيّ جفاءٍ على شاطئ القلبِ
في ندم كامن في الجهاتِ
توسّد آدم حلما جميلا بأبعادها في الفؤاد
وكبّر في صمتها للجمال يسامر شوقا منيعا
على قمم الأصفياءْ
يتندّى إلى ألق ساحر ، وهناك صبابة
وجدٍ مهربةٍ من زمان الشقاء
تهّل على وطن الطيبينْ
قوارير عطر بها خفرٌ ذائع في المكان
عراجينٌ من ندم تتدلى على غسق الجرح
ما بين أرض هنا وسماءْ
تلك أغنية في قديم المكان تراود فيه الزوايا
و تطربه الآن سهوا مُدمّى على عرشها
في الزمان وحواء من شبق مستفيضٍ
تصدّ لهيبا من الشوق بين التمنّع و الرغبةِ الجامحةْ
هي مِرْغاَبَةُ بالحنين مِصْهَالَةٌ بالشبقْ
لا تملّ السروج على خيلها
لا تملّ الركوب إلى ليلها
هي واحدة في مواقيتها ممطرٌ صحوها
ومُفدّى على كفّها صبحها في عيون الفتى
غير أنّ الفتى قارئٌ ماهرٌ
في سطور الجفون التي عذّبته مدىً
غربّته على أرضها في سهول الجبالْ
كلّما اقتفى خطوها صار في عينها مَلَكًا
وتصابى بها غزل في المواقع فاختصرتْ
غِلّتها في بديع كلّ الغلالْ
هي واحدة في السكون إليهِ
تقيم على شرف المسكباتِ غريب مفاتنها
في النسبْ
في مخاض عصيِّ الألمْ
هو ذا آدم الآن صار أبا منفرط الشوقِ
مُنْذ القِدمْ
هي بعض النداء من الحب في توأم الوفدينْ
( قابيل - إقليما ) ( هابيل - لُيُوثا )
وهناك غدا ممكنا أن تفاخر في العالمين النساء
وصار لها نسب من بنين هنا وبناتْ
أربعٌ يمرحون على شمسها
في ربيع الشبابْ
يسكبون الحنان على قلبها
يطردون العذابْ
( 8 )
كبر التوأمان على صبرها
وبدى من عيون الفتاة بريق الأنوثةِ
ذي ( إقليما ) شبهٌ بالمها
ترفل الآن في صُدَفٍ مشرقّيٍ صباها
غدائرها قطعٌ من ليالي السمرْ
ومباسمها من رقّة في السحرْ
سامق قدّها مكتسٍ من جلال النخيلِ
منشرح صدرها في دروب المساء
تفاخر أختا لها في التثني تزيد دلالاً
على غنجها جارفٌ مدها في عيون المحبةِ
( قابيل ) يدري الذي يستوي على أرضها
من فتون و ( هابيل ) غارقةٌ يده الآن
في شارة الضوء و شاردة في بستانها
متعبٌ بالحروف الجميلة مذ عرف الحبّ
في مفرق الشرق مذ صار برا بوالدةٍ
في تحايا النساء
هي حواء ثانية تتجدد فيه بلا موسمٍ
كلّما هب قلب هنا بالغناءْ
( 9 )
هي ذي قِصّة الحبِّ تبدأ عمداً
على أحرف الجر و العاطفهْ
( من إلى . . .)ثم تبدأ في مفرد السرّ
فاتحة العاصفةْ
هو ذا مبتدى الخبر الشيّق الآن
منتشرٌ في روابي القلوب
قواريرها بالطيوبْ
هي ذي ( مكة ) ( يَثْربُ ) شَامُهَا
و الجنوبْ
في حداء القوافل تصدع بالحبّ
يا كلّ عاشقة أدمنتْ
حُبّها في الغروبْ
حينما قَرّب .. بعض قربانهما
من صفاء المودّة في سفرٍ
من غيوبْ
قال : أنتِ أنا
وغَمَامُك ( مكّة ) زهو المدينة
فانطقي يا بَوَادي الهوى
كم يجيش مداه إلى قلبها
بعيدا على النظرة الشاردةْ
وبعيدا على الليل الذي يصطفيه الأحبّة
في غفلة النائمين وهمسة الحالمينْ
( ليوثا ) صخبٌ ماردٌ و شجاً لاهبٌ
و قطيعك ( هابيل ) تدنو إلى حقلها
من يداري الحنين على فجرها
هي ( حواء ) تدري الذي يتولد في غفلةٍ
عن أبٍ مبعدٍ في صلاةٍ من الخوفِ
و النافلةْ
تائبٍ عن طريق إلى الهند منتحٍ
جهة في صفاء المدى يقتفي
أثرا في فراديس كان لها عاشقا
في قديم الزمان يواري هواه على سفرٍ
من خطى القافلهْ
هو ذا آدم الحُرّ مبتهلٌ بالدعاء و منشرحٌ
في سنا الحكمة الفاضلهْ
هو لم يلعن الأرض في الاغتراب ولم يلعن الفاصلهْ
فعَلاَم تفيء بنيه الحكاية و الفتنّة القاتلهْ




هوامش ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 - شاطئ المالح : المكان الذي نزلت فيه حواء
2 - إشارة إلى جبل عرفات



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33338
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: النخلــة أنــت والطلــع أنــا - حسين عبروس    2012-03-23, 8:18 pm

الله الله الله الله الله
تسلم الايادي ايها الشاعر
حسين عبروس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33338
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: النخلــة أنــت والطلــع أنــا - حسين عبروس    2012-07-09, 10:33 pm

حسين عبروس كتب:



النخلــة أنــت والطلــع أنــا

( 1 )
قَبْلَ أن يكتب الله في عمرنا أجل الأشقياءِ
قبل بَدْءِ الخليقة في أرضها
كان نهر المحبة صافٍ تذوبُ
على شاطئيه الطيوبْ
وعلى الكون كانت تهب النسائمُ
في مسحةٍ سرمديّ رؤاها على الغيبِ
كان ينام هناك على موسم الشوقِ
فتى متعبا بالسفرْ
وعلى شفق الخلد ذاب حنينا إلى غيمةٍ
في بحار الرجاء على أمل منتظرْ
فرأى ظلّها يتدانى رأى شمسها
من شغاف الفؤاد تُطلّ هنا في الضلوعْ
فتهادى قليلا على دفئها في الطلوعْ
وتبسَّمَ ثغرٌ و ( حواء ) سِرّه
في الواحدة القاتلهْ
قبل أن يستوي وطن العاشقين
توقّد قلب هناك على سلم الخلدِ
يطوف به الشوق في حلمٍ
تائقٍ في الغيوب إلى جسدٍ غارقٍ
في الشروق يرفّ بأندائه المزهرةْ
ومداه الحُليّ هنا والحُللْ
ورحيق على وردها يكتملْ
( 2 )
قبل أن يكتب الله في عمرنا أجل الأنبياءْ
كان أدم يهوى الجمال ويطرب من خمرة في الجنانِ
لم يكن شاعرا مثخنًا بالجراحِ
وحواء من منبت الطيبّاتِ
ومن خفر الفاتنات هنا مرتع للحنانْ
كلّما همّ بالذي يسكن القلب صَدّهُ
غيب السجود عن الشعر والكلماتِ
قال: يوما إلام يظلّ الخلود يُعذِّبني
ويظلُّ البهاء على عرشها رائقا والمكانْ
وتظلُّ تراقصني ثورتي في القيودِ
وحواء من منبت الطيباتِ
ومن خفر الفاتناتِ هنا مرتع للحنانْ
وَهَوايَ الذي صار مِنْ وَجْدِهَا
لغة تَقْتَفِي خَطوها في الجنانْ
وعلى جفنها رسمت ، سطرها مبهم الكلماتِ
مدى واسعا وحدائق حُبْلَى بأسرارها الرغباتِ
تميل إذا ما الفؤاد تمايل في سفرٍ
مستفيض هنا بالخفقات على شجر ( الحنطة الطاهرهْ )
سفر يَعْتَرِي قلبها بالخلود إلى الرغبة الماكرهْ
( 3 )
ذي حروفك حواء من قامةٍ
في مؤنثها فتنة الفاتناتِ
سَلْسَبِيلُ العذوبة منفى الهمومِ
ومُنْسَربُ الهمساتِ
وأدم منها ندىً مثقلا في سنا النغماتِ
هي الآن واحدة تشتهي أن تراود رغبتـها
في المثولِ إليه على عجلٍ
مَخمليِّ السفوح هنا مرمريِّ القممْ
طاعِنٌ في الحرائق أو مشرئب هنا بالنغمْ
ما يمانع أن تحتفي بالزبرجدِ
أو رُبى السندس الأخضر المنبجسْ
ما يمانع أن يبدأ القطف في الفرح المؤتنسْ
كي تغير لون الزمان
وطعم الزمان الذي بَعْدُ لم يختلسْ
ربما قد يكون المكان بدايتها ألقٌ
حافلٌ بالشروق ومنطلقٌ في حضائرها
في غدائرها في تَرائِـبها
في زوايا الندى المحترسْ
وعلى سفر القلب آدم مرّ ولم يكترثْ
فرأى غابة من شرود الهوى
طافح الكيل في عراجينها يثمر الآن في غيمها
ورأى ثمرا آخر ينضج الآن على صبحها
وهناك رأى حلمه الدافئ
منطلقا في حدائقها في المدى المنبجسْ
( 4 )
قبل أن يَبْتَدِى سهر القلب
والعين في حكمةِ الشعراءِ
وفي فقرات البرامج عبر الفضاء
مِنَ القنوات التي تحتفي بالفرح المشتهيّ
وقبل أيّ غناءٍ يذاع على الموجة الناقلةْ
كان مزمار ( ابليس ) يصدر في الخلدِ
لحنا جميلا يذيب المدى والقلوبْ
وهناك علا الصوت وحوّاء صاغيّة
خلفها عاشق ذائب في سناه الغروبْ
وخلا بهما ( ماردٌ ) واعد بالخلود
ذي مدائنكم في الحنان وذي سُررٍ
كم يطيب بها العمر فاقتربا
لم تقل أبدا وعلى يدها ارتجافٌ
مِنَ الغيبِ ينتهي في القطافِ
على ثغرها المتلهف بالقبلاتِ
على أرق ساحر الواجباتِ دنتْ
فَدَنى خلفها تعبٌ غامضٌ في الشجونِ
تَعرىّ المكان على غضب فائرٍ
(اهبطا)وهناك سرى زمان عارمٌ
في غصون المدى بالشقاءْ
( 5 )
هو ذا زمن الهابطين إلى تعبٍ
مُوغل في التعبْ
هو ذا ورق التين يلثم مُكْتُزاً
ساحرا وعلى صمتها ينتحبْ
هو ذا عنب من رأى حلوها
في العنبْ
وخريف جدائلها صفرة شاحب لونها
وعذاب على (شاطئ المالح)(1)
سمك البحر منها هنا راحلٌ صوب
غربتها في اللّجبْ
جسدٌ مثقلٌ بالحرير المطيرْ
على مائها غربة من سواد العيون على جفنها
والمكان هواءٌ جريح على خَدّها
هل تطول بها غربة في الزمانْ
على شجر وارف بالحنانِ
مُعنّى على جيدها واللّسانْ
( 6 )
هو ذا آدم الحُرّ لابدّ أن يستجيب النداء
ولابدّ أن يصنع الآن في الأرض
فاتحة من ترابٍ ورغيف سحيقٍ
تطول تفاصله المتعبةْ
كي يتوب على بحرها وعلى ذكرها
وهناك رأى قمرا أسودا
ساجدا فسجدْ
حَجَرٌ من وجيع القلوب تجمَّع
فيه حنين الأبدْ
وسعى سبعةً،ورمى سبعةً
وخلدْ
باسط الكف ربِّ أنا واحدٌ في المكان
وحواء بعضي هنا و البلدْ
وهناك أجابه همسٌ خفيف النداء
على (جبل الشوق) كان العناق طويلا (2)
على فرحٍ منفردْ
فتورّد خدها بها وغفا سهرٌ
في العيون على همسها
واتقدْ
هو ذا آدم الحُرّ كان يعاوده الشوق
على (جبل الحزن) في قبضة من رَهُونِ المدى
وخلا زمنٌ واعدٌ في سكون إليها
وحواء من ألم الذكريات ربيعٌ
يؤجلها حُلمها في العيون
ويبعثـها في سكونْ
وهناك جثى ساجدا في خواء المكان طويلا
ولم يرفع الرأس نحو السماء
يفيض بها موسم مزهر بالجنانِ
نديّ على كفّها بالأمانْ
وهنا بين مدٍّ مريبٍ وجزرٍ
تواصل نهرٌ من الخوف يدنو قليلا
إلى قلبها هو لم يسكن الخوف قلبه
مهما دَنىَ
فغريبٌ نداؤه حين غدا مُدنًا
ونخيلا تعرش بينهما في الصحاري
هما وطنٌ مبعدٌ في جحيم النهار
هما شجر موغل الاحتراق
غريبٌ على الحُرّ أن ينتحي جهة الاحتراقْ
ويمارس كلّ الطقوس على أمل في العناقْ
( 7 )
قبل أن يكتب الله في أرضنا ترف الأولينْ
على بذخ الكبرياء
وقبل أيّ جفاءٍ على شاطئ القلبِ
في ندم كامن في الجهاتِ
توسّد آدم حلما جميلا بأبعادها في الفؤاد
وكبّر في صمتها للجمال يسامر شوقا منيعا
على قمم الأصفياءْ
يتندّى إلى ألق ساحر ، وهناك صبابة
وجدٍ مهربةٍ من زمان الشقاء
تهّل على وطن الطيبينْ
قوارير عطر بها خفرٌ ذائع في المكان
عراجينٌ من ندم تتدلى على غسق الجرح
ما بين أرض هنا وسماءْ
تلك أغنية في قديم المكان تراود فيه الزوايا
و تطربه الآن سهوا مُدمّى على عرشها
في الزمان وحواء من شبق مستفيضٍ
تصدّ لهيبا من الشوق بين التمنّع و الرغبةِ الجامحةْ
هي مِرْغاَبَةُ بالحنين مِصْهَالَةٌ بالشبقْ
لا تملّ السروج على خيلها
لا تملّ الركوب إلى ليلها
هي واحدة في مواقيتها ممطرٌ صحوها
ومُفدّى على كفّها صبحها في عيون الفتى
غير أنّ الفتى قارئٌ ماهرٌ
في سطور الجفون التي عذّبته مدىً
غربّته على أرضها في سهول الجبالْ
كلّما اقتفى خطوها صار في عينها مَلَكًا
وتصابى بها غزل في المواقع فاختصرتْ
غِلّتها في بديع كلّ الغلالْ
هي واحدة في السكون إليهِ
تقيم على شرف المسكباتِ غريب مفاتنها
في النسبْ
في مخاض عصيِّ الألمْ
هو ذا آدم الآن صار أبا منفرط الشوقِ
مُنْذ القِدمْ
هي بعض النداء من الحب في توأم الوفدينْ
( قابيل - إقليما ) ( هابيل - لُيُوثا )
وهناك غدا ممكنا أن تفاخر في العالمين النساء
وصار لها نسب من بنين هنا وبناتْ
أربعٌ يمرحون على شمسها
في ربيع الشبابْ
يسكبون الحنان على قلبها
يطردون العذابْ
( 8 )
كبر التوأمان على صبرها
وبدى من عيون الفتاة بريق الأنوثةِ
ذي ( إقليما ) شبهٌ بالمها
ترفل الآن في صُدَفٍ مشرقّيٍ صباها
غدائرها قطعٌ من ليالي السمرْ
ومباسمها من رقّة في السحرْ
سامق قدّها مكتسٍ من جلال النخيلِ
منشرح صدرها في دروب المساء
تفاخر أختا لها في التثني تزيد دلالاً
على غنجها جارفٌ مدها في عيون المحبةِ
( قابيل ) يدري الذي يستوي على أرضها
من فتون و ( هابيل ) غارقةٌ يده الآن
في شارة الضوء و شاردة في بستانها
متعبٌ بالحروف الجميلة مذ عرف الحبّ
في مفرق الشرق مذ صار برا بوالدةٍ
في تحايا النساء
هي حواء ثانية تتجدد فيه بلا موسمٍ
كلّما هب قلب هنا بالغناءْ
( 9 )
هي ذي قِصّة الحبِّ تبدأ عمداً
على أحرف الجر و العاطفهْ
( من إلى . . .)ثم تبدأ في مفرد السرّ
فاتحة العاصفةْ
هو ذا مبتدى الخبر الشيّق الآن
منتشرٌ في روابي القلوب
قواريرها بالطيوبْ
هي ذي ( مكة ) ( يَثْربُ ) شَامُهَا
و الجنوبْ
في حداء القوافل تصدع بالحبّ
يا كلّ عاشقة أدمنتْ
حُبّها في الغروبْ
حينما قَرّب .. بعض قربانهما
من صفاء المودّة في سفرٍ
من غيوبْ
قال : أنتِ أنا
وغَمَامُك ( مكّة ) زهو المدينة
فانطقي يا بَوَادي الهوى
كم يجيش مداه إلى قلبها
بعيدا على النظرة الشاردةْ
وبعيدا على الليل الذي يصطفيه الأحبّة
في غفلة النائمين وهمسة الحالمينْ
( ليوثا ) صخبٌ ماردٌ و شجاً لاهبٌ
و قطيعك ( هابيل ) تدنو إلى حقلها
من يداري الحنين على فجرها
هي ( حواء ) تدري الذي يتولد في غفلةٍ
عن أبٍ مبعدٍ في صلاةٍ من الخوفِ
و النافلةْ
تائبٍ عن طريق إلى الهند منتحٍ
جهة في صفاء المدى يقتفي
أثرا في فراديس كان لها عاشقا
في قديم الزمان يواري هواه على سفرٍ
من خطى القافلهْ
هو ذا آدم الحُرّ مبتهلٌ بالدعاء و منشرحٌ
في سنا الحكمة الفاضلهْ
هو لم يلعن الأرض في الاغتراب ولم يلعن الفاصلهْ
فعَلاَم تفيء بنيه الحكاية و الفتنّة القاتلهْ




هوامش ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 - شاطئ المالح : المكان الذي نزلت فيه حواء
2 - إشارة إلى جبل عرفات



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
النخلــة أنــت والطلــع أنــا - حسين عبروس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: الاقسام الأدبية :: القسم الادبي - شعر - خواطر - همسات-
انتقل الى: