نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» وفوق كل ذي علم عليم -و- وما اوتيتم من العلم الا قليلا
أمس في 5:25 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صناعة القدوات
أمس في 10:43 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» والآنَ كيفَ أزيحُ طَوقَ جمالِكَ المعقودِ - سارة الزين
2018-04-24, 9:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أنا "سَهْرَوَرْدِيُّ" الخيالِ - سارة الزين
2018-04-24, 9:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» منتدى :- اطلاق 5 تطبيقات أندرويد جديدة لعام 2018
2018-04-24, 9:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من تشبه بقوم فهو منهم
2018-04-23, 10:38 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ندرة القيادات
2018-04-22, 5:31 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ايها المتفاخرون بالبول..مهلاً
2018-04-22, 2:10 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حرب الصين على طائر الدوري !!!
2018-04-21, 5:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
2018-04-21, 3:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بعض من الفخر المبالغ فيه قليلا - كلمات رابح العايب براهم
2018-04-21, 12:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اقامة العدل في الارض غاية الدين
2018-04-20, 3:36 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بوركت جمعتكم
2018-04-20, 8:28 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حكم النصرانية في المرتد - ايزابيل بنيامين ماما آشوري.
2018-04-19, 6:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حياة الاحياء
2018-04-19, 10:35 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» البر حسن الخلق
2018-04-19, 10:05 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ايجاز في اية
2018-04-19, 10:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اوروبا العلمانية وحدائق الحيوان البشرية - نبيل القدس
2018-04-18, 10:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الانسان بتصرفاته وليس بشكله - نبيل القدس
2018-04-18, 10:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  لصوص_التاريخ ومانعة الصواعق - محمد منصور
2018-04-18, 10:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» السيرة وصناعة القادة
2018-04-18, 9:50 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب سؤال عن تبني الامام
2018-04-17, 9:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ----الشخير---
2018-04-17, 8:56 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الاستيقاظ الكاذب
2018-04-17, 8:54 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» من سنن العبودية
2018-04-17, 8:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل آن الأوان لإعلان وفاة الثورة السورية؟!
2018-04-16, 6:54 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» صالون نون الأدبي يناقش عذرية السؤال في العصافير تأتي باكرا للكاتب شفيق التلولي
2018-04-16, 12:51 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» ميراث المراة اليهودية - صخر حبتور
2018-04-14, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الكبس من دان نفسه
2018-04-13, 11:30 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انت مع من احببت
2018-04-13, 11:26 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 10 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33607
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2065
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 944 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو 2Grand_net فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57677 مساهمة في هذا المنتدى في 13953 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 العوائق النفسية - البشير عصام المراكشي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33607
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: العوائق النفسية - البشير عصام المراكشي   2015-12-07, 5:21 pm

العوائق النفسية
قلت لصاحبي: هل جربت يوما ما أن تقرأ كتابا كاملا في ساعات معدودة؟
فقال: لم أفعل قط!
فقلت: لِمه؟
قال: لأنني لا أستطيع !
فقلت: كيف تجزم بعدم القدرة إن كنت لم تجرب قط؟
إن كثيرا من العقبات الكأداء التي تقف أمام التميز الإنساني في ميادين الفكر والعمل لا تعدو أن تكون عراقيل نفسية، اصطنعها أصحابها في مرحلة من مراحل عمرهم لجهل بحقائق الأمور، أو لتخيلات باطنة تغذت بأفكار اجتماعية جاهزة، ثم صارت هذه العراقيل تتبوأ ركنا ركينا من أذهانهم، يصعب محوها.
إن القاعدة التي ينبغي اتخاذها شعارا في ما يمكن وما لا يمكن، هي: هل فعل ذلك فرد من بني البشر أم لا؟ فإن كان الجواب: نعم، خرج الفعل من حيز الامتناع إلى حيز الإمكان، ولم يبق إلا أن تعرف إن كان ممكنا لك أنت أو لا. ولا سبيل لمعرفة ذلك إلا بالتجربة.
فهل لك في بعث جديد، تحيي به ما مات من همتك أو يكاد أن يموت؟
وهل لك في عزيمة تذيب الصخر، تنتشلك من الوهدة التي حشرت مواهبك الذاتية فيها؟
وهل لك في عمر آخر يكتب لك مع عمرك هذا الذي أنت فيه، تكون فيه رجلا متحررا من قيود الوهن، منطلقا في فضاء الإبداع؟
جرب كل ما استقر في ذهنك أنه غير ممكن، وأنك لا تقدر على فعله. وخذ للتجربة عُدتها، ووفر لها أسباب الفلاح، وادفع عنها موانع النجاح، لكي لا ترجع بفشلٍ مُكرث، قدرتُك الذاتية بريئة منه، ولكنها أولُ مطالب بنتائجه وآثاره، وأول متحمل تكلفة وقوعه.
ففي القراءة مثلا: جرب أن تقرأ كتابا كاملا في بضع سويعات، أو أن تطالع عشر ساعات متتالية في يوم واحد، أو أن تقرأ ما لا يقل عن مائة صفحة كل يوم لمدة شهر كامل، أو أن تطالع كتابا من عشرين مجلدا من ألفه إلى يائه.
وفي الحفظ: قد حفظ آلاف الناس القرآن كاملا، ومنهم كبير السن، والمشغول بطلب الرزق، والذي لم تعرف قدماه طريق المدرسة قط. آذهانهم خير من ذهنك؟
وقل في حفظ الحديث والمتون مثل ما قلت في حفظ القرآن، وإن كان القرآن أولى بالعناية، وأيسر في الحفظ.
وفي العبادة: جرب مثلا أن تواظب على عمل قليل، وليكن التحدي أمامك في المثابرة عليه وعدم التخلف عنه لا في كثرته ووفرته، كأن تواظب على أربع ركعات من قيام الليل أو على صيام الاثنين والخميس ونحو ذلك. وجرب أن تجلس بين الصبح وشروق الشمس، لا تشغل نفسك بشيء سوى ذكر الله، وحافظ على ذلك أياما متتالية. وجرب أن تختم القرآن في سبع، بل في ثلاث، وقد كان جمع من السلف يختمونه في أقل من ذلك.
وفي الدعوة إلى الله تعالى: ألست ترى هذا المفتون الذي يمر أمامك كل يوم فتتحرك نفسك لتدعوه إلى الخير، وترشده إلى سبيل الهدى، فيقف أمامها حياءٌ مذموم، وضعف موهوم، فيقولان: مالك ولهذا!؟ إن للدعوة رجالها المختصين، الذي يعرفون من أين تؤكل الكتف، فاقنَ حياءك، وعليك بخويصة نفسك! فهل جربت أن تفعل خلاف ما يدعوانك إليه؟
وفي غير ذلك من مجالات الحياة التي يعم نفعها البلاد والعباد كالغيث العميم، هل كسرت هذه الأوثان النفسية المنتصبة في وجهك، تزين لك كل خور مُقعد، وتقبح في عينك كل عزم ناهض؟
وهل جربت أن تجمع في يوم ما بين هذا كله أو جله؟
إن الهدف من هذه التجارب إنما هو كسر العراقيل النفسية، ولذلك قد أذكر لك فعل الشيء الصعب يوما واحدا أو أياما قليلة، حتى إذا زالت الموانع صارت المواظبة على ما تراه أنفع لك، وأوفق بذهنك وبدنك، أمرا ميسورا.
والآن: ألا تزال تقول بعد قراءة هذه الكلمات: (هذه من أحلام اليقظة، وهذا غير ممكن) أم أن جذوة صغيرة في قلبك بدأت تبرق في خلل رماد العجز والكسل؟
أما الأولى فلست أرتضيها لك. وأما إن كانت الثانية فتدارك الجذوة قبل أن تنطفئ مرة أخرى، وتعاهدها بما يؤرثها، فإنها توشك أن تكون سراجا مؤتلقا، يضيء أرجاء قلبك، وينير أمام ناظريك درب السعي الحثيث.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
العوائق النفسية - البشير عصام المراكشي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: الاسلام والحياة - نبيل القدس-
انتقل الى: