نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» اولئك هم الوارثون
أمس في 11:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» "عشرون عاما في السجن ويجمع الحطب ليقيت عياله " - بقلم عبد الباسط الحاج
2017-04-28, 11:06 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قانون الهيئات القضائية بين الرفض والتأييد - الدكتور عادل عامر
2017-04-28, 2:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حسان .. وفوضى الأديان - عبد الرازق أحمد الشاعر
2017-04-28, 2:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما زِلْتُ أَنْتـَظِرُ الشـُّروقَ - فداء زيدان
2017-04-28, 12:18 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أهداف أميركية لا تحتاج إلى تورّط عسكري كبير – بقلم :صبحي غندور*
2017-04-27, 11:31 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رسالة خاصة جدا الي الرئيس السيسي !!
2017-04-27, 11:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مصر الكنانة في مهب التعطيش والتجويع والترويع بقلم: فهد الريماوي
2017-04-27, 11:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يخزي العين : الله وأكبر يا عرب..فاتتكم مواعيد الصلاة والحياة الدنيا ؟!
2017-04-27, 11:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيلم " " لص النهر " " فيلم اكثر من رائع يستحق المشاهدة
2017-04-27, 8:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حصاد أعمال حزب التحرير - ولاية سوريا حصاد شهر آذار/ مارس 2017م
2017-04-27, 8:06 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خبر وتعليق: "بقاء الطغاة من بقاء نظام الحكم الوضعي"
2017-04-27, 8:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خطبة جمعة بعنوان: "الثورة إرادة لم يبق سوى الصبر عليها حتى تنتصر" ألقاها الأخ مصعب أبو عمير
2017-04-27, 7:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» "القيادة الواعية والمخلصة"الأخ محمد دباغ في مخيم دير حسان
2017-04-27, 7:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حكم وأمثال وخواطر (مجموعتى الرابعة )إبراهيم أمين مؤمن
2017-04-27, 7:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سؤال جديد للاخ محمد بن يوسف الزيادي حفظه الله
2017-04-25, 9:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» دور الهيئة القومية لمكافحة الارهاب والتطرف - الدكتور عادل عامر
2017-04-25, 9:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تعويم هيثم مناع أم تعويم الثورة المضادة!عادل سمارة
2017-04-25, 9:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» إضراب الأسرى وانتفاضة الوطن الأسير* محمد العبد الله
2017-04-25, 9:32 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خطة العدوان لاقتطاع الجنوب السوري - كيف ستواجه؟ خطة العدوان لاقتطاع الجنوب السوري ...كيف ستواجه؟
2017-04-25, 9:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مهزلة الإحتفال بالإسراء والمعراج.. المجهول التاريخ!
2017-04-25, 4:25 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» جريمة قتل في الساعة الرابعة
2017-04-25, 12:14 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تولند مان :افضل المومياوات في العالم
2017-04-22, 11:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيثاغورسية توازن الرعب والشرق الاوسط والسلام العالمي - سميح خلف
2017-04-22, 11:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أعراس جزائرية - معمر حبار
2017-04-22, 10:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ابن باديس.. إبن الزوايا الجزائرية - معمر حبار
2017-04-22, 10:56 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» جريمة النصيرات : هل هي انذار مبكر ام متأخر .؟؟سميح خلف
2017-04-21, 7:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» إضراب الأسرى خيار الصعب ومركب المضطر - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
2017-04-21, 7:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رؤيتنا حول دعوي تعديل الدستور- الدكتور عادل عامر
2017-04-21, 7:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صدور كتاب جديد عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية، بعنوان: "الرؤية الإسرائيلية للصراعات في الشرق الأوسط"
2017-04-21, 7:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 28 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 28 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33039
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1767
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 932 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Moma karoma فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 56736 مساهمة في هذا المنتدى في 13143 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 معطلات التفكير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1767
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 58

مُساهمةموضوع: معطلات التفكير   2016-02-10, 1:10 am

بسم الله الرحمن الرحيم
معطلات التفكير
من المسلم به ان هناك ناحية ادراكية غريزية يشترك فيها الكائن الحي والانسان ارقى مخلوقات الله على ارضه وتبرز هذه الناحية جليا عندما ننظر الى الحيوان وهويتجنب في مرعاه بعض انواع الاعشاب والشجيرات المحتوية على مواد سامة ويميزها عن غيرها من الاعشاب والشجيرات النافعة حيث لم تعلمه امه او ابيه ولم يمتلك مختبرات تحليل ليصل الى النتائج ولكنه بما وضع ربه عز وجل من غريزة ميز رائحتها ففرق بين ضارها من نافعها وهذا ما نسميه (التمييز الغريزي) وهو درجة من درجات الادراك .
ولكن الانسان المكرم على العالمين اعطاه الله عز وجل القدرة على التفكير فاعطاه السمع والبصر والذوق والشم ومجسات الاحساس المنتشرة في جميع انحاء جلده والحواس اللازمة لادراك الواقع والاحساس به وجهازا عصبيا حساسا قادر على نقل احساساته بالوقائع المحيطة خارجيا وداخليا الى الدماغ الذي ميزه الله عزوجل عن ادمغة الحيوان بميزات عظيمة :-1- ميزة تخزين المعلومات وحفظها في ذاكرة تتسع لكميات هائلة من المعلومات والصور المتلقاة . 2- والميزة الاعظم قدرة هذا الدماغ على ربط تلك المعلومات المخزنة بما استجد من معلومات عن وقائع جديدة . 3- والقدرة الاعظم قدرة التفسير للوقائع عن طريق ربط المعلومات بعضها ببعض واصدار الاحكام على الوقائع او لها او لما يجب ان تكون عليه وهذا هو باختصار عملية العقل التي امتاز بها الانسان عن غيره من بقية المخلوقات فارتقى به من ملكه .
وكون هذه الميزة اختص بها البشر دون غيرهم في عالم الارض المرئي فلذلك عرف بعضهم الانسان ليميزه عن بقية الخلائق (الانسان : هو ذاك الكائن الحي المفكر ).
لقد استطاع هذا الانسان المفكر من خلال عيشه على الارض ان يتعامل بفكره وعقله مع معطيات موطن البشرية -الارض- فحرث وغرس واستطاع تدجين الحيوان والطير وجمعه في تجمعات وقطعان امتلكها لينتفع منها لبنا ولحما وشعرا وصوفا ووبرا وهجن منها ما يركبه او يستخدمه للنقل والحراثة وروض بعض الحيوانات للحراسة وما تم له ذلك الا بعد ان درس طبائعها واحوالها واصبحت عنده العلوم الاولى التي تناقلها عبر اجياله واورثها الى من بعده ولعلنا نجد من اقدم كتب التاريخ التي تكلمت لنا عن تفاصيل جليلة عن الحيوان وحياته وطبائعه وادوائه ودواءه كتاب Sadطبائع الحيوان لأرسطا طاليس) من العصر الاغريقي شمل فيه الاليف من الدواب ومتوحش البرية والطير ومخلوقات البحار .
ولما كانت نزعة حب التملك وحب السيطرة من الامور الغريزية في نفس الانسان وكان ايضا اجتماع البشر الى بعضهم البعض وعيشهم في مجتمعات بشرية ايضا امر غريزي كون النوع يتوق الى نوعه والجنس لا يأنس الى بجنسه فكان لا بد لهذه المجتمعات والتجمعات من قيادات تقودها ونظم وشرائع تعالج المجتمع وتضبط اجتماعه وسلوكه كجماعة وافراد .
ولما طال امد الوحي عن البشر الذي كانوا به يستنيرون وباحكامه يهتدون لجأ المتنفذون والمسيطرون الى الاستسلام لمنطلقات دوافع غرائزهم فرأوا ان الناس لا تستقيم طاعتهم الا لمن قهرهم ليكون رأيه النافذ وامره المطاع وهواه مقياس المخالفة والموافقة حتى وصل الامر ببعض الشعوب ان تجعل من اعضاء جسد الحاكم مقاييس للاطوال وما زال الناس يستعملونها لغاية يومنا هذا كالقدم والباع والبوصة .
واحتاج سلاطين الهوى على مر ازمان البشرية الى الغاء العقول ومنعها من التفكير الا فيما يرضي هواه فكان لا بد من نشوء طبقة كهنوت يلبسون ثوب العلم تارة وثوب الفلسفة تارة اخرى وثوب التعبد والتأله تارة ثالثة وحتى ان لزم الامر لبسوا ثوب السحر والخرافة متسلحين بالشعوذة والتخييل على اعين الناس ووظف هؤلاء بتلك الصفات جميعا ليكونوا سدنة معبد الهوى المقربين وما خلا منهم عصر من عصور البشرية حاشى عصور الانبياء الذين احتاجوا للمعجزات وايات الظاهرات لقهرهم وابطال حجتهم وسحرهم وكيدهم .
قدم معبد الهوى نظريات شتى في مجالات شتى من ابرزها نظريات الاعتقاد وبناء معتقدات الشعوب للاسهام في بناء عقلياتهم بناءا محدودا بحواجز يصعب اختراقها والخروج منها للابقاء على العقل سجينا داخل تلك الحواجز ونفسيات محطمة مستسلمة يقودها كهنة المعبد لطاعة مولى نعمتهم .
وكما استطاع كهنة معبد الهوى اخضاع الشعوب لاصحاب الهوى طوعوا ايضا الكتب السماوية باسلايب شيطانية تحريفا وتزويرا لما يخدم مصالحهم الدنيئة ومصالح صاحب الهوى الذي يرونه المنعم المتفضل عليهم فكان الاستبداد والظلم والطغيان هو اعظم معطلات التفكير لدى الانسان ولا يتم له امر او يستمر له وجود الا اذا مسخ الانسان وسلبه ارادته واسترق قدرته على الاختيار ولا يحصل له ذلك الا اذا اسر عقله ودمره اما بان يحوله اللى بهيم غرائزي التصرف شهواني السلوك لا مقصد له من العيش الا اشباع حاجاته وبعض مظاهر غرائزه المبقية له على حياة واما ان يزرع في تفكيره وعقله عقيدة ضالة تضله عن اتباع سواء السبيل .
هذا ولنا لقاء اخر بهذا الشأن بعون الله وتوفيقه.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33039
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: معطلات التفكير   2017-01-09, 5:38 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
معطلات التفكير
من المسلم به ان هناك ناحية ادراكية غريزية يشترك فيها الكائن الحي والانسان ارقى مخلوقات الله على ارضه وتبرز هذه الناحية جليا عندما ننظر الى الحيوان وهويتجنب في مرعاه بعض انواع الاعشاب والشجيرات المحتوية على مواد سامة ويميزها عن غيرها من الاعشاب والشجيرات النافعة حيث لم تعلمه امه او ابيه ولم يمتلك مختبرات تحليل ليصل الى النتائج ولكنه بما وضع ربه عز وجل من غريزة ميز رائحتها ففرق بين ضارها من نافعها وهذا ما نسميه (التمييز الغريزي) وهو درجة من درجات الادراك .
ولكن الانسان المكرم على العالمين اعطاه الله عز وجل القدرة على التفكير فاعطاه السمع والبصر والذوق والشم ومجسات الاحساس المنتشرة في جميع انحاء جلده والحواس اللازمة لادراك الواقع والاحساس به وجهازا عصبيا حساسا قادر على نقل احساساته بالوقائع المحيطة خارجيا وداخليا الى الدماغ الذي ميزه الله عزوجل عن ادمغة الحيوان بميزات عظيمة :-1- ميزة تخزين المعلومات وحفظها في ذاكرة تتسع لكميات هائلة من المعلومات والصور المتلقاة . 2- والميزة الاعظم قدرة هذا الدماغ على ربط تلك المعلومات المخزنة بما استجد من معلومات عن وقائع جديدة . 3- والقدرة الاعظم قدرة التفسير للوقائع عن طريق ربط المعلومات بعضها ببعض واصدار الاحكام على الوقائع او لها او لما يجب ان تكون عليه وهذا هو باختصار عملية العقل التي امتاز بها الانسان عن غيره من بقية المخلوقات فارتقى به من ملكه .
وكون هذه الميزة اختص بها البشر دون غيرهم في عالم الارض المرئي فلذلك عرف بعضهم الانسان ليميزه عن بقية الخلائق (الانسان : هو ذاك الكائن الحي المفكر ).
لقد استطاع هذا الانسان المفكر من خلال عيشه على الارض ان يتعامل بفكره وعقله مع معطيات موطن البشرية -الارض- فحرث وغرس واستطاع تدجين الحيوان والطير وجمعه في تجمعات وقطعان امتلكها لينتفع منها لبنا ولحما وشعرا وصوفا ووبرا وهجن منها ما يركبه او يستخدمه للنقل والحراثة وروض بعض الحيوانات للحراسة وما تم له ذلك الا بعد ان درس طبائعها واحوالها واصبحت عنده العلوم الاولى التي تناقلها عبر اجياله واورثها الى من بعده ولعلنا نجد من اقدم كتب التاريخ التي تكلمت لنا عن تفاصيل جليلة عن الحيوان وحياته وطبائعه وادوائه ودواءه كتاب Sadطبائع الحيوان لأرسطا طاليس) من العصر الاغريقي شمل فيه الاليف من الدواب ومتوحش البرية والطير ومخلوقات البحار .
ولما كانت نزعة حب التملك وحب السيطرة من الامور الغريزية في نفس الانسان وكان ايضا اجتماع البشر الى بعضهم البعض وعيشهم في مجتمعات بشرية ايضا امر غريزي كون النوع يتوق الى نوعه والجنس لا يأنس الى بجنسه فكان لا بد لهذه المجتمعات والتجمعات من قيادات تقودها ونظم وشرائع تعالج المجتمع وتضبط اجتماعه وسلوكه كجماعة وافراد .
ولما طال امد الوحي عن البشر الذي كانوا به يستنيرون وباحكامه يهتدون لجأ المتنفذون والمسيطرون الى الاستسلام لمنطلقات دوافع غرائزهم فرأوا ان الناس لا تستقيم طاعتهم الا لمن قهرهم ليكون رأيه النافذ وامره المطاع وهواه مقياس المخالفة والموافقة حتى وصل الامر ببعض الشعوب ان تجعل من اعضاء جسد الحاكم مقاييس للاطوال وما زال الناس يستعملونها لغاية يومنا هذا كالقدم والباع والبوصة .
واحتاج سلاطين الهوى على مر ازمان البشرية الى الغاء العقول ومنعها من التفكير الا فيما يرضي هواه فكان لا بد من نشوء طبقة كهنوت يلبسون ثوب العلم تارة وثوب الفلسفة تارة اخرى وثوب التعبد والتأله تارة ثالثة وحتى ان لزم الامر لبسوا ثوب السحر والخرافة متسلحين بالشعوذة والتخييل على اعين الناس ووظف هؤلاء بتلك الصفات جميعا ليكونوا سدنة معبد الهوى المقربين وما خلا منهم عصر من عصور البشرية حاشى عصور الانبياء الذين احتاجوا للمعجزات وايات الظاهرات لقهرهم وابطال حجتهم وسحرهم وكيدهم .
قدم معبد الهوى نظريات شتى في مجالات شتى من ابرزها نظريات الاعتقاد وبناء معتقدات الشعوب للاسهام في بناء عقلياتهم بناءا محدودا بحواجز يصعب اختراقها والخروج منها للابقاء على العقل سجينا داخل تلك الحواجز ونفسيات محطمة مستسلمة يقودها كهنة المعبد لطاعة مولى نعمتهم .
وكما استطاع كهنة معبد الهوى اخضاع الشعوب لاصحاب الهوى طوعوا ايضا الكتب السماوية باسلايب شيطانية تحريفا وتزويرا لما يخدم مصالحهم الدنيئة ومصالح صاحب الهوى الذي يرونه المنعم المتفضل عليهم فكان الاستبداد والظلم والطغيان هو اعظم معطلات التفكير لدى الانسان ولا يتم له امر او يستمر له وجود الا اذا مسخ الانسان وسلبه ارادته واسترق قدرته على الاختيار ولا يحصل له ذلك الا اذا اسر عقله ودمره اما بان يحوله اللى بهيم غرائزي التصرف شهواني السلوك لا مقصد له من العيش الا اشباع حاجاته وبعض مظاهر غرائزه المبقية له على حياة واما ان يزرع في تفكيره وعقله عقيدة ضالة تضله عن اتباع سواء السبيل .
هذا ولنا لقاء اخر بهذا الشأن بعون الله وتوفيقه.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
معطلات التفكير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: