نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» من هو "الذي عنده علم من الكتاب" وأحضر عرش ملكة سبأ ؟
أمس في 8:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعادة نشر سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد=الحلقة الاولى
أمس في 5:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عجائب وغرائب - الجزائر تكتشف رسميا حقيقة سكان الفضاء وجهاز السفر عبر الزمن (حقيقي)
أمس في 5:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم ومعنى المقياس
أمس في 4:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
أمس في 10:25 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعلام المجرمين مسيرته ودعواه واحدة
2016-12-01, 10:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثامنه عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-12-01, 10:38 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» امة الاسلام والويلات من الداخل والخارج
2016-12-01, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انما يتذكر اولوا الالباب
2016-12-01, 5:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» طفلة سورية تنشر رسالتها الاخيرة على تويتر
2016-12-01, 5:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خزانة ملابسي - ايمان شرباتي
2016-12-01, 12:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة السابعة عشرة والخاتمة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-30, 6:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السادسة عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-29, 9:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الخامسة عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-29, 1:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الرابعة عشرة من ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-28, 11:33 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هَبْني جُنونَكَ - إسراء حيدر محمود
2016-11-28, 9:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الثالثة عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-28, 12:01 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثانية عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-27, 2:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الحادية عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-26, 10:08 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة العاشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-26, 12:59 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الأديبة فاتن ديركي..من عملها بالمحاماة ومشاهداتها تكتب قصصا تناصر المرأة
2016-11-25, 4:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة التاسعة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-24, 1:59 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثامنه من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-24, 12:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قصة : وصار رجلاً - فاتن ديركي
2016-11-24, 10:56 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما هو التعريف والمصطلح؟
2016-11-24, 1:10 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السابعة من سلسلة ربط العبادات بالمعتقد
2016-11-23, 12:01 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مستقبل أطفال "داعش" - عائشة المري
2016-11-22, 7:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل فازوا بالابل "اشبعتهم شتما وفازوا بالابل " سميح خلف
2016-11-22, 7:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة السادسة من سلسلة ربط العبادات بالمعتقد
2016-11-22, 4:19 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الاختلاف ووحدة الامة
2016-11-21, 11:55 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 31586
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15398
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1670
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 928 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بنت فلسطين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55140 مساهمة في هذا المنتدى في 12315 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

  الخطر على الناصرة من انهيار مؤسسات الجماهير العربية - نبيل عودة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل عودة



المزاج : رايق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 119
تاريخ التسجيل : 20/09/2011
العمر : 69

مُساهمةموضوع: الخطر على الناصرة من انهيار مؤسسات الجماهير العربية - نبيل عودة    2014-01-05, 11:16 pm

الخطر على الناصرة من انهيار مؤسسات الجماهير العربية


نبيل عودة


هل الناصرة في خطر؟!

رفعت في الأونة الأخيرة اعلانات ضخمة تعلن ان الناصرة في خطر، وتدعو لاعادة انتخابات رئاسة البلدية.

هل اعادة الانتخابات سيخرج الناصرة من الخطر؟

ارى ان كل هذا الضجيج مفتعل وضرره أكبر من فائدته.

لا احد ينكر ان الناصرة ومختلف بلداتنا العربية تواجه واقعا يزداد سوءا . تواجه سياسة رسمية تمييزية في جميع مستويات القرار والتنفيذ.

لا ارى ان الانتخابات لرئاسة البلدية هي وراء الخطر الذي تحذر منه الاعلانات الضخمة.

الخطر على الناصرة لم ينشأ نتيجة عدم وضوح حاسم في تحديد من هو الفائز برئاسة البلدية... وليس بسبب صندوق مهما كان ، فرز او لم يفرز.

الناصرة والوسط العربي عموما في مسار خطر لم يبدأ ولم ينته بانتخابات البلدية الأخيرة ، او  بخلاف على عدد من الأصوات قد لا يتجاوز عدد اصابع اليدين لتحديد من المحق ليكون رئيسا للبلدية!!

طبعا هناك مخاطر اكثر اهمية من نتائج انتخابات بلدية الناصرة والفائز فيها.
الخسارة التي مني بها (افتراضا) مرشح الجبهة رامز جرايسي ليست خسارته الشخصية.والفوز الذي انجزه(افتراضا أيضا) مرشح قائمة ناصرتي علي سلام ليس فوزه الشخصي . الخطر ليس بمن تقرر المحكمة انه الأحق برئاسة البلدية.

يجب النظر لحدث الناصرة الانتخابي من زاوية مغايرة تماما.

الزاوية التي يجب ان نرى انها تشكل خطرا على الناصرة والوسط العربي بكل بلداته، وعلى المواطنين العرب، هو حالة الاحباط التي تسود الجماهير العربية، اقلية غير موحدة، تتراجع في مستوى الوعي ، تتراجع في العصرنة، انحسار في الهوية المركزية  (الهوية القومية) وتنامي هويات هامشية تعمق تفككنا القومي، الهوية الطائفية تصبح ذات سيادة مطلقة، تندمج بها الهوية العائلية ، الأحزاب تخطب ود الطائفيين والعائليين طمعا بزيادة قوتها دون تفكير بنتائج هذا التودد، لا فرق بين يسار ويمين . برامج الأحزاب وتحالفاتها  تحكمها دوافع غير سياسية ،غير فكرية وغير منطقية بميزان الفكر السياسي الاستراتيجي. كل التكتيكات السياسية تتحكم بها اهداف  شخصية، العداء للجبهة (الحزب الشيوعي) مثلا هو المحرك السياسي والفكري للتجمع (حزب عزمي بشارة وورثائه) والعكس صحيح أيضا... حتى لو اعطى ذلك القوة لقوى لا يمكن ان تكون في الحساب الأخير لمصلحة التجمع او الجبهة وما يمثلانه من فكر ثوري وطني علماني متنور،  بمواجهة اصولية دينية وانغلاقا عائليا. اي الحساب ليس للمستقبل ... بل للحظة القائمة التي تتحكم فيها ترسبات شخصية .

الهدف لم يعد تعميق الوعي، لم يعد العمل المنهجي للتأثير على المجتمع اليهودي ،  في حالتنا لهذه المهمة قيمة لا يمكن الاستهتار بها، لم يعد التنظيم يشكل قوة مؤثرة على صياغة القرارات والمواقف . يبدو ان مفاهيم القيادة استبدلت بمفاهيم "الوجهاء" قائد الحزب هو الوجيه او المختار ، اي ان النهج السياسي للأحزاب العربية أضحى نهجا شخصانيا ، المختار او الوجيه الحزبي هو المقرر... يجري التصويت؟؟ مهزلة ديمقراطية ليس الا.. كل شيء مقرر سلفا!!

الشعب مصاب بالاحباط ، احباط سياسي ، احباط اجتماعي ، احباط نفسي واحباط اقتصادي يتعمق ويزيد حالة الوسط العربي تأزما.

للأسف ، القيادات ( الوجهاء) هي جزء هام من حالة الاحباط السائدة في اوساط الجماهير العربية.

قيادات الوسط العربي عاجزة، مفككة تتكلم ولا تعمل.

قيادات الوسط العربي بالكاد تعرف ما يجري داخل المجتمع العربي الذي يفترض انها تمثله وتقوده.

الأقلية العربية في اسرائيل تعدادها مليون ونصف تقريبا. هذه الأقلية تعيش احد أخطر الأمراض ...مرض الطائفية المستند الى اصولية دينية ظلامية ومرض العائلية المتنامي باتساع مقلق في السنوات الأخيرة.  

الانتماء لم يعد لما يوحد ويجمع بيننا، بل صار انتماء الى هويات دينية وطائفية وعائلية. هذا الانتماء يتفوق على الانتماء القومي..هل يتوقع احد ان نخرج كطائفيين وعائليين من بوتقة وفقاعات الانتماءات الهامشية بدون نشاط مؤسساتنا الرسمية وغير الرسمية؟
هل سال احد نفسه لماذا تتقلص العلمانية في مجتمعنا؟ لماذا  خان رافعوا لواء العلمانية علمانيتهم ( واتهم اليساريين والقوميين)  ويتقدمون بحذر الى مواقع التواطؤ مع الأوساط الدينية المتطرفة والعائلية المتزمتة؟
لا اتهم طرفا بعينه ولا اعفي من تهمي أي طرف .
الخطر الذي نواجهه هو خطر انهيار كل مؤسسات الجماهير العربية في اسرائيل.
ماذا يفعل قادتنا لانقاذ وحدتنا وتنمية وعينا وخلق اجواء انفراج من حالة الاحباط السياسي للمجتمع العربي؟

للأسف لا شيء... الا اذا اعتبرنا ان الجعجعة القومية ، التي تزداد كلما ازدادت أزمتنا الشاملة هي الفعل القيادي الذي سيخرجنا من أزمتنا .

الخطر على الناصرة هو انعكاس لواقع مأزوم. واقع تفكك وحدتنا، تراجع وعينا  ورفضنا للعصرنة. اذن الخطر على مجتمعنا العربي كله وليس على الناصرة بسبب الخلاف على مجموعة أصوات.
.
نحن نعيش حالة فكر بلا فعل وفعل بلا فكر.كما يقول المفكر الفيلسوف د. فؤاد زكريا   في مقال له قبل 30 سنة حول مستقبل الأصولية الدينية ، صحيح انه تناول المجتمع المصري ولكن الواقع ينسحب على مجمل المجتمعات العربية ونحن ضمنها. اليوم تبدو كلماته كانها قيلت عما نواجهه نحن اليوم وليس مصر قبل ثلاث عقود.  كتب:«أصبح المأزق الحقيقى الذى تعانى منه مصر( اقرأ الجماهير العربية في اسرائيل)  فى تطلعها إلى المستقبل هو اضطرارها إلى أن تختار بين فكر بلا فعل، وفعل بلا فكر، وأحسب أنه لن يكون لنا خلاص إلا فى اليوم الذى يصل فيه الذين يفكرون إلى المستوى الذى يتيح لهم أن ينقلوا فكرهم إلى حيز الفعل المؤثر والفعال، أو يصل الذين يفعلون إلى المستوى الذى يدركون فيه قيمة الفكر المتفتح والعقل المستنير"ّّ!!
هذا هو التشخيص الدقيق لواقعنا !!
في ظل هذه الأجواء ذهبنا للتصويت...
هنا الخطر وليس نتائج التصويت. الخطر في ابتعادنا عن التحولات الحضارية . نعيش في احلام الماضي . الماضي لن يعود مهما كان عظيما. لا بد من بناء حاضر بدل الحلم .
ان استعراض فترة صعود الجبهة في الناصرة عام 1975 وانتخاب توفيق زياد لرئاسة بلدية الناصرة  بأكثرية 75% من الأصوات ، وصولا الى ما نواجهه اليوم من صراع قضائي على مجموعة اصوات لا تتجاوز العشرات القليلة،  مقابل مرشح خاض الانتخابات مستقلا، هي حالة تستحق الدراسة. ليس دراسة الفشل الحالي، انما دراسة التقدم المتواصل للجبهة من تقلص الى تقلص، من ضعف الى ضعف.من تفكك المؤسسات المكونة للجبهة وانشقاق قوى مؤسسة للجبهة على صعيد تأزم في العلاقات الشخصية بين مركبات الجبهة، اضمحلال هيئاتها واختفائها وليس خلاف على رؤية تطويرية ونهجا قوميا.

لا اتهم رامز جرايسي بالفشل، كرئيس لبلدية الناصرة لا يختلف حتى منافسيه انه من افضل رؤساء البلديات في اسرائيل ... انما اتهم قيادات سياسية ومؤسسات حزبية لم يشغلها التراجع المتواصل، لم يقلقها التفكك والانشقاقات التي بدأت تضرب بنيان الجبهة، ولم تقم باي جهد فكري او عملي بظن ان "الأمن مستتب" والفوز محصلة حاصل. هذا هو الدرس الذي يجب ان يبحث لعله يعطي درسا بان القيادة السياسية ليست  وجاهة ومخترة!!

ربما هناك ضرورة لفحص الاعلام ودوره في تعمق الاحباط لمجتمعنا العربي الفلسطيني داخل اسرائيل وصولا الى اضمحلال الجبهة وفقدانها مكانتها الطليعية  والقيادية في أكثر من 15 بلدة عربية وصولا الى عاصفة السقوط  في الناصرة (جوهرة التاج للجبهة وحزبها) في الانتخابات الأخيرة. صحيفة "الاتحاد" ، الصحيفة صاحبة التاريخ الاعلامي والتثقيفي والتنويري   كانت أشبه ب "الميت الماشي"، موجودة  شكليا وغائبة فعليا. ليس بسبب تجاهل مقالات نبيل عودة،التي لم يُكتب غيرها او افضل منها في تسويق رامز جرايسي وقائمة الجبهة ، لكن "هيئة تحرير الميت الماشي" قررت ان "نبيل عودة عدوا طبقيا الصراع معه تناحري" ولم تقدم اي بديل دعائي لائق لمعركة انتخابات بالغة الأهمية لهم ولحزبهم وجبهته!!
صحيح اني لم اتجند الى جانب رامز جرايسي من منطلق حزبي ايديولوجي، بل من منطلق رؤية شخصية لدور رامز جرايسي المميز سياسيا وطنيا ومهنيا!!.

السؤال الملح ما هو دور الاعلام الحزبي في معركة مصيرية مثل معركة انتخابات بلدية الناصرة؟
تريدون جوابا؟... يجب تنظيف الاعلام الحزبي من الشلل الفكري والاعلامي السائد!! هذا الشلل يلعب دورا سلبيا على الصعيد التنويري العام!!

الاستنتاج الأساسي ان علي سلام بما يمثله من شريحة اجتماعية، وما استطاع ان يجمعه من دعم ، انجز ما كان يبدو غير قابل للتنفيذ.
انجاز كبير بغض النظر عن قرار المحاكم.

لا ارى ان الناصرة في خطر لفوز علي سلام. الناصرة في خطر اذا عدنا لسياسة  الجعجعة الحزبية التي افشلت رامز جرايسي عمليا.. وستواصل كما يبدو قيادة الفشل.

يجب ايجاد صيغة جديدة. اذا تقرر ان علي سلام هو الرئيس لبلدية الناصرة  يجب توفير الدعم الكامل له ليقود الناصرة تطويريا ووطنيا بشكل سليم  وان يحافظ على المكاسب التي انجزت في فترة الجبهة (التي كان جزءا منها) ويعطي دفعة جديدة بتنفيذ مختلف المشاريع التي طرحتها الجبهة ولا ننسى انها ليست مشاريع شخصية لرامز جرايسي بل مشاريع للناصرة كلها.

لا ارى خطرا على الناصرة الا من تعمق الطائفية وتفكك مؤسسات شعبنا !!

nabiloudeh@gmail.com


 









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31586
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: الخطر على الناصرة من انهيار مؤسسات الجماهير العربية - نبيل عودة    2014-01-06, 7:53 pm


الحالة الفكرية القيادية اصبحت معدومة على مستوى العالم وليس فقط على مستوى الناصرة والبلدات العربية
فالشيوعية كمثال ماتت في عقر دارها وانهارت الدولة التي كانت تحمل فكرتها
فهذه احدثت هزة على مستوى الفكر الشيوعي بغض النظر عن صحة الفكرة من عدم صحتها
ولذلك لم تعد لها ذلك التاثير الفكري سواء على الافراد الذين يحملونها ام على جمهور الناس
وبالتالي اصبح طبيعيا ان يحل محلها المصالح دون تمييز نوع المصلحة

والحالة الفكرية الثانية وهي الديموقراطية الراسمالية اضحت مترنحه وايلة للسقوط وهي بحالة موت سريري
فلم تعد الافكار القائمة عليها مثل العلمانية والدولة المدنية ومن يحمل تلك الافكار الراسمالية الديموقراطية
يرى لها اي تاثير سواء على نفسه او على الاخرين وبالتالي اصبح حملة الفكر الراسمالي يتحركون كالاخرين وفق المصالح
بغض النظر عن نوع المصالح

والحالة الفكرية الثالثة هي القيادة الفكرية الاسلامية وهذه تعمل الدول الفاعلة على المسرح الدولي وادواتهم تعمل على تشويه
وقد نجحوا في ذلك وبذلك اصبح الاسلاميون ايضا يتحركون وفق المصالح بغض النظر عن نوع المصالح

وبهذا اصبح العالم وكانه بدون قيادات فكرية او صراعات فكرية
واصبحت المصالح هي المحرك الفعلي على نطاق العالم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
زهرة اللوتس المقدسية
مشرفة
مشرفة





المزاج : مممممم
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 15398
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 39
الموقع : القدس زهرة المدائن

مُساهمةموضوع: رد: الخطر على الناصرة من انهيار مؤسسات الجماهير العربية - نبيل عودة    2014-01-09, 1:05 am


نسال الله ان يحمي بلادنا و يصلح احوالها

اخ نبيل عودة هل انت الكاتب النصراوي نبيل عودة والذي كان على راديو اسرائيل اليوم ؟؟

هناك مقابلات لكاتب اسمه نبيل عودة اسمعه عبر الراديو ؟؟

اذا كنت انت فانا ممتنة للقدر الذي جعلني استمع اليك

كل التحية لك و نسال الله التوفيق لكل من يريد الخير لاهل الناصرة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل عودة



المزاج : رايق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 119
تاريخ التسجيل : 20/09/2011
العمر : 69

مُساهمةموضوع: رد: الخطر على الناصرة من انهيار مؤسسات الجماهير العربية - نبيل عودة    2014-01-09, 6:43 am

انا نفسه الكاتب النصراوي نبيل عودة ... حقا قدمت حديثا في الراديو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة اللوتس المقدسية
مشرفة
مشرفة





المزاج : مممممم
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 15398
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 39
الموقع : القدس زهرة المدائن

مُساهمةموضوع: رد: الخطر على الناصرة من انهيار مؤسسات الجماهير العربية - نبيل عودة    2014-01-09, 6:43 pm


و كم انا سعيدة لسماعك و لارائك الرائعة و غيرتك اللا متناهية على الناصرة

اسال الله ان يوفقك انت ولكل من اراد الخير للبلاد

كل التحية والتقدير للكاتب النصراوي نبيل عودة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31586
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: الخطر على الناصرة من انهيار مؤسسات الجماهير العربية - نبيل عودة    2014-01-11, 10:31 am

نبيل القدس كتب:

الحالة الفكرية القيادية اصبحت معدومة على مستوى العالم وليس فقط على مستوى الناصرة والبلدات العربية
فالشيوعية كمثال ماتت في عقر دارها وانهارت الدولة التي كانت تحمل فكرتها
فهذه احدثت هزة على مستوى الفكر الشيوعي بغض النظر عن صحة الفكرة من عدم صحتها
ولذلك لم تعد لها ذلك التاثير الفكري سواء على الافراد الذين يحملونها ام على جمهور الناس
وبالتالي اصبح طبيعيا ان يحل محلها المصالح دون تمييز نوع المصلحة

والحالة الفكرية الثانية وهي الديموقراطية الراسمالية اضحت مترنحه وايلة للسقوط وهي بحالة موت سريري
فلم تعد الافكار القائمة عليها مثل العلمانية والدولة المدنية ومن يحمل تلك الافكار الراسمالية الديموقراطية
يرى لها اي تاثير سواء على نفسه او على الاخرين وبالتالي اصبح حملة الفكر الراسمالي يتحركون كالاخرين وفق المصالح
بغض النظر عن نوع المصالح

والحالة الفكرية الثالثة هي القيادة الفكرية الاسلامية وهذه تعمل الدول الفاعلة على المسرح الدولي وادواتهم تعمل على تشويه
وقد نجحوا في ذلك وبذلك اصبح الاسلاميون ايضا يتحركون وفق المصالح بغض النظر عن نوع المصالح

وبهذا اصبح العالم وكانه بدون قيادات فكرية او صراعات فكرية
واصبحت المصالح هي المحرك الفعلي على نطاق العالم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
نبيل عودة



المزاج : رايق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 119
تاريخ التسجيل : 20/09/2011
العمر : 69

مُساهمةموضوع: رد: الخطر على الناصرة من انهيار مؤسسات الجماهير العربية - نبيل عودة    2014-01-11, 11:46 am

هناك حالة سلبية وبالغة الخطورة على تطور المجتمعات العربية...ظاهرة الدين السياسي والعائلية السياسية. يجب التمييز بين التدين والايمان. التدين هو مظاهر ومصالح فئوية ..الايمان هي العودة الى الفكر الانساني والاجتماعي الراقي الذي طرحته الديانات.
العائلية والطائفية السياسية اعادتنا الى الخلف.. والمأساة في اندماج الاستبداد السياسي مع الاستبداد الديني. هذه هي الظاهرة العربية بامتياز .. نامل ان ما يجري في مصر يعيد ترتيب الأوراق الاجتماعية بشكل عقلاني ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31586
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: الخطر على الناصرة من انهيار مؤسسات الجماهير العربية - نبيل عودة    2014-01-11, 6:23 pm

هل كنا متقدمين لتعيدنا العائلية والطائفية للخلف ؟؟؟
ثم اي خلف
فالمجتمعات العربية منذ سايكس بيكو وهي ترزح تحت التخلف فما الامر المستجد ليعيدها الى الخلف وهي اصلا في الخلف

التفكر ووالتفكير بعمق واستنارة يرينا ان المجتمعات جتى تنهض فلابد لها من اعتناق فكرة كليه عن الكون والانسان والحياة
تكون هذه الفكرة هي القاعدة الفكرية لبناء الافكار الفرعية

والمجتمعات التي تتاخذ لها فكرة كلية عن الكون والانسان والحياة وتتجسد الفكرة في المجتمع والدولة فان تلك الدولة والمجتمع
تكون ناهضة

هذه الدول الناهضة والغير متخلفة والتي تتسجد فيها الفكرة الكلية عن الكون والانسان والحياة لاتطيق ان تبقى فكرتها حبيسة حدودها
بل ترى انها تحمل الفكر الاساس عن الكون والانسان والحياة وترى من واجبها ان تصدر تلك الفكرة الى غيرها من الشعوب والدول

ومن خلال النص المتواجد هنا ردكم عزيزي نبيل عودة فأنني الاحظ الدعوة لفصل الدين عن السياسة او عن الحياة
مع العلم انك تحمل الفكر الشيوعي وهذا في حد ذاته لايقبل لان الفكر الشيوعي قائم على فكرة كلية عن الكون والانسان والحياة
فهذه الفكرة لا تعترف بالتدين من اصله

والشيوعية في مجتمعاتنا لم يتخذها الافراد عقيدة وانما طريق سياسي وهذا من باب تلبيس الدولة الام التي تحتضن الفكرة الشيوعية
والتي كانت تتمثل في الاتحاد السوفيتي سابقا فهي من كانت تتجسد بها الفكرة الشيوعية وهي من كانت تعمل لتصديرها للمجتمعات
الاخرى

ولما كانت مجتماعتنا عريقة في التدين بغض النظر عن الدين سواء الدين الاسلامي او الديانة النصرانية فقد ارتأت الدول التي تتجسد
فيها الفكرة الشيوعية انه لايمكن ان تتقبل شعوب المنطقة الفكرة الشيوعية عقيدة ونظاما ومنهاج حياة لاصتدام الفكرة بالتدين العميق
في مجتماعتنا خصوصا ان مجتمعاتنا لم تعاني مسبقا من الظلم الذي كان حاصلا في اوروبا من جراء تحكم الملوك ورجال الكنيسة
بالمجتمعات حتى اصبحت الكنيسة تعطي صكوك غفران وصكوك حرمان بمعنى ان رجال الكنيسة نصبوا انفسهم آلهة دون الله سبحانه
وتعالى حتى ضج الناس والمفكرون وحصل الصدام المعروف تاريخيا بين المفكروين وبين رجال الكنيسة والذي ادى الى فصل الدين
عن الحياة واقصائه عنها

هذا الواقع الاوروبي وماوصل اليه الحل في حينه من فصل الدين عن الحياة لم يرقى ليقنع مفكرون اخرون اعتبروا ان وجود الدين
نفسه هو نقمة على البشر وبالتالي لابد من اقصائه كليا وليس فصله عن الحياة فقط
فانكر  هؤلاء المفكرون وجود الخالق جملة وتفصيلا وانكروا التدين واعتبروه افيون الشعوب

ولاختلاف واقع مجتماعتنا عن المجتمع الاوروبي حيث لم يعاني الناس من ظلم رجال الدين اتباع الديانة النصرانية في البلاد العربية
ولم يعاني المسلمون ايضا من ظلم باسم الدين وانما كان يحصل الظلم من الحاكم المسلم
هذا الاختلاف كان سدا منيعا في وجه الفكرة الشيوعية وبالتالي وجدت الدولة الام التي تحتضن الشيوعية ادخال الفكرة الشيوعية
بلباس وثوب جديد وهو الطريق السياسي واتخذت الظلم الحاصل في عالمنا منفذا لذلك
فمن يؤمن بالشيوعية فانه لايؤمن بفصل الدين عن الحياة لانه اصلا لا يعترف بالدين بغض النظر عن ماهية الدين

وبنفس التصور ايضا قامت الدول التي تتجسد فيها فكرة فصل الدين عن الحياة بتصدير فكرتها الى المجتمعات العربية
واصدمت هي الاخرى بالتدين العميق بالمنطقة وانه لا يمكن فصل الدين عن الحياة
فعملت على ادخال الفكرة الى عالمنا ومجتمعاتنا العربية تحت غطاء فصل الدين عن السياسة وليس عن الحياة

فهي اساليب ملتوية من حملة الفكرتان سواء الشيوعية او الراسمالية الديموقراطية والتي تفصل الدين عن الحياة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
نبيل عودة



المزاج : رايق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 119
تاريخ التسجيل : 20/09/2011
العمر : 69

مُساهمةموضوع: رد: الخطر على الناصرة من انهيار مؤسسات الجماهير العربية - نبيل عودة    2014-01-12, 11:38 am

انا خارج الفكر الماركسي ولي انتقادات حادة حول مواضيع جوهرية، ولا علاقة بين الدين والفكر بين العدالة الاجتماعية والمساواة والتطوير الاقتصادي والعلمي وموضوع الايمان، العكس هو الصحيح.
الجمهور العربي في اسرائيل كان سباقا الى فكر المجتمع المدني والتحرر من العائلية السياسية والطائفية السياسية.. طبعا نتيجة عملية قسرية لشعب فقد وطنه وصودرت ارضه واضطر الفلاح للتحول الى الصناعة والعمل الصناعي مما غير نمط التركيبة العائلية في القرى العربية. ضعفت العائلية ووفلسطين عامة لم تكن مصابة بالتعصب الطائفي، وما يجري اليوم هو جديد على مجتمعنا...
للأسف لدينا تراجع هائل نحو العائلية والطائفية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31586
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: الخطر على الناصرة من انهيار مؤسسات الجماهير العربية - نبيل عودة    2014-01-12, 12:03 pm

العدالة الاجتماعية والمساواة والتطوير الاقتصادي والعلمي والمجتمع المدني
كلها افكار فرعية متفرعة من فكرة رئيسية
هذه الفكرة الرئيسية هي اساس تلك الافكار وهي اي الفكرة الرئيسية هي النظرة للكون والانسان والحياة
فالفكرة الرئيسية التي بنيت عليها هذه الافكار الفرعية هي فكرة فصل الدين عن الحياة
وهي التي احدثت امور في المجتمعات التي قامت على اساسها
ففكرة فصل الدين عن الحياة والتي بموجبها حسب وجهة نظر معتنقيها يصبح الانسان حرا
فهو حر في كل شيء حسب وجهة نظرهم ومنها حرية التملك التي فتحت الباب على مصراعيه لتكون الاموال حكرا على بعض الناس في المجتمع
ومعدومة عند البعض الاخر ومن هنا نشأت فكرة العدالة الاجتماعية
اي ان كل ما تفضلتم به هو افكار فرعية نشأت وفق منظور الفكرة الكلية التي هي قاعدة الافكار
والافكار انما هي افكار عالمية تتاثر بها الدول والشعوب
فلا تقاس الافكار على شعب فلسطين
لان ما هو موجود عندنا موجود في كل العالم فالعالم كله يتخبط في وحل افكار فصل الدين عن الحياة او بحسب الخدعة الكبرى التي تم خداع مجتماعتنا بها
فصل الدين عن السياسة
والاصل في التفكير بحث الفكرة الام او الفكرة الاساس او الفكرة الكلية التي يبنى عليها الافكار الفرعية

ففكرة فصل الدين عن الحياة او عن السياسة هي فكرة مبتورة وهي حل وسط بين طرفي نزاع
منهم من اراد الدين كله ومنهم من اراد الغاء الدين كله
واستقر بهم المقام بحل وسط يرضي الاطراف المتنازعة ولم يكن حل جذريا او حلا قائما على الفكر
ونستطيع تشبيه هذا الحل بأب يريد ارضاء اطفاله والحيلولة دون مشاكساتهم مع بعضهم فكلمهم بكلام ارضى فيه مشاعرهم فقط

فحتى تكون الافكار قائمة على التعمق الفكري لابد من الوصول الى الحل الصواب للفكرة واقتناع العقل بها
والحل الفعلي لايكون بفصل الدين عن الحياة او عن السياسة
الحل يكمن في
وجود الدين وعدمه
فتبحث المسئلة على هذا الاساس هل الدين فعلي وحقيقي ومن اين جاء هذا الدين
هل الكون والانسان والحياة مخلوقة لخالق ام غير مخلوقة
ثم ما هي العلاقة المترتبة على ذلك
اي ما العلاقة بين الحياة وبين الخالق ان كان الكون والانسان والحياة مخلوقة لخالق ام غير مخلوقة
فان كانت غير مخلوقة فالانسان حينها هو الذي يضع انظمته وافكاره التي يرى انها صوابا ليستطيع العيش بصورة سليمة

اما ان كان الكون والانسان والحياة مخلوقة لخالق فهل العلاقة بين الخالق والمخلوق هي علاقة الايجاد فقط
ام هناك علاقة اخرى
فاذا كان العقل السوي والفطرة السليمة تقر بوجود الخالق من حيث التفكير
فان الخالق لايقع تحت الحس ولا يستطيع العقل ادراك هذا الخالق
اذن ما العلاقة بين الكون والانسان والحياة وبين الخالق اذا كانت مجرد علاقة ايجاد فالمسئلة هنا محسومة
اما ان كانت هناك علاقة اخرى بين الخالق والمخلوق فلابد من وسيلة لايصال تلك العلاقة بين الخالق والمخلوق
ومن هنا كان على مر العصور البشرية رجالا ارسل الخالق اليهم  تبليغ سر تلك العلاقة لان الانسان بعقله لا يستطيع ادراك ذات الخالق
ولا ادراك ما يريد منه الخالق

هذا هو اساس النهوض البشري
وليس الافكار الفرعية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
الخطر على الناصرة من انهيار مؤسسات الجماهير العربية - نبيل عودة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: