نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» في قصصهم وعبر ومواعظ
اليوم في 1:18 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» العبادات المالية واثرها في معالجات شؤون المجتمع
اليوم في 12:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ليست على اليسار - سليمة بن عبيدة
أمس في 11:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  فقه حديث الدافة
أمس في 12:13 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» القرآنيون و تعطيل العمل بالسنة وفصل الإسلام عن الحياة - راسم عبد العزيز
2018-06-22, 11:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» في تاريخنا العظيم أياماً مجيدة تُكتب بمداد من الذهب الخالص - احمد عبدالمنعم الحماحمي
2018-06-22, 10:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سر الالتزام بالتشريع والقانون
2018-06-21, 10:38 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» راجت مَعْلُومات كثيرة زائفة عن "حياد" سويسرا
2018-06-21, 10:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  ترانسفير بأيدي فلسطينية - عادل سمارة
2018-06-21, 10:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بأيّ حَال مِن الأحوَال الوَقت يلعَب بِنا - سميح خلف
2018-06-21, 9:56 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  فريدمان يمنع التحقيق بتصرفات إسرائيل في قمع الفلسطينيين
2018-06-21, 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» القدس الدولية: هل طرد حارسات الأقصى من أمام المستوطنين المقتحمين هو الموقف الجديد للأردن تجاه المسجد الأقصى؟
2018-06-21, 9:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نقاش حول الهرولة الحاصلة للتطبيع العربي مع إسرائيل
2018-06-21, 9:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما الذي تريده إدارة ترامب بالملفّ الفلسطيني؟! صبحي غندور
2018-06-21, 9:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الفن رسالة و ليس تجارة - بقلم :إبقى صباح
2018-06-20, 11:18 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» النفعية اقبح العلاقات
2018-06-20, 6:04 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» من تفكيرمناهج الاستبداد
2018-06-19, 4:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الانسان والدمار - محمد بن يوسف الزيادي
2018-06-19, 10:48 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ما حكم السب واللعن؟؟
2018-06-19, 12:22 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» لمدة خمسة قرون، لم يكن للجامعات في الغرب أي مورد علمي سوى المؤلفات العربية"
2018-06-18, 11:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» المحرقة الأمريكية، كولمبوس وغزو العالم الجديد
2018-06-18, 11:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عندنا وعندهم - عدي بن حاتم كان يفت الخبز للنمل ويقول " إنهن جارات لنا ولهن علينا حق " .
2018-06-18, 11:32 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شهادة القس (Alvaro) عن هيمنة اللغة العربية في أوروبا
2018-06-18, 11:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» العصابتان دولة بريطانيا وفرنسا
2018-06-18, 11:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الدولة العثمانية تُهدي اليابان رجلا آلياً
2018-06-18, 11:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من يطهر الماء اذا الماء تنجس؟!
2018-06-18, 6:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» طبقات الانساب
2018-06-18, 2:40 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا
2018-06-18, 2:29 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» سؤال:ما المقصود من قوله تعالى اتخذوا اخبارهم ورهبانهم اربابا؟
2018-06-17, 11:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  من أساليب الغَطْرَسَة واستدامة الهيمنة الأمريكية
2018-06-17, 12:11 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 10 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33977
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 946 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Salmatoot فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 58137 مساهمة في هذا المنتدى في 14367 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 هذا هو العيد أيها السادة !- ناريمان الشريف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناريمان الشريف



المزاج : رايق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 12/08/2013
العمر : 59

مُساهمةموضوع: هذا هو العيد أيها السادة !- ناريمان الشريف   2013-08-15, 12:08 pm


سلام عليكم أحبتي الأسرى
سلام عليك أيها الفسطيني
ها قد أشرف اليوم الأول من أيام العيد على الانقضاء
العيد ..
حروف خمسة تجمعت على الشفاه وخرجت مكلومة تصيح الآه
من قلوب أمهات فقدن أبناءهن ..
من صدور أطفال حرموا من قول أبي
لله أنت أيها العيد !!
كم نحملك أكثر من طاقتك .. وكم نصبغ عليك ألواناً ليست من ألوانك ..
فعذراً أيها العيد

لا نستطيع أن نحتفل بك .. ..لأن أمهاتـِنا شارفوا على نسيانك وآباءنا تآلفوا مع أحزانك .. ولأن أطفالنا لا يعرفونك أصلاً .. فكيف نحتفل بك ونحفل لك ..
وكيف نفرح بحضورك وهناك ما يقرب من خمسة آلاف أسير لا يعرفون الليل من النهار
وهذا يعني أن خمسة آلاف أسرة لا تعرف كيف تبتسم ..
..يأتي عيد الأضحى والموت معجون بالحياة ...
يأتي العيد ولا زال المئات من الأسرى المرضى والمشلولين والمعاقين ومن ذوي الأمراض الصعبة يتأرجحون بين الحياة والموت، أحلامهم ساخنة وثقيلة وآمالهم تتضاءل .. كيف لا ؟
وقد أغلقت كل الأبواب في وجوههم كما أغلقت ملفاتهم الطبية، يعيشون على المسكنات وعلى بقايا أمل في إنقاذهم من وضعهم الصعب...


كيف نحفل بوجودك أيها العيد ..
وهذا حمزة أكبر شاهد على عصر غادر ..
يجلس مفرداً وحيداً يتيماً لطيماً يحدق في الوجوه ..
ويتأمل عيون أترابه وهم يلعبون في الحارات يتحدثون عن فرحة العيد .. عن ملابس العيد ..
ويتساءل : لماذا ؟
وأنا أتساءل معك يا حمزة .. لماذا ؟
ومن لا يعرف حمزة .. فإليكموه
حمزة أبو وردة طفل الأعوام التسعة ... أبوه محكوم عليه بالسجن ثمانية وأربعين مؤبداً .. قضى منها عشرة أعوام .. أي ثلاثة آلاف وخمسمئة وستون يوماً بعيداً عن أبيه .. لم ينادي فيها مرة واحدة أبي .. ولما يكتف الاحتلال بحرمانه من عطف الأبوة ... بل سرق منه حنان الأمومة .. فحرموه من أن يقول أمي ..عندما اعتقلوا والدته نورا برهان الجعبري فحسبنا الله ونعم الوكيل ..
هذا هو العيد أيها السادة
هذا الأسير أيمن شراونة مضرب عن الطعام لأكثر من مئة وعشرين يوماً ...
ولسان حال زوجته وأبنائه يقول في هذا الصباح ي:
أيمن .. بأي وجه وبأي ابتسامة نستقبل العيد وأنتَ مريض جائع ؟
ماذا يفعل أهل سامر العيساوي وحالته الصحية تتردى وتتراجع ..
لا شك أن للعيد طعم المرار في حلوقهم ..

مصطفى غنيمات يقضي تسعة وعشرين عاماً متواصلة داخل سجنه .. يموت ألف مرة بعد أن ضاع أمله الأوحد في أن يكون ضمن صفقة شاليط ..
رأيته بأم عيني يبصق شاليط ويعتب على صفقته ..
وهذا الأسير الذي أوهم أمه بأنه يرى وهو لا يبصر .. لا يرى سوى ظلاماً دامساً كقطع الليل .. وذلك الأسير الذي يعاني من السرطان
وآخر مشلول لا يتحرك فيه سوى لسانه يلهج بذكر الله والله أكبر ..
ما حال العيد ياترى عند أمهات الأسيرات التسع .. وعند أبنائهن وآبائهن ..
أي عيد هذا ؟





وأكثرمن 220 طفلاً قاصراً سيقضي أيام العيد داخل السجن ..
مائتان وعشرون طفلاً لن يفرحوا بالعيد ولن يشتروا ملابس العيد ولن يفرحوا بالعيدية ولن يأكلوا حلوى العيد .. فماذا تقولون ..
والله إنني أرنا كخالد بن الوليد حين رثى نفسه وهو على فراش الموت :
"لقد شهدتُ مائة زحف أو زُهاءَها، وما في جسدي موضع شبر إلا وفيه ضربةٌ أو طعنة أو رَمْية، ثم هأنذا أموت على فراشي كما يموت العَيْر، فلا نامت أعين الجبناء"!!
ولسان حال أسرانا يقول : .. والله لقد شهدنا مئة مجزرة أو زهاءها
وألف اقتحام وألف توغل .. وما في الصدر موضع إلا وفيه ألم ووجع وحزن ... ثم ها نحن نموت ولا نموت ...
إنهم لا يقتحمون السجن .. ولا يتوغلون في الأرض .. إنهم يقتحمون الصدور ليقتلوا فيها فلسطيني ..
بالله عليكم .. أليس من حق الأسير الانسان أن يضم ولده صباح العيد ..
أليس من حقه كإنسان أن يقبل يد أمه ويقول لها كل عام وأنت بخير يا خير أم ..
أليس من حقه أن يأكل برفقة عائلته طعام العيد .. أليس من حقه أن يزور ويزار ..
لقد حرم أسرانا من كل هذه الحقوق ..
هذا هو حال أسرانا في العيد
يا رب .. إن أسرانا في سجونهم كماترى .. وحالهم موجع كماترى
وأهلهم حزانى كما ترى
فما ترى يا ربنا فيما ترى ...



تحية ... ناريمان الشريف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة اللوتس المقدسية
مشرفة
مشرفة
avatar




المزاج : مممممم
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 15405
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 41
الموقع : القدس زهرة المدائن

مُساهمةموضوع: رد: هذا هو العيد أيها السادة !- ناريمان الشريف   2013-08-15, 12:14 pm



سلمت يداك عزيزتي ناريمان

هناك نسخة عن هذا الموضوع رايه قبل قليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33977
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: هذا هو العيد أيها السادة !- ناريمان الشريف   2014-07-27, 8:55 pm

ناريمان الشريف كتب:

سلام عليكم أحبتي الأسرى
سلام عليك أيها الفسطيني
ها قد أشرف اليوم الأول من أيام العيد على الانقضاء
العيد ..
حروف خمسة تجمعت على الشفاه وخرجت مكلومة تصيح الآه
من قلوب أمهات فقدن أبناءهن ..
من صدور أطفال حرموا من قول أبي
لله أنت أيها العيد !!
كم نحملك أكثر من طاقتك .. وكم نصبغ عليك ألواناً ليست من ألوانك ..
فعذراً أيها العيد

لا نستطيع أن نحتفل بك .. ..لأن أمهاتـِنا شارفوا على نسيانك وآباءنا تآلفوا مع أحزانك .. ولأن أطفالنا لا يعرفونك أصلاً .. فكيف نحتفل بك ونحفل لك ..
وكيف نفرح بحضورك وهناك ما يقرب من خمسة آلاف أسير لا يعرفون الليل من النهار
وهذا يعني أن خمسة آلاف أسرة لا تعرف كيف تبتسم ..
..يأتي عيد الأضحى والموت معجون بالحياة ...
يأتي العيد ولا زال المئات من الأسرى المرضى والمشلولين والمعاقين ومن ذوي الأمراض الصعبة يتأرجحون بين الحياة والموت، أحلامهم ساخنة وثقيلة وآمالهم تتضاءل .. كيف لا ؟
وقد أغلقت كل الأبواب في وجوههم كما أغلقت ملفاتهم الطبية، يعيشون على المسكنات وعلى بقايا أمل في إنقاذهم من وضعهم الصعب...


كيف نحفل بوجودك أيها العيد ..
وهذا حمزة أكبر شاهد على عصر غادر ..
يجلس مفرداً وحيداً يتيماً لطيماً يحدق في الوجوه ..
ويتأمل عيون أترابه وهم يلعبون في الحارات يتحدثون عن فرحة العيد .. عن ملابس العيد ..
ويتساءل : لماذا ؟
وأنا أتساءل معك يا حمزة .. لماذا ؟
ومن لا يعرف حمزة .. فإليكموه
حمزة أبو وردة طفل الأعوام التسعة ... أبوه محكوم عليه بالسجن ثمانية وأربعين مؤبداً .. قضى منها عشرة أعوام .. أي ثلاثة آلاف وخمسمئة وستون يوماً بعيداً عن أبيه .. لم ينادي فيها مرة واحدة أبي .. ولما يكتف الاحتلال بحرمانه من عطف الأبوة ... بل سرق منه حنان الأمومة .. فحرموه من أن يقول أمي ..عندما اعتقلوا والدته نورا برهان الجعبري فحسبنا الله ونعم الوكيل ..
هذا هو العيد أيها السادة
هذا الأسير أيمن شراونة مضرب عن الطعام لأكثر من مئة وعشرين يوماً ...
ولسان حال زوجته وأبنائه يقول في هذا الصباح ي:
أيمن .. بأي وجه وبأي ابتسامة نستقبل العيد وأنتَ مريض جائع ؟
ماذا يفعل أهل سامر العيساوي وحالته الصحية تتردى وتتراجع ..
لا شك أن للعيد طعم المرار في حلوقهم ..

مصطفى غنيمات يقضي تسعة وعشرين عاماً متواصلة داخل سجنه .. يموت ألف مرة بعد أن ضاع أمله الأوحد في أن يكون ضمن صفقة شاليط ..
رأيته بأم عيني يبصق شاليط ويعتب على صفقته ..
وهذا الأسير الذي أوهم أمه بأنه يرى وهو لا يبصر .. لا يرى سوى ظلاماً دامساً كقطع الليل .. وذلك الأسير الذي يعاني من السرطان
وآخر مشلول لا يتحرك فيه سوى لسانه يلهج بذكر الله والله أكبر ..
ما حال العيد ياترى عند أمهات الأسيرات التسع .. وعند أبنائهن وآبائهن ..
أي عيد هذا ؟





وأكثرمن 220 طفلاً قاصراً سيقضي أيام العيد داخل السجن ..
مائتان وعشرون طفلاً لن يفرحوا بالعيد ولن يشتروا ملابس العيد ولن يفرحوا بالعيدية ولن يأكلوا حلوى العيد .. فماذا تقولون ..
والله إنني أرنا كخالد بن الوليد حين رثى نفسه وهو على فراش الموت :
"لقد شهدتُ مائة زحف أو زُهاءَها، وما في جسدي موضع شبر إلا وفيه ضربةٌ أو طعنة أو رَمْية، ثم هأنذا أموت على فراشي كما يموت العَيْر، فلا نامت أعين الجبناء"!!
ولسان حال أسرانا يقول : .. والله لقد شهدنا مئة مجزرة أو زهاءها
وألف اقتحام وألف توغل .. وما في الصدر موضع إلا وفيه ألم ووجع وحزن ... ثم ها نحن نموت ولا نموت ...
إنهم لا يقتحمون السجن .. ولا يتوغلون في الأرض .. إنهم يقتحمون الصدور ليقتلوا فيها فلسطيني ..
بالله عليكم .. أليس من حق الأسير الانسان أن يضم ولده صباح العيد ..
أليس من حقه كإنسان أن يقبل يد أمه ويقول لها كل عام وأنت بخير يا خير أم ..
أليس من حقه أن يأكل برفقة عائلته طعام العيد .. أليس من حقه أن يزور ويزار ..
لقد حرم أسرانا من كل هذه الحقوق ..
هذا هو حال أسرانا في العيد
يا رب .. إن أسرانا في سجونهم كماترى .. وحالهم موجع كماترى
وأهلهم حزانى كما ترى
فما ترى يا ربنا فيما ترى ...



تحية ... ناريمان الشريف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
هذا هو العيد أيها السادة !- ناريمان الشريف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: