نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» انت الوطن - ريما الدغرة
2017-05-21, 7:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اظلنا شهر كريم
2017-05-21, 9:33 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يوسف زيدان يعرف.. من أين تؤتى "نوبل"؟
2017-05-19, 4:53 pm من طرف نادية كيلاني

» منظمة التحرير الفلسطينية تستضيف وفد شبابي أجنبي من الفدرالية العالمية (أكشن ايد)
2017-05-18, 9:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» *نزيفُ الروح * لمياء فلاحة
2017-05-18, 9:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فَدَيْتُكَ بِذَبْحِ قَلْبِي - ميَّادة مهنَّا سليمان
2017-05-17, 7:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شموخ وطموح الدكتور أحمد الشقاقي في صالون نون الأدبي
2017-05-16, 10:18 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» المؤمن لا يتشائم..ولا ييأس
2017-05-16, 2:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تأملات في ايات
2017-05-16, 2:36 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مهزلة الإحتفال بالإسراء والمعراج.. المجهول التاريخ!
2017-05-16, 1:53 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انا بلا غرور امراة - الشاعرة عالية ناتعي
2017-05-16, 12:19 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سؤال جديد للاخ محمد بن يوسف الزيادي حفظه الله
2017-05-15, 11:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نعي مؤسس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني -فضيلة الشيخ عبد الله نمر درويش
2017-05-14, 11:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ردا علي يوسف زيدان صلاح الدين الايوبي صانع التاريخ - الدكتور عادل عامر
2017-05-14, 12:36 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اضواء مهمة لدراسة السلوك الانساني
2017-05-11, 12:15 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عظيم قدرة الله تعالى
2017-05-11, 12:12 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» على جسد الذاكرة - لطيفة علي
2017-05-10, 10:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» محنةُ آلفكر لأنسانيّ(12)ألمُكوّن ألسّابع للفكر: ثقافةُ ألفنون ألجّميلة:عزيز الخزرجي
2017-05-09, 9:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» «نقابة الصحفيين الفلسطينيين» توجه رسالة شكر لـ"الحوار" الجزائرية بسبب الدعم المتواصل لأسرى الكرامة
2017-05-09, 9:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يمامة حمراء - أمينه زميت
2017-05-05, 10:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كم هو مؤلم - هيفاء محمود
2017-05-05, 10:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رحيق أهدابك - لطيفة علي
2017-05-05, 7:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ﺍﻧﻜﺴﺎﺭ - ﺃﻣﻞ ﻋﺒﺪﻭ ﺍﻟﺰﻋﺒﻲ/سوريا
2017-05-05, 2:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» زائر الأبدية المنسي بين رف الكتب - د.لمى سخنيني
2017-05-04, 10:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» *قراءة نقدية لنص امشاج لعبدالله الوصالي بقلم أسمهان الفالح*
2017-05-04, 7:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يا حماس...
2017-05-04, 7:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أحجرٌ أنت ؟ - أسمهان الفالح
2017-05-03, 4:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ملحمةُ الصمود - رند الربيعي /العراق
2017-05-03, 4:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» في صالون نون الأدبي مادلين كلاب امرأة تتحدى الموج
2017-05-02, 11:10 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» سكرة لا بد منها
2017-05-02, 12:04 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 24 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 24 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33075
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1775
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 932 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Moma karoma فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 56785 مساهمة في هذا المنتدى في 13175 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 ( تفسير سورةالقيامة ) بقلم -د. فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33075
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: ( تفسير سورةالقيامة ) بقلم -د. فالح الحجية   2015-07-14, 4:10 pm

( تفسير سورةالقيامة )
بقلم -د. فالح الحجية
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
(( لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ (1) وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ (2) أَيَحْسَبُ الاِنْسَانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَهُ (3) بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ (4) بَلْ يُرِيدُ الانْسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ (5) يَسْأَلُ أَيَّانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ (6) فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ (7) وَخَسَفَ الْقَمَرُ (Cool وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ (9) يَقُولُ الاِنْسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ (10) كَلا لا وَزَرَ (11) إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ (12) يُنَبَّأُ الانْسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ (13) بَلِ الانْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ (14) وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ (15) لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ (16) إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ (17) فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (18) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ (19) كَلا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ (20) وَتَذَرُونَ الآخِرَةَ (21) وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ (22) إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ (23) وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ (24) تَظُنُّ أَنْ يُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ (25) كَلا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ (26) وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27) وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ (28) وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ (29) إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ (30) فَلا صَدَّقَ وَلا صَلَّى (31) وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (32) ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33) أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى (34) ثُمَّ أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى (35) أَيَحْسَبُ الاِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36) أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى (37) ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى (38) فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالاُنْثَى (39) أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى ( 40).
سورة القيامة كاملة
الحمد لله:
من المفيد ان اذكر انه قد ورد في القرآن الكريم كثير من ألفاظ القسم قبلها لا وهذه اللا يكون حكمها زائدة ففي هذه السورة يفتتحها الله تعالى بالقسم بيوم القيامة تعظيما وتفخيما لهذا اليوم العظيم واقسم بالنفس اللوامة وهي نفس المؤمن اذ تلوم على ما فاتها وتندم على فعل الشر ولماذا فعلته وعلى الخير ولماذا لم تستكثر منه وقيل انها نفس الكافر تلوم صاحبها وتتحسر في الاخرة على ما فرطت في جنب الله تعالى .
والله تعالى خلق النفوس الانسانية وألهمها فجورها وتقواها اي بين لها طريق الشر وطريق الخير وهو ما سارت عليه في الحياة الدنيا وقد صنف العلماء النفوس الى عدة درجات او نفوس اختلفت عن بعضها فقيل ثلاث وقيل خمس وقيل سبع فقسمت الى ثلاث هي والنفس اللوامة والنفس الملهمة والنفس المطمئنة وانا قسمتها الى ست حسبما توصلت اليه من معلومات بهذ الامور :
1- النفس الامارة : وهي التي تأمر صاحبها بالسوء وهي نفس خبيثة وواسطة للسوء وقرينة للشيطان وتتسم بالكبر والركض وراء الشهوة وتتميز بسرعة الغضب وسوء الخلق والحقد والكراهية ووسيلتها الغواية واللهاث وراء الرذيلة وقال النبي صلى الله عليه وسلم فيها (اعدى اعداءك نفسك التي بين جنبيك) .
2- النفس اللوامة: وهي النفس التى توقع صاحبها بالخطأ ثم تلومه بعد الوقوع وتندم على ما فعلت فيصبح في موقع الندم واللوم فهي نفس حساسة غلبت عليها طبيعتها البشرية وتانيب الضمير .
3- النفس الملهمة : سميت بالملهمة لانها تلهم صاحبها الرشد او التفريق بين الحق والباطل او الخير والشر وتميل بطبيعتها الى العشق والبكاء وحب ذكر الله تعالى.
4- النفس المطمئنة : وهي النفس التي وصلت الى مقام التمكين فهي في مأمن من العثرات والزلات عرفت طريقها الى الله تعالى فالتزمته و سارت فيه .قال تعالى( ياايتها النفس المطمئة ارجعي الى ربك راضية مرضية . فادخلي في عبادي وادخلي جنتي )
الايتان الاخيرتان من سورة الفجر
5- النفس الراضية: وهي النفس التي تجذب بقوة الالطاف الالهية وقد وصلت في سمتها الى قمة الكمال والى مقام الرضا عند الصوفية .
6- النفس المرضية: و سميت بالمرضية لرضا الله تعالى عنها وارضاها فهي النفس التي قد انعم الله عليها بالرضا ( رضي الله عنهم ورضوا عنه ذلك لمن خشي ربه ) سورة البينة الاية الاخيرة
وبعضهم يضيف الى هذا التوزيع اخرى هي:
النفس الكاملة : وهي التي تكاملت في الايمان والخلق القويم .
ولمن اراد الاستزاده عليه مراجعة كتابي ( شرح ديوان الشيخ عبد القادر الكيلاني وشئ في تصوفه ) ج 1 الصفحات \63-71
وفي هذه السورة المباركة يقسم الله تعالى القسمين اعلاه انه قادر على جمع العظام بعد ان تكون رفاتا وترابا فيعيدها خلقا جديدا وسيجمعها ويحييها وقادر ايضا على ان يسوي بنانه او اصابع ايديه فيجعلها سوية مجتمعة كما في خف البعير او يجعلها متساوية في الطول والقصر او يجعل لمسات اصابع الانسان متساوية ومتشابهة ومن المعلوم ان ا صابع ايدي او ارجل كل انسان لاتتشابه مع انسان اخر من حيث التكوين واللمسات وفيها البصمات غير متوافقة وقد اعتمدت بصمات الاصابع فيكشف مايفعله هذا الانسان اوغيره من خلالها
.
ويبين الله تعالى ايضا ان النفس الانسانية ترغب في الاغلب ان تقدم فجورها فيما يستقبله من الوقت وتؤخر توبتها وليتساءل متى يوم القيامة و ليحقق في ذلك .
فاذا حل يوم القيامة وجاء اشراطها وبرق البصر وفزع وتحير من شدة الهول او شخص الانسان للموت او للبعث و النشور وقد بينت فيما سبق بفضل الله ومنته كيفية حدوث يوم القيامة وما يعتري الخلق فيه ومنها خسوف القمر وانتهاء ضؤه وجاذبيته فيتحرك ويرتطم في الشمس فتبتلعه ويكون في داخلها فيكونان كتلة واحدة ( وجمع الشمس
والقمر ) فلا يكون هناك ليل ولا نهار الا ما شاء الله فالمؤمنون ( نورهم يسعى بين ايديهم وبايمانهم) فهم في نور دائم والكافرون في ظلام دامس شديد وتساور الخلائق عندئذ افكار شتى منها اين المفر من عذاب الله تعالى وعقابه ولا يوجد ما يفرون اليه ويعتصمون به غير الله تعالى فلا جبل يصعدونه ولا حصن يلجؤون اليه فلا ملجأ من الله تعالى الا اليه فيكون عندئذ المصير و الملجأ والمستقر الى الله تعالى .
فعند ئذ يبدأ الحساب واخذ الثواب وانزال العقاب وكل انسان يعرف حقيقة امره وما عمله في الحياة الدنيا من ايمان وعبادة وطاعة واستقامة او كفر ومعصية واعوجاج عما امرالله تعالى وجوارحه : فمه ولسانه وايديه وارجله وجلده خير شاهد عليه اذا انكر واذا جادل او انكر فعله فلا يفيده او لا ينفعه نكرانه وكذبه بعد شهادة اعضائه عليه .
و في ذه السورة المباركة يبين الله تعالى لحبيبه المصطفى النبي محمد صلى الله عليه وسلم ان عليه ان يصمت او يلتزم السكينة فلا يحرك لسانه وشفتيه في حالة نزول الوحي عليه بالقرآن الكريم والقائه عليه حرصا على حفظه فانه كفيل ان يجمعه في صدره الشريف واثبات قراءته في لسانه على الوجه الاكمل والاتم . فاذا بدأ الوحي قراءته عليه لينصت حتى يتم القراءة ومن ثم يبين بيانه اي تفسير ما فيه من الحلال والحرام وما يشكل على النبي صلى الله عليه وسلم حتى الفهم التام .
وفي هذا اليوم العظيم يعرف الخلائق من وجهوهم فسيماهم في وجوههم فوجوه يومئذ ناضرة لينة طرية نضرة عليها مسحة النعيم وهذه الوجوه هي وجوه المؤمنين الشاخصة الى الله تعالى فوجوههم وناظرة اليه تعالى في هذا اليوم العظيم كما ينظرون الى النورالساطع .
اما الكافرون فوجوههم عابسة كئيبة خائفة وجلة تخاف ان تحل بها المصيبة الكبرى عند الموت وكأنها فقرات الظهر المكسورة فاذا بلغت النفوس الحناجر او التراقي وبلوغ النفس التراقي اي الاشفاء على الموت فلا يرقيه احد او يعينه معين اي يرقيه او يشفيه او ينقذه وهذا هو قدر الله تعالى عليهم وقضاؤه فيهم . فايقن الكافر بالموت وفراق الدنيا وما فيها من الاهل والاحبة والمال والولد ولامست ساقاه بعضها بعضا خوفا وهلعا وشدة الارتجاف او مدد للنزع وفراق الروح للجسد فتخرج الروح الى باريها وربها والجسد يلبد الى الارض واذا تم ذلك وخرجت روحه من جسده تبين انه لم يصدق بالقرآن الكريم ولا صلى لربه ولم يؤمن قلبه ولا عمل ببدنه ما يفيد لكنه كذب بما جاء به النبي محمد صلى الله عليه وسلم وكان في حياته الدنيا قد تولى عن طاعة الله تعالى وذهب الى اهله يتبختر ويمشي اختيالا وافتخارا فيقال لهذا الشخص ان الله تعالى اولاك الويل والثبور مرة بعد اخرى .
فهل يحسب الانسان الكافر ان يترك بدون حساب فلا يحاسب ولايعاقب ؟ فأولى به العذاب والعقوبة لانه لم يفكر فيها. ويتساءل الا يحسب الانسان انه كان نطفة من مني يمنى اي يدفق من ا بيه الى رحم امه فيخلقه الله تعالى وسواه انسانا سويا . اليس الذي خلقه بهذه الصورة بقادر ان يعيده الى الحياة بعد الموت والاعادة حتما اسهل من بدء الخلق الاول وتمام الصنعة .
والله تعالى اعلم
امير البيان العربي
د. فالح الحجية الكيلاني
العراق- ديالى - بلدروز

*************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
( تفسير سورةالقيامة ) بقلم -د. فالح الحجية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: الاسلام والحياة - نبيل القدس-
انتقل الى: