نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» من هو "الذي عنده علم من الكتاب" وأحضر عرش ملكة سبأ ؟
أمس في 8:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعادة نشر سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد=الحلقة الاولى
أمس في 5:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عجائب وغرائب - الجزائر تكتشف رسميا حقيقة سكان الفضاء وجهاز السفر عبر الزمن (حقيقي)
أمس في 5:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم ومعنى المقياس
أمس في 4:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
أمس في 10:25 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعلام المجرمين مسيرته ودعواه واحدة
2016-12-01, 10:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثامنه عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-12-01, 10:38 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» امة الاسلام والويلات من الداخل والخارج
2016-12-01, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انما يتذكر اولوا الالباب
2016-12-01, 5:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» طفلة سورية تنشر رسالتها الاخيرة على تويتر
2016-12-01, 5:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خزانة ملابسي - ايمان شرباتي
2016-12-01, 12:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة السابعة عشرة والخاتمة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-30, 6:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السادسة عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-29, 9:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الخامسة عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-29, 1:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الرابعة عشرة من ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-28, 11:33 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هَبْني جُنونَكَ - إسراء حيدر محمود
2016-11-28, 9:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الثالثة عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-28, 12:01 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثانية عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-27, 2:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الحادية عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-26, 10:08 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة العاشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-26, 12:59 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الأديبة فاتن ديركي..من عملها بالمحاماة ومشاهداتها تكتب قصصا تناصر المرأة
2016-11-25, 4:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة التاسعة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-24, 1:59 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثامنه من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-24, 12:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قصة : وصار رجلاً - فاتن ديركي
2016-11-24, 10:56 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما هو التعريف والمصطلح؟
2016-11-24, 1:10 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السابعة من سلسلة ربط العبادات بالمعتقد
2016-11-23, 12:01 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مستقبل أطفال "داعش" - عائشة المري
2016-11-22, 7:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل فازوا بالابل "اشبعتهم شتما وفازوا بالابل " سميح خلف
2016-11-22, 7:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة السادسة من سلسلة ربط العبادات بالمعتقد
2016-11-22, 4:19 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الاختلاف ووحدة الامة
2016-11-21, 11:55 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 10 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 31586
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15398
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1670
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 928 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بنت فلسطين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55140 مساهمة في هذا المنتدى في 12315 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 علي الكاش : الجمهورية الاسلامية! لا... الجمهورية الصفوية! نعم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفارس العربي



المزاج : رايق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 267
تاريخ التسجيل : 28/05/2012
العمر : 51

مُساهمةموضوع: علي الكاش : الجمهورية الاسلامية! لا... الجمهورية الصفوية! نعم   2012-06-19, 1:52 am

الجمهورية الاسلامية! لا

الجمهورية الصفوية! نعم



علي الكاش

كاتب ومفكر عراقي

تشترك الحكومة الإسلامية مع الحكومة العلمانية في العديد من السمات مع اختلاف التسميات فالحكومة الإسلامية مثلا تشترط البيعة من الناس للرئيس أي (إنتخاب) يرضون به حاكما عليهم أي(سلطة تنفيذية) ويشترطون عليه عدم الخروج عن طاعة الله فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق أي (عقد بين الحاكم والمحكوم). والحاكم بدوره يعلن برسالة أو كلمه للناس منهاجه في الحكم أي(برنامج إنتخابي) مع إداء القسم أي (اليمين الدستوري). متعهدا بالعمل وفقا لشرع الله وسنة نبيه المصطفى بمعنى أن يكون الاسلام المصدر الرئيس للتشريع(الدستور)، وفي معظم الدساتير العربية علمانية كانت أو اسلامية يكون الإسلام مصدرا رئيسا أو أحد المصادرالرئيسة للتشريع. وفي مجال القضاء قإن كثير من الأحكام العدلية مستمدة من القرآن والسنة النبوية. ومن البديهي أن تتكيف مؤسسات الدولة مع الرؤية الإسلامية في جانب المعاملات بشكل عام. ويكون للشعب إشراف مباشر ورقابة فعلية على أعمال وتصرفات الحاكم وولاته وحاشيته أي (برلمان) فإن إنحرف أو انحرفوا عن الضوابط الاسلامية أو جادة الصواب، يحق عندئذ للشعب الخروج عن طاعته أي (ثورة) أو تقويمه أي(إصلاح). ويكون القضاء(السلطة القضائية)منزها مستقلا عن الحاكم ولايخضع لسلطانه أي (الفصل بين السلطات). كما إن النخبة من العلماء والكتاب والشعراء يشكلون أيضا رقابة شعبية سواء مدحا أو ذما لطبيعة الحكم والحاكم أي(الإعلام او السلطة الرابعة).

والأختلاف يكون بالدرجة الأساس في الناحية الأيدولوجية للحكومة والذي ينعكس على أدائها فالحكومة الإسلامية تعمل وفق أسس العدالة السماوية وتجسدها في الأرض من خلال تعاملها مع الرعية فهم سواسية لا فرق بين إنسان وآخر، وتتناسب عندها الحقوق مع الواجبات تناسبا طرديأ. كما تعمل الحكومة على حماية شعبها بكل شرائحه وتوفر له كل سبل الراحة والرفاه والتقدم. والحكومة الإسلامية لا تظلم شعبها ولا تمارس أساليب القمع والتعذيب وكتم الأفواه، ولا تعتدي على الشعوب المجاورة أو تغتصب جزء من اراضيهم، ولا تتعامل مع الناس على أساس العنصر والحزبية والأقليمية والعشائرية والمذهبية، فالإسلام هو الخيمة التي تضم كل المذاهب لأن اختلاف المذاهب إنما اختلافات فقهية (إجتهادات) لاتخرج عن خيمة الاسلام، مهما توسعت فجوة الخلاف بينها.

الحكومة الإسلامية تتميز أيضا بحسن العلاقات مع دول الجوار سيما الاسلامية منها، فالمسلم حليف المسلم يعاضده في السراء والضراء، ومتى ما خرجت الحكومة الإسلامية عن ضوابط الإسلام، لم تعد حينئذ حكومة اسلامية ولايجوز أن تتسمى بإسم الإسلام حتى من الناحية الشكلية. فإن غًلبت الدنيا على الدين فكرا وممارسة أمست حكومة مدنية! وإن غَلبت العنصر على الدين كانت حكومة عنصرية. وان غلبت المذهب على الدين تحولت الى حكومة مذهبية تطلى بدهان المذهب الذي تتبعه.

ويلاحظ إن الحكومة المدنية مهما حاولت أن تأنى عن الدين وتتنصل عن أحكامه وتنتهج نهجا علمانيا صرفا، فإنها لايمكن أن تنسلخ عنه البته. لأن القيم الدينية وأحكام الشريعة تشكل موروثا ثقافيا وحضاريا عميق الجذور في العقلية الجمعية وتأريخ الأمة. عروة وثقى لايمكن فصم عراها. كما إن الحكومتين الدينية والمدنية مع الإختلاف الإيديولوجي بينهما لكن أهدافهما تُعد مشتركة من حيث الحفاظ على المصالح العليا للدولة وحماية أمنها الوطني وتحقيق النمو الإقتصادي والتقدم ورفاهية الشعب بغض النظر عن طوائفهم وقومياتهم وأديانهم ولغاتهم واصولهم، علاوة على رفع مستوى المواطنين الاقتصادي والثقافي والاجتماعي والتربوي.

ولقوة تأثير وتجذر النوازع الدينية في العقلية الجمعية نجد إن أي حكومة مهما كان مستوى علمانيتها لا يمكن أن تقف ضد إرادة شعبها ومشاعره الدينية. حتى في أشد الحكومات علمانية كالولايات المتحدة الامريكية نجد إنها احيانا تعزف على الوتر الديني لتكسب مشاعر شعبها وتستغل وعيهم الديني وتوظفه لتحقيق مصالحها السياسية. لذا لم نتفاجئ من إدعاء الرئيس الامريكي بوش الصغير بأنه تسلم أوامرا سماوية في غزوه العراق، ولا في إتصاله بالرئيس الفرنسي لدعوته على مأدبه ياجوج وماجوج حيث فغر نظيره الفرنسي فاهه عجبا من إستحمار وحماقة الرئيس الامريكي.

تنفرد الحكومة الإيرانية بإطلاق تسمية الحكومة الاسلامية على نفسها وتشترط في نفس الوقت ما يسمى بولاية الفقيه كأعلى سلطة في الدولة، وتشترط فيه جملة من المواصفات كالأعلمية والعدل وغيرها من الصفات. بلا شك إن فكرة ولاية الفقية بحد ذاتها تنسف جوهر مفهوم الحكومة الإسلامية بإعتبارها مصطلح دخيل على جوهر الإسلام من جهة وينفرد به مذهب واحد فقط، والحقيقة ان المذهب الإمامي نفسه يتفرق الى طريقين مختلفين، فريق واحد يؤمن بولاية الفقيه ممثلا بأتباع الخامنئي وبقية الفرق تعارضه كجماعة السيستاني والحسني الصخري والشيخ المؤيد وآخرين. ولسنا بصدد مناقشة المصطلح، ولكن الذي يهمنا ان الخميني هو المنظر السياسي لما يسمى بالحكومة الإسلامية، وأن أفكاره هي التي شكلت إطارها الأيديولوجي. لذا نرى من الأجدى تحديد المنظور الفكري لنظرية الخميني في الحكومة الإسلامية وتفكيك لمعرفة مدى إنسجامه مع الإسلام وليس المذهب! على أساس ان الحكومة الإيرانية إسلامية وليست مذهبية كما تروج.

كتب الخميني، الحكومة الإسلامية وتحرير الوسيلة وكشف الأسرار تمثل خلاصة نظريته في الحكم، لذا سنعتمد عليها في حديثنا.

في كتاب الحكومة الاسلامية ينسف الخميني نواة حكومته الإسلامية بقوله "إن لأئمتنا مقاما لايبلغه ملك مقرب ولا نبي مرسل" ص/32. بل يتجاوز على الرسالة النبوية بخطابه في التاسع من آب 1984 بمناسبة مولد الإمام الرضا(ع) "لم ينجح نظام الحكم الإسلامي منذ فجر الإسلام الى يومنا هذا، حتى في زمن النبي محمد(ص) لم يستقم نظام الحكم كما ينبغي". ولم يوضح كيف ولماذا لم يجرِ كما ينبغي؟ وماذا كان ينبغي على النبي عمله ليُرضي الخميني! وفي ذكرى مولد الذي لم يَلد(المهدي) في الخامس عشر من شعبان 1400هـ أفصح عن موقفه بصراحة من حكم النبي محمد(ص) وإفتقاره للعدالة بقوله "جاء جميع الأنبياء لغرض تحقيق العدالة ولكهنم لم ينجحوا، حتى النبي محمد الذي جاء لإصلاح البشرية لم ينجح في ذلك". ويبرر فشل النبي-استغفرك ربيٌ- في مسعاه، بل وعصيانه لأمر الله وذلك لأنه لم يبلغ أمر الإمامة "من الواضح ان النبي لو كان قد بلغ بأمر الولاية طبقا لما أمره الله وبذل المساعي في هذا الأمر لما نشبت في البلدان الاسلامية كل تلك الخلافات والمشاحنات والمعارك" كشف الأسرارص/55! بربكم هل هذا كشف أسرار أم سفاهة وكفر وإستهتار؟

عجبا لهذا الأية الأمعي! فهو لم يكتفِ بالتهجم على الرسول(ص) وإفشال رسالته، بل يحمله مسؤولية كل المعارك والمشاحنات والإختلافات في العالم الإسلامي لد يومنا هذا. حسنا! لو حذفت إسم النبي(ص) من ما ذكره الخميني وقلت لإنسان كائن ما يكون الجملة التالية" نشبت في البلدان الاسلامية كل تلك الخلافات والمشاحنات والمعارك بسبب رجل ما" فكيف ستتشكل صورة النبي عند ذلك الرجل(مجرم، إرهابي، زعيم مافيا، نازي)؟ هل سيخطر على باله بأنك تقصد نبي؟ وأي نبي؟ محمد رسول الله، الأمين حبيب الله الذي إصطفاه من كل البشر ليهدي البشرية لدين الحق واليقين.

من المؤكد بأن النبي محمد(ص) لم يكن قدوة للخميني، فالفاشل- معاذ الله- لايُقتدَ به، ولا يُعتد بأفكاره، ولا تحسب إنجازاته! والذين يعصون أمر الله لا يختلفون عن بعضهم البعض، فإبليس عصى أمر الله في السجود لآدم. والنبي محمد (ص) عصى أمر الله فلم يبلغ بالإمامة! فهل هناك حكومة تتخذ موقفا سلبيا من نبي الإسلام ورسالته وتسمي نفسها بكل صفاقة جمهورية إسلامية؟ ماذا أبقت للحكومات الإلحادية والوثنية إذن؟

ربما يحاججنا البعض بأن القرآن هو فيصل الإسلام وأساسه، من ثم تأتي الأحاديث النبوية كأسبقة ثانية، وبما إن الأسبقية الثانية لم يؤخذ بها في الفكر الخميني. فسنتناول موضوع القرآن كأسبقية أولى. من المتفق عليه إن القرآن الكريم هو كلام الله الذي أنزل على النبي(ص) من خلال الوحي، ولأنه كلام الله فهو يحمل هالة التقديس والتبجيل، ولا يمكن أن يقارن كلام الله بكلام البشر بما فيهم الرسل والأنبياء لأنهم بشر وإبن آدم خطاء، والعصمة والكمال لله وحده. فلا يجوز ان تصف مثلا الأحاديث النبوية بأنها كلام الله! بل توجيهات وأوامر من الخلق جلٌ جلاله لرسوله الأمين، وإلا لأدرجت الأحاديث مع القرآن وحصل خلط ولبس. حتى الأحاديث التي أوحى الله بها لنبيه اامصطفى تسمى (أحاديث قدسية). لذلك فعندما تعتبر كلام البشر هو كلام الله فما الفرق بينك وبين من إدعى النبوة ونسب كلامه لله؟

لذلك سنستطلع أفكار مؤسس الحكومة الإسلامية بهذا الشأن، يقول في كتابه الحكومة الإسلامية/113 بأن "تعاليم الأئمة كتعاليم القرآن"، ويزيد بقوله في تحريف القرآن حيث شطبت منه جميع اللآيات التي تتحدث عن الإمامة بقوله عمن إرتبط بالإسلام والقرآن لغرض الحكم والرئاسة "كان ممكنا لهم ان يحرفوا القرآن في حالة ذكر إسم الإمام في القرآن، وأن يمسحوا تلك الآيات منه"! كشف الأسرار/114 وهذا الكلام تثبيت لما ورد في كتاب الطبرسي (فصل الخطاب في إثبات تحريف كلام ربٌ الأرباب).

هل إكتفى آية الله بالتهجم على الله؟ كلا! فهناك الطامة الكبرى في كتابه السابق الذكر ص/123 حيث يرفض عبادة الله جملة وتفصيلا "إننا لا نَعبد إلها يُقيم بناءا شامخا للعبادة والعدالة والتدين، ثم يقوم بهدمه بنفسه". ويعزي الخميني فشل الرب- اللهم لاتؤاخذنا عما فعل وقال السفهاء- إلى "عدم قيامه بتقرير مصير الأمة بعد وفاة نبيه". الرب سبحانه وتعالى الذي قرير مصير الكون بهندسته الرائعة وقرر مصير البشرية بما تضمنه البيان من كنوز المعارف والعلوم والأسرار والحكم والتدابير، يراه الخميني لم يقرير مصير الأمة! كأنه يتحدث عن زعيم سياسي خذل شعبه وليس الذات الإلهية المقدسة. لاحظوا التناقض عند الخميني فهو يعترف في هذا الحديث بأن الله أقام بناءا شامخا للعدالة، ولكنه سبق أن أشار إلى فشل الأنبياء في تحقيق العدالة" جاء جميع الأنبياء لغرض تحقيق العدالة ولكهنم لم ينجحوا". لا عجب في رجل يسمو بذاته الى مستوى الذات الإلهية فيدعي بكل غباء "لنا حالات مع الله،هو هو، ونحن نحن،وهو نحن، ونحن هو". مصباح الهداية/114.

هذه هي خلاصة موجزة بأفكار مؤسس الجمهورية الإسلامية وعلى ضوئها أقيمت الجمهورية، جمهورية تدعي الإسلام وبنفس الوقت ترى في الذات الإلهية والرسل والأنبياء فاشلين متقاعسين. جمهورية ما تزال تتخذ من التقويم المجوسي كتقويم زمني بدلا من التأريخ الإسلامي الهجري. جمهورية تحتفل بعيد النوروز المجوسي اكثر من العيدين الإسلاميين الأضحى والفطر. جمهورية تمجد ملوكها الفرس وتلعن الخلفاء المسلمين الذين أهدوهم لدين الحق. جمهورية تصدر ثورتها للدول الإسلامية وليس الوثنية. جمهورية تزرع الفرقة والبغضاء والعداء بين الدول الإسلامية. جمهورية تغتصب أراضي دول مسلمة مجاورة. جمهورية تعلن أطماعها بكل صلافة ضد دول الجوار المسلمة. جمهورية تساعد قوى غير إسلامية لغزو دولتين إسلاميتين وتدمرهما تدميرا شاملا. جمهورية تسرق آبار النفط في دول إسلامية مجاورة. جمهورية تزرع خلايا سرطانية نائمة في دول إسلامية توقضها متى شاءت للتدمير والتخريب. جمهوية تُدرب وتُسلح وتُمول ميليشيات إجرامية لتقتل الأبرياء بحجة نصرة المذهب. جمهورية تقطع المياه عن شعب مسلم مجاور وتجفف أنهاره. جمهورية تجرف املاح بزلها الضار الى دولة مجاورة فتدمر زراعتها. جمهورية تتدخل في شئون دول أخرى لها سيادة وطنية وتتآمر ضدها. جمهورية تحارب دولة إسلامية ثمان سنوات وترفض بوقاحة كل الوساطات الإسلامية والدولية لوقف حمام الدم،. جمهورية تصدر المخدرات وايدز الزينبيات الى شعوب اسلامية فتبليها بلاءا. حكومة اسلامية تحتضن المجرمين والأرهابين وترفض تسليمهم للعدالة، حكومة تصدر مواد غذائية تالفة لدولة إسلامية. حكومة ما تزال تحتفظ بأسرى مسلمين رغم توقف الحرب منذ حوالي ربع قرن. حكومة إسلامية! إسلامها أكثر هشاشة من قشرة البيض. هل هذه حكومة إسلامية أم حكومة فارسية صفوية تعادي الإسلام؟

وسؤال أخير لبعض العشائر العراقية المتفرسة التي إحتفلت مؤخرا بذكرى وفاة مؤسس الحكومة الإسلامية الخميني؟

ألم تبقى قطرة من الحياء بجباهكم الواطئة وشواربكم الملوثة بالعار؟ تحتفلون بمن دمر بلادكم وقتل، أولادكم، ويتم ابنائكم ورمل نساءكم، وهدر دماءكم، ونهب امولكم، وعبث بأفكاركم؟ بمن تحتفلون ياعار الأمة وعنوان حماقتها وسفالتها؟ اليس لشهداء عشائركم وخزة في ضمائركم؟ هل أنتم أحفاد عشائر ثورة العشرين؟ ألا تفوا عليكم وألف تُف.

لنا وقفة أخرى بعون الله على الجانب العملي من الممارسات غير الإسلامية للحكومة الإسلامية المزعومة بعد مناقشة الجانب الفكري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31586
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: علي الكاش : الجمهورية الاسلامية! لا... الجمهورية الصفوية! نعم   2012-06-20, 9:49 pm

كتب الخميني، الحكومة الإسلامية وتحرير الوسيلة وكشف الأسرار تمثل خلاصة نظريته في الحكم، لذا سنعتمد عليها في حديثنا.

في كتاب الحكومة الاسلامية ينسف الخميني نواة حكومته الإسلامية بقوله "إن لأئمتنا مقاما لايبلغه ملك مقرب ولا نبي مرسل" ص/32. بل يتجاوز على الرسالة النبوية بخطابه في التاسع من آب 1984 بمناسبة مولد الإمام الرضا(ع) "لم ينجح نظام الحكم الإسلامي منذ فجر الإسلام الى يومنا هذا، حتى في زمن النبي محمد(ص) لم يستقم نظام الحكم كما ينبغي". ولم يوضح كيف ولماذا لم يجرِ كما ينبغي؟ وماذا كان ينبغي على النبي عمله ليُرضي الخميني! وفي ذكرى مولد الذي لم يَلد(المهدي) في الخامس عشر من شعبان 1400هـ أفصح عن موقفه بصراحة من حكم النبي محمد(ص) وإفتقاره للعدالة بقوله "جاء جميع الأنبياء لغرض تحقيق العدالة ولكهنم لم ينجحوا، حتى النبي محمد الذي جاء لإصلاح البشرية لم ينجح في ذلك". ويبرر فشل النبي-استغفرك ربيٌ- في مسعاه، بل وعصيانه لأمر الله وذلك لأنه لم يبلغ أمر الإمامة "من الواضح ان النبي لو كان قد بلغ بأمر الولاية طبقا لما أمره الله وبذل المساعي في هذا الأمر لما نشبت في البلدان الاسلامية كل تلك الخلافات والمشاحنات والمعارك" كشف الأسرارص/55! بربكم هل هذا كشف أسرار أم سفاهة وكفر وإستهتار؟

عجبا لهذا الأية الأمعي! فهو لم يكتفِ بالتهجم على الرسول(ص) وإفشال رسالته، بل يحمله مسؤولية كل المعارك والمشاحنات والإختلافات في العالم الإسلامي لد يومنا هذا. حسنا! لو حذفت إسم النبي(ص) من ما ذكره الخميني وقلت لإنسان كائن ما يكون الجملة التالية" نشبت في البلدان الاسلامية كل تلك الخلافات والمشاحنات والمعارك بسبب رجل ما" فكيف ستتشكل صورة النبي عند ذلك الرجل(مجرم، إرهابي، زعيم مافيا، نازي)؟ هل سيخطر على باله بأنك تقصد نبي؟ وأي نبي؟ محمد رسول الله، الأمين حبيب الله الذي إصطفاه من كل البشر ليهدي البشرية لدين الحق واليقين.

من المؤكد بأن النبي محمد(ص) لم يكن قدوة للخميني، فالفاشل- معاذ الله- لايُقتدَ به، ولا يُعتد بأفكاره، ولا تحسب إنجازاته! والذين يعصون أمر الله لا يختلفون عن بعضهم البعض، فإبليس عصى أمر الله في السجود لآدم. والنبي محمد (ص) عصى أمر الله فلم يبلغ بالإمامة! فهل هناك حكومة تتخذ موقفا سلبيا من نبي الإسلام ورسالته وتسمي نفسها بكل صفاقة جمهورية إسلامية؟ ماذا أبقت للحكومات الإلحادية والوثنية إذن؟

ربما يحاججنا البعض بأن القرآن هو فيصل الإسلام وأساسه، من ثم تأتي الأحاديث النبوية كأسبقة ثانية، وبما إن الأسبقية الثانية لم يؤخذ بها في الفكر الخميني. فسنتناول موضوع القرآن كأسبقية أولى. من المتفق عليه إن القرآن الكريم هو كلام الله الذي أنزل على النبي(ص) من خلال الوحي، ولأنه كلام الله فهو يحمل هالة التقديس والتبجيل، ولا يمكن أن يقارن كلام الله بكلام البشر بما فيهم الرسل والأنبياء لأنهم بشر وإبن آدم خطاء، والعصمة والكمال لله وحده. فلا يجوز ان تصف مثلا الأحاديث النبوية بأنها كلام الله! بل توجيهات وأوامر من الخلق جلٌ جلاله لرسوله الأمين، وإلا لأدرجت الأحاديث مع القرآن وحصل خلط ولبس. حتى الأحاديث التي أوحى الله بها لنبيه اامصطفى تسمى (أحاديث قدسية). لذلك فعندما تعتبر كلام البشر هو كلام الله فما الفرق بينك وبين من إدعى النبوة ونسب كلامه لله؟

لذلك سنستطلع أفكار مؤسس الحكومة الإسلامية بهذا الشأن، يقول في كتابه الحكومة الإسلامية/113 بأن "تعاليم الأئمة كتعاليم القرآن"، ويزيد بقوله في تحريف القرآن حيث شطبت منه جميع اللآيات التي تتحدث عن الإمامة بقوله عمن إرتبط بالإسلام والقرآن لغرض الحكم والرئاسة "كان ممكنا لهم ان يحرفوا القرآن في حالة ذكر إسم الإمام في القرآن، وأن يمسحوا تلك الآيات منه"! كشف الأسرار/114 وهذا الكلام تثبيت لما ورد في كتاب الطبرسي (فصل الخطاب في إثبات تحريف كلام ربٌ الأرباب).

هل إكتفى آية الله بالتهجم على الله؟ كلا! فهناك الطامة الكبرى في كتابه السابق الذكر ص/123 حيث يرفض عبادة الله جملة وتفصيلا "إننا لا نَعبد إلها يُقيم بناءا شامخا للعبادة والعدالة والتدين، ثم يقوم بهدمه بنفسه". ويعزي الخميني فشل الرب- اللهم لاتؤاخذنا عما فعل وقال السفهاء- إلى "عدم قيامه بتقرير مصير الأمة بعد وفاة نبيه". الرب سبحانه وتعالى الذي قرير مصير الكون بهندسته الرائعة وقرر مصير البشرية بما تضمنه البيان من كنوز المعارف والعلوم والأسرار والحكم والتدابير، يراه الخميني لم يقرير مصير الأمة! كأنه يتحدث عن زعيم سياسي خذل شعبه وليس الذات الإلهية المقدسة. لاحظوا التناقض عند الخميني فهو يعترف في هذا الحديث بأن الله أقام بناءا شامخا للعدالة، ولكنه سبق أن أشار إلى فشل الأنبياء في تحقيق العدالة" جاء جميع الأنبياء لغرض تحقيق العدالة ولكهنم لم ينجحوا". لا عجب في رجل يسمو بذاته الى مستوى الذات الإلهية فيدعي بكل غباء "لنا حالات مع الله،هو هو، ونحن نحن،وهو نحن، ونحن هو". مصباح الهداية/114.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
علي الكاش : الجمهورية الاسلامية! لا... الجمهورية الصفوية! نعم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: