نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» صناعة القدوات
اليوم في 10:43 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» والآنَ كيفَ أزيحُ طَوقَ جمالِكَ المعقودِ - سارة الزين
أمس في 9:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أنا "سَهْرَوَرْدِيُّ" الخيالِ - سارة الزين
أمس في 9:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» منتدى :- اطلاق 5 تطبيقات أندرويد جديدة لعام 2018
أمس في 9:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من تشبه بقوم فهو منهم
2018-04-23, 10:38 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ندرة القيادات
2018-04-22, 5:31 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ايها المتفاخرون بالبول..مهلاً
2018-04-22, 2:10 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حرب الصين على طائر الدوري !!!
2018-04-21, 5:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
2018-04-21, 3:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بعض من الفخر المبالغ فيه قليلا - كلمات رابح العايب براهم
2018-04-21, 12:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اقامة العدل في الارض غاية الدين
2018-04-20, 3:36 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بوركت جمعتكم
2018-04-20, 8:28 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حكم النصرانية في المرتد - ايزابيل بنيامين ماما آشوري.
2018-04-19, 6:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حياة الاحياء
2018-04-19, 10:35 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» البر حسن الخلق
2018-04-19, 10:05 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ايجاز في اية
2018-04-19, 10:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اوروبا العلمانية وحدائق الحيوان البشرية - نبيل القدس
2018-04-18, 10:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الانسان بتصرفاته وليس بشكله - نبيل القدس
2018-04-18, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  لصوص_التاريخ ومانعة الصواعق - محمد منصور
2018-04-18, 10:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السيرة وصناعة القادة
2018-04-18, 9:50 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب سؤال عن تبني الامام
2018-04-17, 9:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ----الشخير---
2018-04-17, 8:56 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الاستيقاظ الكاذب
2018-04-17, 8:54 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» من سنن العبودية
2018-04-17, 8:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل آن الأوان لإعلان وفاة الثورة السورية؟!
2018-04-16, 6:54 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» صالون نون الأدبي يناقش عذرية السؤال في العصافير تأتي باكرا للكاتب شفيق التلولي
2018-04-16, 12:51 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» ميراث المراة اليهودية - صخر حبتور
2018-04-14, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الكبس من دان نفسه
2018-04-13, 11:30 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انت مع من احببت
2018-04-13, 11:26 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حدود الملح - علي الحاج
2018-04-10, 10:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 12 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 12 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33607
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2064
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 944 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو 2Grand_net فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57676 مساهمة في هذا المنتدى في 13952 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 حتى يخمد الحريق - عبد الرازق أحمد الشاعر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33607
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: حتى يخمد الحريق - عبد الرازق أحمد الشاعر   2012-07-06, 12:20 am




حتى يخمد الحريق
عبد الرازق أحمد الشاعر
فجأة نشبت النيران في الأدوار العليا من الفندق، وهرع النزلاء إلى الطابق السفلي ريثما ينتهي رجال الإطفاء من إخماد الحريق، وكان من بين النزلاء سيئي الطالع يومها نائب الرئيس الأمريكي تيدي روزفلت. وطال انتظار الحشد في البهو الداخلي حتى بدأ روزفلت يشعر بالتوتر إذ كان لديه موعد هام مع الرئيس لا يجب أن يفوته. وحين استبد به القلق وشعر أن الموعد قد صار قاب نصف ساعة أو أدنى، تقدم روزفلت نحو رجل يسد عنق السلم بكتفين عريضين وساعدين مفرودين وأخبره بأنه نائب الرئيس. عندها تراخت اليدان والتصق الكتفان بالجدار وبدأت قدما روزفلت تعلوان شيئا فشيئا فوق الرخام. لكن عريض المنكبين نادى الرئيس بعد ثوان قليلة ليسأله: "نائب أي رئيس أنت؟" فنظر إليه روزفلت من فوق كتفه الأيسر وقال: "نائب الرئيس الأمريكي يا رجل." عندها اهتز كرش الرجل حنقا وصاح فيه: "فلتعد أدراجك إذن، لقد ظننتك نائب رئيس الفندق."
هناك حدود إذن لا يجب أن يتجاوزها نائب الرئيس الأمريكي، وهناك درجات لا يجوز أن يرتقيها، وهناك حدود يمكن أن يتخطاها غيره من لابسي الأصفر حاملي الخراطيم أو من أصحاب المفاتيح المجلجلة والفواتير المكدسة في الأدراج الخشبية، بينما يحظر عليه التطلع نحوها ناهيك عن تجاوزها. لكن نائب الرئيس الذي لا يعرف صلاحياته يميل للقفز فوق الخطوط الحمراء وتجاوز الصلاحيات الموكلة إليه سفها أو كبرا فيفسد عمل المصلحين من الإطفائيين ويتسبب في حريق يمكن تجاوزه ببعض الحكمة وقليل من التعقل.
فإذا استبد وتولى كبره، فلا سبيل إلى تجنب الكارثة إلا بجذبه من كتفيه أو الإمساك بوتر أخيل لمنعه من حرق البلاد وسحق العباد. وهنا تأتي أهمية التشريعات التي تقنن الصلاحيات فترفع أقداما وتذل أخرى، وتقدم نائب رئيس فندق على نائب رئيس البلاد، ليس تحقيرا من شأنه ولكن حفاظا عليه وعلى من يسوسهم بصولجان منحوه إياه عن رضا وقناعة. لكن الخطر كل الخطر أن يظل الفندق بلا تشريعات فيرتقى السلم من وجب عليه النزول، وينزله من في نزوله هلكة له ولغيره. وفندق بلا تشريعات كحديقة حيوان بلا حواجز ولا حراس، وأتحدى من يفرق بين حديقة كهذه وبين غابة اختلطت قرودها بأسودها وباعتها الجائلين بملوكها ورؤوسها بذيولها.
غير مقبول في فندق يحترق أن يتحرك نائب الرئيس الأمريكي متجاوزا صلاحياته متسللا عبر درج نائب رئيس الطهاة أو نائب رئيس الخدم أو نائب رئيس الفندق، فلكل عمله وكل ميسر لما خلق له. لكن الأخطر أن يتجاوز عامل إطفاء حدود الحريق ليصل إلى مكتب نائب الرئيس فيقلب دفاتره ويمزق خرائطه ويحرق وثائقه. فمن غير المعقول أن يتدخل كل ذي عقيرة في عمل نائب الرئيس ويستحل لنفسه قفز درجات السلم دفعة واحدة في حذاء بلاستيكي طويل العنق لا يفرق بين أوراق دستور وأوراق مقلى.
ولا يجوز ولا يعقل أن تتحول واجهة قصر الرئاسة إلى حديقة عامة ينام أمامها كل مسافر أو سكير أو بائع جائل. فللحرية حدود مقدسة لا يجب العبث بها وإلا تحولت إلى فوضى عارمة تضيع فيها القيم ومراتب الأقدام. وعندها قد يجد نائب مدير الفندق مسوغا لاستخدام العنف المبرر في سحق متسلقي الدرج الذين تجاوزوا صلاحياتهم وقفزوا فوق خطوطهم الحمراء، وعندها يفتح المغرضون ثغرة سانحة في جدار بيت العروبة فيقلبون الطاولة على الرؤوس المشرئبة لتنسم الحرية ومعانقة الحياة.
ومغرض أو جاهل من يظن أو يعتقد أن نائب الرئيس قادر على إطفاء الحريق الذي تشعله أصابع من كافة الخرائط وحده، أو يحمله مسئولية تراث عميق من الحزن ضرب بجذوره كل حقل ومصنع وبيت. مخطئ من يظن أن صلاحيات نائب الرئيس تؤهله لزراعة السنين القاحلة أحلاما وسقيها آمالا وحصادها قصورا وفواكه، فسليمان الملك لم يكن ليصنع تراثه العبقري وحده لولا نفر من الجن والإنس عرفوا عجزه فآزروه وأدركوا خطأه فقوموه، وبنوا معه مملكة وسعت كل الأجناس وكافة المخلوقات. ولو تمردت الكائنات يومها على ملكها بدعوى الحريات لفسدت الأرض وما عليها، فليتنا نتقاسم الدرج ونلزم مواقعنا داخل البهو حتى يخمد الحريق.
عبد الرازق أحمد الشاعر
أديب مصري مقيم بالإمارات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33607
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: حتى يخمد الحريق - عبد الرازق أحمد الشاعر   2012-07-15, 7:35 pm

نبيل القدس كتب:



حتى يخمد الحريق
عبد الرازق أحمد الشاعر
فجأة نشبت النيران في الأدوار العليا من الفندق، وهرع النزلاء إلى الطابق السفلي ريثما ينتهي رجال الإطفاء من إخماد الحريق، وكان من بين النزلاء سيئي الطالع يومها نائب الرئيس الأمريكي تيدي روزفلت. وطال انتظار الحشد في البهو الداخلي حتى بدأ روزفلت يشعر بالتوتر إذ كان لديه موعد هام مع الرئيس لا يجب أن يفوته. وحين استبد به القلق وشعر أن الموعد قد صار قاب نصف ساعة أو أدنى، تقدم روزفلت نحو رجل يسد عنق السلم بكتفين عريضين وساعدين مفرودين وأخبره بأنه نائب الرئيس. عندها تراخت اليدان والتصق الكتفان بالجدار وبدأت قدما روزفلت تعلوان شيئا فشيئا فوق الرخام. لكن عريض المنكبين نادى الرئيس بعد ثوان قليلة ليسأله: "نائب أي رئيس أنت؟" فنظر إليه روزفلت من فوق كتفه الأيسر وقال: "نائب الرئيس الأمريكي يا رجل." عندها اهتز كرش الرجل حنقا وصاح فيه: "فلتعد أدراجك إذن، لقد ظننتك نائب رئيس الفندق."
هناك حدود إذن لا يجب أن يتجاوزها نائب الرئيس الأمريكي، وهناك درجات لا يجوز أن يرتقيها، وهناك حدود يمكن أن يتخطاها غيره من لابسي الأصفر حاملي الخراطيم أو من أصحاب المفاتيح المجلجلة والفواتير المكدسة في الأدراج الخشبية، بينما يحظر عليه التطلع نحوها ناهيك عن تجاوزها. لكن نائب الرئيس الذي لا يعرف صلاحياته يميل للقفز فوق الخطوط الحمراء وتجاوز الصلاحيات الموكلة إليه سفها أو كبرا فيفسد عمل المصلحين من الإطفائيين ويتسبب في حريق يمكن تجاوزه ببعض الحكمة وقليل من التعقل.
فإذا استبد وتولى كبره، فلا سبيل إلى تجنب الكارثة إلا بجذبه من كتفيه أو الإمساك بوتر أخيل لمنعه من حرق البلاد وسحق العباد. وهنا تأتي أهمية التشريعات التي تقنن الصلاحيات فترفع أقداما وتذل أخرى، وتقدم نائب رئيس فندق على نائب رئيس البلاد، ليس تحقيرا من شأنه ولكن حفاظا عليه وعلى من يسوسهم بصولجان منحوه إياه عن رضا وقناعة. لكن الخطر كل الخطر أن يظل الفندق بلا تشريعات فيرتقى السلم من وجب عليه النزول، وينزله من في نزوله هلكة له ولغيره. وفندق بلا تشريعات كحديقة حيوان بلا حواجز ولا حراس، وأتحدى من يفرق بين حديقة كهذه وبين غابة اختلطت قرودها بأسودها وباعتها الجائلين بملوكها ورؤوسها بذيولها.
غير مقبول في فندق يحترق أن يتحرك نائب الرئيس الأمريكي متجاوزا صلاحياته متسللا عبر درج نائب رئيس الطهاة أو نائب رئيس الخدم أو نائب رئيس الفندق، فلكل عمله وكل ميسر لما خلق له. لكن الأخطر أن يتجاوز عامل إطفاء حدود الحريق ليصل إلى مكتب نائب الرئيس فيقلب دفاتره ويمزق خرائطه ويحرق وثائقه. فمن غير المعقول أن يتدخل كل ذي عقيرة في عمل نائب الرئيس ويستحل لنفسه قفز درجات السلم دفعة واحدة في حذاء بلاستيكي طويل العنق لا يفرق بين أوراق دستور وأوراق مقلى.
ولا يجوز ولا يعقل أن تتحول واجهة قصر الرئاسة إلى حديقة عامة ينام أمامها كل مسافر أو سكير أو بائع جائل. فللحرية حدود مقدسة لا يجب العبث بها وإلا تحولت إلى فوضى عارمة تضيع فيها القيم ومراتب الأقدام. وعندها قد يجد نائب مدير الفندق مسوغا لاستخدام العنف المبرر في سحق متسلقي الدرج الذين تجاوزوا صلاحياتهم وقفزوا فوق خطوطهم الحمراء، وعندها يفتح المغرضون ثغرة سانحة في جدار بيت العروبة فيقلبون الطاولة على الرؤوس المشرئبة لتنسم الحرية ومعانقة الحياة.
ومغرض أو جاهل من يظن أو يعتقد أن نائب الرئيس قادر على إطفاء الحريق الذي تشعله أصابع من كافة الخرائط وحده، أو يحمله مسئولية تراث عميق من الحزن ضرب بجذوره كل حقل ومصنع وبيت. مخطئ من يظن أن صلاحيات نائب الرئيس تؤهله لزراعة السنين القاحلة أحلاما وسقيها آمالا وحصادها قصورا وفواكه، فسليمان الملك لم يكن ليصنع تراثه العبقري وحده لولا نفر من الجن والإنس عرفوا عجزه فآزروه وأدركوا خطأه فقوموه، وبنوا معه مملكة وسعت كل الأجناس وكافة المخلوقات. ولو تمردت الكائنات يومها على ملكها بدعوى الحريات لفسدت الأرض وما عليها، فليتنا نتقاسم الدرج ونلزم مواقعنا داخل البهو حتى يخمد الحريق.
عبد الرازق أحمد الشاعر
أديب مصري مقيم بالإمارات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
حتى يخمد الحريق - عبد الرازق أحمد الشاعر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: