نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» فاتح القدس الصلاح للشاعر زيد الطهراوي
أمس في 11:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذا بيان للناس. . عن رجل القرآن.
أمس في 9:51 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» انت الوطن - ريما الدغرة
2017-05-21, 7:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اظلنا شهر كريم
2017-05-21, 9:33 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يوسف زيدان يعرف.. من أين تؤتى "نوبل"؟
2017-05-19, 4:53 pm من طرف نادية كيلاني

» منظمة التحرير الفلسطينية تستضيف وفد شبابي أجنبي من الفدرالية العالمية (أكشن ايد)
2017-05-18, 9:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» *نزيفُ الروح * لمياء فلاحة
2017-05-18, 9:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فَدَيْتُكَ بِذَبْحِ قَلْبِي - ميَّادة مهنَّا سليمان
2017-05-17, 7:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شموخ وطموح الدكتور أحمد الشقاقي في صالون نون الأدبي
2017-05-16, 10:18 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» المؤمن لا يتشائم..ولا ييأس
2017-05-16, 2:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تأملات في ايات
2017-05-16, 2:36 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مهزلة الإحتفال بالإسراء والمعراج.. المجهول التاريخ!
2017-05-16, 1:53 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انا بلا غرور امراة - الشاعرة عالية ناتعي
2017-05-16, 12:19 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سؤال جديد للاخ محمد بن يوسف الزيادي حفظه الله
2017-05-15, 11:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نعي مؤسس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني -فضيلة الشيخ عبد الله نمر درويش
2017-05-14, 11:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ردا علي يوسف زيدان صلاح الدين الايوبي صانع التاريخ - الدكتور عادل عامر
2017-05-14, 12:36 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اضواء مهمة لدراسة السلوك الانساني
2017-05-11, 12:15 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عظيم قدرة الله تعالى
2017-05-11, 12:12 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» على جسد الذاكرة - لطيفة علي
2017-05-10, 10:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» محنةُ آلفكر لأنسانيّ(12)ألمُكوّن ألسّابع للفكر: ثقافةُ ألفنون ألجّميلة:عزيز الخزرجي
2017-05-09, 9:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» «نقابة الصحفيين الفلسطينيين» توجه رسالة شكر لـ"الحوار" الجزائرية بسبب الدعم المتواصل لأسرى الكرامة
2017-05-09, 9:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يمامة حمراء - أمينه زميت
2017-05-05, 10:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كم هو مؤلم - هيفاء محمود
2017-05-05, 10:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رحيق أهدابك - لطيفة علي
2017-05-05, 7:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ﺍﻧﻜﺴﺎﺭ - ﺃﻣﻞ ﻋﺒﺪﻭ ﺍﻟﺰﻋﺒﻲ/سوريا
2017-05-05, 2:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» زائر الأبدية المنسي بين رف الكتب - د.لمى سخنيني
2017-05-04, 10:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» *قراءة نقدية لنص امشاج لعبدالله الوصالي بقلم أسمهان الفالح*
2017-05-04, 7:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يا حماس...
2017-05-04, 7:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أحجرٌ أنت ؟ - أسمهان الفالح
2017-05-03, 4:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ملحمةُ الصمود - رند الربيعي /العراق
2017-05-03, 4:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 17 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 17 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33076
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1775
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 932 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Moma karoma فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 56787 مساهمة في هذا المنتدى في 13177 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 زمن التداعي - عبد الرازق أحمد الشاعر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33076
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: زمن التداعي - عبد الرازق أحمد الشاعر   2014-02-09, 11:48 pm


زمن التداعي

"حين تتصارع الأفيال، تهلك الحشائش،" هكذا يقول المثل الإنجليزي، بيد أن الواقع العربي يتجاوز حناجر الإنجليز وحكمتهم البليدة، ففي بلادنا، تتصارع أفيال العالم القديم والحديث فوق أراض محترقة لا زرع فيها ولا ماء، ولا نبتة أمل أو غرس حياة. في بلادنا تتصارع كل إمبراطوريات الشر في عالم ما بعد العدالة لكنها لا تسقط فوق مروج خضراء، بل تسقط فوق عظام صغارنا النخرة. وعند كل سقطة ونهوض، تسحق أقدامها الغليظة أحلامنا الصغيرة وتسمل إشراقات الأمل في عيون صغارنا، لتتركنا في مستنقع آسن من النكسات المتلاحقة.
وبين حانا الشرق ومانا الغرب، ضاعت لحانا التي ظلت على مدى الدهور تقطر ماءا وطهرا، وتحولنا إلى مسوخ آدمية لا تجيد سوى القنص ولا تعرف من لغات الكون إلا لغة الرصاص. وصار كل متحرك في بلادنا هدفا لأصابعنا المتشبثة بأزندتها حتى آخر زخة من بارود. وهكذا، نجحت الأفيال المتصارعة في تحويل قبلتنا وتغيير هويتنا، لنصبح مسخا كونيا جديرا بكل براميل البارود التي تتساقط فوق رؤوسنا من كل سماء.
بأيادينا حرقنا آخر نسخ الطهر في نفوسنا ودمرنا محاريب الله في قلوبنا، وتحولنا من خير أمة أخرجت للناس إلى عصابات هاجناه تخرج الآمنين من ديارهم وتقتل وتذبح وتمثل باسم الرب. وفوق نصب من الادعاءات الرخيصة بأننا أبناء الله وأحباؤه، ارتكبنا كل الموبقات كما فعل اليهود ذات ضلال. فكان نصيبنا من التيه قدرا مقدورا، وكان خروجنا من الأرض المقدسة جزاء وفاقا.
واليوم يعود الإسلام غريبا كما بدأ رحلته الأولى في بلاد العرب، ليعود العرب إلى جاهليتهم الأولى عن سبق إصرار بعد أن ضاقت أنفسهم المنحرفة بأوامر الله ونواهيه. واليوم تبعث حروبنا البسوسية الفاجرة من مراقدها لتعلن تمردها على أخوة لم يقرها نسب أو رضاع، لتعود الرؤوس الخاوية إلى خوذها الصدأة استعدادا لأي حرب غبراء قادمة. اليوم يتنادى الخزرجيون والأوسيون لمعركة الفصل، لكنهم لا يجدون رسولا يكف أياديهم أو يرد ألسنتهم الباغية إلى مرابضها.
واليوم يجتمع الأكلة على قصعة المسلمين الذين ضلوا وتفرقت بهم السبل، وظنوا أن تلال المال والأساطيل المرابطة فوق مياههم الإقليمية ستعصمهم من أمر الله. وحول موائدنا العامرة، يتحلق الفاجرون من كل لون ليتلذذوا بلحومنا الطرية ومشاهدة أفلامنا المرعبة، ليضربوا أفخاذهم بأكفهم وهم لا يصدقون ما يدور أمام محاجرهم ونحن نتهارج كتهارج الحمر في البرية، يقتل بعضنا بعضا ويضرب بعضنا رقاب بعض، فيضحكون ويسمرون، ويسخرون من إمبراطورية الرحمة المتهالكة وأهلها البائسين.
نستحق يا ربنا ما نزل بساحاتنا من عقاب، ونستحق الوهن الذي أصابنا باقتدار. وجديرون نحن يا ربنا بكل ما لحق بنا من خزي وهوان على الناس. لكننا نسألك يا ربنا بحق صبية صغار لم تتدنس أياديهم بالتوقيع على معاهدات إثم أو بروتوكولات فاجرة، ولم تفرق عيونهم الصغيرة بين أبيض وأحمر أو مسجد وحانة أو يمين وشمال أن ترفع عنا بعضا من العذاب. نسألك بحق شيوخ أفنوا شبابهم في طاعتك أن ترحم صدورهم العارية وبطونهم الخاوية وعروقهم النافرة من شر لم يعد عن العرب بعيدا.
لم يترك أفيال الشرق والغرب موطئ قدم في بلادنا المحروقة لنبتة وعي تجمع شتاتنا وتوحد على أي طريق إلا طريق الهزيمة شملنا، وكثر عبثهم بتاريخنا وجغرفيتنا، وعادوا لتقاسم خرائطنا المتغضنة. لكننا كنا أدوات القمع وسلطات الهزيمة، وكنا نحن الأعداء. ولولا حروبنا الصغيرة وأحلامنا التافهة، لما وجدت أساطيلهم موطئ قارب فوق سواحلنا المهزومة.
كنا أعداء التاريخ وأرضة القرآن، ورغم تهليلنا في كل الساحات وتكبيرنا في كافة ميادين القتل. كنا أحبارا ضالين ومضلين، لوينا أعناق النصوص لتتوافق مع أحلامنا الساقطة، واستطعنا بما أوتينا من بيان أن نضل كثيرا من الناس، وأن نجمعهم تحت رايات كثر تتقاتل جميعها لرفع راية البؤس في بلادنا المسحوقة. بريئة نصوصك يا رب من كل فتاوانا السياسية الباطلة، وتعالت كلماتك فوق كل الخطب المنبرية التافهة التي تقسم وتقزم وتسحق الأحلام في بلادنا المحروقة. وتعاليت يا ربنا عن أحقادنا الصغيرة علوا كبيرا.
عبد الرازق أحمد الشاعر
أديب مصري مقيم بالإمارات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33076
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: زمن التداعي - عبد الرازق أحمد الشاعر   2015-06-16, 4:26 pm

نبيل القدس ابو اسماعيل كتب:

زمن التداعي

"حين تتصارع الأفيال، تهلك الحشائش،" هكذا يقول المثل الإنجليزي، بيد أن الواقع العربي يتجاوز حناجر الإنجليز وحكمتهم البليدة، ففي بلادنا، تتصارع أفيال العالم القديم والحديث فوق أراض محترقة لا زرع فيها ولا ماء، ولا نبتة أمل أو غرس حياة. في بلادنا تتصارع كل إمبراطوريات الشر في عالم ما بعد العدالة لكنها لا تسقط فوق مروج خضراء، بل تسقط فوق عظام صغارنا النخرة. وعند كل سقطة ونهوض، تسحق أقدامها الغليظة أحلامنا الصغيرة وتسمل إشراقات الأمل في عيون صغارنا، لتتركنا في مستنقع آسن من النكسات المتلاحقة.
وبين حانا الشرق ومانا الغرب، ضاعت لحانا التي ظلت على مدى الدهور تقطر ماءا وطهرا، وتحولنا إلى مسوخ آدمية لا تجيد سوى القنص ولا تعرف من لغات الكون إلا لغة الرصاص. وصار كل متحرك في بلادنا هدفا لأصابعنا المتشبثة بأزندتها حتى آخر زخة من بارود. وهكذا، نجحت الأفيال المتصارعة في تحويل قبلتنا وتغيير هويتنا، لنصبح مسخا كونيا جديرا بكل براميل البارود التي تتساقط فوق رؤوسنا من كل سماء.
بأيادينا حرقنا آخر نسخ الطهر في نفوسنا ودمرنا محاريب الله في قلوبنا، وتحولنا من خير أمة أخرجت للناس إلى عصابات هاجناه تخرج الآمنين من ديارهم وتقتل وتذبح وتمثل باسم الرب. وفوق نصب من الادعاءات الرخيصة بأننا أبناء الله وأحباؤه، ارتكبنا كل الموبقات كما فعل اليهود ذات ضلال. فكان نصيبنا من التيه قدرا مقدورا، وكان خروجنا من الأرض المقدسة جزاء وفاقا.
واليوم يعود الإسلام غريبا كما بدأ رحلته الأولى في بلاد العرب، ليعود العرب إلى جاهليتهم الأولى عن سبق إصرار بعد أن ضاقت أنفسهم المنحرفة بأوامر الله ونواهيه. واليوم تبعث حروبنا البسوسية الفاجرة من مراقدها لتعلن تمردها على أخوة لم يقرها نسب أو رضاع، لتعود الرؤوس الخاوية إلى خوذها الصدأة استعدادا لأي حرب غبراء قادمة. اليوم يتنادى الخزرجيون والأوسيون لمعركة الفصل، لكنهم لا يجدون رسولا يكف أياديهم أو يرد ألسنتهم الباغية إلى مرابضها.
واليوم يجتمع الأكلة على قصعة المسلمين الذين ضلوا وتفرقت بهم السبل، وظنوا أن تلال المال والأساطيل المرابطة فوق مياههم الإقليمية ستعصمهم من أمر الله. وحول موائدنا العامرة، يتحلق الفاجرون من كل لون ليتلذذوا بلحومنا الطرية ومشاهدة أفلامنا المرعبة، ليضربوا أفخاذهم بأكفهم وهم لا يصدقون ما يدور أمام محاجرهم ونحن نتهارج كتهارج الحمر في البرية، يقتل بعضنا بعضا ويضرب بعضنا رقاب بعض، فيضحكون ويسمرون، ويسخرون من إمبراطورية الرحمة المتهالكة وأهلها البائسين.
نستحق يا ربنا ما نزل بساحاتنا من عقاب، ونستحق الوهن الذي أصابنا باقتدار. وجديرون نحن يا ربنا بكل ما لحق بنا من خزي وهوان على الناس. لكننا نسألك يا ربنا بحق صبية صغار لم تتدنس أياديهم بالتوقيع على معاهدات إثم أو بروتوكولات فاجرة، ولم تفرق عيونهم الصغيرة بين أبيض وأحمر أو مسجد وحانة أو يمين وشمال أن ترفع عنا بعضا من العذاب. نسألك بحق شيوخ أفنوا شبابهم في طاعتك أن ترحم صدورهم العارية وبطونهم الخاوية وعروقهم النافرة من شر لم يعد عن العرب بعيدا.
لم يترك أفيال الشرق والغرب موطئ قدم في بلادنا المحروقة لنبتة وعي تجمع شتاتنا وتوحد على أي طريق إلا طريق الهزيمة شملنا، وكثر عبثهم بتاريخنا وجغرفيتنا، وعادوا لتقاسم خرائطنا المتغضنة. لكننا كنا أدوات القمع وسلطات الهزيمة، وكنا نحن الأعداء. ولولا حروبنا الصغيرة وأحلامنا التافهة، لما وجدت أساطيلهم موطئ قارب فوق سواحلنا المهزومة.
كنا أعداء التاريخ وأرضة القرآن، ورغم تهليلنا في كل الساحات وتكبيرنا في كافة ميادين القتل. كنا أحبارا ضالين ومضلين، لوينا أعناق النصوص لتتوافق مع أحلامنا الساقطة، واستطعنا بما أوتينا من بيان أن نضل كثيرا من الناس، وأن نجمعهم تحت رايات كثر تتقاتل جميعها لرفع راية البؤس في بلادنا المسحوقة. بريئة نصوصك يا رب من كل فتاوانا السياسية الباطلة، وتعالت كلماتك فوق كل الخطب المنبرية التافهة التي تقسم وتقزم وتسحق الأحلام في بلادنا المحروقة. وتعاليت يا ربنا عن أحقادنا الصغيرة علوا كبيرا.
عبد الرازق أحمد الشاعر
أديب مصري مقيم بالإمارات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
زمن التداعي - عبد الرازق أحمد الشاعر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: