نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» صالون نون الأدبي وسؤال الهوية في رواية "الحاجة كريستينا" للروائي عاطف أبو سيف
2017-08-16, 12:36 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» صالون نون الأدبي وسؤال الهوية في رواية "الحاجة كريستينا" للروائي عاطف أبو سيف
2017-08-16, 12:31 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» تعليم الحياة..
2017-08-13, 11:43 am من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» 9-مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما -9- البراغماتية
2017-08-09, 12:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-1-
2017-08-09, 12:06 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 8- مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما -8-
2017-08-09, 12:05 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 7-مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-7-
2017-08-09, 12:03 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-6-
2017-08-09, 12:03 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-5-
2017-08-09, 11:58 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-4-
2017-08-09, 11:56 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-3-
2017-08-09, 11:54 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-2-
2017-08-09, 11:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حالة جميع السوريين .. ولو أنني ظلٌ ثقيل على الدنيا - د.ريم سليمان الخش
2017-08-08, 5:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» دعوة لمقاطعة منكري السنة
2017-08-07, 11:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفة مع حقيقة الاستقامة
2017-08-07, 9:35 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قهوة المساء مع الشباب
2017-08-07, 2:16 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الاريكيون بدعة العصر ومنكره
2017-08-06, 1:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» عقوبة المرتد من الكتاب والسنة
2017-08-04, 11:24 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في ظلال القرآن - "وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ - جواد يونس
2017-08-04, 7:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اثر وحدة الخلق ووحدانية الخالق في التشريع
2017-08-04, 1:28 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحذر من التهاون بالجمعة وتركها
2017-08-04, 10:32 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قصيدة :-مهلا ايها الانسان
2017-08-04, 4:03 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ألعراق أمامَ خيارات أحلاها مُرّ! - عزيز الخزرجي
2017-08-03, 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فصاحة وبلاغة صبيان
2017-08-03, 12:37 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» المروءة عنوان الرجولة
2017-08-03, 7:16 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» دور السنة ولغة العرب في بيان القران عند الشافعي
2017-08-03, 7:14 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قهوة الصباح--مع الامام الشافعي والطبيب
2017-08-03, 7:12 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» منقول للفائدة---حدود الدم
2017-08-02, 8:59 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» س+ج علاج الحب والعشق
2017-08-02, 12:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صالون نون الأدبي بين المقال السياسي والقصة القصيرة "تجربة إبداع" مع نيروز قرموط
2017-08-01, 11:11 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 26 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 26 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33266
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1903
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 935 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو raed فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57118 مساهمة في هذا المنتدى في 13466 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 أردوغان والرقص على حافة الهاوية - بقلم خالد المعلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33266
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: أردوغان والرقص على حافة الهاوية - بقلم خالد المعلم   2015-11-15, 9:39 pm




على الرغم من فوز حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية المبكرة والتي توجت أردوغان متربعا على عرش حكم تركيا على وقع أصوات قرع طبول الحرب التي افتعلها مع الأكراد لشد العصب التركي ولكن هذا النصر الذي جعل أردوغان يستسيغ طعم الدم الكردي ربما يكون نهاية حلم السلطان العثماني الجديد

فلم تكد تظهر نتائج الاستفتاء الجديد حتى سارع رئيس الوزراء التركي التصريح بأن المسألة الملحة الآن هي تغيير الدستور حيث يعمل أردوغان منذ زمن على تغيير الحكم لتحويله إلى نظام رئاسي وبذلك يظن أنه يكون قد استملك تركيا بدون منازع

متأثرين بنشوة النصر هذه يظن البعض أن نجاح أردوغان في حسم نتيجة الانتخابات لصالحه سيطلق يده أكثر في الأزمة السورية علما أن ما لا يعلمونه أنه وراء الأكمة ما وراءها وأن لأميركا دورا مهما في نجاح مدعي السلطنة من خلال الضغط على أحزاب كانت حتى الأمس القريب تعتبر موالية لها بهدف إعطاء أردوغان الأصوات الكافية لحسم المعركة وبهذا الأمر دخل هذا السلطان بازار المزايدة السياسية ولكن هذه المرة كسلعة وليس كتاجر، فأميركا التي أعطته الأغلبية قادرة في أي لحظة على قلب الطاولة من تحته وتأليب الأحزاب التابعة لها التركية والكردية على حد سواء ضده إن لم يكن حسن السيرة والسلوك ومثالا للخادم المطيع، علما أنها من جهة أخرى تملك في جعبتها أرنب دعم الأكراد وتسليحهم بحجة قتال داعش وهو الأمر الذي يغضب أردوغان دون شك ويعتبره مساسا بأمن تركيا القومي في حال تجاوزه الخطوط الحمراء.

ولكن هل سيستطيع أردوغان المنتشي بالنصر استيعاب الدرس والعبور بين ألغام السياسة الخارجية والاتفاق الأميركي الروسي المصري على تسوية الأزمة السورية سياسيا؟

سؤال برسم السلطان الجديد وإن كانت بعض المصادر ترى أن التدخل الأميركي لإيصاله إلى الزعامة التركية مجددا قد يكون مقدمة لتطويعه وقبوله بالحل السياسي كما ترسم الدول العظمى. ولا تستبعد هذه المصادر أن تكون هناك صفقة ما بين الولايات المتحدة الأميركية وأردوغان تتيح له البقاء في السلطة وإعادة انتخابه رئيسا في صيف 2019 مقابل التغريد في السرب الأميركي دون إزعاج واللحاق بركب قطار قتال داعش.

وعلى الصعيد السياسي التركي فمن المتوقع أن ينجح أردوغان في محاولته استقطاب 13 نائبا إضافيا يحتاجهم حزبه من اجل النجاح في تقديم استفتاء يسمح له بتعديل الدستور وتحول نظام الحكم إلى رئاسي. بعد أن نجحت أميركا في فك التحالف بين حزب الشعب الجمهوري – أكبر أحزاب المعارضة – مع حزب الشعوب الديمقراطي ذو الصبغة الكردية بحجة الأحداث الأمنية التي يقوم بها الأكراد على الحدود وتمرير نصر حزب العدالة والتنمية.

مهما كانت التصلبات بالمواقف التي يبديها أردوغان كي يظهر نفسه كحام للمسلمين السنة في المنطقة مظهرا تركيا بأنها الند القوي الذي يقف أمام تقدم وتوسع نفوذ الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلا أنه يبدو كمن يرقص على حافة الهاوية حيث الرياح الأميركية قبل غيرها كفيلة بإسقاطه فيها خاصة وأن اميركا تمسك في يدها خيط ولاء الجيش التركي الذي يحاول أردوغان أن يطوعه إسلاميا  بعكس رغبات أميركا فأصبح بذلك كالمربوط بحبل، مهما تقدم لا بد له ان يقف عند نهاية هذا الحبل.

خالد المعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
أردوغان والرقص على حافة الهاوية - بقلم خالد المعلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: