نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
»  المشروبات التي يتم تناولها يومياً تتمتع بقدرة غير متوقعة على الحماية من الكثير من الأمراض.
أمس في 9:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح وجه استدلال باية
أمس في 7:44 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» النجاة لا تكون الا بالقلب السليم
أمس في 7:20 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ...
أمس في 6:55 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» شرع الله او الكوارث الكونية..
2017-10-19, 11:23 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفه بيانية مع ايتي المائده 62+63=فانتبهوا يا علماء الامة
2017-10-18, 1:29 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل الايمان ينقص ويزيد؟؟
2017-10-17, 11:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الامن من الخوف والهم والحزن
2017-10-17, 5:45 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جواب اسكت امير المومنين
2017-10-17, 5:42 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» احياء سنة الحبيب سلام الله عليه
2017-10-17, 5:41 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» خواطر من ذاكرة التاريخ والكتاب المبين
2017-10-17, 5:37 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صالون نون الأدبي والدكتور معاذ الحنفي من أقبية السجن إلى مرافئ النقد الأدبي
2017-10-15, 10:53 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» الشيخ عادل الكلباني: الغناء حلال كله حتى مع المعازف ولا دليل يحرمه
2017-10-14, 9:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فصاحة ابن باديس وعامية الشعراوي - معمر حبار
2017-10-14, 9:07 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل كان الوقف معروفا للصحابة زمن النبي..؟
2017-10-14, 3:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» درّة البلدان - هيام الاحمد
2017-10-13, 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خواطر المساء==صائعون وضائعون
2017-10-13, 10:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما الفرق بين الولادة الطبيعية لدولة الخلافة والعملية القيصرية سؤال مفتوح للناقد الفكري
2017-10-13, 9:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اسئلة الى الاخ احمد عطيات ابو المنذر
2017-10-13, 9:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تصحيح مفاهيم - الضرورات
2017-10-13, 8:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذه الحرية! فأين حدود الله؟!- بقلم الصادق الغرياني
2017-10-13, 8:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وجه امريكا الكالح في قلب الانظمة وسحق الحركات قتلت واشطن ذات الوجه العلماني ملايين البشر
2017-10-13, 7:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» راي احمد عيد عطيات ابو المنذر في المظاهرات
2017-10-13, 7:02 pm من طرف اجمد العطيات ابو المنذر

» (هل معنى الحديث لو صح يدل على تحريم المعازف ؟)
2017-10-13, 12:07 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حديث المساء--حضارة الايمان وحضارة الضلال
2017-10-12, 10:48 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ديوان ابدا لم يكن حلم - نور محمد سعد
2017-10-12, 8:30 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مفهوم مصطلح التخميس
2017-10-11, 3:42 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» في معركة الافكار
2017-10-10, 3:19 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» آمنت بالعشق - د. ريم سليمان الخش
2017-10-09, 11:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بين عالمين - نور سعد
2017-10-09, 10:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
بمناسبة يوم ميلاد بنتي - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 21 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 20 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

محمد بن يوسف الزيادي

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 33339
 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
 
معتصم - 12431
 
sa3idiman - 3588
 
لينا محمود - 2667
 
هيام الاعور - 2145
 
محمد بن يوسف الزيادي - 1971
 
بسام السيوري - 1764
 
محمد القدس - 1207
 
العرين - 1193
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 
محمد بن يوسف الزيادي
 
زهره النرجس
 
زهرة اللوتس المقدسية
 
معتصم
 
معمر حبار
 
هيام الاعور
 
sa3idiman
 
لينا محمود
 
محمود تركي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 938 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو RAGAB66 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 57271 مساهمة في هذا المنتدى في 13595 موضوع
عداد الزوار

شاطر | 
 

 17 مليون عربي في شتات اللجوء و النزوح و الأنتهاك !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 33339
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: 17 مليون عربي في شتات اللجوء و النزوح و الأنتهاك !   2016-12-03, 9:59 pm

17مليون عربي في شتات اللجوء و النزوح و الأنتهاك !
Contributed by زائر on 13-2-1438 هـ
Topic: أخبار
مندوب‭ ‬الأهرام‭ ‬فى‭ ‬معسكرات‭ ‬اللاجئين على حدود سوريا والعراق وموريتانيا والصومال
‬17مليون‭ ‬مشرد‭ ‬فى‭ ‬شتات‭ ‬اللجوء‭ ‬والنزوح‭ ‬والانتهاك
11 نوفمبر 2016
أيمن‭ ‬السيسي




من‭ ‬مطار‭ ‬نواكشوط‭ ‬وعلي‭ ‬نفس‭ ‬الطائرة‭ ‬التي‭ ‬قدمت‭ ‬من‭ ‬تونس‭ ‬اعاد‭ ‬رجال‭ ‬الأمن‭ ‬الموريتانى‭ ‬ثلاثة‭ ‬شبان‭ ‬سوريين‭ ‬أحدهم‭ ‬مع‭ ‬زوجته‭ ‬وطفلته‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تنم‭ ‬لمدة‭ ‬أسبوع‭ ‬إلا‭ ‬علي‭ ‬قدمي‭ ‬والديها‭ ‬تنقلا‭ ‬فيه‭ ‬بين‭ ‬مطارات‭ ‬استانبول‭ ‬وتونس‭ ‬وموريتانيا.


‬ثم‭ ‬تونس‭ ‬التي‭ ‬ارغما‭ ‬إلي‭ ‬العودة‭ ‬إليها،‭ ‬كانا‭ ‬يريدان‭ ‬دخول‭ ‬الجزائر‭ ‬لأنها‭ ‬أفضل‭ ‬حالا‭ ‬من‭ ‬موريتانيا‭ ‬الدولة‭ ‬العربية‭ ‬الأكثر‭ ‬فقرا،‭ ‬لم‭ ‬أك‭ ‬في‭ ‬حاجة‭ ‬لمعرفة‭ ‬لماذا‭ ‬وكيف‭ ‬يرغبون‭ ‬الدخول‭ ‬إلي‭ ‬الجزائر‭ ‬من‭ ‬موريتانيا‭ ‬فقد‭ ‬عدت‭ ‬لتوي‭ ‬من‭ ‬مرافقة‭ ‬احدي‭ ‬قوافل‭ ‬التهريب‭ ‬التي‭ ‬تنطلق‭ ‬بعائلات‭ ‬سورية‭ ‬من باسكنو آخر المدن الحدودية الموريتانية عبر‭ ‬مثلث‭ ‬صحراوي‭ ‬بين‭ ‬مالي‭ ‬وموريتانيا‭ ‬والجزائر‭ ‬الى مدينة الخليل محطة التهريب ‭ ‬بشر‭ - ‬مخدرات،‭ ‬أسلحة‭ ‬علي‭ ‬حافة‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبري‭.. ‬لمسافة‭ ‬1200كم‭ ‬في‭ ‬صحراء‭ ‬شديدة‭ ‬الوعورة‭ ‬والخطر‭ ‬والبرد‭ ‬ليلا‭.‬



...............................................................



قافلة‭ ‬التهريب‭ ‬مكونة‭ ‬من‭ ‬أربع‭ ‬سيارات‭ ‬تحمل‭ ‬كل‭ ‬منها‭ ‬فوق‭ ‬صندوقها‭ ‬عشرة‭ ‬أفراد‭ ‬أغلبهم‭ ‬أطفال‭ ‬تلفحهم‭ ‬شمس‭ ‬الصحراء‭ ‬الحارقة‭ ‬نهارا‭ ‬فيستغيثون‭ ‬منها‭ ‬ولا‭ ‬مغيث‭ ‬ويجفف‭ ‬جلودهم‭ ‬صقيع‭ ‬الصحراء‭ ‬في‭ ‬الليل‭ ‬ولا‭ ‬دفء‭ ‬إلا‭ ‬أحضان‭ ‬الأمهات‭ ‬و‮«‬أغنانيهم‮»‬‭‬ التعبيرية‭ ‬وبعض‭ ‬الشاي‭ ‬الساخن،‭ ‬تعجبت‭ ‬أن‭ ‬يلقي‭ ‬الآباء‭ ‬بابنائهم‭ ‬ونسائهم‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الصحراء‭ ‬القاحلة‭. ‬منعدمة‭ ‬الأمن؟‭ ‬رد‭ ‬علي‭ ‬أبوياسر‭ ‬الفعلي‭ - ‬تخطي‭ ‬الخمسين‭ ‬وعمله‭ ‬مدرس‭ - ‬قائلا‭: ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬العيش‭ ‬في‭ ‬الجزائر‭ ‬أفضل‭ ‬حالا‭ ‬من‭ ‬مخيمات‭ ‬تركيا‭ ‬أو‭ ‬الأردن‭ ‬أو‭ ‬لبنان‭ ‬خصوصا‭ ‬والشتاء‭ ‬برده‭ ‬قارس‭ ‬وقاتل‭ ‬فيها،‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬مات‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاثين‭ ‬طفلا،‭ ‬وقد‭ ‬تكون‭ ‬أفضل‭ ‬حالا‭ ‬من‭ ‬السودان‭ ‬البلد‭ ‬الوحيد‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬يغلق‭ ‬مطاراته‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬السوريين‭ ‬حتي‭ ‬الآن،‭ ‬لكن‭ ‬لا‭ ‬عمل‭ ‬فيه‭ ‬ولا‭ ‬مستقبل،‭ ‬وشمسه‭ ‬قاتلة‭ ‬لأطفالنا،‭ ‬وهكذا‭ ‬بتنا‭ ‬عاجزين‭ ‬عن‭ ‬توفير‭ ‬أبسط‭ ‬شيء‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬لهم،‭ ‬وحكت‭ ‬أم‭ ‬عبده‭ ‬عن‭ ‬أقارب‭ ‬لها‭ ‬يعيشون‭ ‬في‭ ‬‮«‬سيدي‭ ‬فرج‮»‬‭‬ بالجزائر‭ ‬في‭ ‬مأوي‭ ‬آمن‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬الحرب‭ ‬والقتل،‭ ‬فقد‭ ‬نجت‭ ‬وابنها‭ ‬صلاح‭ ‬من‭ ‬الموت‭ ‬مئات‭ ‬المرات‭ - ‬بعد‭ ‬فقد‭ ‬زوجها‭ - ‬آخرها،‭ ‬برميل‭ ‬متفجر‭ ‬سقط‭ ‬علي‭ ‬منزل‭ ‬مجاور‭ ‬فهشم‭ ‬صبة‭ ‬السقف‭ ‬التي‭ ‬تداعت‭ ‬جراء‭ ‬القصف‭ ‬ومعها‭ ‬عظام‭ ‬ثلاثة‭ ‬صبية‭ ‬و«هرست‮»‬‭ ‬ كتلة‭ ‬حجرية‭ ‬عظام‭ ‬طفلة‭ ‬لم‭ ‬تتعد‭ ‬الأعوام‭ ‬الخمسة‭ ‬لم‭ ‬نتبين‭ ‬منها‭ ‬سوي‭ ‬كف‭ ‬يد‭ ‬واحدة‭ ‬بجوار‭ ‬أختها‭ ‬التي‭ ‬دهسها‭ ‬ركام‭ ‬البيت‭ ‬المتداعي‭.‬





الاغتصاب فى حلب



وأضافت‭ ‬أم‭ ‬عبده‭ ‬باكية‭ ‬وهي‭ ‬تحتضن‭ ‬صلاحها‭ ‬أهون‭ ‬لها‭ ‬ولأهلها‭ ‬من‭ ‬الاغتصاب‭ ‬الدائم‭ ‬الذي‭ ‬تتعرض‭ ‬له‭ ‬البنات‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬سوريا‭ ‬الشمالية‭ ‬(حلب‭ ‬وادلب) ‬من‭ ‬مقاتلي‭ ‬الميليشيات‭ ‬المسلحة‭ ‬وجنود‭ ‬النظام،‭ ‬فبعد‭ ‬أن‭ ‬احتدمت‭ ‬الحرب‭ ‬وزاد‭ ‬التدمير‭ ‬ووصلت‭ ‬ميليشيات‭ ‬مسلحة‭ ‬عديدة‭ ‬إلي‭ ‬عشرات‭ ‬القري‭ ‬والبلدات‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬الشمالية‭ ‬الغربية‭ ‬من‭ ‬سوريا‭ ‬الممتدة‭ ‬من‭ ‬جسر‭ ‬الشغور‭ ‬إلي‭ ‬جبلي‭ ‬الأكراد‭ ‬والتركمان،‭ ‬ارتكبت‭ ‬عناصر‭ ‬هذه‭ ‬الميليشيات‭ ‬مئات‭ ‬الحوادث‭ ‬من‭ ‬الاغتصاب‭ ‬والقتل‭... ‬ليبيون‭) ‬لواء‭ ‬المهاجرين) ‬في‭ ‬ريف‭ ‬سلمي،‭ ‬و«الحزب‭ ‬الإسلامي‭ ‬التركستاني‮»‬‭ ‬في‭ ‬الغسانية‭ ‬بريف‭ ‬اللاذقية،‭ ‬و«جند‭ ‬الشام‮»‬‭‬ من‭ ‬شيشانيين‭ ‬وقوقازيين،‭ ‬و«شام‭ ‬الإسلام‮»‬‭‬ من‭ ‬مغاربة‭ ‬وجزائريين‭ ‬وتونسيين‭ ‬و«صقور‭ ‬العز‮»‬‭‬ من‭ ‬سعوديين‭ ‬وأردنيين‭ ‬وكويتيين،‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬تقول‭ ‬أم‭ ‬عبده‭ ‬نستطيع‭ ‬مواجهتهم‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬حلوا‭ ‬مناطقنا‭ ‬واحتلوها‭ ‬عام‭ ‬2012‭ ‬بعد‭ ‬هروب‭ ‬جيش‭ ‬النظام،‭ ‬كانوا‭ ‬يقولون‭ ‬انهم‭ ‬جاءوا‭ ‬لنصرتنا‭ ‬ونصرة‭ ‬الإسلام،‭ ‬في‭ ‬النهار‭ ‬يقيمون‭ ‬الحواجز‭ ‬يترازلون‭ ‬علينا‭ ‬وفي‭ ‬الليل‭ ‬يغتصبون‭ ‬النساء‭ ‬والبنات،‭ ‬بعضهن‭ ‬تم‭ ‬اغتصابهن‭ ‬أمام‭ ‬ابائهن‭ ‬أو‭ ‬أزواجهن‭ ‬أو‭ ‬اخواتهن،‭ ‬ارتكبوا‭ ‬ضدنا‭ ‬جرائم‭ ‬إذلال‭ ‬وعنف‭ ‬واغتصاب‭ ‬فهربنا‭ ‬جميعا‭.‬



قضينا‭ ‬أياما‭ ‬في‭ ‬المخيمات‭ ‬ترتكب‭ ‬ضدنا‭ ‬أيضا‭ ‬جرائم‭ ‬اذلال‭ ‬وتجويع‭ ‬وقهر‭ ‬وقليل‭ ‬من‭ ‬الاغتصاب،‭ ‬هناك‭ ‬حالات‭ ‬عديدة‭ ‬تمت‭ ‬في‭ ‬المخيمات‭ ‬التركية‭ ‬ولا‭ ‬امرأة‭ ‬تجرؤ‭ ‬علي‭ ‬الحديث‭ ‬عنها‭ ‬حتي‭ ‬لا‭ ‬يطولها‭ ‬العار‭ ‬ويرافقها‭ ‬مع‭ ‬الزمن‭.‬



هو‭ ‬نفس‭ ‬ما‭ ‬حكت‭ ‬لي‭ ‬في‭ ‬اربيل‭ ‬بالعراق‭ ‬هالة‭ ‬الايزيدية‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تتعد‭ ‬عشرين‭ ‬ربيعا‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬آلاف‭ ‬النساء‭ ‬اللواتي‭ ‬سباهن‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬قرية‭ ‬كوشو‭ ‬وماحولها‭ ‬في‭ ‬‮«‬سنجار‮»‬‭ ‬ منهن‭ ‬طفلات‭ ‬لم‭ ‬تزد‭ ‬أعمارهن‭ ‬علي‭ ‬9‭ ‬سنوات‭ ‬لكنهن‭ ‬كن‭ ‬الأغلي‭ ‬ثمنا‭ ‬في‭ ‬البيع‭ ‬لأمراء‭ ‬داعش‭ ‬وأشياخهم،‭ ‬بيعت‭ ‬أمام‭ ‬عينيها‭ ‬صباح‭ ‬9‭ ‬سنوات‭ ‬بـ200‭ ‬ألف‭ ‬دينار‭ ‬عراقي‭ (‬166‭ ‬دولارا‭)‬،‭ ‬أما‭ ‬النساء‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬عمر‭ ‬الثلاثين‭ ‬والأربعين‭ ‬فسعر‭ ‬الواحدة‭ ‬منهن‭ ‬لم‭ ‬يزد‭ ‬علي‭ ‬62‭ ‬دولار‭ ‬75‭ )‬ألف‭ ‬دينارر‭ ‬عراقي‭(.‬



لم‭ ‬تخف‭ ‬هالة‭ - ‬اسم‭ ‬مستعار‭ - ‬اغتصابها‭ ‬عشرات‭ ‬المرات‭ ‬تحت‭ ‬وطأة‭ ‬التعذيب‭ ‬والاذلال‭ ‬والتجويع‭ ‬والتهديد‭ ‬بالقتل،‭ ‬حدث‭ ‬ذلك‭ ‬مع‭ ‬مئات‭ ‬النساء‭ ‬حتي‭ ‬يستجبن‭ ‬للاغتصاب‭ ‬ويرضين‭ ‬به،‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬حالهن‭ ‬أفضل‭ ‬من‭ ‬التونسية‭ ‬البائسة‭ ‬ونيسة‭ ‬التي‭ ‬خرجت‭ ‬من‭ ‬تونس‭ ‬إلي‭ ‬سوريا‭ ‬مارس‭ ‬2013‭ ‬لمشاركة‭ ‬عديد‭ ‬من‭ ‬الفتيات‭ ‬اللواتي‭ ‬أردن‭ ‬الجهاد‭- ‬نكاحا‭ ‬رغبة‭- ‬ في‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬دولة‭ ‬خلافة‭ ‬وانجاب‭ ‬أشاوس،‭ ‬هكذا‭ ‬توهمت‭ ‬كما‭ ‬قالت‭ ‬لي‭ ‬وفي‭ ‬الحقيقة‭ ‬رغبت‭ ‬في‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬مكانة‭ ‬اجتماعية‭ ‬ونفسية‭ ‬متميزة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تراجع‭ ‬انتماء‭ ‬وطني‭ ‬وهشاشة‭ ‬ثقافة‭ ‬مجتمعية‭ ‬وتشوه‭ ‬هوية‭ ‬وطنية،‭ ‬بعد‭ ‬عامين‭ ‬ونصف‭ ‬العام‭ ‬هربت‭ ‬حاملة‭ ‬طفلين‭ ‬من‭ ‬والدين‭ ‬مختلفين‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬داعش‭ ‬في‭ ‬الرقة،‭ ‬فور‭ ‬ولادة‭ ‬الأول‭ ‬تركها‭ ‬الرفيق‭ ‬الزوج‭ ‬الذي‭ ‬تزوجها‭ ‬شفاهة‭- ‬زوجتك‭ ‬نفسي-‭ ‬لتتزوج‭ ‬من‭ ‬آخر‭ ‬دون‭ ‬انتظار‭ ‬لقضاء‭ ‬عدة،‭ ‬فانها‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬لها‭ ‬أشياخ‭ ‬داعش‭ ‬التونسيون‭ ‬طالما‭ ‬حاضت‭ ‬حيضة‭ ‬فقد‭ ‬برأ‭ ‬رحمها،‭ ‬فانجبت‭ ‬الثاني،‭ ‬كانت‭ ‬مهمتها‭ ‬امتاع‭ ‬المجاهدين‭ ‬وتسكين‭ ‬آلام‭ ‬الايزيديات‭ ‬النفسية‭ ‬وتهيئتهن‭ل ‬قبول‭ ‬الوطء‭. ‬احداهن‭ ‬اختيرت‭ ‬لأبى‭ ‬البراء‭ ‬التونسي‭ ‬أغرم‭ ‬بها‭ ‬لصغر‭ ‬سنها‭ ‬وجمالها‭ ‬الباهر‭ ‬رغم‭ ‬حملها‭ ‬لطفل‭ ‬عمره‭ ‬9‭ ‬أشهر،‭ ‬وافق‭ ‬أن‭ ‬تبقيه‭ ‬معها‭ ‬لكن‭ ‬لم‭ ‬يدم‭ ‬بقاؤه‭ ‬سوي‭ ‬ثلاثة‭ ‬أيام‭ ‬اغتصبها‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثماني‭ ‬مرات،‭ ‬آخرها‭ ‬أزعجه‭ ‬صراخ‭ ‬الطفل‭ ‬فتململت‭ ‬تحته‭ ‬فتناول‭ ‬مسدسه‭ ‬وأفرغ‭ ‬في‭ ‬قلب‭ ‬الطفل‭ ‬عدة‭ ‬رصاصات‭ ‬وأكمل‭ ‬مهمته‭ ‬رغم‭ ‬صراخها‭ ‬الهيستيري‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يصم‭ ‬أذني‭ ‬خارج‭ ‬الغرفة،‭ ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬أفرغ‭ ‬شهوته‭ ‬فيها‭ ‬أفرغ‭ ‬في‭ ‬قلبها‭ ‬باقي‭ ‬رصاصات‭ ‬المسدس‭.‬



وتجهش‭ ‬ونيسة‭ ‬في‭ ‬البكاء‭ ‬وهي‭ ‬تلعن‭ ‬الأفكار‭ ‬والأيام‭ ‬التي‭ ‬أباحت‭ ‬شرفهن‭ ‬لمرتزقة‭ ‬عبر‭ ‬الحدود‭ ‬والأوطان‭ ‬وتقول‭: ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬لنا‭ ‬أوطان‭ ‬ولم‭ ‬نعد‭ ‬حرائر‭.‬



ولم‭ ‬تكن‭ ‬زيلا‭ ‬بنت‭ ‬حم‭ ‬الأزوادية‭ ‬الجميلة‭ ‬ربيبة‭ ‬مدينة‭ ‬العلم‭ ‬والزهد‭‬‮«‬تمبكتو‮»‬‭‬ غير‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬اللواتي‭ ‬أصابتهن‭ ‬لعنة‭ ‬‮«‬الربيع‭ ‬العربي‮»‬‭‬ الذي‭ ‬انطلق‭ ‬من‭ ‬ازواد‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬مالي‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬لي‭ ‬محمد‭ ‬ولد‭ ‬أحمد‭ ‬الأمين،‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬حركة‭ ‬تحرير‭ ‬أزواد‭: ‬نحن‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬بدأ‭ ‬الربيع‭ ‬العربي‭ ‬بالثورة‭ ‬علي‭ ‬الحكم‭ ‬المالي‭ ‬في‭ ‬ابريل‭ ‬2010،‭‬ولما‭ ‬بدأت‭ ‬الأحداث‭ ‬هرب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬40‭ ‬ألف‭ ‬مواطن‭ ‬عربي‭ ‬وطارقي‭ ‬وبعض‭ ‬الفلان‭ ‬إلي‭ ‬مخيم‭ ‬امبرة‭ ‬هربا‭ ‬من‭ ‬الحرب‭ ‬وتدمير‭ ‬البيوت‭ ‬والتسميم‭ ‬والذبح‭ ‬والاغتصاب‭.. ‬زيلا‭ ‬تعرضت‭ ‬للاغتصاب،‭ ‬أخفت‭ ‬مصيبتها‭ ‬وانزوت‭ ‬في‭ ‬ركن‭ ‬بيتها‭ ‬ولما‭ ‬كبرت‭ ‬بطنها‭ ‬لفت‭ ‬حولها‭ ‬شالا‭ ‬لتخفيها،‭ ‬وحانت‭ ‬فرصة‭ ‬للهرب،‭ ‬فانطلقت‭ ‬مع‭ ‬بعض‭ ‬الهاربين‭ ‬لكن‭ ‬ابنة‭ ‬الأربعة‭ ‬عشر‭ ‬عاما‭ ‬لم‭ ‬تستطع‭ ‬تحمل‭ ‬رجرجة‭ ‬السيارة‭ ‬علي‭ ‬الأرض‭ ‬الوعرة‭ ‬ولم‭ ‬يتحملها‭ ‬جنين‭ ‬الشهور‭ ‬الأربعة ‬في‭ ‬بطنها‭ ‬فمات‭ ‬وماتت‭ ‬لتدفن‭ ‬قبل‭ ‬مخيم‭ ‬امبرة‭ ‬بكيلومترات‭ ‬قليلة،‭ ‬وفي‭ ‬المخيم‭ ‬مات‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الأطفال‭ ‬من‭ ‬البرد‭ ‬ومن‭ ‬النار‭ ‬التي‭ ‬شبت‭ ‬في‭ ‬خيمة‭ ‬ثم‭ ‬انتشرت‭ ‬لتأكل‭ ‬أجسادهم‭ ‬نياما‭. ‬وهو‭ ‬نفس‭ ‬ما‭ ‬رأيته‭ ‬في‭ ‬مخيم‭ ‬الزعتري‭ ‬بصحراء‭ ‬الأردن‭ ‬التي‭ ‬نقلوا‭ ‬إليها‭ ‬السوريين‭ ‬اللاجئين‭ ‬إلي‭ ‬الأردن‭ ‬لتعيش‭ ‬فيه‭ ‬أسر‭ ‬عرفت‭ ‬العز‭ ‬ورفضت‭ ‬الاذلال‭ ‬وعاشت‭ ‬كريمة‭ ‬في‭ ‬بلادها‭ ‬حتي‭ ‬انفجرت‭ ‬الأحداث‭ ‬وتطلعت‭ ‬النفوس‭ ‬للديمقراطية‭!‬فتكالبت‭ ‬عليها‭ ‬الأمم‭) ‬جيوشا‭ ‬وأجهزة‭ ‬مخابرات‭ ‬وميليشيات‭ ‬مسلحة‭ ‬بعضها‭ ‬فاق‭ ‬الشيطان‭ ‬في‭ ‬أفعاله‭ ‬فاهدرت‭ ‬كرامات‭ ‬ووطأ‭ ‬الفقر‭ ‬هامات‭ ‬كانت‭ ‬عزيزة‭.. ‬



طلب الاحسان فى إربد



في‭ ‬احدي‭ ‬اشارات‭ ‬المرور‭ ‬بشارع‭ ‬في‭‬‮«‬إربد‮»‬‭‬ عندما‭ ‬توقفت‭ ‬بنا‭ ‬سيارة‭ ‬ياسر‭ ‬أبوسلام‭ ‬مدت‭ ‬سيدة‭ ‬يدها‭ ‬من‭ ‬النافذة‭ ‬تطلب‭ ‬إحسانا‭ ‬لطفلتها‭ ‬الجائعة‭ ‬فادار‭ ‬ياسر‭ ‬وجهه‭ ‬ناحيتي،‭ ‬لم‭ ‬يرغب‭ ‬أن‭ ‬تقع‭ ‬عينها‭ ‬عليه‭ ‬فيجرح‭ ‬كرامتها‭.. ‬هي‭ ‬ابنة‭ ‬جار‭ ‬له‭ ‬كانت‭ ‬تعيش‭ ‬في‭ ‬عز‭ ‬ابيها‭ ‬ثم‭ ‬زوجها‭ ‬لكنهما‭ ‬قتلا‭ ‬فتشردت‭ ‬بوليدها،‭ ‬قال‭: ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬الزمن‭ ‬لم‭ ‬يجبرها‭ ‬حتي‭ ‬الآن‭ ‬كي‭ ‬تأكل‭ ‬بثدييها‭.. ‬وكما‭ ‬أجبرت‭ ‬اخريات‭.. ‬فتيات‭ ‬صغيرات‭ ‬لم‭ ‬يغادرن‭ ‬الطفولة‭ ‬بعد‭.. ‬لكنهن‭ ‬غادرن‭ ‬مخيم‭ ‬الزعتري‭ ‬لفقره‭ ‬وصقيعه‭ ‬والاذلال‭ ‬الذي‭ ‬تعانينه‭ ‬فيه،‭ ‬راضين‭ ‬بلقيمات‭ ‬ليست‭ ‬بمستوي‭ ‬ما‭ ‬كن‭ ‬يأكلنه‭ ‬في‭ ‬بيوت‭ ‬ابائهن‭ ‬لكن‭ ‬درءا‭ ‬للجوع‭ ‬وببعض‭ ‬الدفء‭ ‬المصطنع‭ ‬والاجباري‭ ‬في‭ ‬أحضان‭ ‬ذئاب‭ ‬(عربية‭ (‬سعوديين‭ ‬وخليجيين‭ ‬وأردنيين‭.. ‬باتت‭ ‬فتيات‭ ‬سوريا‭ ‬الأبية‭ ‬في‭ ‬شتات‭ ‬الجهات‭ ‬الأربع‭ ‬ليكن‭ ‬منتهكات‭.. ‬في‭ ‬كل‭ ‬رحلات‭ ‬التهريب‭ ‬غير‭ ‬الشرعية‭ ‬يتعرضن‭ ‬للاغتصاب‭ ‬طوعا‭ ‬أو‭ ‬كرها،‭ ‬في‭ ‬عشة‭ ‬قرب‭ ‬البحر‭ ‬بمنطقة‭ ‬الفنار‭ ‬تعرضت‭ ‬ثلاث‭ ‬منهن للاغتصاب‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬لي‭ ‬عبدالناصر‭ ‬سعفان‭ ‬أحد‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬تهريب‭ ‬البشر‭ ‬عبر‭ ‬البحر‭. ‬ولم‭ ‬يجرؤ‭ ‬مصاحبوها‭ ‬من‭ ‬الرجال‭ ‬علي‭ ‬الاعتراض‭ ‬صمتن‭ ‬وصمتوا‭ ‬حتي‭ ‬رحلت‭ ‬بهم‭ ‬جميعا‭ ‬‮«‬سفينة‭ ‬الموت‮»‬‭ ‬إلي‭ ‬‮«‬إيطاليا‮»‬‭ ‬وهو‭ ‬نفس‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬سيوة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬المراقي‭ ‬أثناء‭ ‬رحلتهن‭ ‬غير‭ ‬الشرعية‭ ‬إلي‭ ‬ليبيا،‭ ‬وعندما‭ ‬عبرن‭ ‬إلي‭ ‬جغبوب‭ ‬تعرضت‭ ‬كل‭ ‬نساء‭ ‬القافلة‭ ‬للاغتصاب‭ ‬الجماعي‭ ‬في‭ ‬مزرعة‭ ‬خارج‭ ‬الواحة‭ ‬في‭ ‬طريق‭ ‬طبرق،‭ ‬وهو‭ ‬نفس‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬لاعدد‭ ‬من‭ ‬الليبيات‭ ‬ممن‭ ‬هربن‭ ‬إلي‭ ‬تونس‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬التسول‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬عشن‭ ‬حياة‭ ‬كريمة‭ ‬لكنه‭ ‬‮«‬الربيع‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬حمل‭ ‬رياح‭ ‬السموم‭ ‬فأطاح‭ ‬بكل‭ ‬شيء‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الثوار‭ ‬الذين‭ ‬رافقت‭ ‬تحركاتهم‭ ‬من‭ ‬البيضا‭ ‬إلي‭ ‬بنغازي‭ ‬إلي‭ ‬البريقة‭ ‬واجدابيا‭ ‬وسرت‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬الأحداث‭ ‬من‭ ‬عاد‭ ‬منهم‭ ‬سليما‭ ‬أصيب‭ ‬بعاهات‭ ‬جسدية‭ ‬أخفها‭ ‬بتر‭ ‬عضو‭ ‬وأسوأها‭ ‬شلل‭ ‬رباعي‭ ‬في‭ ‬حروب‭ ‬بين‭ ‬ابناء‭ ‬الوطن‭ ‬الواحد‭ ‬وتعرض‭ ‬لاذلال‭ ‬امراء‭ ‬القاعدة‭ ‬أو‭ ‬أنصار‭ ‬الشريعة‭ ‬أو‭ ‬الجماعة‭ ‬الليبية‭ ‬المقاتلة‭ ‬الأجانب،‭ ‬سودانيين‭ ‬ومصريين‭ ‬وتونسيين‭ ‬وسعوديين‭ ‬وهو‭ ‬كما‭ ‬يقول‭ ‬رائد‭ ‬طيار‭ ‬عبدالسلام‭ ‬السماري‭ ‬أحد‭ ‬الثوار‭ ‬الأبطال‭ ‬ندم‭ ‬فيما‭ ‬بعد‭ ‬علي‭ ‬بطولاته‭ ‬في‭ ‬محاربة‭ ‬القذافي‭.. ‬أسوأ‭ ‬أنواع‭ ‬الاذلال‭: ‬كيف‭ ‬يحكمنا‭ ‬في‭ ‬ديارنا‭ ‬غريب‭ ‬من‭ ‬السودان‭ ‬أو‭ ‬مصر‭ ‬أو‭ ‬السعودية‭!! ‬هذا‭ ‬شيء‭ ‬لا‭ ‬تقبله‭ ‬النفس‭ ‬الليبية‭.. ‬عبدالسلام‭ ‬السماري‭ ‬أصبحت‭ ‬اقامته‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬مسخرة‭ ‬لرعاية‭ ‬مصابي‭ ‬الحروب‭ ‬من‭ ‬رفاقه‭ ‬وزملائه‭ ‬وابناء‭ ‬بلاده‭ ‬من‭ ‬المدنيين‭ ‬فقد‭ ‬فاقت‭ ‬اعداد‭ ‬الجرحي‭ ‬والمصابين‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاثمائة‭ ‬ألف‭ ‬مواطن‭.. ‬يعالجون‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عشرين‭ ‬دولة‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬مصر‭ ‬وتونس‭ ‬والأردن‭ ‬وتركيا‭ ‬وفرنسا‭ ‬وبلغاريا‭ ‬صرفت‭ ‬عليهم‭ ‬طوال‭ ‬5‭ ‬سنوات‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬600‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬لجنتي‭ ‬شئون‭ ‬الجرحي‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬الشرقية‭ ‬وفي‭ ‬المنطقة‭ ‬الغربية،‭ ‬وانتشر‭ ‬الليبيون‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الشتات،‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬500‭ ‬ألف‭ ‬مواطن‭.. ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬النازحين‭ ‬من‭ ‬مدن‭ ‬أخري‭ ‬داخل‭ ‬بلادهم‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬200‭ ‬ألف‭ ‬نزحوا‭ ‬من‭ ‬الغرب‭ ‬إلي‭ ‬الشرق‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬تهجير‭ ‬مدن‭ ‬كاملة‭.‬



عصابات الارهاب والنهب



وهو‭ ‬ما‭ ‬نجده‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬المنكوبة‭ ‬من‭ ‬الصومال‭ ‬التي‭ ‬بدأ‭ ‬التجريب‭ ‬التقسيمي‭ ‬وللمنطقة‭ ‬منها‭ ‬عام‭ ‬1990‭ ‬وحتي‭ ‬سوريا‭ ‬واليمن‭ ‬وليبيا،‭ ‬والعراق‭ ‬الذي‭ ‬نزح‭ ‬أغلب‭ ‬أهله‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬ديارهم‭ ‬التي‭ ‬اما‭ ‬دمرت‭ ‬بقصف‭ ‬أو‭ ‬أجبرتهم‭ ‬عصابات‭ ‬الإرهاب‭ ‬الأسود‭ ‬علي‭ ‬الفرار‭ ‬منها،‭ ‬فحسب‭ ‬بيان‭ ‬لمفوضية‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬هناك‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاثة‭ ‬ملايين‭ ‬عراقي‭ ‬نازح‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬اللاجئين‭ ‬في‭ ‬شتات‭ ‬العالم‭ ‬ومن‭ ‬عجائب‭ ‬الأيام‭ ‬العربية‭ ‬نص‭ ‬الخبر‭ ‬الذي‭ ‬بثته‭ ‬وكالات‭ ‬الأنباء‭ ‬قبل‭ ‬ثلاثة‭ ‬أيام‭ ‬ويقول‭: ‬‮«‬وفي‭ ‬نيويورك‭ ‬أعرب‭ ‬رئيس‭ ‬الشئون‭ ‬الإنسانية‭ ‬في‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬ستيفن‭ ‬أوبراين‭ ‬أمريكي‭! ‬عن‭ ‬قلقه‭ ‬البالغ‭ ‬بشأن‭ ‬سلامة‭ ‬سكان‭ ‬الموصل‭!!.. ‬هذا‭ ‬وبلاده‭ ‬انتعشت‭ ‬اقتصاديا‭ ‬ببيع‭ ‬السلاح‭ ‬واشعال‭ ‬الحروب‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬ولازالت‭ ‬تتوالي‭ ‬رحلات‭ ‬النزوح‭ ‬للعراقيين‭ ‬اثر‭ ‬عمليات‭ ‬الموصل،‭ ‬ففي‭ ‬مخيم‭ ‬دبيكة‭ ‬قرب‭ ‬اربيل‭ ‬تم‭ ‬ايواء‭ ‬36‭ ‬ألف‭ ‬نازح،‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬جهزت‭ ‬وزارة‭ ‬الهجرة‭ ‬50‭ ‬ألف‭ ‬خيمة‭ ‬لايواء‭ ‬50‭ ‬ألف‭ ‬أسرة‭ ‬بدأت‭ ‬نزوحها‭ ‬من‭ ‬الموصل،‭ ‬ومع‭ ‬وجود‭ ‬داعش‭ ‬غربا‭ ‬في‭ ‬الرقة‭ ‬نزح‭ ‬آلاف‭ ‬البشر‭ ‬من‭ ‬السوريين‭ ‬وهاجروا‭ ‬لجوءا‭ ‬إلي‭ ‬مناطق‭ ‬متعددة‭ ‬في‭ ‬العالم‭.‬



والنزوح‭ ‬واللجوء‭ ‬رغم‭ ‬قسوته‭ ‬علي‭ ‬الأطفال‭ ‬والنساء‭ ‬وما‭ ‬يجري‭ ‬لهم‭ ‬خلاله‭ ‬كما‭ ‬يقول‭ ‬الدكتور‭ ‬أحمد‭ ‬عثمان‭ ‬سوري‭ ‬مغترب‭ ‬أفضل‭ ‬مما‭ ‬خلفت‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬من‭ ‬مصابين‭ ‬ومعاقين‭ ‬زادت‭ ‬اعدادهم‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الخمس‭ ‬الماضية‭ ‬علي‭ ‬600‭ ‬ألف‭ ‬مصاب‭ ‬بلغت‭ ‬الإصابات‭ ‬المعقدة‭ ‬والخطيرة‭ ‬من‭ ‬شلل‭ ‬نصفي‭ ‬ورباعي‭ ‬وبتر‭ ‬أطراف‭ ‬وإصابات‭ ‬في‭ ‬العمود‭ ‬الفقري‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ربع‭ ‬مليون‭ ‬مواطن‭.‬



وهذا‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬فقط‭ ‬بل‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬بلاد‭ ‬العرب‭ ‬المنكوبة‭ ‬التي‭ ‬اقدمت‭ ‬شعوبها‭ ‬علي‭ ‬الانتحار‭ ‬الجماعي‭ ‬بعد‭ ‬تمكين‭ ‬فئات‭ ‬منها‭ ‬تدعمها‭ ‬أجهزة‭ ‬مخابرات‭ ‬عديدة‭ ‬أمريكا‭ ‬وإسرائيل‭ ‬وإنجلترا‭ ‬وفرنسا‭ ‬وغيرها‭ ‬باستخدام‭ ‬قوي‭ ‬اقليمية‭ ‬كتركيا‭ ‬وقطر‭ ‬وإيران‭ ‬من‭ ‬بث‭ ‬ايديولوجيا‭ ‬بث‭ ‬الرعب‭ ‬والانحراف‭ ‬النفسي‭ ‬لدعم‭ ‬صعود‭ ‬قوي‭ ‬ظلامية‭ ‬جديدة‭ ‬لخلق‭ ‬بديل‭ ‬اجتماعي‭ ‬محدد‭ ‬الأهداف‭ ‬عبر‭ ‬تغييرات‭ ‬عميقة‭ ‬تمس‭ ‬الأشكال‭ ‬والثوابت‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والوطنية‭ ‬وتعمل‭ ‬علي‭ ‬التفكيك‭ ‬المنهجي‭ ‬لبنية‭ ‬الإسلام‭ ‬السني‭ ‬وتهيئته‭ ‬لتفتيت‭ ‬المنطقة‭ ‬حسب‭ ‬مخطط‭ ‬صهيوأمريكي‭ ‬وافق‭ ‬عليه‭ ‬الكونجرس‭ ‬الأمريكي‭ ‬في‭ ‬جلسة‭ ‬سرية‭ ‬عام‭ ‬1983
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoob-alsdagh.ba7r.org
 
17 مليون عربي في شتات اللجوء و النزوح و الأنتهاك !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: مقالات سياسية-
انتقل الى: