نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» خواطر حول علاقة الدين بالبشر
اليوم في 5:09 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة التاسعة من سلسلة وقفات مع الذكر =9
أمس في 2:52 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الـهـــزيـــمـة...
أمس في 6:42 am من طرف نبيل عودة

» البيع الرابح
2016-12-07, 11:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الثامنه من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-07, 9:59 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قهوة المساء..الكلمة
2016-12-07, 1:49 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السابعة من وقفات مع الذكر-7-
2016-12-07, 2:06 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السادسة من وقفات مع الذكر-56-
2016-12-06, 11:51 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في غزة إنجاز رغم الحصار - بقلم: ماجد الزبدة
2016-12-06, 6:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» معلومات عن كلاب كنعاني - د جمال بكير
2016-12-06, 5:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الخامسة من سلسلة مقفات مع الذكر-5-
2016-12-06, 3:18 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» القدس تنادي - كلمات نادية كيلاني
2016-12-06, 1:14 am من طرف نادية كيلاني

» الحلقة الرابعة من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-05, 11:52 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يدور الزمن - الشاعرة نهلة عنان بدور
2016-12-05, 8:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عيناها بحر من الحنان - نورهان الوكيل
2016-12-05, 8:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الثالثة من سلسلة وقفات مع الذكر=3
2016-12-05, 6:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذا بلاغ للناس
2016-12-05, 6:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الاولى من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-04, 9:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين شريعة الله وشرائع البشر
2016-12-03, 11:15 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

»  دروس في النحو العربي - رشيد العدوان دروس في النحو العربي - نقله إيمان نعيم فطافطة
2016-12-03, 10:19 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» الحلقة الثالثة من سلسلة ربط العبادات بالمعتقد والسلوك
2016-12-03, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  الليل يسكن مقلتي في كل حين - الشاعر محمد ايهم سليمان
2016-12-03, 10:08 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» 17 مليون عربي في شتات اللجوء و النزوح و الأنتهاك !
2016-12-03, 9:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعادة نشر سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد=الحلقة الاولى
2016-12-03, 9:53 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» من هو "الذي عنده علم من الكتاب" وأحضر عرش ملكة سبأ ؟
2016-12-02, 8:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عجائب وغرائب - الجزائر تكتشف رسميا حقيقة سكان الفضاء وجهاز السفر عبر الزمن (حقيقي)
2016-12-02, 5:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم ومعنى المقياس
2016-12-02, 4:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
2016-12-02, 10:25 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعلام المجرمين مسيرته ودعواه واحدة
2016-12-01, 10:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثامنه عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-12-01, 10:38 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 17 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 17 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 31599
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15403
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1681
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 928 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بنت فلسطين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55172 مساهمة في هذا المنتدى في 12334 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 11=وقفات مع الذكر=11= الوقفة الثانيةمع خواتيم البقرة - محمد بن يوسف الزيادي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1681
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 58

مُساهمةموضوع: 11=وقفات مع الذكر=11= الوقفة الثانيةمع خواتيم البقرة - محمد بن يوسف الزيادي    2015-05-19, 1:48 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
11=وقفات مع الذكر=11=الوقفة الثانية مع خواتيم البقرة
جاء في سبب نزولها عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: لما نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم: {لِّلَّهِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} -(284)البقرة) -قال: فاشتد ذلك على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم جثوا على الركب فقالوا: أي رسول الله كلفنا من الأعمال ما نطيق الصلاة والصيام والجهاد والصدقة، وقد أنزلت عليك هذه الآية ولا نطيقها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أتريدون أن تقولوا كما قال أهل الكتابين من قبلكم: سمعنا وعصينا؟ بل قولوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير)) فلما اقترأها القوم ذلت بها ألسنتهم فأنزل الله في إثرها: {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ} فلما فعلوا ذلك نسخها الله تعالى وأنزل الله عز وجل: {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا} قال: (نعم) {رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا} قال: (نعم) {رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ} قال: (نعم) {وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ} رواه الإمام أحمد (9344) ومسلم (125) واللفظ لأحمد.
الإنسانية المعذبة اليوم في حياتها، المضطربة في فكرها و أنظمتها ، المتداعية في أخلاقها وقيمها، لا عاصم لها من الهاوية التي تتردى فيها إلا القرآن الكريم.حبل الله تعالى المتين..قال تعالى : "فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى .(123)ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى(124)طه".
والعقل البشري حين يتجاوز مجال إدراكه الحسي يقع في المتاهات، وعندما يقصر عن إدراك الحقيقة وفهمها يتعطل تفكيره، فتنتابه حيرة، ويتيه في عالم الضلال، وحينئذ يشق الفسوق والعصيان سبيلهما إلى أعماق القلوب وأغوار النفوس الضعيفة الإيمان، فيسوقانها سوقا إلى ساحة الكفر والبهتان .. فكان لا بد للانسان ان يطلب العون والمساعدة من خالقه وموجده واجب الوجود ليعينه وينقذه من وهدة السقوط والضلال والانحراف عن جادة الحق والصواب ومعرفة مراده سبحانه من ايجاد خلقه فكان لا سبيل لذلك الا الوحي والتنزيل..من أجل هذا وذلك كانت ايات القرآن علاجا لكل صنف، ولأجل
هذا المقصد كذلك جاءت لتحض على الإيمان، وتفضح أرباب النفاق، وتحث على الإحسان، وتمثل بالكفر وذويه، وتندد بالظلم وأصحابه، وترشد إلى الحق، وتنير الطريق، وتلبس المعنوي ثوب المحسوس فحينما سئلت السيدة عائشة رضي الله عنها عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت بكل بساطة :-كان خلقه القران..اي انه كان مجسدا للقران في واقع الحياة، وتظهر المعقول في صورة مادية شاخصة فلذلك ضرب الله تعالى الامثال في القران ليقرب الصورة الى الاذهان، وتدحض مزاعم الجاحدين المنكرين بالدليل والبرهان حتى تتجلى الحقيقة خالصة، والغاية تامة كاملة، والحجة دامغة ثابتة .لذلك وجدنا الاية تبدأ بقوله تعالى ..آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ ... ذلك ان الايمان يعني التصديق الجازم المبني على القطع واليقين المنافي والنافي للشك والظن المطابق للواقع فيصدقه الواقع ولا يكذبه
لانه الحق والحقيقة وغيره الوهم والخيال.. ولا بد للايمان ان يكون متولدا عن قناعة بدليل دامغ يقنع العقل ويصنع عنده اليقين بحجة بينة وبرهان ساطع..ولما كان هذا ما وقع للنبي سلام الله عليه ولامته فكان ايمانهم قادهم لا تباع مراد الله تعالى منهم الذي لم يكن لهم ان يعلموه الا بالوحي والتنزيل استحقوا هذه الشهادة من رب العزة جل وعلا فسجلها لهم قرانا نتلوه ونقرأه الى قيام الساعة وانعم بها شهادة من اعظم الشهود سبحانه وتعالى الحميد الشهيد. .اذا امن الرسول اعتقد وصدق جازما على وجه القطع وايقين ..والرسول صفة لمن ارسل بحمل رسالة من والى وهنا من الله تعالى الى الخلق والناس كافة وامن معه اتباعه على هذا الايمان والرسلة المؤمنون بما انزل اليك اي بالوحي المنزل عليك فهو اول المؤمنين به ومن ثم من اتبعه على هذا الايمان ليكون هذا الوحي اساسا ومنطلقا ينطلقون به في حياتهم فيشكل قاعدتهم الفكرية و هويتهم الحضارية القائمة على الايمان الرابط لهم بخالق الوجود الدافع لهم بالعمل بمراد الله منهم في كل شانهم وفي كل حياتهم ووجودهم فيحتكمون في تصرفاتهم وافعالهم وانفعالاتهم الى ما اوحي اليهم من ربهم الذي امنوا به ربا خالقا والاها حاكما.. آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ ...ولنا معكم لقاء مع وقفات اخرى مع هذه الخواتيم المباركة لهذه السورة العظيمة نفعنا الله واياكم بالقران العظيم وانار قلوبنا وعقولنا بنوره الكريم .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31599
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: 11=وقفات مع الذكر=11= الوقفة الثانيةمع خواتيم البقرة - محمد بن يوسف الزيادي    2015-05-25, 4:02 pm

محمد بن يوسف الزيادي كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم
11=وقفات مع الذكر=11=الوقفة الثانية مع خواتيم البقرة
جاء في سبب نزولها عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: لما نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم: {لِّلَّهِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} -(284)البقرة) -قال: فاشتد ذلك على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم جثوا على الركب فقالوا: أي رسول الله كلفنا من الأعمال ما نطيق الصلاة والصيام والجهاد والصدقة، وقد أنزلت عليك هذه الآية ولا نطيقها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أتريدون أن تقولوا كما قال أهل الكتابين من قبلكم: سمعنا وعصينا؟ بل قولوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير)) فلما اقترأها القوم ذلت بها ألسنتهم فأنزل الله في إثرها: {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ} فلما فعلوا ذلك نسخها الله تعالى وأنزل الله عز وجل: {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا} قال: (نعم) {رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا} قال: (نعم) {رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ} قال: (نعم) {وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ} رواه الإمام أحمد (9344) ومسلم (125) واللفظ لأحمد.
الإنسانية المعذبة اليوم في حياتها، المضطربة في فكرها و أنظمتها ، المتداعية في أخلاقها وقيمها، لا عاصم لها من الهاوية التي تتردى فيها إلا القرآن الكريم.حبل الله تعالى المتين..قال تعالى : "فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى .(123)ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى(124)طه".
والعقل البشري حين يتجاوز مجال إدراكه الحسي يقع في المتاهات، وعندما يقصر عن إدراك الحقيقة وفهمها يتعطل تفكيره، فتنتابه حيرة، ويتيه في عالم الضلال، وحينئذ يشق الفسوق والعصيان سبيلهما إلى أعماق القلوب وأغوار النفوس الضعيفة الإيمان، فيسوقانها سوقا إلى ساحة الكفر والبهتان .. فكان لا بد للانسان ان يطلب العون والمساعدة من خالقه وموجده واجب الوجود ليعينه وينقذه من وهدة السقوط والضلال والانحراف عن جادة الحق والصواب ومعرفة مراده سبحانه من ايجاد خلقه فكان لا سبيل لذلك الا الوحي والتنزيل..من أجل هذا وذلك كانت ايات القرآن علاجا لكل صنف، ولأجل
هذا المقصد كذلك جاءت لتحض على الإيمان، وتفضح أرباب النفاق، وتحث على الإحسان، وتمثل بالكفر وذويه، وتندد بالظلم وأصحابه، وترشد إلى الحق، وتنير الطريق، وتلبس المعنوي ثوب المحسوس فحينما سئلت السيدة عائشة رضي الله عنها عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت بكل بساطة :-كان خلقه القران..اي انه كان مجسدا للقران في واقع الحياة، وتظهر المعقول في صورة مادية شاخصة فلذلك ضرب الله تعالى الامثال في القران ليقرب الصورة الى الاذهان، وتدحض مزاعم الجاحدين المنكرين بالدليل والبرهان حتى تتجلى الحقيقة خالصة، والغاية تامة كاملة، والحجة دامغة ثابتة .لذلك وجدنا الاية تبدأ بقوله تعالى ..آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ ... ذلك ان الايمان يعني التصديق الجازم المبني على القطع واليقين المنافي والنافي للشك والظن المطابق للواقع فيصدقه الواقع ولا يكذبه
لانه الحق والحقيقة وغيره الوهم والخيال.. ولا بد للايمان ان يكون متولدا عن قناعة بدليل دامغ يقنع العقل ويصنع عنده اليقين بحجة بينة وبرهان ساطع..ولما كان هذا ما وقع للنبي سلام الله عليه ولامته فكان ايمانهم قادهم لا تباع مراد الله تعالى منهم الذي لم يكن لهم ان يعلموه الا بالوحي والتنزيل استحقوا هذه الشهادة من رب العزة جل وعلا فسجلها لهم قرانا نتلوه ونقرأه الى قيام الساعة وانعم بها شهادة من اعظم الشهود سبحانه وتعالى الحميد الشهيد. .اذا امن الرسول اعتقد وصدق جازما على وجه القطع وايقين ..والرسول صفة لمن ارسل بحمل رسالة من والى وهنا من الله تعالى الى الخلق والناس كافة وامن معه اتباعه على هذا الايمان والرسلة المؤمنون بما انزل اليك اي بالوحي المنزل عليك فهو اول المؤمنين به ومن ثم من اتبعه على هذا الايمان ليكون هذا الوحي اساسا ومنطلقا ينطلقون به في حياتهم فيشكل قاعدتهم الفكرية و هويتهم الحضارية القائمة على الايمان الرابط لهم بخالق الوجود الدافع لهم بالعمل بمراد الله منهم في كل شانهم وفي كل حياتهم ووجودهم فيحتكمون في تصرفاتهم وافعالهم وانفعالاتهم الى ما اوحي اليهم من ربهم الذي امنوا به ربا خالقا والاها حاكما.. آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ ...ولنا معكم لقاء مع وقفات اخرى مع هذه الخواتيم المباركة لهذه السورة العظيمة نفعنا الله واياكم بالقران العظيم وانار قلوبنا وعقولنا بنوره الكريم .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
11=وقفات مع الذكر=11= الوقفة الثانيةمع خواتيم البقرة - محمد بن يوسف الزيادي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: