نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» ايها الأئمة
اليوم في 7:28 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» كن داعي خير
اليوم في 7:27 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ايها الغريب
اليوم في 7:24 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مزاح النبي سلام الله عليه لاصحابه
اليوم في 7:20 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

»  أثر الموسيقا في العلاج النفسي - د. يحيى مصري
أمس في 7:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» (سلسلة مقالات يا أمتي يا خير أمة أخرجت للناس)رقم( 1)بقلم: محمد اسعد بيوض التميمي
أمس في 7:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» 10-مصطلحات خبيثة تخدم فكرا هداما10=سياسة الامر الواقع
2017-09-17, 3:09 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الشذوذ دمار شامل
2017-09-17, 2:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الى المبهورين بالشكليات
2017-09-17, 2:55 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الى المبهورين بالشكليات
2017-09-17, 2:28 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» كرام في حربهم ..كرام في سلمهم
2017-09-17, 2:07 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» نصائح ربانية في ايات قرانية
2017-09-16, 10:09 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حالة انسانية - سناء ام علوش
2017-09-16, 6:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عدنا ولله الحمد
2017-09-16, 6:19 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين الفتحة والضمة ..سبحان مغير الاحوال
2017-09-15, 9:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اثر وحدة الخلق ووحدانية الخالق في النهضة الانسانية
2017-09-15, 4:50 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» نظرة في ايات الشفاعة
2017-09-15, 5:18 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» افلاس السادة
2017-09-15, 2:25 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» عبدٌ مأمور !!!!
2017-09-15, 2:23 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» معالم الصراط المستقيم--
2017-09-15, 2:20 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الاستقامة - محمد بن يوسف الزيادي
2017-09-15, 2:17 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ما بين عجمة اللسان وعجمة المفاهيم والافكار...
2017-09-15, 2:13 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» -- مواقف......!!
2017-09-15, 2:11 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» دعوة الانبياء...
2017-09-15, 2:08 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الناس طباع.....
2017-09-15, 2:07 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حقيقة الترف وخطورته
2017-09-15, 2:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قواعد هامه للصحة العامة
2017-09-15, 2:00 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بعير قصة وعبرة
2017-09-15, 1:56 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» شواهد من عظمة امتنا
2017-09-15, 1:54 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قوة الافكار
2017-09-15, 1:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 20 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 20 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33284
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1934
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 936 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو جسر الالم فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57170 مساهمة في هذا المنتدى في 13513 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 تعريفات تلزمنا=1=

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1934
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 59

مُساهمةموضوع: تعريفات تلزمنا=1=   2016-10-12, 9:39 am

تعريفات تلزمنا -1-
1- س : ما هو الحكم الشرعي ؟
ج:- الحكم الشرعي هو خطاب الشارع الحكيم المتعلق بافعال العباد اقتضاءً أو تخييراً أو وضعاً.
وخطاب الشارع الحكيم هو كلام الله تعالى الموحى به الى نبيه سلام الله عليه بالقران الكريم او سنته صلوات ربي عليه او ما كشف عنه اجماع الصحابة رضوان الله تعالى عنهم او قياس على علة كون الحكم يدور مع العلة وجودا وعدما. ويفهم منه او يستنبط مراد الله تعالى من عباده وافعالهم فالله تعالى هو الحاكم المشرع والحكم له على افعال العباد تحسينا او تقبيحا .
2- وينقسم الحكم الشرعي الى قسمين وضعي وتكليفي
1= والحكم الوضعي هو وضع الشيء سببا لاخر او شرطا له او مانعا له فلذلك كانت اقسامه كما يلي :-
أ- السبب وهو ما جعله الشارع علامة على مسببه وهو أمر ظاهر منضبط، وربط وجود المسبب بوجوده وعدمه بعدمه. وذلك كتبين الخيط الابيض من الخيط الاسود من الفجر علامة دالة على ايجاب الصوم وايجاب صلاة الفجروكتحقق موت المورث سبب لانتقال ملكية المال للورثة وتوزيع التركة. وكعقد الزواج موجب للنفقة والمهر ...فالسبب ما يلزم من وجوده الوجود ومن عدمه العدم.
ب - الشرط: هو ما يتوقف وجود الحكم على وجوده ويلزم من عدمه عدم الحكم.وليس بالضرورة ان يلزم من وجوده الوجود وهذا فرقه عن السبب. فالشرط أمر خارج عن حقيقة المشروط يلزم من عدمه عدم المشروط، ولا يلزم من وجوده وجوده.
فالزوجية شرط لإيقاع الطلاق، فإذا لم توجد زوجية لم يوجد طلاق، ولا يلزم من وجود الزوجية وجود الطلاق. والوضوء شرط لأداء الصلاة ولكن لايجب عليك ان تصلي لمجرد انك على وضوء.فكل ما شرط الشارع له شرطا لا يتحقق وجوده الشرعي إلا إذا وجدت شروطه، ويعتبر شرعا معدوما إذا فقدت شروطه ولكن لا يلزم من وجود الشرط وجود المشروط. والفرق بين ركن الشيء وشرطه، مع أن كلا منهما يتوقف وجود الحكم على وجوده: أن الركن جزء من حقيقة الشيء، وأما الشرط فهو أمر خار عن حقيقته وليس من أجزائه. فالركوع ركن الصلاة لأنه جزء من حقيقتها، والطهارة شرط الصلاة لأنها أمر خارج عن حقيقتها، وصيغة العقد والعاقدان ومحل العقد أركان العقد لأنها أجزاؤه، وحضور الشاهدين في الزواج، وتعيين البدلين في البيع، وتسليم الموهوب في الهبة، شروط لا أركان، لأنها ليست من أجزاء العقد. وإذا حصل خلل في ركن من الأركان كان خللا في نفس العقد والتصرف ويترتب عليه البطلان، وإذا حصل خلل في شرط من الشروط كان خللا في وصفه أي في أمر خارج عن حقيقته ويترتب عليه الفساد.
وقد يكون اشتراط الشرط بحكم الشارع، ويسمى الشرط الشرعي.كاشتراط الطهارة والوضوء للصلاة واشتراط الشاهدين في العقود.
وقد يكون اشتراط الشرط بتصرف المكلف ويسمى الشرط الجعلي.كاشتراط العاقد على زوجته خدمة ابويه او اولاده من غيرها.
ج- المانع: هو ما يلزم من وجوده عدم الحكم، أو بطلان السبب، فقد يتحقق السبب الشرعي وتتوافر جميع شروطه ولكن يوجد مانع يمنع ترتب الحكم عليه، كما إذا وجدت الزوجية الصحيحة أو القرابة ولكن منع ترتب الإرث على أحدهما كاختلاف الوارث مع المورث دينا، أو قتل الوارث مورثه، وكما إذا وجد القتل العمد العدوان ولكن منع من إيجاب القصاص به أن القاتل أبو المقتول. وكالحيض او النفاس مانع للمرأة من الصلاة والصيام.
فالمانع في اصطلاح الأصوليين: هو أمر يوجد مع تحقق السبب وتوافر شروطه، ويمنع من ترتب المسبب على سببه.
2= أنواع الحكم التكليفي
ينقسم الحكم التكليفي إلى خمسة أقسام:
الواجب او (الفرض): هو ما طلب الشارع من المكلف فعله طلبا جازماعلى سبيل الإلزام فيثاب فاعله ويعاقب تاركه وينقسم إلى نوعين:
عيني: وهو: ما طلب الشارع فعله من كل مكلف بعينه كالصلاة.
كفائي: هو ما طلب الشارع فعله من جماعة المكلفين، فلو قام به بعضهم سقط عن الآخرين مثل: صلاة الجنازة ونصب الامام ....
المندوب هو ما طلب الشارع من المكلف فعله طلبا غير جازم من غير إلزام فيثاب فاعله و لا يعاقب تاركه.
المحرم هو: ما طلب الشارع من المكلف تركه طلبا جازماعلى سبيل الإلزام فيثاب تاركه و يعاقب فاعله.
المكروه هو: ما طلب الشارع من المكلف تركه من غير إلزام فيثاب تاركه و لا يعاقب فاعله.
المباح هو: ما خير الشارع المكلف فيه بين فعله أو تركه دون مدح أو ذم.
ربنا زدنا علما وانفعنا بما علمتنا انك انت العليم الحكيم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1934
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 59

مُساهمةموضوع: رد: تعريفات تلزمنا=1=   2016-10-15, 10:59 pm

تعريفات تلزمنا -1-
1- س : ما هو الحكم الشرعي ؟
ج:- الحكم الشرعي هو خطاب الشارع الحكيم المتعلق بافعال العباد اقتضاءً أو تخييراً أو وضعاً.
وخطاب الشارع الحكيم هو كلام الله تعالى الموحى به الى نبيه سلام الله عليه بالقران الكريم او سنته صلوات ربي عليه او ما كشف عنه اجماع الصحابة رضوان الله تعالى عنهم او قياس على علة كون الحكم يدور مع العلة وجودا وعدما. ويفهم منه او يستنبط مراد الله تعالى من عباده وافعالهم فالله تعالى هو الحاكم المشرع والحكم له على افعال العباد تحسينا او تقبيحا .
2- وينقسم الحكم الشرعي الى قسمين وضعي وتكليفي
1= والحكم الوضعي هو وضع الشيء سببا لاخر او شرطا له او مانعا له فلذلك كانت اقسامه كما يلي :-
أ- السبب وهو ما جعله الشارع علامة على مسببه وهو أمر ظاهر منضبط، وربط وجود المسبب بوجوده وعدمه بعدمه. وذلك كتبين الخيط الابيض من الخيط الاسود من الفجر علامة دالة على ايجاب الصوم وايجاب صلاة الفجروكتحقق موت المورث سبب لانتقال ملكية المال للورثة وتوزيع التركة. وكعقد الزواج موجب للنفقة والمهر ...فالسبب ما يلزم من وجوده الوجود ومن عدمه العدم.
ب - الشرط: هو ما يتوقف وجود الحكم على وجوده ويلزم من عدمه عدم الحكم.وليس بالضرورة ان يلزم من وجوده الوجود وهذا فرقه عن السبب. فالشرط أمر خارج عن حقيقة المشروط يلزم من عدمه عدم المشروط، ولا يلزم من وجوده وجوده.
فالزوجية شرط لإيقاع الطلاق، فإذا لم توجد زوجية لم يوجد طلاق، ولا يلزم من وجود الزوجية وجود الطلاق. والوضوء شرط لأداء الصلاة ولكن لايجب عليك ان تصلي لمجرد انك على وضوء.فكل ما شرط الشارع له شرطا لا يتحقق وجوده الشرعي إلا إذا وجدت شروطه، ويعتبر شرعا معدوما إذا فقدت شروطه ولكن لا يلزم من وجود الشرط وجود المشروط. والفرق بين ركن الشيء وشرطه، مع أن كلا منهما يتوقف وجود الحكم على وجوده: أن الركن جزء من حقيقة الشيء، وأما الشرط فهو أمر خار عن حقيقته وليس من أجزائه. فالركوع ركن الصلاة لأنه جزء من حقيقتها، والطهارة شرط الصلاة لأنها أمر خارج عن حقيقتها، وصيغة العقد والعاقدان ومحل العقد أركان العقد لأنها أجزاؤه، وحضور الشاهدين في الزواج، وتعيين البدلين في البيع، وتسليم الموهوب في الهبة، شروط لا أركان، لأنها ليست من أجزاء العقد. وإذا حصل خلل في ركن من الأركان كان خللا في نفس العقد والتصرف ويترتب عليه البطلان، وإذا حصل خلل في شرط من الشروط كان خللا في وصفه أي في أمر خارج عن حقيقته ويترتب عليه الفساد.
وقد يكون اشتراط الشرط بحكم الشارع، ويسمى الشرط الشرعي.كاشتراط الطهارة والوضوء للصلاة واشتراط الشاهدين في العقود.
وقد يكون اشتراط الشرط بتصرف المكلف ويسمى الشرط الجعلي.كاشتراط العاقد على زوجته خدمة ابويه او اولاده من غيرها.
ج- المانع: هو ما يلزم من وجوده عدم الحكم، أو بطلان السبب، فقد يتحقق السبب الشرعي وتتوافر جميع شروطه ولكن يوجد مانع يمنع ترتب الحكم عليه، كما إذا وجدت الزوجية الصحيحة أو القرابة ولكن منع ترتب الإرث على أحدهما كاختلاف الوارث مع المورث دينا، أو قتل الوارث مورثه، وكما إذا وجد القتل العمد العدوان ولكن منع من إيجاب القصاص به أن القاتل أبو المقتول. وكالحيض او النفاس مانع للمرأة من الصلاة والصيام.
فالمانع في اصطلاح الأصوليين: هو أمر يوجد مع تحقق السبب وتوافر شروطه، ويمنع من ترتب المسبب على سببه.
2= أنواع الحكم التكليفي
ينقسم الحكم التكليفي إلى خمسة أقسام:
الواجب او (الفرض): هو ما طلب الشارع من المكلف فعله طلبا جازماعلى سبيل الإلزام فيثاب فاعله ويعاقب تاركه وينقسم إلى نوعين:
عيني: وهو: ما طلب الشارع فعله من كل مكلف بعينه كالصلاة.
كفائي: هو ما طلب الشارع فعله من جماعة المكلفين، فلو قام به بعضهم سقط عن الآخرين مثل: صلاة الجنازة ونصب الامام ....
المندوب هو ما طلب الشارع من المكلف فعله طلبا غير جازم من غير إلزام فيثاب فاعله و لا يعاقب تاركه.
المحرم هو: ما طلب الشارع من المكلف تركه طلبا جازماعلى سبيل الإلزام فيثاب تاركه و يعاقب فاعله.
المكروه هو: ما طلب الشارع من المكلف تركه من غير إلزام فيثاب تاركه و لا يعاقب فاعله.
المباح هو: ما خير الشارع المكلف فيه بين فعله أو تركه دون مدح أو ذم.
ربنا زدنا علما وانفعنا بما علمتنا انك انت العليم الحكيم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33284
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: تعريفات تلزمنا=1=   2017-01-12, 8:11 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
تعريفات تلزمنا=1=
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: