نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» الأرض ملك الشعب وليست للبيع !! .. بقلم : محمد لطيف
أمس في 10:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» احنا اللي دفعنا التمن - مصطفى السلماوي
أمس في 10:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حيوية الشباب وشيخوخة القيادة - سميح خلف
أمس في 9:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الوحدة العربية والحرب على مصر في السياسات والوثائق الصهيونية - ساسين عساف
أمس في 9:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مترجم:سوريا مستعدة لهدنة، الأسد يبقى، تبقى الولايات المتحدة خارجها
أمس في 8:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» إشاعة الفاحشة بالمجتمع - الدكتور عادل عامر
أمس في 8:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مستشار ولي عهد أبو ظبي: النظام المصري أصبح يشكل «عبئاً سياسيًا وماديًا على أنظمة الخليج» كتبت: نهال نبيلكتبت: نهال نبيل
أمس في 8:18 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مشكلة نتنياهو مع أوباما أو مع أميركا؟!- صبحي غندور
أمس في 8:16 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل سيعزّز ترامب من قدرة إيران؟ - دينيس روس
أمس في 8:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انتصرت الرواية الفلسطينية فمتى سيتغير الواقع؟ - د/ إبراهيم ابراش
أمس في 8:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تدمير "الدولة" لحساب "النظام" في المنطقة - طلال سلمان
أمس في 8:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الجرائم الاجتماعية في قانون العقوبات المصري - الدكتور عادل عامر
أمس في 7:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفاتيح النصر - الدكتور عادل عامر
أمس في 7:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الدكتور خالد عودة لـ الأهرام المسائي‏:‏100‏مليار دولار حقا مهدرا لمصر في غاز شرق المتوسط
أمس في 7:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ولاية بان كي مون الأكثر دموية والأسوأ إنسانياً - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
أمس في 7:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السفارة الأمريكية في القدس بين التهديد والفعل - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
أمس في 7:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نقل السفارة إلى القدس - مشروع الترشح الرئاسي الأمريكي - عبد الكريم يعقوب
أمس في 5:28 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» جريمة الاختفاء القسري غائبة عن قانون العقوبات المصري - الدكتور عادل عامر
أمس في 5:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» «ميليشيات التنقيب»: الصراع على الذهب في الســـودان - أنور عوض
أمس في 5:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الثأر والثورة
أمس في 2:22 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» "أوكسفام": ثروة أغنى 8 أشخاص في العالم تعادل ما تملكه نصف البشرية
أمس في 10:07 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» "مفخرة الأسد بحلب" كتبها بمحو تاريخ المدينة.. لماذا علينا تشبيهها بـ"غروزني" وليس "ستالينغراد"؟
أمس في 10:02 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» (مقال قانوني) إعفاء أجر ساعات العمل الإضافي من الرسوم القضائية (رأي محكمة النقض الفلسطينية)
أمس في 9:53 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بلاغ حول جريمة قتل محسن فكري بمدينة الحسيمة
أمس في 9:46 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيديو صادم يختصر المأساة المنسية لمسلمي ميانمار
أمس في 9:21 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صحراء النقب المنسية فلسطينية الهوية وعربية الانتماء "1" الرمال العطشى - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
أمس في 9:13 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» (إذاعة كندا العربية) حديث إذاعي حول:هل تصح مراهنات الكثيرين من العرب على ترامب؟
أمس في 9:08 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تقليم أظافر مؤتمر باريس وتهذيب خطابه - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
2017-01-19, 9:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» "الكفر" في حلب!- د. طيب تيزيني
2017-01-19, 9:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بلدية جباليا تبحث تنمية قطاع المياه والصرف الصحي مع مستشار بنك التنمية الألماني
2017-01-19, 9:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 17 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 16 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

محمد بن يوسف الزيادي

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 32427
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15403
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1681
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 929 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو هيثم هلال فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 56015 مساهمة في هذا المنتدى في 12610 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 أحمد الطيطي… ترك السجن ليعود حراً بعد غبار الزمن وانقلاب الحال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سماء عبد السلام



المزاج : رايق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 31/07/2012
العمر : 32

مُساهمةموضوع: أحمد الطيطي… ترك السجن ليعود حراً بعد غبار الزمن وانقلاب الحال    2012-09-27, 12:55 pm

تقرير: أسماء محسن

قضى في السجن سنين وشهور, وذاق كل أنواع القهر والمعاناة, وصنع هناك الحياة الحلوة ونظيرتها المرة, وحمل في ذاكرته مواقف وقعت هنا وهناك, ليعود للأهل بحال آخر وليجدهم بحال أرهقته غبار الزمن, وهكذا هي حكاية الأسير المحرر أحمد الطيطي الذي تخرج من مدرسة السجن يوم أن جفف دموع الوداع والعناق الحار, ليهل إلى الأب المكفوف المنتظر كل هذه السنين, والأم المريضة والزوجة والطفل الصابرين.

“مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان” يسلط الأضواء في سطوره على حياة أسير محرر لا يزال يتألم رغم هواء الحرية بعد خنقة السجن في التقرير التالي:
قبل الأسر
المحرر أحمد الطيطي, خرجته السجون بعد سبعة أعوام من الأسر ذاق بها أيام جميلة صنعتها يديه هناك, وأخرى وهي سمة السجن التي لن يغفلها العقل, حيث أي شاب عاش على حب الوطن والانتماء للدين تخطفه السجون ليعيش هذه الحياة.
الطيطي “36 عام” ابن مخيم العروب قضاء الخليل, الذي عاش حياة الفلسطيني التي تتخللها معاناة الاحتلال و خاض تجربة الأسر, تبقى في ذاكرته حياة ما قبل الأسر التي يعتبرها أجمل مرحلة في حياته, حيث عاش بالشق الآخر من الوطن بمدينة غزة, يقول عنها:” إن أعظم حياة عشتها ، هي تلك التي قضيتها في غزة هاشم حيث للحياة معنى هناك تجد بها معالم الإسلام تترنح بين حواياها بكل فرح .
في لقاء مع مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان تحدث الطيطي عن بداية رحلته مع الاعتقال التي بدأ بالحديث بها بقوله: ” 85 يوماً أمضيت في مركز تحقيق المسكوبية..لن أنساها هذه الأيام الصعبة”, موضحاً أن اعتقاله الأول كان عام 2002 حيث لن يتذكر شيئاً جميلاً في هذه الأيام سوى الألم والعذاب والمعاناة والعزل الانفرادي والنوم على الأرض والشبح على الكرسي تقييد اليدين بالأغلال إلى الخلف.
تنقل الطيطي بين عدة محاكم وفي كل مرة يلقى حكم تمديد الاعتقال والنهاية كما هي فهو السجن الذي ينتظر جميع من وقع في قبضة جنود الاحتلال, وكان سجن الرملة هو الأول بالنسبة للمحرر الطيطي إبان اعتقاله, يقول:” لن أنسى تلك الأيام التي عشتها في الزنزانة آنذاك, لا أنسى اللون الرمادي واللون الأصفر الباهت ، وكذلك جدران الزنزانة المظلمة التي كنت أتحدث إليها وأحاول أن أستتأنس مع نفسي بها”.
عاش الطيطي حياة الأسر في معظم سجون الاحتلال متنقلاً بين سجن نفحة وريمون ، وإيشل والنقب, وعوفر وعسقلان ، ومعبر الرملة ، الذي هو محطة الانطلاق من والى السجن, وقد عرف هناك بإرادته الصلبة وشخصيته القيادية , ناهيك عن حبه الشديد لزملاء الأسر ومساعدتهم فما من أحد طلب منه شيئاً إلا وقد قدمه له بما يستطيع, وكان مدرسة الصبر لزملائه.
وداع الأحباب

وبعد قضاء محكوميته البالغة سبعة أعوام قرر السجان الإفراج عن الأسير الطيطي, يتذكر تلك اللحظة التي ودع بها رفقاء القيد قائلاً:” لم أكن أتحمل هذا الموقف ، كم كان مؤلماً على نفسي، لقد كان السجن مراً وبعد الأهل كان حريقاً يؤلم أعماق قلبي, لكنه كان جميلاً حلواً بجمعة الإخوة”, مضيفاً:” أما تنسم الحرية ولقاء الأهل والأحباب , فكانت لحظات رائعة حيث كنت سعيداً جداً بلقاء الذين صبروا على غيابي, أمي وأبي وزوجتي وأهلي وجميع أحبابي” .

أصبح الطيطي حراً ولم يكن يعلم أن سيعود إلى السجن مرة ثانية, لكن هذه المرة هي في سجون أبناء الجلدة حيث استدعاه جهاز الأمن الوقائي على أساس عشر دقائق, لكنه قضى في سجونهم 78 يوماً كانت كفيلة دائما بتذكيره بأيام القهر في زنازين الاحتلال .

يقول:” كانت زوجتي وأطفالي يبكون وكنت أقرأ في عيونهم الحزن الشديد والحسرة المؤلمة من خلف باب السجن حينما ياتون لزيارتي, وكنت أتساءل مع نفسي هل يا ترى سيرتعش قلبهم رقة على أخيهم بالدم والقضية؟ وهل سأعود إلى زوجتي وأطفالي الصغار الذي هم بحاجة لي؟”.

يضيف:” أمضيت 15 عيداً في سجون الاحتلال ، وهاهو العيد 16 أمضيه في زنازين وقائي السلطة الفلسطينية ، وكان طعم السجن عندهم عبارة عن ظلم ذوي القربى ، وظلم الاخ لأخيه وبعدها ما أن عدت إلى بيتي إلا وقد وجدت نفسي تحت بند الاعتقال الإداري حيث قضيت 20 شهراً في سجن عوفر بالقرب”.

ب
عد غبار الزمن

انقضت المدة بمرها وحلوها ، وخرج أبا حمزة عائدا نحو أحبائه وطفله الصغير حمزة, لكن الحال كان قد تغير, فالوالد المسكين المكفوف أصبح بحالة مرضية صعبة حيث أقعدته سنين القهر والمعاناة، وصار عجوزاً يبلغ من العمر77 عاماً ، وكان أسر نجله ألماً جديداً غير فقدان البصر الذي كان منذ شبابه.

أما الأم فقد أصابها ارتفاع في ضغط الدم وارتفاع السكري ، ورغم ذلك لم يكن ذلك مانعاً لزيارة نجلها.

وهكذا قصة المحرر الذي يعيش الحلو والمر في سجون الاحتلال, ويعود إلى حضن الأهل والأحباب تحت تغير الظروف وانقلاب الحال لحال آخر.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود تركي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 363
تاريخ التسجيل : 03/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: أحمد الطيطي… ترك السجن ليعود حراً بعد غبار الزمن وانقلاب الحال    2012-09-27, 9:52 pm

بتهون اخي ابا حمزة وان شاء الله الغد افضل على امة الاسلام هذه هي الحال على اهل فلسطين وانا منهم ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 32427
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: أحمد الطيطي… ترك السجن ليعود حراً بعد غبار الزمن وانقلاب الحال    2012-09-28, 6:55 pm

اللهم فك اسر المؤسورين
واشف جرحانا وجرحا المسلمين
وانصرنا على الكافرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
أحمد الطيطي… ترك السجن ليعود حراً بعد غبار الزمن وانقلاب الحال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: اهم احداث اليوم - اخبار فلسطين - اخبار القدس - اخبار عالمية-
انتقل الى: