نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» اطعام الطعام
اليوم في 3:15 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» أبحرتُ في عمقِ السماءِ أراني - انتصار الشام
اليوم في 12:17 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شعاع - انتصار الشام
اليوم في 12:14 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نبذة من سيرة الشاعرة يسرى هزاع
أمس في 11:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مريم والاقصى - د. ريم سليمان الخش
أمس في 10:32 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما عادَ قَلبُكَ مِثلَ الأَمسِ يَعنِيني - يسرى هزاع
أمس في 10:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الصرخة - خلود قدورة
2017-07-21, 11:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صباح الخير يا وطني-صباح الخير يا قدس - غالية ابوستة
2017-07-21, 11:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أما فيكم بدا شخصٌ رشيدٌ - د. ريم سليمان الخش
2017-07-21, 9:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أنــثى - د. ريم سليمان الخش
2017-07-21, 9:31 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رحمة الله نورٌ في الفضاءات - د.ريم سليمان الخش
2017-07-21, 9:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ياليتني ملكا في الكون منعتقا - د.ريم سليمان الخش
2017-07-21, 9:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» على مذبح الطغيان سالت دماؤنا - د.ريم سليمان الخش
2017-07-21, 9:16 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سبحان من اسرى
2017-07-21, 12:17 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يا جيوش العرب !!
2017-07-21, 12:14 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بشائر للامة من اقوال الرسول
2017-07-21, 7:15 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ما المقصود اخي محمد بن يوسف الزيادي بالحديث الوارد ؟؟
2017-07-21, 6:27 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قضايا ومشاكل وحلها في القران
2017-07-21, 4:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قاف أو ميم
2017-07-20, 1:08 pm من طرف نادية كيلاني

» حائرة كيف أرد لها الإهانة
2017-07-20, 12:53 pm من طرف نادية كيلاني

» الغاية والهدف
2017-07-19, 10:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» من أدب الشعوب الإسلامية : نبوءة شاعر للشاعر الطاجيكي : عبيد رجب
2017-07-19, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من عجائب العربية لغة الاسلام
2017-07-19, 6:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الصيف جرح والشتاء ضمادة - يسرى هزاع
2017-07-19, 6:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خراب البلاد وهي عامرة
2017-07-19, 10:28 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» لاتقنطوا ولا تياسوا
2017-07-18, 10:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شعشعْ بروحي ياشمسي وياإلفي - د. ريم سليمان الخش
2017-07-18, 4:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تنوس - يسرى هزاع
2017-07-18, 3:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يسرى الهزاع...دلالات ومعان.- الاديب علاء الساعدي
2017-07-18, 3:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ترنيمة عاشقة فراتية - يسرى هزاع
2017-07-18, 3:49 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 14 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 14 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33259
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1868
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 935 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو raed فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57072 مساهمة في هذا المنتدى في 13432 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

  المشروع الإسلامي بين عدوله وغلاته - الفوالق الشرعية الكبرى- أولاً - الظاهرية - زهير سالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33259
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: المشروع الإسلامي بين عدوله وغلاته - الفوالق الشرعية الكبرى- أولاً - الظاهرية - زهير سالم    2015-09-02, 9:57 pm

موقفنا : المشروع الإسلامي بين عدوله وغلاته - الفوالق الشرعية الكبرى ... أولاً - الظاهرية

02.09.2015
زهير سالم















لم يتضرر أحد من تخبطات أهل الغلو والتطرف كما تضرر مشروع الرسالة التي بعث الله بها رسوله رحمة للعالمين . نؤكد بكل جزم : أن الضرر الأكبر من سلوك هؤلاء الغلاة ، و من مشروعهم ، إن كان من الممكن أن نسمي ما بأيديهم مشروعا، قد وقع ،بالدرجة الأولى ، على الإسلام مشروعه ودعاته وأبنائه ، وقد استطاعت هذه المجموعة الناشزة عن جماعة المسلمين ، على اختلاف مدارسها ومشاربها أن تشوه من وجه الإسلام الجميل ما عجزت عن بعضه كل أجهزة الإعلام المعادية ،بما فيها أجهزة المستبدين الفاسدين . فأي إساءة أكبر للإسلام من إساءة تتم باسم الإسلام عقيدته وشريعته ومناهجه ووسائله على السواء ؟!
كتبنا مرارا أن خلافنا مع هذه المجموعات ليست خلافات شعاراتية ، ولا شعائرية، ولاهي مرتبطة بخلافاتهم مع قوى ودول يطيب لهم أن يفرزوها أصدقاء أو أعداء ، وإن كنا في كثير من الأحيان لا نوافق على أسس هذا الفرز ، ولا نقبل بمقدمات معاركهم الدون كيشوتية ولا بمخرجاتها الكارثية ، التي تجلب على الإسلام والمسلمين أكثر مما تدفع عنه وعنهم . وربما نجد فرصة للعودة إلى فضاء هذه الاختلافات الاستراتيجية ، بينما سنفرد هذا البحث للوقوف على الفوالق الشرعية المنهجية التي كان لها على عمق التاريخ الفقهي والدعوي الإسلامي تردداتها وصداها ...
الفالق الأول : الظاهرية في الفهم والرسم ...
وكانت لهذه المدرسة المباشرة في فهم النصوص الشرعية والتعامل معها، ورسم الأحكام على مؤدى ظاهر دلالتها تجلياتها العلمية التاريخية ، تجسدت أولا بفقه داود الأصبهاني الظاهري ( القرن الثالث الهجري ) ، ثم بشكل أوضح في فقه ابن حزم الأندلسي ( القرن الخامس الهجري ) ، ولكنها وجدت أنفاسها الحقيقية فيما سمي تلطيفا بمدرسة أهل الحديث أو الأثر التي أقامها أتباع الإمام أحمد رحمه الله تعالى من منهج في الفهم قارب المنهج الظاهري حتى الإغراق ، وجانبه في مواضع لضرورات كانت تفرضها طبيعة النصوص الشرعية في سياقاتها اللغوية والعقلية. علما أن الإمام أحمد كان مجانبا لداود الظاهري معاصره ، ولم يقبل وساطة ولده في مقابلته . ولم يؤت داود الظاهري من ورع ودين وإنما أوتي وسائر أتباع هذه المدرسة من عقل وفهم . ومع ذلك فقد ظلت هذه المدرسة متنحية مرجوحة لم تجد لمنهجها رواجا بين المسلمين ، ولا سلطانا على حياتهم .
ذلك أن أئمة المسلمين بمدارسهم المتعددة ، مع إقرارهم بدلالة ظاهر النص في سياقاتها المعتبرة، قد وضعوا قواعد لتفسير النصوص ، قائمة على معطيات العربية ، ومفهومات الشريعة ، ومقاصدها العامة ، ومتغيرات الحياة ، وأعراف المجتمعات ؛ فسلكوا في فقه الاستنباط ( أصول الفقه ) الطريق الأقوم . تحدثوا عن ظاهر النص ، وعن دلالة النص ( الفحوى ) ، وتوقفوا عند مفهوم المخالفة فأطلقوه وقيدوه ، وتحدثوا عن الشرط ودلالته ، وعن الواضح والمبهم والمجمل والمفصل والخاص والعام . وكانت مناهج الاستنباط والتفسير علما قائما بذاته نشأ نتيجة جهود وثمرة قرائح وكانت الأساس الذي قام عليه البناء الإسلامي التشريعي العظيم .
وحتى مدرسة الحديث والأثر في صيغتها الحنبلية الفقهية التاريخية ،كانت لها قواعدها وضوابطها في الفهم والتفسير والاستنباط ؛ ولم يكن حالها أبدا وحاشا فقهاءها ،أن يقتنص أحدهم النص الشرعي من سياقه اقتناصا ، فيوقعه حيثما اتفق ، ويضرب به في وجه الكبار والصغار ، ويقيم عليه حكما ، ويستحل به دما وعرضا وظهرا ومالا ، ويحمل الأمة من خلال فهمه المسطح المحدود على الصعب والذلول ، ويحمّلها من الجرائر ما لا قِبل لها به ، ولا قدرة لها عليها ...
يفهم أحدهم من قوله تعالى (( فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللَّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ ....)) أنه لو وجد مسلم واحد في مجتمع لوجب عليه أن يحمل السلاح مقاتلا عسى الله ، ويقول إن عسى من الله تفيد التحقيق . ويهوم في دوامات الفهم المسطح متغافلا عن حقائق كلية في معطيات الحياة ، وتطور المجتمعات ، وتوفر حرية الدعوة للدعاة . ويزج بمثل هذه الآية مجتمعا في حرب ، وشعبا في أتون ...
إن هذا الفهم الظاهري المباشر للنص الشرعي ظل طوال قرون الإسلام مرجوحا أو متنحيا . حتى قال سلفنا الصالحون ( ليس من الحزم الأخذ بمذهب ابن حزم ) على ما في محلى ابن حزم رحمه الله تعالى من علم وفقه .
لقد أمرنا القرآن الكريم بتدبر القرآن ، أي النظر في مآلات معاني الآيات ، وحدد لنا مرجعية الفهم في طبقة (( الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ )) من العلماء الأثبات (( وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ )) .
والذين يستنبطونه من هذه الأمة قد وضعوا قواعد ونهجوا مناهج لا يمكن لكل من حفظ من القرآن آية ، أو روى من الحديث نصا أن يرفع بأحدهما السيف أو السوط على الناس ...
بين العدول من دعاة هذه الأمة وبين أهل الغلو والتطرف وإن تعددت الرايات والأسماء فالق منهجي أولي ، ولا نقول فارق منهجي . لايمكن أن يجسر إلا بحملات مبرمجة واعية من التعليم ثم الترشيد ثم التوعية الدائبة المستمرة .
إن ما عجزت عنه الأنظمة الفاسدة المستبدة على مدى قرن من الزمان من تنفير الناس من دين الله ، ومن حسن وعد الله ، ومن جمال لحياة وفق منهج الله السمح اليسر الرخي قد نجح فيه هؤلاء وإلى حد كبير ..
ومن هنا واجب على أهل العلم الأثبات وحملة المشروع الرحمة للعالمين أن يؤكدوا على هذا الفالق المنهجي الأساسي بين منهج العدول من حملة مشروع الرحمة للعالمين وبين منهج المنفرين المعسرين الفتانين من أهل الغلو والتطرف الذين ادعوا يوما أنهم يعلمون الإمام علي رضي الله عنه بدينه ، ويحملونه على حق ألبسوه كلمة الله ، ويصرخون في وجهه ( لا حكم إلا لله ..)
يتبع : الفالق الثاني ( الشكلية ...)

لندن : 17 / ذو القعدة / 1436
1 / 9 / 2015

----------------
*مدير مركز الشرق العربي
للاتصال بمدير المركز
00447792232826
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
المشروع الإسلامي بين عدوله وغلاته - الفوالق الشرعية الكبرى- أولاً - الظاهرية - زهير سالم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: