نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» أبحرتُ في عمقِ السماءِ أراني - انتصار الشام
اليوم في 12:17 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شعاع - انتصار الشام
اليوم في 12:14 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نبذة من سيرة الشاعرة يسرى هزاع
أمس في 11:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مريم والاقصى - د. ريم سليمان الخش
أمس في 10:32 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما عادَ قَلبُكَ مِثلَ الأَمسِ يَعنِيني - يسرى هزاع
أمس في 10:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الصرخة - خلود قدورة
2017-07-21, 11:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صباح الخير يا وطني-صباح الخير يا قدس - غالية ابوستة
2017-07-21, 11:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أما فيكم بدا شخصٌ رشيدٌ - د. ريم سليمان الخش
2017-07-21, 9:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أنــثى - د. ريم سليمان الخش
2017-07-21, 9:31 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رحمة الله نورٌ في الفضاءات - د.ريم سليمان الخش
2017-07-21, 9:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ياليتني ملكا في الكون منعتقا - د.ريم سليمان الخش
2017-07-21, 9:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» على مذبح الطغيان سالت دماؤنا - د.ريم سليمان الخش
2017-07-21, 9:16 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سبحان من اسرى
2017-07-21, 12:17 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يا جيوش العرب !!
2017-07-21, 12:14 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بشائر للامة من اقوال الرسول
2017-07-21, 7:15 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ما المقصود اخي محمد بن يوسف الزيادي بالحديث الوارد ؟؟
2017-07-21, 6:27 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قضايا ومشاكل وحلها في القران
2017-07-21, 4:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قاف أو ميم
2017-07-20, 1:08 pm من طرف نادية كيلاني

» حائرة كيف أرد لها الإهانة
2017-07-20, 12:53 pm من طرف نادية كيلاني

» الغاية والهدف
2017-07-19, 10:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» من أدب الشعوب الإسلامية : نبوءة شاعر للشاعر الطاجيكي : عبيد رجب
2017-07-19, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من عجائب العربية لغة الاسلام
2017-07-19, 6:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الصيف جرح والشتاء ضمادة - يسرى هزاع
2017-07-19, 6:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خراب البلاد وهي عامرة
2017-07-19, 10:28 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» لاتقنطوا ولا تياسوا
2017-07-18, 10:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شعشعْ بروحي ياشمسي وياإلفي - د. ريم سليمان الخش
2017-07-18, 4:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تنوس - يسرى هزاع
2017-07-18, 3:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يسرى الهزاع...دلالات ومعان.- الاديب علاء الساعدي
2017-07-18, 3:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ترنيمة عاشقة فراتية - يسرى هزاع
2017-07-18, 3:49 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هيهات هيهات يا أصمعي
2017-07-18, 9:49 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 21 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 21 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33259
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1867
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 935 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو raed فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57071 مساهمة في هذا المنتدى في 13431 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 الفلسفة العملية من كتاب ماركس يتبرأ من الماركسيين للكاتب{نبيل عودة}{17} نقله ايمان نعيم فطافطة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة اللوتس المقدسية
مشرفة
مشرفة
avatar




المزاج : مممممم
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 15405
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : القدس زهرة المدائن

مُساهمةموضوع: الفلسفة العملية من كتاب ماركس يتبرأ من الماركسيين للكاتب{نبيل عودة}{17} نقله ايمان نعيم فطافطة    2015-06-13, 3:27 pm




الفلسفة العملية



تحدثت في حلقة سابقة عن فلسفية "الحتمية الاجتماعية"، وحسب تلك الفلسفة لا يحدث شيء إلا وله سبب سابق وان كل شيء مخطط عند الله، بمعنى ان الإنسان مسير وليس مخير.

"الفلسفة العملية" تطرح موقفا مناقضا لفكرة ان الله هو الذي يفرض كل شيء وان أصابعه موجودة في كل ما يحدث. لكنها لا تنكر وجود الله.

هذا ما طرحه الفيلسوف الفرد نورث وايتهد(1861 – 1947) الذي قال : "ليس فقط ان الله غير قادر ان يقرر المستقبل ، إنما المستقبل هو الذي يقرر كيف يكون الله نفسه".

حسب فلسفته ليس ان الله فقط غير القادر على كل شيء، بل "لا يعرف شيئا عن الأحداث قبل وقوعها".

الفرد نورث وايتهد بريطاني الأصل، كان فيزيائيا وعالم رياضيات انصب اهتمامه على فلسفة العلوم والميتافيزياء (ما وراء الطبيعة). حسب فلسفته يرى ان "الحياة تتقدم عبر عدد من المشاريع الهامة، التي بقدرتنا ان نقوم بها دون ان نفكر بصفاتها". ويضيف "هناك ضرورة لتفكير غير عادي من اجل ان نفسر من جديد الأشياء المفهومة من طبيعتها". قال أيضا، وهذا يفسر بشكل أوضح مضمون فلسفتة العملية "من ناحية التفكير البسيط تشكل التناقضات علامات تعريف للفشل، أما من ناحية التطور تشكل التناقضات طريق للمعرفة وخطوات نحو الانتصار". هنا نلاحظ اقترابه من التفكير الفلسفي المادي خاصة من المقولة الديالكتيكية حول "وحدة وصراع الأضداد" كقاعدة التقدم والتطور.

أعطى وايتهد أهمية كبيرة للتوافق بين الوعي العلمي والوعي الديني، ودعا لإقامة آلية مشتركة سماها "جهاز العلاقات بين العلم والدين"، اعتبرها ضرورة هامة للشعوب لدرجة ان المسار المستقبلي للتاريخ يتعلق بهذا الجهاز.

من أفكاره الأخرى كان موقفه انه ما دام يوجد من ناحية اولى رجال دين متطرفين يؤمنون بخلق الله للعالم كما هو تماما في التوراة، ومن ناحية ثانية وجود علماء متطرفين أمثال داروين يرفضون ان يتنازلوا على القليل من مواقفهم، لذلك لن نرى دين أكثر عمقا أو علوم أكثر تناسبا، لذا دعا إلى عدم المبالغة من الجانبين، وأطلق قوله " كلما ارتفعت الأسوار انخفضت المعرفة... ان الإنسان قادر ان يحقق الانجازات أو يتحول إلى حيوان والله خلق الحيوانات لكن الإنسان يخلق نفسه".

ومن أقواله المشهورة "الدين هو الملجأ الأخير من البربرية الإنسانية". (طبعا لم يتعرف على الدواعش الذين حولوا الدين نفسه إلى بربرية)

المنطلق الأساسي لهذه الفلسفة، القريبة بشكل ما من الفلسفات المادية بالكثير من أطروحاتها، هو "لاموضوعيتها" التي تبقى من المميزات الأساسية لها.

الفلسفة العملية بدأت تاريخيا بالفيلسوف رينيه ديكارت (1596 –1650)، وهو فيلسوف، رياضي وفيزيائي فرنسي، يلقب بـ "أبو الفلسفة الحديثة"، كثير من الأطروحات الفلسفية الغربية التي جاءت بعده، هي انعكاسات لأطروحاته التي ما زالت تدرس حتى اليوم. ديكارت اشتهر بجملته "إنا أفكر إذن إنا موجود"!!

يعتبر ديكارت أن بإمكان الإنسان السيطرة على الطبيعة والتحكم فيها إذا هو اهتدى إلى معرفة قوانينها، وذلك اعتمادا على معرفته بمبادئ العلم وبما أسماه "الفلسفة العملية" التي اعتبرها بديلا للفلسفة النظرية.

فسر ديكارت الفلسفة العملية بأنها فلسفة تهتم بخصائص الأجسام المادية والطبيعية واستعمال أدوات ووسائل لتحقيق ذلك، وليس اعتمادا على الوصف والكلام فقط، وعن طريقها سيتم الوصول في النهاية إلى السيادة على الطبيعة وتملكها.

لتفسير اقرب للفلسفة العملية عن طريق الحكاية وجدت في احد اكتب الفلسفة التي تشرح الفلسفات عن طرق الطرف، حكاية تفسر مضمون الفلسفة العملية.. عبر تنفيذ فكرة ما كانت تبدو مستحيلة إلا انه بدون المبادرة والفعل العملي لا تقدم ولا انجاز..وقد اقتبست تلك الحكاية وصغتها بتصرف :



يتبع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفلسفة العملية من كتاب ماركس يتبرأ من الماركسيين للكاتب{نبيل عودة}{17} نقله ايمان نعيم فطافطة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: الاقسام الأدبية :: قسم خاص @ روايات الكاتب نبيل عودة-
انتقل الى: