نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» استعباد الإيرلنديين في أمريكا، وهي من دراسة أجراها الباحث الكندي جون مارتن
أمس في 9:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ثمار الحرية الاقتصادية ليست دائما حلوة المذاق
أمس في 9:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» المكارثية هي نزعة سياسية أميركية تتسم باصطناع العنف في مقاومة العناصر التي تعتبرها الدولة هدامة
أمس في 9:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحكم الشرعي في البيتكوين - العالم الجليل عطاء بن خليل أبو الرشتة
أمس في 7:10 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  من عبودية العلمانية إلى حرية الإسلام - بقلم: يوسف قابلان
2018-02-21, 10:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كوسوفا جرح المسلمين النازف دليل عنصرية ووحشية العلمانية الغربية
2018-02-21, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سقطةُ العلمانيين العرب وإفلاسُهم الفكري - أشرف أبو خديجة – الجزائر
2018-02-21, 10:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نعم.. العلمانية انتشرت بالسيف - نبيل غزال
2018-02-21, 9:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ولم تكتف جنود الغرب وآلته الحربية بالبطش واستعمال السيف والبارود للتبشير بالعقيدة العلمانية الجديدة
2018-02-21, 9:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لا تراهنوا على صراع إيراني إسرائيلي! - د. فيصل القاسم
2018-02-18, 1:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قصة عيد الحب أو ((الفالنتاين)) ايزابيل بنيامين
2018-02-17, 6:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  رؤية المحافظين الجدد واليمين الأمريكي للإسلام المعاصر
2018-02-17, 10:57 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» النَّفْعِيَّة مقياس العلمانية
2018-02-16, 6:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صالون نون الأدبي ونبوءة الشيطان
2018-02-16, 4:26 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» شركة نقل عفش بالخبر | 0566147227 | شركة الايمان
2018-02-11, 8:38 pm من طرف الايمان

» منع الفقر عالميا
2018-02-11, 12:15 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تلك المصابيح لكن لا أرى مدنا - ياسين بوذراع نوري
2018-02-10, 8:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السلطان السوداني تاج الدين اسماعيل
2018-02-10, 8:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» العلمانية الساقطة و تفنن الغرب في جر النساء إلى أعمال مخزية ومهينة
2018-02-09, 7:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» العلمانية والدعارة - حوالي 50 ألف امرأة وطفلة يتم تهريبهن إلى الولايات المتحدة سنوياً لاسترقاقهن وإجبارهن على ممارسة الدعارة
2018-02-09, 7:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ثمار العلمانية - انتشرت في أمريكا (وأوروبا) مطاعم تقدم الطعام على أجساد النساء العاريات
2018-02-09, 6:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فساد العلمانية - أرقام صادمة ومذهلة تلك التي تكشف عنها دراسات حول زواج القصر في الولايات المتحدة
2018-02-09, 6:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فساد العلمانية - الأطفال غير الشرعيين في أوروبا!
2018-02-09, 6:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من ثمار الفساد لعقيدة العلمانية - في فرنسا وحدها أكثر من أربعة مليون من البشر مجهولي النسب
2018-02-09, 6:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تربية الله تعالى للدعاة
2018-02-08, 10:44 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

»  صالون نون الأدبي وعائشة عودة ثمنا للشمس
2018-02-07, 7:20 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» حكم القاضي بقطع يد السلطان محمّد الفاتح
2018-02-04, 5:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انما المؤمنون اخوة
2018-02-03, 10:44 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انما المؤمنون اخوة
2018-02-03, 10:44 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» التغيير في الاسلام
2018-02-02, 8:30 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33459
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2027
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 944 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو أم علي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57466 مساهمة في هذا المنتدى في 13770 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 الرياض والإرهاب: التحولات القادمة - صحافي وكاتب سياسي لبناني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33459
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: الرياض والإرهاب: التحولات القادمة - صحافي وكاتب سياسي لبناني   2014-03-19, 9:03 am


الرياض والإرهاب: التحولات القادمة


شيءٌ ما تبدّل دراماتيكيا في المقاربة السعودية لشؤون المنطقة. لم ينقشع بعد ضبابُ الخطوات اللافتة التي اتخذتها الرياض لمكافحة الإرهاب منذ القرارات الملكية الأولى انتهاء بتلك التي فصّلت بوضوح هوية التنظيمات الإرهابية وخارطة الحسم مع سلوكها في الشكل والمضمون. ولم تفصح الأيامُ القليلة الماضية عن سرّ التحوّل الجذريّ والاستراتيجي، ولا عن مدى اتّساق تلك القرارات مع التركيبة البنيوية الدينية للمملكة.
لكن القفز إلى الحسم، بعد حقبة رمادية في هذا المضمار، يكشف عن ولوج عصر جديد يُمثّلُ سابقة في تاريخ علاقة الرياض بالجماعات الجهادية، بحيث يتجذر التحوّل ليطال كافة مؤسسات المملكة السياسية والدينية والدبلوماسية والأمنية.
في ذلك ميْل واضح نحو وقف التعايش مع منهج في الافتاء بات ديدن مجموعة من الدعاة ورجال الدين، وأصبح يتعارض بصورة بنيوية مع السياسة العليا للرياض.
وإذا كانت القرارات الأخيرة تستهدف معالجة العلة الداخلية التي تفاقمت مع رواج ظاهرة الجهاديين السعوديين في الخارج، لاسيما على الساحة السورية، فإن القرار اللافت الذي صدر عن السعودية والإمارات والبحرين بسحب السفراء من الدوحة، يرسل رسالة داخلية أخرى في المملكة تؤكد جديّة القرارات والعزم على اجتثاث الجماعات الجهادية، ولو أدى الأمر إلى قطيعة مع مصادر دعمها الخارجي (على المستوى الداخلي، يجرّم الأمر الملكي “تأييد التنظيمات أو الأحزاب الواردة في القائمة بالدعم العينيّ أو الماليّ أو إظهار الانتماء لها أو التعاطف معها أو الترويج لها أو عقد اجتماعات تحت مظلتها في الداخل والخارج، فضلا عن استخدام شعارات هذه التنظيمات عبر وسائل الإعلام بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي”).
تدرك الرياض أن سياساتها المتعلقة بشؤون العالم العربي باتت مهددة من قِبَل جماعات لطالما وجدت تغطية رسمية أو أهلية من داخل المملكة نفسها. أضحت الجماعات الجهادية عامة، وتلك الواردة من المملكة نفسها، تعمل ضمن أجندات خاصة خارجة عن سياق العلاقات الدولية واصطفافاتها.
فإذا كان “المجاهدون”، في ثمانينات القرن الماضي، قد عملوا ضمن المتاح والمخطط إبّان الحرب الأفغانية ضد الاحتلال السوفيتي، وإذا كانت تلك الجماعات، على تعددها وتنوّع مشاربها، نشطُت وفق منطق الحرب الباردة، ووفق أصول مفهومة في إطار الصراع الدولي، فإن “جهاديّي” هذه الأيام يعملون ضمن منظومة عبثية تهدف إلى تدمير منهجيّ في الميادين العربية (سوريا، العراق، اليمن..)، بحيث يصبح مستحيلا تخيّل ترتيب عقلاني للصراعات الراهنة.
وما زالت المنطقة تتذكر معاناتها من ظاهرة “الأفغان العرب” التي سببت كوارث في عدد من بلدان المنطقة، لاسيما في مصر والجزائر والسعودية.. إلخ. وتعي المنطقة حتمية الهزّات الارتدادية التي ستسبب بها أنشطة “الجهادوية” الجديدة وتنقّلها ما بين حدود الدول. ولعل تنظيم داعش، ذا المفاعيل السورية العراقية، خير دليل على قدرة تلك الجماعات على تقويض النظام الإقليمي والفتك بقواعده.
ولا شك أن السعودية تملك من المعطيات ما دفعها إلى التدخل الطارئ، وعلى هذا المستوى، درءا لأخطار زاحفة بإيقاعات مقلقة (القرارات تجرّم “من يخلع البيعة التي في عنقه لولاة الأمر، أو يبايع أي حزب أو تنظيم أو تيار أو جماعة أو فرد في الداخل أو الخارج”).
على أن تأملا لهويّة التنظيمات المدرجة على لائحة الإرهاب في السعوديـة (من داعـش والإخوان مرورا بالنصرة، انتهاء بحزب الله السعودي وبحوثيي اليمن)، يكشف عن تنوّع في متونها وتعدد في جغرافية نشاطها. بمعنى آخر، تدرك الريـاض أن واقـع الإرهـاب متّصـل متـواصل لا يمكن مكافحـته بمقاربـات أحادية منفصـلة، بل من خلال معالجـة جذرية حاسمة وشاملة (نوقشت لا شك في مؤتـمر مراكش لـوزراء الداخليـة العرب قبـل يومين).
ترى الرياض أن متطرفي المذاهب، السنّية والشيعية، حتى في تناقضهم واحترابهم، وحتى في تكفير بعضهم لبعض، يستفيدون من فضاء مشترك يتغذى للمفارقة من ذلك العداء المذهبي، وربما تجمعهم مصلحة مشتركة في فرض قوانين العنف وساحات المعارك بدل قواعد المؤسسات السياسية وقوانين المؤسسات العسكرية.
في الحدثِ السعودي مفاجأة ستربك المراقبين والمتخصصين في شؤون المملكة. أولئك لطالما تعودوا على فهم مقاربات الرياض وفق منظومة من الإشارات و”المسلكيات” التي برعوا في فك رموزها والكشف عن طلاسمها في العقود الأخيرة. لكن التطورات الأخيرة أعادت تقديم المملكة وفق سلوكيات بعيدة عن الضمني المُضمر، تندفع في اتجاه ما يشبه البيانات الانقلابية الجازمة.
في قرارات الرياض ضرب لمدرسة داخلية ترسم علاقة المؤسسة السياسية بالمؤسسة الدينية، وتنهل تقاليدها من اللحظات الأولى لقيام الملكية السعودية بقيادة الملك عبدالعزيز.
وفي قرارات الرياض صدام معلن مع دول وجهات خارجية يختلف عن تقاليد الرياض في المداراة وتدوير الزوايا وتجنب المعارك العلنية.
ومن خلال المواقف المتضامنة التي صدرت عن رموز المؤسسة الدينية في المملكة، ومن خلال الظهور اللافت للدعاة ورجال الدين على الإعلام السعودي (في الداخل والخارج) المبارك للقرارات الأخيرة، يبدو علنا التفاف الديني حول السياسي، كما يظهر إدراك المؤسسة الدينية ورموزها لخطورة الاستحقاقات وللجدية الاستثنائية للحكم في معالجة المعضلة (على الرغم من فتاوى راجت تاريخيا للمزج بين الإخوان والوهابية).
والأمر سيحتاج إلى معارك إصلاحية داخلية جريئة، بحيث يتم رفع الغطاء الفقهي بشكل واضح عن أنشطة السعوديين في صفوف الجماعات الجهادية.
ولا ريب أن حيثيات القرارات الأخيرة ومضامينها تضع المملكة في مواجهة باتت علنية إزاء قطر، وهي معروفة إزاء إيران، ومستجدّة إزاء تركيا.
المعركة ضد الإخوان المسلمين صارت محورا للسياسة السعودية ولا تحتمل تأويلات ولا اجتهادات. في تدابير الرياض ضد الإخوان المسلمين تقدير لمدى مسؤولية الجماعة فكرا وتاريخا وسلوكا في إطلاق ظاهرة العنف الجهادي في المنطقة، وإذا ما أُريد معالجة العلّة بشكل حقيقي، فلا بد من التعامل مع جذورها وأصول نموّها.
لكن الأدهى من ذلك، أن الرياض تُسقط- بالضربة القاضية- عن الإخوان صفة الاعتدال الإسلامي التي لطالما تمّ ترويجها من قبل بعض العواصم الدولية لتبرير اندفاعها إلى تسهيل هيمنتهم على السلطات في منطقة ما بعد الربيع العربي (قرارات الرياض تطرح أسئلة حول مستقبل الإخوان في الكويت والبحرين).
على مسرح الفعل السعودي قد يتقاطع المتنافر والمؤتلف.
ستجد روسيا في المسعى السعودي ما يحمل الماء إلى طاحونتها، ليس في سوريا فقط، بل في عقر دارها لدى جمهوريات القوقاز.
وستأنس الولايات المتحدة والغرب لانعطافة تتّسق مع حربهم الأبدية ضد الإرهاب. وللمفارقة، قد ترتاح إيران أيضا لمزاج الرياض الجديد الذي يلتقي مع خطابها ضد التكفيريين في سوريا (ولو أن اللائحة تضم تنظيمات يُشتبه بتبعيتها للحكم في طهران).
الفعل السعودي يؤسس لقيام جبهة عريضة عربية إقليمية دولية على قاعدة التصدي للإرهاب والفكر التكفيري. والجبهـة التي تظهر خارطتها منذ خلع محمد مرسي عن الرئاسة في مصر، مرشحّة لتكون أساس تشكّل طموح تنكشف ملامحه يوما بعد آخر (كان مستغربا ما كاله رئيس الوزراء العراقي من اتهام للرياض بدعم الإرهاب في العراق بعد أيام على قرارات الرياض).
هي حرب الرياض على الإرهاب. وللحرب معارك ستحمل لنا الأيام أخبارها. ولا شك أن الحدث السعودي يتسق مع تحوّلات إقليمية دولية أينعت وبات قطافها ضروريا. ربما في الزيارة الأخيرة لوزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف إلى واشنطن أعراض المداولات وميولها. وربما في قمّة أوباما والملك عبدالله المقبلة ما يشي بشكل التحوّلات وخريطتها.

صحافي وكاتب سياسي لبناني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
الرياض والإرهاب: التحولات القادمة - صحافي وكاتب سياسي لبناني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: