نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» من هو "الذي عنده علم من الكتاب" وأحضر عرش ملكة سبأ ؟
أمس في 8:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعادة نشر سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد=الحلقة الاولى
أمس في 5:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عجائب وغرائب - الجزائر تكتشف رسميا حقيقة سكان الفضاء وجهاز السفر عبر الزمن (حقيقي)
أمس في 5:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم ومعنى المقياس
أمس في 4:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
أمس في 10:25 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعلام المجرمين مسيرته ودعواه واحدة
2016-12-01, 10:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثامنه عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-12-01, 10:38 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» امة الاسلام والويلات من الداخل والخارج
2016-12-01, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انما يتذكر اولوا الالباب
2016-12-01, 5:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» طفلة سورية تنشر رسالتها الاخيرة على تويتر
2016-12-01, 5:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خزانة ملابسي - ايمان شرباتي
2016-12-01, 12:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة السابعة عشرة والخاتمة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-30, 6:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السادسة عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-29, 9:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الخامسة عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-29, 1:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الرابعة عشرة من ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-28, 11:33 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هَبْني جُنونَكَ - إسراء حيدر محمود
2016-11-28, 9:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الثالثة عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-28, 12:01 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثانية عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-27, 2:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الحادية عشر من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-26, 10:08 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة العاشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-26, 12:59 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الأديبة فاتن ديركي..من عملها بالمحاماة ومشاهداتها تكتب قصصا تناصر المرأة
2016-11-25, 4:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة التاسعة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-24, 1:59 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثامنه من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-24, 12:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قصة : وصار رجلاً - فاتن ديركي
2016-11-24, 10:56 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما هو التعريف والمصطلح؟
2016-11-24, 1:10 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السابعة من سلسلة ربط العبادات بالمعتقد
2016-11-23, 12:01 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مستقبل أطفال "داعش" - عائشة المري
2016-11-22, 7:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل فازوا بالابل "اشبعتهم شتما وفازوا بالابل " سميح خلف
2016-11-22, 7:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة السادسة من سلسلة ربط العبادات بالمعتقد
2016-11-22, 4:19 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الاختلاف ووحدة الامة
2016-11-21, 11:55 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 31586
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15398
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1670
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 928 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بنت فلسطين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55140 مساهمة في هذا المنتدى في 12315 موضوع
عداد الزوار

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 صالون نون الأدبي يناقش موضوع " النكبة وأثرها في الرواية الفلسطينية " "نماذج من قطاع غزة " فتحية ابراهيم صرصور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتحية إبراهيم صرصور



المزاج : رايق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 16/10/2011
العمر : 58

مُساهمةموضوع: صالون نون الأدبي يناقش موضوع " النكبة وأثرها في الرواية الفلسطينية " "نماذج من قطاع غزة " فتحية ابراهيم صرصور    2014-06-15, 11:31 pm



صالون نون الأدبي يناقش موضوع " النكبة وأثرها في الرواية الفلسطينية " "نماذج من قطاع غزة "

عند الخامسة من بعد عصر يوم الأحد الموافق 15 يونيو 2014م اجتمعت ثُلة من الأدباء والمثقفين في دوحة الأدب الجلسة النصف شهرية لصالون نون الأدبي
افتتحت الأستاذة فتحية صرصور الجلسة مرحبة بالضيوف فقالت:
الحضور الكريم ... أهلا بكم في لقاءنا الأول من العام الثالث عشر من عمر الصالون *** دمتم ودامت الثقافة عنواننا
ثم قالت: يشكل توثيق التاريخ الفلسطيني، بتراثه وكل مفرداته أمانة في أعناقنا جميعا، لابد من حمله مع الأجيال
والتاريخ لا يقتصر على السرد التاريخي، بل للتوثيق صوره المختلفة، وقد يكون الشعر والأدب هما الصورة الأقرب لفهم هذا التاريخ، وأرسخ في ذاكرة الأجيال القادمة، لما لهذه الأجناس الأدبية من انسيابية تجعل المتلقي منجذبا لمتابعة قراءتها، وعدم نسيانها
الرواية واحدة من هذه الصور، من خلالها وثق العديد من الكتاب لبلاد سُلبت، واصفين جمالها وكثير خيراتها، ثم الحديث عن شعوب هُجرّت، مع عرض لطرق وأساليب المعاناة التي حملها هذا الشعب خلال رحلة الإبعاد القسري
الكاتب محمد نصار تتبع هذه الروايات وكتب دراسته عنها
نستمع وإياكم لهذه الدراسة التي يلقي من خلالها الضوء على خمس روايات تناولت أحداث النكبة
لنرى، هل كانت معبرة عن واقع؟ أم أنها لم تلامس إلا السطح
مَنْ مِنْ الروائيين كان الأكثر دقة في وصفه لنكبة وطن، ومعاناة شعب.
بدأ الكاتب محمد نصار بتقديم الشكر لصالون نون، والتهاني بالعيد الثالث عشر له، مع أنيات بدوام العطاء لمائة عام أخرى
ثم قال: هذا البحث مقدم لجامعة القدس المفتوحة فرع شمال غزة، ثم عرض ورقته فقال:
- مدخل تاريخي:
شكلت نكبة عام ثمانية وأربعين انعطافة حادة في تاريخ الشعب الفلسطيني، انعكست ظلالها المأساوية على شتى مناحي الحياة فيه وأفرزت تبعات ما زلنا نعاني من آثارها حتى يومنا هذا.
ولما كان الأدب ركنا أساسيا من ثقافة أي أمة وشاهدا أمينا على ما يعتريها من متغيرات، جاء الأدب الفلسطيني مواكبا لهذا الحدث الجلل ومتفاعلا معه على نحو كبير، لكنه في الجانب الروائي منه كان وما زال دون الحد المطلوب، وذلك بالرغم من صدور عدد لا بأس به من الأعمال الروائية التي تعرضت لهذا الحدث في السنوات القليلة الماضية.
ربما كان واحدا من الأسباب التي أدت إلى هذا القصور، أن الرواية في حينه كانت لونا أدبيا جديدا على الساحة الفلسطينية، مثلها في ذلك مثل الساحات العربية، التي لم تكن لها أية محاولات في هذا الجانب، إلا مع مطلع القرن التاسع عشر.
فالرواية الحديثة كما هو معروف للجميع، تعد لونا أدبيا غربيا بامتياز، بدأت ملامحه الأولى في التشكل عندهم منذ القرن الخامس عشر، ثم مرت بالعديد من المراحل والمحطات إلى أن وصلت إلى ما هي عليه الآن، في حين أن العرب قد عرفوها بهذا البناء الحديث بعد ازدهار الترجمات لديهم وتأثر عدد من أبنائهم بهذا الفن الجديد، فكانت المحاولة الروائية الأولى بإجماع معظم النقاد هي رواية " زينب " للكاتب المصري محمد حسين هيكل 94، أما في فلسطين فقد جاءت المحاولات الأولى في ذات الوقت تقريبا أو بعده بقليل، فكانت أولى البشائر مع رواية " الوريث " لخليل بيدس " التي صدرت 920م، ثم نشر مجموعة قصصية بعنوان " آفاق الفكر " في القاهرة عام 924 م، ومن بعدها بسنوات قليلة صدرت رواية جمال الحسيني " على سكة الحجاز" 932 م، ثم رواية إسحاق موسى الحسيني " مذكرات دجاجة " عام 943 م والتي قدم لها د. طه حسين بشكل جميل ومبشر، ومن ثم جاءت محاولات جبرا إبراهيم جبرا في أواخر الثلاثينيات من القرن الماضي،عبر مجموعة من القصص القصيرة، لتحل بعدها بسنوات قليلة نكبة ثمانية وأربعين والمشروع الروائي الفلسطيني ما زال في بداية رحلته، الأمر الذي أحدث هزة قوية للأسس الأولى في المشروع وشتت خطاه  بتشتت رواده في المنافي، هذا بالإضافة إلى أن من بقي منهم داخل الوطن أسرته الصدمة حينا من الدهر قبل أن يستفيق من هولها والتعاطي مع تداعياتها، خصوصا أن الكتابة الروائية تحتاج إلى فترة نضج واختمار قبل الشروع فيها.
في مطلع الخمسينات بدأت ملامح التشكل من جديد، عبر مجموعة من الأعمال الروائية، التي كان أبرزها " صراخ في ليل طويل " لجبرا إبراهيم جبرا عام 955 م، ثم جاء غسان كنفاني بأول محاولاته القصصية " القميص المسروق"،التي نشرها في الكويت أواسط الخمسينات ونال عليها الجائزة الأولى في مسابقة قصصية، أتبعها بعد ذلك بمجموعته القصصية " موت سرير رقم 2 " التي صدرت في بيروت عام 96 م ومن ثم تابع مشواره الأدبي، عبر مجموعة من الأعمال، التي كان أشهرها روايته " رجال في الشمس" والتي صدرت في بيروت عام 963، حتى نالته يد الغدر الصهيوني في بيروت عام 972 م،  
في ذات الفترة تقريبا، ظهرت أديبة مبدعة، تعتبر رائدة في القصة القصيرة الفلسطينية،هي الراحلة سميرة عزام، التي أصدرت مجموعة من الأعمال، كان منها " أشياء صغيرة " عام1954 م عن دار العلم بيروت و" الظل الكبير" دار الشرق الكبير بيروت عام 956 م وفصل من رواية " سيناء بلا حدود " عام1964 م وعدد من الأعمال الأخرى .
ثم جاء إميل حبيبي كصوت أدبي مميز، عبر عن ذاته في أولى أعماله الروائية " سداسية الأيام الستة "، التي صدرت في العام1968 م، تلتها مجموعة من الأعمال التي كان أشهرها وأكثرها تألقا روايته الشهيرة " الوقائع الغريبة في اختفاء سعيد أبي النحس المتشائل " عام1974 م.
تتالت بعد ذلك المحاولات الجادة وظهرت معها أسماء جديدة، مثل رشاد أبو شاور، يحيي يخلف، سحر خليفة التي أصدرت أكثر من عشر روايات أشهرها " الصبار" 1976م، والتي ترجمت إلى العديد من اللغات الأجنبية.
في هذه الإطلالة السريعة على المشهد الروائي الفلسطيني، منذ نشأته وحتى بداية السبعينات، نجد أن ما زرعه الرواد الأوائل، قد أزهرت ثماره وأينعت بعد حين، وذلك بالرغم من ضراوة الواقع وقسوته، حتى بعد نكسة عام 67 م وتشت العديد من كتاب الرواية في المنافي العربية والأجنبية، ظل المشهد الروائي راسخا، بل صدر أسماء جديدة مثل أحمد عمر شاهين، غريب عسقلاني، محمد أيوب،عبد الله تايه، عمر حمش، محمد نصار، علي عودة، خضر محجز، زيد ابو العلا في روايته " الخروج من وادي السلامة" وغيرهم من الأسماء التي مازالت تبدع حتى يومنا هذا، إضافة إلى الكاتب محمد جاد الحق، الذي أصدر رواية يتيمة بعنوان "متى يعود" في 965 1م يتحدث فيها عن هجرة أهل يافا القسرية عام ثمانية وأربعين..

من خلال هذا العرض المقتضب للبدايات الأولى في المشروع الروائي الفلسطيني، نجد أن حلقات الصراع المتتالية لم تنل من مسيرته، صحيح أنها لم تتح له فرصة التقاط الأنفاس والتطور على النحو الطبيعي، إلا أن إرادة المبدع الفلسطيني وإيمانه المطلق بثوابته وعدالة رسالته، جعلت منه قوة قادرة على الصمود في وجه العاصفة والنهوض في كل مرة كما العنقاء من قلب الرماد ولعل هذا الواقع المتشح بصنوف العذاب والمرارة، انعكس بشكل جلي في حينه، على تعاطي الرواية الفلسطينية مع أحداث النكبة وتداعياتها، حيث كان وقعها المهول مزلزلا إلى أبعد الحدود، ناهيك عما تلاها من جولات،خلفت الكثير من المرارة والصدمة، كالعدوان الثلاثي عام 56 م ونكسة عام 67 م، الأمر الذي وضع المبدع الفلسطيني " الروائي تحديدا " في حالة من الذهول والحيرة، فما عاد يدري عن أي الأشياء يكتب أولا وبأيها يبدأ؟.
غير أن هذه الحالة لم تنل من المشهد ككل وخرجت بعض الأسماء معبرة عن هذا الواقع الكارثي الجديد، أمثال جبرا وغسان وسميرة عزام وغيرهم من الأسماء التي أشرنا إليها آنفا، صحيح أنها قدمت أعمالا لم ترق إلى الحد المأمول أمام هذا الحدث الجلل، لكنها مهدت الطريق أمام أجيال أخرى لتعطي المزيد في هذا الباب.          
2- لماذا قطاع غزة ؟.
لأن قطاع غزة البالغ تعداد سكانه قرابة المليوني نسمة، يعتبر أكبر مخيمات اللجوء في العالم، حيث يشكل عدد اللاجئين فيه ما يزيد 60% تقريبا، جلهم من الفلسطينيين الذين أجبروا على الرحيل عن ديارهم في جنوب فلسطين ووسطها، إثر نكبة عام 48 ولأن معظم كتاب الرواية الفلسطينية الذين أشرنا إليهم قبل قليل هم من أبناء القطاع، بل إن بعضهم عاش تجربة الرحيل طفلا، مثل أحمد عمر شاهين الذي رحل عن يافا في الثامنة من عمره ومحمد جاد الحق الذي هُجر عن يافا في سن مماثلة وغريب عسقلاني الذي هُجر عن المجدل رضيعا، إضافة إلى أن الذاكرة الجمعية مازالت حية عند الآباء والأجداد وحافلة بالعديد من القصص والوقائع، التي لم تمحوها السنون والنوائب، ضف على ذلك أن معظم ما نشر من أعمال روائية في العقدين الأخيرين حول النكبة أو بعض جوانبها، كانت من غزة وسنعرض لها الآن بتفصيل أوسع .
3- أحمد عمر شاهين:
جاءت رواياته في مجملها معبرة عن وقائع النكبة وتداعياتها على الكل الفلسطيني، ففي روايته " ونزل القرية غريب" نجده يستعيد ذكريات الطفولة المسفوعة بوهج النار والبارود الذي ألهب ليل يافا وسعره لحظة الخروج، فيقول " رصاص ونار وجثث،جثث رجال ونساء، تاه نسبه بين الجميع وكل واحد بعد ذلك أخذ يدعي الوصاية عليه، لكني لن أنسى، أذكر صوت الرصاص والانفجار، أذكر شكل أبي وأمي، لكني لم أتكلم وقتها،كنت صغيرا وكنت مريضا مذهولا حائرا فيما حدث، لكني لم انس نفسي، صحيح أنني سافرت وتهت بين بلاد الله وتعبت ورأيت مدنا وقرى كثيرة، إلا أن اسم قريتي ظل معلقا في ذهني بحروف من نار".      
أما في روايته " بيت للرجم بيت للصلاة"، فيصف لنا كيف كان الخروج جحيما مرعبا، لدرجة أنه تسلل أثناء انشغال ذويه بوضع أشياءهم داخل العربة، التي ستقلهم وعاد لجلب بعض أشياءه من المنزل وحين رجع لم يجد أثرا لهم، فعاد إلى المنزل ومكث بداخله، إلى أن جاءته المربية التي كانت تخدم عندهم، فلم تجد سواه داخل المنزل، مما جعلها تبقى إلى جواره، حتى طرق بابهم طارق، فيقول: " فوجئنا ذات يوم بمن يحاول فتح الباب علينا، جرت أم عبدو " المربية " لفتح الباب وشهقت: عائلة يهودية ومعها مندوب دائرة الاستيعاب والهجرة.، ثم يستطرد السارد قائلا: " ضاعت الشقة وضاع البيت وكأني هاجرت تماما، كأن أبي كان يشتري الأرض ويبني البيت لكي تأتي أسرة يهودية من آخر الدنيا وتستولي عليه".
في روايته " ونزل القرية غريب " يعطينا وصفا لبعض جرائم اليهود ما قبل النكبة: " يذكر يوسف نسف بيت الحاج إسماعيل، دخلوه من البيارة الخلفية، عرفوا كل ركن في الفيلا الكبيرة، تجمع الثوار ليلتها أمام البيت الكبير ليمنعوا اليهود من التسلل ودخول الحي عن طريقه، رحل الأطفال والنساء ليلتها وحين عادوا رأوا البيت كومة من الأنقاض.
أما في رواية " زمن اللعنة "، فنري وجها آخر من تلك الجرائم، حين يصور خسة اليهود وغدرهم، من خلال عرضه لصورة بائع النمورة الذي كان يقف أمام أحد المقاهي في سوق الخضار، فجاءه أحد المجرمين اليهود مبديا رغبته في شراء بعضها وحين كان له ذلك، طلب من البائع أن يبقي لديه سلته لحين عودته وما هي سوى لحظات حتى انفجرت السلة وحولت البائع والجالسين على المقهى ومن تواجد في المكان إلى أشلاء متطايرة, أما في روايته "المندل"، فيرسم لنا جانبا أخر من حال الناس أثناء الخروج وبعده فيقول: " فالحاج خرج بعائلته من بلدته في شمال فلسطين، لاجئا، مفلسا، باحثا عن الأمن، خرج وقد أثخنته الجراح، فقد والده شهيدا في انفجار قنبلة في مقهى كان يجلس فيه وأخاه مقتولا في انفجار قطار كان يستقله وأختين ذهبتا ضحيتي نسف بيت لهم يقع في ضاحية المدينة، ثم يصف الحال بعد اللجوء، فيقول: " تكوم مع عائلته في أحد المخيمات يلعق جراحه والدهشة عالقة بوجهه نتيجة للأحداث التي بدت له غير مفهومة آنذاك، ينظر إلى العالم حوله، يتأثر به ولا يستطيع أن يؤثر فيه، عاش سنوات قبل أن يفيق من الصدمة وقلبه وعلقه معلقان بحلم العودة".  
في مجمل أعماله الأخرى نرى ذات الحضور للنكبة وتداعياتها، ففي روايته " وإن طال السفر" نجده يتحدث عن بداية حرب 956 م رابطا إياها بأجواء ما بعد النكبة فيقول: " بعد هذا النزوح الكبير تنتشر الخيام فوق رمال خانيونس وغيرها من مناطق قطاع غزة ويستمر هذا الوضع حتى عام 952 حيث قامت وكالة الغوث ببناء مساكن طينية متلاصقة للاجئين وسلمت كل أسرة غرفة واحدة من دون فناء".  
4- غريب عسقلاني:
يعد واحدا من أبرز كتاب الرواية المقيمين في غزة، هاجر إليها من مدينة المجدل وهو طفل لم يبلغ عامه الأول ونشأ وترعرع في أكنافها، أصدر نحو من عشر روايات وأربع مجموعات قصصية، جاءت في مجملها مواكبة للحالة الفلسطينية في أبعادها المختلفة، إلا أن أكثر أعماله الروائية تماسا مع النكبة، هما روايتا " جفاف الحلق " و " أولاد مزيونة "، ففي الأولى يعرض لنا قصة الرحيل القسري عن المجدل، متكئا على روايات الأم والأب والجدة، فيقول:" وعيت على الدنيا وأنا أعاني من جفاف في الحلق ومرارة في اللسان...... وقبل أن أرتوي من حليب أمي، هاجروا بي وفقدوا مع ما فقدوا شهادة ميلادي.، فهو  يرسم لنا في بداية العمل صورة حية عن لحظة الخروج المريرة، التي ضيع فيها الأهل شهادة ميلاد ابنهم كما ضيع غيرهم أبناءهم، ثم يستدعي في ثنايا العمل قصة المجدل ما قبل الرحيل مرتكزا في ذلك على رواية الأهل، مبينا في صورة بانورامية جوانب من تلك الحياة الوادعة الجميلة زمن ما قبل النكبة، خصوصا في تعرضه لمهنة النسيج، التي تعد واحدة من أهم المهن فيها وأكثرها ألفة لما لها من خصوصية في جمع الأسرة ولم شملها، إضافة لما لهذه المهنة من فضل في إفراز لون فلكلوري على مستوى الأمثال والأغاني والأهازيج، جميعها تقوم على استعذاب العمل والصبر عليه والفرحة بالإنتاج، حيث يرسم لنا صورة، تبرز هذا التوائم بين أفراد الأسرة خلال سير العمل ومعرفة كل فرد فيهم بالدور الملقى عليه: " في غياب أبي تؤول قيادة الدار إلى جدي ويداوم خالي في الدكان، وجدي الغاطس في جورة النول يسلم المقاليد إلى جدتي فاطمة، يرجع خالي من السوق، يتفقد القاعة ويعاين مطاوي الأنوال، يقدر ما عليها من قماش، يطمئن على سير العمل من جدي، فتكون الدار الفوقا قد هدأت والبوابير اشتعلت لتجهيز العشاء وحمام الصغار.. زوجة خالي تدعك قدمي زوجها بالماء الساخن والملح، ثم تصب على يديه ماء الوضوء".، ولكون هذه المهنة كانت تشكل الدخل الاقتصادي الأهم لأهل المجدل، أصبحت عامل جذب من مدن أخرى في زمن الانتداب البريطاني، الأمر الذي خلق ثلاث شرائح اجتماعية في حينها: هي النساجون والفلاحون والوافدون، عاشت في توائم ووفاق إلى أن حلت النكبة.
في حديثه عن النكبة وفق ما عايشها الأهل وروها على مسامعه يقول:" أتحول عن رواية جدتي إلى رواية أمي، التي فطمتني بعد أن هجر الحليب صدرها خلال مشوار المطاردة من الجدل إلى غزة على ظهر الحمارة القبرصية العالية الثكلى ( بعد أن هج جحشها الأبيض ويمم صوب البحر )، تؤكد أمي أن الحمارة صامت وظلت تبكي طوال الرحلة وتعتقد أمي أن حليبها شرد من صدرها مع آخر قطرة ماء تزودت بها من جابية مقام الشيخ " نور الظلام "، ثم يأخذنا في رحلة الآلام إلى اللحظة التي حطت بهم الخطى في غزة ومرارة الواقع الجديد: " تقول أمي أنها فطمتني بعد أن عافت معدتي حليب وكالة الغوث المجفف المنزوع الخير والمتاح الوحيد في تلك الأيام المنزوعة البركة والرحمة، فتشكلت رفيعا مثل مصران الجائع، أدور حول أبي الذي اعتصم بحرفته الأولى ونصب نوله ووصل الليل بالنهار مدفونا خلف خيوط السداة تساعده أمي خلف دولابها."  
وهنا يبرز أيضا، ما لمهنة النسيج التي خبر فنونها أهل المجدل، من فضل في ستر الكثير من العائلات في تلك الظروف الصعبة " لم يمض وقت طويل حتى استعاد أبي لياقته وحيوية جيوبه، فتجاوز وقته وجمع قروشه على قروش خالي وجدي لأمي وأصبح صاحب أنوال ودكان، يعمل عنده العديد من أبناء المجدل".
كما نراه يعرض داخل العمل، جوانبا من تداعيات النكبة على حياة الناس في المخيم وهذا الخليط العجيب الذي جمعهم في صعيد واحد وذلك من خلال حديثه عن البدايات الأولى لنشأة مدارس الوكالة في القطاع: " الفترة المسائية، فصلنا جرن كبيرة، زرعت أوتادها في ساحة المدرسة وعرفنا من الأساتذة أن عددنا فاض عن سعة المدرسة، فأضافت وكالة الغوث فصلا مؤقتا بعد أن تبرع المعلمون بإضافة جدول دروسنا على جداولهم وفي الحارة توزعنا إلى فريقين، صباحي يضم أولاد المواطنين يتبعون التعليم الحكومي وفريق مسائي يضمنا نحن أولاد اللاجئين في رعاية وكالة الغوث".، ثم يعرض لجانب آخر من جوانب الحياة البائسة التي تربت فيها أجيال من المهجرين على عتبات مراكز التغذية التي أنشأت في حينه: " سلاحنا الأهم البطاقات الزرقاء، نلوح بها لأولاد المواطنين في طريقنا إلى مراكز التغذية الإضافية، نزدرد الوجبة الساخنة على عجل ونخرج إلى الطرقات بقرون الموز أو حبات التفاح والبرتقال ونصاب بخيبة أمل كبيرة إذا كانت التحلية مهلبية أو أرزا بالحليب، إذ من المفروض أن نلتهمها داخل المركز في أطباق صغيرة من التوتيا ولا نجد ما نتباهى به أمام الأطفال المتجمهرين عند بوابة المركز" .
وفي مشهد يرسم مدى فداحة الحال في حينه يقول: " كان مسعود الخروبي الغزي في الحارة واليافوي في المركز والمدرسة، يلف قطعة اللحم خاصته في ورقة يحضرها سلفا ويدسها في شنطته ليقتسمها في البيت مع أخيه الصغير وفي يوم قدموا لنا وجبة خضار بدون لحم، فاصطحبني معه إلى البيت شاهدا، حتى لا يتهموه بأنه استأثر باللحم دون أخيه"، ثم يعرض بعد ذلك لما ترتب على هذه الواقعة من تقديم شكوى لدى مدير الوكالة أسفرت عن طرد مسؤول المركز بتهمة سرقة اللحم وملاحقة المدير لمن تسببوا في قطع رزقه عند أهل العرف والعادة وتوسطهم الذي نجح في لم الأمر وإعادته إلى مكان عمله من جديد".
الرواية تتناول الكثير من المشاهد التي تصور الحياة في تلك الفترة وتعرض لها بشكل فيه الكثير من الدقة والتفصيل، كمشهد استلام المؤن وترقب قدومه لما فيه من خير كثير ومشاهد السهرات المسائية حول المجامر وسماع قصص الآباء عن المجدل وأوليائها الصالحين .. عن مزاراتها وأضرحتها .. عن الأفراح والليالي الملاح.. عن شيخ رابض عند البحر .. يرصد أمواج عسقلان، يتفقد تلاميذه ومريديه.. عن الجيش الذي انسحب قبل أن تبدأ المعركة بوعد أن العودة قريبة .. عن فدائيين تسللوا إلى المجدل وجلهم لم يعودا..عن أشياء كثيرة جعلت منها بالفعل رواية النكبة.
في روايته أولاد مزيونة يقدم لنا التغريبة الفلسطينية من نهايات الحكم التركي وحتى عودة السلطة الفلسطينية إلى غزة، حيث تمثل مزيونة المعادل الموضوعي لفلسطين بما تشتمل عليه سيرتها من تعدد الحالات والمقامات والتغيرات، التي تعكس أطراف المعاناة ومسيرتها " مزيونة في الاسم و في الكسم مزيونة، تبارك الله "، حيث تمثل العاشقة التي تقع في هوى مطلق اللويح الدبيك المحب للحياة والذي يقضي في الكوليرا تاركا لها طفلة وطفلا، تتنكر لها العائلة باعتبارها الغريبة الخارجة عن عصبة العائلة فتلوذ بأحد المخاتير في شمال فلسطين وتطلب إجارته، حيث تعيش في كنفه خادمة للبيت مع ابنتها زانة وابنها حسين، فيقع في هواها الراعي سلمان الذي يتخذ من حسن ولدا له، يعلمه فنون الرعي والصيد وتتبع الأثر ثم المشاركة غير المباشرة مع الثوار " قيل أن حسن صار يقضي ليال طويلة في صحبة رجال المغارة، يخرج معهم ويتدرب على سلاحهم ويستمع لقائدهم خضر أبو العلا بشغف "، كذلك كان الأمر مع زانة التي باتت صبية، فيبحث العم عن أبناء أخيه، ويعيدهم إلى المجدل، أما مزيونة فترفض ذلك، لأنها عرضت نفسها زوجة ثانية على ذلك الرجل لكنه لم يقبل تحسبا من ظلم زوجته لها، فتتزوج من الراعي وتهاجر معه إلى لبنان بعد النكبة، لتنجب منه طفلها العابد، فيلتحق زوجها مع الثوار ويقضي في إحدى المعارك، لتبقى على طفليها وتحي من أجلهما، تقف حياتها عند حدود النكبة ولا تغادرها وحين يسألها حفيدها عن سر رفضها أخذ أي صورة لها بعد النكبة تقول: " حتى أظل صبية لا تشيخ، الذي يعرف الحياة يا ولدي لا يشيخ ".، ثم يعود بنا السارد إلى الحفيد " محمد العابد" الذي عاد إلى غزة ويلمز من طرف خفي على تبدل الأحوال بعدة العودة: " محمد العابد في أرض الوطن، بزة مكوية وذقن حليقة... حتى قائدك صديق أبيك تغير في الوطن، لم يعد فدائي القواعد في العرقوب، غيرته البزة والنجوم والسيارات ".، هذا المشهد يستدعي معه ذكرى استشهاد والده في واحد من المعارك التي خاضها في لبنان: " وارتسم أمامك يوم عودة جثمان أبيك من العرقوب وخروج المخيم خلفه، يومها ألقى رفيقه الشهير بالضبع كلمة التأبين التي وضح فيها للناس كيف استشهد العابد الصالح وهو يغطي انسحاب أفراد مجموعته حتى آخر رصاصة في جعبته "، وكذلك ذكرى أخته التي قتلت في مذابح صبرا .
عاد مع القوات إلى غزة، يبحث فيها عن عائلة العسقلاني، بينما تعود زانة ابنة مزيونة، لتتزوج من الشيخ طه الحالم الفنان المنجد، الذي صار فيما بعد شيخ المنجدين في غزة، بينما يظل سعي محمد العابد في البحث عن عائلته إلى أن تناله رصاصة طائشة زمن الاقتتال الداخلي الذي وقع.
في هذه الرواية يرسم لنا غريب عسقلاني، لوحة تبرز زمن ما قبل الاحتلال البريطاني لفلسطين مرورا بالانتداب، ثم النكبة وتداعياتها وما تبعها من نكسات وهجرات، جاءت ارتدادا للنكبة الأولى، تتجاور فيها حكايا العشق بين ثنائيات من نسل مزيونة في الشتات والوطن، تقوم على الانتماء إلى العائلة – الوطن، مفعمة بألوان من التقاليد والأعراف والقوانين والخرافات والأغاني والأهازيج وتواصل الثورة ما بين السهل والجبل .. الشمال والجنوب ومشاركة الفئات المهمشة فيها، إذ نجد أن سلمان الراعي في شفا عمرو يعود مع العابد، ليصاهر خضر الزعيم الذي يدرك أن مرحلة ما بعد النكبة غيرت النسيج الاجتماعي والقيمي الفلسطيني في واقع طارئ، له تقاليده وأعرافه وثوابته وتشير الرواية، دون إغراق في التفاصيل والحكايا الجانبية، إلى الحالة الفلسطينية من وعد بلفور مرورا بثورة 36 ثم الهجرة والعدوان الثلاثي، ثم انبثاق الثورة من بيروت وخروجها إلى تونس ثم العودة إلى الوطن.            

5- محمد نصار:
في مجمل أعمال نصار الروائية كان الهم الفلسطيني حاضرا، حاله في ذلك حال معظم الأدباء الفلسطينيين إن لم يكن كلهم، إذ انعكست تداعيات الواقع الفلسطيني بكل وضوح في أعماله المختلفة، وحظيت نكبة 48 وما تبعها من ارتدادات حيزا كبيرا من أعماله الروائية، نلمس ذلك بوضوح في ثلاثيته الروائية "صفحات من سيرة المبروكة "، فالمبروكة هي فلسطين التي باركها الرب من فوق سبع سموات، وصفحات سيرتها الممتدة على ثلاث أجزاء روائية هي: " صفحات من سيرة المبروكة، سوق الدير، ليل المخيم "، تظهر للقارئ بشكل واضح وجلي صورة بنورامية للحياة الفلسطينية منذ نهاية الحكم التركي وحتى عام سبعة وستين، يتنقل خلالها القارئ على محطات مختلفة من تلك السيرة التي تبدأ في جزئها الأول بالحياة داخل القرية الفلسطينية، بكل ما في القرية من عبق وتاريخ، عادات وتقاليد، أعراف وإرث يمتد إلى مئات السنين، ففي الجزء الأول من المبروكة يأخذنا الكاتب إلى أصل الحكاية التي يرويها على لسان جده: " فلا زلت أرى ذلك في وميض عينيه .. في خلجات وجهه.. في نبرة صوته المتهدج وهو يستذكر بعضا من ماض تناثر بين ثنايا السنين العابرة "، ثم يمر بنا راسما جوانب الحياة البسيطة الوادعة قبل الانتداب، رغم ما فيها من فقر وشح " كنت أرعى الغنم وقتها، لم يكن لنا من شيء سوى ذلك، نصحو مع خيوط الفجر الأولى وأحيانا كثيرة قبلها، يلازمني صوت أبي متقاطعا مع صوت المؤذن: يا حليمة نبهي الولد .. الشمس بتقلي البيض .، والشمس تطل على استحياء من خلف التلال الربضة شرق البلدة، ترسل خيوطها الذهبية فتكسو الأجساء الذابلة دفئا سلبه الفقر وأبقى لنا خرقا بالكاد تكسو عوراتنا، تسابقنا الأغنام إلى الربوع المفروشة بالكلأ المندى بالطل، تتقافز ..تتناطح معلنة عن فحولة مبكرة ونحن نتابع المشهد من تحت سدرة هي الوحيدة في المكان". ثم يمضي بنا الكاتب عبر صفحات سيرته إلى بساطة الناس في التعاطي مع الحياة في القرية، حتي في معتقداتهم من خلال شخص المبروك والدراويش الذين مثلوا لهم حالة خارقة يستعان بها في غالب الأحيان، نرى ذلك في تعامل المبروك مع الأفعى التي كمنت في حطب الفرن، فحرمت النساء من الاقتراب منه: " جاء المبروك .. حذر الصبية الذين تحلقوا حوله من الاقتراب منها، أو قذفها بالطوب الذي تسلحوا به، ظل يسوسها بتجل غريب وهو يردد قائلا: سيري يا مبروكة، مشيرا بيده ناحية صريف الصبر المقابل والأفعى تزحف ببطء ودلال دون أن يرهبها شيء"، ثم يرسم لنا صورة أخرى عن التداوي في حينه، حيث يصور لنا وصفة المبروك الغريبة في علاجه لدغة الأفعى التي تعرضت لقدم أبي حسين:" بعد أن بصق الدم الذي مصه من قدم أبي ولفها بخرقة، صاح في أمي كما لو كانت ملك يمينه: زغلول .، فردت مندهشة: أيش !، زغلول.، كرر الاسم بحدة وامتعاض.، ناولته فرخا وبحركة سريعة نزع رأسه عن جسده، ثم شقه نصفين ووضعه فوق الجرح، ثم لفه بخرقة أخرى، يتكرر الأمر لثلاث أيام ويبرأ بعدها الجرح".
يمر بنا الكاتب على محطات كثيرة، منها ظلم الوالي المعين على القرية وطريقة تصدي الناس له حتى غاب عنها ولم يعد، ثم دخول الأنجليز، هذا الطارئ الجديد وكيف أن الناس لم يلمسوا تغيرا يذكر في بداية الأمر، لكن بعضهم رأى فيه باب فرج فتح عليهم، خصوصا مع فتح أبواب عمل كثيرة داخل تجمعاتهم التي كانت تعرف " بالكمب " وكيف بدأت رغادة العيش تبدو واضحة في أفراحهم وليال سمرهم " أصبح القمر بدرا، فأضفى على الكون نورا أزال عتمته وحجب عن ليله وحشته، انطلق السامر، فامتشقت أم العريس سيفا مرصعا يقال أنه لأحد أجدادها الذين حاربوا مع صلاح الدين، كانت في العقد الرابع من عمرها، فارعة الطول، ناصعة البياض، يزنرها حزام ذهبي أضفى على ثوبها المطرز بريقا خاصا وألقت على شعرها الفاحم منديلا موشحا بخيوط الذهب، فعجز عن إخفاء خصلاته المنسقة على نحو ملفت، التهبت الساحة لمرآها وعلا الغبار من الأقدام المتراقصة بالشمالي حينا وبالدلعونة حينا آخر والمرأة تتمايل على إيقاعها ملوحة بالسيف تارة وموهمة بالإغارة تارة أخرى".
تمضي الرواية بإيقاع يشد القارئ إلى تفاصيل تجعله يعيشها بكل جوارحه وكأنما عادت به السنون مئة عام على الوراء، إلى أن تأتي اللحظة التي تبدأ فيها فيها أطماع اليهود في الظهور عيانا، فتبدأ القرية مرحلة أخرى ميزتها التصدي لتلك الأطماع ومن يقف خلفها من قوى على رأسها الإنجليز، لينتهي الفصل الأول بمقتل الشيخ إبراهيم أثناء تصديه مع جموع من القرية لإحدى قوافل الإنجليز، المتجهة لإسناد مستوطنات جنوب غزة, أما في روايته " سوق الدير "، فيأخذنا إلى مدينة يافا ما قبل النكبة " بداية الثلاثينات " ويضعنا في صورة حية مع تفاصيل الحياة في حينه: " كان السوق عامرا بالنعم من كل صنف " سوق الدير" .. بالضجيج .. بالحياة، بضائع مكدسة أمام المحال، بعضها أعرفه وبعضها أجهله، روائح تفوح من كل جانب، شوارع وأزقة تضج بالحياة والنشوة .. بصوت الباعة الممزوج بعبق الأمكنة الضاربة في عمق التاريخ ".، ثم يمضي بنا إلى البدايات الأولى للعمل الفدائي التي سبقت ثورة عام 36 والأحداث التي واكبتها " حين حطت بنا الحافلة في موقف باصات بامية القريب من سوق الدير، كانت الأمور على غير عادتها، السوق شبه خالية من المارة والباعة، رجال شرطة من عرب وانجليز ينتشرون بكثافة لم نشهدها من قبل ولما سأل ابي السائق الذي أقلنا من المكان قال: أصل اليهود مش فاكين عنا .. كل يوم طالعين بقصة جديدة .. هالمرة صار حائط البراق ملك أبوهم.. لاحقينا حتى في ديننا والانجليز الملاعين سايقين معهم، امبارح صار الدم للركب، في القدس عشرين شهيد وفي يافا عشرة وفي حيفا ما بعرف خمسة ولا سبعة. "، ثم رد الفعل المقاوم على هذه الأعمال " ذات ليلة باغتني صوت الرصاص المنبعث من مكان قريب، كان قويا غزيرا على نحو أعاد لي ذكرى الليلة الأخيرة في المبروكة، حاولت أن أنادي على سالم، لكن خوفي من وجود إحد ما بقربنا، جعلني أتسحب بصمت وحذر نحو البيت القديم، فوجدته يجوب الغرفة بقلق وتوتر وحين رآني أقبل نحوي مستفسرا: عساك بخير ؟.،مش عارف أنام .. حاسس كأن الضرب علينا."
في رحلة السرد التي يعرضها الكاتب، متنقلا خلالها ما بين يافا والمبروكة، لا يغفل جوانب الحياة الأخرى في المدينة، التي كانت تعتبر في حينه قلب فلسطين السياسي وعصبها الاقتصادي، فبنفس الدرجة التي يتحدث فيها عن جوانب العنف والإرهاب والبطش التي كان يمارسها اليهود وبدعم وغطاء من الإنجليز ضد الفلسطينين، يعرض لنا صورا أخرى من جوانب الحياة المشرقة فيها، كالحديث عن دور السنما والمقاهي واستضافة الفنانين العرب على مسارحها، مثل المطرب محمد عبد الوهاب وفرقة على الكسار المسرحية وأم كلثوم، كما يبين لنا في نفس الوقت الحراك السياسي الفاعل فيها، موثقا بالأسماء والتواريخ " في أثناء المسيرة وصل إلى مسامعنا صوت رصاص آت من قلب المدينة، ثم انتشر بين الجموع خبر تصدي الإنجليز للمظاهرة التي انطلقت من مسجد يافا الكبير، البعض تحدث عن إصابة الشيخ موسى كاظم الحسيني والبعض جزم بأنه قتل ".
تمضي بنا الرواية عبر دروبها في محطات كثير، مبرزة الكثير من جوانب الحياة في تلك المرحلة الممتدة ما بين عامي " 27- 47 " مستعرضة جوانب الحياة فيها بحلوها ومرها، إلى أن تشرف على المرحلة التي تبدأ فيها مدولات مجلس الأمن حول إصدار قرار التقسيم: " علي الطلاق راديك هذا إنجليزي بحت، عمره ما جاب خبر يسر القلب.، قالها صهري معقبا على المداولات التي يجريها مجلس الأمن، لإصدار قرار التقسيم، فتضامن معه جمع من الحاضرين وانسحبوا من المكان، حتى أن أبي زفر بحرقة وقال: ربنا ما يخليني أشوف هذاك اليوم .
في الجزء الثالث من السيرة " ليل المخيم " يطالعنا السارد بموت الأب وكأن دعوته تلك قد أجيبت،إذ تأتي وفاته قبل يوم من صدور القرار،فيرسم لنا تلك اللحظات الصعبة، التي يستهل بها الرواية، منذ لحظة الوفاة إلى اللحظة التي يصل بها النعش إلى المسجد، بما في ذلك لحظة إقبال شيخ على النعش قبل أن يهموا بالصلاة على الميت، حيث انحى عليه .. قبل الكفن وقال من بين دموعه: " منيح اللي ربنا أخذك قبل ما تضيع بلادنا"، وكأنه أراد أن يوصل لنا رسالة مفادها أن قادم الأيام لا يبشر بخير، ثم يمضي بنا مستعرضا مرحلة ما بعد القرار وبدأ الإنجليز بتفكيك معسكراتهم " جاء عمي ذات يوم ليعود ابنته،فحدث بقرب رحيل الإنجليز عنا، بدا الأمر في أوله مزحة، لكنه أقسم بجديته، فأكده صرف العاملين في الكنب، حتى أن بعضهم جلب الكثير من الأشياء التي استغنى عنها الإنجليز".، ثم ينقلنا إلى هجوم الناس المتشفي على تلك المعسكرات " أقبل الناس على المكان بحرد شديد وكأنهم يثأرون منه، أو يقتصون لجرح دفين، لم يرهبهم الرصاص ولم يثنهم عن اجتثاث كل ما له علاقة بالمكان" .، ثم يمضي بنا إلى لحظة الخروج التي جاءت تحت دوي القصف وحمم الدمار" مشيت خطوات قليلة فدوى انفجار أطاحنا أرضا، صرخ البعض من حولي، تداخلت أصواتهم .. امتزجت ولفنا الدخان.. غشانا كعتمة ليل، ثم وقفنا نتحسس أجسادنا وتابعنا دون أن نلتفت ". وفي مشهد آخر يرسم لنا من خلاله رحلة الموت والآلام التي صادفتهم في الطريق " عند أول الكثبان التي تفصلنا عن جباليا، باغتنا عدو لم يكن في الحسبان، طائرة تحلق على ارتفاع منخفض، ثم تلقي حممها، تشتت الناس ..تبعثروا وعلا الصراخ مرة أخرى، أعادة الكرة ثانية، فدب الهلع والموت من جديد".
بعد ذلك يأخذنا إلى قلب المعاناة، تلك المتمثلة بالبحث عن مأوى يلجأون إليه " اقترحت أمي أن نعرج على وحد من أصدقاء أبي، لكن حرجي من كثرة عددنا دفعني لرفض الفكرة والمضي في أثر الناس نحو الأحراش القريبة، أخذنا جانبا منعزلا تحت شجرة جميز كبيرة.. لملمنا بعض الأغصان اليابسة وجعلنا منها سياجا يفصلنا عن الناس" .
تتابع الصور بأشكال مختلفة مجسدة ألوان المعاناة بأوجهها المتعددة، سواء داخل الأعشاش التي قامت على الكثبان المحاذية لجباليا أو في طريق العودة إلى المدن والقرى التي تركها أهلها آملين في جلب ما تركوا خلفهم من أشياء وقد ظنوا حينها أن الأمر لن يطول " بدنا ننزل عالبلد الليلة ونجيب اللي نقدر عليه.، قال عمي موجها الحديث إلي.، تروحوا ع الموت برجليكم !.، ردت أمي بفزع .، ما حد بيموت ناقص عمر.. الناس وصلت المجدل ورجعت.، رد معقبا.".
ثم تمضي بنا الرواية إلى بدايات تشكل المخيم " كلها يومين ونرجع ع بيوتنا.، قالت أمي مستبعدة فكرة البقاء في المكان.، فطالت بنا الأيام وأصبحت أسابيع تمضي، دون أن يظهر بصيص أمل بل زاد إحساسنا بخيبة الأمل حين توقفت شاحنات بطلاء أزرق وراحت تفرغ حمولتها من الخيام والمواد التموينية " .
ثم ينقلنا عبر محطات الزمن، مبرزا تبدل الحال الذي طرأ على الناس فغير من سلوكهم ونظم حياتهم الاجتماعية، بدأ من تحول الخيام على بيوت  صغيرة متلاصقة وليس انتهاء بمركز التموين والتغذية ونشأة المدارس " تناهى على سمعنا عزم وكالة الغوث بناء بيوت مكان الخيام المقامة وما كان همسا يجري تداوله بين الناس، أصبح حقيقة مع حضور البنائين ومواد البناء، فنبتت البيوت كالعشب الذي يلي المطر، صغيرة متلاصقة رغم الفسح التي بينها وسميناها شوارعا."
وفي صورة تبرز بعضا من جوانب المعاناة، يرسم لنا الكاتب مشهد جلب المياه " النسوان اليوم بهدلن بعض على المية ولولا ستر ربنا لراح فيها رجال .، وفي مشهد استلام المؤن يقول:" اصطفوا في اليوم المحدد طوابير طويلة أمام مجمع التموين رجالا ونساء .. شيوخا وعجزة، انتظموا في بادئ الأمر، لكن الأمور انقلبت مع أول صرة تم استلامها، ماجت الصفوف ..تداخلت ودب العراك."
وفي مشهد مراكز التغذية " الطعمة " نرى المشهد التالي " عاد أبناؤنا من المدارس كل يحمل كتابه في يمينه وفي اليوم التالي اصطفت الطوابير الصغيرة أمام مراكز التغذية، تزحف بروية نحو الروائح المنبعثة من خلف الجدران."
في ظل هذا الواقع المرير، لم يغفل الكاتب جوانب النضال، التي كانت تزخر بها الصدور وتترجم واقعا حملته نفوس لم تقبل بهكذا واقع، فيأخذنا في ثنايا العمل مع مجموعات مصطفى حافظ، التي قادت المقاومة في تلك المرحلة، فيرسم لنا صورة إحدى العلميات التي خرج بها ابن عمه بعد انضمامه لتلك المجموعات " راح يسرد الحكاية على مسامعنا من لحظة الخروج من المخيم إلى اللحظة التي دخلوا بها البساتين المحاذية للمبروكة من الجهة الشرقية وانزوائهم بداخلها حتى حلول الظلام: كمنا في بيارتكم لحين ما سمعنا تسابيح الفجر.، ثم غاصت ملامحه في تفاصيل الحكاية وهو يروي لحظات من الخوف والترقب، خوف من يهود أمامهم وحذر من دوليين خلفهم، ثم رصاص باغتهم كسيل هادر، فلم ينجو أحد سواه .، ثم يمضي في تصوير مشهد الثلجة التي باغتت الناس في مطلع الخمسينات وإغارات اليهود على مواقع الجيش المصري، خصوصا موقع المحطة، ثم العدوان الثلاثي عام 56 وما رافقه من مجازر، كان أبشعها تلك التي حدثت في خانيونس وصعود نجم عبد الناصر بعد الانسحاب إلى أن يصل بنا مرحلة الستينات وبدأ تشكل منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة أحمد الشقيري، بكل ما حملت من آمال التحرر والعودة، ليقف بعدها الكاتب منهيا العمل عند نكسة عام سبعة وستين وبدأ أعمال المقاومة.
*** يُتبع ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31586
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: صالون نون الأدبي يناقش موضوع " النكبة وأثرها في الرواية الفلسطينية " "نماذج من قطاع غزة " فتحية ابراهيم صرصور    2014-06-15, 11:59 pm

جهود مشكورة
نتمنى لكم التوفيق والنجاح في صالون نون الادبي
تم النشر من خلال مجموعة نبيل القدس - جوجل

https://groups.google.com/forum/#!forum/napeel-algods
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
صالون نون الأدبي يناقش موضوع " النكبة وأثرها في الرواية الفلسطينية " "نماذج من قطاع غزة " فتحية ابراهيم صرصور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: الاقسام الأدبية :: صالون نون الأدبي - فتحية إبراهيم صرصور-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: