نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» كانت المرأة سيدة يوم كانت تنتج الاحرار
اليوم في 8:48 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» شتان ما بين المسلم والمتاسلم
اليوم في 2:58 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» أنياب الأشتياق - د. أمل العربي
اليوم في 12:48 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رسائل سحر - الرسالة الأدَبيَّة الثانية
اليوم في 12:39 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أيها المفسِدون .. متى تخافون؟ كتبه/ علي حاتم
أمس في 10:01 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» (خمرة عشق) عايدة تحبسم
أمس في 6:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نظرت إليه بشوق - ولادة زيدون
أمس في 6:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رسائل سحر - الرسالة الأدَبيَّة الأُولى
أمس في 6:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فنجان قهوة للساهرين
أمس في 2:17 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ليس مجتمعنا المجتمع الذكوري !!بل نحن المجتمع الانساني
أمس في 2:15 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» أنثى ولدت من رحم المصائب - لجين المعموري
2016-09-24, 5:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الاخسرون اعمالا
2016-09-24, 3:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هويتك يابحر - لطيفة علي
2016-09-23, 11:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-6-
2016-09-23, 10:55 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» للخريف رؤى - رحيمه زيدان
2016-09-23, 10:39 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قلب مجروح - غدير فؤادي
2016-09-23, 12:17 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لَيتَ هِنداً أَنجَزَتنا ما تَعِد - عمرو بن ابي ربيعة
2016-09-22, 9:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شاطئ الإلهام - أمينة نزار
2016-09-22, 8:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سيعود السلام - بقلم لجين عزالدين
2016-09-22, 7:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ماحاجتي للورود - بقلم نوزت قرقلر
2016-09-22, 7:06 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رشفةُ وفاء - آسيا الرياحي
2016-09-22, 6:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ادمنتك - ساره علي
2016-09-22, 6:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أكثِر من طعناتك في قلبي - زهراء شحود
2016-09-22, 6:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» آتٍ منَ البعيدِ - احلام دردغاني
2016-09-22, 6:18 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بايقاع النبض - منى عثمان
2016-09-22, 5:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» القواعد الفقهية
2016-09-22, 3:58 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-5-
2016-09-21, 5:05 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قلوب الذئاب وجلود الضأن
2016-09-21, 4:31 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قهوة السحر=الاهتمام بالمظهر
2016-09-21, 3:07 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-4-
2016-09-20, 11:43 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
مقهى المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 25 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 25 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 31416
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15396
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1569
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 922 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو قتادة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 54861 مساهمة في هذا المنتدى في 12099 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 اسئلة عن الروح والحياة - محمد بن يوسف الزيادي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1569
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 58

مُساهمةموضوع: اسئلة عن الروح والحياة - محمد بن يوسف الزيادي    2015-08-22, 3:14 pm

اسئلة عن الروح والحياة

بسم الله الرحمن الرحيم

الروح سر رباني له اثريلمس في الاحياء وليس بامر يعرف او يحاط بعلمه لقوله تعالى -يسئلونك عن الروح قل الروح من امر ربي-وبهذا اغلق القران الكريم مجال البحث فيه وفي ماهيته وكنهه.وما اغلق القران البحث قيه فلن يدرك ولن يصل فيه البشر الى نتيجة.والبحث في امره متاهة ومضيعة للوقت وانهاك لقوى الادراك والتفكريذهب جهده سدى.

اما اثار الروح فتلمس في الاحياء بكل بساطة حين تدرك ان الكائن الذي امامك ميت ام حي فما كان حيا مدركا يمارس انشطة الحياة وما ليس بحي يتوقف عنها ويجمد.

..والحياة قد توجد بدون روح للكائن الحي كالنباتات والفيروسات والفطريات ووحيدة الخلية وخلايا جسم الانسان في نومه او غيبوبته.

النبات كائنات حية تتنفس وتنموا ولها حركة مكانية ثابتة وهي تاتي بين الجماد وبين الحيوان وعندها قدرات ادراكية تتعلق بالوجود والفناء واستمرار النوع فلو راقيت النباتات والاعشاب حسب احوال السنين وكمية الامطار فستجد ان النباتات في سنين القحط والجدب تعجل بنفسها وتسابق الزمن لتنتج البذور وتوقف نموها لتنضج بذورها فاذا ما جفت ابقت ذريتها خلفها محافظة بذلك على بقاء نوعها وجنسها

واذا نظرت الى شجرة فاكهة او ثمار فستجد انها وقت الازهار تحمل كمية هائلة من الازهار كالزيتون مثلا الا انها حين عقد الثمار وتمام عملية التلقيح تسقط معظم ثمارها لانها تحتفظ فقط بالثمار التي تدرك ان مخزون الجذع من المياه وما يحيط بالجذور من كمية مياه مخزنة في الارض التي تطالها جذورها كافية لانضاج واستمرار تلك الثمار عليها فان احست بنقصها رمت واسقطت بعض تلك الثمار اسقاطا ذاتيا لتخفف عن نفسها بعض اعباء ذلك الحمل...فالنبات عنده قوة ادراكية غريزية فيشترك مع بقية الكائنات الحية في الادراك الغريزي المتعلق بالنوع والبقاء. وقد ضربه الله تعالى امثالا في ايات عديدة من القران ولفت انظار الخلق اليه ومنها في سورة الواقعة ما لفت الانظار اليه خاصة ما للانسان علاقة مباشرة معه فقال -افرايتم ما تحرثون .أأنتم تزرعونه ام نحن الزارعون- والزراعة هنا هي عملية التزريع وتشمل الانبات والتكاثر وانبات النبات وتكاثر جنسه يتم بانبات الجنين من البذرة وفق توافر ظروف الحرارة والرطوبة والمناسبة ودرجة مناسبة من الضوء والانارة او بطريق التشريش لبعض الانواع من النباتات .فانت تطمر البذرة او العود في الارض وعملية الانبات يتولاها لك الله تعالى بما اودع في البذرة او العود من خواص وقدرات منحها اياه ليشرش وينمو ويتكاثر..

وفي الكائنات المجهرية يعتبر الفايروس من ادق الكائنات الحية واقل من الكائنات وحيدةالخلية فهو

بين الاحياء وبين الجمادات ويعتبر ادق الاحياء واخطرها اثرا على الاحياء الا انه يتكاثر ويتغذى وينمو فعدوه من الاحياء.ولا حي من الاحياء على وجه الارض او في اكنافها الاو هو بحاجة الى الماء-فلذلك قال لنا سبحانه وتعالى -وجعلنا من الماء كل شيء حي-فلا بد لكل حي ان يدخل الماء في تركيب خلقه وكيانه

ومن هنا ضرب الله لنا المثل في القران ليبين لنا مدى صلة الترابط بين الماء والحياة فقال سبحانه:

- {وَآيَةٌ لَهُمْ الأرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ(33)وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ(34)يس وكذلك في قوله ﴿وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ﴾ [الحج: 5]. وهذا الترابط بين الاحياء والاموات واخراج الحياة من الموت والموت من الحياة امر رباني له اسبابه ومظاهره المادية المدركة للانسان ويعقل مظاهرها لانها هي ما تلزمه معرفتها ليتمكن من العيش في هذه الدنيا مستغلا لسنن الخلق والايجاد لهناة عيشه واستمراره وهناك اسرار لا تلزم الانسان معرفتها لانه هو بذاته خلق ليكون حيا وفق ارادة من اوجده وليس وفق ارادته ومن اهم هذه الاسرار سر الحياة -الروح-لانه لا يريد اليه ان يكون الها ولم يطلب منه ان يخلق او يهب الحياة لغيره بل طلب منه ان يحيا ويحافظ على حياته وفق ما اراد خالقه واقتضت حكمته هو سبحانه وليس وفق ارادة نفسه فجعل الروح من امره واسراره ولن تدركه مهما سمى ذهنك ومهما عظم فكرك وعقلك لتبقى لله عبدا.فالروح اذا من شان الله تعالى وامره وليس من شانك ولا امرك.

اما ما يقال لغويا على السنة الناس من استعمال لمعاني الروح كقولهم الناحية الروحية فان ذلك لانجد له الا معنى واحدا من خلال ما دل عليه الاستخدام وهو ان يدرك الانسان بصفته المكلف من بين الاحياء صلته بالله تعالى فاذا علمت ان السماء تسير وفق انظمة دقيقة مفروضة عليها لاتملك ان تغيرها قيد انملة وادركت ان هذا من صنع الله تعالى فيكون ادراكك هذا ناحية روحية اي ان تدرك الصلة بينك وبين الخالق والعلاقة بين الخالق ومخلوقاته فهذا الادراك هو ناحية روحية وكلما قويت قدرتك على الادراك لهذه الصلات والعلاقات بين الخالق ومخلوقاته كلما قويت الناحية الروحية عندك.فقوة الناحية الروحية هي قوة ادراك الصلة بالله في مخلوقاته

اما ما يقال عن تقوية الروح وتقوية الروح على حساب الجسد فكل ذلك من اوهام الفلسفة اليونانية وضلالاتها الاتية من نظرتهم لاصل التكوين البشري الذي اعتبروا فيه ان الانسان مكون من المادة والروح وان الروح اتية من عالم الخلق الاول الهلامي فهذه خيالات واوهام لم يخبرنا عنها وحي وبحث خارج نطاق الواقع لاننا كبشر لم نشهد خلق انفسنا ولم نشهد خلق السموات والارض ونتوقف في هذه الامور وتفسيرها على اثارة من علم ووحي رباني قطعي.

فالروح ليس جسدا يغذى او يقوى بل هي امر رباني غيبي لا ندرك سره ولن نصل الى فهمه وليس عندنا فيه الا ان نقول يسئلونك عن الروح قل الروح من امر ربي.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31416
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: اسئلة عن الروح والحياة - محمد بن يوسف الزيادي    2015-08-22, 4:46 pm

محمد بن يوسف الزيادي كتب:
اسئلة عن الروح والحياة

بسم الله الرحمن الرحيم

الروح سر رباني له اثريلمس في الاحياء وليس بامر يعرف او يحاط بعلمه لقوله تعالى -يسئلونك عن الروح قل الروح من امر ربي-وبهذا اغلق القران الكريم مجال البحث فيه وفي ماهيته وكنهه.وما اغلق القران البحث قيه فلن يدرك ولن يصل فيه البشر الى نتيجة.والبحث في امره متاهة ومضيعة للوقت وانهاك لقوى الادراك والتفكريذهب جهده سدى.

اما اثار الروح فتلمس في الاحياء بكل بساطة حين تدرك ان الكائن الذي امامك ميت ام حي فما كان حيا مدركا يمارس انشطة الحياة وما ليس بحي يتوقف عنها ويجمد.

..والحياة قد توجد بدون روح للكائن الحي كالنباتات والفيروسات والفطريات ووحيدة الخلية وخلايا جسم الانسان في نومه او غيبوبته.

النبات كائنات حية تتنفس وتنموا ولها حركة مكانية ثابتة وهي تاتي بين الجماد وبين الحيوان وعندها قدرات ادراكية تتعلق بالوجود والفناء واستمرار النوع فلو راقيت النباتات والاعشاب حسب احوال السنين وكمية الامطار فستجد ان النباتات في سنين القحط والجدب تعجل بنفسها وتسابق الزمن لتنتج البذور وتوقف نموها لتنضج بذورها فاذا ما جفت ابقت ذريتها خلفها محافظة بذلك على بقاء نوعها وجنسها

واذا نظرت الى شجرة فاكهة او ثمار فستجد انها وقت الازهار تحمل كمية هائلة من الازهار كالزيتون مثلا الا انها حين عقد الثمار وتمام عملية التلقيح تسقط معظم ثمارها لانها تحتفظ فقط بالثمار التي تدرك ان مخزون الجذع من المياه وما يحيط بالجذور من كمية مياه مخزنة في الارض التي تطالها جذورها كافية لانضاج واستمرار تلك الثمار عليها فان احست بنقصها رمت واسقطت بعض تلك الثمار اسقاطا ذاتيا لتخفف عن نفسها بعض اعباء ذلك الحمل...فالنبات عنده قوة ادراكية غريزية فيشترك مع بقية الكائنات الحية في الادراك الغريزي المتعلق بالنوع والبقاء. وقد ضربه الله تعالى امثالا في ايات عديدة من القران ولفت انظار الخلق اليه ومنها في سورة الواقعة ما لفت الانظار اليه خاصة ما للانسان علاقة مباشرة معه فقال -افرايتم ما تحرثون .أأنتم تزرعونه ام نحن الزارعون- والزراعة هنا هي عملية التزريع وتشمل الانبات والتكاثر وانبات النبات وتكاثر جنسه يتم بانبات الجنين من البذرة وفق توافر ظروف الحرارة والرطوبة والمناسبة ودرجة مناسبة من الضوء والانارة او بطريق التشريش لبعض الانواع من النباتات .فانت تطمر البذرة او العود في الارض وعملية الانبات يتولاها لك الله تعالى بما اودع في البذرة او العود من خواص وقدرات منحها اياه ليشرش وينمو ويتكاثر..

وفي الكائنات المجهرية يعتبر الفايروس من ادق الكائنات الحية واقل من الكائنات وحيدةالخلية فهو

بين الاحياء وبين الجمادات ويعتبر ادق الاحياء واخطرها اثرا على الاحياء الا انه يتكاثر ويتغذى وينمو فعدوه من الاحياء.ولا حي من الاحياء على وجه الارض او في اكنافها الاو هو بحاجة الى الماء-فلذلك قال لنا سبحانه وتعالى -وجعلنا من الماء كل شيء حي-فلا بد لكل حي ان يدخل الماء في تركيب خلقه وكيانه

ومن هنا ضرب الله لنا المثل في القران ليبين لنا مدى صلة الترابط بين الماء والحياة فقال سبحانه:

- {وَآيَةٌ لَهُمْ الأرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ(33)وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ(34)يس وكذلك في قوله ﴿وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ﴾ [الحج: 5]. وهذا الترابط بين الاحياء والاموات واخراج الحياة من الموت والموت من الحياة امر رباني له اسبابه ومظاهره المادية المدركة للانسان ويعقل مظاهرها لانها هي ما تلزمه معرفتها ليتمكن من العيش في هذه الدنيا مستغلا لسنن الخلق والايجاد لهناة عيشه واستمراره وهناك اسرار لا تلزم الانسان معرفتها لانه هو بذاته خلق ليكون حيا وفق ارادة من اوجده وليس وفق ارادته ومن اهم هذه الاسرار سر الحياة -الروح-لانه لا يريد اليه ان يكون الها ولم يطلب منه ان يخلق او يهب الحياة لغيره بل طلب منه ان يحيا ويحافظ على حياته وفق ما اراد خالقه واقتضت حكمته هو سبحانه وليس وفق ارادة نفسه فجعل الروح من امره واسراره ولن تدركه مهما سمى ذهنك ومهما عظم فكرك وعقلك لتبقى لله عبدا.فالروح اذا من شان الله تعالى وامره وليس من شانك ولا امرك.

اما ما يقال لغويا على السنة الناس من استعمال لمعاني الروح كقولهم الناحية الروحية فان ذلك لانجد له الا معنى واحدا من خلال ما دل عليه الاستخدام وهو ان يدرك الانسان بصفته المكلف من بين الاحياء صلته بالله تعالى فاذا علمت ان السماء تسير وفق انظمة دقيقة مفروضة عليها لاتملك ان تغيرها قيد انملة وادركت ان هذا من صنع الله تعالى فيكون ادراكك هذا ناحية روحية اي ان تدرك الصلة بينك وبين الخالق والعلاقة بين الخالق ومخلوقاته فهذا الادراك هو ناحية روحية وكلما قويت قدرتك على الادراك لهذه الصلات والعلاقات بين الخالق ومخلوقاته كلما قويت الناحية الروحية عندك.فقوة الناحية الروحية هي قوة ادراك الصلة بالله في مخلوقاته

اما ما يقال عن تقوية الروح وتقوية الروح على حساب الجسد فكل ذلك من اوهام الفلسفة اليونانية وضلالاتها الاتية من نظرتهم لاصل التكوين البشري الذي اعتبروا فيه ان الانسان مكون من المادة والروح وان الروح اتية من عالم الخلق الاول الهلامي فهذه خيالات واوهام لم يخبرنا عنها وحي وبحث خارج نطاق الواقع لاننا كبشر لم نشهد خلق انفسنا ولم نشهد خلق السموات والارض ونتوقف في هذه الامور وتفسيرها على اثارة من علم ووحي رباني قطعي.

فالروح ليس جسدا يغذى او يقوى بل هي امر رباني غيبي لا ندرك سره ولن نصل الى فهمه وليس عندنا فيه الا ان نقول يسئلونك عن الروح قل الروح من امر ربي.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
اسئلة عن الروح والحياة - محمد بن يوسف الزيادي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: