نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» حرمات الله تعالى
اليوم في 6:14 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اللحظة الفاصلة - لطيفة-الشامخي-تونس
أمس في 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مالي - فاتن رزق
أمس في 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لملم حروفك - دكتورة زهيرة بن عيشاوية
أمس في 9:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» محظوظة أنتِ - دكتورة زهيرة بن عيشاوية
أمس في 9:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شتان ما بين المسلم والمتاسلم
أمس في 2:44 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفات تأمل مع سورة الكوثر
أمس في 10:27 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» العطر على سطوري - امل الفتال
2019-01-21, 9:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حنايا القلب - مديمان علي
2019-01-21, 9:06 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تمضي الحياة - فوزية البوبكري
2019-01-21, 9:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  وجه وأقنعة - فؤاد البوهيمي الأخير‏
2019-01-21, 8:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  رائحة معطفك - خديجة العقلى
2019-01-21, 5:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ليل وإمراة - خديجة العقلى
2019-01-21, 5:31 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نشيد الليلك - نبيلة حمد
2019-01-21, 5:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عهدي إليك بأن تظل المدمعا - نبيلة حمد
2019-01-21, 5:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هنا قلقي - نبيلة حمد
2019-01-21, 4:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أنا الأنثى - نبيلة حمد
2019-01-21, 4:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خاطرة اخر النهار - محمد بن يوسف الزيادي عضو منتدى نبيل القدس
2019-01-21, 2:08 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» كنا ملوكا - فاتن دالاتي
2019-01-20, 10:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لقد أوهى بنا العجبُ - فاتن دالاتي
2019-01-20, 10:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» افلاس الراسمالية وعجزها
2019-01-20, 9:37 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

»  ﺭَﺟْﻔَﺔِ ﺍﻟﺸَّﻮْﻕِ - سميرة المرادني
2019-01-20, 8:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حَكايَا الأُرْجُوانِ - احلام دردغاني
2019-01-20, 7:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عَالَمٌ يَبَابٌ - احلام دردغاني
2019-01-20, 7:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هَكَذا وُلِدُوا بِغَيْرِ ضَمِيْرٍ - احلام دردغاني
2019-01-20, 6:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أَلشَّمْسُ رغْمَ العَاصِفَةِ تَسْطَعُ - احلام دردغاني
2019-01-20, 6:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ذم التعصب للرجال
2019-01-20, 1:35 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وكأن الذي بيني وبينك - داليندا
2019-01-19, 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تنحني الذاكرة - أمينة غتامي
2019-01-19, 9:47 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أحيانا - أمينة غتامي
2019-01-19, 9:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 12 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 12 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 34689
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12434
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2356
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 951 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو samia chbat فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 59101 مساهمة في هذا المنتدى في 15215 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 نبذه عن حياة - فاطمة أوفقير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
نبيل القدس ابو اسماعيل

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 34689
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: نبذه عن حياة - فاطمة أوفقير    2016-05-04, 9:50 am

توفيت عن 78 عاما أرملة الجنرال أوفقير الذي اتهم بالانقلاب على ملك المغرب الحسن الثاني في 1972. وبعد "انتحار" زوجها، سجنت فاطمة أوفقير وأولادها 19 عاما في سرية تامة.

توفيت أرملة الجنرال محمد أوفقير الأحد 15 ديسمبر/كانون الأول في مصحة بالدار البيضاء، وحسب الموقع المغربي H24info تعود أسباب الوفاة لـ "أزمة قلبية". وكان الجنرال أوفقير الرجل الثاني في المغرب ووزير داخلية الملك الحسن الثاني.
وكانت حياة فاطمة أوفقير التي رحلت عن عمر 78 عاما مأسوية، قضت خلالها قرابة 20 سنة في سجون المغرب بعد أن عرفت ثراء الوسط الملكي ودوائر النفوذ.
في قصر حسن الثاني
ولدت فاطمة في 1935 وتغيرت حياتها وهي في 15 من العمر عندما التقت محمد أوفقير، وكان آنذاك عسكريا ويكبرها 15 سنة. "جاء أوفقير إلى البيت في إحدى ليالي رمضان، وكان يبدو غريبا. وقرر أن يتزوجني حين رآني. فكان أول رجل في حياتي. كان حنونا وشجاعا ونزيها" هكذا تحدثت فاطمة لـ Maroc Hebdo عام 2010.
وصعد الزوجان معا وفي فترة قصيرة سلم النفوذ. فصار محمد أوفقير جنرالا معروفا بصرامته. وكان مكلفا بالقضايا "الحساسة" في المملكة. ففي 1965، اتهم بالتورط في اغتيال المعارض مهدي بن بركة في باريس وحكمت عليه فرنسا غيابيا بالأشغال الشاقة مدى الحياة.
أصبح الجنرال أوفقير رجلا قويا وأساسيا للملك الحسن الثاني وعين وزيرا للداخلية عام 1967. فعاشت زوجته فاطمة التي عرفت بجمالها الفائق حياة البذخ في الوسط الملكي. ومر الزوجان بفترة صعبة أدت إلى الطلاق، لكنهما تزوجا ثانية وتصالحا مع ولادة ابنهما الأصغر والسادس عبد اللطيف عام 1969.

"قتلونا على نار هادئة"
في 1972 انقلبت الأقدار على العائلة. ففي 16 من أغسطس/آب، أطلقت ثلاث طائرات حربية النار على الطائرة الملكية خلال عودتها من رحلة إلى فرنسا. ونجا الحسن الثاني من عملية الاغتيال لكنه استدعى في نفس المساء وزير الداخلية الذي اتهم بالتخطيط لانقلاب. وعثر بعدها على محمد أوفقير مقتولا بخمس رصاصات في الظهر. أما المصادر الرسمية فأكدت أنه "انتحر".
وهنا بدأت مأساة عائلة أوفقير وهبوطها إلى الجحيم. فسجن الحسن الثاني فاطمة وأطفالها في سرية تامة وفي زنزانات منفردة. وقطعت العائلة عن العالم مدة 19 سنة. حتى أن فاطمة فصلت عن خمسة من أبنائها الستة طيلة عشر سنوات. وقالت في المقابلة المذكورة أعلاه عام 2010 "قتلونا على نار هادئة، وظروف حياتنا ازدادت سوءا يوما بعد يوم. فكان الأكل يقل تدريجيا... وفي "بير جديد" كانت الزنزانات بدون كهرباء، وتقفل بأبواب مصفحة فيها فقط فتحة صغيرة. وسجن ابني البكر لوحده من سن 19 إلى 33".
وفي 1987، نجح أربعة من أبناء أوفقير في الهرب من السجن وبعثوا رسالة إلى العالم حول وضعهم عبر إذاعة فرنسا الدولية. لكن عذابهم لم ينته هنا، إذ قرر الحسن الثاني وضع العائلة قيد الإقامة الجبرية في مراكش حتى عام 1991.
بين الخشية والإعجاب
ونشرت فاطمة أوفقير بعد أن استعادت حريتها مذكراتها في العام 2000 تحت عنوان "حدائق الملك". لكن كتاب ابنتها مليكة أوفقير "السجينة" لاقى رواجا أكبر. ورغم أن سنوات السجن حطمت حياة أرملة الجنرال أوفقير، فقد ظلت من أنصار النظام الملكي. ففي 1999 وعند وفاة الحسن الثاني، اعترفت في صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية بأن لـ "جلادها" خصال. فقالت "فعلوا بنا ما فعلوا، لأنه كان يشعر بالخطر. كل شيء انهار من حوله وخانه أناس كان يثق بهم. لكن الحقارة كانت خاصة ميزة مقربيه الذين تركونا نموت جوعا ودون علاج. الحسن الثاني كان من أكبر الوطنيين في تاريخ المغرب".
وبعد أن عاشت بضعة أعوام في باريس، اختارت أرملة الجنرال منذ 2003 الاستقرار في بلادها. وكانت تتابع باهتمام السياسة في المغرب وتأسف لعدم تمكنها من لقاء الملك محمد السادس خلال الأعوام الأخيرة. فقالت في مقابلة نشرتها مجلة َActuel عام 2011 "كنت أود ذلك، لكنه لا يريد. فقد لقن فكرة أننا أعداء العائلة الملكية".
وكانت فاطمة ترغب في مده ببعض النصائح حول مستقبل المغرب، فتقول بمرارة " أحرز بعض التقدم لكن بعض الأشياء تعود إلى الوراء. فالفساد صار أخطر مما كان عليه، ولم يعد الناس يخافون من أي شيء: فهم لا يحترمون القوانين ولا حتى قانون السير. نشعر وكأن شيء ما يغلي، فالناس يريدون المزيد من الحرية... لكن كيف نرسي الديمقراطية؟ فالوصفة لا تكتب على الورق".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
نبذه عن حياة - فاطمة أوفقير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: اعلام وشخصيات-
انتقل الى: