نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» القدس تنادي
اليوم في 7:39 am من طرف نادية كيلاني

» الحلقة الاولى من سلسلة وقفات مع الذكر
أمس في 11:22 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بين شريعة الله وشرائع البشر
أمس في 11:15 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

»  دروس في النحو العربي - رشيد العدوان دروس في النحو العربي - نقله إيمان نعيم فطافطة
أمس في 10:19 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» الحلقة الثالثة من سلسلة ربط العبادات بالمعتقد والسلوك
أمس في 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  الليل يسكن مقلتي في كل حين - الشاعر محمد ايهم سليمان
أمس في 10:08 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» 17 مليون عربي في شتات اللجوء و النزوح و الأنتهاك !
أمس في 9:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعادة نشر سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد=الحلقة الاولى
أمس في 9:53 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» من هو "الذي عنده علم من الكتاب" وأحضر عرش ملكة سبأ ؟
2016-12-02, 8:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عجائب وغرائب - الجزائر تكتشف رسميا حقيقة سكان الفضاء وجهاز السفر عبر الزمن (حقيقي)
2016-12-02, 5:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم ومعنى المقياس
2016-12-02, 4:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
2016-12-02, 10:25 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعلام المجرمين مسيرته ودعواه واحدة
2016-12-01, 10:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثامنه عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-12-01, 10:38 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» امة الاسلام والويلات من الداخل والخارج
2016-12-01, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انما يتذكر اولوا الالباب
2016-12-01, 5:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» طفلة سورية تنشر رسالتها الاخيرة على تويتر
2016-12-01, 5:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خزانة ملابسي - ايمان شرباتي
2016-12-01, 12:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة السابعة عشرة والخاتمة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-30, 6:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السادسة عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-29, 9:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الخامسة عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-29, 1:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الرابعة عشرة من ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-28, 11:33 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هَبْني جُنونَكَ - إسراء حيدر محمود
2016-11-28, 9:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الثالثة عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-28, 12:01 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثانية عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-27, 2:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الحادية عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-26, 10:08 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة العاشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-26, 12:59 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الأديبة فاتن ديركي..من عملها بالمحاماة ومشاهداتها تكتب قصصا تناصر المرأة
2016-11-25, 4:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة التاسعة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-24, 1:59 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثامنه من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-24, 12:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 19 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 18 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

محمد بن يوسف الزيادي

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 31590
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15403
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1671
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 928 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بنت فلسطين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55151 مساهمة في هذا المنتدى في 12319 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 مَن سيكتب 'الفلوجة حبيبتي': في الغبار الابيض نمشي إلى مصيرنا معصوبي الاعين - فاروق يوسف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31590
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: مَن سيكتب 'الفلوجة حبيبتي': في الغبار الابيض نمشي إلى مصيرنا معصوبي الاعين - فاروق يوسف    2012-08-15, 11:53 pm

مَن سيكتب 'الفلوجة حبيبتي': في الغبار الابيض نمشي إلى مصيرنا معصوبي الاعين
فاروق يوسف



لا تزال ابواب الخراب مفتوحة: الفلوجة هناك. حديقة الرب التي تنتج أزهارا، عطرها ملوث بسموم الأبدية. عار البشرية يمشي بقدمين من رماد. الدرس الذي يأبى أن يغادر اللوح الأسود. الجرح لا أثره. الرصاصة لا دويها.
الدمعة لا لمعتها. نحن في الهلاك معا، مرضى ومجانين ولصوصا وقتلة ومفسري أحلام وكتاب عرائض استجداء وايتاما مأخوذين بماركس وعفلق والحلاج وصاحب الزنج وولادة بنت المستكفي، غير أن الدم الذي يجري في عروقنا صار أزرق، لكثرة المياه المعقمة التي ضُخت في شرايينا. فئران في مختبر وحشرات ميتة على جثة رجل منسي. للذكرى فقط. يُحتشد العراقيون في الملجأ الكوني. قارب ضائع في المحيط الهادىء وكرة من الثلج بيضاء تجرها الكلاب القطبية. رأيت صورتي تزين ملصقا سياحيا في ريكيافيك. يبدو شبحي مرحا بقبعة فاتنة. كان القتل يتم هناك بطريقة سياحية هو الآخر. تقاسم المارينز أعضائي. قدم في نيوزيلاند وأخرى في ايسلاند. اطمئنوا ايها الناجون من الغبار الابيض سيكون لكم يوما ما عراقلاند. الفكرة على الطاولة، النفس الطويل والصبر لا ينفدان. 'صبر، صبر' يقول الخليجي للهندي بعد أن تعلمها الاول من الثاني هاهو يعيدها إليه. الفلوجة معجزة، مَن اجترحها؟
إلى الابد ستكون خالدة. سيجدها اسرافيل وقد سبقته إلى بوقه. ثوبها مستعار من نظرة عزرائيل. سدوم وعمورية هناك، ملح البحر في العين وخثرة دم على الصليب وذوالفقار في زجاجة اختبار. كيف ننسى؟ مَن يصدق ان الجثث التي تقبل من المستقبل لن تكون إلا أثرا من آثار صفقة جرت في الماضي. بين مَن ومَن؟ بيني وبيني. بين القفل والمفتاح، بين الصيحة والفم، بين الام تريزيا والمسيح. مناقصة مادتها الصمت. لن يكتب أحد (الفلوجة حبيبتي) على غرار ما فعلته مارغريت دورا في روايتها (هيروشيما حبيبتي). النسيان داء ودواء. عليكم بأقرب صيدلية للأعشاب الضالة. للتيه مدينته: الفلوجة. عام 2004 كان الليل يغص بالقبرات وكان القبر مفتوحا وكانت البلاد قد استعارت من الحسين صيحته: 'يا سيوف خذيني' كم هي كلفة الحق؟ ملاكان وجرس كنيسة ومؤذن صباحي وشجرة رازقي وحيدة. كان (أبوغريب) يتنفس هديلا متقطعا، صُنعت خرزات مسبحته من حناجر الحمام البغدادي. كوكوكتي. أنا معك. كنا في المطبخ. أشتقت رائحة الثوم من الجمل الغامضة التي تقال لكي لا تُفهم. ليجمان لم يستوعب الدرس قبل مقتله عام 1920. 'عدنا يا ضاري' لم يقلها الانجليز هذه المرة. بل قالها عراقيو الشتات، العائدون بالاقنعة. كان المترجمون يلحسون البنادق الباردة. من فيتنام إلى غزة مرورا بالفلوجة كانت رائحة الثوم تشق الهواء. حفلة شواء بشرية في عيد متنقل.
كانت الفلوجة تسكن المعجم طوعا باعتبارها الأرض التي تُزرع. ولم يكن الثوم واحدا من مقتنيات خيالها الريفي. فجأة ستتحول حسب (فيسك) إلى مستشفى للرعب. تدور الماكنة ليعلن (علاوي) الحرب على المآذن. العلماني قادما من مدينة الضباب يقف متأنقا عند حدود المدينة التي قررت أن تنضم إلى مدن الخيال. مثل ارم ذات العماد، ستكون موجودة في الكتاب، خالدة في المعنى. غير أن المسافة إليها لم تكن لتُقاس بالخطوات، بل بالجثث، بالقبور، بالقنابل، بالصرخات التي لا تعبأ صورها بالاستغاثات بل ببهاء (الله أكبر). كانوا هناك، رجالا ونساء، شبابا وشيوخا، مصلين وائمة، الباب والخندق، الزهرة والرتاج. حين استيقظت الديناصورات بلغ الضمير البشري عتبة الاحتضار. هذه الغابة لمَن؟ لم يكن ابوغريب بعيدا. ستبكي يا بلدي كثيرا حين يهدأ القتل. ولكن حدود الدرس كانت مفتوحة. بلدة مثل الفلوجة لا تكفيها صفحة في موسوعة. ستختفي الجيوش في سنتمترين من صيحة ضاري 'قتلته'. هي الف مما تعدون. بلدة بالف بلدة. الخيال الالهي يلهمها الصبر. أكبر قوة عسكرية في عصرنا، التقنية الأشد دهاء، الكذبة التي تفرخ عالما من الصور بحجم مجرة درب التبانة، تعصف بإطار لوحة رسمها الله. الجمال يرمم دروب متاهته وهو يتحسس ركبتيه. ألا يزال في إمكان المرء أن يتباهى بحياته؟
كانت الفلوجة يومها فكرة.
المدينة التي لا تُرى على خارطة العالم قيض لها أن تتماهى مع قدرها عاصمة لعارنا. حتى لو ظهر نوح ثانية بعد طوفان جديد، حتى لو حضر جلجامش حاملا عشبة الخلود بيده، حتى لو ابتسم الحظ لتشي غيفارا ولم يُقتل في غابات بوليفيا ومات في فراشه شيخا طاعنا في السن، حتى لو لم تشق الفأس طريقها إلى رأس تروتسكي وتحقق حلمه في الثورة الدائمة، فان عارنا في الفلوجة لن يُمحى. لا لأنه كتب بحبر اسطوري، ولا لأن المدينة تملك عينين تحرقان من تنظران إليه بغضب، ولا لأنها لا تزال تقف بتوازن على نصل السيف بعد أن تعرفت على كلفة الحق، بل وأيضا لأن الفسفسور الأبيض لن يغادرها إلى يوم القيامة. صار أطفالها يولدون موتى. ولكن الجثث (هل لمن يولد ميتا جثة؟) لا يزال في إمكانها أن تقول شيئا مختلفا عن الشر. كابوس لن يستيقظ منه المرء. سوف يكذب العراقيون من أجل أن يخترعوا طبا شرعيا مجاورا. الميت يذهب بأسباب موته. ولكن اطفال الفلوجة لن يكونوا أطفالا. لم يولدوا لكي يموتوا. لم يمشوا سنتمترا واحدا خارج الارحام لكي ينتقي عزرائيل أجملهم. لم يكتبوا حرفا واحدا على اللوح الأسود في قاعة الدرس. يقال انهم ولدوا موتى. هل يولد الميت؟ كائنات صغيرة تشبه البشر، لكن بنصف رأس، بعين واحدة، بفم سمكة، ودائما هناك أورام رمادية في الرأس. هذا هو ارثنا. حديقة جنوننا ومستقبلنا العضوي وحضارتنا.
'أمريكا كم نحبك' يقول المترجم من وراء قناعه.
نسي ذلك المترجم انه تعلم الانجليزية في الجامعة في زمن كان فيه التعليم الزاميا ومجانيا للجميع. وكانت الفلوجة مدينة طريق هادئة يمر بها الذاهبون إلى منتجع الحبانية. كانت يومها فكرة عن حياة ريفية منذورة من أجل النبات. كان الصيف يومها أحمق وكنا نحلم بالمياه. ما كان في إمكاننا أن نتخيل شكل العدو وهو يضع قدميه في خطواتنا. الآن وقد محيت الفلوجة (هل محيت حقا؟) ما من اثر مؤكد نبحث عنه في الخارطة. لن يقول النسيان كلمته. هناك خطأ في المعادلة الجغرافية. الفلوجة ليست مدينة. هذا ما فهمه العدو أكثر من العراقيين. الفلوجة فكرة. لذلك دفعت ثمن هذا التجريد غاليا. غير أن العدو بدلا من أن يمحو تلك الفكرة وهبها أبعاد حياة جديدة، وإن عن طريق الموت. كل طفل من اطفال الفلوجة يولد ميتا هو فكرة مستقلة عن حياة لم يعشها أحد. وهكذا تكون الفكرة التي عذبت أمريكا قد تشظت لتشكل الاف الأفكار التي هي كوابيس حقيقية، لا أحد في إمكانه أن يتوقع نهاية لها. لا ينفع في حالة من هذا النوع كذب المثقفين العراقيين حين يتحدث البعض منهم عن رخاء متوقع، عن ديمقراطية سلسة تقود إلى تبادل مريح للسلطة، عن تفاؤل بفشل أصحاب العمائم في ادارة السلطة، عن عودة قريبة لرايات اليسار الحمراء. هنالك موت لا يزال مقيما، باعتباره مفردة في معجم الحياة اليومية. 'ولدنا ميتين' يقول اطفال الفلوجة للملائكة التي تجهل ما نعرفه. ستشعر الملائكة بالعار الذي لم يشعر به مثقفو العراق المجندون في خدمة الاحتلال الامريكي.
ماذا عن الآخرين؟
(الفلوجة حبيبتي) هو العمل الروائي، الشعري، الملحمي الذي لو كُتب، سيكون في إمكانه أن يغسل جزءا من عارنا. الفكرة التي تستعرضنا بشرا مثل الآخرين، مساوين لهم في الكرامة والحياء والمروءة. تبا للجمال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31590
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: مَن سيكتب 'الفلوجة حبيبتي': في الغبار الابيض نمشي إلى مصيرنا معصوبي الاعين - فاروق يوسف    2013-04-27, 9:16 am

نبيل القدس كتب:
مَن سيكتب 'الفلوجة حبيبتي': في الغبار الابيض نمشي إلى مصيرنا معصوبي الاعين
فاروق يوسف



لا تزال ابواب الخراب مفتوحة: الفلوجة هناك. حديقة الرب التي تنتج أزهارا، عطرها ملوث بسموم الأبدية. عار البشرية يمشي بقدمين من رماد. الدرس الذي يأبى أن يغادر اللوح الأسود. الجرح لا أثره. الرصاصة لا دويها.
الدمعة لا لمعتها. نحن في الهلاك معا، مرضى ومجانين ولصوصا وقتلة ومفسري أحلام وكتاب عرائض استجداء وايتاما مأخوذين بماركس وعفلق والحلاج وصاحب الزنج وولادة بنت المستكفي، غير أن الدم الذي يجري في عروقنا صار أزرق، لكثرة المياه المعقمة التي ضُخت في شرايينا. فئران في مختبر وحشرات ميتة على جثة رجل منسي. للذكرى فقط. يُحتشد العراقيون في الملجأ الكوني. قارب ضائع في المحيط الهادىء وكرة من الثلج بيضاء تجرها الكلاب القطبية. رأيت صورتي تزين ملصقا سياحيا في ريكيافيك. يبدو شبحي مرحا بقبعة فاتنة. كان القتل يتم هناك بطريقة سياحية هو الآخر. تقاسم المارينز أعضائي. قدم في نيوزيلاند وأخرى في ايسلاند. اطمئنوا ايها الناجون من الغبار الابيض سيكون لكم يوما ما عراقلاند. الفكرة على الطاولة، النفس الطويل والصبر لا ينفدان. 'صبر، صبر' يقول الخليجي للهندي بعد أن تعلمها الاول من الثاني هاهو يعيدها إليه. الفلوجة معجزة، مَن اجترحها؟
إلى الابد ستكون خالدة. سيجدها اسرافيل وقد سبقته إلى بوقه. ثوبها مستعار من نظرة عزرائيل. سدوم وعمورية هناك، ملح البحر في العين وخثرة دم على الصليب وذوالفقار في زجاجة اختبار. كيف ننسى؟ مَن يصدق ان الجثث التي تقبل من المستقبل لن تكون إلا أثرا من آثار صفقة جرت في الماضي. بين مَن ومَن؟ بيني وبيني. بين القفل والمفتاح، بين الصيحة والفم، بين الام تريزيا والمسيح. مناقصة مادتها الصمت. لن يكتب أحد (الفلوجة حبيبتي) على غرار ما فعلته مارغريت دورا في روايتها (هيروشيما حبيبتي). النسيان داء ودواء. عليكم بأقرب صيدلية للأعشاب الضالة. للتيه مدينته: الفلوجة. عام 2004 كان الليل يغص بالقبرات وكان القبر مفتوحا وكانت البلاد قد استعارت من الحسين صيحته: 'يا سيوف خذيني' كم هي كلفة الحق؟ ملاكان وجرس كنيسة ومؤذن صباحي وشجرة رازقي وحيدة. كان (أبوغريب) يتنفس هديلا متقطعا، صُنعت خرزات مسبحته من حناجر الحمام البغدادي. كوكوكتي. أنا معك. كنا في المطبخ. أشتقت رائحة الثوم من الجمل الغامضة التي تقال لكي لا تُفهم. ليجمان لم يستوعب الدرس قبل مقتله عام 1920. 'عدنا يا ضاري' لم يقلها الانجليز هذه المرة. بل قالها عراقيو الشتات، العائدون بالاقنعة. كان المترجمون يلحسون البنادق الباردة. من فيتنام إلى غزة مرورا بالفلوجة كانت رائحة الثوم تشق الهواء. حفلة شواء بشرية في عيد متنقل.
كانت الفلوجة تسكن المعجم طوعا باعتبارها الأرض التي تُزرع. ولم يكن الثوم واحدا من مقتنيات خيالها الريفي. فجأة ستتحول حسب (فيسك) إلى مستشفى للرعب. تدور الماكنة ليعلن (علاوي) الحرب على المآذن. العلماني قادما من مدينة الضباب يقف متأنقا عند حدود المدينة التي قررت أن تنضم إلى مدن الخيال. مثل ارم ذات العماد، ستكون موجودة في الكتاب، خالدة في المعنى. غير أن المسافة إليها لم تكن لتُقاس بالخطوات، بل بالجثث، بالقبور، بالقنابل، بالصرخات التي لا تعبأ صورها بالاستغاثات بل ببهاء (الله أكبر). كانوا هناك، رجالا ونساء، شبابا وشيوخا، مصلين وائمة، الباب والخندق، الزهرة والرتاج. حين استيقظت الديناصورات بلغ الضمير البشري عتبة الاحتضار. هذه الغابة لمَن؟ لم يكن ابوغريب بعيدا. ستبكي يا بلدي كثيرا حين يهدأ القتل. ولكن حدود الدرس كانت مفتوحة. بلدة مثل الفلوجة لا تكفيها صفحة في موسوعة. ستختفي الجيوش في سنتمترين من صيحة ضاري 'قتلته'. هي الف مما تعدون. بلدة بالف بلدة. الخيال الالهي يلهمها الصبر. أكبر قوة عسكرية في عصرنا، التقنية الأشد دهاء، الكذبة التي تفرخ عالما من الصور بحجم مجرة درب التبانة، تعصف بإطار لوحة رسمها الله. الجمال يرمم دروب متاهته وهو يتحسس ركبتيه. ألا يزال في إمكان المرء أن يتباهى بحياته؟
كانت الفلوجة يومها فكرة.
المدينة التي لا تُرى على خارطة العالم قيض لها أن تتماهى مع قدرها عاصمة لعارنا. حتى لو ظهر نوح ثانية بعد طوفان جديد، حتى لو حضر جلجامش حاملا عشبة الخلود بيده، حتى لو ابتسم الحظ لتشي غيفارا ولم يُقتل في غابات بوليفيا ومات في فراشه شيخا طاعنا في السن، حتى لو لم تشق الفأس طريقها إلى رأس تروتسكي وتحقق حلمه في الثورة الدائمة، فان عارنا في الفلوجة لن يُمحى. لا لأنه كتب بحبر اسطوري، ولا لأن المدينة تملك عينين تحرقان من تنظران إليه بغضب، ولا لأنها لا تزال تقف بتوازن على نصل السيف بعد أن تعرفت على كلفة الحق، بل وأيضا لأن الفسفسور الأبيض لن يغادرها إلى يوم القيامة. صار أطفالها يولدون موتى. ولكن الجثث (هل لمن يولد ميتا جثة؟) لا يزال في إمكانها أن تقول شيئا مختلفا عن الشر. كابوس لن يستيقظ منه المرء. سوف يكذب العراقيون من أجل أن يخترعوا طبا شرعيا مجاورا. الميت يذهب بأسباب موته. ولكن اطفال الفلوجة لن يكونوا أطفالا. لم يولدوا لكي يموتوا. لم يمشوا سنتمترا واحدا خارج الارحام لكي ينتقي عزرائيل أجملهم. لم يكتبوا حرفا واحدا على اللوح الأسود في قاعة الدرس. يقال انهم ولدوا موتى. هل يولد الميت؟ كائنات صغيرة تشبه البشر، لكن بنصف رأس، بعين واحدة، بفم سمكة، ودائما هناك أورام رمادية في الرأس. هذا هو ارثنا. حديقة جنوننا ومستقبلنا العضوي وحضارتنا.
'أمريكا كم نحبك' يقول المترجم من وراء قناعه.
نسي ذلك المترجم انه تعلم الانجليزية في الجامعة في زمن كان فيه التعليم الزاميا ومجانيا للجميع. وكانت الفلوجة مدينة طريق هادئة يمر بها الذاهبون إلى منتجع الحبانية. كانت يومها فكرة عن حياة ريفية منذورة من أجل النبات. كان الصيف يومها أحمق وكنا نحلم بالمياه. ما كان في إمكاننا أن نتخيل شكل العدو وهو يضع قدميه في خطواتنا. الآن وقد محيت الفلوجة (هل محيت حقا؟) ما من اثر مؤكد نبحث عنه في الخارطة. لن يقول النسيان كلمته. هناك خطأ في المعادلة الجغرافية. الفلوجة ليست مدينة. هذا ما فهمه العدو أكثر من العراقيين. الفلوجة فكرة. لذلك دفعت ثمن هذا التجريد غاليا. غير أن العدو بدلا من أن يمحو تلك الفكرة وهبها أبعاد حياة جديدة، وإن عن طريق الموت. كل طفل من اطفال الفلوجة يولد ميتا هو فكرة مستقلة عن حياة لم يعشها أحد. وهكذا تكون الفكرة التي عذبت أمريكا قد تشظت لتشكل الاف الأفكار التي هي كوابيس حقيقية، لا أحد في إمكانه أن يتوقع نهاية لها. لا ينفع في حالة من هذا النوع كذب المثقفين العراقيين حين يتحدث البعض منهم عن رخاء متوقع، عن ديمقراطية سلسة تقود إلى تبادل مريح للسلطة، عن تفاؤل بفشل أصحاب العمائم في ادارة السلطة، عن عودة قريبة لرايات اليسار الحمراء. هنالك موت لا يزال مقيما، باعتباره مفردة في معجم الحياة اليومية. 'ولدنا ميتين' يقول اطفال الفلوجة للملائكة التي تجهل ما نعرفه. ستشعر الملائكة بالعار الذي لم يشعر به مثقفو العراق المجندون في خدمة الاحتلال الامريكي.
ماذا عن الآخرين؟
(الفلوجة حبيبتي) هو العمل الروائي، الشعري، الملحمي الذي لو كُتب، سيكون في إمكانه أن يغسل جزءا من عارنا. الفكرة التي تستعرضنا بشرا مثل الآخرين، مساوين لهم في الكرامة والحياء والمروءة. تبا للجمال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
مَن سيكتب 'الفلوجة حبيبتي': في الغبار الابيض نمشي إلى مصيرنا معصوبي الاعين - فاروق يوسف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: