نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» النظام وداعش في سورية - سلامة كيلة
أمس في 11:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كوبا - دروس من إعصار "إيرما"
أمس في 10:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» جرائم لهجات المسلسلات والرسوم المتحركة - معمر حبار
أمس في 6:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  المشروبات التي يتم تناولها يومياً تتمتع بقدرة غير متوقعة على الحماية من الكثير من الأمراض.
2017-10-20, 9:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح وجه استدلال باية
2017-10-20, 7:44 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» النجاة لا تكون الا بالقلب السليم
2017-10-20, 7:20 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ...
2017-10-20, 6:55 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» شرع الله او الكوارث الكونية..
2017-10-19, 11:23 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفه بيانية مع ايتي المائده 62+63=فانتبهوا يا علماء الامة
2017-10-18, 1:29 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل الايمان ينقص ويزيد؟؟
2017-10-17, 11:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الامن من الخوف والهم والحزن
2017-10-17, 5:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب اسكت امير المومنين
2017-10-17, 5:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» احياء سنة الحبيب سلام الله عليه
2017-10-17, 5:41 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» خواطر من ذاكرة التاريخ والكتاب المبين
2017-10-17, 5:37 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صالون نون الأدبي والدكتور معاذ الحنفي من أقبية السجن إلى مرافئ النقد الأدبي
2017-10-15, 10:53 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» الشيخ عادل الكلباني: الغناء حلال كله حتى مع المعازف ولا دليل يحرمه
2017-10-14, 9:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فصاحة ابن باديس وعامية الشعراوي - معمر حبار
2017-10-14, 9:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل كان الوقف معروفا للصحابة زمن النبي..؟
2017-10-14, 3:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» درّة البلدان - هيام الاحمد
2017-10-13, 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خواطر المساء==صائعون وضائعون
2017-10-13, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما الفرق بين الولادة الطبيعية لدولة الخلافة والعملية القيصرية سؤال مفتوح للناقد الفكري
2017-10-13, 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اسئلة الى الاخ احمد عطيات ابو المنذر
2017-10-13, 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح مفاهيم - الضرورات
2017-10-13, 8:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذه الحرية! فأين حدود الله؟!- بقلم الصادق الغرياني
2017-10-13, 8:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وجه امريكا الكالح في قلب الانظمة وسحق الحركات قتلت واشطن ذات الوجه العلماني ملايين البشر
2017-10-13, 7:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» راي احمد عيد عطيات ابو المنذر في المظاهرات
2017-10-13, 7:02 pm من طرف اجمد العطيات ابو المنذر

» (هل معنى الحديث لو صح يدل على تحريم المعازف ؟)
2017-10-13, 12:07 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
2017-10-12, 10:48 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ديوان ابدا لم يكن حلم - نور محمد سعد
2017-10-12, 8:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم مصطلح التخميس
2017-10-11, 3:42 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 10 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33342
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1971
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 938 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو RAGAB66 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57274 مساهمة في هذا المنتدى في 13598 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 ما بين عدوانٍ وآخرإسقاط عودة - بقلم إسراء حسن أبو عودة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33342
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: ما بين عدوانٍ وآخرإسقاط عودة - بقلم إسراء حسن أبو عودة   2012-11-18, 6:27 pm

ما بين عدوانٍ وآخر إسقاط عودة
إسراء حسن أبو عودة

حالة من القلق تنتابني منذ ساعات الليل المنصرفة حتى بزوغ فجرٍ جديد, كُنت أحضر نفسي لأذهب إلى المدرسة لأقدم اختبار اللغة الإنجليزية لمرحلة الثانوية العامة, في تلك الليلة لم أنمْ.

كُنت أشعر بحشرجة في صوتي تخنق كلماتي ولم أستطع أن أخرجها, ليس خوفا ً من امتحان اللغة الإنجليزية, كانت الرسائل تنهمرُ على الهاتف الخلوي من بعض الصديقات بأن أأتي للمدرسة مبكرا ً كي نتفق على آلية محددة لنستطيع أن نساعد بعضنا لحل الأسئلة بما أنه اختبارٌ تجريبي.

لَمْ أَكُنْ أعلم أَنَّ ما شعرتُ به بالساعات الماضية سببهُ الهجوم الإسرائيلي على غزة في السابع والعشرين من شهر ديسمبر لعام 2008, بين يديّ الورقة والقلم وأكتُب أريد أن أُنهي الإجابة عن تلك الأسئلة بأسرع ِ وقت ممكن وبأخطاء ٍ قليلة ولرُبما معدومة, عيناي لم تنظر إلى اتجاهٍ آخر.

لكـــن سرعان ما ارتجف جسمي, وارتمى القلمُ بعيدا ً عنيً, أتفاجأ بأن زميلتي التي كانت تجلِسُ بجواري وكان اسمها إسراء أيضاً تمسك بيدي جيدا ً وتصرخ يا إلهي ما هذا الصوت يا إسراء .

أُخذ الورق منا بسرعة حتى أننا لم ننهي الإجابة عن باق الأسئلة في تلك اللحظة, فــحياتُنا باتت أهم من اختبار لقياس دراستُنا ومدى فهمنا للمادة.

خرجنا من قاعة الاختبار, تكدس الطالبات في الممرات, وصلنا إلى ساحة المدرسة لتخبرنا المديرة حمدية, التي كُننا ننعتها بـاسم " حربية" آنذاك لشدتها علينا.

قالت لنا عودوا إلى دياركُن وغدا ً اختبار التربية الإسلامية وسنستكمل هذا الاختبار في وقتٍ لاحق, هذا تصعيد كشأن غيره من التصعيدات التي اعتدنا عليها, خرجنا لنعمل بنصيحتها, كان الجو باردا ً نوعا ً ما, توقعنا سقوط أمطار, لكن توقعاتنا خابت هذه المرة, سماء مدينة خانيونس ه\ كان ملبد بغيوم ٍ سوداء, رأينا الصواريخ تضربُ القطاع والشهداء أشلاء ممزقة ومحترقة بوسط الطرقات, ناديتُ عليها كانت تسير أمامي قُلت لها يا إسراء إنها الحرب على القطاع إنها الحرب.

من بعدها بدأت المشاهد الساخنة والشهداء والجرحى والدمار والخراب والقصف والغارات تتصدر الخبر الأول في كل الفضائيات الدُولية والمحلية.

يشبه رائحة الثوم ويصنع من الفوسفات, يتفاعل مع الأكسجين بسرعة كبيرة منتجا ً نارا ً ودخان أبيض كثيف, معادلة غريبة جداً امتزاج فسفور مع أكسجين وبالنهاية حرق أجسادنا وكأنه صُنع خصيصاً لأهل غزة.

هــو الفسفور الأبيض :
حكايةٌ أخرى لرُبما لن يفهمها إلا من جربُها وعايُشها , محرقة ٌ حقيقية كانت في قلبِ غزة, حرقت أطفالها قبل كبارها, عندما يتعرض جسم الإنسان إلى الفسفور الأبيض يحترق الجلد واللحم ولا يتبقى إلا العظم, وبها يكون انتهى.


انتهتُ الحرب أو العدوان, لم أكن مع الأولى لأن الحرب تكون بين قوتين متماثلتين من الناحية العسكرية, على أي حال انتهت بعد اثنان وعشرون يوما ً على التوالي.

عُدنا إلى مقاعد الدراسة, ما أجمل اللقاء هو كإلقاء مزحة في حضرة غياب, كُنا هكذا تماما ً, فتاة تروي حكاية هدم منزلها, وأخرى تبكي لاستشهاد شقيقها, وبينهن من ترملت أي فقدت زوجها, بشفتين مرتعشتين لم يكن من الصعب تخمين بماذا كانت تتلفظ, إلا أنا شِفَتاها كانت تسحب أنينا موجعا ً, ولا تتذكر سوى أصوات الطائرات والقصف, ودماء أُمها التي سالت على وجهها في ذلك اليوم الكئيب, لم تُفلح دموع الأستاذة التي كانت تقف بينهن في أن تهدئ من ثورتهن, أما أنا أنظر إليهن وأبتسم وفي قلبي وجعنُ وآهات .

من طالبة في الثانوية العامة ترتجفُ خوفا ً من مرحلة تعتبر مصيرية في حياة الإنسان لصحفية تحت القصف, ثلاث سنوات تروي حكاية حبكتها خيوط القوة والإرادة والإصرار للوصول إلى ما أريد.



بكل ما قدمناه من تضحيات وفراق وألم ودموع وتمسك بوطننا فلسطين من أجل العودة, أتى من تنازل عنها في تشرين الثاني (نوفمبر) من هذا العام عندما قال " أنا لا أريد أن أعود إلى صفد مرة أخرى"

هل هي هجمة على الرئيس أو استفزاز من قبل الصحافة الإسرائيلية التي أعلنت مقاطعته قبل أسبوعين وانه حاول أن يوجه رسائل للناخب الإسرائيلي لكن الأمور عادت ضده, وتمكّن الإعلام الإسرائيلي من تحويلها إلى هجمة مرتدة بكل قوة.

توجّع قلبه حين زار صفد ورأى بيته يسكنه الغرباء, توجعت لمجرد الرؤية فتنازلت, ماذا عن المهاجرين الذين يسكنون قطاع تبلغ مساحته 27 ألف كم2, وتحملوا ما تحملوا من مَوت ٍ أحمر, عذاب ٌ بألوان الطيف وما زالوا يرددون بحق العودة ولا تنازل, عشتَ في صفد تسعة عشر عاما ً ألا يحنُ قلبك لها, ماذا عني أنا لم أرى بلدة حمامة التي كان يسكن بها أجدادي وقلبي وعقلي ووجداني متعلقان بها وأحلُمُ أن أزورها قريبا ً, سأُعد العدة وأربط السرر لأعود إلى بلدتي الجميلة بإذن الله.

على كل حال أهلا ً بأمير قطر وعقيلته التي ارتدت الثوب الفلسطيني بغزة, وجهات النظر تعددت حول الزيارة السريعة التي لم تزد عن ست ساعات, ما بين غاضب ومراقب ورافض تمت الزيارة التي حملت مساعدات تقدر ب400 مليون دولار لإعادة اعمار قطاع غزة.

لا تنسوا كنتُ في فصل الدراسة أجلِسُ في المقعدِ الثاني في الجهة اليمني من يوم السبت أول أيام الحرب أو العدوان, سماها العدو " الرصاص المصوب" والقسام" حرب الفرقان" لا فرق سموها كما شِئتم, لكنها تختلفُ تماما ً عن هجوم الأربعاء السافر على قائد أركان الكتائب أحمد الجعبري, حرب عامود السحاب التي أطلقها العدو تعني العقاب الإلهي, حجارة السجيل, السماء الزرقاء, يا إلهي حتى المسميات تختلف من جهة لأخرى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
ما بين عدوانٍ وآخرإسقاط عودة - بقلم إسراء حسن أبو عودة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: