نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» لا تراهنوا على صراع إيراني إسرائيلي! - د. فيصل القاسم
2018-02-18, 1:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قصة عيد الحب أو ((الفالنتاين)) ايزابيل بنيامين
2018-02-17, 6:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  رؤية المحافظين الجدد واليمين الأمريكي للإسلام المعاصر
2018-02-17, 10:57 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» النَّفْعِيَّة مقياس العلمانية
2018-02-16, 6:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صالون نون الأدبي ونبوءة الشيطان
2018-02-16, 4:26 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» شركة نقل عفش بالخبر | 0566147227 | شركة الايمان
2018-02-11, 8:38 pm من طرف الايمان

» منع الفقر عالميا
2018-02-11, 12:15 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تلك المصابيح لكن لا أرى مدنا - ياسين بوذراع نوري
2018-02-10, 8:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السلطان السوداني تاج الدين اسماعيل
2018-02-10, 8:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» العلمانية الساقطة و تفنن الغرب في جر النساء إلى أعمال مخزية ومهينة
2018-02-09, 7:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» العلمانية والدعارة - حوالي 50 ألف امرأة وطفلة يتم تهريبهن إلى الولايات المتحدة سنوياً لاسترقاقهن وإجبارهن على ممارسة الدعارة
2018-02-09, 7:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ثمار العلمانية - انتشرت في أمريكا (وأوروبا) مطاعم تقدم الطعام على أجساد النساء العاريات
2018-02-09, 6:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فساد العلمانية - أرقام صادمة ومذهلة تلك التي تكشف عنها دراسات حول زواج القصر في الولايات المتحدة
2018-02-09, 6:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فساد العلمانية - الأطفال غير الشرعيين في أوروبا!
2018-02-09, 6:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من ثمار الفساد لعقيدة العلمانية - في فرنسا وحدها أكثر من أربعة مليون من البشر مجهولي النسب
2018-02-09, 6:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تربية الله تعالى للدعاة
2018-02-08, 10:44 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

»  صالون نون الأدبي وعائشة عودة ثمنا للشمس
2018-02-07, 7:20 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» حكم القاضي بقطع يد السلطان محمّد الفاتح
2018-02-04, 5:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انما المؤمنون اخوة
2018-02-03, 10:44 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انما المؤمنون اخوة
2018-02-03, 10:44 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» التغيير في الاسلام
2018-02-02, 8:30 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» من أرتور إلى أحمد..كيف اعتنق سياسي ألماني الإسلام بعد أن كان من أشد معاديه؟
2018-02-02, 10:54 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مطلوب مرشحين لرئاسة بلدية الناصرة
2018-01-31, 3:56 am من طرف نبيل عودة

» قصة (لعن الله من تكلم ومن لم يتكلم)!!
2018-01-30, 10:22 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قصة (لعن الله من تكلم ومن لم يتكلم)!!
2018-01-30, 10:21 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» لا تصيعوا اعماركم سدى يا شباب
2018-01-30, 9:03 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» فيلم كوميدي سويدي مترجم بعنوان الشرطة - kopps
2018-01-29, 9:06 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» البحث المنطقي ليس طريقة في التفكير
2018-01-29, 6:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حوار بين شرطي وسائق
2018-01-29, 5:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيلم - اثر رجعي - Retroactive
2018-01-29, 5:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 10 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33450
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2027
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 944 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو أم علي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57457 مساهمة في هذا المنتدى في 13761 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 سياسات التقشف الفلسطينية...المزيد من الفقر - بقلم ماهر عابد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33450
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: سياسات التقشف الفلسطينية...المزيد من الفقر - بقلم ماهر عابد   2013-02-23, 9:23 pm

المصدر بريدي الخاص
-----------------
سياسات التقشف الفلسطينية...المزيد من الفقر


ماهر عابد


وزير المالية الفلسطيني في رام الله الدكتور نبيل قسيس وفي معرض تناوله للازمة المالية التي تعانيها السلطة الفلسطينية وعدم قدرتها على سداد رواتب العاملين فيها, يوضح أن الطريق الوحيد لتجاوز الأزمة يتم عبر تخفيض قيمة الرواتب التي تدفعها, مبينا أن كل خطط التقشف المطروحة لن توفر أكثر من 50 مليون دولار سنويا, وبالتالي فلا مناص من المس بالرواتب.
ويبدو أن حضرة الوزير المحترم لا يعرف أن هذه الرواتب التي يراد خفضها قد انخفضت أصلا خلال الأربع سنوات الماضية بما قيمته 40% على الأقل وذلك بسبب موجات الغلاء الفاحش المستشرية, وهو الأمر الذي دعا الموظفين إلى إعلان سلسلة من الفعاليات النقابية والإضرابات مطالبين بزيادتها أو على الأقل احتساب قيمة غلاء المعيشة بشكل حقيقي.
مالم يقله وزير المالية - وهو يدرك ذلك تماما- أن المشكلة المالية الحالية بنيوية وهيكلية, وحلها لا يتم عبر خطوات ترقيعية تمس بالطبقات الأكثر حاجة, بل يتم عبر خطوات ذات طابع سياسي وليس اقتصادي فحسب.


مشكلة سياسات السلطة الفلسطينية الاقتصادية والسياسية أنها قد ربطت الاقتصاد الفلسطيني بمجمله بالاحتلال الإسرائيلي عبر الاتفاقيات التي تم توقيعها, وهو الأمر الذي أدى إلى تراجع القطاعات الإنتاجية وانكماشها بصورة خطيرة جدا, في حين أن القطاعات الخدماتية ذات الطابع الاستهلاكي قد تضخمت وانتفشت بدون الاستناد على قاعدة من الإنتاج, بل استندت إلى ما يتكرم به المجتمع الدولي من معونات ومنح مشروطة, وهو ما يمكن أن نطلق عليه اقتصاد التسول, كما أن هوسنا بإقامة هياكل ومؤسسات "دولة" قبل انجاز مهمة التحرير,جعل هذه المؤسسات عبارة عن تجمعات من البطالة المقنعة التي تنتظر الرواتب بدون عمل.
هذه السياسات في مجملها العام عملت على زيادة تراكم الثروات لدى بعض النخب الاقتصادية المحدودة والتي سيطرت بوكالاتها واحتكاراتها على السوق الفلسطيني, وعززت انتشار ظاهرة الاستهلاك الترفي الذي لا تستفيد منه إلا القلة, وأدى فتح السوق الفلسطيني على أسواق العالم ضمن سياسة السوق الحرة المفتوحة إلى تدمير تدمير القطاعات الإنتاجية المحدودة والمضيق عليها من الاحتلال أصلا كالزراعة والصناعة, وبالتالي فقد تلاشت الطبقة الوسطى من المجتمع الفلسطيني, وبتنا اليوم أمام واقع يقول أن أكثر من 90% من المجتمع الفلسطيني يعاني الفقر بدرجات مختلفة, في حين أن أقل من 10% تعيش منفصلة في أبراجها العاجية وثرائها اللامحدود.


أمر آخر نطرحه في هذا السياق, وما دمنا نتحدث عن التقشف, فلماذا لا يكون التقشف مقصورا على الطبقات العليا من كبار الموظفين, حيث أن 50% من الرواتب التي تدفعها السلطة الفلسطينية تذهب إلى جيوب 20% من الموظفين, في حين أن أل 80% يتقاسمون 50% فقط, وبذلك نحقق بعض العدالة ولا نمس بالطبقات التي باتت مسحوقة تماما من صغار الموظفين.


كما أن إعادة النظر في توزيع الميزانية يبدو ضروريا, فالسفارات الفلسطينية- كمثال- المنتشرة في كل أنحاء العالم والتي يصل عددها إلى 174 سفارة ومفوضية, والتي تستهلك من هذه الميزانية الشيء الكثير بدون انجازات حقيقية, حيث تصرف ملايين الدولارات في سبيل رفاهية مئات الدبلوماسيين الفلسطينيين على شكل (راتب مضاعف + منزل + سيارة + مصروف دراسة الأبناء + فواتير هواتف نقالة وثابتة + بالإضافة للبدائل), وهذا عدا عن ملايين أخرى يتم صرفها لإقامة حفلات واستقبالات متنوعة, هذه السفارات بحاجة إلى إعادة نظر, فمن غير المعقول أن نكون غير قادرين على سداد رواتب معلمينا- على سبيل المثال- وبالتالي تدمير العملية التعليمية من خلال الإضرابات , وفي المقابل ندفع مبالغ ضخمة لتمويل سفارات لا تجلب لنا إلا الإخفاقات- برأي هشام ساق الله- الذي يؤكد أن هناك سفراء استغلوا وضعهم الدبلوماسي لإقامة علاقات تجاريه اجتماعيه, وابتعدوا عن نشر القضية الفلسطينية في وسائل الإعلام بالدول التي تستضيفهم, لدرجة أن بعضهم لم يجري مقابله مع صحيفة ولم يلتقي مع الجالية الفلسطينية, بل يمضي أوقاته في الفنادق والكفتريات, وبعضهم بالبارات والزيارات الخاصة وإقامة علاقات شخصيه مع سفراء الدول الأخرى

.
إن من يفكر بحل الأزمة المالية عبر تقليص الرواتب أو إلغاء العلاوات لصغار الموظفين عليه أن يدرك انه بهذا الأمر يضيف المزيد من السوء إلى واقع متردي أصلا, ولن يجني من هذا سوى الفشل وزيادة تراكم الغضب الشعبي.


اختم هنا بقصة عمر بن الحطاب رضي الله عنه وسياسة التقشف التي اتبعها في عام الرمادة, لعلها تكون نبراسا لنا في أزمتنا الحالية, حيث يقال أن عمر كان رجلاً عربياً يأكل السمن واللبن فكان أبيض اللون, لغاية أن جاء عام الرمادة والمجاعة التي حدثت, فحرّم على نفسه كل ألوان الطعام إلا الخبز والزيت, فتغير لون بشرته, وكان يقول لبطنه: لا تطعمين, والله لتموتن أيتها البطن على الخبز والزيت حتى يحيا الناس. حتى إذا اشتد عليه الجوع وكأنه يكلم بطنه ويقول: افعلي ماشئت فوالله لا تأكلين إلا الخبز والزيت حتى يباع السمن في السوق. وفي يوم من الأيام أثناء عام الرمادة ذبحوا له غنماً وقدموا له الطعام فنظر إلى الطعام وقال: بئس الوالي أنا إن أكلت طيبها وأطعمت الناس كرانيفها العظام بئس الوالي أنا إن فعلت ذلك.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
سياسات التقشف الفلسطينية...المزيد من الفقر - بقلم ماهر عابد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: