نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» ندرة القيادات
أمس في 5:31 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ايها المتفاخرون بالبول..مهلاً
أمس في 2:10 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حرب الصين على طائر الدوري !!!
2018-04-21, 5:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
2018-04-21, 3:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بعض من الفخر المبالغ فيه قليلا - كلمات رابح العايب براهم
2018-04-21, 12:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اقامة العدل في الارض غاية الدين
2018-04-20, 3:36 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بوركت جمعتكم
2018-04-20, 8:28 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حكم النصرانية في المرتد - ايزابيل بنيامين ماما آشوري.
2018-04-19, 6:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حياة الاحياء
2018-04-19, 10:35 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» البر حسن الخلق
2018-04-19, 10:05 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ايجاز في اية
2018-04-19, 10:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اوروبا العلمانية وحدائق الحيوان البشرية - نبيل القدس
2018-04-18, 10:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الانسان بتصرفاته وليس بشكله - نبيل القدس
2018-04-18, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  لصوص_التاريخ ومانعة الصواعق - محمد منصور
2018-04-18, 10:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السيرة وصناعة القادة
2018-04-18, 9:50 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب سؤال عن تبني الامام
2018-04-17, 9:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ----الشخير---
2018-04-17, 8:56 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الاستيقاظ الكاذب
2018-04-17, 8:54 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» من سنن العبودية
2018-04-17, 8:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل آن الأوان لإعلان وفاة الثورة السورية؟!
2018-04-16, 6:54 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» صالون نون الأدبي يناقش عذرية السؤال في العصافير تأتي باكرا للكاتب شفيق التلولي
2018-04-16, 12:51 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» ميراث المراة اليهودية - صخر حبتور
2018-04-14, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الكبس من دان نفسه
2018-04-13, 11:30 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انت مع من احببت
2018-04-13, 11:26 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حدود الملح - علي الحاج
2018-04-10, 10:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نص مداخلة الدكتور حسن أوريد: "اللغة العربية وتدبير الاختلاف اللساني"
2018-04-10, 10:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ندوة دولية كبرى بتطوان تكريما للمؤرخ المغربي إبراهيم القادري بوتشيش - د.انس فيلالي
2018-04-10, 10:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مالك بن نبي - دور المسلم ورسالته - معمر حبار
2018-04-10, 10:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل تعيين جون بولتون يعني شن حرب أمريكية جديدة؟غسان الكسواني
2018-04-09, 11:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حرب عالمية ثالثة في سوريا - نورا المطيري
2018-04-09, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33604
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2062
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 944 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو أم علي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57669 مساهمة في هذا المنتدى في 13947 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 محترف للصدفيات ومعرض مفتوح يشد الانتباه في صيدا - ثريا حسن زعيتر - المرسل هيثم زعيتر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33604
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: محترف للصدفيات ومعرض مفتوح يشد الانتباه في صيدا - ثريا حسن زعيتر - المرسل هيثم زعيتر    2012-08-23, 11:13 am

محترف للصدفيات ومعرض مفتوح يشد الانتباه في صيدا
مهنة يتوارثها الأبناء عن الأجداد لحفظها من الاندثار
محمد نصر الله: صنعت هالة بحرية في صدفيات تنطق بلسان بحري
الأربعاء 22 آب 2012 1:40 صباحاً

ثريا حسن زعيتر

داخل صيدا القديمة تلوّن الأصداف المتعددة الأشكال والأحجام وحتى الألوان أزقتها التراثية والتاريخية المتداخلة، لتروي سيرة حرفة مختلفة عن باقي الحرف.. تتداخل فيها المهنة مع الفن التشكيلي لتصل إلى درجة الإبداع، يتوارثها الأبناء عن الأجداد ليحفظوها من النسيان والاندثار، في مدينة مفتوحة على علاقة حب ورزق مع البحر وحكاياته ومغامراته التي لا تنتهي..
محمد خليل نصر الله، واحد من هؤلاء الذين يحترفون هذه المهنة النادرة داخل صيدا القديمة، ويعشقون التفنن بأشكالها ليجمع بين المهنة والفن وطلب الرزق..
قد يراها البعض أنها أقل من عادية ولا إبداع فني داخلها، لكن الأصداف بين يدي نصر الله تختلف كلياً، تخرج عن إطارها التقليدي لتتحوّل إلى منحوتات تشكيلية جميلة، داخل محترفه في إحدى زوايا سوق صيدا العتيق، بالقرب من ساحة باب السراي، القلب النابض بالحياة في البلد القديمة..
"لـواء صيدا والجنوب" زار محترف نصر الله، الذي حوّله إلى متحف نادر، ومعرض مفتوح يشد انتباه العابرين، ليدخلوه تلقائياً، سائلين عن هذا الإبداع الصيداوي المستمر جيلاً بعد آخر.


عظمة الإبداع
بأنامله الخفيفه يحوّل محمد نصر الله الأصداف الصغيرة إلى تحفة ناطقة ذات لمسة يدوية، يضفيها على منحوتات تخرج حاملة لواء البحر بكل أبعاده، وتتجلى عظمة الإبداع عنده في سفينة عملاقة من الصدف التي حرص على إبراز أدق وأصغر التفاصيل التي تحويها السفن.
يتساءل نصر الله بمرارة "كيف يُمكن لحرفي أن يصمد في غياب الدعم الرسمي والجمعيات الحرفية التي تُعنى بالحفاظ على هذه المهنة؟".
ويضيف: "لقد علمتني الحياة ليس فقط الصبر، بل برودة الأعصاب، فهي تنسيني كل المطبات، فحين أبدأ بالعمل أصب كل تفكيري على تلك الأصداف التي تبدو صامتة لغيري، ولكنني أحاكيها بلغتها الخاصة التي تعلمتها أثناء الغطس".
ويمضي نصر الله ساعات طوال بين أصداف يجمعها من على شاطىء بحر صور وصيدا، يحاكيها بأسلوب مغاير عن أسلوب الحياة، يقول: "12 سنة هو عمر الحرفة، كانت حلم الطفولة، فأنا أهوى البحر، وتحديداً الغطس، وهذا ما شجعني لنقل حياة البحر الى عملي، لقد عمدت إلى صناعة هالة بحرية في صدفيات تنطق بلسان بحري".


جمال البحر
في متحف نصر الله "الصدفي"، يحضر بيض سمك متحجر، غليون صخري قديم، أسماك متحجرة، محار، بقايا صخور قديمة، مرجان، وفي زاوية أخرى تشاهد أصدافاً صغيرة الحجم التحمت على بعض، فخرجت على شاكلة "سمكة بحرية"، كذلك لوحة مُرجانية تروي جمال البحر، جمعها نصر الله بطريقة فنية بالغة الروعة، وفي زاوية أخرى تقبع "خارطة فلسطين"، هذه المرة وُلدت من الصدف، أحصنة البحر، ورود، عَلاقات، كلها حضرت بقالب "صدفي"، تَشعُر كأنك في البحر.
ويقول: "مجسماتي بوابة عبور بين الماضي والحاضر لأنها تُراث.. أفكاري مختلفة عن غيري، أملك خيالاً إبداعياً، مكنني من أن أتألق في عمل أشعر داخله بتجانس فكري، تراثي، فني، وهذا وضعني أمام تحدي الواقع المغزول بكثير من هواجس الخوف أن يأتي يوماً ولا نجد حرفاً".


صبر وعزيمة
ولم يقتصر عمل نصر الله على تحويل الصدف إلى تحف، بل تخطى الأمر إلى الحَفر على الصدف، يقول: "الحفر على الصدف ليس بالأمر اليسير، هو صعب ويتطلب مجهوداً مضاعفاً، ولكن العزيمة تكسر الصعوبات، فهو يحتاج إلى دقة متناهية، والى صبر وعزيمة".
يرمي بكلماته على صدفة بين يديه يعمل بالحفر عليها، أسماء، آيات قرآنية، صوراَ، أشكال بحرية مختلفة، فهو يرقى بنفسه إلى عالم فني آخر.
داخل المحترف الصغير في الحجم، الغني بكثير من المنحوتات التي صنعها، يسرد سيرة حرفة في صورة، يؤكد "تعطيني نفحة أمامية للتقدم والحفاظ على حرفة، يخجل جيل اليوم منها".. ولا يفتأ أن يُشير "لا يكفينا إهمال الدولة لهذه الحرف، إلا ويطالعنا إحجام نظرة الشباب لها، على الرغم أن الأجنبي يعشق عملنا ويرغب به، ولكن لمَ اللبناني لا؟".
وهنا يطرح معادلة بسيطة "أن تدرّس هذه الحرف في المدارس، لكي ينشأ رابط بين الطلاب وحرفهم، أقله حصة لزرع أفكار للأجيال الطالعة لكي يتعرفوا على إرث الأجداد".


لبنان وشموخه
يبذل نصر الله جهداً كبيراً في آلية تطوير نحت الصدف، فيشير "أعمل على نحت الأرزة اللبنانية على أصداف ثمينة، تكون حيناً من الأرجوان أو المحار، وحينا آخر من البوق، كي يخلد لبنان بشموخه وشعاره، إضافة إلى التعبير عن موقف سياسي - فني من خلال صناعة نموذج مصغر عن قلعة صيدا أو بعلبك أو القدس والأقصى".
لكن التساؤل الأهم: هل يلاقي نصر الله والحرفيون دعماً وتشجيعاً للمحافظة على هذه المهن الأثرية؟






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33604
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: محترف للصدفيات ومعرض مفتوح يشد الانتباه في صيدا - ثريا حسن زعيتر - المرسل هيثم زعيتر    2012-08-27, 12:10 am

نبيل القدس كتب:
محترف للصدفيات ومعرض مفتوح يشد الانتباه في صيدا
مهنة يتوارثها الأبناء عن الأجداد لحفظها من الاندثار
محمد نصر الله: صنعت هالة بحرية في صدفيات تنطق بلسان بحري
الأربعاء 22 آب 2012 1:40 صباحاً

ثريا حسن زعيتر

داخل صيدا القديمة تلوّن الأصداف المتعددة الأشكال والأحجام وحتى الألوان أزقتها التراثية والتاريخية المتداخلة، لتروي سيرة حرفة مختلفة عن باقي الحرف.. تتداخل فيها المهنة مع الفن التشكيلي لتصل إلى درجة الإبداع، يتوارثها الأبناء عن الأجداد ليحفظوها من النسيان والاندثار، في مدينة مفتوحة على علاقة حب ورزق مع البحر وحكاياته ومغامراته التي لا تنتهي..
محمد خليل نصر الله، واحد من هؤلاء الذين يحترفون هذه المهنة النادرة داخل صيدا القديمة، ويعشقون التفنن بأشكالها ليجمع بين المهنة والفن وطلب الرزق..
قد يراها البعض أنها أقل من عادية ولا إبداع فني داخلها، لكن الأصداف بين يدي نصر الله تختلف كلياً، تخرج عن إطارها التقليدي لتتحوّل إلى منحوتات تشكيلية جميلة، داخل محترفه في إحدى زوايا سوق صيدا العتيق، بالقرب من ساحة باب السراي، القلب النابض بالحياة في البلد القديمة..
"لـواء صيدا والجنوب" زار محترف نصر الله، الذي حوّله إلى متحف نادر، ومعرض مفتوح يشد انتباه العابرين، ليدخلوه تلقائياً، سائلين عن هذا الإبداع الصيداوي المستمر جيلاً بعد آخر.


عظمة الإبداع
بأنامله الخفيفه يحوّل محمد نصر الله الأصداف الصغيرة إلى تحفة ناطقة ذات لمسة يدوية، يضفيها على منحوتات تخرج حاملة لواء البحر بكل أبعاده، وتتجلى عظمة الإبداع عنده في سفينة عملاقة من الصدف التي حرص على إبراز أدق وأصغر التفاصيل التي تحويها السفن.
يتساءل نصر الله بمرارة "كيف يُمكن لحرفي أن يصمد في غياب الدعم الرسمي والجمعيات الحرفية التي تُعنى بالحفاظ على هذه المهنة؟".
ويضيف: "لقد علمتني الحياة ليس فقط الصبر، بل برودة الأعصاب، فهي تنسيني كل المطبات، فحين أبدأ بالعمل أصب كل تفكيري على تلك الأصداف التي تبدو صامتة لغيري، ولكنني أحاكيها بلغتها الخاصة التي تعلمتها أثناء الغطس".
ويمضي نصر الله ساعات طوال بين أصداف يجمعها من على شاطىء بحر صور وصيدا، يحاكيها بأسلوب مغاير عن أسلوب الحياة، يقول: "12 سنة هو عمر الحرفة، كانت حلم الطفولة، فأنا أهوى البحر، وتحديداً الغطس، وهذا ما شجعني لنقل حياة البحر الى عملي، لقد عمدت إلى صناعة هالة بحرية في صدفيات تنطق بلسان بحري".


جمال البحر
في متحف نصر الله "الصدفي"، يحضر بيض سمك متحجر، غليون صخري قديم، أسماك متحجرة، محار، بقايا صخور قديمة، مرجان، وفي زاوية أخرى تشاهد أصدافاً صغيرة الحجم التحمت على بعض، فخرجت على شاكلة "سمكة بحرية"، كذلك لوحة مُرجانية تروي جمال البحر، جمعها نصر الله بطريقة فنية بالغة الروعة، وفي زاوية أخرى تقبع "خارطة فلسطين"، هذه المرة وُلدت من الصدف، أحصنة البحر، ورود، عَلاقات، كلها حضرت بقالب "صدفي"، تَشعُر كأنك في البحر.
ويقول: "مجسماتي بوابة عبور بين الماضي والحاضر لأنها تُراث.. أفكاري مختلفة عن غيري، أملك خيالاً إبداعياً، مكنني من أن أتألق في عمل أشعر داخله بتجانس فكري، تراثي، فني، وهذا وضعني أمام تحدي الواقع المغزول بكثير من هواجس الخوف أن يأتي يوماً ولا نجد حرفاً".


صبر وعزيمة
ولم يقتصر عمل نصر الله على تحويل الصدف إلى تحف، بل تخطى الأمر إلى الحَفر على الصدف، يقول: "الحفر على الصدف ليس بالأمر اليسير، هو صعب ويتطلب مجهوداً مضاعفاً، ولكن العزيمة تكسر الصعوبات، فهو يحتاج إلى دقة متناهية، والى صبر وعزيمة".
يرمي بكلماته على صدفة بين يديه يعمل بالحفر عليها، أسماء، آيات قرآنية، صوراَ، أشكال بحرية مختلفة، فهو يرقى بنفسه إلى عالم فني آخر.
داخل المحترف الصغير في الحجم، الغني بكثير من المنحوتات التي صنعها، يسرد سيرة حرفة في صورة، يؤكد "تعطيني نفحة أمامية للتقدم والحفاظ على حرفة، يخجل جيل اليوم منها".. ولا يفتأ أن يُشير "لا يكفينا إهمال الدولة لهذه الحرف، إلا ويطالعنا إحجام نظرة الشباب لها، على الرغم أن الأجنبي يعشق عملنا ويرغب به، ولكن لمَ اللبناني لا؟".
وهنا يطرح معادلة بسيطة "أن تدرّس هذه الحرف في المدارس، لكي ينشأ رابط بين الطلاب وحرفهم، أقله حصة لزرع أفكار للأجيال الطالعة لكي يتعرفوا على إرث الأجداد".


لبنان وشموخه
يبذل نصر الله جهداً كبيراً في آلية تطوير نحت الصدف، فيشير "أعمل على نحت الأرزة اللبنانية على أصداف ثمينة، تكون حيناً من الأرجوان أو المحار، وحينا آخر من البوق، كي يخلد لبنان بشموخه وشعاره، إضافة إلى التعبير عن موقف سياسي - فني من خلال صناعة نموذج مصغر عن قلعة صيدا أو بعلبك أو القدس والأقصى".
لكن التساؤل الأهم: هل يلاقي نصر الله والحرفيون دعماً وتشجيعاً للمحافظة على هذه المهن الأثرية؟






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
محترف للصدفيات ومعرض مفتوح يشد الانتباه في صيدا - ثريا حسن زعيتر - المرسل هيثم زعيتر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: منتدى الأعضاء + إجتماعيات + أخبارنا-
انتقل الى: