نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» وقفه بيانية مع ايتي المائده 62+63=فانتبهوا يا علماء الامة
أمس في 1:29 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل الايمان ينقص ويزيد؟؟
2017-10-17, 11:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الامن من الخوف والهم والحزن
2017-10-17, 5:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب اسكت امير المومنين
2017-10-17, 5:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» احياء سنة الحبيب سلام الله عليه
2017-10-17, 5:41 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» خواطر من ذاكرة التاريخ والكتاب المبين
2017-10-17, 5:37 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صالون نون الأدبي والدكتور معاذ الحنفي من أقبية السجن إلى مرافئ النقد الأدبي
2017-10-15, 10:53 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» الشيخ عادل الكلباني: الغناء حلال كله حتى مع المعازف ولا دليل يحرمه
2017-10-14, 9:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فصاحة ابن باديس وعامية الشعراوي - معمر حبار
2017-10-14, 9:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل كان الوقف معروفا للصحابة زمن النبي..؟
2017-10-14, 3:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» درّة البلدان - هيام الاحمد
2017-10-13, 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خواطر المساء==صائعون وضائعون
2017-10-13, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما الفرق بين الولادة الطبيعية لدولة الخلافة والعملية القيصرية سؤال مفتوح للناقد الفكري
2017-10-13, 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اسئلة الى الاخ احمد عطيات ابو المنذر
2017-10-13, 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح مفاهيم - الضرورات
2017-10-13, 8:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذه الحرية! فأين حدود الله؟!- بقلم الصادق الغرياني
2017-10-13, 8:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وجه امريكا الكالح في قلب الانظمة وسحق الحركات قتلت واشطن ذات الوجه العلماني ملايين البشر
2017-10-13, 7:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» راي احمد عيد عطيات ابو المنذر في المظاهرات
2017-10-13, 7:02 pm من طرف اجمد العطيات ابو المنذر

» (هل معنى الحديث لو صح يدل على تحريم المعازف ؟)
2017-10-13, 12:07 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
2017-10-12, 10:48 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ديوان ابدا لم يكن حلم - نور محمد سعد
2017-10-12, 8:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم مصطلح التخميس
2017-10-11, 3:42 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في معركة الافكار
2017-10-10, 3:19 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» آمنت بالعشق - د. ريم سليمان الخش
2017-10-09, 11:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين عالمين - نور سعد
2017-10-09, 10:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  ╧ أستراليا { Sydney } عصابة أروبا ╧ فريق الشواطئ ╧ 10 ص
2017-10-09, 8:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – الأشخاص الذين يعتبرون أستراليا وطنهم
2017-10-09, 8:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – الإزدهار والتغيير
2017-10-09, 8:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – أثر الحرب
2017-10-09, 6:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهجرة إلى أستراليا – مولد وطن
2017-10-09, 6:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33338
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1967
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 938 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو RAGAB66 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57266 مساهمة في هذا المنتدى في 13590 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 الأسيرة "منى قعدان" حكاية بطولة وصمود رغم المرض وعذابات الأسر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33338
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: الأسيرة "منى قعدان" حكاية بطولة وصمود رغم المرض وعذابات الأسر   2016-03-04, 5:52 pm




الإعلام الحربي _ جنين

"تعودنا على الاعتقالات التي لم يسلم منها أحد من أسرتنا، لكن قلقنا المستمر بسبب تدهور الحالة الصحية لشقيقتي التي تعاني من عدة أمراض وترفض إدارة السجون علاجها".. بهذه الكلمات استهل المحرر معاوية قعدان، حديثه عن رحلة عذاب ومعاناة شقيقته الأسيرة منى حسين عوض قعدان (43 عامًا)، والتي تقبع خلف القضبان مع شقيقها القيادي في حركة الجهاد الإسلامي طارق قعدان، وزوجها الأسير ابراهيم اغبارية من قرية المشيرفة في الداخل الفلسطيني والذي ارتبطت بها خلال اعتقالهما قبل عدة سنوات.

عائلة مناضلة
من عائلة مناضلة من بلدة عرابة قضاء جنين، تنحدر الأسيرة منى التي تعرضت للاعتقال عدة مرات، بينما لم يتوقف الاحتلال عن استهداف عائلتها فاعتقل كافة أشقائها لدورهم النضالي في مقاومة الاحتلال عبر الانتفاضتين، ويقول معاوية "لم تتوقف المآسي في حياة عائلتنا لتعيش المعاناة التاريخية منذ بداية الاحتلال من التهجير والتشريد في النكبة من البلد الأم حيفا وحتى وفاة الوالد عام 1979"، ويضيف "أكرمنا الله بالصبر وبوالدة مكافحة ومجاهدة عندما تعددت صنوف المعاناة من نكسة اليتم والفقر والإصرار على العيش بكرامة، فارتأت الوالدة أن تكمل مشوارها في رعايتها لنا وتربيتنا على الصلاح والدين وأن تغرس في نفوسنا حب فلسطين وصدق الانتماء لترابها والتضحية في سبيلها".

استهداف العائلة
وبهذه القيم والمعاني السامية، خط أبناء العائلة طريقهم، فكان لهم شرف تأدية دورهم الوطني والنضالي الذي عرضهم لاستهداف الاحتلال، ويقول معاوية "لإيماننا بقضية شعبنا وحقوقنا المشروعة، ولما قدمناه من تضحية لم ولن نندم عليها، استهدفنا الاحتلال بالاعتقال حتى مرت علينا الأعوام وأنا وأشقائي خلف القضبان"، ويضيف "تعرضت للاعتقال مرتين، وأمضيت في الاعتقال الأول لأنني كنت قاصر خمسة أشهر، والاعتقال الثاني مدة عامين، أما محمود شقيقنا الأكبر، فاعتقل خمس مرات وأمضى فيهن خمس سنوات"، ويكمل "أما شقيقي الأسير حاليا طارق، فاعتقل 16 مرة، وأمضى 13 عاما داخل السجون الصهيونية ولازال يقبع داخلها، أما الأسيرة منى فتكررت اعتقالاتها، وفي جميع المحطات كانت والدتي رحمها الله أكثر من دفع الثمن، فطوال السنوات الماضية لم يجتمع شملنا معها حتى في الأعياد، وعاشت حياتها وحيدة، ففي كل عيد يكون أحدنا داخل السجون".

حكاية منى
تعتبر الأسيرة منى الرابعة في عائلتها، وأنهت دراسة الدبلوم في كلية قلقيلية تخصص تربية إسلامية، وأكملت البكالوريوس في جامعة القدس المفتوحة، وبقي لها خمس ساعات للتخرج، فتكرار الاعتقالات حال دون حصولها على شهادتها الجامعية، ويقول معاوية "اعتقلت المرة الأولى في عام 1999، وطوال فترة اعتقالها التي أمضتها في تحقيق سجن الجلمة بتهمة مساعدة مطلوبين والانتماء لحركة الجهاد، خاضت اضرابا عن الطعام حتى أفرج عنها"، ويضيف "عادت لممارسة حياتها، واستئناف دراستها الجامعية، فاعتقلت في المرة الثانية من المنزل عام 2003، وتعرضت للتحقيق في الجلمة لـمدة 45 يوما، وأمضت محكوميتها البالغة 17 شهرا في سجن هشارون، وهناك بدأت رحلة المرض عندما أصيبت بقرحة في المعدة والضغط".

تكرار الاعتقالات
لم تنل الاعتقالات من معنويات منى، فاستمرت في تأدية واجبها ودورها الاجتماعي والوطني، فاعتقلها الاحتلال في عام 2006، وحوكمت بالسجن لمدة عام، وفي عام 2011، اعتقلت للمرة الرابعة عن حاجز الكونتينر خلال توجهها للخليل، ويقول معاوية "في بداية اعتقالها خاضت اضرابا عن الطعام لمدة 16 يوما، لإخراجها من العزل، وفي نفس الفترة كان شقيقي طارق معتقلا، وخضعت للتحقيق حتى نقلت لسجن هشارون، ورغم تدهور حالتها الصحية أهملت ادارة السجون علاجها، لكنها صبرت وتحملت كل الأوجاع".

رحيل الوالدة
خلال اعتقال منى وطارق، يقول معاوية "عاشت العائلة فاجعة رحيل والدتنا الحاجة نجية قعدان بسبب عدة أمراض اجتاحت جسدها قهرا وظلما على أولادها، فقد أمضت حياتها على بوابات السجون الصهيونية منذ عام 1987، وحتى 2007، وكان حلمها الأخير عناقهما"، ويضيف "وسط الحزن والألم، صبرت منى حتى تحررت في صفقة "وفاء الأحرار" ضمن الدفعة الثانية".

الاعتقال الأخير
لم تكتمل فرحة العائلة بحرية منى، فبعد 10 شهور، أعاد الاحتلال اعتقالها للمرة الخامسة في 15/11/2012، ويقول معاوية "اقتحموا منزلنا، وبعد تدمير الأثاث ومحتوياته، ومصادرة الأجهزة الالكترونية من حاسوب وهواتف، اقتادوها لأقبية التحقيق، وكانت الصدمة عندما وجهوا لها نفس تهمة القضية الأولى التي أفرج عنها في صفقة شاليط والتي كانت مدتها 8 شهور، ورغم جهود المحامين، استمر الاحتلال في تمديد توقيفها وتأجيل محاكمتها لـ 25 جلسة"، ويضيف "رغم وجود تفاهم بين محاميتها ميراف خوري، والمدعي العام الصهيوني على حكمٍ لا يتجاوز 36 شهرا، إلا أن الجميع تفاجأ بالحكم بالسجن خمس سنوات وعشرة أشهر، إضافة لغرامة مالية باهضة بقيمة 30 ألف شيكل، بتهمة العضوية في حركة الجهاد الإسلامي، وإدارة جمعية نسوية تابعة للحركة".

حكم ظالم
ويقول قعدان "على الرغم من سماع منى للحكم الجائر الذي نطقت به قاضية المحكمة لم يهزها أبدا وكانت ابتسامتها تزين محياها، وقالت جملة واحدة الحكم حكم الله سبحانه وتعالى والفرج قريب"، ويضيف "إن قرار المحكمة بحق منى ظالم إلى أبعد حد، وخارج كل التوقعات، ويندرج في إطار الانتقام ومعاقبة أسرتنا بشكل عام، وشقيقتي بشكل خاص، ولا يتناسب مع التهم الموجهة اليها، ولكن نحن على يقين أن هذه المحاكم صورية ولا تمت للعدالة بصلة"، ويضيف "تزامن حكم أختي مع تجديد الاعتقال الإداري لشقيقي طارق، وواهم الاحتلال إذا ظن أنه عبر هذه الممارسات يستطيع أن يكسر شوكة عزيمة طارق ومنى، فهما أقوى من الاحتلال وسجونه وأحكامه التعسفية".

تدهور صحي
في سحن "هشارون"، تقبع الأسيرة منى وسط ظروف صحية صعبة، ويقول شقيقها معاوية "منذ اعتقالها فرض على العائلة المنع الأمني، وطوال الفترة الماضية لم يسمح لي بزيارتها سوى مرة واحدة قبل خمسة أشهر، وتأثرت صحتها كثيرا بسبب الأمراض، ورغم الاحتجاج والشكاوي فإن الإدارة ترفض علاجها"، ويضيف "بسبب عدم توفير العلاج اللازم لوضعها الصحي المتأزم فهي بحاجة ماسة إلى طبيب مختص لمعاينتها لمعرفة ماهية مرضها وعلاجها"، ويتابع "رغم كل ذلك، فإن مناشدتنا هي دعاؤنا وابتهالنا الى الله أولا، أن يجزل لنا بالأجر، وأن لا يحرمنا أجر هذه العذابات، وأن يفرج عن شقيقي وشقيقتي حتى يلتم الشمل ويلتئم الجرح وتعود البسمة والسعادة والفرحة التي طالما افتقدناها بغياب طارق ومنى عن الأسرة في ظل غياب الوالد والوالدة"، ويتابع "وأملنا بالله، أن يفرحنا بحرية صهرنا زوج منى الأسير ابراهيم اغبارية، المحكوم بالسجن المؤبد 3 مرات إضافة لـ 10 سنوات؛ أمضى منها 24 عاما، عندها ستحقق سعادتنا بكسر القيود واجتماع الشمل والخلاص من الاحتلال وسجونه".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
الأسيرة "منى قعدان" حكاية بطولة وصمود رغم المرض وعذابات الأسر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: اهم احداث اليوم - اخبار فلسطين - اخبار القدس - اخبار عالمية-
انتقل الى: