نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» بوركت جمعتكم
اليوم في 8:28 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حكم النصرانية في المرتد - ايزابيل بنيامين ماما آشوري.
أمس في 6:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حياة الاحياء
أمس في 10:35 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» البر حسن الخلق
أمس في 10:05 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ايجاز في اية
أمس في 10:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اوروبا العلمانية وحدائق الحيوان البشرية - نبيل القدس
2018-04-18, 10:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الانسان بتصرفاته وليس بشكله - نبيل القدس
2018-04-18, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  لصوص_التاريخ ومانعة الصواعق - محمد منصور
2018-04-18, 10:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السيرة وصناعة القادة
2018-04-18, 9:50 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب سؤال عن تبني الامام
2018-04-17, 9:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ----الشخير---
2018-04-17, 8:56 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الاستيقاظ الكاذب
2018-04-17, 8:54 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» من سنن العبودية
2018-04-17, 8:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل آن الأوان لإعلان وفاة الثورة السورية؟!
2018-04-16, 6:54 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» صالون نون الأدبي يناقش عذرية السؤال في العصافير تأتي باكرا للكاتب شفيق التلولي
2018-04-16, 12:51 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» ميراث المراة اليهودية - صخر حبتور
2018-04-14, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الكبس من دان نفسه
2018-04-13, 11:30 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انت مع من احببت
2018-04-13, 11:26 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حدود الملح - علي الحاج
2018-04-10, 10:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نص مداخلة الدكتور حسن أوريد: "اللغة العربية وتدبير الاختلاف اللساني"
2018-04-10, 10:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ندوة دولية كبرى بتطوان تكريما للمؤرخ المغربي إبراهيم القادري بوتشيش - د.انس فيلالي
2018-04-10, 10:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مالك بن نبي - دور المسلم ورسالته - معمر حبار
2018-04-10, 10:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل تعيين جون بولتون يعني شن حرب أمريكية جديدة؟غسان الكسواني
2018-04-09, 11:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حرب عالمية ثالثة في سوريا - نورا المطيري
2018-04-09, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» 8 – ماذا حدث في العام المفصلي (1987):(ناجي العلي – وعزالدين المناصرة)
2018-04-09, 10:10 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» 7 – الرئيس محمود عباس: فيلم الصبر الطويل – (2018) عزالدين المناصرة
2018-04-09, 10:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يستبدل (رائف زريق)، حق تقرير المصير الفلسطيني، بما اسماه (الحلّ المُتاح!!) عزالدين المناصرة
2018-04-09, 10:06 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» 6 – (جدلية السيّد – العبد) رش السكَّر على الموت - عزالدين المناصرة
2018-04-09, 10:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» (5) – حين تبحث الضحية عن حلول لمأزق الجلاَّد - عزالدين المناصرة
2018-04-09, 10:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» إشكالية بحث أسعد غانم أنه يطرح أفكاراً طوباوية غير قابلة للتطبيق - عزالدين المناصرة
2018-04-09, 10:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 13 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 13 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33603
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2057
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 944 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو أم علي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57663 مساهمة في هذا المنتدى في 13942 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 الحلقة الثانية من نظرة قرانية لدراسة النفس الانسانية - محمد بن يوسف الزيادي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33603
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: الحلقة الثانية من نظرة قرانية لدراسة النفس الانسانية - محمد بن يوسف الزيادي    2015-06-10, 1:17 am

محمد بن يوسف الزيادي كتب:
(2)(نظرة قرآنية لدراسة النفس الانسانية(2)
بسم الله الرحمن الرحيم
اعزائي القراء الكرام بدانا امس الكتابة للحلقة الاولى من هذه السلسلة على صفحتكم هذه ومقصدنا من هذه الدراسة القاء الضوء على طباع هذه النفس التي خلقها الله في احسن تقويم واسباب انحرافها وزيغها عن منهج الفطرة والانحدار والسفول بصاحبها حيث ان دراسة السلوك الانساني والنفس الانسانية ومعرفة خباياها وطباعها من الامور الهامة لكل داع يحمل فكرا تغييريا ولكل حامل لمشروع نهضوي يريد ان ينهض امته ولازم لكل مفكر يريد ان يعالج ويبحث الانسان وقضاياه المصيرية والحياتية.ويلزم كل باحث يريد ان يحلل ويهتدي الى السنن الحياتية من خلال دراسة سجل احداث البشرية-التاريخ- الذي هو سجل وقائع سلوك الانسان.
وقد ابدع ابن خلدون رحمه الله- والذي انصح كل متصدر للعمل في مجال التغيير وحمل لواء الدعوة قراءة  مقدمته- في مقدمته المشهورة وتحليله لطبائع الشعوب والامم وكذلك الشيخ المرحوم تقي الدين النبهاني احسن الله اليه في كتابه نظرات سياسية حيث ان الطباع انما هي مفاهيم وقيم انطبعت في النفس فتمكنت منها واصبحت توجهها بما يشبه التوجيه العفوي او التلقائي.

وللوصول الى معرفة مجاهيل النفس البشرية وتعقيداتها ليس هناك من يخبرك عنها ويجلي لك غموض اعماقها مثل من خلقها وسواها فالهمها فجورها وتقواها وجعل لها الارادة للاختيار بين قوتين تتنازعان تلك النفس بصراع محتدم بينهما ويتجسد ذلك الصراع بين القوتين ايضا على ارض الواقع بين من غلبت على نفسه قوة الشر والفجور وبين من غلبت على نفسه قوة االهدى والتقى الخيرة فانتقل الصراع الى حلبة الحياة ليبسط كل فريق سلطانه ونفوذه وليطوع كل الخلق لاتباع نهجه.

واية اليوم على صلة باية الامس التي تحدثت عن طغيان الانسان الذي يسببه الوهم والغرور فاذا استغنى الانسان بماله او علمه او جاهه او سلطانه او قدراته وغرته وقادته ليكفر ربه الذي خلقه فسواه فعدله في اي صورة ماشاء ركبه.
يقول الله عز وجل في مقطع حواري بين اهل الجنة من المؤمنين وبين المنافقين في دركهم الاسفل من النار الذين مرضت نفوسهم فانحرفت عن فطرة الايمان بالغرور اعاذنا الله منهSadبنادونهم الم نكن معكم.قالوا بلى.ولكنكم فتنتم انفسكموتربصتم وارتبتم
وغرتكم الاماني.حتى جاء امر الله وغركم بالله الغرور).
والغرور والتغرير كما قال عنه صاحب القاموس المحيط هو الخداع وغره اي اطمعه بالباطل.
وهو كل ما يغر الانسان من مال او منصب او سلطان اوجاه او شهوة...او زينة وزخرف الدنيا او الشيطان وما يغرربه.
ان الغرور من اخطر الحالات المرضية التي تفتك بالنفس البشرية وتخرجها عن طبيعتها الانسانية وتحولها الى نفسية اجرامية عدوانية .لان الغرور يقود ضحاياه
الى الاستهانة بالاخرين واحتقار الحقوق والاستهتار بالواجبات والتفلت من الالتزامات
وعدم احترام الحق وعدم اداء الحقوق والاستخفاف بقيم الحياة ومفاهيمها فيحوله الى عاق عاقر لانسانيته والى كلب عقور يعقر بني جنسه وينهش لحوم ابناء جلدته منحطا بذلك عن طباع وحوش الغاب.
ان داء الغرور خطير ويسعر نار الحرب والمعركة ويلهب اوارها بين قوى الشر التي اعماهاالغرور وقوى الايمان التي عرفت حقيقة الامور في الدنيا لعيشها بطاعة الله والمال لله مكنهم فيه استخلافا لكسبه وانفاقه في ما امر الرازق الوهاب وكيفما امر وانه خادم للانسان وقيمه وليس العكس .والسلطان تولية من الامة لمن ينوب فيه عنها لقياد امرها الى ربها وتدبير امورها ورعايتها بما شرع فهو مكانة ومنصب عبادة ورعاية وخدمة ومحاسبة في الدنيا والاخرة.ويابوا ان يسلموا سلطانهم الا لمن اقامهم على هدى الله ونوره والا رفضوه واقالوه. وعلموا ان الجاه كرامة من الله لمن اقام الدين وحفظ نفسه وامته به. فلا جاه عند المؤمنين لاهل الفسوق والضلال .ولا جاه ولا مكانة لمن يرضى لدينه المهانة او يرضى ان يعطي فيه الدنية ولا لمن يبيع دينه بعرض زائل من اعراض الدنيا ولالمن يبيعه بلقيمات عيش يتكسبها بدينه.ففي ذلك السقوط والنذالة وليس الجاه والوجاهة وفي ذلك المهانة وليس المكانة. ان الذين اصابهم وباء الغرور وضعوا انفسهم في مقام الخصومة المباشرة مع الله والله قاصم لكل متكبر متجبر مغرور واسمع ماذا يقول لمن سلم قياد نفسه للغرور:
(يا ايها الانسان ما غرك بريك الكريم) مذكرا له بمكارمه التي لا تحصى ولا تعد عليه والتي من شانها ان تقابلها بالاحسان وليس بالخصومة والكفران=وهل جزاء الاحسان الا الاحسان=
جعلنا الله واياكم من المحسنين واعاذنا الله واياكم من الغرور واهله والى لقاء جديد يطيب بكم استودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
محمد بن يوسف الزيادي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33603
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: الحلقة الثانية من نظرة قرانية لدراسة النفس الانسانية - محمد بن يوسف الزيادي    2016-12-23, 10:59 pm

نبيل القدس ابو اسماعيل كتب:
محمد بن يوسف الزيادي كتب:
(2)(نظرة قرآنية لدراسة النفس الانسانية(2)
بسم الله الرحمن الرحيم
اعزائي القراء الكرام بدانا امس الكتابة للحلقة الاولى من هذه السلسلة على صفحتكم هذه ومقصدنا من هذه الدراسة القاء الضوء على طباع هذه النفس التي خلقها الله في احسن تقويم واسباب انحرافها وزيغها عن منهج الفطرة والانحدار والسفول بصاحبها حيث ان دراسة السلوك الانساني والنفس الانسانية ومعرفة خباياها وطباعها من الامور الهامة لكل داع يحمل فكرا تغييريا ولكل حامل لمشروع نهضوي يريد ان ينهض امته ولازم لكل مفكر يريد ان يعالج ويبحث الانسان وقضاياه المصيرية والحياتية.ويلزم كل باحث يريد ان يحلل ويهتدي الى السنن الحياتية من خلال دراسة سجل احداث البشرية-التاريخ- الذي هو سجل وقائع سلوك الانسان.
وقد ابدع ابن خلدون رحمه الله- والذي انصح كل متصدر للعمل في مجال التغيير وحمل لواء الدعوة قراءة  مقدمته- في مقدمته المشهورة وتحليله لطبائع الشعوب والامم وكذلك الشيخ المرحوم تقي الدين النبهاني احسن الله اليه في كتابه نظرات سياسية حيث ان الطباع انما هي مفاهيم وقيم انطبعت في النفس فتمكنت منها واصبحت توجهها بما يشبه التوجيه العفوي او التلقائي.

وللوصول الى معرفة مجاهيل النفس البشرية وتعقيداتها ليس هناك من يخبرك عنها ويجلي لك غموض اعماقها مثل من خلقها وسواها فالهمها فجورها وتقواها وجعل لها الارادة للاختيار بين قوتين تتنازعان تلك النفس بصراع محتدم بينهما ويتجسد ذلك الصراع بين القوتين ايضا على ارض الواقع بين من غلبت على نفسه قوة الشر والفجور وبين من غلبت على نفسه قوة االهدى والتقى الخيرة فانتقل الصراع الى حلبة الحياة ليبسط كل فريق سلطانه ونفوذه وليطوع كل الخلق لاتباع نهجه.

واية اليوم على صلة باية الامس التي تحدثت عن طغيان الانسان الذي يسببه الوهم والغرور فاذا استغنى الانسان بماله او علمه او جاهه او سلطانه او قدراته وغرته وقادته ليكفر ربه الذي خلقه فسواه فعدله في اي صورة ماشاء ركبه.
يقول الله عز وجل في مقطع حواري بين اهل الجنة من المؤمنين وبين المنافقين في دركهم الاسفل من النار الذين مرضت نفوسهم فانحرفت عن فطرة الايمان بالغرور اعاذنا الله منهSadبنادونهم الم نكن معكم.قالوا بلى.ولكنكم فتنتم انفسكموتربصتم وارتبتم
وغرتكم الاماني.حتى جاء امر الله وغركم بالله الغرور).
والغرور والتغرير كما قال عنه صاحب القاموس المحيط هو الخداع وغره اي اطمعه بالباطل.
وهو كل ما يغر الانسان من مال او منصب او سلطان اوجاه او شهوة...او زينة وزخرف الدنيا او الشيطان وما يغرربه.
ان الغرور من اخطر الحالات المرضية التي تفتك بالنفس البشرية وتخرجها عن طبيعتها الانسانية وتحولها الى نفسية اجرامية عدوانية .لان الغرور يقود ضحاياه
الى الاستهانة بالاخرين واحتقار الحقوق والاستهتار بالواجبات والتفلت من الالتزامات
وعدم احترام الحق وعدم اداء الحقوق والاستخفاف بقيم الحياة ومفاهيمها فيحوله الى عاق عاقر لانسانيته والى كلب عقور يعقر بني جنسه وينهش لحوم ابناء جلدته منحطا بذلك عن طباع وحوش الغاب.
ان داء الغرور خطير ويسعر نار الحرب والمعركة ويلهب اوارها بين قوى الشر التي اعماهاالغرور وقوى الايمان التي عرفت حقيقة الامور في الدنيا لعيشها بطاعة الله والمال لله مكنهم فيه استخلافا لكسبه وانفاقه في ما امر الرازق الوهاب وكيفما امر وانه خادم للانسان وقيمه وليس العكس .والسلطان تولية من الامة لمن ينوب فيه عنها لقياد امرها الى ربها وتدبير امورها ورعايتها بما شرع فهو مكانة ومنصب عبادة ورعاية وخدمة ومحاسبة في الدنيا والاخرة.ويابوا ان يسلموا سلطانهم الا لمن اقامهم على هدى الله ونوره والا رفضوه واقالوه. وعلموا ان الجاه كرامة من الله لمن اقام الدين وحفظ نفسه وامته به. فلا جاه عند المؤمنين لاهل الفسوق والضلال .ولا جاه ولا مكانة لمن يرضى لدينه المهانة او يرضى ان يعطي فيه الدنية ولا لمن يبيع دينه بعرض زائل من اعراض الدنيا ولالمن يبيعه بلقيمات عيش يتكسبها بدينه.ففي ذلك السقوط والنذالة وليس الجاه والوجاهة وفي ذلك المهانة وليس المكانة. ان الذين اصابهم وباء الغرور وضعوا انفسهم في مقام الخصومة المباشرة مع الله والله قاصم لكل متكبر متجبر مغرور واسمع ماذا يقول لمن سلم قياد نفسه للغرور:
(يا ايها الانسان ما غرك بريك الكريم) مذكرا له بمكارمه التي لا تحصى ولا تعد عليه والتي من شانها ان تقابلها بالاحسان وليس بالخصومة والكفران=وهل جزاء الاحسان الا الاحسان=
جعلنا الله واياكم من المحسنين واعاذنا الله واياكم من الغرور واهله والى لقاء جديد يطيب بكم استودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
محمد بن يوسف الزيادي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
الحلقة الثانية من نظرة قرانية لدراسة النفس الانسانية - محمد بن يوسف الزيادي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: