نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» كيف نقرب مفهوم القدر !!؟
اليوم في 5:15 pm من طرف محمد القدس

» العقل اللاواعي ونظرية التطور - نبيل القدس
اليوم في 5:00 pm من طرف محمد القدس

» السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اليوم في 4:57 pm من طرف محمد القدس

» جوانب العجز في نظرية التطور
أمس في 7:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل كان تشارلز داروين غبيا؟ - فزاز معاذ
أمس في 7:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الله واجب الوجود
أمس في 4:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» استعباد الإيرلنديين في أمريكا، وهي من دراسة أجراها الباحث الكندي جون مارتن
2018-02-22, 9:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ثمار الحرية الاقتصادية ليست دائما حلوة المذاق
2018-02-22, 9:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» المكارثية هي نزعة سياسية أميركية تتسم باصطناع العنف في مقاومة العناصر التي تعتبرها الدولة هدامة
2018-02-22, 9:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحكم الشرعي في البيتكوين - العالم الجليل عطاء بن خليل أبو الرشتة
2018-02-22, 7:10 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  من عبودية العلمانية إلى حرية الإسلام - بقلم: يوسف قابلان
2018-02-21, 10:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كوسوفا جرح المسلمين النازف دليل عنصرية ووحشية العلمانية الغربية
2018-02-21, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سقطةُ العلمانيين العرب وإفلاسُهم الفكري - أشرف أبو خديجة – الجزائر
2018-02-21, 10:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نعم.. العلمانية انتشرت بالسيف - نبيل غزال
2018-02-21, 9:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ولم تكتف جنود الغرب وآلته الحربية بالبطش واستعمال السيف والبارود للتبشير بالعقيدة العلمانية الجديدة
2018-02-21, 9:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لا تراهنوا على صراع إيراني إسرائيلي! - د. فيصل القاسم
2018-02-18, 1:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قصة عيد الحب أو ((الفالنتاين)) ايزابيل بنيامين
2018-02-17, 6:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  رؤية المحافظين الجدد واليمين الأمريكي للإسلام المعاصر
2018-02-17, 10:57 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» النَّفْعِيَّة مقياس العلمانية
2018-02-16, 6:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صالون نون الأدبي ونبوءة الشيطان
2018-02-16, 4:26 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» شركة نقل عفش بالخبر | 0566147227 | شركة الايمان
2018-02-11, 8:38 pm من طرف الايمان

» منع الفقر عالميا
2018-02-11, 12:15 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تلك المصابيح لكن لا أرى مدنا - ياسين بوذراع نوري
2018-02-10, 8:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السلطان السوداني تاج الدين اسماعيل
2018-02-10, 8:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» العلمانية الساقطة و تفنن الغرب في جر النساء إلى أعمال مخزية ومهينة
2018-02-09, 7:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» العلمانية والدعارة - حوالي 50 ألف امرأة وطفلة يتم تهريبهن إلى الولايات المتحدة سنوياً لاسترقاقهن وإجبارهن على ممارسة الدعارة
2018-02-09, 7:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ثمار العلمانية - انتشرت في أمريكا (وأوروبا) مطاعم تقدم الطعام على أجساد النساء العاريات
2018-02-09, 6:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فساد العلمانية - أرقام صادمة ومذهلة تلك التي تكشف عنها دراسات حول زواج القصر في الولايات المتحدة
2018-02-09, 6:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فساد العلمانية - الأطفال غير الشرعيين في أوروبا!
2018-02-09, 6:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من ثمار الفساد لعقيدة العلمانية - في فرنسا وحدها أكثر من أربعة مليون من البشر مجهولي النسب
2018-02-09, 6:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 14 عُضو متصل حالياً :: 3 عُضو, 0 عُضو مُختفي و 11 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

محمد القدس, محمد بن يوسف الزيادي, نبيل القدس ابو اسماعيل

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33463
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2027
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1210
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 944 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو أم علي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57473 مساهمة في هذا المنتدى في 13776 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 ما المقصود ب - رفقا بالقوارير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33463
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: ما المقصود ب - رفقا بالقوارير    2013-04-10, 9:36 pm

كلكم يدرك ان رسول الله صلى الله عليه وسلم اوتي
جوامع الكلم
ولهذا الحديث مدلول عجيب
لا يفهم الا اذا فهم معنى القارورة والقوارير
وفهم مكان وسبب الحديث
عندها سيكون المعنى عجيبا غريبا
يقول الله سبحانه وتعالى يؤتي الحكمة من يشاء
ومن يؤتى الحكمة فقد اوتي خيرا كثيرا
--------
والحديث هنا يتعلق بطبيعة المرأة من حيث التشبيه بالقارورة
ولنرى اولا معنى القارورة
في قاموس اللغة
---------
والقارورة واحدة القَوارير من الزُّجاج،
والقارُورُ ما قَرَّ فيه الشرابُ وغيره،
وقيل: لا يكون إِلا من الزجاج خاصة.
والقارورة حَدَقة العين، على التشبيه بالقارورة من الزجاج لصفائها
وأَن المتأَمّل يرى شخصه فيها؛
قال رؤبة: قد قَدَحَتْ من سَلْبِهِنَّ سَلْبا قارورةُ العينِ،
وواحدةُ القوارير: قارورةٌ، سميت بها لاستقرار الشراب فيها.
والاقْترارُ: تتبع ما في بطن الوادي من باقي الرُّطْبِ،
وذلك إِذا هاجت الأَرض ويَبِستْ مُتونُها.
والاقترارُ: استقرارُ ماء الفحل في رحم الناقة؛
-----------------------------------
حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ليس متعلقا بمعاملة الزوجه
وانما هو خاص بطبيعة المراة
فمعاملة الزوجة جائت في حديث اخر
وهو
إن المرأة خلقت من ضلع . لن تستقيم لك على طريقة .
فإن استمتعت بها استمتعت بها وبها عوج .
وإن ذهبت تقيمها كسرتها . وكسرها طلاقها

ويخطيء الكثير في فهم حديث
المراة قارورة فرفقا بالقوارير
ويقولون ان المراة رقيقة لا تحتمل وتنكسر كالقارورة
وياخذون اخر حديث ان المراة خلقت من ضلع اعوج
وهي عبارة وكسرها طلاقها فيلصقونها بحديث القوارير
والمقصود بحديث رفقا بالقوارير حتى يفهم لابد من النظر
بعمق في الحادثة التي ورد بها الحديث عن رسول الله صلى الله
عليه وسلم
روى البخاري ـ رحمه الله ـ في صحيحة أن النبي
r كان في سفر وكان معه غلام له أسود يقال له أنجشة يحدو
فقال له رسول الله r : (( ويحك يا أنجشة رويدك بالقوارير )) .

فهذه حادثة حدثت في زمن النبي r ، ملخصها أنه r كان في سفر ،
ومعه عدد من أصحابه ومعهم مجموعة من النساء ،
وهم يسيرون في الطريق ، أخذ أنجشة يحدو أي يغني للأبل ،
وكان حسن الصوت ، فأخذت الأبل تتمايل وعلى ظهورها بعض النساء ،
فنهاه النبي r قائلا : (( ويحك يا أنجشة رويدك بالقوارير )) .
--------
فالحداء هنا كان يغني للابل حتى تسير اسرع ومن العجيب
ان الابل الإبل إذا سمعت الحداء أسرعت في المشي

قد أودع الله فيها سراً عظيماً وهو أنها تتفاعل وتتحرك حركة فيزيائية دقيقة
مضبوطة مع موجة صوت الحرف العربي،
فتحرك رؤوسها ذات اليمين وذات الشمال،
فتتمايل أجسادها ذات اليمين وذات الشمال مثل حركة
رؤوس وأجساد المنشدين ، حركة وجدانية مضبوطة بشكل عجيب
على إيقاع صوت الحرف العربي وهو يموج ويتماوج ذات اليمن وذات الشمال.
هذه الحركة لها تأثير قوي في تحريك «ماء الحياة»
-------
وتشبيه الرسول صلى الله عليه وسلم هنا كما قلت ليس له علاقة
بقوة التحمل او عدمه بل هو متعلق بشيء مخلوق مع المراة
فالمراة والرجل فيهما غريزة النوع والتي من مظاهرها الميل الجنسي
وطبيعة الرجل انه طالب والمراة مطلوبة
والرجل يعتمد على البصر كحاسة اولية فهو يحركه النظر اتجاه المراة
اكثر من اي حاسة اخرى
والمراة يحركها السمع فهي تعتمد على السمع اكثر من اي حاسة اخرى
وكما قلنا ان الرجل طالب وهو يعتمد على البصر ومعنى كونه طالب
اي انه في حالة ان جاز التعبير حالة استنفار دائم في طلب المراة
واما المراة فهي تشبه في المعنى الذي ذكره الرسول صلى الله عليه وسلم
بالقارورة والتي جاء في المعنى اللغوي استقرار ما فيها
اي ان المراة في حالة استقرار من حيث الميل الجنسي
ويتحرك هذا الميل الجنسي لديها في حالة السمع
والكلام من ابلغ ما يحرك المراة ومنه الغزل
ومن هذه النظرة كان وجود الشعراء ايضا
وفي الحادثة كان صوت الحادي اي المغني الذي
كان يغني صوته جميلا جدا
فخشي الرسول صلى الله عليه وسلم ان تتاثر النساء بذلك
وعندما تتاثر النساء فانها ايضا مثل القارورة يبدو ذلك واضحا
عليها تماما كما يتضح الشيء الموضوع في القارورة
وقد روي
ان
سليمانُ ابن عبد الملك سمع غِناءَ راكب ليلاً، وهو في مِضْرَبٍ له،
فبعث إِليه من يُحْضِرُه وأَمر أَن يُخْصَى
وقال: ما تسمع أُنثى غِناءه إِلا صَبَتْ إِليه؛
قال: وما شَبَّهْتُه إِلا بالفحل يُرْسَلُ في الإِبل يُهَدِّرُ فيهن فيَضْبَعُهنّ.
فالمعنى الوراد بالحديث ليس كما يفهمه الناس
من انه معاملة المراة بالرقة واللين وغيره
فالمعنى المقصود هو اللفاظ والاصوات التي قد تثير الميل الجنسي في المراة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org متصل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33463
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما المقصود ب - رفقا بالقوارير    2013-04-25, 4:47 pm

نبيل القدس كتب:
كلكم يدرك ان رسول الله صلى الله عليه وسلم اوتي
جوامع الكلم
ولهذا الحديث مدلول عجيب
لا يفهم الا اذا فهم معنى القارورة والقوارير
وفهم مكان وسبب الحديث
عندها سيكون المعنى عجيبا غريبا
يقول الله سبحانه وتعالى يؤتي الحكمة من يشاء
ومن يؤتى الحكمة فقد اوتي خيرا كثيرا
--------
والحديث هنا يتعلق بطبيعة المرأة من حيث التشبيه بالقارورة
ولنرى اولا معنى القارورة
في قاموس اللغة
---------
والقارورة واحدة القَوارير من الزُّجاج،
والقارُورُ ما قَرَّ فيه الشرابُ وغيره،
وقيل: لا يكون إِلا من الزجاج خاصة.
والقارورة حَدَقة العين، على التشبيه بالقارورة من الزجاج لصفائها
وأَن المتأَمّل يرى شخصه فيها؛
قال رؤبة: قد قَدَحَتْ من سَلْبِهِنَّ سَلْبا قارورةُ العينِ،
وواحدةُ القوارير: قارورةٌ، سميت بها لاستقرار الشراب فيها.
والاقْترارُ: تتبع ما في بطن الوادي من باقي الرُّطْبِ،
وذلك إِذا هاجت الأَرض ويَبِستْ مُتونُها.
والاقترارُ: استقرارُ ماء الفحل في رحم الناقة؛
-----------------------------------
حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ليس متعلقا بمعاملة الزوجه
وانما هو خاص بطبيعة المراة
فمعاملة الزوجة جائت في حديث اخر
وهو
إن المرأة خلقت من ضلع . لن تستقيم لك على طريقة .
فإن استمتعت بها استمتعت بها وبها عوج .
وإن ذهبت تقيمها كسرتها . وكسرها طلاقها

ويخطيء الكثير في فهم حديث
المراة قارورة فرفقا بالقوارير
ويقولون ان المراة رقيقة لا تحتمل وتنكسر كالقارورة
وياخذون اخر حديث ان المراة خلقت من ضلع اعوج
وهي عبارة وكسرها طلاقها فيلصقونها بحديث القوارير
والمقصود بحديث رفقا بالقوارير حتى يفهم لابد من النظر
بعمق في الحادثة التي ورد بها الحديث عن رسول الله صلى الله
عليه وسلم
روى البخاري ـ رحمه الله ـ في صحيحة أن النبي
r كان في سفر وكان معه غلام له أسود يقال له أنجشة يحدو
فقال له رسول الله r : (( ويحك يا أنجشة رويدك بالقوارير )) .

فهذه حادثة حدثت في زمن النبي r ، ملخصها أنه r كان في سفر ،
ومعه عدد من أصحابه ومعهم مجموعة من النساء ،
وهم يسيرون في الطريق ، أخذ أنجشة يحدو أي يغني للأبل ،
وكان حسن الصوت ، فأخذت الأبل تتمايل وعلى ظهورها بعض النساء ،
فنهاه النبي r قائلا : (( ويحك يا أنجشة رويدك بالقوارير )) .
--------
فالحداء هنا كان يغني للابل حتى تسير اسرع ومن العجيب
ان الابل الإبل إذا سمعت الحداء أسرعت في المشي

قد أودع الله فيها سراً عظيماً وهو أنها تتفاعل وتتحرك حركة فيزيائية دقيقة
مضبوطة مع موجة صوت الحرف العربي،
فتحرك رؤوسها ذات اليمين وذات الشمال،
فتتمايل أجسادها ذات اليمين وذات الشمال مثل حركة
رؤوس وأجساد المنشدين ، حركة وجدانية مضبوطة بشكل عجيب
على إيقاع صوت الحرف العربي وهو يموج ويتماوج ذات اليمن وذات الشمال.
هذه الحركة لها تأثير قوي في تحريك «ماء الحياة»
-------
وتشبيه الرسول صلى الله عليه وسلم هنا كما قلت ليس له علاقة
بقوة التحمل او عدمه بل هو متعلق بشيء مخلوق مع المراة
فالمراة والرجل فيهما غريزة النوع والتي من مظاهرها الميل الجنسي
وطبيعة الرجل انه طالب والمراة مطلوبة
والرجل يعتمد على البصر كحاسة اولية فهو يحركه النظر اتجاه المراة
اكثر من اي حاسة اخرى
والمراة يحركها السمع فهي تعتمد على السمع اكثر من اي حاسة اخرى
وكما قلنا ان الرجل طالب وهو يعتمد على البصر ومعنى كونه طالب
اي انه في حالة ان جاز التعبير حالة استنفار دائم في طلب المراة
واما المراة فهي تشبه في المعنى الذي ذكره الرسول صلى الله عليه وسلم
بالقارورة والتي جاء في المعنى اللغوي استقرار ما فيها
اي ان المراة في حالة استقرار من حيث الميل الجنسي
ويتحرك هذا الميل الجنسي لديها في حالة السمع
والكلام من ابلغ ما يحرك المراة ومنه الغزل
ومن هذه النظرة كان وجود الشعراء ايضا
وفي الحادثة كان صوت الحادي اي المغني الذي
كان يغني صوته جميلا جدا
فخشي الرسول صلى الله عليه وسلم ان تتاثر النساء بذلك
وعندما تتاثر النساء فانها ايضا مثل القارورة يبدو ذلك واضحا
عليها تماما كما يتضح الشيء الموضوع في القارورة
وقد روي
ان
سليمانُ ابن عبد الملك سمع غِناءَ راكب ليلاً، وهو في مِضْرَبٍ له،
فبعث إِليه من يُحْضِرُه وأَمر أَن يُخْصَى
وقال: ما تسمع أُنثى غِناءه إِلا صَبَتْ إِليه؛
قال: وما شَبَّهْتُه إِلا بالفحل يُرْسَلُ في الإِبل يُهَدِّرُ فيهن فيَضْبَعُهنّ.
فالمعنى الوراد بالحديث ليس كما يفهمه الناس
من انه معاملة المراة بالرقة واللين وغيره
فالمعنى المقصود هو اللفاظ والاصوات التي قد تثير الميل الجنسي في المراة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org متصل
زهرة اللوتس المقدسية
مشرفة
مشرفة
avatar




المزاج : مممممم
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 15405
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : القدس زهرة المدائن

مُساهمةموضوع: رد: ما المقصود ب - رفقا بالقوارير    2013-04-27, 1:05 pm



يا الله كم ابعدت الناس بمفهومها للحديث
جزاك الله كل خير استاذي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما المقصود ب - رفقا بالقوارير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: