نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» قصيدة الإعتذار - امينه زميت
اليوم في 12:46 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تاملات في علامات الساعة
2017-07-25, 11:48 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اطعام الطعام
2017-07-24, 3:15 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» أبحرتُ في عمقِ السماءِ أراني - انتصار الشام
2017-07-24, 12:17 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شعاع - انتصار الشام
2017-07-24, 12:14 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نبذة من سيرة الشاعرة يسرى هزاع
2017-07-23, 11:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مريم والاقصى - د. ريم سليمان الخش
2017-07-23, 10:32 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما عادَ قَلبُكَ مِثلَ الأَمسِ يَعنِيني - يسرى هزاع
2017-07-23, 10:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الصرخة - خلود قدورة
2017-07-21, 11:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صباح الخير يا وطني-صباح الخير يا قدس - غالية ابوستة
2017-07-21, 11:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أما فيكم بدا شخصٌ رشيدٌ - د. ريم سليمان الخش
2017-07-21, 9:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أنــثى - د. ريم سليمان الخش
2017-07-21, 9:31 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رحمة الله نورٌ في الفضاءات - د.ريم سليمان الخش
2017-07-21, 9:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ياليتني ملكا في الكون منعتقا - د.ريم سليمان الخش
2017-07-21, 9:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» على مذبح الطغيان سالت دماؤنا - د.ريم سليمان الخش
2017-07-21, 9:16 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سبحان من اسرى
2017-07-21, 12:17 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يا جيوش العرب !!
2017-07-21, 12:14 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بشائر للامة من اقوال الرسول
2017-07-21, 7:15 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ما المقصود اخي محمد بن يوسف الزيادي بالحديث الوارد ؟؟
2017-07-21, 6:27 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قضايا ومشاكل وحلها في القران
2017-07-21, 4:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قاف أو ميم
2017-07-20, 1:08 pm من طرف نادية كيلاني

» حائرة كيف أرد لها الإهانة
2017-07-20, 12:53 pm من طرف نادية كيلاني

» الغاية والهدف
2017-07-19, 10:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» من أدب الشعوب الإسلامية : نبوءة شاعر للشاعر الطاجيكي : عبيد رجب
2017-07-19, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من عجائب العربية لغة الاسلام
2017-07-19, 6:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الصيف جرح والشتاء ضمادة - يسرى هزاع
2017-07-19, 6:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خراب البلاد وهي عامرة
2017-07-19, 10:28 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» لاتقنطوا ولا تياسوا
2017-07-18, 10:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شعشعْ بروحي ياشمسي وياإلفي - د. ريم سليمان الخش
2017-07-18, 4:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تنوس - يسرى هزاع
2017-07-18, 3:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 20 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 20 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33260
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1869
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 935 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو raed فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57074 مساهمة في هذا المنتدى في 13434 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 المرسل اخبار جوانا - الزهايمر" لهنادي زرقه: روح الطفلة الناضجة / رباب هلال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33260
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: المرسل اخبار جوانا - الزهايمر" لهنادي زرقه: روح الطفلة الناضجة / رباب هلال   2014-04-21, 5:41 pm

الزهايمر" لهنادي زرقه: روح الطفلة الناضجة / رباب هلال



هو الشعر مرة أخرى فسحة هنادي زرقه الوحيدة للهرولة بعيداً عن أصفاد الزمن، وعمّا تجدله، بلا رحمة، حول روحها أسلاك المحيط/ المجتمع الشائكة. مرات ثلاث سابقة حطت فيها هنادي زرقه بصمتها الشعرية الفارقة، منذ أول مجموعة لها «على غفلة من يديك» 2001، تبعتها «إعادة الفوضى إلى مكانها» 2004، ثمّ «زائد عن حاجتي» 2008، وحديثاً «الزهايمر» 2014.
قصائد جديدة، استهلتها بـ: أحسدُ مرضى الزهايمر/ لا فرح/ لا حزن/ لا ألم/ يعيشون طفولتهم مرتين./ بهذه الكلمات الموجزة تكثف هنادي زرقه بوابتها العريضة، تقتحم بكارة درب في موضوعات الشعر العربي: الزهايمر.
تعجز الأمّ وتصاب بالزهايمر، فيحدث أن تصير الابنة حاضنة للأمّ عاجزة الذاكرة وفاقدة الجسد المشتعل. في القصائد إذن أم وابنة، تستحضران في الذاكرة ما حدثنا به علم النفس، وما سردته بعض النصوص الأدبية النثرية، عن تلك العلاقة الشائكة بين الأم وابنتها.
وهنا امرأتان تتجاذبان أطراف القصائد. فكلتاهما الأم والابنة حواء؛ السيدة الولود، كلتاهما إلهة الخصب والحياة، هما نديتان إذن! وما يحدث الآن، أن الزهايمر أطاح بالسيدة الكبرى عن العرش، ووهب الابنة نُدْحته المغوية!
بشجاعة يانعة الاخضرار، تغوص هنادي في الذات، على مدرج الصدق تسفح مشاعرها، وهي تسرد يومياتها مع أمّ كانت سيدة الحضن الدافئ، ووسادة دمع التعب، أمّ كانت أيضاً الحاكمة المستبدة القامعةّ، بيدها مفتاح الباب الذي أوصدته على حلم الابنة بالطيران والتحليق في فضاءات الحياة رحيبة الاشتهاء! فينبثق الصراع ويتلوّن بتلوّنات النفس البشرية وأمزجتها المحيّرة حدّ العراك. هنا الشعر مرآة للذات البشرية، ذات الشاعرة وذواتنا نحن القارئات خاصّة! فنهيم بأُخْذة الصراع، نشمت حيناً ونفرح حيناً آخر، وقد تعترف كلّ واحدة منّا، بأنها ليست الوحيدة الملتاثة بشهوة التنافس إذن! الطافحة بلوثة الرفض والاستقلال والتشفي والانتقام، لوثة مجبولة برعش الحب لأمها!
فلنقرأ جذاذة من أول القصائد، «سأعتاد غيابك»:.../ إزاء نظراتكِ التائهة/ التي تستقرئ المكان/ كلما استيقظتِ/ وأمسكتِ يدي/ وطلبتِ مني أن أمضي معكِ/ إلى أماكن لا أعرفها/ سأعترف/ إنني كثيراً ما تواريت أمامك مدحورة/ لكنني على الرغم من كل هزيمتي/ سأعتاد غيابك./ مزاجك... لم يكن يوماً يشبه مزاجي/... / سأنزع يدي بقوة من يديك/ وأخبط الباب بعنف/ وأنظر إلى البيت/ كما لو كان خالياً/ سأعدّ الشاي لشخص واحد/ وأدخن في كل الغرف/ أنشر ثيابي على كل الأسرة./ لن أطبخ/ أعرف أنك تحبين ما أطبخه،/ نعم.../ أخيراً سأكفّ عن الأعمال المنزلية/ أكتب الشعر الذي تكرهين./
لكنها لا تلبث أن تعترف بفشل ثورتها، آن تشعر بخوف الانفصال، وانقطاع جادّ لحبل السرة، وغياب الأم وزوال سلطتها، تروّعها الوحدة الموحشة، إذ ترد في بعض المواطن الأخرى حبل إنقاذها، خالقة حالة من توسّل التشابه بينهما، وتوسّل عودة الأمور إلى نصابها أحياناً، كما في «قطعة جبن متعفنة لا أكثر»:
أستلقي إلى جانبك كالنعاس،/ أرقب الهواء الداخل/ إلى رئتيكِ/ صعوداً/ هبوطاً/ أتصيد أحلام غفوة قرب حياة/ بدأت تخط تجاعيدها حتى على روحي./ إلى أن تنضح أمنية بقاء الأم إلى جانبها: لو أنك تعودين/ كما كنتِ، أمي،/ وأعود كما كنتُ، ابنتك العاصية،/ لو أنك فقط لا تنصاعين إلى أوامري لما أطلبه منك،/ وتصرّين: مازلتُ أمك/ مازلت أمّكِ./
لا قداسة
تدمج هنادي الآني بالديمومي، من دون أن يفلت لسانها فيض الشعر في أكثر قصائدها، تدخلنا في مسرود يومياتها/ يومياتنا ترينا ما نراه، وتعرّفنا بما نعرفه، إنما على غفلة منّا واستغفال، خوفاً من مسّ المقدّس العلويّ والأرضيّ في آن معاً، فتعيد لنا ما نعيشه إنما في زرقة الخيال، تطهرنا من هباب الشعور بالذنب. ولأنها شاعرة انتبهت، فرأت، كسّرت الصمت وحكت، مثل ذلك هي الطفل الذي أشار إلى عري الملك!
إذن لا قداسة لشيء في الشعر وفي الطفولة، كأنما تحاول هنادي زرقه الانعتاق من النفاق الأسود والاستكانة في ملكوت الحقيقة الأبيض.
تشيل هنادي العادي البسيط في حياتنا، وتلمّ المشاهد اليومية المألوفة لحياتنا الرتيبة، تلوّنها ببسيط الكلام وموجزه، ثم تعجنها بماء التكثيف المركز في كثير من المطارح، لتطلقها في أغوار لوحتها، وتزركش بها الأبعاد والمسافات، مستبعدة أي إطار، لتنفتح لوحتها إلى أمداء لامتناهية، يغوص فيها القارئ متحرراً من سطوة القول الفصيح، وسلطة المعنى الوحيد، فتتعدّد القراءات وتتلوَن بحسب لون قارئها. ولتحقق هنادي عنصر الإقناع في صدق القول والشعور، هي التي تثور لنيل حريتها، تكتب النصّ الحرّ تروم للقارئ حريته هو الآخر. هو الصدق ترياق الشعر.
في «الزهايمر» تتعرّى روح هنادي الطفلة، طفلة لا تعرف الكذب، وقحة في صراحتها وصلفة. لدرجة أجدني كقارئة يستوقفني السؤال وترتديني غبطة كشف المستور ومتعته إزاء تقمّص الابنة الكبيرة الناضجة روح الطفلة التي كانتها في زمن لن يعود! فهل لجأت إليها للهروب من الإحساس بالذنب حيال ما تشعر به من قوة وسطوة، وقد آلت الآن السلطة إليها؟ أم أنها إحدى التقنيات التي تجهد هنادي كعادتها في إظهارها ممحوضة المباغتة والطرافة، يانعة الدهشة؟! فحين ترتاح من صراعها المضني وممّا شاقته للفرار من الأسر والخلاص والتحرر من نير الأمومة، تبدأ بالانتقام مثل طفلة تشاكس أمها وتناكدها، ناثرة كينونتها العاصية في بعض المواضع من القصائد، أو تقرّها في قصيدة تخصّ تلك الطفلة وحدها، كأنما تبحث عن مكان لها وحدها لإنزال حمولة المسؤولية الثقيلة عن كاهلها الراشد، فتحط رحال قصيدة في الموضع الأثير لديها؛ الطفولة، بعنوان «أمي والذئب»، تأخذ عبرها تعابير وجوه أرواحنا المشحونة بسخام الأسى إلى بهرة البساطة والطزاجة ودهشة الطرافة اليانعة، وعبر استخدامها الرمز المدجج بحكاية من تراث البشرية الذكوري، حكاية منتقاة بعناية الأنثى الواعية المثقفة الرافضة للخضوع والاستلاب، من كلّ حدب وصوب كان، تزعزع المقدس المخاتل: الحكاية، الأم، أو سدنة البطريركية الذكورية، وقد قوّضت الحكاية الشهيرة ببراءتها المزعومة، ودمرتها لتبني على ظلالها حكاية أنثى الحلم/ الحرّة. فلنتأمل توازن ظاهر سطح القصيدة وقرار باطنها، تدهشنا لغة طفولية باذخة البساطة: أستيقظ في الليل/ عازمة أن أعقد صفقة مع الذئب!/ الذئب!/ لم لا؟!/ لن أركض وراء دجاجاتك إلى الأبد./ منذ أربعين عاماً وأنت توقظينني/ لأبحث عن دجاجاتك الضائعة./ لن أتعب نفسي في إقناعك/ بأنه لا خمّ لدينا./ كل ما سأقوله لك:/ نعم، / تركت الدجاجات تبيض أنّى تشاء/ تسرح مع الديكة في الليل/ في النهار... كما تشاء./ والأسوأ / أنني أرشدت الذئب إلى مواضعها./ صديقي: تعال، وكُلْ دجاجات أمي./
تتناسل أيضاً في القصائد المفارقات المربكة، والشاعرة تتأرجح ما بين الخسران والفوز، إذ تنغمر أيضاً بحس الذنب فتفقد البوصلة! كما في قصيدة «يحدث دائماً»:.../ أفتعل كل شيء/ لكي أنزع المريلة/ عن روحي./.../ كأنني أعاني سوء توجه/ بدل أن أطير/ كما يحدث للطائرات الورقية،/ أنزلق باكية إلى حضنك/ أعتذر عن الليلة التي آذيت فيها حبك./ إلى أن يصير الولوج من جديد في أسر الأمّ واستبدادها ملاذاً لها من سطوة الخارج الأكثرغشماً واستبداداً فيما يبدو، مثل اعترافها في «دمية عاقلة»:.../ سأمشي كما تشائين/ أنام متى تضعينني في حضنك/ أبكي/ أضحك/ تضفرين شعري كما تشائين/ أكون كما تريدين/ دمية عاقلة/ يويو/ أرقص وأغني حين تضجرين/... بمقدورك نزع البطارية متى تشائين/ إذ ليس بوسعي أن افعل شيئاً./ لكن لا ترميني بين أيديهم/ أرجوك... أرجوك/ العبي بي وحدك./ وتباغتنا الخاتمة وتبلبل الذهن واللّبّ! فمن هم أولئك الآخرون؟ هل هم الأخوة المشغولون بأعبائهم تاركين إيّاها وحيدة مع الزهايمر؟ أم أولئك الرجال الذين عجزت عن استبقائهم؟ أم هو المجتمع الذكوري الذي يعجزها ويحبط محاولاتها في أن تكون امرأة مختلفة عن نسائه؟! كومة أسئلة تنثّ من قصائد عديدة، ليُصان اخضرار الكلام الأنيف.
كما في أغلب خواتيم قصائدها، وكعادتها تصنع هنادي غابة خضراء نديّة، حيث تتشابك أفانين الحيرة المباغتة الماتعة المغوية، تظلّل القارئ بفيء الشعر، وتفاجئه بدروب مستترة تنبثق أمامه، وشعاب مشاكسة تتربص به، تأسره، فتستلبه متعة القراءة ثانية وثالثة. ورغبة الارتواء والامتلاء تسربله، فيشحط روحه الهابطة، الخاوية من الفرح والبياض، في زمن الارتواء بالدم البشري، إلى هدهدة يفاعة الدهشة وبكارة القول وسلاسة الكلام المهموس، وإلى بهجة تسمو بالروح إلى الأعلى.
كاتبة سورية*


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
المرسل اخبار جوانا - الزهايمر" لهنادي زرقه: روح الطفلة الناضجة / رباب هلال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: الاقسام الأدبية :: قصص وروايات-
انتقل الى: