نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» ازيلوا الكرسف عن اذانكم - محمد بن يوسف الزيادي
اليوم في 8:47 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أحبك بهدوء - غادة الزناتي
اليوم في 8:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عَلَى الشُطْآن - منال محمد سالم
اليوم في 7:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ليس هناك مرض اسمه السرطان - كذبة اسمها السرطان
أمس في 11:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» (هيباتيا) بقلم / وفاء السعد / العراق
أمس في 9:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رسائل سحر - الرسالة الأدَبيَّة الرابعة
أمس في 8:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صلوا كما رايتموني اصلي
أمس في 3:22 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 9-مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما -9-
أمس في 12:49 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هنا الموقع الرسمي - كلمات نبيل القدس
2016-09-27, 11:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لاأحب فيك هذا الذي يسمونه الكبرياء - لطيفة علي
2016-09-27, 10:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» 8- مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما -8-
2016-09-27, 5:18 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 7-مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-7-
2016-09-27, 12:43 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الليل عسعس في الجوى - زليخا الباشا
2016-09-26, 11:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الفراق - شمس الصباح
2016-09-26, 11:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الليل دة صاحب - شمس الصباح
2016-09-26, 11:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حَنِين - احلام دردغاني
2016-09-26, 11:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أَلّلامتناهي - احلام دردغاني
2016-09-26, 11:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رسائل سحر - الرسالة الأدَبيَّة الثالثة
2016-09-26, 8:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كانت المرأة سيدة يوم كانت تنتج الاحرار
2016-09-26, 8:48 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» شتان ما بين المسلم والمتاسلم
2016-09-26, 2:58 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» أنياب الأشتياق - د. أمل العربي
2016-09-26, 12:48 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رسائل سحر - الرسالة الأدَبيَّة الثانية
2016-09-26, 12:39 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أيها المفسِدون .. متى تخافون؟ كتبه/ علي حاتم
2016-09-25, 10:01 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» (خمرة عشق) عايدة تحبسم
2016-09-25, 6:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نظرت إليه بشوق - ولادة زيدون
2016-09-25, 6:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رسائل سحر - الرسالة الأدَبيَّة الأُولى
2016-09-25, 6:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فنجان قهوة للساهرين
2016-09-25, 2:17 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ليس مجتمعنا المجتمع الذكوري !!بل نحن المجتمع الانساني
2016-09-25, 2:15 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» أنثى ولدت من رحم المصائب - لجين المعموري
2016-09-24, 5:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الاخسرون اعمالا
2016-09-24, 3:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
مقهى المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 44 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 43 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

محمد بن يوسف الزيادي

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 31430
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15396
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1574
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 922 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو قتادة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 54881 مساهمة في هذا المنتدى في 12117 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 مكافحة الإرهاب: عزم العرب والتباس الغرب - محمد قواص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31430
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: مكافحة الإرهاب: عزم العرب والتباس الغرب - محمد قواص   2014-05-31, 11:48 pm

مكافحة الإرهاب: عزم العرب والتباس الغرب

فيما استبشر المحللون بأن الانتفاضات أسقطت رؤى الجهاديين، فإن 'إنجازات' القاعدة تعكس انتعاشا عبد طريقه ما لاح من أن الإسلام السياسي يترجل حاكما في بلدان 'الربيع'.

العرب



لم تعدْ عملية مكافحة الإرهاب همّاً تحتكر مكافحته واشنطن وحلفاؤها الغربيون. انتقل الأمر من دهاليز أجهزة الأمن الدولية باتجاه غرف عمليات تلك المحلية. لم يعدْ تعبيرُ الإرهاب ملتبساً يوضع بين مزدوجين أو يُسبق بصيغة “ما يسمى”، بل أصبح تعبيراً مباشراً مُداناً من قِبَلِ المنطقة العربية أنظمة وأجهزة وإعلاماً ومجتمعاً مدنيا.

لم يعدْ الإرهاب ظاهرةً هامشيةً عابرةً طارئةً في بلادنا. فمنذ أن أطل “الربيع” على العرب، أصبح هذا الإرهاب شريكاً مضارباً في قسمة إرث من قضى، أو في تهديد بقاء من بقى. وفيما استبشرَ المحللون خيراً بأن الانتفاضات الجماهيرية هنا وهناك أسقطت رؤى الجهاديين وأبطلت معادلاتهم، فإن “إنجازات” القاعدة وأخواتها تعكسُ انتعاشاً تاريخياً وفّرته حالات الفوضى والعبث، كما عبّد طريقُه ما لاحَ من أن الإسلام السياسي الإخواني يترجلُ حاكماً في بلدان “الربيع”.

أخطأ الغربيون حين اعتبروا أن رعايتهم لقاطرة الإخوان بقيادة أنقرة ستؤدي إلى استيعاب قوى التطرف داخل الحراك الإسلامي الحاكم. في ذلك الاعتبار شيءٌ جديرٌ بالتأمل، ذلك أن خبراء “الجماعات” في العالم كانوا يتوقعون عودة الجهاديين إلى تحت العباءة التي خرجوا منها أصلاً. لكن المقاربةَ الاستشراقية تلك، أغفلت أن شروط الحكم الإخواني لم تكن تروم تدجينَ تلك الجماعات، بل استخدامها أدوات لتمكين وتحصين وحماية آليات الحكم الجديد.

ما أراده الغرب تفريقاً تبسيطيا، وربما ساذجاً، بين اعتدال وتطرف، انتهى إلى تضخّم يتأسسُ على قيام دولة الشريعة و”الحكم بما انزل الله” وفق روايات متعددة متنوعة بين ما هو إخواني وسلفي وجهادي ودعوي. في ميكانزمات الغاية اتفق الغرب والإخوان على هدف السلطة ترياقاً، لكن وسائل ذلك أتت بغير ما تشتهي سفن واشنطن وحلفائها.

فجأة بدا أن ما اعترفت به هيلاري كلينتون من مسؤولية واشنطن في ترويج ظاهرة الجهاد والجهادييين منذ أفغانستان، يستمرُ بالانسحاب حتى السنوات الأخيرة على المنطقة، من خلال دعم واضح لسياق “ديمقراطي” بليد يأتي بالإسلام السياسي حاكماً. وإذا ما انقلب الجهادُ الأفغاني، بطبعتيْ القاعدة وطالبان، على “الصديق” الأميركي، فإن مقتلَ السفير الأميركي في ليبيا على يد تلك الجماعات هي إعادة مُملة لحكاية قديمة بين الغرب والجهاديين.

في التباسِ تلك الحكاية وتفاقمِ وقعها، يتحركُ الجيش اليمني في حملة غير مسبوقة ضد القاعدة في اليمن، فيما تأتي خارطة طريق عبد الفتاح السيسي وحراك المؤسسة العسكرية المصرية لتحسم خيارات التعامل مع الإرهاب، ويخلط نوري المالكي حساباته الداخلية ويحرك جيشه نحو الأنبار تحت مسمى مكافحة الإرهاب، ويختلط الأمر في سوريا بين نظام ومعارضة على وقع ادعاء كل منهما محاربة الإرهاب، ويطلُّ اللواء خليفة حفتر في ليبيا واضعاً حراك “جيشه الوطني” في إطار مكافحة الإرهاب وتخليص بلاده من عبث الجماعات.

بدا للمراقب أن الربيع العربي مثّل استدارة طويلة ودراماتيكية للعودة بأنماط متباينة نحو الدولة، حتى في أشكالها القديمة “العميقة”. وما هو قديم عند العرب لا يمتُّ للديمقراطية والحداثة بالمعنى الغربي بصلة. تمثّل الدولة منذ الاستقلال السلطة الواحدة والقوة الفارضة للأمن والاستقرار، أياً تكن وسائل ذلك. وإذا ما كان المتفائلون تأملوا أن ينقلهم الربيع العربي إلى “الدولة الفاضلة”، فإن أغلبية من صنعوا هذا الربيع، وليس من التحق به انتهازاً، باتوا يائسين من حال الفوضى والعبث التي لا تنتهي، مبشّرين بسلطة العزم والحزم لفرض الأمن والاستقرار، حتى لو كان ثمن ذلك تأجيل الديمقراطية بنموذجها الغربي لعدة عقود، على ما حسمه “المرشح” عبد الفتاح السيسي في مصر.

حراك العسكر في مصر كما في ليبيا، كما هو نسبيا في اليمن، لا تواجهه قوى مدنية حداثية تغييرية، لا بل بإمكاننا اعتبارها رافعة مروّجة لهذا الحراك، بل يلقى معارضةً في السياسة والأمن من قِبل القوى الإسلامية وشركائها. وربما انتخاب عبد العزيز بوتفليقة لولاية جديدة، رغم اعتراض المعترضين، يعكس مثالاً آخراً على استسلام العامة والنخب على السواء لفكرة الاستقرار والمحافظة، بدل المغامرة في أي تغيير.

وإذا ما ذهبت الحالة المصرية بعيدا في جهدها الإستئصالي ضد الاخوان والجهاديين، فإن حالتي اليمن وليبيا تحتاجان إلى مراقبة وتأمل. فالسمات القبائلية الملتصقة بالحالتين تجعل حساب الأرباح والخسائر أكثر تعقيداً يصعب إدراكه ببساطة. في الحالة اليمنية يتحركُ الجيش متكئا على إجماع مجتمعي خرج من آليات الحوار وقراراته، وينطلقُ مستنداً على شرعية تاريخية، ثم ثورية، لا لُبس فيها.

في الحالة الليبية، يبدو حراك خفتر وكأنه يمثّل موجة ثانية بعد الأولى في “17 فبراير” يتحرى شرعية يبارز فيها برلماناً تنقصه الشرعية، ورئيس وزراء وحكومة يلهثون نحو شرعية عرجاء، وجماعات وفصائل تحتل الفضاء العام منذ سقوط القذافي ونظامه.

ينشطُ المشهدُ المحليّ في مكافحته “الحاسمة” للإرهاب على خلفية دولية ضبابية مترددة. يكفي تأملُ الموقف الغربي من التطورات في مصر وليبيا واليمن، كما تلك في سوريا (وحتى في العراق)، لملاحظة هذا التلعثم في عملية لطالما كانت حاسمة جازمة في عهد بوش الابن في البيت الأبيض. تُحرّك واشنطن المارينز من قاعدتها في صقلية باتجاه تلك في أسبانيا “تحسباً لتطورات ما في شمال أفريقيا”، دون أن يصاحب ذلك موقف واضح مما يجري في ليبيا منذ “عملية الكرامة” التي أطلقها حفتر. وفيما يحمّل “المشير” في مصر هذا الغرب مسؤولية أخلاقية في ما آلت اليه أمور الجارة ليبيا، ينأى هذا الغرب بنفسه عن الخوض في ما أصبح ربما غامضاً في منطقتنا.

من حقّ المراقب أن يتأمل توقيت الحراك في ليبيا عشية الانتخابات الرئاسية في مصر. ومن حقّ المراقب أن يعتبر التفصيل الليبي مكمّلا لذلك المصري. ومن حقّ المراقب أن يرى في حراك “حفتر” انعكاساً لقلق أبداه “السيسي” ولأداء يتجاوزُ الحدود لطالما لمّح إليه. على أن حشود الجزائر على الحدود، واهتمام تونس بمراقبة الشأن الليبي، يدلُ أن الشأن الليبي لم يعد ليبياً، وأن حراك المارينز كما حراك دول الجوار يؤسس لمقاربة أخرى لحالات العبث في المنطقة.

وإذا ما كانت قيادات ليبية عسكرية ودبلوماسية وسياسية قد هرولت لدعم اللواء خفتر، بعد لحظات تردد، فإن ذلك عائد إلى إدراك بتبدل مزاج الليبيين كما المزاج الدولي العام باتجاه خيارات الرجل. وإذا ما لاحَ ردُّ فعل داخلي يهدد بحرب أهلية، فإن حسماً واضحاً جلياً تُبديه البيئتان الإقليمية والدولية كفيل بسحب البساط والغطاء من تحت، وفوق، القوى المعاندة.

تحرك الفرنسيون بقوة ضد الإرهاب في مالي، ويجري نقاش حول سبل مكافحته ضد بوكو حرام في نيجيريا. تستمر دول شمال أفريقيا في استنفار قواها لضرب الإرهاب القديم، وذلك القادم من وراء الحدود الليبية، وتستمر الأدوات الأطلسية في التحرك جواً لملاحقة بؤر الإرهاب في باكستان واليمن. وإذا ما جرى الالتحام الحقيقي بين القوى الدولية وتلك المحلية (لاحظ التشريعات الخليجية الأخيرة ضد الإرهاب)، فإن عنوان مكافحة الإرهاب سيكون كلمة السرّ التي قد تجتاحُ المنطقة من اليمن انتهاء بليبيا، والذي قد يؤسس لمدخل ما لتسوية الأزمة في سوريا. الخارج الذي يبتعد عن ميدان سوريا، قد يضطر وقوى المنطقة للتدخل علنيا ومباشرة لوقف انزلاق البلد وجيرانه نحو أتون الإرهاب الذي أصبح خارج السيطرة متمرداً على احتمالات أية تسوية.

صحافي وكاتب سياسي لبناني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
مكافحة الإرهاب: عزم العرب والتباس الغرب - محمد قواص
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: