نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» انت الوطن - ريما الدغرة
2017-05-21, 7:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اظلنا شهر كريم
2017-05-21, 9:33 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يوسف زيدان يعرف.. من أين تؤتى "نوبل"؟
2017-05-19, 4:53 pm من طرف نادية كيلاني

» منظمة التحرير الفلسطينية تستضيف وفد شبابي أجنبي من الفدرالية العالمية (أكشن ايد)
2017-05-18, 9:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» *نزيفُ الروح * لمياء فلاحة
2017-05-18, 9:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فَدَيْتُكَ بِذَبْحِ قَلْبِي - ميَّادة مهنَّا سليمان
2017-05-17, 7:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شموخ وطموح الدكتور أحمد الشقاقي في صالون نون الأدبي
2017-05-16, 10:18 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» المؤمن لا يتشائم..ولا ييأس
2017-05-16, 2:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تأملات في ايات
2017-05-16, 2:36 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مهزلة الإحتفال بالإسراء والمعراج.. المجهول التاريخ!
2017-05-16, 1:53 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انا بلا غرور امراة - الشاعرة عالية ناتعي
2017-05-16, 12:19 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سؤال جديد للاخ محمد بن يوسف الزيادي حفظه الله
2017-05-15, 11:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نعي مؤسس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني -فضيلة الشيخ عبد الله نمر درويش
2017-05-14, 11:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ردا علي يوسف زيدان صلاح الدين الايوبي صانع التاريخ - الدكتور عادل عامر
2017-05-14, 12:36 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اضواء مهمة لدراسة السلوك الانساني
2017-05-11, 12:15 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عظيم قدرة الله تعالى
2017-05-11, 12:12 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» على جسد الذاكرة - لطيفة علي
2017-05-10, 10:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» محنةُ آلفكر لأنسانيّ(12)ألمُكوّن ألسّابع للفكر: ثقافةُ ألفنون ألجّميلة:عزيز الخزرجي
2017-05-09, 9:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» «نقابة الصحفيين الفلسطينيين» توجه رسالة شكر لـ"الحوار" الجزائرية بسبب الدعم المتواصل لأسرى الكرامة
2017-05-09, 9:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يمامة حمراء - أمينه زميت
2017-05-05, 10:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كم هو مؤلم - هيفاء محمود
2017-05-05, 10:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رحيق أهدابك - لطيفة علي
2017-05-05, 7:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ﺍﻧﻜﺴﺎﺭ - ﺃﻣﻞ ﻋﺒﺪﻭ ﺍﻟﺰﻋﺒﻲ/سوريا
2017-05-05, 2:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» زائر الأبدية المنسي بين رف الكتب - د.لمى سخنيني
2017-05-04, 10:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» *قراءة نقدية لنص امشاج لعبدالله الوصالي بقلم أسمهان الفالح*
2017-05-04, 7:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يا حماس...
2017-05-04, 7:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أحجرٌ أنت ؟ - أسمهان الفالح
2017-05-03, 4:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ملحمةُ الصمود - رند الربيعي /العراق
2017-05-03, 4:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» في صالون نون الأدبي مادلين كلاب امرأة تتحدى الموج
2017-05-02, 11:10 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» سكرة لا بد منها
2017-05-02, 12:04 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 14 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 14 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33075
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1775
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 932 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Moma karoma فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 56785 مساهمة في هذا المنتدى في 13175 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 المحاسبة والنقد بين القبول والرفض - محمد بن يوسف الزيادي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1775
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 58

مُساهمةموضوع: المحاسبة والنقد بين القبول والرفض - محمد بن يوسف الزيادي    2014-11-05, 5:58 pm

=======المحاسبة والنقد بين القبول والرفض=======
السلام عليكم احبائي في الله ورحمة الله وبركاته:-
اعتنى القران الكريم بالجانب التربوي النفسي للانسان عناية فائقة وركز على بناء نفس زاكية طاهرة نظيفة من الرجس والعفن والامراض الوبائية التي تفتك بالنفوس
فترديها في مهالك العذاب والهوان والشقاء.وتحولها عن الفطرة السليمة ومسار الوحي
فتنقلب نفسا شريرة باغية تصنع الشر او تتقبله وتعين على بسط نفوذه ونشر وجوده.
صانعة له او مستسلمة له تشقى به وهي تظن انها به تنعم في حين انها به تهلك و
تهلك غيرها من حرث ونسل واسباب وجود .
والانسان احبتي لايعيش في الارض وحيدا فردا بل يشاركه جنسه من البشر واخوته في الانسانية والوجود وعوالم اخرى من الكائنات سخر معظمها لخدمته المباشرة وبعضها الاخر لخدمته غير المباشرة وادرك الانسان بدراساته ومكتشفاته العلمية مؤخرا انه ما وجد صنف من اصناف المخلوقات الا وله دور يؤديه فطريا في هذه الحياة ليحفظ التوازن الحياتي على ظهر هذا الكويكب الذي وكل الانسان بالاستخلاف فيه لعمارته بطاعة الله وجعله مملكة لا يعبد فيها سواه.
ومن غريب ما قرأت ان امير المؤمنين عمر رضي الله عنه وارضاه بعث بكتاب الى عامله على اليمن يساله فيه عن الجراد حبث انقطعت رؤيته مدة من الزمن فافتقده فجاءه الجواب انه ما زال موجودا فحمد الله تعالى واثنى عليه ان الجراد ما زال موجودا فلما سئل عن سر اهتمامه بوجوده قال انه يخشى ان تنقرض امة من امم الخلق ابان حكم عمر.فخشي ان يحمل مسؤولية هلاك دويبة تكاثرها بلاء واذى على الناس في مزروعاتهم واقواتهم ولعله خشي ان يكون هلاك الاحياء بسبب كسب ايدي الناس وظلمهم فقد قال ابن عباس يوم سئل عن معنى قوله تعالى-- ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت ايدي الناس-- والله ان حيتان البحر ووحوش البر لتتضرر من سيئات ابن ادم . فانظر ايها الانسان ما اعظم مسؤوليتك انها تتجاوز حدود النفس وهواها وتتجاوز حدود جنسك لتشمل المسؤولية عن الخلائق فانظر ما اعظم المقام الذي دعيت اليه وما احقر المقام الذي نكصت اليه وحبست نفسك محقرا لذاتك يوم جعلتها اسيرة لذاتك وشهواتك .
نعم اخي الانسان انك لاتعيش فيها فردا فلن تكون فيها مقررا حسب مشيئتك وارادتك فلا بد لك ممن يقيدها او ينظمها لكي لاتصطدم بغيرك فتصبح الحياة نزاع وصراع ارادات وبقاء وكانها غابة موحشة بوحوشها لايستانس بها انسان.
ان من اخطر الحالات التي يواجهها الانسان في حياته الفكرية ومساره العملي هو اعتباره لكل ما يصدر عنه حسنا وانه المتفوق الكامل وان رايه او وجهة نظره غير قابلة للمناقشة او الرد او النقض او التعديل فيريدها قانونا يلزم بها الاخرين وكانه الاه وعليهم التسليم مما يدفعه للحنق والغضب والمغالطة والاصرار على الباطل والخطأ اذا ما اعترض معترض او ناقش مناقش فيستبد برايه ويسعى بشتى الوسائل لفرضه ولا يابه بتصادمه مع ارادات الاخرين او الحاقه للاذى بهم.وكانهم سخروا له خدما وتبعا ليس لهم من خيار امامه الا التسليم والاتباع والطاعة لهواه الذي اتخذه هو في حقيقة الامر الاها.
انه مرض نفسي يسببه الجهل والمكابرة على الباطل والعناد القاتل واسمع معي الى القران وهو يسجل هذه الحالة المعيبة للنفس وشاهد معي كيف يصورها ويبرز ادق خفاياهاSadومن الناس من يعجبك قوله ويشهد الله على ما في قلبه وهو الد الخصام*
واذا تولى سعى في الارض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد*
واذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالاثم فحسيه جهنم ولبئس المهاد*)البقرة204--206
انه يفسد في الارض باتباعه هواه ولايقبل نقدا ولا تقويما ولا حسابا من غيره كما انه هو نفسه لا يحاسب نفسه ولا يراجعها ولو فعل وراجع نفسه فسيراجعها بغير هدى ولامقياس لانها ترفض بما استحكم فيها من مرض وجهل و استبداد ان يكون المقياس الا هواها على اعتبار انها الارقى والاعلى والاوحد واسمع الى القران ما اجمله وهو يغوص في اعماقها فاضحا لها ولمن يحملونها تلك النفس المريضة المستبدة:-
(افمن زين له سوء عمله فراه حسنا فان الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء فلا تذهب نفسك عليهم حسرات ان الله عليم بما يصنعون)فاطر8
(قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103)الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104).الكهف
ولخطورة الموقف جاء التوجيه النبوي الكريم بوجوب محاسبة النفس وجهادها مجاهدة لترويضها وتطويعها للامتثال لامر الله دوما وادانتها فالكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت.
اللهم انصرنا على انفسنا وانصرنا على اعدائنا فان النصر على النفس القوة الدافعة الى النصر على الاعداء.
وختاما لكم التحية والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33075
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: المحاسبة والنقد بين القبول والرفض - محمد بن يوسف الزيادي    2016-05-03, 8:52 pm

(قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103)الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104).الكهف
ولخطورة الموقف جاء التوجيه النبوي الكريم بوجوب محاسبة النفس وجهادها مجاهدة لترويضها وتطويعها للامتثال لامر الله دوما وادانتها فالكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت.
اللهم انصرنا على انفسنا وانصرنا على اعدائنا فان النصر على النفس القوة الدافعة الى النصر على الاعداء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
المحاسبة والنقد بين القبول والرفض - محمد بن يوسف الزيادي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: