نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» الأرض ملك الشعب وليست للبيع !! .. بقلم : محمد لطيف
اليوم في 10:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» احنا اللي دفعنا التمن - مصطفى السلماوي
اليوم في 10:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حيوية الشباب وشيخوخة القيادة - سميح خلف
اليوم في 9:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الوحدة العربية والحرب على مصر في السياسات والوثائق الصهيونية - ساسين عساف
اليوم في 9:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مترجم:سوريا مستعدة لهدنة، الأسد يبقى، تبقى الولايات المتحدة خارجها
اليوم في 8:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» إشاعة الفاحشة بالمجتمع - الدكتور عادل عامر
اليوم في 8:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مستشار ولي عهد أبو ظبي: النظام المصري أصبح يشكل «عبئاً سياسيًا وماديًا على أنظمة الخليج» كتبت: نهال نبيلكتبت: نهال نبيل
اليوم في 8:18 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مشكلة نتنياهو مع أوباما أو مع أميركا؟!- صبحي غندور
اليوم في 8:16 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل سيعزّز ترامب من قدرة إيران؟ - دينيس روس
اليوم في 8:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انتصرت الرواية الفلسطينية فمتى سيتغير الواقع؟ - د/ إبراهيم ابراش
اليوم في 8:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تدمير "الدولة" لحساب "النظام" في المنطقة - طلال سلمان
اليوم في 8:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الجرائم الاجتماعية في قانون العقوبات المصري - الدكتور عادل عامر
اليوم في 7:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفاتيح النصر - الدكتور عادل عامر
اليوم في 7:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الدكتور خالد عودة لـ الأهرام المسائي‏:‏100‏مليار دولار حقا مهدرا لمصر في غاز شرق المتوسط
اليوم في 7:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ولاية بان كي مون الأكثر دموية والأسوأ إنسانياً - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
اليوم في 7:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السفارة الأمريكية في القدس بين التهديد والفعل - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
اليوم في 7:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نقل السفارة إلى القدس - مشروع الترشح الرئاسي الأمريكي - عبد الكريم يعقوب
اليوم في 5:28 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» جريمة الاختفاء القسري غائبة عن قانون العقوبات المصري - الدكتور عادل عامر
اليوم في 5:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» «ميليشيات التنقيب»: الصراع على الذهب في الســـودان - أنور عوض
اليوم في 5:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الثأر والثورة
اليوم في 2:22 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» "أوكسفام": ثروة أغنى 8 أشخاص في العالم تعادل ما تملكه نصف البشرية
اليوم في 10:07 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» "مفخرة الأسد بحلب" كتبها بمحو تاريخ المدينة.. لماذا علينا تشبيهها بـ"غروزني" وليس "ستالينغراد"؟
اليوم في 10:02 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» (مقال قانوني) إعفاء أجر ساعات العمل الإضافي من الرسوم القضائية (رأي محكمة النقض الفلسطينية)
اليوم في 9:53 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بلاغ حول جريمة قتل محسن فكري بمدينة الحسيمة
اليوم في 9:46 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيديو صادم يختصر المأساة المنسية لمسلمي ميانمار
اليوم في 9:21 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صحراء النقب المنسية فلسطينية الهوية وعربية الانتماء "1" الرمال العطشى - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
اليوم في 9:13 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» (إذاعة كندا العربية) حديث إذاعي حول:هل تصح مراهنات الكثيرين من العرب على ترامب؟
اليوم في 9:08 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تقليم أظافر مؤتمر باريس وتهذيب خطابه - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
أمس في 9:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» "الكفر" في حلب!- د. طيب تيزيني
أمس في 9:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بلدية جباليا تبحث تنمية قطاع المياه والصرف الصحي مع مستشار بنك التنمية الألماني
أمس في 9:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 35 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 34 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

نبيل القدس ابو اسماعيل

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 32426
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15403
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1681
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 929 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو هيثم هلال فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 56015 مساهمة في هذا المنتدى في 12610 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 مرجعية الفاتيكان وسيناريو البابا في العراق - بهاء النجار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 32427
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: مرجعية الفاتيكان وسيناريو البابا في العراق - بهاء النجار    2015-10-03, 11:36 pm

مرجعية الفاتيكان وسيناريو البابا في العراق


 







يكن العالم الاحترام لبابا الفاتيكان سواءً كشخص أو كمقام ، وهذا الاحترام ربما ناشئ من إيمان الشعوب بضروة وجود رمز ديني أو إيمانها بأن الدين مصدر للاحترام والتقديس والتبجيل ، وبصراحة لا أعرف تاريخياً كيف تولدت الكنيسة الكاثوليكية ولماذا أصبحت دولة رسمياً لها ممثلون دبلوماسيون في أغلب دول العالم  ولماذا هي ضمن دولة ثانية وهي ايطاليا في مثال يندر أن نرى مثله في العالم ، ولكني أريد أن أناقش الوضع الحالي للفاتيكان ولباباها ، فهل كسب العالم شيئاً من هذا التقديس والتبجيل والاحترام ؟! هل أعطى البابا - شخصاً ومقاماً - بقدر ما أُعطي ؟!
من يتابع الفاتيكان ونشاطات البابا وزياراته يجد جلياً وواضحاً مدى انجذاب الناس إليه ، وفي زياراته يجد حفاوة الاستقبال على الصعيد الرسمي والشعبي والتغطية الإعلامية التي قد لا تضاهيها مثيلة إلا زيارات رئيس الولايات المتحدة الأمريكية كأكبر دول في العالم ، وهنا يأتي السؤال مرة أخرى وبصيغة ثانية : ماذا وجدوا وماذا كسبوا من البابا ومن الفاتيكان حتى يعطوه هذا المستوى العالي من الاحترام ؟! 
إن بابا الفاتيكان في كلماته وفي القداس الذي يقوم به ( التي تماثل صلاة الجمعة او الجماعة لدى المسلمين ) في أي مكان يطرح أموراً عامة ومهمة مثل السلام والحب والطمأنية والخير ، وهذه دعوات نبيلة ينجذب لها كل إنسان سوي ، ولكن قد يقول قائل : هذه الدعوات ممكن أن يطلقها كل إنسان فطرته سليمة ، إذ لا يختلف اثنان عن أهمية السلام والحب والطمأنية والخير ، فهل تحقق السلام والحب والطمأنية والخير في العالم نتيجة دعوات بابا الفاتيكان الذي ترجع له غالبية المسيح في العالم ( ربما تتجاوز المليار نسمة ) وتحترمه باقي أفراد الديانات وتبجله القيادات السياسية لأكبر الدول في العالم مثل أمريكا والاتحاد الأوربي وروسيا وأفريقيا ؟! الجواب للأسف لا .
ولكن ما السبب ؟! الجواب : السبب يرجع لأمرين قد لا يكون لهما ثالث ، الأول : عدم امتلاك البابا آلية تنفيذ تلك الدعوات التي ملأت أسماع المستمعين ( السلام والحب والطمأنية والخير ) ، فكيف يحقق السلام وينشر الحب ويزرع الطمأنينة ويعم السلام ؟! لا توجد كيفية لذلك ، والأمر الثاني : هو عدم قبول التابعين للبابا من الصعيدين الشعبي والرسمي فعلاً بالآليات التي يضعها البابا وفق المنهج الديني الرباني ، فلو قال مثلاً للمسيحيين الذين يتبعونه اتركوا زواج المثليين ، فهل سيتركونه ؟ بالطبع لا ، وإذا قال لساسة الغرب لا تشرعوا قانون المثليين ، هل سيمتثلون لأمره ؟ بالطبع لا .
لأن المبدأ الذي عاشته الكنيسة والسياسة الغربية هو فصل الدين عن السياسة ، فليس من حق البابا أن يأمر أحداً بالامتناع عن فعل منكر ولا من حقه أن يأمر بمعروف ، نعم من حقه أن يبدي رأيه ولكن إذا وجهه كأمر للمسيحيين هل سيقبل منه ؟ بالتأكيد لا ، لأنهم لا يريدون تطبيق (ولاية بابا مسيحية) على غرار (ولاية الفقيه) الإسلامية ، ولو تجرأ لفعل هذا لما استقبله أحد ولا احترمه رئيس ولم يصوره إعلامي وووو ، بل قد تنقلب عليه الكنيسة وتغيره لأنه خالف النظام المعمول به والذي قد يكون عرفيا ً وليس قانونياً ولا شرعياً .
لذا ما دام مرجع الفاتيكان (البابا) معزول عن السياسة - لا بل معزول عن الدين أصلاً - فهو محترم ومبجل ، فبعض القضايا هي دينية بالأصل وإن كانت لها ارتدادات سياسية مثل زواج المثليين وغيرها فإذا تدخل بها باعتباره رجل يدن سيكون منبوذاً ومكروهاً من قبل الناس قبل الساسة ، لذا حاول الساسة الغربيون أن يحجّموا دور هذا المقام الديني الرفيع من دون أن يثيروا حفيظة عامة المسيحيين الذين يقدسون مقام البابا والكنيسة عموماً ، فاستغلوا التصرف السيء للكنيسة في إدارة شؤون المجتمع - سياسياً واجتماعياً - كي يقنعوا الناس بضرورة فصل الدين عن الدولة وأن يبقى الدين محترماً داخل الكنيسة فإذا خرج منها حورب حرباً ضروساً ، فنجحت الخطة .
فطبقوا هذه النظرية واستنسخوها على المجتمعات الإسلامية كي يتخلصوا من رجال الدين وفقهائه ، وفي العراق المثال واضح ، فقد تصدى من التف بعباءة المرجعية لقيادة دفة الحكم بعد 2003 ، وإذا به يكون أفسد الناس لأنه أفسد الدين بنظر العامة ، فتولدت عند العامة فكرة فصل الدين عن الدولة ، وأن المرجعية مقامها مقام رفيع وسامي بشرط أن لا تتدخل بالسياسة مثلها مثل البابا والفاتيكان ومستقبلها مستقبلهما ، فكما أن للبابا تقديس على المستوى الشعبي كذلك المرجعية لها ذلك ، وكما أن للبابا احترام كل السياسيين في العالم بشتى أصنافهم - حتى غير المسيحيين بل وحتى اللادينيين - فإن للمرجعية احتراماً من قبل كل الساسة بتنوع مذاهبهم وانتماءاتهم ، وكما أن الإعلام يسلط أضواءه على البابا عند زياراته بشكل منقطع النظير فكذلك تسخر وسائل الإعلام كل إمكانياتها كي تغطي توجيهات المرجعية بشكل قد لا يتمتع به حتى رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية ، والكل يعلم قيمة خطب صلاة الجمعة وما يصدر من خلالها .
هل سيكتفي الغرب بهذا المستوى من التطابق بين بابا الفاتيكان والمرجعية أم سيحاول أن يجعلها - أي المرجعية - نسخة طبق الأصل من البابا من دون خدش مشاعر الناس ومعتقداتهم ؟! هل يريد الغرب من المرجعية أن تكون ساكتة عن ما يحدث في العراق وفي باقي بلدان العالم وعن ما يحاك ضدها كما جعل البابا كذلك ؟! وهل يريد الغرب من المرجعية أن تكون مجرد صوت يؤثر متى ما أراد هو - أي الغرب - أن يؤثر ، وغير مؤثر إذا ما أراده أن يكون غير مؤثر ؟! وأن يبقى دور المرجعية النصح والإرشاد كما يفعل البابا .
وحتى لا تكون المرجعية نسخة مطابقة لنسخة البابا يجب أن ننظر الى الأمرين اللذين ذكرناهما ، وهما عدم امتلاك الآلية لتنفيذ دعوات الإصلاح وعدم قبول التابعين للمرجعية من الصعيدين الشعبي والرسمي فعلاً بالآليات التي تضعها المرجعية ، فما دام هذان السببان موجودين فمن المتوقع أن يصل بنا الحال الى ما وصل ببابا الفاتيكان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org متصل
 
مرجعية الفاتيكان وسيناريو البابا في العراق - بهاء النجار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: اهم احداث اليوم - اخبار فلسطين - اخبار القدس - اخبار عالمية-
انتقل الى: