نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
»  الليل يسكن مقلتي في كل حين - الشاعر محمد ايهم سليمان
اليوم في 1:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من هو "الذي عنده علم من الكتاب" وأحضر عرش ملكة سبأ ؟
أمس في 8:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعادة نشر سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد=الحلقة الاولى
أمس في 5:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عجائب وغرائب - الجزائر تكتشف رسميا حقيقة سكان الفضاء وجهاز السفر عبر الزمن (حقيقي)
أمس في 5:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم ومعنى المقياس
أمس في 4:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
أمس في 10:25 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعلام المجرمين مسيرته ودعواه واحدة
2016-12-01, 10:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثامنه عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-12-01, 10:38 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» امة الاسلام والويلات من الداخل والخارج
2016-12-01, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انما يتذكر اولوا الالباب
2016-12-01, 5:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» طفلة سورية تنشر رسالتها الاخيرة على تويتر
2016-12-01, 5:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خزانة ملابسي - ايمان شرباتي
2016-12-01, 12:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة السابعة عشرة والخاتمة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-30, 6:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السادسة عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-29, 9:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الخامسة عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-29, 1:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الرابعة عشرة من ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-28, 11:33 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هَبْني جُنونَكَ - إسراء حيدر محمود
2016-11-28, 9:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الثالثة عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-28, 12:01 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثانية عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-27, 2:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الحادية عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-26, 10:08 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة العاشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-26, 12:59 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الأديبة فاتن ديركي..من عملها بالمحاماة ومشاهداتها تكتب قصصا تناصر المرأة
2016-11-25, 4:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة التاسعة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-24, 1:59 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثامنه من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-24, 12:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قصة : وصار رجلاً - فاتن ديركي
2016-11-24, 10:56 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما هو التعريف والمصطلح؟
2016-11-24, 1:10 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السابعة من سلسلة ربط العبادات بالمعتقد
2016-11-23, 12:01 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مستقبل أطفال "داعش" - عائشة المري
2016-11-22, 7:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل فازوا بالابل "اشبعتهم شتما وفازوا بالابل " سميح خلف
2016-11-22, 7:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة السادسة من سلسلة ربط العبادات بالمعتقد
2016-11-22, 4:19 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 22 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 22 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 31587
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15398
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1670
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 928 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بنت فلسطين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55141 مساهمة في هذا المنتدى في 12316 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 على هامش الدولة: للبطالةِ أبطال - بقلم: مجدولين حسونة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31587
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: على هامش الدولة: للبطالةِ أبطال - بقلم: مجدولين حسونة   2012-12-26, 9:27 am

على هامش الدولة: للبطالةِ أبطال

بقلم: مجدولين حسونة



قبل أيام شهدت شوارع فنزويلا إعتصاما لمئات من أبناء الشعب الفنزويلي قد يحق لمن يشاهده أن يُطلق عليه إسم "إعتصام الوفاء"، لم يكن إحتجاجا أو نقصا يطالبون بتعويضه ولا تأيدا لأحدٍ ضد آخر أو إعتراضا على شيء ما، بل كان فقط للدعاء بصوت واحد وقلب واحد للرئيس الفانزويلي هوجو تشافيز بالشفاء والتوفيق.



لستُ بصدد مقارنة الرئيس الفنزويلي بالرئيس الفلسطيني، والأمنيات لـِذاك بالأمنيات "على هذا"، والظروف بالظروف، إنما بصدد إيصال رسالة للرئيس الفلسطيني محمود عباس مفادها "أنه لو قرر الشعب الفلسطيني مطروح منه مؤيديكَ العميان مضاف إليه تقصيرك بحق مطالب شعب هَرَعتَ إلى العالم من أجل الحصول على دولة وكرسي أكثر راحة لك، وعدت لنا بصك جديد لأحلامنا التي هَرِمَت على أعتاب إهمالك لها، وإحتياجاتنا التي لم تحصل عليها سوى نخبتك، وفلسطيننا المبتورة بحادث سياسي يقتضي رفع أسهم إنجازات السلطة أمام شعب يطرب للتصفيق مقابل خفض أسهم المقاومة التي حققت نصرها المشرف في الحرب الأخيرة على غزة، إقتضت السياسة أن تُظهر إسرائيل للعالم رفضها لدولة عباس وخلف الكواليس ستبارك لعباس إنجازه في تضليل الشعب بوهم دولته التي يحاول مساوتها بإنجاز المقاومة، والدليل ذلك التصفيق الأهبل لعدد كبير من أبناء الشعب في يوم حصولنا على دولة فلسطين التي لا زالت مُحتلة، لو قرر الشعب الفلسطيني تجميع دعواته لتلقت السماء ملايينا من الدعوات عليك أيها الرئيس.



هذه الدعوات ليست من فراغ، فعلى هامش الدولة نقول لك إتقِ الله فينا، إتق الله في فلسطيننا، وفي مستقبل شبابنا – وهنا صلب موضوعي -، وبما أنك حصلت على دولة فعليك أن تتحمل مسؤولية أفرادها لا أن تتجاهلهم وتهينهم في سجون أجهزتك الأمنية وتُبقِي الآفا منهم في سجون عدوٍ كنتَ بارعا في مصافحته، حتى أنك لا تسأل عن أسرى يوشكون على الهلاك.



على هامش الدولة هناك عشرات من الشباب إعتصموا أمام مقر رئاسة الوزراء مطالبين بالنظر إليهم على أنهم أبناء هذه الدولة لا أعدائها.

بالله عليكم! ما ذنب هؤلاء أن يُسلب حقهم في الوظيفة ويُغض البصر عن كفائتهم وتفوقهم وعقولهم المؤهلة لصنع أجيالا لا تصفق لأنصاف الحلول ولا تبتسم إلا للنصر، ولا تحتفل بحثالة الإنجازات، هؤلاء الذين تحرمهم وحكومتك من الوظيفة ستُسأل عنهم يوم القيامة – هذا إن أوجعكَ التفكيرُ بالقيامة -.



بعدما أسستُ دولتكَ بالتنازل، قررتَ أن ترممها بالظلم أنتَ وفياضكَ وأجهزتك اللأمنية، وزينتها بتجاهل قرارات القضاء والتي جائت متأخرة ككل جميل منكم، فقط لأن هذا المعلم ينتمي لفصيل لا يروق لك، وذاك يفكر بطريقة لا تُعجب السلطة، وآخر كَتَبَ ضده أحد المعاتيه "أقصد المناديب" تقريرا لا أساس له من الصحة ليحولوا كل قدراته ومواهبه وحقوقه إلى نقطة سوداء في ملفاتهم الغبية، وبسببها يُحرم من حسن السيرة والسلوك وربما يُمنع من السفر.



بعض المزاودين سيقول لي لقد أعادت السلطة عددا لا بأس به من المفصولين من عملهم لأسباب سياسية ولا أنكر أنها خطوة احترمتها، لكن لا بد أن يفهم القارئ بأن مشكلتنا لا تكمن فقط بالأساتذة الذين فصلوا من وظائفهم بقرار مكتوب أو تصريح علني شفهي، بل مشكلتنا بإقصاء الآف الشباب والشابات –لأسباب سياسية- وحرمانهم من حقهم بالوظيفة بسبب الفحص الأمني الذي خدعونا دوما بأنه إنتهى وأن المؤسسات لم تعد تعمل به وهو السبب في رفض المتقدمين لمختلف الوظائف الحكومية والخاصة أحيانا، وهذه الكذبة الساذجة لن نصدقها لأنها تُطبق علينا ولكن من خلف الكواليس، فعلى سبيل المثال شخصيا أعرف عددا كبيرا من المعلمين الذين تقدموا لإمتحان التربية والتعليم وحصلوا على مراتب متقدمة لكنهم حرموا من حقهم بالوظيفة وتقدم عليهم من هم أقل كفاءة وتفوق، أذكر من بينهم عمر أبو ليل من مدينة نابلس وعوني كميل -ترتيبه الأول على المديرية- وبراء بني عودة وأيمن قواريق الذي إعتصم وزملاءه أمام مقر رئاسة الوزراء وأضرب عن الطعام أكثر من أسبوع.



سئمنا من الكذب والدجل وسلب الحقوق والظلم، سئمنا من دفع ثمن الإنقسام، سئمنا من كوننا قربانا لحماقات الأجهزة الأمنية، إلى ماذا تدفعونا؟ إلى التفكير بالرحيل والهجرة من هذه البلاد! إلى الوصول إلى نتيجة مفادها أن الوطن أصبح أقسى علينا من الأعداء! لماذا لا يقدرون خبراتنا وقدراتنا ومواهبنا وتفوقنا! إن كانت الحرب بالأساس ضد الإحتلال فلماذا يحاربوننا في لقمة عيشنا ويقطعون أرزاقنا في الوقت الذي يترتعون فيه على خيرات الوطن.



على هامش الدولة أستغرب بأنني لا أرى الأمن فيها على أصوله إلا عندما نتقدم لوظيفة ما، ويا "نكسَتُكَ" إن كنتَ صحافيا، فبالإضافة إلى نبشهم لماضي قلمك فإنهم يحولوكَ مِن كاتب ومُبدع جدير بالإحترام إلى إرهابي يجب الحذر منه والتجسس عليه ومنعه من العمل حتى لا ينشر أفكاره المسمومة، بنظرهم محاربة الفساد ما هي إلا مسامير تُدق في نعوش طغيانهم، لذا إن لم تكن منكَ مبادرة "صمت إلى حين" سيحولوا وطنك لسجن من خيبة ولن يمنحوك حقك إلا بتأشيرة رضا منهم، ويغيب عن بالهم بأن الله خير حافظا وهو أرحم الراحمين، هو الرازق وهو الذي نتوكل عليه، فالفكر يبقى كما هو، لا يهشمه نقص ولا تودي به حاجة.



على هامش الدولة أود إخباركَ أيها الرئيس ببعض القصص قد تعتقد بأنها نكتة، لكنها حصلت وفي دولتَك، مدير إحدى المدارس في الخليل أصبح بائع بليلا أمام مدرسته التي كانت يوما ما تحت إشرافه، وهناك عدد من الصحافيين يعملون في الزراعة أو أصبحوا سائقي تاكسي على خط جامعة كانوا يدرسون فيها، أصابهم فايروس الحقيقة وأصبحت كلماتهم لكمات تنزل على وجوهكم وها هم يدفعون ثمن تفوقهم والحقيقة التي يدافعون عنها.



هناك طلاب يحملون شهادة الماجستير والدكتوراه ولا يجدون عملا في وطنهم، عقول رائعة وشخصيات متميزة حُرمت من العمل فقط بسبب موقف سياسي جريء تجاه ممارسات السلطة، منهم من إمتهن حرفة وعلق شهادته على الحائط، ومنهم من لا زال يأخذ مصروفه من والديه، ومنهم من طفح كيله وأصبح بطلا للبطالة كما حصل مع الشباب الذين قرروا أن يأخذوا حقهم بالإعتصامات والإحتجاجات.



أبطال البطالة لا يطلبون صدقة أو مِنة، هم فقط يريدون حقهم، لا يريدون تكريمهم أو التكرم عليهم، وعلى هامش الدولة أيها الرئيس، عليكَ أن تتحمل مسؤولية هؤلاء المظلومين، عليك أن تساندهم لا أن تستند عليهم، هم لا يملكون سوى أحلامهم، وثمن أحلامهم قليل جدا في سوق نخاستك السياسية، لكنه باهظ عندما يتعلق الأمر بتجريدهم منها.

جلال الدين الرومي تساءل قائلا:" أتعرف ما هي أشد الأشياء إيلاما للروح؟؟ أن تغادر الدنيا قبلما تعرف جوهرها، وهو الحق"

هل عرفتَ الحق أيها الرئيس! إسأل روحك فربما لا زالت تؤلمك.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
لينا محمود



الجنس : انثى
عدد المساهمات : 2667
تاريخ التسجيل : 26/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: على هامش الدولة: للبطالةِ أبطال - بقلم: مجدولين حسونة   2012-12-27, 1:19 pm

لا حو ل و لا قوة الابالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31587
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: على هامش الدولة: للبطالةِ أبطال - بقلم: مجدولين حسونة   2012-12-27, 2:36 pm

اسعدني مرورك العطر
لينا محمود
ومع الاسف هذا هو الذي يحصل عندنا
ولكن الكثيرين ما زالوا يدافعون عن السلطة
التي هي من باعت البلاد والعباد بثمن بخس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
على هامش الدولة: للبطالةِ أبطال - بقلم: مجدولين حسونة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: