نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» خواطر حول علاقة الدين بالبشر
اليوم في 5:09 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة التاسعة من سلسلة وقفات مع الذكر =9
أمس في 2:52 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الـهـــزيـــمـة...
أمس في 6:42 am من طرف نبيل عودة

» البيع الرابح
2016-12-07, 11:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الثامنه من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-07, 9:59 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قهوة المساء..الكلمة
2016-12-07, 1:49 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السابعة من وقفات مع الذكر-7-
2016-12-07, 2:06 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السادسة من وقفات مع الذكر-56-
2016-12-06, 11:51 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في غزة إنجاز رغم الحصار - بقلم: ماجد الزبدة
2016-12-06, 6:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» معلومات عن كلاب كنعاني - د جمال بكير
2016-12-06, 5:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الخامسة من سلسلة مقفات مع الذكر-5-
2016-12-06, 3:18 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» القدس تنادي - كلمات نادية كيلاني
2016-12-06, 1:14 am من طرف نادية كيلاني

» الحلقة الرابعة من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-05, 11:52 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يدور الزمن - الشاعرة نهلة عنان بدور
2016-12-05, 8:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عيناها بحر من الحنان - نورهان الوكيل
2016-12-05, 8:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الثالثة من سلسلة وقفات مع الذكر=3
2016-12-05, 6:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذا بلاغ للناس
2016-12-05, 6:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الاولى من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-04, 9:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين شريعة الله وشرائع البشر
2016-12-03, 11:15 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

»  دروس في النحو العربي - رشيد العدوان دروس في النحو العربي - نقله إيمان نعيم فطافطة
2016-12-03, 10:19 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» الحلقة الثالثة من سلسلة ربط العبادات بالمعتقد والسلوك
2016-12-03, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  الليل يسكن مقلتي في كل حين - الشاعر محمد ايهم سليمان
2016-12-03, 10:08 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» 17 مليون عربي في شتات اللجوء و النزوح و الأنتهاك !
2016-12-03, 9:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعادة نشر سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد=الحلقة الاولى
2016-12-03, 9:53 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» من هو "الذي عنده علم من الكتاب" وأحضر عرش ملكة سبأ ؟
2016-12-02, 8:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عجائب وغرائب - الجزائر تكتشف رسميا حقيقة سكان الفضاء وجهاز السفر عبر الزمن (حقيقي)
2016-12-02, 5:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم ومعنى المقياس
2016-12-02, 4:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
2016-12-02, 10:25 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعلام المجرمين مسيرته ودعواه واحدة
2016-12-01, 10:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثامنه عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-12-01, 10:38 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 13 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 13 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 31599
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15403
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1681
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 928 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بنت فلسطين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55172 مساهمة في هذا المنتدى في 12334 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 حياة المطلقة - سماء عبد السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سماء عبد السلام



المزاج : رايق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 31/07/2012
العمر : 32

مُساهمةموضوع: حياة المطلقة - سماء عبد السلام    2012-08-29, 10:05 pm


لعل مشكلة المطلقة مشكلة عويصة للغاية لأنها تجد نفسها بين أمرين أحلاهما مر؛ ويتجلى هذان الأمران في نفسية المطلقة بين الأهل، والمجتمع الذي لا يرحم.
عندما تطلق المرأة أول رد فعل ينبثق منها أمام أهلها والمجتمع الذي يحيط بها هو كلام يصدر من لسانها فقط مثل: لقد ارتحت الآن من متاعب الرجال وما يأتي منهم... أمّا ما تخفيه في صدرها أشد وأقوى.. هنا تخلق المطلقة في باطنها صراعا نفسيا...

ولكن أغلب الناس لا يعبأون بالحياة النفسية للمرأة المطلقة ! وقد نقتصر على بعض الظروف المزرية التي تعيشها من خلال طرحنا للأسئلة التالية:
1- هل من الممكن أن تعيش المطلقة حياة متوازية إذا اختارت هذا المسار بكامل قواها العقلية، ورضاها النفسي دون وجود رجل في حياتها؟
2- هل إذا أشبعت عواطفها بالاتجاه نحو الأبناء، والأسرة، والمجتمع لا تشعر بنقص؟
3- هل انكماش المطلقة وقطع العلاقات الخارجية، وحتى مع بعض الأسر في غالب الأحيان؛ والعناية التامة بأبنائها حلا ناجحا؟
4- هل المطلقة التي لم تنجب أبناء مصيرها مثل التي أنجبت؛ فتعوض تلك العناية بأحد أبناء الأسرة؟
5- هل العمل ضرورة للمطلقة، أم هي رسالة منها إلى العالم؟
6- هل المطلقة حقا عبء اجتماعي؟
7- هل الأبناء هم ضحية الطلاق؟
8- هل هناك حقوق المرأة المطلقة؟

لنُجب عن الأسئلة الثمانية:
1- هل من الممكن أن تعيش المطلقة حياة متوازية إذا اختارت هذا المسار بكامل قواها العقلية، ورضاها النفسي دون وجود رجل في حياتها؟
إن الطلاق يُسبّب للمرأة صدمة يضطرب فيها وجدانها فتشعر بقلق شديد وتوتر مرتفع فيغلب عليها القلق والاكتئاب، فتضعف ثقتها بنفسها وقد يصل بها الحال إلى عدم الرضا بالحياة.. إلا أن مع مرور الزمن ينخفض مستوى الاضطراب الوجداني فتعود الذاكرة لتوقظ فيها مشاعر الحياة...
فبعد هذا التيقظ إن اختارت المطلقة أن تعيش حياة متوازية دون وجود رجل في حياتها، وتعوض تلك العلاقة مع أبنائها بالسهر والكفاح من أجل تربيتهم أفضل تربية وتعليمهم دون مركب نقص، وأن تواجه العالم الذي يهددها بقوة.. نقول: نعم، بإمكانها أن تعيش حياة متوازية دون وجود رجل في حياتها...

2- هل إذا أشبعت عواطفها بالاتجاه نحو الأبناء، والأسرة، والمجتمع لا تشعر بنقص؟
هنا نجد فوارق كثيرة بين المجتمعات، كما أن هناك مشكلة أخرى تتجلى في زواج المطلقة مرة أخرى...
في هذا الظرف تشعر المطلقة بنقص شديد، ويكثر عليها الوساوس، وكل كلام تسمعه تؤوله إلى أنها عبء على هؤلاء، وأن جهدها المبذول يذهب جفاء، وإن لم يكن لها أبناء واعتنت بأبناء الأسرة قد تسمع يوما ما لا يُرضيها.. وإن تزوجت أرمل، أو مطلق مثلها وأضافت أبناءه إلى أبنائها هنا معركة حامية الوطيس وغالبا ما يكون الحل إبعاد أبناء الأم.. فينفصلون عن أمهم ولو عاشوا مع جدتهم أو عمهم أو خالهم لن تشعر الأم سوى بالنقص.. في هذا الباب نقول: مهما تلونت الظروف لابد أن تشعر الأم بالنقص...

3- هل انكماش المطلقة وقطع العلاقات الخارجية، وحتى مع بعض الأسر في غالب الأحيان؛ والعناية التامة بأبنائها حلا ناجحا؟
مما لاشك فيه أن مسألة الطلاق لها آثار سلبية على الأسرة كاملة تؤدي غالبا إلى عدم التغلب على العقبات والمشاكل التي تحول بين المطلقة وبين تحقيق أهدافها وإشباع رغباتها.. فالطلاق يُعدّ بمثابة اغتيال سمعة المرأة، أو قتل هويتها...
فانكماش المرأة وقطع العلاقات الخارجية، وحتى مع بعض أفراد الأسرة، واستقبال قبلة الأبناء يُعد بمثابة انتحار المرأة، إلا أن هذا الانتحار يكون بطيئا؛ حيث عندما يكبر أبناءها تكون نسبة عالية لترك الأم وحيدة.. وهذا ما يُضاعف آلام الأم.. فتشعر حينها أنها ارتكبت جريمة الانكماش، وقطع العلاقات.. وقد تصل إلى درجة الانهيار في هذه الحالة...

4- هل المطلقة التي لم تنجب أبناء مصيرها مثل التي أنجبت؛ فتعوض تلك العناية بأحد أبناء الأسرة؟
في هذه الحالة ترتكب المطلقة خطأ فادحا يكون الدافع لارتكابه هو الشعور بالفراغ والوحدة القاتلة.. فتحاول تعويض ما ضاع منها بالاعتناء بأبناء أحد من الأسرة.. ولكن إحساسها دائما أنهم ينظرون إليها نظرة شفقة، وقد تكون حقيقة عبئا عليهم لأنهم يريدون أن يكونوا أحرارا فأصبحت بينهم كلما رأوها كأنهم رأوا بومة ! ولابد من يوم نحس أن تنفجر الأحاسيس فترجع المطلقة مهزومة وقد يُسبّب لها هذا الخطأ في قطع صلة الرحم مع هذه العائلة.. ورغم أنها تشعر في الأخير بأنها كانت تضحي وتعمل جاهدة لإرضاء هذه الأسرة.. كل أحاسيسها المؤلمة تزيدها قلقا واكتئابا.. وكل هذا كان نتيجة خطئها.. من هذه الزاوية نقول: أن المطلقة التي لم تنجب أبناء واعتنت بأبناء الغير فمصيرها أكثر من التي أنجبت...
الموضوع الأصلى من هنا حياة المطلقة | من موقع : منتديات المعهد العربي

5- هل العمل ضرورة للمطلقة، أم هي رسالة منها إلى العالم؟
نعم، العمل ضرورة لازمة للمطلقة، وفي حد ذاتها رسالة إلى العالم.. ويكون العمل بمثابة التواصل بين الناس.. إلا أن سلوكياتها داخل العمل عندما تحاول أن تبرز وجودها المقنع.. فتكون ضحية من لهم خبرة في الاستيلاء على مشاعرها.. فتقع فيما لا يُحمد عقباه.. وتصبح امرأة كالدمية لا قيمة لها بمعنى الكلمة...
كما أن خروج المطلقة للعمل يكون بمثابة رسالة إلى العالم الذي ينظر إليها وهي تحمل جراحها ودموعها وآلامها.. وهو يعترف ضمنيا أن المرأة جنس ضعيف وزادها ضعف الطلاق مرارة الضعف! هذا العالم الذي يدري أن المعاناة النفسية للمطلقة أقوى المعاناة! هذا العالم الذي يدري أن المطلقة أصبحت عرضة الأطماع.. هذا العالم الذي يرى أن المطلقة وصمة عار في بيت أهلها.. هذا العالم الذي لا يرحم...
في هذا الباب نقول: لابد للمرأة المطلقة للخروج إلى العمل؛ لكن يجب أن تتعلم كيف تكون أقوى من أي زمن مضى.. ورسالتها إلى العالم يجب أن تبلغها هي إلى العالم، وليس الرجل الذي يبلغ عنها رسالتها ببساطة وبسط لأنه طلقها لا يدافع عنها...

6- هل المطلقة حقا عبء اجتماعي؟
لعل نظرة المجتمع إلى المطلقة نظرة غير سليمة.. هذا ما يجعلها غالبا تشعر بخيبة أمل، ويكسوها الإحباط من كل جانب.. ويجعلها في بعض الأحيان غير قادرة على التكيف مع المجتمع.. وما يزيد في إحباطها إن لم تكن عاملة ولها أبناء فأي ثقل هذا ينزل على الأسرة؟ وإن كانت عاملة تكون محض الشك.. وتراها دائما ينزل عليها اللوم...
لا أرى أن المطلقة عبء اجتماعي، فقط هي تقاليد خارجة عن نطاق الشريعة الإسلامية؛ لأن الطلاق في الشريعة الإسلامية حق من حقوق الرجل.. وقد اعتبره الله، جل وعلا، أبغض الحلال. وبالتالي لماذا لا يكون الطلاق في نفس المطلقة وفي نظرة المجتمع نهاية سعيدة لحياة مرهقة؟...

7- هل الأبناء هم ضحية الطلاق؟
هذا مما لا شك فيه؛ الأبناء هم ضحية الطلاق لأنهم بسببه يفقدون الإحساس بالأمن والاستقرار.. فيصبحون ضحية الصراع بين أبويهما.. فتتولد في نفوس الأبناء صور قد تتضح معانيها مع مرور الزمن.. وقد يؤدي بهم إلى الانحراف...

8- هل هناك حقوق المرأة المطلقة؟
- لازال في عصرنا الحالي نسمع أن فلانة طلقها زوجها دون سابق إنذار؛ أي لم تقف حتى أمام القاضي ليطلقها...
- لازلنا نسمع أن فلان تزوج شابة وهو يبلغ من العمر كذا.. وترك زوجته الأولى مع أبنائها تنتحر...
- لازلنا نسمع فلان يسيء إلى زوجته بالضرب، والمعاملات القاسية...
- لازلنا نسمع الطلاق من غير سبب...
- لازلنا نرى كم من مطلقة تشردت في الشوارع مع أبنائها دون مأوى...
- لازلنا نعرف غياب حضانة الأبناء...
- لازلنا نعرف غياب حماية الأبناء من الضياع...
- لازلنا نعرف غياب النفقة في الشهور الأولى...
- لازلنا نعرف أن المطلقة في سن متأخرة من الغابرين...
- لازلنا نعرف غياب مؤسسات لرعاية شؤون المطلقة...

لعل حياة المطلقة تبلغ ذروة الألم، لا من ينصفها، ولا من يرحمها، ولا من يُنير لها طريق الأمل، ولا من يواسيها، ولا من يُعطيها حقوقها...
فهل هي امرأة نبذها المجتمع؟ فما ذنبها؟ أين التعاليم الإسلامية؟ هل جعلوا للعرس فرحا، وللطلاق مأتم؟...
لابد من الاستيقاظ والتيقظ لإيجاد الفكرة التي تلاءم مواكبة المطلقة في الحياة في أحسن الظروف؛ وتوعيتها أن الطلاق عنصر من عناصر الحياة، لابد لنا إن شربناه أن نتجرع مرارته ببطء، ونتقبل من بعضنا البعض؛ وإذا طلق الرجل المرأة نتفهم أنه حق شرعه له الله، جل وعلا، وعوض ما نواجه الزوج بجميع أنواع السخط والحقد والكراهية.. نتقبل هذه النازلة بيقين وحسن النية، ونحاول البحث عن المشكلة، ثم البحث عن الحلول، ثم الصلح، والصلح خير لو كان يعلم الإنسان الحق من ربه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31599
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: حياة المطلقة - سماء عبد السلام    2012-08-29, 10:41 pm

مشاكل المراة هي مشاكل مجتمعية وهي مشاكل متعلقة بالرجل والمراة
والنظام الذي ينظم العلاقة
وهذه المشاكل هي مثل كل مشاكل المجتمع لا تحل الا بالعودة
الى نظام الاسلام سواء للرجال او النساء
http://groups.google.com/group/napeel-algods?pli=1
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
سماء عبد السلام



المزاج : رايق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 31/07/2012
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: حياة المطلقة - سماء عبد السلام    2012-08-29, 10:56 pm

سلمت ايدياتك استاذ...ولكن أصبحت قضية والان نتحدث عن انسانة تعاني ونبحث عن حل لها...وكيف ندمجها بالمجتمع رغم انني ارى ان المجتمع يتفهم واقعها ويتعاطف معها لكن احب طرح هذه القضايا للمناقشة..فهناك مشاكل نفسية وحساسية تعاني منها المطلقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31599
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: حياة المطلقة - سماء عبد السلام    2012-08-29, 11:10 pm

الحل ليس حلا منفردا فصعب ان نحل مشكلة مجتمع بمفردها
فالحلول هي حلول مركبة ومتداخلة في بعضها
فاولها اي اول الحلول هي اعادة فكرة التعدد التي اباحها الله الى المجتمع وعدم
رفضها فمن يرغب في التعدد في مجتمعنا اليوم وكانه يفعل جريمة
فالتعدد هو احد ابرز حل للمشاكل المتعلقة بالمراة والرجل
اذ لم يكن في المجتمع الاسلامي مطلقات وارامل دائميات حتى يبحث لهن
عن حلول فما كانت تنقضي عدة المراة الا وتزوجت من جديد
لان المجتمع الاسلامي مجتمع متناسق في جميع زواياه ويعمل على عدم
وجود اي ثغرة للفساد والافساد
فلا مجال في المجتمع الاسلامي لتكون للمطلقة او الارملة مشاكل بسبب
حالتها الانية
وانما المجتمع الحالي يرفض الحلول الاسلامية ويعمل على حل المشكلات
من زاوية الغرب
ومن زاوية حقوق المراة وحريتها وهذا ما زاد المشاكل تعقيدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
سماء عبد السلام



المزاج : رايق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 31/07/2012
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: حياة المطلقة - سماء عبد السلام    2012-08-29, 11:45 pm

احترم رأيك والاسلام هو الحل...لكن الرجل اليوم غير قادر على واحدة فما بالك لو أكثر, كما أن التعدد يحتاج وضع مادي ميسور وهذا لا يتواجد بشكل كبير في مجتمعنا ..والاهم العدل العدل العدل ومن هذا الذي يعدل...ثم أن النساء تغار على أزواجها واخريات ترفض الزواج من معدد....يلا يا زهرة تعالي ناقشينا بموضوع التعدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31599
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: حياة المطلقة - سماء عبد السلام    2012-08-30, 12:06 am

قلنا المشكلة لا تحل على انفراد وهي تماما كمن يريد ان يبني بيتا
فيلزمه
المال
قطعة ارض
مهندس او من يقوم بتفصيل شكل البيت
عمال ليقومو بالبناء
حجر + طوب
اسمنت
حديد
الخ
---------
فلو قلنا ان مشكلة من يريد ان يبني بيتا هي الطوب مثلا
وتسائلنا
اي الطوب اجود
كم نسبة الاسمنت في الطوب
اي نوع من انواع الحصمة ستكون اقوى لاستعمالها في الطوب
من اين ناتي بالاسمنت من اي منطقة لتكون الطوبة اقوى
من اين افضل واجود انواع الحصمة
قد يرى احدهم ان اجود انواع الاسمنت من البلد الفلاني
فيرى اخر ان اجود انواعه من بلد اخر
ويبقى النقاش يدور حول الطوبة ومشتقاتها واجودها وافضلها
فلا يقام بيت ابدا
وكذلك مشكلة المطلقة
فان اخذنا قضية المطلقة بمعزل عن ملابساتها فلا يمكن ان نصل الى حل ابدا
فاما قولك
ان الرجل اليوم غير قادر على واحده فبالك اكثر والوضع الاقتصادي متردي
فنعم وهذا في ظل الدول القائمة اليوم اما في ظل الدولة الاسلامية او دولة الخلافة
فالنظام الاقتصادي الاسلامي هو ما سيطبق ويكون حال الناس افضل وايسر
اما قولك العدل
فالعدل المطلوب هو بما يستطعيه الرجل ويقدر عليه وهو عدل نسبي
كما ان العدل المطلوب ليس عدلا في الحب انما هو عدل في الطعام والكسوة والبيت
والمبيت
ثم ان الاسلام اباح بعض الميل وحرم كل الميل وهذه الاباحه تدل على ان العدل
المطلوب ليس مطلق العدل انما العدل المستطاع
اما ان النساء تغار فهذه صفه مخلوقة فيهن ولا يمكن نزعها فقد كانت ازواج النبي
صل الله عليه وسلم تغار
فالغيرة ليست حجه لمنع التعدد فالذي اباح التعدد هو الله والذي خلق الغيرة في
المراة هو الله
اما قولك واخريات ترفض التعدد
فهو نتيجة للانضباع بافكار الغرب وحرية المراة
والابتعاد عن فهم الاسلام سواء من الرجل او المراة
فنعم الاغلبية الساحقة ترفض التعدد
ولكن ماهي النتيجة العملية لرفض التعدد
هناك احصائية في مصر لوحدها تقول ان الفتيات فوق عمر الثلاثين
قد بلغ عددهن 6 مليون فتاة لم يسبق لها الزواج
فاي كارثه هذه ؟؟؟
وماذا تسبب في المجتمع لماذا دائما يكون محور النقاش هي المطلقة
ببساطة لان هناك من يوحي بهذه الامر
يريدون من المراة ان تكون غربية
لما لا يناقش موضوع الفتيات اللواتي لم يسبق لهن الزواج
ويركز على المطلقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
سماء عبد السلام



المزاج : رايق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 31/07/2012
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: حياة المطلقة - سماء عبد السلام    2012-08-30, 2:45 am

أساسا نحن خرجنا عن الموضوع...فمحور النقاش الذي كنت اتحدث عنه هو المطلقة ونظرة المجتمع والعوائق التي تحيط بها...لكنك استاذ نبيل نبهتني لموضوع التعدد ,,,لدي تساؤل للجميع هل الفتيات المتأخرات عن الزواج هم في قلوب الناس لنقول انه نسبتهن كذا والحل هو التعدد؟ في محور جديد للحديث عن التعدد ساتحدث عن رايي في التعدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31599
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: حياة المطلقة - سماء عبد السلام    2012-08-30, 9:27 am

لم نخرج عن محور الموضوع
ولكنني اتحدث من زاوية اخرى لان ما تتحدثيين به
من نظرة المجتمع للمطلقة والعوائق التي تحيط بها
هو ما يتحدث به الجميع
ولكن الجميع ينظر للمطلقة وكانها ستعيش ابد الدهر مطلقه
فمنظور الجميع للمطلقة او مفاهيم الاعماق ان المطلقة انتهت
ويجب ان يكون لها حلول على اساس انها ستقضي باقي عمرها
مطلقة
اي ان المجتمع لا يريد حلا فعليا
بل يريد حلا ترقيعي لانه اصلا من داخله استسلم لفكرة الطلاق
وان المراة خلص انتهت
اما الفتيات المتاخرات عن الزواج فضربت بهن مثلا للاستيضاح فقط
فمشكلة المطلقة ومشكلة الفتيات المتاخرات هي مشكلة واحدة
انما الفرق بينهما هي نظرة المجتمع لهن
فالمجتمع قد تغافل عن الدين كليا
وبالتالي لايعتبر مشكلة المتاخرات عن الزواج انهن مشكله ولايعنيه ذلك
لانه ببساطه ينظر من منظور خاطيء كليا
فالمجتمع يرى ان الفتيات المتاخرات عن الزواج لديها ما يمنعها من
التفريط بنفسها بعكس المطلقة
هذه هي النقطة التي تكون في محور ومركز نظرة المجتمع للمطلقه
ولايعنيه غيرها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
سماء عبد السلام



المزاج : رايق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 31/07/2012
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: حياة المطلقة - سماء عبد السلام    2012-08-30, 9:44 am

أنا لا اختلف معك استاذ نبيل ولكن....أيضاً التي تتاخر عن الزواج أصبحت محور نقاش كالمطلقة تماما, لكن القصة أن المطلقة تعاني من لون من قبل المجتمع وأصبحت غير مرغوبة للزواج من قبل الجميع, لاسيما التي أنجبت تعاني أكثر من التي تنجب.....وكما قلنا سابقا ان المطلقة اذا لم يوجد لديها المانع من التفريط بنفسها فلديها وازع ديني يمنعها ويخافظ عليها وهي ليست صغيرة....واريد ان انوه لأمر ما المرأة المطلقة في المجتمع الفلسطيني اليوم أصبحت لا تعاني كما هو الحال من قبل فهي تلاقي تعاطف من قبل الجمهور أكثر من اللوم وأصبحت تعمل وتتعلم وتذهب وترتقي بنفسها وهذه بشائر خير .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31599
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: حياة المطلقة - سماء عبد السلام    2012-08-30, 9:49 am

اذن انتي تناقشي الموضوع على اساس التسليم المطلق
بان المطلقة ستبقى ابد الدهر مطلقة
ولهذا فهي بحاجة للحلول
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
سماء عبد السلام



المزاج : رايق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 31/07/2012
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: حياة المطلقة - سماء عبد السلام    2012-08-30, 10:35 am

من قال ذلك....انا اقصد الفترة التي تعيشها مطلقة , ولتعلم أن كل شيء نصيب ولكل منا ما كتبه الله, فهناك مطلقة قد تبقى العمر كله كما هو حالها, وهناك التي ترتبط بآخر, فما اٌقصده هو الفترة التي تكون بها هذه الفتاة بعد الطلاق.
وتعلم جدياً أن الفتاة في حداثة طلاقها تكون بوضع نفسي سيء وبعد مرور الايام تبدأ في الاندماج مع المجتمع ومن خلال هذه الايام تواجه مشاكل وعقبات وهي التي اريد الحديث عنعا ...كل ما اريد ان اتوصل له هو ان نقدم نصائح لصاحبت هذه التجرب بكيفية صناعةا لسعادة لانفسهن في هذا الوقت وكيف يمكن أن تتخطى كل العقبات وتواجه أصعب الأيام إلى أن يرزقها الله تعالى بزوج آخر, وأنه عليها أن تؤمن بالقضاء والقدر ولا تستلم للواقع المؤلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31599
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: حياة المطلقة - سماء عبد السلام    2012-09-01, 11:43 am

اذا قرآنا موضوع مطالبة التعدد الوارد في المنتدى
سوف يتبين لنا ان هذه المشكلة وهي الفترة التي تتحدثين عنها
فترة بقاء المطلقة في حالة الطلاق
المقصود فيها هي زرع الفكرة الغربية من حرية المراة وحقوقها
وضرب افكار الاسلام
بغض النظر عن نظرة المجتمع الحالية
فهم يناقشون مسئلة الاقتصاد مثلا وانها لها الحق في العمل
وكأن الاسلام يمنع المراة من العمل
كل مسئلة او موضوع للنقاش لابد ان يكون من جميع جوانبه
ولا يؤخذ من زاوية واحده مطلقا
لان النظر من زاوية واحدة تجعلنا نقع في الفخ او المطب الغربي
الذي يوحي به هو
لضرب الاسلام واحكامه وافكاره
فالطلاق مسئلة متعلقة بالرجل والمراة والزواج
اي متعلق بامر مجتمعي فلابد من النظرة المجتمعية لهذا الامر
من منظور الاسلام واحكامه المتعلقه به من جميع زواياه
ولا يكون الواقع هو محور البحث
بل انزال الاحكام الشرعية على الواقع حتى نستطيع حل المشكلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
زهرة اللوتس المقدسية
مشرفة
مشرفة





المزاج : مممممم
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 15403
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 39
الموقع : القدس زهرة المدائن

مُساهمةموضوع: رد: حياة المطلقة - سماء عبد السلام    2012-09-01, 10:38 pm



موضوع شيق و هام

جزاك الله كل خير استاذ نبيل على هذا الكم الهائل من التوضيح

الاخت العزيزة سماء
قد قرات النقاش الشيق الذي دار بينك وبين الاستاذ نبيل و قد كان رائعا و متشعبا

اما عن رايي انا شخصيا
فالمجتمع لا يرحم ولن يرحم حتى لو كانت المطلقة خنساء العصر
هنا يجب على المطلقة ان تكون قوية تواجه الطلاق بكل معنوايات قوية
و تكون واثقة من قراراتها قبل الطلاق كي لا تندم على اتخاذها بعد الطلاق
المطلقة التي لم تنجب اطفالا تكون الحياة امامها اسهل بكثير من التي انجبت
و الطلاق ليس نهاية المراة ولا نهاية العالم
هناك مطلقات تزوجن مرة اخرى بشباب لم يسبق لهم الزواج و على مستوى من التعليم , المهم ان تكون المراة المطلقة صاحبة عزم وارادة وقادرة على مواجهة المجتمع وكانها اميرته
كثر هم الرجال اصحاب العقول الكبيرة والنيرة الذين يقدروا المراة و ينظرون لها باحترام وتقدير لانها المراة وليست لانها مطلقة او بكر
المهم ان تكون المطلقة واثقة من نفسها قوية بمواقفها جميلة باخلاقه
حينها لن يؤثر بها كل العالم وليس المجتمع من حولها فحسب


اما المطلقة التي انجبت اطفال
برايي الشخصي المتواضع وقد تتعجبون له
لو كرست هذه المراة عمرها كله وحياتها و قلبها ومالها و كل ما تملك في هذه الدنيا الفانية لن توازي كلمة { صباح الخير امي }
و كل رجال الارض ومالها لن يساوا كلمة من ابن تركته امه وتزوجت
حين يقول امي تركتني امي ضيعتني
الام هي التي تضع حجر الاساس لابنائها في هذه الحياة المستذئبة
فما معنى الحياة لام تركت طفلها
وما معنى الحياة لابن كبر تحت سطوة مرة الاب و فقدان الام وهي على قيد الحياة

اطلت عليكم اعتذر عن هذا
كل التحية لنقاشكم الجميل

ان الله شرع الزواج و شرع الطلاق فلماذا تحمل المطلقة نفسها عبئ التفكير بالمجتمع و هي تعلم بان المجتمع هو المضطهد للمراة ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حياة المطلقة - سماء عبد السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: