نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» فاتح القدس الصلاح للشاعر زيد الطهراوي
2017-05-24, 11:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذا بيان للناس. . عن رجل القرآن.
2017-05-24, 9:51 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» انت الوطن - ريما الدغرة
2017-05-21, 7:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اظلنا شهر كريم
2017-05-21, 9:33 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يوسف زيدان يعرف.. من أين تؤتى "نوبل"؟
2017-05-19, 4:53 pm من طرف نادية كيلاني

» منظمة التحرير الفلسطينية تستضيف وفد شبابي أجنبي من الفدرالية العالمية (أكشن ايد)
2017-05-18, 9:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» *نزيفُ الروح * لمياء فلاحة
2017-05-18, 9:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فَدَيْتُكَ بِذَبْحِ قَلْبِي - ميَّادة مهنَّا سليمان
2017-05-17, 7:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شموخ وطموح الدكتور أحمد الشقاقي في صالون نون الأدبي
2017-05-16, 10:18 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» المؤمن لا يتشائم..ولا ييأس
2017-05-16, 2:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تأملات في ايات
2017-05-16, 2:36 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مهزلة الإحتفال بالإسراء والمعراج.. المجهول التاريخ!
2017-05-16, 1:53 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انا بلا غرور امراة - الشاعرة عالية ناتعي
2017-05-16, 12:19 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سؤال جديد للاخ محمد بن يوسف الزيادي حفظه الله
2017-05-15, 11:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نعي مؤسس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني -فضيلة الشيخ عبد الله نمر درويش
2017-05-14, 11:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ردا علي يوسف زيدان صلاح الدين الايوبي صانع التاريخ - الدكتور عادل عامر
2017-05-14, 12:36 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اضواء مهمة لدراسة السلوك الانساني
2017-05-11, 12:15 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عظيم قدرة الله تعالى
2017-05-11, 12:12 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» على جسد الذاكرة - لطيفة علي
2017-05-10, 10:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» محنةُ آلفكر لأنسانيّ(12)ألمُكوّن ألسّابع للفكر: ثقافةُ ألفنون ألجّميلة:عزيز الخزرجي
2017-05-09, 9:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» «نقابة الصحفيين الفلسطينيين» توجه رسالة شكر لـ"الحوار" الجزائرية بسبب الدعم المتواصل لأسرى الكرامة
2017-05-09, 9:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يمامة حمراء - أمينه زميت
2017-05-05, 10:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كم هو مؤلم - هيفاء محمود
2017-05-05, 10:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رحيق أهدابك - لطيفة علي
2017-05-05, 7:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ﺍﻧﻜﺴﺎﺭ - ﺃﻣﻞ ﻋﺒﺪﻭ ﺍﻟﺰﻋﺒﻲ/سوريا
2017-05-05, 2:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» زائر الأبدية المنسي بين رف الكتب - د.لمى سخنيني
2017-05-04, 10:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» *قراءة نقدية لنص امشاج لعبدالله الوصالي بقلم أسمهان الفالح*
2017-05-04, 7:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يا حماس...
2017-05-04, 7:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أحجرٌ أنت ؟ - أسمهان الفالح
2017-05-03, 4:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ملحمةُ الصمود - رند الربيعي /العراق
2017-05-03, 4:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 23 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 23 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33076
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1775
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 932 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Moma karoma فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 56787 مساهمة في هذا المنتدى في 13177 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!! بقلم احمد النعيمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33076
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!! بقلم احمد النعيمي    2013-02-06, 12:03 pm

مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!



في استعداد مرسي للترشح للانتخابات المصرية ما انفك يحمل في جعبته شهداء الشعب السوري ويتكأ عليهم للتفوق على بقية المرشحين، واستدرار عطف الجماهير وميلهم نحو المرشح مرسي، بغية الوصول إلى عرش مصر، ومن هذه الأقوال تصريح لمرسي وهو يتحدث فيه عن خطته المستقبلية التي سينتهجها في حال أصبح رئيساً للجمهورية المصرية؛ جاء فيه: " القائم بأعمال السفير الإيراني يحاول ليل نهار أن يقابلني وأنا ارفض، وأقول لن أقابله إلا أذا تغير موقف إيران من النظام السوري، فنحن مع الشعب السوري في كل مطالبه، وأؤكد لكم أن النظام السوري سيسقط قريباً.. ولو استطعنا لنذهب إلى سوريا لنقف في صف الشعب السوري في مواجهة العدوان الوحشي عليه لفعلنا"، ولكن ما إن أصبح مرسي رئيساً للجمهورية المصرية حتى تبين أن دماء الشعب السوري كان سلماً تسلقه للوصول إلى عرش مصر، بل إن مرسي الذي كان يطالب إيران أن تبين موقفها وتعلن تخليها عن دعم الأسد كان أول من حمل راية أن إيران ليست جزءاً من المشكلة السورية وإنما جزءاً من الحل، حملها معه إلى قمة مكة التي انعقدت سابقاً منتصف شهر أغسطس من العام المنصرم، داعياً إلى إشراك إيران في قمة اتصال لحل المسالة السورية، ثم أصبح هذا المقترح واقعاً في زيارة الرئيس مرسي إلى إيران لحضور مؤتمر دول عدم الانحياز الذي انعقد في طهران في نهاية الشهر نفسه، لتصبح إيران التي يذبح الشعب السوري برعايتها وتدبيرها وتخطيطها وخبرائها وأسلحتها وحرسها الثوري المنتشر في الأراضي السورية، إحدى دول الرباعية التي جعلت من مصر مكوكاً تدير عليه رحى جرائمها، فلا توقف نزيف الدم السوري ولا توقفت إيران عن دعمها للأسد!!

وبعد أن أدرك الشعب المصري أن رئيسه إنسان غير صادق ويتسلق بأفكاره تسلقاً، فلا أحد من مجرمي النظام البائد حوسب، ولا دم الشعب السوري النازف توقف، ألجئ رئيسه إلى تغيير قراراته مرات عديدة وإحراجه أمام العالم أجمع، بينما واصل الرئيس مرسي تناقضاته دون أي اتعاظ أو تفكر لما يدور حوله في الداخل المصري، وسط إصراره على الارتماء بالحضن الإيراني، فكان أن سمح مرسي لنجاد أن يزور مصر ويديه لا زالتا ملطختين بدماء الشعب السوري، بالرغم من الإهانات التي نزلت به واحدة تلو الأخرى، وبلعه لقراراته واحدة تلو الأخرى، في سابقة لم يتعرض لها رئيس من قبل في تاريخ أي دولة!!

والأغرب من هذا كله موقف رئيس الائتلاف الوطني السوري الشيخ معاذ الخطيب الذي بدأ ينظر لرؤيته المستقبلية في حديث خاص لوكالة الأناضول للأنباء في منتصف شهر تشرين الثاني 2012م بلاءات أربع:" لا تفاوض مع بشار الأسد ولا تعويل على مهمة الأخضر الإبراهيمي ولا للذهاب إلى طهران أو موسكو ولا لتولي أي منصب في الحكومة المؤقتة أو الانتقالية" وهو ما أكده عندما رد على دعوة روسيا له للحوار يوم الجمعة 28 كانون الأول 2012م في حديث لقناة الجزيرة أكد فيه أنه جاهز للحوار بشرط أن يكون تنحي الأسد أساس في هذه المفاوضات، مطالباً موسكو بإدانة واضحة للنظام السوري وتقديم اعتذار للشعب السوري على موقف بلاده الذي ساوى بين الضحية والجلاد.. مؤكداً في مناسبة أخرى أنه سيتم ملاحقة كل من أساء إلى الشعب السوري ومحاسبتهم على ما اقترفوا من جرائم؛ لنجد الخطيب في ليلة وضحاها يبتلع كل أحاديثه السابقة وينسفها نسفًا دون أي مقدمات في تصريح نشره على صفحته الخاصة على الفيس بوك يعلن فيه موافقته على لقاء ممثلين عن الأسد في عواصم عربية وإسلامية، ثم زاد على هذا التصريح تأكيده على خروج آمن للأسد وعدم تقديمه للمحاكمة في حال وافق على ترك السلطة، وذلك بعد انتهاء قمة الأمن المنعقدة في ميونخ التي اجتمع خلالها الشيخ الخطيب بكل من لافروف وصالحي، ليرحبا بعدها بمبادرة الخطيب التي وافق فيها على إجراء حوار مع الأسد!!

والأمر الذي لم يكن يعقل فضلاً على أن يصدق، تصريح الائتلاف الوطني أنه يطلب عقد اجتماع عاجل في الأيام القادمة لمناقشة مبادرة الخطيب المنفردة التي ذهب بها إلى ميونخ ليحاور من خلالها باسم الائتلاف الوطني، تلك المبادرة التي وصفها الخطيب بالرأي الشخصي، بالرغم كذلك من إجماع الائتلاف على أن لا حوار مع الأسد إلا بعد رحيله بعد أيام من تصريحات الخطيب الأولى!! فأي جريمة تلك التي ذهب فيها الخطيب برأي شخصي ليحاور من خلاله باسم شعب يباد وباسم ائتلاف وطني، ثم يتبين أن هذه الرأي الشخصي يحمل توقيع الائتلاف الوطني دون أي توصل لاتفاق بين مكوناته!! وإذا كان الائتلاف قد اجتمع من قبل وأخذ قراراً أن لا حوار مع الأسد حتى رحيله، فماذا فعل الخطيب هناك عندما حاور القتلة روسيا وطهران!! ولماذا بعد انتهاء قمة ميونخ يؤكد الائتلاف من جديد أنه سيجتمع لمناقشة مبادرة الخطيب المنفردة، وهو قد رد عليها من قبل!!

وذلك بعد أيام قليلة فقط من تصريحات نائب الخامنئي "علي ولايتي" أن الأسد خط أحمر بالنسبة لإيران وأي اعتداء على الأسد فإنه سيمثل اعتداء على إيران، وقبل يومين فقط من تصريح أسماء الأسد زوجة السفاح بشار، صاحبة المقولة الشهيرة "أنا الدكتاتورة الوحيدة في سوريا"؛ متوعدة الثوار بالإبادة والقتل مؤكدة أن النظام لن ينهار وسيعلن انتصاره القريب في الحرب الأهلية وأن المعارضة تتألف حصراً من متطرفين تمولهم جهات أجنبية.

ما يمكن أن يقال لهؤلاء ليس سوى كلمة قالها أحد ثوار سوريا:" ما زلت اسمع هدير الدماء تحت الرمال"، وأن هذه الدماء التي تاجرتم بها، والأعراض التي تخاذلتم عن نصرتها، ستطيح بكم وستزيلكم عن عروشكم التي لم تصلوا إليها إلا عندما سالت، فماذا دهاكم أيها السياسيون، وأي لعنة تنزل عليكم بعد أن تتوسدون على أريكة من أرائك المسئولية، فتذهب وعودكم أدراج الرياح، وكلام ليلكم يمحوه نهار الحقيقة!؟ الم يكن أولى بكم أن تعضوا على جذع شجرة فضلاً على أن يقال: فلان قال فكذب، أو وعد فأخلف، أو اؤتمن فخان!!


احمد النعيمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!! بقلم احمد النعيمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: