نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» الرأسمالية العلمانية والإرهاب الفكري - غادة محمد حمدي – ولاية السودان
2018-01-22, 6:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ايام الغربلة والفتن
2018-01-22, 7:13 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» رحله عائليه_إسطنبول ويك إند
2018-01-21, 9:15 am من طرف الطيب

» فيلم زلزال سان أندرياس
2018-01-20, 7:31 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» جمجمة رضيعة عمرها 11500 عام تفسر كيف ومتى وصل البشر إلى الأمريكتين
2018-01-19, 8:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أغنياء بريطانيا جنوا ثرواتهم من تجارة الرق
2018-01-19, 8:31 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أَعِـدْ قَـدَمـي - كلمات احمد مطر
2018-01-19, 10:45 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا
2018-01-18, 11:38 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

»  "هاتشيكو" أيقونة وفاء الكلابHachiko A Dogs Story
2018-01-18, 8:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شهادة غير المسلم في أحكام البيّنات
2018-01-18, 5:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الأبيوردي ومرثية القدس مدينة ضائعة وشاعر مُضَيَّع - إسماعيل مروة
2018-01-17, 10:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما هي المنيحة ؟؟
2018-01-16, 12:00 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» المسؤول والرمز المقدس
2018-01-15, 9:50 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» المسؤول والرمز المقدس
2018-01-15, 9:49 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مسيحي من الإخوان المسلمين !؟ قراءة في كتاب (القوقعة : يوميات متلصص)
2018-01-14, 7:49 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيلم الدراما والاكشن الرائع ساعة الصفر مترجم 2010
2018-01-13, 5:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قول جامع في الاخلاق
2018-01-10, 9:46 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل الكينيون مسلمون لكي يحقنونهم بلقاحات منع الحمل؟ .نور الصراف
2018-01-09, 8:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» موجز مفيد - محمد بن يوسف الزيادي
2018-01-06, 11:39 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» أوهام حول الثورة السورية
2018-01-06, 10:41 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» 12 ربيع الأول يوم وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم.. وليس مولده
2018-01-05, 9:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» في غير الاسلام شهادة ((مائة امرأة)) تعادل شهادة رجل واحد !!
2018-01-03, 9:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الله اول عدو لليهود هذا ما تقوله التوراة . الجزء الثاني مصطفى الهادي.
2018-01-02, 8:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من أين جئتم بإسم عيسى عليه السلام ؟؟مصطفى الهادي .
2018-01-02, 8:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيلم اكشن البند السابع item 7
2018-01-02, 2:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» القلب واهمية سلامته
2018-01-01, 1:29 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» المحاسبة فريضة شرعية
2017-12-31, 4:30 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» السريانية بين القرآن والوحي.إيزابيل بنيامين ماما آشوري.
2017-12-30, 10:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أيهما اشهر . يسوع او بابا نويل.بقلم ايزابيل بنيامين ماما آشوري
2017-12-30, 8:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حقيقة الاستقامة
2017-12-30, 8:43 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 10 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33425
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2017
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 944 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو أم علي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57418 مساهمة في هذا المنتدى في 13725 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 التعريف بمفهوم النهضة - محمد بن يوسف الزيادي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2017
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 59

مُساهمةموضوع: التعريف بمفهوم النهضة - محمد بن يوسف الزيادي    2014-07-31, 10:46 am

التعريف بمفهوم النهضة

عالم السياسة والثقافة الإخباري .. محمد بن يوسف الزيادي

التعريف بمفهوم النهضة

1- التعريف اللغوي
قال صاحب المحيط : نهض نهضا ونهوضا بمعنى قام ، ونهض النبت : استوى ، وانهضه : أقامه .
وقال صاحب اللسان : النهوض البراح من الموضع والقيام عنه ، والنهضة : الطاقة والقوة .
2- التحليل اللغوي
نلاحظ أن كلمة نهض تعني قام ، والقيام لا يكون الا من حالة قعود ، ونلاحظ في تعريف اللسان أن النهوض يعني مبارحة المكان وتركه والإنتقال الى غيره ، ونلاحظ أيضا عند صاحب اللسان أن كلمة النهضة تعني الطاقة والقوة .
3- التعريف الإصطلاحي
أُصطلح على تعريف النهضة بأنها الإرتقاء بالسلوك الإنساني عن مستوى السلوك الحيواني .
والإنسان لا ينهض إلا إذا حمل فكرا ليكون طاقته ومادته للنهوض ، وحتى يصبح هذا الفكر قوة دافعة للنهوض لا بد له أن يستند الى معتقد ثابت يمده بالطاقة الدافعة للنهوض المنشود .
ومعلوم أن الإنسان إنما يتصرف ويبني سلوكه بناءً على ما يحمل من قيم ومفاهيم وأفكار ، وكلما أرتبطت هذه القيم والمفاهيم والأفكار بالمعتقد كلما ازدادت قوتها الدافعة وأعطت طاقة عقلية تتحول عند التطبيق الى طاقة حيوية ، تدفع الإنسان للسلوك والتصرف ، وتضعه في دائرة الفعل.
ومعلوم أن الإنسان والحيوان دوافع السلوك لديهما واحدة ، فكلاهما مكونٌ من حاجات عضوية وحاجات غرائزية ، والفرق بين الحاجة العضوية والحاجة الغرائزية ، أن الحاجة العضوية إذا لم يشبعها الحي أدت الى الموت ، أما الحاجة الغرائزية فإنه إن لم يشبعها لا يموت ولكن تسبب له القلق والإضطراب ، والحاجات العضوية تثار من داخل جسد الحي ، كالإحساس بالجوع والعطش ، أما الحاجات الغرائزية فتثار بمؤثر خارجي ، فمثلا تثار غريزة النوع عند الحي إذا رأى أنثى أو رأت الأنثى ذكرا ، وتثار غريزة البقاء عنده إذا أحس بخطر يتهدد وجوده أو وجود جنسه . وهذه الغرائز والحاجات العضوية يشترك في وجوب إشباعها الإنسان والحيوان على حد سواء من حيث هي غرائز وحاجات تتطلب الإشباع .
والإنسان كونه كرِّمَ على المخلوقات بعقله أراد له خالقه أن يسمو بسلوكه عن مستوى السلوك الحيواني ودوافعه الشهوانية البحتة ، وأراد له الله عز وجل أن يسمو بفكره ومعتقده عن مجرد الإدراك الغريزي الذي يشارك فيه الحيوان ، حيث أراد له الله صيانة عقله ، بما يسمو به عن كل ما يجعله يسفل وينحط .
فلذلك نجد أعداء الإنسانية ومستعبدي بني البشر عبر العصور عمدوا أول ما عمدوا الى تحطيم العقل الإنساني ، وصرفه عن فطرته السليمة ، بتنشئته على العقائد الفاسدة والهابطة الضالة لينحط الإنسان ويهبط فيسهل ترويضه على الإستعباد والإنقياد على أيدي سدنة معابد الطغيان ، فيتحول الإنسان الى جزءٍ من قطيع الممتلكات بعد أسر إرادته وقهره وإرغامه على العبودية الى غير بارئه وخالقه قال تعالى : ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ثم رددناه أسفل سافلين إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات ) .
فالإنسان لا ينهض إلا بما عنده من عقيدة فكرية ينبثق منها فكره ، وتبني علاقته بكونه الذي يعيش فيه وحياته وبارئه موجد الكون والإنسان والحياة ووارثها .
والأمة الناهضة هي الأمة التي تملك إرادتها فتتحرر من عبودية العبيد ، وتعبد فقط رب العبيد . لأن الاستعباد سحق لشخصية الإنسان ومحوٌ ومسخ لإنسانيته . والأمة التي لا تملك إرادتها ولا تتحرر إرادة أبنائها ، لا يمكن لها أن تنهض ولا أن تحقق نهضة ، لأنها تبقى مرهونة القرار مأسورة الإرادة .
إن الغرب الذي ينبهر به كثير من الناس ، حين يرونه متقدما في مجالات العلوم والصناعة ووسائل الراحة في العيش والتكنولوجيا ، لا يحمل مشروعا نهضويا إنسانيا عالميا ، بل إن مشروع نهضته هو فقط لفئة من أبناء جنسه ، فلذلك وجدناهم صنفوا العالم الى أولٍ وثانٍ وثالث ، ولسنا بحاجة الى وصف أساليبهم في إبقاء الثالث دوما في المؤخرة ، ووجدناهم يوم توسعوا على حسابنا واستعبدونا باستعمارهم ، وبما فرضوه علينا من أنظمة وكيانات سخرت لهم نهب موارد البلاد ، وأخضعت لهم رقاب العباد ، وأغرقونا بالديون ، وثرواتنا تنهب وتسلب من تحت أقدامنا .
إن المشروع النهضوي الإنساني الذي يستحق أن يحمله أبناء البشرية ، هو الذي يهدف الى إنهاض الإنسان والإرتقاء به بصفته إنسان ، بغض النظر عن لونه أو عرقه أو مكانه ، ويسعى لتحريره من كل أشكال العبودية والأسر . وهذا المشروع ليس موجودا في الوجود اليوم إلا لدى المسلمين أبناء العالم الثالث !! وهو المشروع النهضوي الرباني الذي ينزع الوحشية من نفوس البشر ، ويردهم بعقيدته وشريعته الى فطرتهم السليمة ، ليتبادلوا منافع الأرض وخيراتها ، وما أودع الله فيها من نِعَمٍ تعينهم على العيش فيها بسلام آمنين ، مقيمين جنة العدل والقسط على الأرض ليستحقوا جنة الخلد بعد الحياة .
يا أبناء أمة محمد صلى الله عليه وسلم
إذا أردتم أن تنهضوا بأمتكم وما حل بها من إنحطاط وهبوط وتردٍّ فلا تتوهموا بالغرب ، ولا بأفكاره ومشاريعه التي لا ولن تصلح لإنهاضكم ، واقبلوا على عقيدتكم لتفهموها فهما فكريا صحيحا ، لتكون أساس ومنطلق تفكيركم ، ومقياس بناء عقولكم ، واقبلوا على فكر أحكام شريعتكم لتكون مقياس سلوككم ، لترتقوا بها وتسموا أفكاركم ، ثم لتحملوا هذا المشروع الرباني النهضوي للإنسانية جمعاء ، لتخليصها من شرور طغاة أمبراطوريات الشر والجشع والإستبداد والإستعباد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33425
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: التعريف بمفهوم النهضة - محمد بن يوسف الزيادي    2014-12-31, 3:53 pm

محمد بن يوسف الزيادي كتب:
التعريف بمفهوم النهضة

عالم السياسة والثقافة الإخباري .. محمد بن يوسف الزيادي

التعريف بمفهوم النهضة

1- التعريف اللغوي
قال صاحب المحيط : نهض نهضا ونهوضا بمعنى قام ، ونهض النبت : استوى ، وانهضه : أقامه .
وقال صاحب اللسان : النهوض البراح من الموضع والقيام عنه ، والنهضة : الطاقة والقوة .
2- التحليل اللغوي
نلاحظ أن كلمة نهض تعني قام ، والقيام لا يكون الا من حالة قعود ، ونلاحظ في تعريف اللسان أن النهوض يعني مبارحة المكان وتركه والإنتقال الى غيره ، ونلاحظ أيضا عند صاحب اللسان أن كلمة النهضة تعني الطاقة والقوة .
3- التعريف الإصطلاحي
أُصطلح على تعريف النهضة بأنها الإرتقاء بالسلوك الإنساني عن مستوى السلوك الحيواني .
والإنسان لا ينهض إلا إذا حمل فكرا ليكون طاقته ومادته للنهوض ، وحتى يصبح هذا الفكر قوة دافعة للنهوض لا بد له أن يستند الى معتقد ثابت يمده بالطاقة الدافعة للنهوض المنشود .
ومعلوم أن الإنسان إنما يتصرف ويبني سلوكه بناءً على ما يحمل من قيم ومفاهيم وأفكار ، وكلما أرتبطت هذه القيم والمفاهيم والأفكار بالمعتقد كلما ازدادت قوتها الدافعة وأعطت طاقة عقلية تتحول عند التطبيق الى طاقة حيوية ، تدفع الإنسان للسلوك والتصرف ، وتضعه في دائرة الفعل.
ومعلوم أن الإنسان والحيوان دوافع السلوك لديهما واحدة ، فكلاهما مكونٌ من حاجات عضوية وحاجات غرائزية ، والفرق بين الحاجة العضوية والحاجة الغرائزية ، أن الحاجة العضوية إذا لم يشبعها الحي أدت الى الموت ، أما الحاجة الغرائزية فإنه إن لم يشبعها لا يموت ولكن تسبب له القلق والإضطراب ، والحاجات العضوية تثار من داخل جسد الحي ، كالإحساس بالجوع والعطش ، أما الحاجات الغرائزية فتثار بمؤثر خارجي ، فمثلا تثار غريزة النوع عند الحي إذا رأى أنثى أو رأت الأنثى ذكرا ، وتثار غريزة البقاء عنده إذا أحس بخطر يتهدد وجوده أو وجود جنسه . وهذه الغرائز والحاجات العضوية يشترك في وجوب إشباعها الإنسان والحيوان على حد سواء من حيث هي غرائز وحاجات تتطلب الإشباع .
والإنسان كونه كرِّمَ على المخلوقات بعقله أراد له خالقه أن يسمو بسلوكه عن مستوى السلوك الحيواني ودوافعه الشهوانية البحتة ، وأراد له الله عز وجل أن يسمو بفكره ومعتقده عن مجرد الإدراك الغريزي الذي يشارك فيه الحيوان ، حيث أراد له الله صيانة عقله ، بما يسمو به عن كل ما يجعله يسفل وينحط .
فلذلك نجد أعداء الإنسانية ومستعبدي بني البشر عبر العصور عمدوا أول ما عمدوا الى تحطيم العقل الإنساني ، وصرفه عن فطرته السليمة ، بتنشئته على العقائد الفاسدة والهابطة الضالة لينحط الإنسان ويهبط فيسهل ترويضه على الإستعباد والإنقياد على أيدي سدنة معابد الطغيان ، فيتحول الإنسان الى جزءٍ من قطيع الممتلكات بعد أسر إرادته وقهره وإرغامه على العبودية الى غير بارئه وخالقه قال تعالى : ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ثم رددناه أسفل سافلين إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات ) .
فالإنسان لا ينهض إلا بما عنده من عقيدة فكرية ينبثق منها فكره ، وتبني علاقته بكونه الذي يعيش فيه وحياته وبارئه موجد الكون والإنسان والحياة ووارثها .
والأمة الناهضة هي الأمة التي تملك إرادتها فتتحرر من عبودية العبيد ، وتعبد فقط رب العبيد . لأن الاستعباد سحق لشخصية الإنسان ومحوٌ ومسخ لإنسانيته . والأمة التي لا تملك إرادتها ولا تتحرر إرادة أبنائها ، لا يمكن لها أن تنهض ولا أن تحقق نهضة ، لأنها تبقى مرهونة القرار مأسورة الإرادة .
إن الغرب الذي ينبهر به كثير من الناس ، حين يرونه متقدما في مجالات العلوم والصناعة ووسائل الراحة في العيش والتكنولوجيا ، لا يحمل مشروعا نهضويا إنسانيا عالميا ، بل إن مشروع نهضته هو فقط لفئة من أبناء جنسه ، فلذلك وجدناهم صنفوا العالم الى أولٍ وثانٍ وثالث ، ولسنا بحاجة الى وصف أساليبهم في إبقاء الثالث دوما في المؤخرة ، ووجدناهم يوم توسعوا على حسابنا واستعبدونا باستعمارهم ، وبما فرضوه علينا من أنظمة وكيانات سخرت لهم نهب موارد البلاد ، وأخضعت لهم رقاب العباد ، وأغرقونا بالديون ، وثرواتنا تنهب وتسلب من تحت أقدامنا .
إن المشروع النهضوي الإنساني الذي يستحق أن يحمله أبناء البشرية ، هو الذي يهدف الى إنهاض الإنسان والإرتقاء به بصفته إنسان ، بغض النظر عن لونه أو عرقه أو مكانه ، ويسعى لتحريره من كل أشكال العبودية والأسر . وهذا المشروع ليس موجودا في الوجود اليوم إلا لدى المسلمين أبناء العالم الثالث !! وهو المشروع النهضوي الرباني الذي ينزع الوحشية من نفوس البشر ، ويردهم بعقيدته وشريعته الى فطرتهم السليمة ، ليتبادلوا منافع الأرض وخيراتها ، وما أودع الله فيها من نِعَمٍ تعينهم على العيش فيها بسلام آمنين ، مقيمين جنة العدل والقسط على الأرض ليستحقوا جنة الخلد بعد الحياة .
يا أبناء أمة محمد صلى الله عليه وسلم
إذا أردتم أن تنهضوا بأمتكم وما حل بها من إنحطاط وهبوط وتردٍّ فلا تتوهموا بالغرب ، ولا بأفكاره ومشاريعه التي لا ولن تصلح لإنهاضكم ، واقبلوا على عقيدتكم لتفهموها فهما فكريا صحيحا ، لتكون أساس ومنطلق تفكيركم ، ومقياس بناء عقولكم ، واقبلوا على فكر أحكام شريعتكم لتكون مقياس سلوككم ، لترتقوا بها وتسموا أفكاركم ، ثم لتحملوا هذا المشروع الرباني النهضوي للإنسانية جمعاء ، لتخليصها من شرور طغاة أمبراطوريات الشر والجشع والإستبداد والإستعباد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
التعريف بمفهوم النهضة - محمد بن يوسف الزيادي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: