نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» انت الوطن - ريما الدغرة
2017-05-21, 7:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اظلنا شهر كريم
2017-05-21, 9:33 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يوسف زيدان يعرف.. من أين تؤتى "نوبل"؟
2017-05-19, 4:53 pm من طرف نادية كيلاني

» منظمة التحرير الفلسطينية تستضيف وفد شبابي أجنبي من الفدرالية العالمية (أكشن ايد)
2017-05-18, 9:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» *نزيفُ الروح * لمياء فلاحة
2017-05-18, 9:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فَدَيْتُكَ بِذَبْحِ قَلْبِي - ميَّادة مهنَّا سليمان
2017-05-17, 7:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شموخ وطموح الدكتور أحمد الشقاقي في صالون نون الأدبي
2017-05-16, 10:18 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» المؤمن لا يتشائم..ولا ييأس
2017-05-16, 2:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تأملات في ايات
2017-05-16, 2:36 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مهزلة الإحتفال بالإسراء والمعراج.. المجهول التاريخ!
2017-05-16, 1:53 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انا بلا غرور امراة - الشاعرة عالية ناتعي
2017-05-16, 12:19 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سؤال جديد للاخ محمد بن يوسف الزيادي حفظه الله
2017-05-15, 11:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نعي مؤسس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني -فضيلة الشيخ عبد الله نمر درويش
2017-05-14, 11:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ردا علي يوسف زيدان صلاح الدين الايوبي صانع التاريخ - الدكتور عادل عامر
2017-05-14, 12:36 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اضواء مهمة لدراسة السلوك الانساني
2017-05-11, 12:15 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عظيم قدرة الله تعالى
2017-05-11, 12:12 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» على جسد الذاكرة - لطيفة علي
2017-05-10, 10:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» محنةُ آلفكر لأنسانيّ(12)ألمُكوّن ألسّابع للفكر: ثقافةُ ألفنون ألجّميلة:عزيز الخزرجي
2017-05-09, 9:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» «نقابة الصحفيين الفلسطينيين» توجه رسالة شكر لـ"الحوار" الجزائرية بسبب الدعم المتواصل لأسرى الكرامة
2017-05-09, 9:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يمامة حمراء - أمينه زميت
2017-05-05, 10:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كم هو مؤلم - هيفاء محمود
2017-05-05, 10:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رحيق أهدابك - لطيفة علي
2017-05-05, 7:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ﺍﻧﻜﺴﺎﺭ - ﺃﻣﻞ ﻋﺒﺪﻭ ﺍﻟﺰﻋﺒﻲ/سوريا
2017-05-05, 2:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» زائر الأبدية المنسي بين رف الكتب - د.لمى سخنيني
2017-05-04, 10:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» *قراءة نقدية لنص امشاج لعبدالله الوصالي بقلم أسمهان الفالح*
2017-05-04, 7:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يا حماس...
2017-05-04, 7:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أحجرٌ أنت ؟ - أسمهان الفالح
2017-05-03, 4:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ملحمةُ الصمود - رند الربيعي /العراق
2017-05-03, 4:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» في صالون نون الأدبي مادلين كلاب امرأة تتحدى الموج
2017-05-02, 11:10 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» سكرة لا بد منها
2017-05-02, 12:04 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 16 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 16 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33075
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1775
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 932 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Moma karoma فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 56785 مساهمة في هذا المنتدى في 13175 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 الالتفاف على الثوابت والالتفاف حولها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33075
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: الالتفاف على الثوابت والالتفاف حولها   2014-03-18, 11:05 am


الالتفاف على الثوابت والالتفاف حولها
قال وزير أوقاف سلطة بيع فلسطين محمود الهباش بأن يوم 17 مارس سيكون يومًا للالتفاف حول الثوابت، وأن عباس يجب أن يذهب لواشنطن بدعم شعبي، وكانت حركة فتح قد نظمت بعض الوقفات تحت شعار دعم عباس في مواجهة الضغوط الأميركية حسب ظنهم، وقال سفير السلطة لدى مصر بركات الفراSadنحن معك لأجل عودة اللاجئين بموجب قرار الأمم المتحدة 194 ووفق مبادرة السلام العربية ومعك حتى تحرير الأسرى من سجون الاحتلال)!
للتعليق على هذه الأحداث يتوجب علينا أولا الوقوف على ماهية الثوابت، ومن الذي يحددها؟
عند الحديث عن قضية إسلامية شرعية كقضية فلسطين فإن ما يتعلق بها يحدده الشرع لا العقل ولا الدول الاستعمارية وأدواتها من أشباه الزعماء، ففلسطين أرض خراجية مقدسة، أي أنها ملك للأمة الإسلامية جمعاء، من سبق منها ومن هو حاضر ومن هو لاحق إلى يوم القيامة، وكذلك هي أرض مقدسة مباركة فيها قبلة المسلمين الأولى، ومنها عُرج بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى السماء، وإليها أسرى بالنبي صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة، وترابها خالطه دماء الصحابة الأبطال ومن خلفهم من المجاهدين للحفاظ عليها خالصة للمسلمين.
فهي ليست مجرد عقارات أو أملاك شخصية، إنها أرض الإسراء والمعراج، وقضيتها قضية حرب بين إسلام وكفر وليست قضية مقايضة أو تعويض، وهي ليست قضية بيتي وأرضي إنها قضية أرض إسلامية خراجية مقدسة يحتلها الكفار المجرمون، ويجب إعادتها لسلطان المسلمين وليس عودة بعض أهلها إليها مع بقاء سلطان الكافرين المحتلين.
لذلك فإن التعامل مع قضية فلسطين لا يكون إلا بالأحكام الشرعية المتعلقة بها، وليس بتجريدها من حقيقتها وتصويرها على أنها مجرد قضية أرض أو عقارات يمكن التفاهم حولها و المتاجرة بجزء منها مهما صغر أو كبر، وما دامت الأحكام الشرعية هي التي تحدد ما يتعلق بهذه الأرض المقدسة، فإن ثوابت هذه القضية تحددها الأحكام الشرعية وليس أهل فلسطين أو السلطة أو حكام العرب أو حتى المسلمين جميعًا.
ومن أهم الثوابت المتعلقة بقضية فلسطين هو أنه لا يجوز بحال من الأحوال التصرف بجزء منها ومنحه للمحتل مهما كانت المبررات ومهما طال الاحتلال، فإن الأمة ولّادة الأبطال لن تلبث أن تستعيد وعيها وتستجمع قوتها وتقضي على كيان يهود، كما قضت من قبل على التتار والصليبيين وقهرتهم في معارك فاصلة حاسمة.
وأما ما يروج له على أنه ثوابت ويسمونها وطنية، فإن فلسطين ليست حقًا فلسطينيًا، بل هي حق إسلامي، وما يضعونه من ثوابت تتغير وتنحدر كل جولة مفاوضات ما هي إلا ما تسمح به أميركا وتطمح إليه ضمن خطة حل الدولتين، فقد كانت ثوابتهم تقول أن فلسطين كلها لأهل فلسطين، ثم صارت فلسطين عند رئيس السلطة هي 22% من فلسطين، والباقي ليس فلسطين، كما قال في إحدى لقاءاته: فلسطين بالنسبة لي هي على حدود الـ67 فقط، وهذا هو الآن وإلى الأبد.!
وكانت من ثوابتهم المزعومة وقف الاستيطان، ثم انحدرت إلى تجميد الاستيطان، ثم ها هو الاستيطان يتغوّل والمفاوضات تستمر، وكانت من ثوابتهم المزعومة عدم القبول باتفاق إطاري وعدم تمديد فترة التسعة الأشهر، ثم لعقوا لاءاتهم كلها وقالوا بقبول كل ذلك، والحقيقة أنه ليس لدى السلطة سوى ثابت واحد وهو المفاوضات حتى إنهاء تصفية قضية فلسطين.
فالسلطة كمشروع استعماري لتصفية قضية فلسطين التفت على ثوابت الأمة الإسلامية وثوابت الدين الإسلامي، وزيفت الهوية الإسلامية إلى هوية وطنية مزعومة، وجردت قضية فلسطين من حقيقتها الإسلامية، تحت شعار الثوابت الوهمية المزيفة وتحت شعار الالتفاف حولها، والحقيقة أن الالتفاف حول ثوابت السلطة هو التفاف على ثوابت الإسلام وثوابت الأمة الإسلامية.
وما تريده السلطة الآن هو التغرير ببسطاء التفكير من الناس واللعب على وتر المشاعر وتمرير المغالطات بتصوير عباس كبطل حرب تحرير، لأنه لا يريد حتى الآن الاعتراف بيهودية الكيان، والحقيقة أن هؤلاء البسطاء المحبون لفلسطين يتم جرفهم نحو تأييد بيع فلسطين وهم لا يشعرون، من خلال التصوير لهم بأن عباس يواجه ضغوطًا ليتنازل وهو ثابت على المبادئ!!
إنها مغالطة مستهلكة، لأن طريق الخيانة والتفاوض على الأرض المقدسة مرفوض مبدئيًا بغض النظر عن الأداء،وتأييد عباس في رفضه الاعتراف بيهودية "إسرائيل"، دون الجهر برفض الاعتراف بـ"إسرائيل" أساسًا، يعني تأييد الاعتراف بـ"إسرائيل"، وتأييد مبدأ التفاوض وما نتج عنه حتى الآن..
ورفع الشعار الذي يتحدث عن كافة الحقوق الشرعية بالتوازي مع تأييد المفاوضات وما نتج عنها، يعني أن 78% من فلسطين من حق يهود، وأن حق المخدوعين هو 22% حسب "الشرعية" الدولية!
فأي موقف لتأييد عباس تحت غطاء رفض يهودية الكيان هو في حقيقته تأييد للمفاوضات التصفوية، وتأييد لبيع معظم فلسطين.
إن عباس وسلطته باعوا فعلاً معظم فلسطين، ومهما باعوا فلن يرضى عنهم يهود حتى يستهلكوهم ويلقوا بهم إلى حيث يستحقون من مثوى، وإن فظائع السلطة بحق فلسطين وأهلها كشمس ساطعة لا يمكن حجبها بشاش أو غربال، ولن تلبث الغشاوة أن تزول عن بعض البسطاء، ليرجع المنتفعون والمضللون خائبي المسعى.
فهذه السلطة حولت أهل فلسطين إلى جنود شغلهم الشاغل حماية أمن الاحتلال ومنع استخدام السلاح ضده، وهذه السلطة تنادي باحتلال صليبي لفلسطين لمحاربة "الإرهاب"، وهذه السلطة تاجرت بأعراض بناتنا لإرضاء الغرب، وهذه السلطة أعطت 78%من فلسطين ليهود، وهذه السلطة لا تريد إغراق كيان يهود باللاجئين!، و..
فكيف لعاقل أن يؤيدها أو يقف معها؟
وإن مما هو خير لأهل فلسطين ولفلسطين رفض مبدأ المفاوضات الذي ضيّع فلسطين، وإعلان البراءة من المفاوضات والقائمين عليها، والإعلان أن كيان يهود ليس له حق في ذرة تراب من فلسطين المباركة.
وبهذا ينصرون أرض الإسراء والمعراج ولا يخذلونها، وليذهب المفاوضون على أرضكم المقدسة إلى مزابل التاريخ.
016-03-2014م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
الالتفاف على الثوابت والالتفاف حولها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: