نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» مختصر مفيد في تحديد مفهوم البدعة
اليوم في 4:15 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في هذا المساء - لطيفة علي
اليوم في 3:56 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» في رحاب الهجرة
أمس في 10:48 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الشذوذ دمار شامل
أمس في 7:31 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ايها الأئمة
2017-09-19, 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الأسلام في مواجهة الماسونية والعولمة
2017-09-19, 6:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كن داعي خير
2017-09-19, 7:27 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ايها الغريب
2017-09-19, 7:24 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مزاح النبي سلام الله عليه لاصحابه
2017-09-19, 7:20 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

»  أثر الموسيقا في العلاج النفسي - د. يحيى مصري
2017-09-18, 7:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» (سلسلة مقالات يا أمتي يا خير أمة أخرجت للناس)رقم( 1)بقلم: محمد اسعد بيوض التميمي
2017-09-18, 7:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» 10-مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما10=سياسة الامر الواقع
2017-09-17, 3:09 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الى المبهورين بالشكليات
2017-09-17, 2:55 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الى المبهورين بالشكليات
2017-09-17, 2:28 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» كرام في حربهم ..كرام في سلمهم
2017-09-17, 2:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» نصائح ربانية في ايات قرانية
2017-09-16, 10:09 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حالة انسانية - سناء ام علوش
2017-09-16, 6:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عدنا ولله الحمد
2017-09-16, 6:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين الفتحة والضمة ..سبحان مغير الاحوال
2017-09-15, 9:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اثر وحدة الخلق ووحدانية الخالق في النهضة الانسانية
2017-09-15, 4:50 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» نظرة في ايات الشفاعة
2017-09-15, 5:18 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» افلاس السادة
2017-09-15, 2:25 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» عبدٌ مأمور !!!!
2017-09-15, 2:23 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» معالم الصراط المستقيم--
2017-09-15, 2:20 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الاستقامة - محمد بن يوسف الزيادي
2017-09-15, 2:17 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ما بين عجمة اللسان وعجمة المفاهيم والافكار...
2017-09-15, 2:13 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» -- مواقف......!!
2017-09-15, 2:11 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» دعوة الانبياء...
2017-09-15, 2:08 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الناس طباع.....
2017-09-15, 2:07 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حقيقة الترف وخطورته
2017-09-15, 2:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 18 عُضو متصل حالياً :: 2 عُضو, 0 عُضو مُختفي و 16 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

محمد بن يوسف الزيادي, نبيل القدس ابو اسماعيل

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33288
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1937
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 936 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو جسر الالم فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57177 مساهمة في هذا المنتدى في 13517 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 تسقط حركات "الاعتدال" ويبقى الاسلام وينتصر-بقلم منذر عبد الله - المرسل طالب عوض الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33288
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: تسقط حركات "الاعتدال" ويبقى الاسلام وينتصر-بقلم منذر عبد الله - المرسل طالب عوض الله    2012-07-03, 9:58 am

المصدر= بريدي الخاص
المرسل = طالب عوض الله
تسقط حركات "الاعتدال" ويبقى الاسلام وينتصر
الكاتب = منذر عبدالله

.
تسقط حركات "الاعتدال" ويبقى الاسلام وينتصر

منذر عبدالله



بعد أن حسم الصراع في بلاد المسليمن لمصلحة الاسلام, وبعد أن إنهارت كل الطروحات الغريبة التي تناقض الاسلام, وبعد أن ظهر جليا أن خيار الأمة الاستراتيجي هو الاسلام (رغم أنه لم يتبلور بعد في ذهن الناس) بعد جلاء هذه الحقيقة, كثرت ظاهرة الحركات التي تركب موجة الاسلام وترفع شعاراته لتكسب رضى الناس وتنال تأييدهم لعلها تصل الى السلطة أو تشارك فيها من خلال هذا التأييد..
بعض تلك الحركات عفوية مشاعرية ولا تملك وعي ولا رؤية ولا برنامج ما يجعل إمكانية توجيهها وحرفها وأستغلالها أمر ممكن جداً, وبعضها موجهة من البداية لتضرب الاسلام من الداخل.
هذا الواقع برزت آثاره السلبية الخطيرة بشكل كبير في الفترة الأخيرة, كثيرٌ من تلك الجماعات تنقلب فجأة على ما كانت تدعوا اليه أو تعمل له وتجدها تتحالف مع النظم القائمة أو الدول الاستعمارية مباشرة وتضرب بعرض الحائط أفكار الاسلام وأحكام الشرع وتتنكر للأمة ومصالحها بل وتتبنى أحيانا أفكار الغرب من ديمقراطية ودولة مدنية وأحيانا تتحالف مع الغربي ضد إخوانها المسلمين بل وتقاتل معه وتحت لوائه.
من الأمثلة على ذلك ما حصل مع الجماعة الاسلامية في مصر, هذه الجماعة تبنت العنف وحملت السلاح وخرجت على الحاكم لأنه يحكم بالكفر..ثم وأثناء وجود معظم قادتها في السجن تقوم بمراجعات ثم تعلن التحول من المواجهة مع النظام الى الانفتاح والحوار مع النظام المصري.
جماعات المجاهدين في أفغانستان وخاصة الاخوان المسلمين منهم بقيادة رباني وسياف وأحمد شاه مسعود تتحالف مع أميركا في العام ٢٠٠١ ضد حركة طالبان وتجعل تلك الحركات من نفسها رأس حربة للغزو الأميركي وما زالت متحالفة معه حتى الان...
حزب الله في لبنان يتحول من حزب مقاومة يدعوا الى الوحدة الاسلامية الى حزب مذهبي يقاتل من أجل التفرد بحكومة تحكم بالكفر وتمارس الفساد ويربط مصيره بنظام مجرم في دمشق على حساب كل شعاراته الاسلامية ويتنكر لكل مبادىء الحسين عليه رضوان الله ويتحول الى حارس " للحدود" مع يهود.
في العراق تدخل الأحزاب الموالية لإيران (المجلس الأعلى للثورة الاسلامية) مع الاحتلال الاميركي وتقاتل معه وتشارك في مجلس الحكم الذي أقامه بول بريمر وكذلك فعل الحزب الاسلامي (الاخوان المسلمين) في مجلس الحكم وجعلوا من أنفسهم جميعا عونا للكافر على أمتهم.
في الصومال تبرز حركة المحاكم الاسلامية بقيادة الشيخ شريف وتحقق تقدما في تحقيق الاستقرار في البلد, توعز أميركا الى أثيوبيا لتدخل الى البلد للقضاء على الحركة, ثم تنهزم الحركة نتيجة لتخاذل المسلمين عن نصرتهم في البلاد المجاورة خاصة السودان ومصر, وفجأة يتحول الشيخ شريف من إبن للحركة الاسلامية ورجل مجاهد الى عميل لأميركا برتبة "رئيس" .
في السودان يصل عمر البشير الى السلطة بتنسيق مع الترابي ويعلنون عن نيتهم "تطبيق الشريعة" ثم يختلفان وبعد سنوات يتولى البشير بنفسه تنفيذ المخطط الأميركي في تقسيم السودان, ويتحول من إعلان الجهاد على الجنوبيين الى تمكينهم من إجراء إستفتاء على الانفصال, ثم يبارك لهم إنفصالهم ويعتبره خيرا للسودان.
وكذا حال حركة النهضة في تونس, تعتبر نفسها حركة اسلامية ثم فجأة تتخلى عن الفكر الاسلامي وشعاراته وتتولى الحفاظ على نظام بن علي العلماني وتصبح حامية له.
وكذا حصل مع حركة العدل والاحسان في المغرب, تدعي أنها حركة اسلامية ثم فجأة تدخل الانتخابات وتتولى السلطة في نظام كفر لتتولى هي تطبيقه والحفاظ عليه وبدل أن تكون من العاملين للحكم الاسلامي تصبح عقبة في وجهه تحاكم العاملين للاسلام.
في مصر الصورة لا تقل سوء مع حركة الاخوان والسلفيين, تتفجر في مصر ثورة شعب مقهور, لم يرى في تلك الحركات معبرا عن آلامه ومعاناته, بل وجدها حركات إنتهازية وصولية وخاصة حركة الاخوان, حيث لم تكن ترفض أي مساومة مع النظام السابق ولو على حساب دينها وأمتها وابسط مثال على ذلك حين أعطاهم النظام ثمانين مقعدا في البرلمان في العام ٢٠٠٥.
خرج الشعب على النظام وترددت تلك الحركات في المشاركة ثم بعد أن ظهر لها أنها ثورة شعب حقيقية تحركت وشاركت ولكنها سرعان ما عادت الى فكرة المساومة مع النظام, حيث أنها قبلت الجلوس مع عمر سليمان في يوم الأحد السادس من شهر شباط ٢٠١١ وكانت النتيجة قبول الاخوان ببقاء مبارك الى نهاية فترته الرئاسية مقابل أن يرخص للحركة, ولكن الشارع رفض ذلك الاتفاق بل كان من أشد رافضيه شباب الاخوان في الميادين ما جعل قيادتهم تعود عن زلتها الى حين.
وبعد سقوط مبارك تحالفوا مع العسكر (بقايا النظام) وأداروا ظهرهم للثوار والميدان وتولوا مع العسكر إنجاز الاعلان الدستوري ثم اجراء انتخابات وعملية سياسية وفق قوانين العسكر الملتزمين مع أميركا.
ثم حين تحتدم المواجهة بين الثوار وبقايا النظام (المجلس العسكري) في أحداث محمد محمود يتنكر الاخوان والسلفيون للثورة ويقفون ضدها ويتناغمون مع العسكر في كيل الاتهامات للثوار بالعمالة والعمل ضد مصر.
وقد جعل الأميركان مكافئة الاخوان كبيرة بحجم التنازلات التي قدموها, جعلوا من مرسي رئيسا (وإن من دون صلاحيات) فالجماعة لا يهمهم سوى الوصول الى السلطة ولو كان الثمن بيع المشروع الاسلامي وبيع فلسطين وبيع ...

هذه ليست حركات اسلامية عقائدية, لأنها ومن يومها الأول لم تحمل الاسلام بنقائه وصفائه ووضوح افكاره, ولم تتخذ لها منهجا واضحا في العمل الاسلامي مبنيا على فهم تشريعي معتبر, بل هي في معظمها نتيجة ردة فعل وحركات مشاعرية غلب عليها الحماس وكانت تحمل أفكارا عامة غير واضحة عن الاسلام وكانت متأثرة نتيجة لذلك بالواقع الفاسد وما فيه من أفكار غربية غريبة.
بدلا من أن تتمكن هذه الحركات من تغيير الواقع الفاسد تمكن القائمون على السلطة والمجتمع من تغييرها وإخضاعها لشروطهم.
يجب أن يُعلم أن مصير الاسلام ودعوته لا يتوقف على هذه الحركات الواقعية المهزومة,فهي جزء من الواقع الفاسد الذي يجب تغييره بما تحمله من افكار (وطنية وقومية ومذهبية وطائفية والافكار الغربية من ديمقراطية ودولة مدنية)

إن دعوة الاسلام محفوظة منصورة بحفظ الله لكتابه ودينه ولكي تقوم حجته على الناس, وقد سخّر الله رجالا مؤمنين لحمل هذه الدعوة, حملوها بعد فكر عميق مستنير أدى الى تحديد الغاية (استأناف الحياة الاسلامية عبر إقامة الخلافة) وتحديد المنهج وهو يتمثل في قيام حزب مبدأي ثم إيجاد رأي عام منبثق عن وعي عام والعمل على كسب أهل القوة الذين ينصرون هذه الدعوة ويمكنوها من إنتزاع سلطان الأمة من عملاء المستعمرين وإقامة الدولة الاسلامية.
وقد عاهد هؤلاء الرجال ربهم وأمتهم ـ وقد إنتشرت دعوتهم في كل مكان ـ عاهدوا الله أن لا يكلوا ولا يملوا وأن لا يداهنوا ولا يساوموا ابدا, بل ثبات على الدين حتى ينتصر لا يضرهم جور جائر ولا تثنيهم تنازلات المتخاذلين ولا طول الطريق.
اللهم ثبّتهم على نهج نبيك ومكّن لهم في الأرض وجازهم عن الاسلام والمسلمين كل خير.
"إن الله زوى لي الأرض فرأيت مشارقها ومغاربها, وإن أمتي سيبلغ ملكها ما زوي لي منها" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

منذر عبدالله ٠٢-٠٧-٢٠١٢
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org متصل
 
تسقط حركات "الاعتدال" ويبقى الاسلام وينتصر-بقلم منذر عبد الله - المرسل طالب عوض الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: