نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» قهوة المساء..الكلمة
اليوم في 1:49 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السابعة من وقفات مع الذكر-7-
اليوم في 2:06 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة السادسة من وقفات مع الذكر-56-
أمس في 11:51 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في غزة إنجاز رغم الحصار - بقلم: ماجد الزبدة
أمس في 6:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» معلومات عن كلاب كنعاني - د جمال بكير
أمس في 5:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الخامسة من سلسلة مقفات مع الذكر-5-
أمس في 3:18 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» القدس تنادي - كلمات نادية كيلاني
أمس في 1:14 am من طرف نادية كيلاني

» الحلقة الرابعة من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-05, 11:52 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يدور الزمن - الشاعرة نهلة عنان بدور
2016-12-05, 8:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عيناها بحر من الحنان - نورهان الوكيل
2016-12-05, 8:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الثالثة من سلسلة وقفات مع الذكر=3
2016-12-05, 6:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذا بلاغ للناس
2016-12-05, 6:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة الاولى من سلسلة وقفات مع الذكر
2016-12-04, 9:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين شريعة الله وشرائع البشر
2016-12-03, 11:15 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

»  دروس في النحو العربي - رشيد العدوان دروس في النحو العربي - نقله إيمان نعيم فطافطة
2016-12-03, 10:19 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» الحلقة الثالثة من سلسلة ربط العبادات بالمعتقد والسلوك
2016-12-03, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  الليل يسكن مقلتي في كل حين - الشاعر محمد ايهم سليمان
2016-12-03, 10:08 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» 17 مليون عربي في شتات اللجوء و النزوح و الأنتهاك !
2016-12-03, 9:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعادة نشر سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد=الحلقة الاولى
2016-12-03, 9:53 pm من طرف زهرة اللوتس المقدسية

» من هو "الذي عنده علم من الكتاب" وأحضر عرش ملكة سبأ ؟
2016-12-02, 8:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عجائب وغرائب - الجزائر تكتشف رسميا حقيقة سكان الفضاء وجهاز السفر عبر الزمن (حقيقي)
2016-12-02, 5:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم ومعنى المقياس
2016-12-02, 4:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
2016-12-02, 10:25 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اعلام المجرمين مسيرته ودعواه واحدة
2016-12-01, 10:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحلقة الثامنه عشرة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-12-01, 10:38 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» امة الاسلام والويلات من الداخل والخارج
2016-12-01, 6:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انما يتذكر اولوا الالباب
2016-12-01, 5:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» طفلة سورية تنشر رسالتها الاخيرة على تويتر
2016-12-01, 5:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خزانة ملابسي - ايمان شرباتي
2016-12-01, 12:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحلقة السابعة عشرة والخاتمة من سلسلة ربط العبادات بالسلوك والمعتقد
2016-11-30, 6:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 20 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 20 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 31598
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15403
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1678
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 928 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بنت فلسطين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55167 مساهمة في هذا المنتدى في 12330 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 أيها المخربون، شعبنا بحاجة إلى حكمة رجل دولة - بقلم: م. زهير الشاعر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31598
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: أيها المخربون، شعبنا بحاجة إلى حكمة رجل دولة - بقلم: م. زهير الشاعر   2016-01-15, 9:13 pm

أيها المخربون، شعبنا بحاجة إلى حكمة رجل دولة

[rtl]بقلم: م. زهير الشاعر[/rtl]
[rtl] في ظل الصراع القائم حول ما بعد مرحلة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، نجد أن هناك جهوداً محمومة لاحتواء غضب الشارع ، منها الإعلان عن رغبة الرئيس محمود عباس بتغيير شامل لكل وزراء حكومة الوفاق والإعلان عن مشاورات سرية جدية حول تشكيل حكومة وحدة وطنية والإعلان عن قرب موعد تشكيلها خلال الاجتماع المرتقب للقيادة الفلسطينية ، أيضاً تم الإعلان بشكل مفاجئ عن لقاء مصالحة بين عضو اللجنة المركزية اللواء جبريل الرجوب وكان هذا الإعلان ملفتاً حيث أنه جاء متأخرا لمدة يومين من حدوثه المفترض مما فتح الباب أمام تساؤلات مشروعة حول صحة ومصداقية الخبر وإن كان هناك مصالحة قد تمت بالفعل أم أنها شكلية فقط في سياق الحفاظ على المصالح القائمة ، ولماذا صدرت توجيهات من تحت الطاولة لمنع ظهور اللواء الرجوب على الوسائل الإعلامية المحلية كما تشير الأخبار بهذا الخصوص؟!.[/rtl]
[rtl]في تقديري أن البحث عن مخارج لمواجهة تحديات المرحلة وذلك بالتوازي مع الحملة المسعورة التي تأتي في حق أي صوت يرتفع ضد سياسة الرئيس عباس تعكس بشكل جلي أن هناك معاناة حقيقية ورعب داخل المؤسسة الرئاسية من مجهول الأيام القادمة وما تحمله إن لم تنجح جهود تشكيل حكومة وحدة وطنية ينتج عنها فتح معبر رفح ورفع الحصار عن قطاع غزة وحل المشاكل التي ترتبت على ذلك وإعادة الحقوق التي سلبت لأصحابها وإعادة مد القطاع بالتيار الكهربائي كما كان قبل مرحلة الانقسام البغيض وتخفيف الأعباء عن أهل الضفة ووقف الاعتقالات الأمنية وتدعيم هذه الخطوة بالإعلان عن موعد محدد لإجراء الانتخابات العامة لتعطي الشارع أملاً بأن هناك تغييراً جدياً مرتقباً يهدئ من حدة الأحداث الأمنية وما يترتب عليها من ضحايا أبرياء كل يوم، فإن الأمور ستزداد صعوبة وتعقيداً وستعجل من نهاية مرحلة الرئيس عباس المترنحة!، لذلك سأسلط الضوء في مقالي هذا على ما يدور من حديث حول قيادة المرحلة القادمة بطريقة ممزوجة بين الواقع والسخرية منه لإضفاء لمحة استهزائية تحاكي واقع مؤلم لشعب عظيم:[/rtl]
[rtl]أولا: لا يمكن أن يكون لأي شخصية من حركة حماس أي نصيب في هذا السباق حول قيادة المرحلة القادمة وإلا سيكون الجنون والانتحار هو العنوان ، وبالتالي من الحكمة عدم الدخول في التفكير في خوضه من الأساس، ولكن لا يمكن أن يتم تجاهل تأثيرها وقوة وجودها وحجم أنصارها مما سيساعدها لربما في حسم الأمر لصالح من ترى فيه أنه يتناسب مع مصالحها وسيخرجها من عزلتها ، فالأفضل أن لا تخوض تجارب مجنونة أخرى حتى لا يأتي مجانين جدد!.[/rtl]
[rtl]ثانياً: هناك طرح قوي لاسم القيادي الفتحاوي محمد دحلان عضو المجلس التشريعي الذي كان يرى فيه الكثيرين كاريزما القائد الأمني ولكن اليوم أصبح الكثيرون يرون فيه كاريزما القائد الطموح الذي يستطيع ان يساهم في بناء وطنه ولكن خصوماته متعددة والأمواج أمامه عالية ومع ذلك إصراره كبير وإرادته صلبة وعلاقاته الدولية واسعة جعلت منه رجل دولة رزين وكما يقال ممن يعرفونه عن قرب بأنه متواضع وخفيف الظل وليس كما يسوق خصومه ضده، بالإضافة إلى حاجة المجتمع الدولي لقدراته ورؤيته وخبراته الأمنية في المنطقة وخاصة فيما يتعلق بالصراع حول القضية الفلسطينية، بنى لنفسه شعبية بالرغم من الاتهامات الشرسة التي وجهت إليه والتي حكمت المحكمة العليا ببطلانها، وذلك من خلال فتح بيوت كانت مغلقة وساهم في دفع رسوم الطلبة الفلسطينيين في الجامعات المصرية ولربما في غيرها ، مما ساهم في بناء رصيد وطني وشعبي لا يستهان به حيث أصبح مرعباً لخصومه ولافتاً بصلابته للمراقبين للوضع الفلسطيني بأنه رقما قوياً حاضراً وصعباً ، لذلك في تقديري أن قدرته على خوضه الانتخابات الرئاسية لا جدال فيها ولكن الأمور أمامه لن تكون سهلة بدون تحالفات ضرورية وأيضاً لن يكون مستحيلاً حيث أن هناك مؤشرات كبيرة تقول يقيناً بأن الكثيرين بمن فيهم أمناء سر لحركة فتح على مستوى رفيع في الضفة وغزة والقدس ينتظرون تحول البوصلة ليركبوا مركبه ويدعمونه!.[/rtl]
[rtl]ثالثاً : يطرح بقوة أيضاً اسم د. سلام فياض رئيس الوزراء السابق حيث أنه يتمتع بعلاقات دولية واسعة ورؤية توافقية حكيمة يطمح من خلالها للمساهمة في بناء وطن عصري ، يرى في نفسه كما يراه الأخرين رجل دولة يمتلك الكفاءة بثقة كبيرة ليكون ضمن الفريق المنتظر أن يتسلم قيادة المشهد الوطني كرقم أساسي لكي يتصدر العمل السياسي في المستقبل القريب للمشهد الوطني ضمن العمل المؤسساتي الديموقراطي دون إقصاء أحد، ويرى المراقبين بأنه يؤمن بالعمل يداً بيد مع كل من يريد أن يساهم في عملية بناء الوطن والخروج من وحل المرحلة الحالية، حيث كانت زيارته الأخيرة إلى قطاع غزة لها مدلولاتها فرفعت من رصيده في الشارع وأكدت على رؤيته هذه، ولكنه كما يرونه أيضاً بحاجة إلى تحالفات مع الأخرين ممن سبق ذكرهم لكى يتجاوز عراقيل وتحديات المخربين من المنتفعين من خلق الخصومات والذين لا يريدون أن يرون الوطن معافى وفيه حالة بناء، لذلك فالطريق أمامه ليس سهلا ولكنه ليس مستحيلاً أيضاً.[/rtl]
[rtl]رابعاً : لا أجد حرجاً في طرح إسمي كراغب للدخول في هذا السباق كشاب بسيط ومكافح من عامة الشعب لم يكسروا إرادته وطموحاته! ، له علاقات واسعة مع جميع الأطراف، يؤمن بحق كل إنسان بالتعبير عن رأيه ، صاحب رأي حر لم يخضع لأي ابتزاز مالي أو وظيفي ولن يخضع لغيرها!، صاحب رؤية وطنية توافقية، يؤمن بحقوق الفرد وحقوق المرأة ويتطلع لإرساء عدالة اجتماعية وحماية الطفل وتحقيق السلام العادل ، يتطلع لبناء مجتمع شاب وديناميكي يعمل تحت طائلة القانون وخال من الفساد ، يتطلع لبناء وطن مدني عصري يحاكي أجمل عواصم الدنيا ، وهنا لربما يراني البعض أنني بدأت أهلوس بكلامي وأحلم ويستهزئ بحلمي هذا ولكني هنا أؤكد بأنني لست غائبا عن وعيي بل أحفز ثقافة يجب أن تكون متمردة على واقع ظالم، فيا أولئك تعلموا كيف أن تفسحوا المجال لكي يمارس الجميع حقهم الطبيعي في طرح طموحاتهم حتى لو اختلفتم لأنكم في الواقع انفضحتم بقصر نظركم وعقم رؤيتكم وافتقاركم إلى أدنى مقومات القبول بحيوية هذا الطرح من مواطن بسيط لمواطنيكم لأنه يتنافى مع جهلكم ، لأنكم تتمتعون بأن ترون رعيتكم كالأغنام والعبيد يساقون كما تريدون أنتم لا هم !.[/rtl]
[rtl]نعم مقالتي ذهبت بعيداً بالخيال والتمني لكي أحلم من أجل وطني لا نفسي ، فطرحت هنا حلماً جميلاً بطريقة ساخرة ولربما معقدة الفهم بالنسبة للبعض وصادمة بالنسبة للبعض الأخر ، ولكني أعتقد أنه لطالما أننا نحمل فكر نقي ونود أن نتعلم كيف نؤمن بثقافة حرية الأخر وكيفية عدم التعدي على أحلامهم وأمالهم وحقوقهم، مما يعطيني الحق كإنسان أن أفكر في كيفية فهم ضروريات الإيمان بالشراكة، لذلك لا أجد في طريقة الإقصاء هي طريقة وطنية مثلى تساهم في بناء الأوطان! ، فعودوا لتكونوا كبار فالوطن أصبح لا يحتمل رعونة الصغار حتى لو تعودتم على أن تروا في أنفسكم كبار وترون في الأخرين بأنهم لا زالوا صغار، وأنتم لا زلتم تجهلون أو لربما تكابرون اتجاه أنكم في نهاية مرحلة لا تمثلون فيها شيء رغم أنوفكم ، فالصغير الذي تحتقرون يكبر والكبير الذي تمجدون أصبحت تدور عليه الأيام ولم يتبقى له إلا القليل وسينكشف حينها ما قدم !، لذلك أتركوني أحلم كشاب بسيط يريد أن يمارس حقه كمواطن في أن يحلم بأن يكون الرئيس!.[/rtl]
[rtl]أخيراً، إن لم يعودوا لابد من السؤال بغض النظر عن من سيأتي رئيساً سواء من طرحت أسمائهم من الكبار أو غيرهم والكثيرين ممن لم نذكرهم هم أكفاء ، فهل حان الوقت ليتعالى الجميع على الجراحات والخلافات وأن يتم التركيز على كيفية التلاقي حول ألية بناء الوطن من خلال مبادرة وطنية لجمع الطيف الوطني للتداعي والتلاقي للاتفاق حول المستقبل القريب وتحدياته ومتطلبات الأمان له بدون إقصاء أحد ، والاعتماد بذلك على تجاوز أخطاء المرحلة الحالية على أساس أن يكون هناك تحالفاً وطنياً توافقياً وكبيراً بين كل المكونات الوطنية بدون استثناء لأحد تحت مظلة وطنية جامعة تعرف كيفية الحوار مع المتطلبات الدولية لتجاوز أثار مرحلة قذرة يعيش شعبنا نهايتها، وتتفهم مخاطر المرحلة القادمة وتحدياتها ، بالرغم من إصرار المخربين على زرع الشقاق والأحقاد في الوطن وبين أبنائه لضمان بقائهم على أنقاض وجراح وأوجاع شعب أبى إلا أن يعيش من أجل حريته وكرامة أبنائه كباقي البشر ، وبذلك لابد من إفساح المجال أمام من يليق بهم أن يكونوا رجال دولة يمتازون بالحكمة والشجاعة لكي يصبح هؤلاء المخربين ومن على شاكلتهم من عابري السبيل؟!.[/rtl]

[rtl]كاتب من فلسطين.[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
أيها المخربون، شعبنا بحاجة إلى حكمة رجل دولة - بقلم: م. زهير الشاعر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: