نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» صالون نون الأدبي وسؤال الهوية في رواية "الحاجة كريستينا" للروائي عاطف أبو سيف
2017-08-16, 12:36 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» صالون نون الأدبي وسؤال الهوية في رواية "الحاجة كريستينا" للروائي عاطف أبو سيف
2017-08-16, 12:31 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» تعليم الحياة..
2017-08-13, 11:43 am من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» 9-مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما -9- البراغماتية
2017-08-09, 12:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-1-
2017-08-09, 12:06 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 8- مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما -8-
2017-08-09, 12:05 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 7-مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-7-
2017-08-09, 12:03 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-6-
2017-08-09, 12:03 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-5-
2017-08-09, 11:58 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-4-
2017-08-09, 11:56 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-3-
2017-08-09, 11:54 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-2-
2017-08-09, 11:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حالة جميع السوريين .. ولو أنني ظلٌ ثقيل على الدنيا - د.ريم سليمان الخش
2017-08-08, 5:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» دعوة لمقاطعة منكري السنة
2017-08-07, 11:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفة مع حقيقة الاستقامة
2017-08-07, 9:35 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قهوة المساء مع الشباب
2017-08-07, 2:16 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الاريكيون بدعة العصر ومنكره
2017-08-06, 1:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» عقوبة المرتد من الكتاب والسنة
2017-08-04, 11:24 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في ظلال القرآن - "وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ - جواد يونس
2017-08-04, 7:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اثر وحدة الخلق ووحدانية الخالق في التشريع
2017-08-04, 1:28 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحذر من التهاون بالجمعة وتركها
2017-08-04, 10:32 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قصيدة :-مهلا ايها الانسان
2017-08-04, 4:03 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ألعراق أمامَ خيارات أحلاها مُرّ! - عزيز الخزرجي
2017-08-03, 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فصاحة وبلاغة صبيان
2017-08-03, 12:37 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» المروءة عنوان الرجولة
2017-08-03, 7:16 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» دور السنة ولغة العرب في بيان القران عند الشافعي
2017-08-03, 7:14 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قهوة الصباح--مع الامام الشافعي والطبيب
2017-08-03, 7:12 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» منقول للفائدة---حدود الدم
2017-08-02, 8:59 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» س+ج علاج الحب والعشق
2017-08-02, 12:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صالون نون الأدبي بين المقال السياسي والقصة القصيرة "تجربة إبداع" مع نيروز قرموط
2017-08-01, 11:11 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 14 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 14 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33266
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1903
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 935 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو raed فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57118 مساهمة في هذا المنتدى في 13466 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

  (٢٠١٥)..حقوق وأمنيات - نـــــــزار حيدر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33266
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: (٢٠١٥)..حقوق وأمنيات - نـــــــزار حيدر   2015-01-01, 5:46 pm

(٢٠١٥)..حقوق وأمنيات
نـــــــزار حيدر
تتزاحم الأمنيات في ذهن المرء مع بداية كل عام جديد، الشخصيّة منها والعامّة، ولم يشذّ ذهني عن هذه القاعدة، فلقد تزاحمت الأمنيات فيه حد الخصام، كلّ تريد القفز على اخواتها لتتصدّر القائمة، فآثرت ان اكتب في اليوم الاول من العام الجديد عن حقّين وأمنية واحدة فقط لا غير.
فامّا الحقّان، فهما؛ حق الحياة، وحق الحرية، وهما، بكلّ تاكيد، ليست اماني، لأنهما مخلوقان خلفهما الله تعالى فليس من حقّ أحدٍ كائناً من كان ان يسلبهما من أحدٍ أبداً.
ولقد استرخصناهما للاسف الشديد، فما اروع ان نعيدهما الى مكانتهما، غاليان، نصونهما ولا نسمح لاحدٍ ان يسلبهما من أحدٍ ابداً، كما لا نسمح لاحد ان يعتدي عليهما.
تعالوا في العام الجديد نحرّم الاعتداء على حياة الناس، فنحرّم القتل والذبح ونمنع السيارات المفخخة والاحزمة الناسفة التي تحصد ارواح الأبرياء ظلماً وعدواناً.
تعالوا في العام الجديد نمنع من انتشار الجريمة بكلّ اشكالها، ونمتنع من تداول او نشر صور وافلام القتل والذبح وحز الرؤوس والجثث المتناثرة والمتطايرة، لنقف بوجه ظاهرة انتشار الرعب والخوف في نفوس النشء الجديد.
تعالوا نفضح الفكر التكفيري الذي يحلّل الدم المسفوح ظلماً وعدواناً.
تعالوا في العام الجديد نواجه كل من يعتدي على حريات الآخرين بكل حزم وصلابة، فلا نسمح لاحدٍ ان يعتدي على الحرية الدينية وعلى حرية الفكر والتعبير والاختيار، وحرية المعتقد والعقيدة، فالحرية خَلقُ الله تعالى الذي لا يحق لكائن ان يعتدي عليه وبأية حجج كانت.
ان قيمة المرء بحريته، وان الله تعالى يقضي بين العباد يوم القيامة باختياراتهم، وليس بما يُفرض عليهم او يُغصبون عليه، فلولا انه تعالى خلقهم وجعل لهم الحرية، وعلى راسها حريّة الدين والعقيدة وحرية الاختيار، لما حاسبهم يوم القيامة، لان الحساب للحر وليس للعبد، ولذلك فانه تعالى اسقط الكثير جداً من الواجبات عن عبده المريض مثلا والأسير والعبد والمجنون والمغمى عليه وكثيرون غيرهم.
تعالوا في العام الجديد نتعاون على خلق البيئة الاجتماعية المناسبة ليعبر كل عن رايه، ويختار بارادته، بلا فرض او اكراه، خاصة النشء الجديد، تعالوا نساعده للتعبير عن نفسه وعما يتطلع اليه، فلا نقمعه اذا قال رأياً ولا نضربه اذا لم نفهم قصده، ولا نهدده اذا فكر بطريقة اخرى.
لا اريد ان اشعر بالخوف وانا أهمّ بكتابة رأي، ولا اريد ان ارسم خطوطاً حمراء وهميّة وانا أهمّ بالتعبير عن رايي، ولا اريد ان يقف عند عقلي شرطياً يأمرني بِما يجب وما لا يجب ان افكّر فيه واكتبه او اتحدث فيه وعنه.
لا اريد ان يُسفك دمٌ بسبب راي او معتقد او مقال او كلام، فلنتعاون جميعاً من اجل عامٍ جديدٍ خالٍ من الفكر الإرهابي والارهاب الفكري.
اما الأمنية الوحيدة التي اتمنى ان تتحقّق في هذا العام، في بلدي العراق على وجه التحديد، فهي ان تتهيّأ الفرصة والظرف لنؤسّس لمبدأ (الرّجل المناسب في المكان المناسب) فبهذه القاعدة نقضي على الفساد المالي والاداري، ونتجاوز الفشل، كما سنقضي بها على المحاصصة والطائفية والعنصرية وعلى الكثير من الأمراض الاجتماعية والسياسية التي ابتلينا بها خلال العقود الطويلة، خاصّة منذ سقوط الصّنم في التاسع من نيسان عام ٢٠٠٣ ولحد الان.
ان هذه القاعدة الانسانية والدينية والمنطقية والعقلائية تحرض على الالتزام بالميزان القرآني الذهبي الذي يقول {وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ} فهي حجر الزاوية في بناء الدولة المدنية التي تتجاوز المعايير الفاسدة، فمن أشياء الناس الخبرة والمعرفة والتجربة والنجاحات والمهنية والعلمية، فاذا اعتمدناها كمعايير في بناء الدولة فسنتجاوز على كل اسباب الفساد، ولذلك ربطت الاية بين بخس الناس أشياءهم وبين الفساد في الارض، لانّ تجاوز المعايير السليمة هو اوّل أسس الفساد.
مشكلتنا في العراق اننا لا نحترم الكفاءة ولا نعير اهمية للناجحين وخاصة المتميزين، ولا ننتبه لأهل الخبرة، فاذا اردنا ان نستوزر دُرنا بالمرشح على الوزارات حتى نجد له واحدة تنسجم ومقاساته، وليس العكس كما يفعل العقلاء، ولذلك ترى المرشح عندنا يمكن او يستوزَر في عدّة وزارات متتالية واحيانا في آنٍ واحد وأحياناً في وزارات متناقضة، فوزير الدفاع عندنا، مثلاً، يمكن ان يكون وزيراً للثقافة في ذات الوقت!.
اما المسؤول الفاشل فقد نحرّكه كرقعة الشطرنج من مكان لآخر بكلّ سهولة، المهم ان يبقى مسؤولاً!.
ولقد استفسرت مرة عن سبب نقل سفيرٍ فاشل من دولة لأخرى، وهم يعرفون انه فاشلٌ، فكان الجواب؛ لا نريد ان نكسر خاطره!!! فأجبت؛ حتى اذا كان ذلك على حساب خاطر العراق؟!.
الّلهم حقّق النصر المؤزّر للعراق على يد قواتنا المسلحة الباسلة، وانزل شآبيب رحمتك على العراق وعلى أهل العراق، وسهّل عودة النازحين الى ديارهم، وارحم شهداءنا ومنّ على جرحانا ومرضانا بالصحة والعافية، آمّين يا رب العالمين.
وكلُّ عامٍ والعراق بخير، وكلُّ عامٍ والعراقيين بخير.
٢٠١٥/١/١
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
(٢٠١٥)..حقوق وأمنيات - نـــــــزار حيدر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: