نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» سَتَرْحَل مُرْغَمَـًا عَنْ كُلِّ أَوْجي - ختام حمودة
2018-07-19, 11:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مِنْ كُلِّ حدْبٍ دعاة الحبَ قد نَسَلوا - ختام حمودة
2018-07-19, 11:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ولون حبيبتي سمراء - نبيل القدس
2018-07-19, 8:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ميرا الأصيلة.. فرس سباق ام عاشقة؟
2018-07-18, 5:18 am من طرف نبيل عودة

» رئيسة كرواتيا والحماقة العربية – إياد دويكات
2018-07-18, 12:00 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديثك غابـــاتٌ - ياسين بوذراع نوري
2018-07-16, 11:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حمل الحمار
2018-07-16, 11:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فضل الحضاره إلإسلاميه على النهضة الأوربية - بقلم الدكتور رضا العطار
2018-07-14, 10:28 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سرطان الاستعمار
2018-07-14, 8:59 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» خصائص مناهج الجاهلية
2018-07-14, 1:24 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» فشل نظرية التطور - نبيل القدس
2018-07-13, 10:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تذكرة عبور - اميرة نويلاتي
2018-07-13, 9:28 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اذكروني اذكركم
2018-07-13, 9:27 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» (رحيل الدخان) وليدة عنتابي
2018-07-13, 9:14 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  يتوهم الناس ان هناك حرية - نبيل القدس
2018-07-13, 7:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية
2018-07-13, 6:38 pm من طرف نبيل عودة

» صورة من صور الرقي العلماني - الكلاب البشرية في استراليا
2018-07-12, 10:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وكان التاريخ يعيد نفسة فرعون يتهم أهل الحق أنهم فئة قليلة خارجة على المجتمع
2018-07-12, 10:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» روبرت أوف سانت ألبانس - اسلم في عهد صلاح الدين
2018-07-12, 10:16 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما هي الحكمة
2018-07-12, 8:36 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تجديد الخطاب الديني الاسلامي
2018-07-11, 7:53 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بناء الانسان اعظم استثمار في الوجود
2018-07-11, 2:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مواعظ من تاريخنا
2018-07-11, 2:05 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بناء الانسان يعني بناء العالم
2018-07-11, 2:02 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفات تدبرية مع روح التنزيل الحكيم
2018-07-11, 1:59 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» لا مصالحة مع الشيطان وحزبه
2018-07-11, 1:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ما حكم الطعن وسب الانساب؟
2018-07-11, 1:48 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» أنين طائر جريح يا ولدي - سليمة بن عبيدة
2018-07-09, 10:52 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مصنع التعذيب في عهد الاستدمار الفرنسي - معمر حبار
2018-07-09, 5:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الضفة، لحديو فلسطين والجمل الأجرب - د. إبراهيم حمامي
2018-07-09, 5:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 13 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 13 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 34037
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12434
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
محمد بن يوسف الزيادي - 2164
 
هيام الاعور - 2145
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1219
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 946 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Salmatoot فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 58226 مساهمة في هذا المنتدى في 14436 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 في نشوء "داعش" مصطفى زين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 34037
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: في نشوء "داعش" مصطفى زين    2016-06-29, 1:28 am

الحياة
السبت 25/6/2016
قضية "داعش"، والفلوجة، والموصل، والرقة، و"الخلافة، والطائفية والمذهبية، ليست وليدة اليوم. لن نعود إلى التاريخ القديم على أهمية ذلك. يكفي أن نستعيد بعض المحطات المفصلية منذ التدخل الأميركي في العراق لنكتشف أسباب ما وصلنا إليه من حروب بين "المكونات" المتناحرة.
المحطة الأولى كانت بعد انتهاء حرب الخليج الأولى عام 1988، حين بدأت الولايات المتحدة حملتها لوضع صدام حسين في القفص، وتفكيك العراق، فالرئيس اعتبر نفسه منتصراً على إيران وراح يطالب بتتويجه إمبراطوراً على الشرق الأوسط، من دون أن يكون لديه حليف واحد في المنطقة. أما في الداخل فكان الشعب منهكاً، والاقتصاد منهاراً، بعد تسع سنوات من الحرب. استغلت واشنطن هذا الوضع وبدأت اتصالاتها مع "المكونات"، وفي مقدمها الأكراد. ووجدت في غزوه الكويت فرصتها الذهبية للانقضاض على العراق، ومحاصرته عسكرياً وسياسياً بانضمام الدول العربية إليها لإخراجه من هذا البلد الذي اعتبره مجرد محافظة من محافظات العراق.
المحطة الثانية كانت مرحلة فرض عقوبات على بغداد وطهران، في ما أطلق عليه "الاحتواء المزدوج"، وتحول العراقيون، كل العراقيين، إلى أسرى، ومات خلال 13 سنة أكثر من مليون طفل، وانتشرت أمراض السرطان الناجمة عن اليورانيوم المنضب الذي استخدم في أسلحة فتاكة. وفشلت الشعارات العروبية والتبجح بالانتصارات في شفاء مريض في بلد انهارت منظومته الطبية، بعدما كان من أفضل البلدان في هذا الحقل بالذات.
المحطة الثالثة بدأت بتكثيف الاتصالات الأميركية بزعماء "المكونات" الذين بدأوا يهيئون أنفسهم لوراثة النظام، من دون أن يكون لديهم أي تصور للحكم بعد انهياره. بعضهم كان يستعد عسكرياً في إيران وكردستان، وبعضهم كان ينشط سياسياً في واشنطن ولندن. وعقدوا مؤتمراً عام 1992 في أربيل، وآخر في لندن عام 2002، برعاية زلمان خليل زاد الذي كان ناشطاً مع الاستخبارات الأميركية، قبل أن يصبح رئيساً لأفغانستان. وكان الحضور يمثلون كل المذاهب والأعراق، ووضعوا أسس التقسيم والمحاصصة.
المحطة الرابعة كانت عندما اتخذ بوش الابن قرار إطاحة النظام، معتمداً، مع رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، أكاذيب أصبحت مفضوحة، منها أن صدام حسين يملك أسلحة دمار شامل، ويستطيع استخدامها خلال 45 دقيقة، وأنه على علاقة قوية بتنظيم "القاعدة" الإرهابي. وكانت الحرب التي حولت العراق إلى دمار، وتهافتت المعارضة القادمة من إيران ومن بلدان أخرى، وحضر زعماء "المكونات" ليتسلموا السلطة من الحاكم الأميركي بول بريمر الذي حل الجيش ووضع الأسس القانونية لتقسيم العراق بموافقة أعضاء "مجلس الحكم" الذي شكل على أساس طائفي وعرقي، حتى سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي حميد مجيد موسى اختير عضواً في المجلس على هذا الأساس.
في هذا الوقت كانت مقاومة الاحتلال تنمو. انضمت إليها أعداد كبيرة من الجيش المنحل، ومن أعضاء حزب البعث الذي اتخذ بريمر قراراً باجتثاث قادته وفكره وتوجهاته، واعتبر خطراً على المجتمع. ومن أول القرارات التي اتخذها "مجلس الحكم" إلغاء قانون الأحوال الشخصية المدني، واستبداله بقوانين المذاهب. وبدأ النزاع على الحصص والمناصب، بين الأحزاب المذهبية وداخلها أيضاً، بين الحكيم والصدر، بين المالكي والعبادي، بين الحزب الإسلامي (الإخوان) وآل النجيفي...
في هذا المناخ الطائفي ولد "القاعدة"، مستغلاً السخط على الحكام الجدد وعلى الأميركيين فوجد حواضن، خصوصاً في الأنبار. وكانت الفلوجة مركز المقاومة فدمرها الاحتلال، وشكل من مسلحي العشائر ما عرف بـ "الصحوات" لمحاربة التنظيم الذي هزم، وخرج "داعش" من رحمه. وأصبح أكثر توحشاً، زاعماً العودة إلى "الخلافة"، محتكراً تمثيل السنّة في أي مكان كانوا. وتمدد إلى سورية ليصبح شبه دولة لديها موازنتها وجيشها وقوانينها. وتُرك لينقل تجربته إلى بلاد الشام بأسماء مختلفة، وليدمر التاريخ والحاضر والمستقبل.
الآن هزم "داعش" في الفلوجة، وقد يهزم في الموصل قريباً. لكن لا شيء يضمن عدم عودته باسم مختلف، وفي مدن أو بلدان أخرى، فهزيمته عسكرياً لا تقضي على فكره المنتشر في مجتمعاتنا. بداية القضاء على "داعش" نهائياً تكون في تغيير جوهري في حكم الطوائف والأعراق والمذاهب. ووقف الخلافات على المحاصصة. لكن هذا التغيير يبدو مستحيلاً، أقله في المدى المنظور.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
في نشوء "داعش" مصطفى زين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: