نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» (المتسول الأخرس) قصة حقيقية يرويها ابن من شاهد القصة الأستاذ عبد الرحمن الكوكي
أمس في 10:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة =11= من وقفات مع الذكر
أمس في 1:52 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة التاسعة من سلسلة وقفات مع الذكر =9
أمس في 12:40 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» استراحة الجمعة
2016-12-09, 1:41 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» خواطر حول علاقة الدين بالبشر
2016-12-09, 5:09 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة التاسعة من سلسلة وقفات مع الذكر =9
2016-12-08, 2:52 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الـهـــزيـــمـة...
2016-12-08, 6:42 am من طرف نبيل عودة

» البيع الرابح
2016-12-07, 11:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الثامنه من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-07, 9:59 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قهوة المساء..الكلمة
2016-12-07, 1:49 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السابعة من وقفات مع الذكر-7-
2016-12-07, 2:06 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السادسة من وقفات مع الذكر-56-
2016-12-06, 11:51 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في غزة إنجاز رغم الحصار - بقلم: ماجد الزبدة
2016-12-06, 6:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» معلومات عن كلاب كنعاني - د جمال بكير
2016-12-06, 5:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الخامسة من سلسلة مقفات مع الذكر-5-
2016-12-06, 3:18 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» القدس تنادي - كلمات نادية كيلاني
2016-12-06, 1:14 am من طرف نادية كيلاني

» الحلقة الرابعة من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-05, 11:52 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يدور الزمن - الشاعرة نهلة عنان بدور
2016-12-05, 8:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عيناها بحر من الحنان - نورهان الوكيل
2016-12-05, 8:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الثالثة من سلسلة وقفات مع الذكر=3
2016-12-05, 6:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذا بلاغ للناس
2016-12-05, 6:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الاولى من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-04, 9:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين شريعة الله وشرائع البشر
2016-12-03, 11:15 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

»  دروس في النحو العربي - رشيد العدوان دروس في النحو العربي - نقله إيمان نعيم فطافطة
2016-12-03, 10:19 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» الحلقة الثالثة من سلسلة ربط العبادات بالمعتقد والسلوك
2016-12-03, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  الليل يسكن مقلتي في كل حين - الشاعر محمد ايهم سليمان
2016-12-03, 10:08 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» 17 مليون عربي في شتات اللجوء و النزوح و الأنتهاك !
2016-12-03, 9:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعادة نشر سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد=الحلقة الاولى
2016-12-03, 9:53 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» من هو "الذي عنده علم من الكتاب" وأحضر عرش ملكة سبأ ؟
2016-12-02, 8:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عجائب وغرائب - الجزائر تكتشف رسميا حقيقة سكان الفضاء وجهاز السفر عبر الزمن (حقيقي)
2016-12-02, 5:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 26 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 25 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

محمد بن يوسف الزيادي

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 31600
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15403
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1684
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 928 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بنت فلسطين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55176 مساهمة في هذا المنتدى في 12338 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 الآليات الخفية للفقر في العالم الثالث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31600
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: الآليات الخفية للفقر في العالم الثالث   2014-06-06, 9:37 am

الآليات الخفية للفقر في العالم الثالث




Zeitgeist Arabic زايتجايست العربية


الهند و الصين و سنغافورة و تايوان و البرازيل و بنغلاديش و مصر و تركيا و جنوب افريقيا و عشرات الدول الاخرى التي يتم تعريفها احيانا بدول العالم الثالث او الدول الصاعدة او غيرها من التسميات, هذه الدول هي في الواقع الدول المنتجة في عالمنا المعاصر. اما اوروبا الغربية و الولايات المتحدة فهي الدول المستهلكة لمنتجات هذه الدول. فمنذ السبعينات و حتى يومنا هذا شهد العالم هجرة للرساميل و الصناعات من الدول التي عرفت بكونها صناعية الى العالم الفقير, و برغم هذه الهجرة فانه حتى يومنا هذا ما زالت الفوارق بين الدول الغنية و الدول الفقيرة في تزايد مستمر.
كيف من الممكن و المنطقي ان تصبح الدول الاكثر انتاجا اكثر فقرا من الدول الاقل انتاجا و الاكثر استهلاكا؟ و لماذا يستمر هذا التفاوت في التزايد؟ اذا تجولت في الاسواق الاوروبية و الامريكية فانك تكاد لا ترى بضاعة من صنع محلي فلماذا اسيا تزداد فقرا و اوروبا و امريكا تزداد غنى نسبيا؟

ان فهم هذا الامر يعد حيويا و مهما جدا بالنسبة للشعوب في دول العالم الثالث, لان هنالك عملية نهب دولية تحصل ليس بسبب الاشرار و المتآمرين بالدرجة الاولى بل بسبب بنية و اليات النظام الراسمالي واقتصاد السوق نفسه. و اذا لم نفهم ذلك فاننا سنواصل في بلداننا طقوس الجهل التي يتسم بها الكثير من دعاة الاصلاح و السياسيين في بلداننا بامتياز ويروجون له و لن نستطيع رؤية مشاكلنا الحقيقية و جذور الفقر المتزايد في بلداننا.

لقد تحدثنا سابقا عن وثيقة الاليات الحديثة للنقود التي صدرت عن البنك المركزي الامريكي عام 1971 نرجو ان تعودوا الى وثائقنا السابقة لفهمها. هذه الوثيقة و فهم اليات عمل النظام المصرفي العالمي يعد من اهم الامور التي يتوجب تناولها بعمق لمن يريد ان يتقصى حقيقة ما يجري في عالمنا. و باختصار فان هذه التشريعات التي اصبحت مقررات دولية للنظام البنكي و المصرفي العالمي خولت البنوك صلاحيات طبع النقود بدون غطاء. مع تحول الدولار و فيما بعد اليورو بالدرجة الثانية الى العملة الرسمية في التجارة الدولية ظهر تشويه منقطع النظير في اقتصاديات الدول النامية و هي الدول التي اصبحت اصلا نامية بسبب تدفق الدولار المطبوع عليها. اصبح البنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكي يضخ النقود في حسابات الشركات الكبرى لشراء البضائع من هذه الدول او الاستثمار فيها و يمنح الديون للحكومة الامريكية لتمويل نفقاتها الداخلية و تحريكها للاسواق الداخلية و زيادة الاستهلاك المحلي. فنشأت صناعة ضخمة في البلدان النامية تنتج البضائع ليس لاسواقها بل لتسويقها في اوروبا و امريكا. هذه الصناعة الناشئة تعتمد على التصدير فقط و لا تستطيع ان تعيش على اسواقها الداخلية, بسبب تدني مستويات المعيشة و فقر سكانها. و كلما اوغلت دول العملة الصعبة الدولار و فيما بعد اليورو في طبع النقود انخفضت قيمة عملتها مما اضطر الدول في العالم الثالث الى خفض قيمة عملاتها هي الاخرى لاجل المحافظة على قدرتها التنافسية في الاسواق الامريكية و الاوروبية و هي الظاهرة التي اشتهرت بحرب خفض العملات. و التي لم تكن في الحقيقة سوى حرب على المليارات من البشر الفقراء و المعدمين خصوصا في العالم الثالث. و كلما ازدادت هذه المجتمعات فقرا ازداد اعتمادها على اسواق العالم الغني. فاصبحت الصورة النهائية كما هي عليها اليوم فان الدول الغنية تمتلك منتجات الدول الفقيرة و لدى مواطنيها قدرة شرائية عالية اما الدول الفقيرة فان الحكومة و اصحاب الشركات فيها يمتلكون العملة الصعبة الدولار و اليورو بينما يعيش مواطنيها في ثكنات حقيرة للعمل في بؤس و فاقة .

هذه العملية تسير جنبا الى جنب مع نظام المديونية و الفوائد. حيث تتراكم الديون على الدول النامية بالاضافة الى الفوائد التي يتم اضافتها الى الديون القديمة و وضع فوائد عليها مرة بعد اخرى مما يجعل الدول الغنية تستورد بضائعها لقاء فوائد ديونها. انها في الحقيقة تاخذ البضائع و الخامات مجانا. لان هذه الدول حصلت منذ البداية على عملة تم خلقها من لا شئ و على هذه الدول دفع فوائد على هذا اللا شئ على شكل بضائع قام بانتاجها ملايين البشر يعيشون في اشد انواع الشقاء و الحرمان. و معظم هذه الديون التي تحصل عليها الدول النامية يتم استثمارها في مشاريع تقوم بها شركات غربية و تذهب نسبة كبيرة منها في عمليات فساد و تتحول الى ارصدة لرجال الحكم في بنوك في الخارج.

الدول النامية يفترض بها ان تحاول الاعتماد على اسواقها الداخلية و تطويرها لها عن طريق رفع مستويات دخل سكانها تدريجيا و المحافظة على قيمة عملتها لكي تخرج من دوامة الفقر هذه. ولكن هذه العملية تواجهها عقبات جمة فالقطاع الخاص مكيف للتصدير و يعتمد على الاسواق الخارجية و لا يمكن تغيير هذا البناء الهش و المشوه دون ان يؤدي الى افلاس المنتجين الذين هم يعانون اصلا من تباطؤ الاقتصاد العالمي وهو ما سيؤدي الى دخول هذه المجتمعات في حالة من الفوضى الامر الذي لا يمنح هذه الدول اية فرص للنجاح في القيام بهذا التحول.

الوصف الصحيح لما يجري في العالم هو ان هنالك نظام اجتماعي قد انهى دوره التاريخي و دخل طور الانحطاط, ينبغي تغييره و اقامة طريقة جديدة للحياة على الارض لان دائرة الفقر و الحروب ستتسع و ستواصل سحقها للحياة و لكل الاشياء الجميلة في حياتنا و تستبدله بالقبح و الكراهية. و سيكون علينا في نهاية المطاف ان نختار بين موت حضارتنا او بناء الجنة على الارض ... الامر متروك لسلوكنا نحن البشر في السنوات القادمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
الآليات الخفية للفقر في العالم الثالث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: