نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» ندرة القيادات
اليوم في 5:31 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ايها المتفاخرون بالبول..مهلاً
اليوم في 2:10 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حرب الصين على طائر الدوري !!!
أمس في 5:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
أمس في 3:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بعض من الفخر المبالغ فيه قليلا - كلمات رابح العايب براهم
أمس في 12:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اقامة العدل في الارض غاية الدين
2018-04-20, 3:36 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بوركت جمعتكم
2018-04-20, 8:28 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حكم النصرانية في المرتد - ايزابيل بنيامين ماما آشوري.
2018-04-19, 6:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حياة الاحياء
2018-04-19, 10:35 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» البر حسن الخلق
2018-04-19, 10:05 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ايجاز في اية
2018-04-19, 10:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اوروبا العلمانية وحدائق الحيوان البشرية - نبيل القدس
2018-04-18, 10:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الانسان بتصرفاته وليس بشكله - نبيل القدس
2018-04-18, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  لصوص_التاريخ ومانعة الصواعق - محمد منصور
2018-04-18, 10:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السيرة وصناعة القادة
2018-04-18, 9:50 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب سؤال عن تبني الامام
2018-04-17, 9:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ----الشخير---
2018-04-17, 8:56 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الاستيقاظ الكاذب
2018-04-17, 8:54 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» من سنن العبودية
2018-04-17, 8:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل آن الأوان لإعلان وفاة الثورة السورية؟!
2018-04-16, 6:54 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» صالون نون الأدبي يناقش عذرية السؤال في العصافير تأتي باكرا للكاتب شفيق التلولي
2018-04-16, 12:51 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» ميراث المراة اليهودية - صخر حبتور
2018-04-14, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الكبس من دان نفسه
2018-04-13, 11:30 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انت مع من احببت
2018-04-13, 11:26 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حدود الملح - علي الحاج
2018-04-10, 10:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نص مداخلة الدكتور حسن أوريد: "اللغة العربية وتدبير الاختلاف اللساني"
2018-04-10, 10:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ندوة دولية كبرى بتطوان تكريما للمؤرخ المغربي إبراهيم القادري بوتشيش - د.انس فيلالي
2018-04-10, 10:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مالك بن نبي - دور المسلم ورسالته - معمر حبار
2018-04-10, 10:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل تعيين جون بولتون يعني شن حرب أمريكية جديدة؟غسان الكسواني
2018-04-09, 11:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حرب عالمية ثالثة في سوريا - نورا المطيري
2018-04-09, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 12 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 12 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33604
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2062
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 944 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو أم علي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57669 مساهمة في هذا المنتدى في 13947 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 23=وقفات مع الذكر=23=الوقفة الثالثة مع التسابيح=التكبير - محمد بن يوسف الزيادي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2062
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 59

مُساهمةموضوع: 23=وقفات مع الذكر=23=الوقفة الثالثة مع التسابيح=التكبير - محمد بن يوسف الزيادي    2015-06-05, 10:19 pm

=بسم الله الرحمن الرحيم
23=وقفات مع الذكر=23=الوقفة الثالثة مع التسابيح=التكبير
عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : من سبح الله في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين ، وحمد الله ثلاثا وثلاثين ، وكبر الله ثلاثا وثلاثين ، فتلك تسعة وتسعون ، وقال : تمام المائة لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير غفرت خطاياه ، وإن كانت مثل زبد البحر .رواه مسلم في صحيحه.
بعد ان سبحنا الله تعالى ونزهناه وابعدنا عنه كل صفة نقص واثبتنا له كل صفة كمال لانه الخالق الكامل المستحق بذاته لصفات الكمال المتصف بها والتي اخبرنا عنها بوحيه لعجز مداركنا عن الاحاطة به سبحانه فحمدناه على نعمه التي لا تعد ولا تحصى والتي امتن بها علينا تفضلا منه واحسانا واثنينا عليه وامتدحناه بما هو اهل له ومستحق واجب
له على عباده وقررنا ان لا نمتدح ولا نحمد الا ما يرضاه وان يكون شكرنا وثنائنا له تعالى وبما وفيما يرضيه سبحانه وهذا التسبيح والحمد للمحمود بذاته يقودنا الى تكبيره فنقول ..الله اكبر..الله علم دال على الاله الخالق الموجد من العدم المدبر لامر الخلق بما يستقيم به وجودهم ويصلح بعد اخراجهم من حيز الفناء والعدم الى حيز الوجود المستحق للعبودية والطاعة واسم الله مأخوذ من الإله المعبود .و قال العلماء: "الله" علم على الذات العلية الواجبة الوجود المستحقة لجميع المحامد، أنزله على آدم في جملة الأسماء وهو أشهر أسمائه، ولهذا تأتي بعده أوصافا له، وقد قبض الله تعالى عنه الألسن فلم يسم به سواه عز وجل.قال تعالى: [هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا] (مريم: 65). أي هل تعلم أحدا تسمى الله استفهاما بمعنى النفي.
قال الزمخشريSadاسم يقع على كل معبود بحق أو باطل،ثم غَلَبَ على المعبود بِحَقّ ).
وأكبر : جائت بصيغة أفعل التفضيل و معناها أجل وأعظم من كل ما يخطر ببالك او يخيله لك خيالك، فقد كان صلى الله عليه وسلم يقول: سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة. رواه أصحاب السنن. وافعل التفضيل عادة تستعمل لاجراء المقارنة والمقايسة وهي هنا ممتنعة لانه ليس كمثله شيء ..ولانه لم يكن له كفوا احد..فكيف تتم المقايسة بين المحدود مهما عظم وكبر في نظرك وبين المطلق الذي لا تحيط به قيود ولا حدود وسمى وجوده عن الافهام فلم تحط به مدارك الانام سبحانه ذوالجلال والجبروت الكبير المتعال.وفي قوله تعالى ليس كمثله شيء نفي للتجسيم الذي من مقتضياته الصورة ونفي للتشبيه فنحن لا نتصور كبشر وجود لمخلوق الا بصورة وجسم
وشبيه يقرب منظر الصورة..فالله اكبر من التصورات التي تخطر ببالك واجل من التشبيه والتجسيم واجل واعظم من كل ما يرسمه ويصوره لك خيالك.ان مسالة التشبيه والتجسيم والتصوير قادت الانسان عبر مسيرة حياة وجوده البشري على هذه الارض الى الانحراف والشك والشرك حين عجز عقله عن استيعاب الوجود المطلق لواجب الوجود فانقاد الى التفكير المرتكز للمادة والواقع المحسوس متخذه مقياسا ومصدرا لافكاره فانحط الانسان وانحط تفكيره وساءت احوال وجوده واضطربت مسيرة حياته..
ان دلالة بعض العبارات على وجود نسبة بين الله عزّ وجلّ ومخلوقاته, كقوله: إنّه أرحم الراحمين، فهذا صحيح لا ينكر بحسب الفهم العرفي واللغوي، وذلك لأنّ بعض المفاهيم يلزم منها المشاكلة والمماثلة في صفات ينزّه الله سبحانه وتعالى عنها، وهي كلّ الصفات الخاصّة بالجسمية أو الملازمة لها، فإذا قيل بالمقايسة بين الله وغيره في مثل هذه الصفات، وقع منه محذور التشبيه والتجسيم. وهناك بعض المفاهيم غير مختصة ولا لازمة للجسميات، كالعلم والحياة مثلاً، فيلزم من المقايسة فيها محذور التشبية والتجسيم.
فاذا توخّينا الدقّة العقلية فلا مقارنة ولا مقايسة في هذه الصفات أيضاً بين الخالق والمخلوق، فأين الممكن من الواجب، وأين المحدود من الكمال المطلق، ولكن ذلك من ناحية المصداق لا من ناحية المفاهيم.
ونلاحظ ان التكبير نداء صلاتنا واعلامنا بدخول وقتها والتكبير به نفتتح صلاتنا وبه ندخل فيها وبه ننتقل من حركة الى حركة اخرى من حركاتها وبالتكبير نؤذن في اذان اطفالنا المواليد وبالتكبير نصلي على امواتنا وبالتكبير نقاتل اعدائنا في ميادين الجهاد والاسبسال وبالتكبير نبدأ نهار اعيادنا وبالتكبير نعلن انتصاراتنا على اعداء ديننا وامتنا..فاتكبير يشمل كل حياتنا لانها دوما خاضعة فقط لله اكبر من كل وجود ومن كل موجود وتكبير الله تعظيمه تعالى وتعظيم شرعه وحكمه والتزامه دون سواه
ودمتم اخواني في رعاية الاكبر سبحانه
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33604
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: 23=وقفات مع الذكر=23=الوقفة الثالثة مع التسابيح=التكبير - محمد بن يوسف الزيادي    2015-06-08, 5:11 pm

محمد بن يوسف الزيادي كتب:
=بسم الله الرحمن الرحيم
23=وقفات مع الذكر=23=الوقفة الثالثة مع التسابيح=التكبير
عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : من سبح الله في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين ، وحمد الله ثلاثا وثلاثين ، وكبر الله ثلاثا وثلاثين ، فتلك تسعة وتسعون ، وقال : تمام المائة لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير غفرت خطاياه ، وإن كانت مثل زبد البحر .رواه مسلم في صحيحه.
بعد ان سبحنا الله تعالى ونزهناه وابعدنا عنه كل صفة نقص واثبتنا له كل صفة كمال لانه الخالق الكامل المستحق بذاته لصفات الكمال المتصف بها والتي اخبرنا عنها بوحيه لعجز مداركنا عن الاحاطة به سبحانه فحمدناه على نعمه التي لا تعد ولا تحصى والتي امتن بها علينا تفضلا منه واحسانا واثنينا عليه وامتدحناه بما هو اهل له ومستحق واجب
له على عباده وقررنا ان لا نمتدح ولا نحمد الا ما يرضاه وان يكون شكرنا وثنائنا له تعالى وبما وفيما يرضيه سبحانه وهذا التسبيح والحمد للمحمود بذاته يقودنا الى تكبيره فنقول ..الله اكبر..الله علم دال على الاله الخالق الموجد من العدم المدبر لامر الخلق بما يستقيم به وجودهم ويصلح بعد اخراجهم من حيز الفناء والعدم الى حيز الوجود المستحق للعبودية والطاعة واسم الله مأخوذ من الإله المعبود .و قال العلماء: "الله" علم على الذات العلية الواجبة الوجود المستحقة لجميع المحامد، أنزله على آدم في جملة الأسماء وهو أشهر أسمائه، ولهذا تأتي بعده أوصافا له، وقد قبض الله تعالى عنه الألسن فلم يسم به سواه عز وجل.قال تعالى: [هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا] (مريم: 65). أي هل تعلم أحدا تسمى الله استفهاما بمعنى النفي.
قال الزمخشريSadاسم يقع على كل معبود بحق أو باطل،ثم غَلَبَ على المعبود بِحَقّ ).
وأكبر : جائت بصيغة أفعل التفضيل و معناها أجل وأعظم من كل ما يخطر ببالك او يخيله لك خيالك، فقد كان صلى الله عليه وسلم يقول: سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة. رواه أصحاب السنن. وافعل التفضيل عادة تستعمل لاجراء المقارنة والمقايسة وهي هنا ممتنعة لانه ليس كمثله شيء ..ولانه لم يكن له كفوا احد..فكيف تتم المقايسة بين المحدود مهما عظم وكبر في نظرك وبين المطلق الذي لا تحيط به قيود ولا حدود وسمى وجوده عن الافهام فلم تحط به مدارك الانام سبحانه ذوالجلال والجبروت الكبير المتعال.وفي قوله تعالى ليس كمثله شيء نفي للتجسيم الذي من مقتضياته الصورة ونفي للتشبيه فنحن لا نتصور كبشر وجود لمخلوق الا بصورة وجسم
وشبيه يقرب منظر الصورة..فالله اكبر من التصورات التي تخطر ببالك واجل من التشبيه والتجسيم واجل واعظم من كل ما يرسمه ويصوره لك خيالك.ان مسالة التشبيه والتجسيم والتصوير قادت الانسان عبر مسيرة حياة وجوده البشري على هذه الارض الى الانحراف والشك والشرك حين عجز عقله عن استيعاب الوجود المطلق لواجب الوجود فانقاد الى التفكير المرتكز للمادة والواقع المحسوس متخذه مقياسا ومصدرا لافكاره فانحط الانسان وانحط تفكيره وساءت احوال وجوده واضطربت مسيرة حياته..
ان دلالة بعض العبارات على وجود نسبة بين الله عزّ وجلّ ومخلوقاته, كقوله: إنّه أرحم الراحمين، فهذا صحيح لا ينكر بحسب الفهم العرفي واللغوي، وذلك لأنّ بعض المفاهيم يلزم منها المشاكلة والمماثلة في صفات ينزّه الله سبحانه وتعالى عنها، وهي كلّ الصفات الخاصّة بالجسمية أو الملازمة لها، فإذا قيل بالمقايسة بين الله وغيره في مثل هذه الصفات، وقع منه محذور التشبيه والتجسيم. وهناك بعض المفاهيم غير مختصة ولا لازمة للجسميات، كالعلم والحياة مثلاً، فيلزم من المقايسة فيها محذور التشبية والتجسيم.
فاذا توخّينا الدقّة العقلية فلا مقارنة ولا مقايسة في هذه الصفات أيضاً بين الخالق والمخلوق، فأين الممكن من الواجب، وأين المحدود من الكمال المطلق، ولكن ذلك من ناحية المصداق لا من ناحية المفاهيم.
ونلاحظ ان التكبير نداء صلاتنا واعلامنا بدخول وقتها والتكبير به نفتتح صلاتنا وبه ندخل فيها وبه ننتقل من حركة الى حركة اخرى من حركاتها وبالتكبير نؤذن في اذان اطفالنا المواليد وبالتكبير نصلي على امواتنا وبالتكبير نقاتل اعدائنا في ميادين الجهاد والاسبسال وبالتكبير نبدأ نهار اعيادنا وبالتكبير نعلن انتصاراتنا على اعداء ديننا وامتنا..فاتكبير يشمل كل حياتنا لانها دوما خاضعة فقط لله اكبر من كل وجود ومن كل موجود وتكبير الله تعظيمه تعالى وتعظيم شرعه وحكمه والتزامه دون سواه
ودمتم اخواني في رعاية الاكبر سبحانه
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
23=وقفات مع الذكر=23=الوقفة الثالثة مع التسابيح=التكبير - محمد بن يوسف الزيادي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: