نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» صالون نون الأدبي وسؤال الهوية في رواية "الحاجة كريستينا" للروائي عاطف أبو سيف
أمس في 12:36 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» صالون نون الأدبي وسؤال الهوية في رواية "الحاجة كريستينا" للروائي عاطف أبو سيف
أمس في 12:31 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» تعليم الحياة..
2017-08-13, 11:43 am من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» 9-مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما -9- البراغماتية
2017-08-09, 12:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-1-
2017-08-09, 12:06 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 8- مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما -8-
2017-08-09, 12:05 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 7-مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-7-
2017-08-09, 12:03 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-6-
2017-08-09, 12:03 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-5-
2017-08-09, 11:58 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-4-
2017-08-09, 11:56 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-3-
2017-08-09, 11:54 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما-2-
2017-08-09, 11:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حالة جميع السوريين .. ولو أنني ظلٌ ثقيل على الدنيا - د.ريم سليمان الخش
2017-08-08, 5:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» دعوة لمقاطعة منكري السنة
2017-08-07, 11:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفة مع حقيقة الاستقامة
2017-08-07, 9:35 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قهوة المساء مع الشباب
2017-08-07, 2:16 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الاريكيون بدعة العصر ومنكره
2017-08-06, 1:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» عقوبة المرتد من الكتاب والسنة
2017-08-04, 11:24 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في ظلال القرآن - "وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ - جواد يونس
2017-08-04, 7:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اثر وحدة الخلق ووحدانية الخالق في التشريع
2017-08-04, 1:28 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحذر من التهاون بالجمعة وتركها
2017-08-04, 10:32 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قصيدة :-مهلا ايها الانسان
2017-08-04, 4:03 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ألعراق أمامَ خيارات أحلاها مُرّ! - عزيز الخزرجي
2017-08-03, 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فصاحة وبلاغة صبيان
2017-08-03, 12:37 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» المروءة عنوان الرجولة
2017-08-03, 7:16 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» دور السنة ولغة العرب في بيان القران عند الشافعي
2017-08-03, 7:14 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قهوة الصباح--مع الامام الشافعي والطبيب
2017-08-03, 7:12 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» منقول للفائدة---حدود الدم
2017-08-02, 8:59 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» س+ج علاج الحب والعشق
2017-08-02, 12:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صالون نون الأدبي بين المقال السياسي والقصة القصيرة "تجربة إبداع" مع نيروز قرموط
2017-08-01, 11:11 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 27 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 27 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33266
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1903
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 935 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو raed فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57118 مساهمة في هذا المنتدى في 13466 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 الإسلام مبدأ للحياة ، أي عقيدة سياسية روحية: كتب/عابد النور سلمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33266
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: الإسلام مبدأ للحياة ، أي عقيدة سياسية روحية: كتب/عابد النور سلمان   2015-11-19, 9:06 pm

الإسلام مبدأ للحياة ، أي عقيدة سياسية روحية: كتب/عابد النور سلمان
 في 18/رمضان1435هـ | إنه لمن الجهل والضلال تصورُ قابلية الإسلام للفصل عن الدولة وعلاقات المجتمع، وتقزيمه في الناحية الخاصة للفرد _كما هو حال النصرانية واليهودية وما شاكلها من العقائد الروحية الوجدانية المناقضة للعقل_ لأن الإسلام في واقعه وحقيقته، عقيدة عقلية سياسية روحية. فعقيدته بأسسها ، وأركانها _الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الأخر، والقدر خيره وشره_ بَرهَنَ العقلُ على صحتها وحدها دون غيرها من العقائد الموجودة في العالم. وقامت من حيث الأساس على التوحيد _لا إله إلا الله محمد رسول الله_ وتقضي هذه الفكرة التي هي أساس الإسلام كله عقيدة ونُظما، بوجوب الإقرار الصادر عن عقل وبينة، بخالق أزلي واجب الوجود أوجد الكون والحياة والإنسان من عدمٍ _هوالله تعالى_، والإقرار له وحده لا شريك له بسلطة الخلق وسلطة الأمر والنهي، أي سلطة التشريع والتنظيم للحياة، بما يقتضيه ذلك من حصر التلقي _للأفكار والمفاهيم والأراء والمقاييس والأحكام والنظم_ بما جاء من عند الله ، قرأنا وسنة وما ارشدا اليه لاغير . | فكان الإسلام دينا كاملا شاملا لحياة الفرد والدولة والمجتمع، أي عقيدة عقلية سياسية روحية . وقد حدد الاسلام نفسه طريق الايمان بفكرته(عقيدته)ومنهج فهمها وأخذها ، ليضمن وحدة الأيمان ويقطع دابر الاختلاف في دائرته ، وحصر مجال الاجتهاد في الظني من نصوصه الفقهية العملية ، وحدد قواعد فهم واستنباط احكامه التشريعية ، وأباح الخلاف فيما جعله محلا للاجتهاد ، وحدد اداب الاختلاف وضوابطه ، حتى يكون رحمة للمسلمين ، وإثراء للفقه بتنوع الحلول والمعالجات التشريعية لمشاكل الحياة . | وبذلك كان الاسلام عقيدة عقلية روحية سياسية، اي مبدأ كاملاً شاملاً للحياة في الدولة والمجتمع، فكرة وطريقة لعيش الانسان وسعادته في الدنيا والاخرة . | ويتجلى المظهرالروحي لمبدأ الاسلام، في مجموعة الافكار والأحكام المنظمة لعلاقة المسلم بخالقه ، من حيث التصورات الإعتقادية والشعائر التعبديه ، ولعلاقته بنفسه، من حيث المطعومات والمشروبات واللباس والمسكن، ونحوها . | وأما مظهره السياسي ، فيتجلى في مجموعة الأحكام الشرعية العملية ، المنظمة لعلاقة المسلم بغيره من بني الإنسان في المجتمع والدولة. | وتتمثل هذه الأحكام التي تعكس المظهر السياسي للعقيدة، في: أولا: الفقه السياسي : ويشمل ، مجموعة الأحكام الشرعية التي أوجب الإسلام على المسلمين وجماعاتهم(احزابهم)التزامها تجاه الواقع، لإصلاحه متى كان واقعا إسلامي _بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، ومحاسبة الحاكم وتقويمه وعزله إن اقتضى_ ولتغيير الواقع متى كان غير اسلامي إلى واقع اسلامي _باقامة سلطان الإسلام(الدولة الاسلامية)، وإيجاد الحاكم الشرعي لتطبيق ما أناط الإسلام به تنفيذه من أحكام الشرع في الدولة والمجتمع، رعاية لشئون الأفراد والأمة داخليا وخارجيا، ومن ذلك تطبيق: 1- نظام الحكم: أي الأحكام الشرعية التي حددت شكل الدولة، واسس وقواعد الحكم، ومصادر التشريع، وشروط الحكام، وكيفية نصبهم، وصلاحية ولي الأمر _رئيس الدولة_ في تعيين معاونيه والولاة والقضاة وعزلهم. 2- نظام الإجتماع: أي الأحكام الشرعية التي تنظم العلاقات بين الرجال والنساء داخل المجتمع المسلم، بما يحفظ مكانة المرأة بوصفها عرض مصان. 3- نظام الإقتصاد: أي الأحكام الشرعية التي تبين النظرة إلى المال _من حيث ما يجوز وما لا يجوز تملكه_ وأنواع الملكية _الملكية الخاصة و الملكية العامة و ملكية الدولة_ وكيفية تملك المال ووجوه إنفاقه. وسلطة الدولة في ادارة ملكية الأمة وملكية الدولة، ووجوه التصرف بها تنمية وانفاقا في مصالح المسلمين. 4- نظام التعليم والتثقيف والإعلام: أي الأحكام الشرعية التي تبين الأساس الذي يبنى عليه التعليم والتثقيف والإعلام، والهدف والغاية التي ترمي إليها العملية التعليمية والتثقيفية والأعلامية. 5- نظام السياسة الخارجية: أي الأحكام الشرعية التي تنظم علاقة المسلمين _أفرادا وأمة ودولة_ بغير المسلمين من الأفراد والدول الأجنبية. | ثانيا: فقه المعاملات: ويشمل: مجموعة الإحكام الشرعية العملية المنوط بالأفراد التزامها في علاقاتهم ببعضهم(كأخوة الإسلام، وفي الزواج والطلاق والقرابة والميراث، والجوار، ونحوها)، والتزامها في تصرفاتهم(بيعا وشراء، وإجارة، وعارية، وشراكة، ونحوها)، وأناط الشرع بولي الأمر الإلزام بها قضاءً في فصل الخصومات وحسم المنازعات التي تنشأ بين الأفراد في علاقاتهم. | ثالثا: فقه الجنايات والعقوبات: وهو مجموعة الأحكام الشرعية التي بينت ما قبحه الشرع ونهى عنه من الأفعال ، والعقوبات التي اناط الشرع بولي الأمر إيقاعها قضاء على مقارفها، حماية لكليات الإنسان(الدين، والنفس، والعقل، والعرض، والمال). | رابعا: فقه البينات(ادلة الاثبات): وهو مجموعة الاحكام الشرعية التي أناط الشرع بولي الأمر تطبيقها في القضاء لإثبات الحقوق والجنايات ، حتى لا يعاقب بريء ولا يفلت مجرم من العقاب . | وإذا كان هذا هو واقع مبدأ الإسلام عقيدة سياسية روحية ، فإن فصل الإسلام عن الدولة وعلاقات المجتمع يفرض على المسلمين التزام الإسلام في حياتهم الخاصة بمظهره الروحي فقط ، وأخذ النظم العلمانية الرأسمالية الديمقراطية مكان التشريع السياسي الإسلامي . فيعيش المسلم بذلك حياة الشرك، جامعا بين عقيدتين متناقضتين _عقيدة توحيد تقوم على الإقرار لله وحده بسلطتي الخالق والتشريع، وعقيدة شركٍ، هي(فصل الإسلام عن الدولة والمجتمع)والتي تعترف لله بسلطة الخلق فقط ، وتجعل سلطة التشريع والتنظيم للأنسان ؛ والأغلبية معيارا لتعيين الحق والباطل ، والخير والشر، والحلال والحرام ، والواجب والمحضور. وهو مايعني نسف عقيدة المسلم من أساسها(التوحيد)، والله عز وجل يقولSadإنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة، ومأواه جهنم وسآئت مصيرا)، ويقول تعالىSadومن يبتغي غير الإسلام دينا فلن يقبل منه، وهو في الأخرة من الخاسرين)صدق الله العظيم. | فمتي يعي المسلمون خطورة فصل الإسلام عن الحياة ، وينفضوا الواقع (العلماني)المفروض علي رقابهم من جذوره، فينقذوا أنفسهم من العبودية لغير الله، باقامة الحكم على اساس عقيدة الاسلام، لاستئناف نهضة الامة ووحدتها، فيعود لهم مجدهم الضائع ، وعزهم المفقود ، والكرامة في الارض، ورضوان من الله أكبر ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
الإسلام مبدأ للحياة ، أي عقيدة سياسية روحية: كتب/عابد النور سلمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: