نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» شرع الله او الكوارث الكونية..
أمس في 11:23 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفه بيانية مع ايتي المائده 62+63=فانتبهوا يا علماء الامة
2017-10-18, 1:29 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل الايمان ينقص ويزيد؟؟
2017-10-17, 11:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الامن من الخوف والهم والحزن
2017-10-17, 5:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب اسكت امير المومنين
2017-10-17, 5:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» احياء سنة الحبيب سلام الله عليه
2017-10-17, 5:41 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» خواطر من ذاكرة التاريخ والكتاب المبين
2017-10-17, 5:37 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صالون نون الأدبي والدكتور معاذ الحنفي من أقبية السجن إلى مرافئ النقد الأدبي
2017-10-15, 10:53 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» الشيخ عادل الكلباني: الغناء حلال كله حتى مع المعازف ولا دليل يحرمه
2017-10-14, 9:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فصاحة ابن باديس وعامية الشعراوي - معمر حبار
2017-10-14, 9:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل كان الوقف معروفا للصحابة زمن النبي..؟
2017-10-14, 3:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» درّة البلدان - هيام الاحمد
2017-10-13, 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خواطر المساء==صائعون وضائعون
2017-10-13, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما الفرق بين الولادة الطبيعية لدولة الخلافة والعملية القيصرية سؤال مفتوح للناقد الفكري
2017-10-13, 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اسئلة الى الاخ احمد عطيات ابو المنذر
2017-10-13, 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح مفاهيم - الضرورات
2017-10-13, 8:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذه الحرية! فأين حدود الله؟!- بقلم الصادق الغرياني
2017-10-13, 8:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وجه امريكا الكالح في قلب الانظمة وسحق الحركات قتلت واشطن ذات الوجه العلماني ملايين البشر
2017-10-13, 7:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» راي احمد عيد عطيات ابو المنذر في المظاهرات
2017-10-13, 7:02 pm من طرف اجمد العطيات ابو المنذر

» (هل معنى الحديث لو صح يدل على تحريم المعازف ؟)
2017-10-13, 12:07 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
2017-10-12, 10:48 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ديوان ابدا لم يكن حلم - نور محمد سعد
2017-10-12, 8:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم مصطلح التخميس
2017-10-11, 3:42 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في معركة الافكار
2017-10-10, 3:19 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» آمنت بالعشق - د. ريم سليمان الخش
2017-10-09, 11:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين عالمين - نور سعد
2017-10-09, 10:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  ╧ أستراليا { Sydney } عصابة أروبا ╧ فريق الشواطئ ╧ 10 ص
2017-10-09, 8:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – الأشخاص الذين يعتبرون أستراليا وطنهم
2017-10-09, 8:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – الإزدهار والتغيير
2017-10-09, 8:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – أثر الحرب
2017-10-09, 6:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33338
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1968
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 938 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو RAGAB66 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57267 مساهمة في هذا المنتدى في 13591 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 عاجل - اغتيال السيسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33338
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: عاجل - اغتيال السيسي    2015-02-03, 8:48 am

هذه ليست دعوة لأغتيال السيس بل هى ليست أمنية على الأطلاق بل على العكس هى مخاوف تعترينى وذلك ليس حبا فى السيسى وأنما خشية على الثورة وفرسانها وعلى شعب مصر كله فى المقام الأول

فكيف ذلك

حسنا .. هذا السيس الآن وقبل أن يكون عدوا مكشوفا للثورة فى مصر هو أصبح عبء ثقيلا على حلفاء كثر معادين للثورة ويسعون لإجهاضها أو على الأقل أستيعابها وأحتوائها

ومن هنا جاءت المخاوف

فهناك أجنحة أخرى داخل الجيش مثلا وأجنحة أخرى داخل نظام مبارك العائد من جديد ألى السلطة من خلال الأنقلاب والثورة المضادة التى قادها السيسى وعصابته تسعى الآن للتخلص منه وهو الذى تمكن فيما بعد أنقلاب 3 يوليو من بسط سيطرته على الجيش بعد أن أطاح أو أقال أو أحال ألى التقاعد أو نقل عددا كبيرا من القيادات وكبار الضباط فيه وهم من كان لا يأمن أليهم ثم سكن بدلا منهم بعد ذلك المقربين منه فى المواقع الحساسة فى الإدارات والأفرع والجيوش الميدانية المختلفة والمخابرات وكان على رأس هؤلاء على سبيل المثال نسيبه الذى عينه رئيسا لأركان الجيش حتى يطمئن ألا يراود أحدا الأنقلاب عليه حتى ولو كان مثلا وزير الدفاع الحالى (صدقى صبحى) المعروف عنه أنه لا يبادل السيسى ودا كما أن السيسى لا يبادله هو الآخر ودا

ثم أن هناك من بعيد من هم أخطر من ذلك

أنهم الأمريكان الذين أدركوا منذ فترة قصيرة أن الأنقلاب بقيادة السيسى يتحرك نحو الفشل والهاوية وأنه لا يمكن أن يقود مصر ألى مرحلة أستقرار سياسى وأجتماعى تستوعب كل الأطياف والقوى السياسية والأجتماعية الفاعلة داخل مصر بل على العكس فأنه يدفع الأمور ألى مزيد من الأستقطاب والتأزم الذى قد يصل بالوضع فى مصر ألى حالة من الأنفجار الامنى والسياسى والاجتماعى من شأنه أن يهدد مصالح أمريكا فى مصر والمنطقة بأسرها

وهى تلك المصالح التى دفعت الأمريكان فى بادئ الأمر ألى التريث فى أعلان موقف صريح من الأنقلاب بالرغم من أن هواهم كان معه وكانوا يتمنون لو ينجح الأنقلاب ويتمكن من أستيعاب الثورة والغضب الشعبى حتى لا يضطروا ألى قبول الأخوان فى السلطة والتعامل معهم على مضض مما يضطرهم ألى تقديم تنازلات هم فى غنى عنها ولن يقدموا عليها إلا مضطرين

فأنا مثلا لو كنت فى مكان المخطط الأمريكى لوجدت فى أغتيال السيسى فرصة سانحة وجيدة لأن أضرب أكثر من عصفور بحجر واحد

فبعد الفشل المتوالى الذى أبداه السيسى فى أكثر من أتجاه سياسى وأقتصادى وأجتماعى بشكل ينبئ عن خروج الأوضاع عن سياقها سريعا وتخرج عن نطاق السيطرة مما يهدد المصالح الأمريكية فى مصر والمنطقة بالرغم من كل الدعم الذى حظى به سواء كان سياسيا من الغرب أو أقتصاديا من الخليج أو أستخباراتيا وأمنيا من الأسرائيليين

بعد كل هذا الفشل الذريع والمروع الذى أبداه السيسى فأنه يصبح عبء ويجب التخلص منه سريعا

ولكن المشكلة أن هناك عدو آخر حقيقى وقوى يتربص من خلف القضبان ومن وراء المعتقلات ويتحين الفرصة للأنقضاض مرة أخرى لأستعادة الثورة والسلطة من جديد ألا وهو الأسلام السياسى بشكل عام والأخوان المسلمون بشكل خاص

أذن ماالعمل
وكيف يمكن التخلص من الأثنين معا
نعم .. الحل يكون بأغتيال هذا السيس الفاشل وإلصاق تهمة أغتياله بخصومه بل أعدائه من الأسلاميين عموما والأخوان خصوصا وتهديدهم وأبتزازهم بعد ذلك ومقايضتهم بالخروج الآمن مقابل الخروج السياسى ولو لفترة مناسبة من الوقت يستطيع فيها الأمريكان أعداد وتجهيز بديل مدنى يرضون عنه ويكون قادرا على أستيعاب حركة الشارع وتطلعاته وكسب ثقته وتحريكه بعد أن تبين للأمريكان هشاشة التيارات المدنية (ولا أقوى القوى المدنية) والتى تبين أنها أضعف وأعجز من أن تقود الشارع حاليا وأنها ليست سوى حلقات صغيرة ومغلقة من النخب والمثقفين والفنانين الذين لا يجيدون سوى الثرثرة مع أنفسهم داخل الغرف المغلقة ولولا ما يتاح لهم من ظهور أعلامى تحتاج أليه السلطة وكذلك الغرب اتوظيفه لما كان أحد يسمع عن هؤلاء شيئا

فبعد كلمته الأخيرة اليوم (الأحد 1 فبراير 2015) والتى حرض فيها الناس صراحة على مقاتلة بعضها البعض فى حرب أهلية بين أبناء الوطن الواحد وطوائف الشعب الواحد ليحتمى فيهم العسكر بدلا من أن يحميهم وذلك حين قال "أنا لن أكبل أيديكم بعد اليوم للثأر لشهداء مصر" فى آخر محاولاته الأنتحارية للهروب ألى الأمام من المأزق الذى وضع نفسه فيه والتى سبقها منذ أيام قليلة محاولة أخرى لا تقل عنها رعونة وحماقة بل جنونا وأنتحارا عندما طعن بشكل مباشر وصريح فى أصول ودعائم العقيدة الأسلامية بتشكيكه فى نصوصها ومصادرها

تصدع حلف 30 يونيو الذى كان بمثابة حاضنة له تبرر له أنقلابه وتعطيه شرعية حتى ولو كانت وهمية أو شكلية أو منتقوصة

وبعد تزايد معدلات العنف المسلح وطبيعة ونوعية عملياته فى سيناء وتورط الجيش فى أستعداء أهالى ومواطنى شمال سيناء كلهم وفشله رغم ذلك فى القضاء على بؤر التوتر فيها والتى سوق لها على أنها بؤر أرهابية يقوم بمحاربتها

وبعد تحول المظاهرات السلمية تدريجيا وبعد أكثر من سنة ونصف ألى مواجهات عنيفة بسبب البطش المفرط والمسلك الأمنى البلطجى المتخلف الغير منضبط الذى لا يعرف إلا منطق القوة فقط ودون أى ألتزام بأى معايير مهنية او فنية أو أنسانية دولية فى مواجهة المتظاهرين الغاضبين

وبعد تزايد الأزمات الأقتصادية والأجتماعية بالرغم من رفعه الدعم عن كثير من السلع والخدمات حتى وصل الأمر ألى غرق مدن رئيسة مثل الأسكندرية فى مياه المجارى وتجاوز طوابير الفقراء فى أنتظار أنابيب البوتاجاز لمئات الأمتار وأرتفاع أسعار الكهرباء والمواصلات والسلع الأساسية وأنهيار قيمة الجنية أمام الدولار وباقى العملات

وبعد غياب دور أقسام الشرطة تقريبا فى كل المدن والأحياء والقرى وسيادة منطق الغابة فى معالجة المواطنين لمشاكلهم وقضاياهم اليومية وزيادة سطوة البلطجة والبلطجية الذين تعتمد عليهم الداخلية وأقسامها فى تصريف كثيرا من أمورها بالنيابة عنهم والتى من أجل ذلك أطلقت سراحهم ويدهم ليسود منطقهم وقانون الغابة

وبعد التغيرات الصادمة فى الخليج سواء على الصعيد السياسى متمثلا فى إطاحة جناح السديرية بقيادة سلمان فى السعودية بجناح أبناء عبد الله وحلفائهم وهى الإطاحة التى جاءت ضد مصلحة السيسى وأنقلابه فى مصر أو كان ذلك على الصعيد الأقتصادى المتمثل بأنهيار أسعار البترول فى الأسواق العالمية ألى مايقرب من ثلثى سعره ومايعنيه ذلك من غلق صنبور الضخ والدعم المالى الخليجى الذى كان يعتمد عليه الأنقلاب أعتماد شبه كلى

وبعد أقتراب شبح عجز سلطة الأنقلاب عن عقد مؤتمر المانحين فى مارس القادم ناهيك عن عدم قدرتها على إجراء الأنتخابات البرلمانية فى موعدها الذى يجب أن يسبق عقد مثل هذا المؤتمر الأقتصادى حتى يضمن المانحون أن هناك سلطة شعبية تضمن لهم هذه الحقوق وتعتمد هذه التمويلات حتى يضمنوا حقوقها فيما بعد

المخاطر الحقيقية التى تتهدد مشروع قناة السويس الجديدة فنيا سواء كان ذلك نتيجة أرتجال وتخبط وعشوائية فى التنفيذ أو كان ذلك نتيجة لمؤامرة صهيونية بعيدة المدى تحاك من خلف الستار ليس فقط لإفشال المشروع من أساسه بل أيضا لتعطيل المجرى الملاحى الأساسى لقناة السويس الأصلية بهدف أستبدالها فى النهاية بقناة جديدة تربط بين البحرين الأحمر والمتوسط ولكن عبر حليج العقبة بدلا من خليج السويس وهو الشك الذى تؤيده عمليات التطهير والتدمير والإبادة والتهجير التى يقوم بها الجيش المصرى الآن فى رفح والشيخ زويد بدعوى أنشاء المنطقة العازلة والتى تتضمن حفر قناة بطول 14 كيلو متر تفصل غزة عن العريش وتكون رفح ومصر كلها ضحيتها وتكون هى النواة الأولى لمثل هذه القناة البديلة التى تدبر لها أسرائيل منذ زمن بعيد

بعد كل ذلك الفشل يصبح التخلص من السيسى هو مطلب وهدف جميع الأطراف ولكن بدوافع مختلفة ولكن أيضا بأشكال مختلفة وهذا هو المهم

بالتأكيد تسعى للتخلص من السيسى ولكنها لا تسعى للتخلص منه وحده وأنما تسعى للأطاحة بأنقلابه وعصابته كلها وبكل مايمت لنظام العميل مبارك بصله مما يعرف بالدولة العميقة وثورتها المضادة

أما الأمريكان أو الأجنحة المتصارعة داخل الجيش أو داخل النظام المصرى الحاكم اليوم كل بأمتداداته الخارجية المختلفة يكفيهم التخلص من السيسى وجناحه فقط بما لا يخل بتوازن سلطة الدولة العميقة وبما لا يقوض أركان نظام مبارك حتى ولو تغيرت الشخوص

من هنا تكمن مخاوفى

مخاوفى من أن يؤدى أغتيال السيسى على يد الأمريكان من أن يعطى لهم فرصة جيدة للأطاحة بالأخوان والأسلاميين فى نفس الوقت وبالتالى سحب البساط من تحت أقدام الثورة حتى يصبح المسرح خاليا لهم يعيثوا فيه فسادا ويعيدوا ترتيب ديكوره بالشكل الذى يناسبهم

ولذلك وجب التحذير حتى يتحرز الجميع ويستعدوا لمواجهة مثل هذا السيناريو أذا ماحدث

أنقدوا مصر وشعبها من هذا الجاسوس السيس الخائن وعصابته قبل فوات الأوان .. ليس بأغتياله ولكن بإقتلاع الأنقلاب من جذوره وأجتثاث الطابور الخامس للصهاينة فى مصر من جذوره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
عاجل - اغتيال السيسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: