نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
»  المشروبات التي يتم تناولها يومياً تتمتع بقدرة غير متوقعة على الحماية من الكثير من الأمراض.
أمس في 9:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح وجه استدلال باية
أمس في 7:44 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» النجاة لا تكون الا بالقلب السليم
أمس في 7:20 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ...
أمس في 6:55 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» شرع الله او الكوارث الكونية..
2017-10-19, 11:23 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفه بيانية مع ايتي المائده 62+63=فانتبهوا يا علماء الامة
2017-10-18, 1:29 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل الايمان ينقص ويزيد؟؟
2017-10-17, 11:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الامن من الخوف والهم والحزن
2017-10-17, 5:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب اسكت امير المومنين
2017-10-17, 5:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» احياء سنة الحبيب سلام الله عليه
2017-10-17, 5:41 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» خواطر من ذاكرة التاريخ والكتاب المبين
2017-10-17, 5:37 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صالون نون الأدبي والدكتور معاذ الحنفي من أقبية السجن إلى مرافئ النقد الأدبي
2017-10-15, 10:53 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» الشيخ عادل الكلباني: الغناء حلال كله حتى مع المعازف ولا دليل يحرمه
2017-10-14, 9:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فصاحة ابن باديس وعامية الشعراوي - معمر حبار
2017-10-14, 9:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل كان الوقف معروفا للصحابة زمن النبي..؟
2017-10-14, 3:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» درّة البلدان - هيام الاحمد
2017-10-13, 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خواطر المساء==صائعون وضائعون
2017-10-13, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما الفرق بين الولادة الطبيعية لدولة الخلافة والعملية القيصرية سؤال مفتوح للناقد الفكري
2017-10-13, 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اسئلة الى الاخ احمد عطيات ابو المنذر
2017-10-13, 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح مفاهيم - الضرورات
2017-10-13, 8:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذه الحرية! فأين حدود الله؟!- بقلم الصادق الغرياني
2017-10-13, 8:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وجه امريكا الكالح في قلب الانظمة وسحق الحركات قتلت واشطن ذات الوجه العلماني ملايين البشر
2017-10-13, 7:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» راي احمد عيد عطيات ابو المنذر في المظاهرات
2017-10-13, 7:02 pm من طرف اجمد العطيات ابو المنذر

» (هل معنى الحديث لو صح يدل على تحريم المعازف ؟)
2017-10-13, 12:07 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
2017-10-12, 10:48 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ديوان ابدا لم يكن حلم - نور محمد سعد
2017-10-12, 8:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم مصطلح التخميس
2017-10-11, 3:42 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في معركة الافكار
2017-10-10, 3:19 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» آمنت بالعشق - د. ريم سليمان الخش
2017-10-09, 11:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين عالمين - نور سعد
2017-10-09, 10:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 12 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 12 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33339
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1971
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 938 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو RAGAB66 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57271 مساهمة في هذا المنتدى في 13595 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 سياسات التقشف الفلسطينية...المزيد من الفقر - بقلم ماهر عابد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33339
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: سياسات التقشف الفلسطينية...المزيد من الفقر - بقلم ماهر عابد   2013-02-23, 9:23 pm

المصدر بريدي الخاص
-----------------
سياسات التقشف الفلسطينية...المزيد من الفقر


ماهر عابد


وزير المالية الفلسطيني في رام الله الدكتور نبيل قسيس وفي معرض تناوله للازمة المالية التي تعانيها السلطة الفلسطينية وعدم قدرتها على سداد رواتب العاملين فيها, يوضح أن الطريق الوحيد لتجاوز الأزمة يتم عبر تخفيض قيمة الرواتب التي تدفعها, مبينا أن كل خطط التقشف المطروحة لن توفر أكثر من 50 مليون دولار سنويا, وبالتالي فلا مناص من المس بالرواتب.
ويبدو أن حضرة الوزير المحترم لا يعرف أن هذه الرواتب التي يراد خفضها قد انخفضت أصلا خلال الأربع سنوات الماضية بما قيمته 40% على الأقل وذلك بسبب موجات الغلاء الفاحش المستشرية, وهو الأمر الذي دعا الموظفين إلى إعلان سلسلة من الفعاليات النقابية والإضرابات مطالبين بزيادتها أو على الأقل احتساب قيمة غلاء المعيشة بشكل حقيقي.
مالم يقله وزير المالية - وهو يدرك ذلك تماما- أن المشكلة المالية الحالية بنيوية وهيكلية, وحلها لا يتم عبر خطوات ترقيعية تمس بالطبقات الأكثر حاجة, بل يتم عبر خطوات ذات طابع سياسي وليس اقتصادي فحسب.


مشكلة سياسات السلطة الفلسطينية الاقتصادية والسياسية أنها قد ربطت الاقتصاد الفلسطيني بمجمله بالاحتلال الإسرائيلي عبر الاتفاقيات التي تم توقيعها, وهو الأمر الذي أدى إلى تراجع القطاعات الإنتاجية وانكماشها بصورة خطيرة جدا, في حين أن القطاعات الخدماتية ذات الطابع الاستهلاكي قد تضخمت وانتفشت بدون الاستناد على قاعدة من الإنتاج, بل استندت إلى ما يتكرم به المجتمع الدولي من معونات ومنح مشروطة, وهو ما يمكن أن نطلق عليه اقتصاد التسول, كما أن هوسنا بإقامة هياكل ومؤسسات "دولة" قبل انجاز مهمة التحرير,جعل هذه المؤسسات عبارة عن تجمعات من البطالة المقنعة التي تنتظر الرواتب بدون عمل.
هذه السياسات في مجملها العام عملت على زيادة تراكم الثروات لدى بعض النخب الاقتصادية المحدودة والتي سيطرت بوكالاتها واحتكاراتها على السوق الفلسطيني, وعززت انتشار ظاهرة الاستهلاك الترفي الذي لا تستفيد منه إلا القلة, وأدى فتح السوق الفلسطيني على أسواق العالم ضمن سياسة السوق الحرة المفتوحة إلى تدمير تدمير القطاعات الإنتاجية المحدودة والمضيق عليها من الاحتلال أصلا كالزراعة والصناعة, وبالتالي فقد تلاشت الطبقة الوسطى من المجتمع الفلسطيني, وبتنا اليوم أمام واقع يقول أن أكثر من 90% من المجتمع الفلسطيني يعاني الفقر بدرجات مختلفة, في حين أن أقل من 10% تعيش منفصلة في أبراجها العاجية وثرائها اللامحدود.


أمر آخر نطرحه في هذا السياق, وما دمنا نتحدث عن التقشف, فلماذا لا يكون التقشف مقصورا على الطبقات العليا من كبار الموظفين, حيث أن 50% من الرواتب التي تدفعها السلطة الفلسطينية تذهب إلى جيوب 20% من الموظفين, في حين أن أل 80% يتقاسمون 50% فقط, وبذلك نحقق بعض العدالة ولا نمس بالطبقات التي باتت مسحوقة تماما من صغار الموظفين.


كما أن إعادة النظر في توزيع الميزانية يبدو ضروريا, فالسفارات الفلسطينية- كمثال- المنتشرة في كل أنحاء العالم والتي يصل عددها إلى 174 سفارة ومفوضية, والتي تستهلك من هذه الميزانية الشيء الكثير بدون انجازات حقيقية, حيث تصرف ملايين الدولارات في سبيل رفاهية مئات الدبلوماسيين الفلسطينيين على شكل (راتب مضاعف + منزل + سيارة + مصروف دراسة الأبناء + فواتير هواتف نقالة وثابتة + بالإضافة للبدائل), وهذا عدا عن ملايين أخرى يتم صرفها لإقامة حفلات واستقبالات متنوعة, هذه السفارات بحاجة إلى إعادة نظر, فمن غير المعقول أن نكون غير قادرين على سداد رواتب معلمينا- على سبيل المثال- وبالتالي تدمير العملية التعليمية من خلال الإضرابات , وفي المقابل ندفع مبالغ ضخمة لتمويل سفارات لا تجلب لنا إلا الإخفاقات- برأي هشام ساق الله- الذي يؤكد أن هناك سفراء استغلوا وضعهم الدبلوماسي لإقامة علاقات تجاريه اجتماعيه, وابتعدوا عن نشر القضية الفلسطينية في وسائل الإعلام بالدول التي تستضيفهم, لدرجة أن بعضهم لم يجري مقابله مع صحيفة ولم يلتقي مع الجالية الفلسطينية, بل يمضي أوقاته في الفنادق والكفتريات, وبعضهم بالبارات والزيارات الخاصة وإقامة علاقات شخصيه مع سفراء الدول الأخرى

.
إن من يفكر بحل الأزمة المالية عبر تقليص الرواتب أو إلغاء العلاوات لصغار الموظفين عليه أن يدرك انه بهذا الأمر يضيف المزيد من السوء إلى واقع متردي أصلا, ولن يجني من هذا سوى الفشل وزيادة تراكم الغضب الشعبي.


اختم هنا بقصة عمر بن الحطاب رضي الله عنه وسياسة التقشف التي اتبعها في عام الرمادة, لعلها تكون نبراسا لنا في أزمتنا الحالية, حيث يقال أن عمر كان رجلاً عربياً يأكل السمن واللبن فكان أبيض اللون, لغاية أن جاء عام الرمادة والمجاعة التي حدثت, فحرّم على نفسه كل ألوان الطعام إلا الخبز والزيت, فتغير لون بشرته, وكان يقول لبطنه: لا تطعمين, والله لتموتن أيتها البطن على الخبز والزيت حتى يحيا الناس. حتى إذا اشتد عليه الجوع وكأنه يكلم بطنه ويقول: افعلي ماشئت فوالله لا تأكلين إلا الخبز والزيت حتى يباع السمن في السوق. وفي يوم من الأيام أثناء عام الرمادة ذبحوا له غنماً وقدموا له الطعام فنظر إلى الطعام وقال: بئس الوالي أنا إن أكلت طيبها وأطعمت الناس كرانيفها العظام بئس الوالي أنا إن فعلت ذلك.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
سياسات التقشف الفلسطينية...المزيد من الفقر - بقلم ماهر عابد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: