نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» الحلقة التاسعة من سلسلة وقفات مع الذكر =9
أمس في 2:52 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الـهـــزيـــمـة...
أمس في 6:42 am من طرف نبيل عودة

» البيع الرابح
2016-12-07, 11:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الثامنه من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-07, 9:59 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قهوة المساء..الكلمة
2016-12-07, 1:49 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السابعة من وقفات مع الذكر-7-
2016-12-07, 2:06 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السادسة من وقفات مع الذكر-56-
2016-12-06, 11:51 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في غزة إنجاز رغم الحصار - بقلم: ماجد الزبدة
2016-12-06, 6:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» معلومات عن كلاب كنعاني - د جمال بكير
2016-12-06, 5:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الخامسة من سلسلة مقفات مع الذكر-5-
2016-12-06, 3:18 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» القدس تنادي - كلمات نادية كيلاني
2016-12-06, 1:14 am من طرف نادية كيلاني

» الحلقة الرابعة من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-05, 11:52 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يدور الزمن - الشاعرة نهلة عنان بدور
2016-12-05, 8:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عيناها بحر من الحنان - نورهان الوكيل
2016-12-05, 8:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الثالثة من سلسلة وقفات مع الذكر=3
2016-12-05, 6:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذا بلاغ للناس
2016-12-05, 6:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الاولى من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-04, 9:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين شريعة الله وشرائع البشر
2016-12-03, 11:15 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

»  دروس في النحو العربي - رشيد العدوان دروس في النحو العربي - نقله إيمان نعيم فطافطة
2016-12-03, 10:19 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» الحلقة الثالثة من سلسلة ربط العبادات بالمعتقد والسلوك
2016-12-03, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  الليل يسكن مقلتي في كل حين - الشاعر محمد ايهم سليمان
2016-12-03, 10:08 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» 17 مليون عربي في شتات اللجوء و النزوح و الأنتهاك !
2016-12-03, 9:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعادة نشر سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد=الحلقة الاولى
2016-12-03, 9:53 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» من هو "الذي عنده علم من الكتاب" وأحضر عرش ملكة سبأ ؟
2016-12-02, 8:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عجائب وغرائب - الجزائر تكتشف رسميا حقيقة سكان الفضاء وجهاز السفر عبر الزمن (حقيقي)
2016-12-02, 5:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم ومعنى المقياس
2016-12-02, 4:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
2016-12-02, 10:25 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعلام المجرمين مسيرته ودعواه واحدة
2016-12-01, 10:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثامنه عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-12-01, 10:38 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» امة الاسلام والويلات من الداخل والخارج
2016-12-01, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 31599
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15403
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1680
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 928 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بنت فلسطين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55171 مساهمة في هذا المنتدى في 12333 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 محنة المسيحيين - محنة العالم العربي!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل عودة



المزاج : رايق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 20/09/2011
العمر : 69

مُساهمةموضوع: محنة المسيحيين - محنة العالم العربي!!   2015-05-23, 7:16 pm


محنة المسيحيين - محنة العالم العربي!!

نبيل عودة


ألأسلوب الهمجي في التعامل مع الأقليات المسيحية العربية وغير العربية، ومع اقليات دينية واثنية اخرى في الشرق الأوسط، وصل الى مستويات من المتطرف الديني الارهابي الجنوني لا يمكن استيعابها، هي نتيجة مباشرة أيضا لتراث معظمه مليء بالعنف والكراهية وتاريخ لا شيء فيه الا تفجير اماكن العبادة والقتل والذبح الدموي.
المسيحية الشرقية خسرت من وزنها الديموغرافي، عددهم بتقلص دائم ومتواصل، ليس بسبب العنف والقتل فقط، بل ايضا بسبب الهجرة هربا من الاضطهاد الرسمي، غياب أي حماية من الأنظمة، والعنف الدموي للتطرف الاسلامي، كذلك بحثا عن مستقبل آمن، ولا يمكن تجاهل موضوع التناسل حيث ان عدد الولادات في العائلات المسيحية لا تتجاوز 40% من مثيلتها في العائلات الاسلامية وربما أقل من ذلك أيضا.
يتواصل التعامل مع المسيحيين العرب كجسم غريب، تتواصل الاعتداءات التي لا تصد بما تستحقه من حزم، ما زال الخوف يسيطر على الطوائف العربية المسيحية رغم الأصوات العقلانية، لكن الصوت لا يملك اسنانا وأظافر قادرة على الفعل الدفاعي، هنا لابد من دور فعال وحازم للأنظمة، لكنها عاجزة عن الدفاع عن نفسها أولا.. وربما ترى بالعنف الطائفي حلا للكثير من مشاكلها.
الموضوع ليس جديداً، الاضطهاد الذي يعاني منه مسيحيو الشرق، لا يقع بعيداً عن الواقع الأسود للعالم العربي الذي يدفع ثمنه الجميع، مسلمون ومسيحيون.
حان الوقت لتحرك جديد، لعدم الاستهتار بما تفرزه العقول المريضة تحت غطاء كاذب من الدين والتدين، حتى اسطورة الجنة التي تسحر المتطرفين اصبحت طريقها مفروشة بجماجم المسيحيين والأيزيديين واقليات مختلفة أخرى.
لا شك ان للهوية الدينية مكانها في تشكيل الوعي الوطني والثقافي والأخلاقي، اذا ما أُحسن استعمالها، لكن الظاهرة السائدة في عالمنا العربي في العقود الأخيرة هي ظاهرة مقيتة جداً، مأساوية للجميع، بعيدة عن المنطق السليم، تجعل من الدين رافعة لشق المجتمع العربي وتفريق صفوفه، وذبح كل من لا ينتمي لتنظيمات التطرف حتى لو كان مسلما لا ينتمي لفكرهم الجهادي.
حتى بدون داعش، هناك آلاف الفتاوى التي تحرض على المسيحيين وتدعو لمعاداتهم وعدم المشاركة بأعيادهم ونبذهم وما هبّ ودبّ من أوصاف سوقية تنطلق من رؤوس مريضة وعقليات متخلفة بدائية، لكن للأسف لا أحد يخرسها ويقاضي أصحابها!!
هناك آلاف الخطب الدينية شكلاً والعنصرية مضموناً، يضجّ فيها الفضاء العربي دون رقيب، دون ان تشعل الأضوية الحمراء لما يريد للمجتمعات العربية ان تقبر مستقبلها فيه.
المسيحيون العرب بما فيهم أبناء العراق من المسيحيين (العرب وغير العرب) أفرزت لهم خانة وكأنهم عنصر دخيل على الفسيفساء الاجتماعية للمجتمعات العربية متناسين أنهم كانوا من المحركات الأساسية لتطور الحضارة العربية الإسلامية.
مواد التعليم مليئة بنصوص تعمق ظاهرة العداء والرفض للمختلفين دينيا، بل والتحريض على كل من يدعي انه وطني عربي، لان الوطنية، حسب الفكر الموبوء المريض (الوهابي مثلا- وهو التيار الديني الرسمي في السعودية) هي "ظاهرة صليبية"، او انحراف معاد للإسلام، كما يدعي صغار العقل، متجاهلين ان الاسلام كان يعني انطلاقة للقومية العربية أيضا.
لا يمكن تبرئة الأنظمة العربية، حتى النظام المصري الوطني عامل المسيحيين الأقباط حسب قانون عثماني مضت عليه قرون طويلة، لدرجة ان أي عملية إصلاح بسيطة في كنيسة ما كانت تحتاج الى مصادقة من المحافظ او من رئيس الجمهورية. بعد "الربيع العربي" سمعنا ان النظام طرح "العهدة العمرية" كقاعدة للتعامل مع المسيحيين، ولا اظن ان أي عقلاني يقرأ "العهدة العمرية" سيرى بها حلا يضمن المساواة، انما نهجا لا يمكن التعايش معه. وحتى مجرد التأكيد ان الشريعة الاسلامية هي في صلب الدستور، في دول متعددة الديانات والثقافات هو ابقاء الواقع السيء للأقليات الدينية رهنا لتصرفات السلطة والحركات المتطرفة.
المسيحيون في فلسطين كانوا يشكلون 17% من مجمل المواطنين، تعدادهم اليوم لا يتجاوز 1.5% - 2%. في القدس كان عددهم 50% عام 1920 اليوم لا يتجاوز عددهم 5% من مجمل السكان العرب في القدس وربما أقل!!
عائلات مسيحية كثيرة هاجرت من غزة في فترة الاحتلال الاسرائيلي، وفي فترة عرفات أيضا، نتيجة المضايقات والملاحقات الدينية من المتطرفين الاسلاميين، مما اضطر النساء المسيحيات الى التحجب، وبالتالي هجرة واسعة للعائلات المسيحية.
رغم ذلك، ما زلنا نسمع ونشاهد ما يثير قلقنا وامتعاضنا.
عندما نعبر في الشارع الرئيسي في الناصرة، ونقرأ: "الله مولانا ولا مولى لهم"، وشعارات تحريضية اخرى يقصد بها المختلفين دينا، فمن تخدم هذا الشعارات؟ حتى اسرائيل الديمقراطية وقوانينها المتشددة ضد العنصرية، تنفع في الحالة اليهودية فقط، وليس في مدينة الناصرة او الوسط العربي.
هذا الواقع اثار انتباه شرفاء عرب كثيرين، وكتبت مقالات هامة منصفة تنبه الى الازمة التي يعيشها المسيحيين العرب وتردي اوضاعهم.
هذا ليس جديدا. دائما وقف الكثيرين من العقلاء العرب ، مسلمين خاصة... ضد التطرف الديني الذي يدفع المسيحيين للهجرة.
ما زلت احتفظ بمقال نشره الأمير السعودي طلال بن عبد العزيز في صحيفة النهار اللبنانية(29 كانون الثاني 2002)، تحت عنوان "بقاء المسيحيين العرب" كتب:" ان ما يحدث للمسيحيين العرب نتاج بيئة تفترش التعصب والتطرف وبالتالي العنف المؤدي الى كوارث تاريخية والأهم من ذلك كله فكرة الغاء الآخر، وان بقاؤهم ترسيخ للدولة العصرية وللتنوع الثقافي وللتعددية وللديمقراطية ولمنع استنزاف الطاقات العلمية والثقافية من منطقتنا، وهجرتهم ضربة عميقة توجه الى صميم مستقبلنا".
اضاف:" في عصر النهضة الممتد طوال القرنين التاسع عشر والعشرين لم يغب العرب المسيحيون عن دورهم في إعادة إحياء معالم العروبة ومضمونها الحضاري الجامع والمنفتح على الحضارات الأخرى الناهضة في مرحلة التراجع العربي".
واختتم مقاله بنداء:" إن هجرة العرب المسيحيين في حال استمرارها هو ضربة عميقة توجه إلى صميم مستقبلنا. مهمتنا العاجلة منع هذه الهجرة، ترسيخ بقاء هذه الفئة العربية في شرقنا الواحد، والتطلع إلى هجرة معاكسة اذا أمكن".
هذا كتب قبل حقبة الدواعش.. لكن الوهابية لا تقل بعقليتها عن الفكر الداعشي، وهي في جذور كل التطرف الاسلامي بدءا من القاعدة وصولا الى داعش ومختلف التيارات الجهادية.
الواقع اليوم رهيب من جميع النواحي، اولا ضد الأقلية المسيحية، ثانيا ضد قوى اسلامية لا تقبل الفكر الداعشي الإجرامي، وثالثا ضد المستقبل العربي وتطوره.
الصحفي المصري محمد حسنين هيكل كتب أيضا في وقته: "أشعر ، ولا بد ان غيري يشعرون، ان المشهد العربي كله سوف يختلف حضاريا وإنسانيا وسوف يصبح على وجه التأكيد أكثر فقرا وأقل ثراء لو ان ما يجري الآن من هجرة مسيحيي المشرق ترك أمره للتجاهل او التغافل او للمخاوف. أي خسارة لو أحس مسيحيو المشرق انه لا مستقبل لهم او لأولادهم فيه، ثم بقي الإسلام وحيدا في المشرق لا يؤنس وحدته غير وجود اليهودية – بالتحديد أمامه في اسرائيل".
المفكر المصري جلال امين كتب "ان تحرير الأقباط هو شرط ضروري لتحرير المسلمين"
وطارق حجي كتب:" الأقليات في الشرق الأوسط هي الموصل لعدوى التقدم والتحديث والسير مستقبلا".
اليوم مع انتشار وباء الداعشية وسكاكين الذبح ، تبدو الصورة قاتمة مليون مرة أكثر من العقدين السابقين، عالم عربي يتراجع مئات السنين، هذا ضمن أهداف الحركة الصهيونية أيضا، ابقاء العالم العربي في الحضيض. مجتمع مريض متنازع يذبح بعضه بعضا.
كان رواد القومية العربية من المسيحيين متأثرين من شعارات الثورة الفرنسية. وكانوا على قناعة انه يجب التفتيش عن أرضية مشتركة يقف عليها المسلمون والمسيحيون، من هنا أوجدوا فكرة القومية العربية، فيما بعد أخذت العروبة فكرة القومية بعد أن كانت أرضية ثقافية فقط.
المسلمون العرب الأوائل لم يطرحوا استقلال البلاد العربية عن الدولة العثمانية بل حكماً ذاتياً، في حين أصر المسيحيون على الاستقلال الكامل.
ما اصروا عليه تحول الى سيف مسلط على رقابهم!!
nabiloudeh@gmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
محنة المسيحيين - محنة العالم العربي!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: