نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» 9-مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما -9-
اليوم في 12:49 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هنا الموقع الرسمي - كلمات نبيل القدس
2016-09-27, 11:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لاأحب فيك هذا الذي يسمونه الكبرياء - لطيفة علي
2016-09-27, 10:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» 8- مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما -8-
2016-09-27, 5:18 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 7-مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-7-
2016-09-27, 12:43 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الليل عسعس في الجوى - زليخا الباشا
2016-09-26, 11:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الفراق - شمس الصباح
2016-09-26, 11:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الليل دة صاحب - شمس الصباح
2016-09-26, 11:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حَنِين - احلام دردغاني
2016-09-26, 11:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أَلّلامتناهي - احلام دردغاني
2016-09-26, 11:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رسائل سحر - الرسالة الأدَبيَّة الثالثة
2016-09-26, 8:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كانت المرأة سيدة يوم كانت تنتج الاحرار
2016-09-26, 8:48 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» شتان ما بين المسلم والمتاسلم
2016-09-26, 2:58 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» أنياب الأشتياق - د. أمل العربي
2016-09-26, 12:48 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رسائل سحر - الرسالة الأدَبيَّة الثانية
2016-09-26, 12:39 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أيها المفسِدون .. متى تخافون؟ كتبه/ علي حاتم
2016-09-25, 10:01 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» (خمرة عشق) عايدة تحبسم
2016-09-25, 6:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نظرت إليه بشوق - ولادة زيدون
2016-09-25, 6:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رسائل سحر - الرسالة الأدَبيَّة الأُولى
2016-09-25, 6:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فنجان قهوة للساهرين
2016-09-25, 2:17 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ليس مجتمعنا المجتمع الذكوري !!بل نحن المجتمع الانساني
2016-09-25, 2:15 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» أنثى ولدت من رحم المصائب - لجين المعموري
2016-09-24, 5:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الاخسرون اعمالا
2016-09-24, 3:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هويتك يابحر - لطيفة علي
2016-09-23, 11:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-6-
2016-09-23, 10:55 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» للخريف رؤى - رحيمه زيدان
2016-09-23, 10:39 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قلب مجروح - غدير فؤادي
2016-09-23, 12:17 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لَيتَ هِنداً أَنجَزَتنا ما تَعِد - عمرو بن ابي ربيعة
2016-09-22, 9:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شاطئ الإلهام - أمينة نزار
2016-09-22, 8:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سيعود السلام - بقلم لجين عزالدين
2016-09-22, 7:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
مقهى المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 17 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 17 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 31424
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15396
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1572
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 922 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو قتادة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 54872 مساهمة في هذا المنتدى في 12110 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 على إثر تضرر منازلهم..عائلات غزية تعاني التشرد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سماء عبد السلام



المزاج : رايق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 31/07/2012
العمر : 32

مُساهمةموضوع: على إثر تضرر منازلهم..عائلات غزية تعاني التشرد   2012-11-19, 11:21 pm


تقرير: أسماء محسن
على أصوات صواريخ الاحتلال وتحت دقات القصف القاضية هربت الكثير من العائلات الغزية التي تقطن في أماكن قريبة من الحدود, خشية من عملية برية قد تنال منهم أو هروباً من قصف قد يستهدف منازلهم بسبب تلك الغارات المتخبطة, فانقلب الحال وبدأ التشرد يلاحق الجميع, أطفالاً ونساء وشيوخاً وشباباً, ولا يزالون يقضون حالة من الصدمة والقلق على منازلهم.
"التقرير التالي" يسلط الضوء على معاناة نماذج من عائلات غزية شردت من منازلها ولكل منها حكاية:
تمطر الصواريخ
لم تتوقع أم سهيل تلك العجوز الستينية التي هربت من بيتها بعد قضاء أول ليلة من العدوان على قطاع غزة أن تخرج من بيتها بهذه السرعة بعدما أصرت على البقاء مهما وصلت الأمور هذه المرة.
أم سهيل هي سيدة فلسطينية تعيش مع أبنائها وأحفادها في بيتهم الكائن في حي السلاطين بمدينة بيت لاهيا شمال قطاع غزة, حيث عرف عن هذا المكان بقربه من مكان توغل قوات الاحتلال في كل اجتياح بري.
تصف أول ليلة قضتها مع بداية العدوان داخل بيتها بفيلم من الرعب لم تشهده قبل ذلك, حيث كانت صواريخ الاحتلال قد استهدفت مباني وأراضي مجاورة لبيتها, مما أدى إلى أضرار جسيمة داخل المنزل, تقول:" كانت أصوات الصواريخ تدق أسماعنا, وتكسير زجاج النوافذ فوق رؤوسنا, ولرعب أحفادي قصة ثانية, فهذا يصرخ وذاك ينادي, وأحد أحفادي كان ينادي "لا أريد أن أموت يا ستي" الأمر الذي جعل ضميري يؤنبني لإصراري على البقاء بالمنزل".
قضت العائلة ليلتها بحالة من الذعر والخوف, وكانت الساعات بمثابة سنين بالنسبة لهم من هول الأمر, وما أن أشرق الصباح سرعان وتحت صوت الصواريخ وطائرات الاحتلال ما قررت العائلة الخروج من بيتها, حالها حال الكثير من جيرانها, تمكث الآن في بيت لأقارب لهم في المنطقة الوسطى في حالة نفسية يغرقها القلق على المنزل المتروك المهجر.
الجرح السابق
حالة من التشرد تسود وسط الكثير من العائلات الغزية على إثر هذا العدوان, فعائلة أبو شباك التي تقطن في عزبة عبد ربه شمال قطاع غزة هي الأخرى شردت من بيتها هروباً بأطفالها من أصوات القصف العنيف وشظايا الصواريخ, حيث تمكث في بيت أحد الأقارب لعل الصواريخ المتخبطة تبتعد عنهم قليلاً, يقول الأب أبا إياد:" في محرقة جباليا عام 2008 ودعت أكبر أبنائي وهما جاكلين 16 عام وإياد 15 عام, وبقي هذا الأمر جرح كبير في قلوبنا, وفي كل اجتياح نضطر إلى ترك بيوتنا هروباً من القتل العشوائي الذي يلاحقنا في كل مرة".
أما الأم المسكينة كانت دموعها أسبق بالتعبير, حيث تجددت مأساتها في وقت لا يختلف عن ذاك الوقت الذي قتل فيه أبنائها, وبدأت تكمل الحديث معنا بقولها:" في كل مرة نتشرد, لم نذق طعم للاستقرار, حتى أطفالي كل مرة في كل مرة يسألونني "هل يريد اليهود قتلنا كما قتلوا جاكلين وإياد"".
انقطع حديث هذه الام المكلومة وكانت دموعها هي المعبرة عن جرح سابق عاد في وقت هم يشردون من بيتهم ويعيشون حالة من الخوف والقلق على بيتهم الجديد الذي تم بناؤه بعد تعرضه لأضرار في حرب 2009.
ولم يختلف الأمر عن عائلة السكني التي تقطن في مكان قريب من مستوطنة دوجيت سابقاً, فهي الأخرى يطولها التشرد في كل اجتياج وفي كل عدوان بل وفي كل قصف, تتحدث الأم التي تقطن مع أبنائها في هذا المنزل خاصة أن هذه المرة لن يكون زوجها بجانبها حيث وافته المنية بعد شهور من حرب غزة عام 2009, تقول:" بمجرد أن سمعنا بدء القصف الإسرائيلي للمباني المحيطة بمنزلنا, قررنا الخروج والذهاب لبيت أحد الأقارب الذي يبعد قليلاً عن مكان الخطر, فأخذنا أمتعتنا وتركنا بيتنا خالي ولم نعلم هل سنعود لنجده كما هو, أم ربما سيتحول إلى أنقاض".
وتضيف:" ذهبنا أنا وأبنائي, وبقي أحدهم في البيت ولا أزال إلي اليوم أتصل به ليأتي إلى المكان الذي نحن فيه, لكنه يصر على البقاء ويقول لي" إن مت سأموت في بيتي لقد مللت من هذا الحال", فاضطر إلى السكوت وأكتفي بمشاعري التي تقبض قلبي عند كل قصف أسمعه".
وتشتكي هذه الأم المسكينة الإرهاق الشديد الذي حل بها لاسيما بعد غياب زوجها, فهو كان عوناً لها في كل حرب أو عدوان لكن هذه المرة تحمل هماً لوحدها وتشرد مع أبنائها في ذكرى تتجدد لفراق زوجها ولم يبقى لها سوى البكاء علها تخفف عن نفسها.
زجاج النوافذ فوق رؤسنا
ولعل حال عائلة حمادة غير مختلف عن سابقه, حيث بقي الزوج وزوجته في شقتهما في أحد أبراج الكرامة غرب قطاع غزة, دون أن يعلموا أن مكانهما مستهدف حيث تكرر استهداف الأماكن المحيطة ببرجمها بعدة غارات مما أصاب البرج أضرار جسيمة, ولكن لتلك العائلة نصيب في شقتها, حيث وقعت كل النوافذ ولم يبقى شيء مكانه.
يقول محمد صاحب الشقة:" كنا نقضي ليلنا كحال أهلنا في غزة على سماع الأخبار وترقب الصواريخ, وإذ بضربة قاضية قريبة جدا من مكاننا شعرنا وكأن غارة دخلت شقتنا, وسمعت صراخ زوجتي التي وقعت على الأرض من شدة قوة الضربة, ناهيك عن صوت الزجاج الذي تساقط مرة واحدة’ كانت لحظة صعبة جداً حيث فقدت قدرتي على الحركة".
" بعد لحظات قليلة سمعت صراخ الجيران وبدأ رجال البرج في إخراج النساء والأطفال, وقمنا بالخروج وأخذنا القليل من أمتعتنا وتركنا الشقة كما هي, وقررنا الذهاب إلى أقاربنا في رفح جنوب قطاع غزة, ولا تزال زوجتي مصابة بحالة من الصدمة جراء الحادث".
ويكمل حديثه:" ما أصعب حياة التشرد, فرغم أننا بين أهلنا وأحبائنا لكنا نعيش حالة من التوتر وقلق شديد ينتابنا, فهذه الشقة هي ملكنا الوحيد الذي نملكه ليأوينا, فلو تضرر أين سنذهب, إن الحال أصعب مما تتخيلين".
ذهب السكان وبقيت الكثير من البيوت متروكة والتي من فوقها تسير صواريخ الاحتلال, وعم التشرد أوساط الجميع, ويبقى السؤال " إلى متى يبقى هذا الحال".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31424
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: على إثر تضرر منازلهم..عائلات غزية تعاني التشرد   2012-11-20, 11:36 pm

سماء عبد السلام كتب:

تقرير: أسماء محسن
على أصوات صواريخ الاحتلال وتحت دقات القصف القاضية هربت الكثير من العائلات الغزية التي تقطن في أماكن قريبة من الحدود, خشية من عملية برية قد تنال منهم أو هروباً من قصف قد يستهدف منازلهم بسبب تلك الغارات المتخبطة, فانقلب الحال وبدأ التشرد يلاحق الجميع, أطفالاً ونساء وشيوخاً وشباباً, ولا يزالون يقضون حالة من الصدمة والقلق على منازلهم.
"التقرير التالي" يسلط الضوء على معاناة نماذج من عائلات غزية شردت من منازلها ولكل منها حكاية:
تمطر الصواريخ
لم تتوقع أم سهيل تلك العجوز الستينية التي هربت من بيتها بعد قضاء أول ليلة من العدوان على قطاع غزة أن تخرج من بيتها بهذه السرعة بعدما أصرت على البقاء مهما وصلت الأمور هذه المرة.
أم سهيل هي سيدة فلسطينية تعيش مع أبنائها وأحفادها في بيتهم الكائن في حي السلاطين بمدينة بيت لاهيا شمال قطاع غزة, حيث عرف عن هذا المكان بقربه من مكان توغل قوات الاحتلال في كل اجتياح بري.
تصف أول ليلة قضتها مع بداية العدوان داخل بيتها بفيلم من الرعب لم تشهده قبل ذلك, حيث كانت صواريخ الاحتلال قد استهدفت مباني وأراضي مجاورة لبيتها, مما أدى إلى أضرار جسيمة داخل المنزل, تقول:" كانت أصوات الصواريخ تدق أسماعنا, وتكسير زجاج النوافذ فوق رؤوسنا, ولرعب أحفادي قصة ثانية, فهذا يصرخ وذاك ينادي, وأحد أحفادي كان ينادي "لا أريد أن أموت يا ستي" الأمر الذي جعل ضميري يؤنبني لإصراري على البقاء بالمنزل".
قضت العائلة ليلتها بحالة من الذعر والخوف, وكانت الساعات بمثابة سنين بالنسبة لهم من هول الأمر, وما أن أشرق الصباح سرعان وتحت صوت الصواريخ وطائرات الاحتلال ما قررت العائلة الخروج من بيتها, حالها حال الكثير من جيرانها, تمكث الآن في بيت لأقارب لهم في المنطقة الوسطى في حالة نفسية يغرقها القلق على المنزل المتروك المهجر.
الجرح السابق
حالة من التشرد تسود وسط الكثير من العائلات الغزية على إثر هذا العدوان, فعائلة أبو شباك التي تقطن في عزبة عبد ربه شمال قطاع غزة هي الأخرى شردت من بيتها هروباً بأطفالها من أصوات القصف العنيف وشظايا الصواريخ, حيث تمكث في بيت أحد الأقارب لعل الصواريخ المتخبطة تبتعد عنهم قليلاً, يقول الأب أبا إياد:" في محرقة جباليا عام 2008 ودعت أكبر أبنائي وهما جاكلين 16 عام وإياد 15 عام, وبقي هذا الأمر جرح كبير في قلوبنا, وفي كل اجتياح نضطر إلى ترك بيوتنا هروباً من القتل العشوائي الذي يلاحقنا في كل مرة".
أما الأم المسكينة كانت دموعها أسبق بالتعبير, حيث تجددت مأساتها في وقت لا يختلف عن ذاك الوقت الذي قتل فيه أبنائها, وبدأت تكمل الحديث معنا بقولها:" في كل مرة نتشرد, لم نذق طعم للاستقرار, حتى أطفالي كل مرة في كل مرة يسألونني "هل يريد اليهود قتلنا كما قتلوا جاكلين وإياد"".
انقطع حديث هذه الام المكلومة وكانت دموعها هي المعبرة عن جرح سابق عاد في وقت هم يشردون من بيتهم ويعيشون حالة من الخوف والقلق على بيتهم الجديد الذي تم بناؤه بعد تعرضه لأضرار في حرب 2009.
ولم يختلف الأمر عن عائلة السكني التي تقطن في مكان قريب من مستوطنة دوجيت سابقاً, فهي الأخرى يطولها التشرد في كل اجتياج وفي كل عدوان بل وفي كل قصف, تتحدث الأم التي تقطن مع أبنائها في هذا المنزل خاصة أن هذه المرة لن يكون زوجها بجانبها حيث وافته المنية بعد شهور من حرب غزة عام 2009, تقول:" بمجرد أن سمعنا بدء القصف الإسرائيلي للمباني المحيطة بمنزلنا, قررنا الخروج والذهاب لبيت أحد الأقارب الذي يبعد قليلاً عن مكان الخطر, فأخذنا أمتعتنا وتركنا بيتنا خالي ولم نعلم هل سنعود لنجده كما هو, أم ربما سيتحول إلى أنقاض".
وتضيف:" ذهبنا أنا وأبنائي, وبقي أحدهم في البيت ولا أزال إلي اليوم أتصل به ليأتي إلى المكان الذي نحن فيه, لكنه يصر على البقاء ويقول لي" إن مت سأموت في بيتي لقد مللت من هذا الحال", فاضطر إلى السكوت وأكتفي بمشاعري التي تقبض قلبي عند كل قصف أسمعه".
وتشتكي هذه الأم المسكينة الإرهاق الشديد الذي حل بها لاسيما بعد غياب زوجها, فهو كان عوناً لها في كل حرب أو عدوان لكن هذه المرة تحمل هماً لوحدها وتشرد مع أبنائها في ذكرى تتجدد لفراق زوجها ولم يبقى لها سوى البكاء علها تخفف عن نفسها.
زجاج النوافذ فوق رؤسنا
ولعل حال عائلة حمادة غير مختلف عن سابقه, حيث بقي الزوج وزوجته في شقتهما في أحد أبراج الكرامة غرب قطاع غزة, دون أن يعلموا أن مكانهما مستهدف حيث تكرر استهداف الأماكن المحيطة ببرجمها بعدة غارات مما أصاب البرج أضرار جسيمة, ولكن لتلك العائلة نصيب في شقتها, حيث وقعت كل النوافذ ولم يبقى شيء مكانه.
يقول محمد صاحب الشقة:" كنا نقضي ليلنا كحال أهلنا في غزة على سماع الأخبار وترقب الصواريخ, وإذ بضربة قاضية قريبة جدا من مكاننا شعرنا وكأن غارة دخلت شقتنا, وسمعت صراخ زوجتي التي وقعت على الأرض من شدة قوة الضربة, ناهيك عن صوت الزجاج الذي تساقط مرة واحدة’ كانت لحظة صعبة جداً حيث فقدت قدرتي على الحركة".
" بعد لحظات قليلة سمعت صراخ الجيران وبدأ رجال البرج في إخراج النساء والأطفال, وقمنا بالخروج وأخذنا القليل من أمتعتنا وتركنا الشقة كما هي, وقررنا الذهاب إلى أقاربنا في رفح جنوب قطاع غزة, ولا تزال زوجتي مصابة بحالة من الصدمة جراء الحادث".
ويكمل حديثه:" ما أصعب حياة التشرد, فرغم أننا بين أهلنا وأحبائنا لكنا نعيش حالة من التوتر وقلق شديد ينتابنا, فهذه الشقة هي ملكنا الوحيد الذي نملكه ليأوينا, فلو تضرر أين سنذهب, إن الحال أصعب مما تتخيلين".
ذهب السكان وبقيت الكثير من البيوت متروكة والتي من فوقها تسير صواريخ الاحتلال, وعم التشرد أوساط الجميع, ويبقى السؤال " إلى متى يبقى هذا الحال".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
زهرة اللوتس المقدسية
مشرفة
مشرفة





المزاج : مممممم
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 15396
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 39
الموقع : القدس زهرة المدائن

مُساهمةموضوع: رد: على إثر تضرر منازلهم..عائلات غزية تعاني التشرد   2012-11-23, 10:42 pm


لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
نسال الله القدير ان يعجل بالفرج للامة اجمعين
كل ما التفتنا حولنا وجدنا دمار و تشرد وقتل
شلالات دماء ..........
ربي عفوك ورضاك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سماء عبد السلام



المزاج : رايق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 31/07/2012
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: على إثر تضرر منازلهم..عائلات غزية تعاني التشرد   2012-11-24, 12:12 am

خلص يا زهرة الناس رجعت لبيوتها لما خلصت الحرب هههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة اللوتس المقدسية
مشرفة
مشرفة





المزاج : مممممم
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 15396
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 39
الموقع : القدس زهرة المدائن

مُساهمةموضوع: رد: على إثر تضرر منازلهم..عائلات غزية تعاني التشرد   2012-11-24, 1:04 pm


حبيبتي يا سماء
الحمد لله على سلامتك وسلامة اهلنا في غزة
ولكن هذه العودة لبيوت مؤقتة
هناك سلسلة منتظرة من هذا العدو الذي ليس له وعد ولا عهد
ان اسرائيل تنتهك كل الحقوق الانسانية والدولية
ماذا سننتظر منهم ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
على إثر تضرر منازلهم..عائلات غزية تعاني التشرد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: اهم احداث اليوم - اخبار فلسطين - اخبار القدس - اخبار عالمية-
انتقل الى: