نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» الأمير عبد القادر.. رسائل السفير الجاسوس دوما لدى الأمير - معمر حبار
أمس في 11:52 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الانتخابات الفرنسية.. شاب و امرأة - معمر حبار
أمس في 11:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الجودة ثقافة - معمر حبار
أمس في 11:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تقرير| على سكة التهويد مشروع قطار هوائي يربط محطة القطارات بحائط البراق
أمس في 9:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نظام العدالة – بقلم : علاء عريبى
أمس في 8:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فورين آفيرز :حرب مصر الفاشلة على الإرهاب
أمس في 8:56 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» في ذكرى النكبة.. المعضلة الفلسطينية بانتظار الحل التاريخي – بقلم: فهد الريماوي
أمس في 8:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حقيقة ما يجري في سيناء (4) – بقلم: أشرف أيوب
أمس في 8:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حقيقة ما يجري في سيناء (3)– بقلم: أشرف أيوب
أمس في 8:47 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حقيقة ما يجري في سيناء (2)– بقلم: أشرف أيوب
أمس في 8:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حقيقة ما يجري في سيناء – بقلم: أشرف أيوب
أمس في 8:28 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث الصيام---وقفات فقهية
أمس في 3:15 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يا خزي قومي - عبد الحق العاني
2017-05-27, 10:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» جنرالات نهب الأراضي يهددون الدولة والجماهير… تبحث عن العدل ولا أحد يجرؤ على الهمس
2017-05-27, 10:49 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» برج القاهرة أكبر وأطول «لا» في التاريخ – بقلم: مها النجار
2017-05-27, 10:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» المرتزقة : من “عرب لورانس” الى”عرضة بوش” وحتى “عرب ترامب”؟!
2017-05-27, 10:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ردا على السيسى – بقلم : عبد الحليم قنديل
2017-05-27, 10:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ذات يوم 11مايو 1948..«مائير» تتنكر فى عباءة سوداء وحجاب للقاء «عبدالله» سراً فى قصر أحد مساعديه
2017-05-27, 10:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مراحل ثلاث للمسألة الإسلامية والعربية في الغرب – بقلم : صبحي غندور*
2017-05-27, 10:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يوسف زيدان احد قناصة كامب ديفيد - محمد سيف الدولة
2017-05-27, 10:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قناة السويس – قصة كفاح شعب مصر على مر العصور – بقلم: محمد غازي
2017-05-27, 10:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» “الأمن” و”البيزنس” في زيارة ترامب للسعودية - محمد عصمت
2017-05-27, 10:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الكامور والثروات التونسية بين النهب و التحيل بقلم سيف سالم
2017-05-27, 10:28 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قراءة شاكر مصطفى لـ«صلاح الدين وإسرائيل» بقلم : سعيد الشحات
2017-05-27, 10:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ]ذات يوم.. 26 مايو 1965 .. رؤساء الحكومات العربية يرفضون طرد تونس من الجامعة العربية بسبب بورقيبة
2017-05-27, 10:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مانشستر أرينا» وإرهاب مستمر لا يجد من يلجمه!ه!» بقلم :محمد عبد الحكم دياب
2017-05-27, 10:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هآرتس: مصر ستؤجر جزءا من سيناء لفلسطين برعاية ترامب
2017-05-27, 10:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» النيران تلتهم مزرعة زكريا عزمي و الكسب غير المشروع يتسلم حيثيات براءته !!!
2017-05-27, 10:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بانتظار تحرير العقل العربي وتفعيله!صبحي غندور*
2017-05-27, 10:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لفحات من عبقرية السادات …كيف نشأ دواعش مصر - بقلم : عمرو صابح
2017-05-27, 10:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 21 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 21 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33110
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1776
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 932 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Moma karoma فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 56823 مساهمة في هذا المنتدى في 13213 موضوع
مواضيع مماثلة
عداد الزوار

شاطر | 
 

 بين "الأمّة" و"الأزمة" حرف .. أ.رابحة الزيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33110
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: بين "الأمّة" و"الأزمة" حرف .. أ.رابحة الزيرة   2010-02-22, 4:29 pm

بين "الأمّة" و"الأزمة" حرف ..


بين "الأمّة" و"الأزمة" حرف ..



"الزاي" حرف من الحروف الأبجدية إذا اقتحم لفظ الـ"أمة" حوّلها إلى "أزمة" ..
استرعت هذه الملاحظة انتباهي، فتداعى إلى ذاكرتي قوله تعالى: "أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزّاً".

لفظ "أزّ" بحسب معاجم اللغة يعني: التهييج والإغراء، وهو قريب المعنى من "هزّ" التي تُستخدم لتعبّر عن التحريك المادّي للأشياء، و"حثّ" التي تعبّر عن الدفع والتحضيض المعنوي للأشخاص، إلاّ أن "أزّ" تعني "أن تحمل إنساناً على القيام بأمرٍ ما بحيلة ورفق حتى يفعله"، فهل من علاقة بين لفظ "أزّ" القرآنية وما يجري على الأمة من أحداث لكي تتحوّل العلاقات بين أبنائها إلى (أزمة)؟ وهل هي أزمة فعلية أو مفتعلة؟ ومن ذا الذي "يؤزّ" أبناء الأمة؟

(الأمة) .. كلمة بتنا نسمعها ونكرّرها كثيراً وإن اختلفنا في تقييدها أهي الأمة العربية، أو أمّة الإسلام، أو أمة الإنسانية؟ وفي الحقيقة لا فرق جوهري إن نظرنا إلى المشتركات التي تجمع بينها، فلفظ "أَمًَ" بالفتح يعني القصد، و(الأمة) تعني الجماعة التي لديها مقصد ومأمّ وهدف واحد تتجه لتحقيقه أو الوصول إليه، فإذا تبنّينا المعنى الأشمل، فإن الإنسانية تطمح لتحقيق مبادئ الخير والسلام في العالم بعيداً عن فوارق اللون والدين والقومية والجنس أو الجنسية وغيرها، وإذا انحدرنا إلى المعنى الأضيق تزداد المشتركات وتُختزل الاختلافات فبينما تختلف أمة الإنسانية في الديانة التي يعتنقها أفرادها: مسلمة، مسيحية، يهودية، بوذية، هندوسية.. وغيرها، فإن أمّة الإسلام تشترك في دين واحد وإن تنوّعت مذاهبها، وهكذا إلى أن نصل إلى الدائرة الأضيق لتجتمع الأمة العربية على مزيد من المشتركات تؤهّلها لمزيد من التوادّ والتلاحم، ولكن عجباً نرى أنّ الواقع يعكس صورة مناقضة لهذه الحقيقة.

في ذكرى مولد خير البرية (ص) لن ننكأ الجراح وكفانا تجرّعاً للغصص، ففي هذه المناسبة السعيدة نحن بحاجة لنعيش لحظات فرح وأمل ننفتح بها على سيرته (ص) لنستلهم منها ما يعيننا على إبطال مفعول "أزيز" شياطين الإنس الذين يوقعون بين أبناء الأمة بالنبش في الماضي البائد، وتثوير الخلافات التاريخية والنفخ فيها، وبفتاوى التكفير، وبطولات التفخيخ والتفجير والتقاتل بين الأخوة في الدين والعقيدة، فنقف وقفة تأمّل مع بعض بنود "صحيفة المدينة"، التي كانت بمثابة عقد اجتماعي موثّق بين شرائح مجتمع المدينة المتنوع من يهود ومسيحيين ومسلمين، ومهاجرين وأنصار.

"هذا كتاب من محمد النبي بين المؤمنين والمسلمين من قريش ويثرب ومن تبعهم فلحق بهم وجاهد معهم؛ إنهم (أمة واحدة) من دون الناس .." إلى أن قال: ".. وأن اليهود يُنفقون مع المؤمنين ماداموا محاربين، وأن يهود بني عوف أمة (مع المؤمنين)، لليهود دينهم وللمؤمنين دينهم، مواليهم وأنفسهم إلاّ من ظلم وأثم فإنه لا يوتغ (يهلك) إلاّ نفسه وأهل بيته .." وفي موقع آخر من الصحيفة يقول: "يثرب حرام جوفها لأهل هذه الصحيفة .. وإنّ بين جميع المتعاقدين النصح والنصيحة والبر دون الإثم ... وإنه من تبعنا من يهود، فإن له النصرة والأسوة، غير مظلومين ولا متناصرين عليهم، وإنّ الجار كالنفس غير مضارّ ولا آثم ..".

فانظر كيف اعتبر رسول الله (ص) اليهود الموقّعين على هذه الوثيقة (أمة مع المؤمنين)!، وترك لهم خيار "حرية الاعتقاد"، هم ومواليهم، ثم جعل جوف يثرب (حرام) لأهل هذه الصحيفة! وغيرها الكثير من البنود التي وضعت أساساً للسلم الاجتماعي في دولة حديثة العهد ومحفوفة بالأعداء والمخاطر، فهل نطمح أن يخرج في هذه الأمة رجل رشيد ليقول بعلو صوته: "إن جوف بغداد، وسامراء، والنجف، وكربلاء حرام لكل من شهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله"؟ وهل نطمع أن يتعامل المسلمون من المذاهب المختلفة في العراق وباكستان والكويت ولبنان والبحرين مع بعضهم كتعامل الرسول مع يهود المدينة الذين وقّعوا هذه الوثيقة رغم ما هو معروف عن كثيرهم من نقض للعهود والمواثيق؟! أم أن المسلمين (الطائفيين) أكثر غيرة على الإسلام اليوم من غيرة رسول الله (ص) عليه آنذاك .. فسبحان الله .. وهل تعلو العين على الحاجب، فما أقبح ذلك!!

"خلّوا بيني وبين الناس .. ليسمعوا كلمة لا إله إلاّ الله" .. كان هذا مطلب رسول الله (ص) الوحيد من أعدائه قبل أكثر من ألف وأربعمائة سنة حيث كان يطالبهم بأن يتركوا للناس حرية الاستماع لكلمة (التوحيد) ليتاح لهم بعد ذلك حرية اختيار الإيمان بها والعمل بمقتضاها أو عدم الإيمان بها، وهذا المبدأ نفسه المعبَّر عنه كأحد أهم مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان تحت بند "حرية الاعتقاد" أو "حرية الضمير"، وسيبقى هذا هو مطلب كل مصلح وحقوقي يسعى للتأليف بين أبناء الأمة الإنسانية الواحدة، ويؤمن بأن من حقّ كل إنسان أن يختار مصيره بلا إكراه، لعلمنا جميعاً بأن الإكراه في الدين لا يخلق مؤمنين بل يخلق منافقين.

أسبوع الوحدة بين الثاني عشر من ربيع الأول والسابع عشر منه فرصة مواتية لنزع فتيل (الأزمة) بين أبناء (الأمة الواحدة) بأن تكفّ القيادات الدينية التي تستغلّ الدين لصالح مكاسبها السياسية عن "أزيز الشياطين" المتمثّل في التجييش الطائفي وبث الأحقاد المذهبية، وتخلّي بين الناس وفطرتهم ليمارسوا تعقّلهم ويعودوا "أمة " بلا "أزمة".




أ.رابحة الزيرة
جمعية التجديد الثقافية - مملكة البحرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: بين "الأمّة" و"الأزمة" حرف .. أ.رابحة الزيرة   2010-02-22, 5:21 pm

لفظ "أزّ" بحسب معاجم اللغة يعني: التهييج والإغراء، وهو قريب المعنى من "هزّ" التي تُستخدم لتعبّر عن التحريك المادّي للأشياء، و"حثّ" التي تعبّر عن الدفع والتحضيض المعنوي للأشخاص، إلاّ أن "أزّ" تعني "أن تحمل إنساناً على القيام بأمرٍ ما بحيلة ورفق حتى يفعله"، فهل من علاقة بين لفظ "أزّ" القرآنية وما يجري على الأمة من أحداث لكي تتحوّل العلاقات بين أبنائها إلى (أزمة)؟ وهل هي أزمة فعلية أو مفتعلة؟ ومن ذا الذي "يؤزّ" أبناء الأمة؟
يمكن يكون محرك الازمة خارجي بس الفاعل الاجتماعي داخلي يعني لولا وجوب القابليى لافتعال اومة ما كانت هناك ازمات تتصف بالحدة اصلا يمكن ما حدث عندنا في فترة ما محرك خارجي بس الفاعل ابن الامة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33110
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: بين "الأمّة" و"الأزمة" حرف .. أ.رابحة الزيرة   2010-02-22, 5:26 pm

حلو ردك حلو كتير رضوانة

يمكن يكون محرك الازمة خارجي بس الفاعل الاجتماعي داخلي يعني لولا وجوب القابليى لافتعال ازمة ما كانت هناك ازمات تتصف بالحدة اصلا يمكن ما حدث عندنا في فترة ما محرك خارجي بس الفاعل ابن الامة.



الفاعل ابن الامة نتيجه وجود القابليه ووجود القابلية هذة هي نتيجه لغياب التفكير فلابد من التفكير
لهيك انا بركز على كل كلمة وكل فكرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: بين "الأمّة" و"الأزمة" حرف .. أ.رابحة الزيرة   2010-02-22, 5:29 pm

الحمد الله نلنا رضاكم اخيرا يعني لما بنبتعد عن الرومنسية نتفق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بين "الأمّة" و"الأزمة" حرف .. أ.رابحة الزيرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» كلمات من العمق " تتجدد مع نبض القلوب "
» شيوخ ولي الله الشيخ "سيدي أحمد العروسي"
» جنوب أفريقيا.. مونديال "العائلات الكروية"
» من صفـات النبـــي " صلى الله عليه وسلم "
» "نزار الموسى".. الشاعر الذي سيخلد "البيضا"..

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: