نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» فاتح القدس الصلاح للشاعر زيد الطهراوي
أمس في 11:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذا بيان للناس. . عن رجل القرآن.
أمس في 9:51 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» انت الوطن - ريما الدغرة
2017-05-21, 7:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اظلنا شهر كريم
2017-05-21, 9:33 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يوسف زيدان يعرف.. من أين تؤتى "نوبل"؟
2017-05-19, 4:53 pm من طرف نادية كيلاني

» منظمة التحرير الفلسطينية تستضيف وفد شبابي أجنبي من الفدرالية العالمية (أكشن ايد)
2017-05-18, 9:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» *نزيفُ الروح * لمياء فلاحة
2017-05-18, 9:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فَدَيْتُكَ بِذَبْحِ قَلْبِي - ميَّادة مهنَّا سليمان
2017-05-17, 7:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شموخ وطموح الدكتور أحمد الشقاقي في صالون نون الأدبي
2017-05-16, 10:18 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» المؤمن لا يتشائم..ولا ييأس
2017-05-16, 2:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تأملات في ايات
2017-05-16, 2:36 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مهزلة الإحتفال بالإسراء والمعراج.. المجهول التاريخ!
2017-05-16, 1:53 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انا بلا غرور امراة - الشاعرة عالية ناتعي
2017-05-16, 12:19 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سؤال جديد للاخ محمد بن يوسف الزيادي حفظه الله
2017-05-15, 11:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نعي مؤسس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني -فضيلة الشيخ عبد الله نمر درويش
2017-05-14, 11:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ردا علي يوسف زيدان صلاح الدين الايوبي صانع التاريخ - الدكتور عادل عامر
2017-05-14, 12:36 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اضواء مهمة لدراسة السلوك الانساني
2017-05-11, 12:15 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عظيم قدرة الله تعالى
2017-05-11, 12:12 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» على جسد الذاكرة - لطيفة علي
2017-05-10, 10:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» محنةُ آلفكر لأنسانيّ(12)ألمُكوّن ألسّابع للفكر: ثقافةُ ألفنون ألجّميلة:عزيز الخزرجي
2017-05-09, 9:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» «نقابة الصحفيين الفلسطينيين» توجه رسالة شكر لـ"الحوار" الجزائرية بسبب الدعم المتواصل لأسرى الكرامة
2017-05-09, 9:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يمامة حمراء - أمينه زميت
2017-05-05, 10:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كم هو مؤلم - هيفاء محمود
2017-05-05, 10:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رحيق أهدابك - لطيفة علي
2017-05-05, 7:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ﺍﻧﻜﺴﺎﺭ - ﺃﻣﻞ ﻋﺒﺪﻭ ﺍﻟﺰﻋﺒﻲ/سوريا
2017-05-05, 2:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» زائر الأبدية المنسي بين رف الكتب - د.لمى سخنيني
2017-05-04, 10:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» *قراءة نقدية لنص امشاج لعبدالله الوصالي بقلم أسمهان الفالح*
2017-05-04, 7:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يا حماس...
2017-05-04, 7:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أحجرٌ أنت ؟ - أسمهان الفالح
2017-05-03, 4:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ملحمةُ الصمود - رند الربيعي /العراق
2017-05-03, 4:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 17 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 17 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33076
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1775
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 932 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Moma karoma فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 56787 مساهمة في هذا المنتدى في 13177 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 الدور البريطاني بإقامة جامعة الدول العربية - بقلم: عوني فرسخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33076
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: الدور البريطاني بإقامة جامعة الدول العربية - بقلم: عوني فرسخ   2016-01-05, 3:47 pm

الدور البريطاني بإقامة جامعة الدول العربية



                                            بقلم: عوني فرسخ

     لقد اعتادت وزيرة الخارجية الأمريكية مادلين اولبرايت على مطالبة العرب بتجاوز ماضي الصراع الصهيوني – العربي ، متجاهلة ما إعتاده الأمريكان من قياس الحاضر على الماضي . وفي أول لقاء بين هيرشفيلد ممثل اسرائيل وبين أحمد قريع في أوسلو طالبه بعدم الوقوف عند "عقد التاريخ" ، متجاهلا أنه يمثل كيانا عنصريا أُسس على أساطير توراتية تعود لأكثر من ألف سنة قبل الميلاد . ويغلب لدى الباحثين في "إتفاق أوسلو" القول بأن المفاوض الفلسطيني بقبوله الطلب الاسرائيلي خسر قضية شعبه ، وذلك لأن التاريخ مستودع تجارب الشعوب والأمم عميقة الـتأثير في حاضرها ومستقبلها . ويبدو لي أن في مقدمة أسباب واقعنا المأزوم تجاهل النخب السياسية تجارب الأمس ، الإيجابية والسلبية على السواء . ما يستدعي تقديم قراءة تاريخية لأبرز صفحات التاريخ العربي الحديث ، خاصة وغالبية المواطنين العرب المعاصرين لم يعيشوها  

     وفي البدء نذكر بالدور البريطاني  في إقامة جامعة الدول العربية ، إذ في مايو / آيار 1941 أعلن وزير الخارجية انتوني إيدين أن الحكومة البريطانية تعطف على إستقلال سوريا وتؤيد مبدأ الوحدة العربية . وفي 24/2/1943 قال في مجلس العموم إن حكومته تؤيد إنشاء حلف عربي ، وأن الخطوة الأولى يجب ان تأتي من العرب أنفسهم . وفي الشهر التالي دعا مصطفى النحاس ، في مجلس الشيوخ المصري لعقد مؤتمر عربي في مصر "لإكمال بحث الموضوع واتخاذ ما نراه مناسبا" .


     وعندما تقرر عقد مؤتمر الاسكندرية كلف الرئيس شكري القوتلي أحمد الشقيري ليكون قريبا من المباحثات ويبعث له بتقاريره عما يجري . وقد أتيح للشقيري ، بإعتباره موفد الرئيس السوري التزود بالمعلومات الوافية من عضو الوفد المصري د. محمد صلاح الدين . ما امكنه من تقديم تقارير وافية .

     وكان نوري السعيد قد أكد في مباحثاته مع النحاس على استبعاد مشروع إقامة حكومة مركزية عربية وذلك ما لقي تأييد النحاس . بينما قال رئيس وزراء سورية سعد الله الجابري : "إن سورية تؤثر الحكومة المركزية ، فإن تعذر ذلك فإننا نرضى أي إتحاد أو إتفاق أو حلف " . فيما لم يضم وفد لبنان أي وزير ، وكان يحمل مذكرة تؤكد فيها الحكومة اللبنانية حرصها على استقلال لبنان وضمان سيادته . وذلك ما أكد عليه الوفد اللبناني في محادثاته مع النحاس . فيما ورد في محضر اجتماع ممثل إمام اليمن القول : "إن اليمن ترحب بفكرة التعاون الثقافي والاقتصادي بين الدول العربية ، بشرط أن تحتفظ كل دولة بسيادتها وحقوقها " . وعاد الشقيري الى دمشق يحمل للقوتلي تقريرا من عشرين صفحة ختمه بقوله : "وهكذا ترون فخامتكم ان مشاورات الوحدة العربية قد تناولت كل شيء إلا الوحدة العربية " .

     وفي 7 نوفمبر /تشرين اول 1944 وقع مندوبو : مصر وسورية والعراق والسعودية والاردن ولبنان بروتوكول الاسكندرية . وقد اتسم بوضوح الموقف تجاه الصراع العربي – الصهيوني بالنص على أن "فلسطين جزء مهم من البلدان العربية ، ولا يمكن ان يلحق بحقوق العرب في فلسطين أي اعتداء بدون أن يعًرض سلام العالم العربي واستقراره للخطر . وتشكل التعهدات التي التزمت بها بريطانيا العظمى بوقف الهجرة اليهودية ، وصون الاراضي العائدة للعرب ، والسير بفلسطين نحو الاستقلال حقوقا مكتسبة ... وإن المشكلة اليهودية يجب عدم خلطها بالمسألة الصهيونية ، لأنه لن يكون هناك ظلم أكبر من تسوية مشكلة يهود أوروبا بظلم جديد لعرب فلسطين , وتؤيد اللجنة بالتالي تعهد بريطانيا العظمى بوضع حد للهجرة اليهودية – "د. بشارة خضر : أوروبا وفلسطين ، من الحروب الصليبية الى اليوم ص 216 و 217  .

     وكان النحاس قد طلب من بريطانيا إطلاق سراح جمال الحسيني أو رفيق التميمي من المنفى في روديسيا ليشارك كممثل لفلسطين فلم يُستجب لطلبه . وحين جاءه موسى العلمي يحمل تفويضا من قادة أحزاب فلسطين طلب اليه الذهاب للسفارة البريطانية لأخذ موافقة الجنرال كلايتون ممثل المخابرات البريطانية في المنطقة . وقد عاد إليه يحمل قصاصة بخط كلايتون تنص : "لا مانع من ان يمثل السيد العلمي فلسطين بشرط أن يكون مراقبا ليس له حق التصويت " – جميل عارف : الوثائق السرية لدور مصر وسوريا والسعودية.

    واحتدم النقاش في مباحثات القاهرة حول مشاركة العلمي ، إذ عارض مشاركته هنري فرعون وزير خارجية لبنان بحجة أن فلسطين غير مستقلة ، وتحسبا من دعوة ممثلي الجزائر ومراكش مستقبلا . وبعد جدل سمح للعلمي الحضور بلا صفة ولا عنوان . ويلاحظ الشقيري إن القرار صدر بعد أن أكدت بقية الوفود لوزير خارجية لبنان بأن هذا الاستثناء لا ينطبق على الجزائر ومراكش . وهكذا تم الاطمئنان على المخاوف الفرنسية والمصالح الفرنسية .

     وعندما أشار فارس الخوري ، رئيس وزراء سورية الجديد ، إلى أن مشروع الميثاق لم يتحدث عن تنسيق التشريع وتوحيده بين البلاد العربية ، عارضه حافظ رمضان ، ومكرم عبيد وعبدالحميد بدوي ، ومحمد حسين هيكل من مصر ، وراشد العمري من العراق ، ولم تثن مداخلاتهم فارس الخوري عن تساؤله ، ولماذا لا نسعى لنتحد في التشريع ؟ وحيث لم يلق تساؤله جوابا عقب الشقيري في تقريره قائلا : "وانهزمت آخر محاولة ضئيلة للوحدة ".

     ولأن الصراع العربي – الصهيوني لم يكن مستطاعا تجاهله أرٌفق بميثاق الجامعة ملحق خاص شكل تراجعا عما جاء في بروتوكول الاسكندرية بالنص على ان تتولى الجامعة أمر اختيار مندوب عربي من فلسطين . ما يعني استجابة دول الجامعة للتعليمات البريطانية بأن يكون الجامعة المسؤلة الاولى عن صناعة القرارات الفلسطينية .

     ويلاحظ عدم مشاركة العسكريين العرب في مباحثات الجامعة العربية ، ولا في صياغة ميثاقها ، وأنه لم يكن للشؤون العسكرية أو الدفاعية ، أو الأمن القومي ، أي ذكر في ميثاق الجامعة لا تلميحا ولا تصريحا ، ما يدل على ضعف إدراك معظم الزعماء العرب الذين شاركوا في صياغة الميثاق أهمية  الجانب العسكري في الميثاق . وانهم لم يولوا الشؤون العسكرية اهتماما في إطار التعاون العربي . كما يقرر هيثم الكيلاني – في كتابه الاستراتيجيات العسكرية للحروب العربية – الاسرائيلية 1948- 1988 ، ص104 .

     وأقر ميثاق جامعة الدول العربية في 25/3/1945 ، وقد جاء يكرس التجزئة . إذ كانت كل نصوصه قائمة على اساس سيادة الدول الاعضاء واستقلالها ، اي على أساس التجزئة والانفصال . والقرارات إذا صدرت يقبلها من يشاء ويرفضها من يشاء . ويقرر الشقيري :"ولا أظن أن الانجليز يريدون جامعة خيرا من هذه لهم ، وشراً من هذه علينا – "أحمد الشقيري : حوار واسرار مع الملوك والرؤساء ، ص 100 .

 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
الدور البريطاني بإقامة جامعة الدول العربية - بقلم: عوني فرسخ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: